Loading...

Monday, 4 February 2013

Khateeb...Another Peace Envoy. 04.02.2013..

It was always the First most Important Step, when the Coalition of the Opposition was Formed in Doha Couple of months ago. We believed that was the Nail would Close Firmly the Coffin of Al Wash(ASSAD), and when the Interim Governmentt being formed would be the day the Syrian people should bury the Regime. Could be still Short time for this Coalition to Achieve its Targets, mainly to bring most of the Opposition Factors under United Leadership, to allow the Existence of the Interim Government. The only Decision that this Coalition could reach, is to Suggest, to Open a Dialogue(We are Disappointed) with Al Wahsh and His Regime. Al Khateeb made a Step Towards the Criminal Regime under the Concept of( It is enough Bloodshed), the longer the Crisis goes on, more of the Syrian Blood would be spelled out. May be Khateeb was encouraged by the Superpowers, Russia and USA, to make this step, to persuade Al Wahsh to get out of His Bunker, as they know the Regime would not be able to retake the Territories lost to the Freedom Fighters, and as the Russian Regime, the Strongest Alliance was worried that it would make a Surprise collapse. (All Predictions).

The Fact is, that the Initiative by Al Khateeb, could be just Personal Suggestion, to watch Al Wahsh Reaction, or as a Smart Plan by the Coalition, to please the Russians and the Americans, to say, we walked the last Mile with the Regime, what do you have in your Box. If the Regime played the Coalition Smart Game and agreed to Negotiate, what Al Khateeb would offer Al Wahsh. Would that be Personal ( Certainly Al Wahsh is not Stupid, would not accept to negotiate a Person, eve if he is the Head of the Coalition). What Assad Demands to respond.

Assad wanted the Armed Gangs Outlaws (Freedom Fighters), to lay down their Weapons and give themselves up to the Syrian Army.

Assad wants to stay until the End of His Term, that 2014, and would be a Candidate to the Presidency Election.

Assad would not allow an Interim Government to take His Power until the time of Elections. Insists to Rule the Country until then.

Assad wanted the Russians and Iranians to Broker the Deals.

Assad would ask for Amnesty, and What is Gone is By Gone. Back to Normal Basis.

Assad will not accept anyone from the Regime to Negotiate behind His Back (Certainly Assassination would be on Call Incident).

What are the Demands of Al Khateeb, if Personal Initiative:( Does Al Khateeb expect Assad to Listen)

160,000 Detainees to be Freed from the Regime's Dark Cells (Could be most of them near to Death, the Security Forces would capture them again when have the Chance.).

Cease Fire on all the Military Fronts.

Al Khateeb wants to Negotiate with the Regime but not Assad. (Sharea named by Al Khateeb).

Interim Government to take the President's Authority and Power. President (Al Wahsh) is the Commander of the Syrian Armed Forces.

From the Above, we could come into a Conclusion, that it is a Mission very Impossible. Al Khateeb, which came up with this Initiative, knows very well the Gap between Al Wahsh Demands and the Coalition Soft Approach, is very WIDE, and No Trusted Powers to Advise the Criminal of Damascus to yield down, certainly because they can not. Many Envoys had been in Damascus and met Al Wahsh, they  kissed his Hands and Feet, to accept any kind of Initiative to STOP KILLING His OWN People. His response was to those Envoys, to KISS His ARSE Good Bye. If Khateeb is another Envoy, then he would do the same as those before him. Al Wahsh would talk to them while killing them .

The Syrian people had suffered the Worst so far, for Two years. Streams of Blood ran on the streets of the Cities, Towns, and Farms. They had defended them selves by sleeping on the Open Air Accommodations, under the Heat of the Summer and the Freeze of the Winter. They do not have much to loose. The Family that lost its Home and many of its Children, Women and Men, would not yield down, and do what Al Wahsh is demanding, to agree for negotiation.

The Lion of Damascus(Poodle in Golan Heights), had taken the decision, to fight to the last Drop of Blood, of the Syrians, Lebanese, and Palestinian people. He would not back down, while he knows, that one day, the Revolution will get through to His Presidential and Residential Bunkers, and get him out as a RAT in a HOLE, and will make him FEEL the End of a Criminal and Butcher who had NO MERCY for the Syrian Children, and the Massacres he ordered his Shabbiha to Commit and Slain the Civilians.

The Best Initiative, Al Khateeb should bring to LIGHT, is by a Solid Coalition of the Oppositions, and Urge the Military of the Revolution to Unite under ONE COMMAND, and Supervised by an Interim Political Government, looking after the Devastated Civilians.

Khateeb another Failed Envoy.....
khaled

Lebanon issues warrant for Syrian spy chief

Judge issues arrest warrant for top Syrian intelligence official Ali Mamlouk for his alleged involvement in a bomb plot.
Last Modified: 04 Feb 2013 15:41
A Lebanese judge has issued arrest warrants for a top Syrian intelligence official and his aide for their alleged involvement in a bombing plot in Lebanon, judicial officials said.
The officials, who spoke on condition of anonymity in line with regulations, said Brigadier General Ali Mamlouk is accused of being involved with Lebanon's former information minister who allegedly plotted a wave of attacks in Lebanon at the behest of Syria.
Lebanon, a country plagued by decades of strife, has been on edge since the deadly uprising against Syrian President Bashar Assad began in March 2011.
Lebanon and Syria share a complex web of political and sectarian ties and rivalries and there are fears in Lebanon that Syria's civil war could spill across the border.
The officials said Monday's warrants were issued by Investigative Judge Riad Abu Ghaida.
They said one of Mamlouk's aides, a colonel who was identified with only his first name, Adnan, was named in the other warrant.
The August arrest of the former information minister, Michel Samaha, was an embarrassing blow to Syria, which has long acted with impunity in Lebanon.
Mamlouk, head of Syria's national security council, was indicted in absentia along with Samaha in the summer.
In October, Brigadier General Wissam al-Hassan, a top Lebanese anti-Syrian intelligence official, was killed in a car bomb that exploded next to his car in a Beirut neighbourhood.
The blast sheared balconies off apartment towers, killing al-Hassan, his bodyguard and a civilian and wounding many others.
Earlier in 2012, al-Hassan's intelligence work led to the arrest of Samaha. Prime Minister Najib Mikati said al-Hassan's killing could have been linked to his role in uncovering Samaha's alleged bombing plot.

الجيش الحر يمتلك صواريخ مضادة للطائرات

أكد العميد الركن سامي حمزة رئيس هيئة دروع الثورة السورية، التي تتوزع بألويتها وكتائبها في أنحاء مختلفة من سوريا، أن "مقاتلي "الجيش الحرّ" غنموا أسلحة نوعية يتم بواسطتها إسقاط طائرات النظام العسكرية".

وقال حمزة إن "صواريخ (كوبرا) الحرارية، غنمها الثوار من المواقع والثكنات العسكرية التي حررها المقاتلون، ويتم إسقاط طائرتين أو ثلاثة يوميا بواسطتها، علاوة على رشاشي "23" و"م ط"، مضيفاً أنّ "الجيش الحر لديه قدرة عسكرية على إسقاط الطائرات المروحية و"الميغ" و"سوخوي".

واعتبر حمزة أنّ طائرات النظام المروحية والحربية تواجه حالياً صعوبة في التحليق بمستويات منخفضة في الصباح، مؤكداً أنّها تحلق على علو مرتفع وفي ساعات المساء فقط.

وأشار حمزة إلى أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد يعتمد بشكل كبير على سلاح الطيران لتدمير البنية التحتية، وقتل المدنيين الأبرياء، وهو الوازع الكبير الذي يدفع الثوار للسيطرة على المطارات العسكرية والمدنية وشل حركتها ومنع طائراتها من التحليق. وذكر العميد أن النظام دأب أخيراً على نقل البراميل المتفجرة "القنابل الفراغية" بطائرات نقل الركاب المدنية، وهو "مؤشر على عجز سلاح النظام الجوي على القيام بمهامه".

يشار إلى أن الجيش الحر أعلن إسقاط ثلاث طائرات، في محافظة حماة والرقة وإدلب.







إتحاد التنسيقيات: انفجار استهدف مبنى وكالة "سانا" الاخبارية التابعة للنظام السوري


أبو غيدا يصدر مذكرة توقيف غيابية بحق اللواء علي مملوك



4 شباط 2013 الساعة 11:51
"النهار" 
أصدر قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا مذكرة توقيف غيابية في حق المسؤول الأمني السوري علي المملوك في ملف الوزير السابق ميشال سماحة، وختم التحقيق في هذه القضية وأحاله على مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية صقر صقر لابداء المطالعة في الأساس.

وزير الدفاع السوري يسأل ويجيب: لماذا لا نرد؟

جواب "لوجستي" من العماد الفريج عن السؤال المحيّر حول عدم رد دمشق على الغارة

الإثنين 23 ربيع الأول 1434هـ - 04 فبراير 2013م


 إیران تقدم كل أنواع الدعم للندن - كمال قبيسي


ردّ وزير الدفاع السوري ونائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة، العماد فهد جاسم الفريج، على من يطالب بلاده بالرد على الغارة الجوية، التي قامت بها إسرائيل بقوله: إن تلك الغارة هي العكس تماماً، أي أنها ردّ إسرائيلي على سوريا.

وجاء ما قاله في شريط فيديو بثه التلفزيون العربي السوري أمس الأحد واطلعت عليه "العربية.نت" من موقع قناته الفضائية، وفيه مقتطفات من مقابلة أعدها معه وسيتم بثها في الثامنة والنصف مساء اليوم الاثنين بتوقيت دمشق.

وفي المقابلة فتح المذيع موضوع الغارة على مركز للبحوث العلمية في جمرايا بريف دمشق، ليأخذ رأيه فيها، فذكر العماد الفريج: "لو رأينا عدد المرات التي هاجمت فيها العصابات المسلحة هذا المركز من أجل تدميره والاستيلاء عليه لوجدناها عشرات المرات، ولما فشلوا وجدت إسرائيل أن عليها القيام بالمهمة"، على حد تعبيره.

ثم قام العماد الفريج في المقابلة بطرح سؤال على نفسه بالذات، وهو السؤال الذي تردد آلاف المرات على ألسنة الآلاف منذ الغارة حتى الآن، وما زال بلا جواب يشفي الغليل، وهو: "ليش سوريا ما بترد؟".

"جيش قوي.. جيش مدرب.. جيش لا يمكن أن ينكسر"

وأجاب العماد على السؤال بجواب "لوجستي" شرح فيه السبب بأن: "العدو الإسرائيلي هو الذي ردّ.. عندما يرى أن أدواته لا تحقق نتائج يقوم بالتدخل (نيابة عنها) كما قلنا.. أيضاً الغارة هي رد على عملنا العسكري ضد العصابات المسلحة، فهو (العدو) الذي رد على الجيش العربي السوري البطل، والذي أثبت للعالم أنه جيش قوي.. جيش مدرب.. جيش لا يمكن أن ينكسر"، كما قال.

وتطرقت المقابلة، بحسب ما يبدو من الفيديو الذي تبثه "العربية.نت" مع هذا الموضوع، إلى مطار "تفتناز" وإلى مطار آخر في شمال منطقة البوكمال، يبدو أن في قصته ملابسات، كما تطرقت إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بجوار دمشق، والذي نفى أن يكون للجيش السوري أي تواجد فيه، كما شملت المقابلة شخصاً يبدو أنه مهم ومخطوف يسعون إلى إطلاق سراحه، إلى جانب تطورات الأوضاع في سوريا وأبعاد ما يحدث فيها من ثورة على النظام.لشعب السوري وحكومته 


إرنـا 
رئیس مجلس الشوري الاسلامي علی لاریجاني


أعلن رئیس مجلس الشوري الاسلامي (البرلمان) علی لاریجاني الیوم خلال مکالمه هاتفیه مع نظیره السوري محمد الجهاد اللحام أن "الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ستواصل تقدیم کل أنواع الدعم للشعب السوري وحكومته".



و ندد لاریجاني خلال الاتصال بـ"الهجوم الصهیوني" الأخیر علی سوریا، و قال إن "تنفیذ المغامرات ضد سوریا مخطط لإتاحة الفرصة للكیان الصهیوني"، مضيفاً أن "الشعب السوري سیجتاز هذه المرحلة الصعبة بصموده ومقاومته". 



من جهته، أشاد اللحام بالدعم الذی تقدمه إیران لسوریا، مشیراً إلی الهجوم الجوي الإسرائيلي الأخیر علی بلاده، وقال: "إن بعض دول المنطقه التی اتخذت موقف الصمت حیال هذا الاعتداء، لها دور فاعل فی المخططات الأخیره ضد سوریا".

وفي طهران، دعا القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري سوريا إلى الرد المماثل على العدوان الإسرائيلي عليها. وقال في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الطلبة الإيرانية (إسنا)، أمس، إنه يمكن لدمشق «أن تصمد في وجه العدوان الإسرائيلي الأخير ضدها عبر إبداء الرد المماثل فحسب».
وأعرب عن أمله في أن «تصمد دمشق أمام الضغوط والإجراءات العدائية التي يمارسها الاستكبار العالمي، وأن تقوم برد مناسب على الغارة الإسرائيلية».
وبدوره، اعتبر مساعد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات الإيرانية العميد مسعود جزائري، في تصريحات أوردها، أمس، تلفزيون «برس تي في» الإيراني الناطق بالإنجليزية، أن الرد السوري على «الاعتداء الصهيوني سيدخل إسرائيل في غيبوبة»، مضيفا أن حركات المقاومة الإسلامية ضد إسرائيل وجهت أنظارها لما وصفه بـ«التدابير العقلانية» التي ستتخذها سوريا ضد الاعتداء الإسرائيلي.

الجيش السوري أخلى 18 نقطة حدودية بالبقاع اللبناني

مصدر في الجيش الحر قال لـ"الأناضول" إن القوات المنسحبة يبلغ عددها حوالي 400 جندي وضابط
الجمعة 1 شباط (فبراير) 2013
عبد الرحمن العرابي
بيروت – الأناضول
أفاد شهود عيان بالمنطقة الحدودية مع سوريا في البقاع اللبناني لمراسل "الأناضول"، أن الجيش السوري النظامي أخلى أمس الخميس 18 نقطة حدودية تُعرف بـ "الشوادر" في قرى قارة وفليطا وجريجير التابعة لمنطقة القلمون في ريف دمشق.
وقال مصدر في الجيش السوري الحر بمنطقة القلمون لمراسل "الأناضول"، ان القوات المنسحبة يبلغ قوامها حوالي 400 جندي وضابط مسلحين بالرشاشات الخفيفة والمتوسطة إضافة إلى حوالي أربعين دبابة، وقد تمركزت على أوتوستراد دمشق الدولي، في مؤشر "لتحرك ما في العاصمة".
وأوضح المصدر أن "تلك القوات قامت منذ انطلاقة الثورة باستهداف الأهالي النازحين من بطش النظام وذلك بشكل ممنهج ما أدى لسقوط عشرات الضحايا المدنيين في المناطق الحدودية بين لبنان وسوريا إضافة إلى الجرحى."
وحذّر المصدر الأهالي الذين قد يستغلوا فرصة الانسحاب لعبور الحدود من "الألغام التي خلفتها تلك القوات إذ عمد النظام إلى زرع مئات الألغام المضادة للأفراد والدبابات في أغلب المعابر الحدودية غير الشرعية بين لبنان سوريا".
ولدى سؤاله عن مصير تلك النقاط اكتفى المصدر بالقول: "هي تحت نظر الثوار"، رافضا تأكيد وقوعها تحت سيطرتهم.
وسجلت المعابر الحدودية غير الشرعية زيادة في حركة العبور بعد ساعات قليلة من انتشار خبر انسحاب القوات النظامية.

مقتل 53 عنصراً من المخابرات السوريّة إثر تفجير بدمشق

كشف المرصد السوري اليوم أنّ 53 عنصراً من المخابرات العسكرية السورية قتلوا إثر تفجير بواسطة سيارة مفخخة استهدف فرعا للمخابرات في محافظة دمشق في 24 كانون الثاني المنصرم، مشيراً إلى أنّ منفذ التفجير هو مقاتل من "جبهة النصرة" الإسلاميّة المتطرفة، ناقلاً عن مصادر طبيّة عسكريّة أنّ "التفجير استهدف فرع المخابرات العسكرية المكلف قضايا التجسس في بلدة سعسع القريبة من مدينة القنيطرة".

إسرائيل تدرس إنشاء منطقة عازلة داخل سوريا
3 شباط 2013 الساعة 11:53
(يو بي أي)
ذكرت صحيفة "صندي تايمز" اليوم الأحد أن إسرائيل تدرس إنشاء منطقة عازلة بعمق يصل إلى نحو 17 كيلومتراً داخل سوريا لحماية نفسها من المتمردين الأصوليين على الجانب الآخر من الحدود.
وقالت الصحيفة إن الخطة، التي وضعها الجيش وعرضها على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تهدف إلى تأمين حدود إسرائيل مع سوريا ضد التهديد الإسلامي المتنامي في حال فقد نظام الرئيس بشار الأسد السيطرة على هذه المنطقة، وتقضي بنشر كتيبتي مشاة وكتيبة دبابات داخل الأراضي السورية.



وأضافت أن المنطقة العازلة ستحاكي المنطقة الأمنية التي أقامتها إسرائيل على حدودها مع لبنان وتولى جيشها حمايتها مع "ميليشيا جيش لبنان الجنوبي" بعمق وصل إلى 26 كيلومتراً داخل الأراضي اللبنانية خلال الفترة من 1985 إلى 2000.
ونسبت الصحيفة إلى مصدر وصفته بأنه مقرّب من المخططين العسكريين الإسرائيليين قوله "عرضنا على رئيس الوزراء (نتنياهو) خطة شاملة للدفاع عن حدود إسرائيل بعد أو ربما قبل سقوط نظام الأسد، ويمكن أن نبقى فيها لسنوات في حال ظلت سوريا غير مستقرة".
وأضاف المصدر أن المنطقة العازلة "تهدف أيضاً إلى منع الهجمات بالصواريخ وقذائف الهاون بمعدل يومي على إسرائيل.. وكنا نعرف من قبل أن هناك رجلاً قوياً في دمشق لكن الحال تغيّر الآن، لذلك ستكون المنطقة العازلة ضرورية لمنع هذه الهجمات".
وكانت إسرائيل أعلنت عن خطط لبناء سياج على طول الحدود مع سوريا في هضبة الجولان لمنع تسلل من وصفتهم بعناصر الجهاد العالمي إلى أراضيها بعد انسحاب الجيش السوري من المنطقة.

تأهب في شمال إسرائيل تحسبا لرد من حزب الله على «قصف قافلة الأسلحة» السورية
دمشق: نمتلك قرار «المفاجأة».. طهران: عواقب الغارة ستكون وخيمة على تل أبيب
جنود إسرائيليون يتجولون على الحدود اللبنانية أمس (أ.ف.ب)
تل أبيب: نظير مجلي موسكو: سامي عمارة لندن: «الشرق الأوسط»
أعلنت إسرائيل حالة التأهب على حدودها الشمالية، إثر غارة جوية قالت مصادر مختلفة إن تل أبيب شنتها على قافلة أسلحة داخل الأراضي السورية. وبينما شوهدت حالة استنفار في جنوب لبنان إثر الغارة، توعدت إيران وكذا دمشق برد مفاجئ، وعواقب وخيمة على إسرائيل. واستدعت الخارجية السورية ممثل الأمم المتحدة لديها للاحتجاج.وعلى الرغم من انخفاض سقف التوقعات بنشوب حرب انتقامية من جانب حزب الله أو سوريا ردا على قصف في الأراضي السورية، فإن قيادة الجيش الإسرائيلي دخلت في حالة تأهب، ونقلت عدة بطاريات من «القبة الحديدية» إلى الشمال وعززت آلياتها المدرعة وكثفت الطيران فوق الحدود السورية واللبنانية. ومع أن الجيش طلب من المواطنين أن يواصلوا حياتهم الاعتيادية، لوحظ هلع في صفوفهم، فتدفقوا بالمئات على المخازن العسكرية للحصول على الكمامات الواقية من الغاز، خوفا من استخدام الأسلحة الكيماوية في القصف على إسرائيل.
وحسب داني ياتوم، فإن «على إسرائيل أن تتصرف كما لو أنهم سيردون بقصف صاروخي. ولكن احتمالات أن يرد حزب الله أو سوريا أو حتى إيران هو احتمال ضعيف للغاية». وأضاف: «لا توجد لدى أي منهم مصلحة اشتباك مع إسرائيل، خصوصا في الحالة البائسة التي يعيشونها. فالأسد غارق في أزمته الداخلية ولن يفتح على نفسه باب مجابهة جديدة، وحزب الله يريد أن يساعد الأسد، لا أن يزيد من أعبائه». وتقدمت دمشق أمس باحتجاج رسمي إلى الأمم المتحدة على الغارة الإسرائيلية، وبحسب ما أعلنته وزارة الخارجية فإن لسوريا الحق في «الدفاع عن نفسها وأرضها وسيادتها». وفي هذا الصدد قالت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) إن «وزارة الخارجية استدعت قائد قوات الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في الجولان السوري المحتل اللواء إقبال سنغا، وبلغته احتجاجها الرسمي على الانتهاك الإسرائيلي لاتفاق فصل القوات لعام 1974 والالتزامات التي يرتبها ذلك الاتفاق». وطالبت الوزارة سنغا «باتخاذ ما يلزم لوضع الأطراف المعنية في الأمم المتحدة بصورة هذا الانتهاك الإسرائيلي الخطير والعمل لضمان عدم تكراره». واعتبرت الخارجية السورية في رسالة بعثت بها إلى رئيس مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة، بحسب ما أوردته «سانا»، أن «فشل مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في ردع هذه الاعتداءات الإسرائيلية الخطيرة سيكون له مخاطر جمة على الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وعلى الأمن والسلم الدوليين».
في هذه الأثناء قال السفير السوري لدى لبنان علي عبد الكريم إن دمشق تملك قرار ما وصفه بـ«المفاجأة» للرد على الغارة الجوية الإسرائيلية، مضيفا أن «الإسرائيلي وخلفه الأميركي والمتواطئون معه من الأنظمة العربية والإقليمية يعلمون أن سوريا التي تخوض دفاعا عن سيادتها وأرضها تملك قرارها وتملك المفاجأة في الرد على العدوان».
بدورها سارعت إيران بإدانة الغارة، وقالت على لسان وزير خارجيتها علي أكبر صالحي إن الغارة الإسرائيلية تعد «عدوانا عنيفا». وقال في بيان نقلته وسائل الإعلام الإيرانية: «لا شك أن هذا العدوان يتماشى مع سياسة الغرب والصهاينة الرامية إلى حجب نجاحات شعب وحكومة سوريا في استعادة الاستقرار والأمن في البلاد»، مضيفا أن هذه العملية تبرز «تطابق أهداف المجموعات الإرهابية مع أهداف الصهاينة».
من جانبه هدد نائب وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان من أن الغارة ستكون لها عواقب وخيمة على تل أبيب، حسب تصريح أدلى به لشبكة «بريس تي في» الإيرانية.
من جانبها أعربت موسكو عن قلقها تجاه الغارة، وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إنها تتقصى الحقائق حول المعلومات حول وقوع غارة ضد مواقع سورية على مقربة من العاصمة دمشق. وأشار بيان الخارجية الروسية إلى أنه «في حال ثبوت صحة ما توارد من معلومات حول هذا الشأن فإن موسكو ستكون أمام هجمات غير مبررة على أراضي دولة ذات سيادة، ما يعد انتهاكا غير مقبول لميثاق الأمم المتحدة، مهما كانت المبررات».
وأضاف البيان أن موسكو «ستعمل من أجل اتخاذ الإجراءات السريعة لتوضيح الوضع بمجمل تفاصيله». وأشار البيان إلى أن موسكو «تدعو مجددا إلى وقف أي شكل من أشكال العنف في سوريا وعدم التدخل الخارجي وبدء الحوار الوطني السوري على أساس اتفاقات جنيف الموقعة في 30 يونيو (حزيران) من العام الماضي».
أوروبيا، رفض وزراء خارجية دول في الاتحاد الأوروبي التعليق على إعلان الجيش السوري استهداف إسرائيل لموقع بحثي في ريف دمشق. وقال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ للصحافيين في بروكسل حيث انعقاد اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد: «ليس لدي أي معلومات إضافية.. وبالطبع ستكون هناك مخاطر كبرى من الصراع الدائر في سوريا». وصرح وزير الخارجية الألماني جيدو فسترفيلي: «ما دامت لا تتوافر لدينا معلومات خاصة بنا، وما دامت لا تتوافر لدينا معلومات موثوقة عما حدث هناك، فأنا لا أرغب في الإدلاء بأي تصريحات».
عربيا، أدانت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية العدوان الإسرائيلي على منطقة جمرايا في ريف دمشق، حيث وصف الأمين العام للجامعة في بيان صادر عنه الاعتداء الإسرائيلي بالسافر، معتبرا إياه «انتهاكا واضحا لأراضي دولة عربية وسيادتها ومخالفة لميثاق الأمم المتحدة ولقواعد القانون الدولي وخرقا للاتفاقيات والمواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة». وطالب العربي المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته ووضع حد لتمادي إسرائيل في اعتداءاتها على الدول العربية، مؤكدا أن صمت المجتمع الدولي عن قصف إسرائيل لمواقع سورية في الماضي شجعها على المضي في العدوان الجديد.
وفي الجانب الإسرائيلي قال العميد في الاحتياط، شيمعون شبيرا، الذي يعمل باحثا في مركز القدس لشؤون المواطن والدولة، تعليقا على الأحداث الحالية، إن «حزب الله لا يبحث عن سلاح كيماوي، فهذا سلاح معقد يحتاج إلى خبرات وآليات تركيب، وهي ليست متوفرة لدى حزب الله». وأضاف شبيرا أن حزب الله يمتلك عدة أنواع من الأسلحة المتطورة، التي تسميها إسرائيل «أسلحة تكسر التوازن». فقد أعطته إيران كل أنواع الأسلحة التي تمتلكها، باستثناء الأسلحة البالستية. ولكن حزب الله لا يسرع في المبادرة إلى إطلاق الصواريخ، كما يفعل رفاقه في قطاع غزة، بل ينتظر بصبر طويل الفرصة السانحة والأفضل. وهذا هو ما طلبته إيران منه، لأنها تريده سندا ومعينا في حال نشبت حرب كبرى مع إسرائيل أو دول الغرب.
وانضم إلى هذا التقدير الخبير بن يشاي قائلا إن آخر ما تريده سوريا وحزب الله الآن هو مواجهة مع إسرائيل. فسوريا تعرف أن مواجهة كهذه ستؤدي إلى تورطه وستقرب لحظة سقوطه، مع أنه كان بدأ يسترد أنفاسه ويحقق مكاسب ضد المعارضة، وحزب الله تلقى أمرا من إيران بأن لا يتورط في حرب مع إسرائيل لكي تستخدم قوته في حال إقدام إسرائيل على ضرب إيران.
السلطتان السياسية والعسكرية في تل أبيب ما زالتا تواصلان سياسة الصمت إزاء عملية القصف وهدفها، لكن مصادر إسرائيلية كثيرة تكلمت في الموضوع من دون الإفصاح عن هوياتها، كما أن قنوات التلفزة الإسرائيلية عرضت ما قيل إنه خرائط تفصيلية عن العملية، مفندين الرواية السورية التي تقول إن إسرائيل قصفت مركز أبحاث عسكرية، ومؤكدين أن القصف تناول قافلة تنقل صواريخ «سام – 17» بعيدة المدى. مصادر أخرى تضيف بأن القصف شمل أيضا محطة رادار للتشويش على أجهزة الرقابة، وهذا ما ضمن للطائرات الإسرائيلية التحليق في سماء لبنان والوصول إلى سوريا والعودة إلى القواعد في إسرائيل بسلام.
ونقل الخبير العسكري، رون بن يشاي، الناطق السابق بلسان الجيش الإسرائيلي، عن «مصادر ضالعة بالمعلومات»، أن «القيادة السورية التي نفت في البداية وجود عملية قصف في الأصل، عادت وبثت رواية كاذبة حول قصف مركز أبحاث، وذلك لأنها تخشى من رد فعل روسيا». وأوضح بن يشاي أن روسيا كانت قد طمأنت إسرائيل بأن الصواريخ المتطورة التي باعتها لسوريا هي سلاح دفاعي لاستخدام الجيش السوري وحده، وبأن شروط اتفاقية البيع تتضمن بندا واضحا يمنع سوريا من نقل هذه الأسلحة إلى أية جهة أخرى. والآن باتت روسيا في حالة حرج شديد مع إسرائيل ومع الغرب، خصوصا أن يعقوب عاميدرور، رئيس مجلس الأمن القومي في الحكومة الإسرائيلية، قدم في موسكو، أول من أمس، تقارير موثقة عن محاولة نقل هذه الأسلحة إلى حزب الله. وقال بن يشاي إن المعلومات في حوزته تؤكد بما لا يقبل أي شك أن القصف وجه إلى قافلة أسلحة، انطلقت من الجهة الشمالية الشرقية من دمشق باتجاه الحدود مع لبنان، وأن الطائرات التي قصفتها تابعت مسارها بدقة، ودمرتها فقط عندما اقتربت من الحدود اللبنانية.
عدد من المسؤولين الإسرائيليين تحدث عن أهداف القصف ورسائله لكل من سوريا ولبنان. وفي هذا الصدد قال الجنرال داني ياتوم، الرئيس الأسبق لجهاز المخابرات الخارجية (الموساد)، إن «القصف في سوريا يعني أن هناك من تجاوز الخطوط الحمراء التي رسمتها إسرائيل، خصوصا حزب الله. فمنذ عدة سنوات ونحن نعلن أننا لن نقبل بوجود أسلحة كيماوية وغيرها من الأسلحة المتطورة مع تنظيم حزب الله. وحذرنا من الإخلال بالتوازن القائم، خصوصا حصول حزب الله على صواريخ مضادة للطائرات أو صواريخ نوعية ذات مدى طويل. وكنا نعرف أن حزب الله يريد هذه الأسلحة ويبذل جهدا خارقا لكي يحصل عليها. ولكن يبدو أنهم أرادوا أن يجربوا مدى جديتنا في التحذير». وقال قائد سلاح الطيران، الجنرال أمير ايشل، إن «سوريا ابتاعت في السنوات الأخيرة أسلحة متطورة للغاية بقيمة 3 مليارات دولار، بينها أجهزة رادار متطورة وصواريخ حديثة يبحث عنها حزب الله، لكي يشوش حركة الطيران الإسرائيلي في الشمال. ونحن لن نسمح له بالحصول عليها، لأنها تعتبر كسرا للتوازن القائم». وقال الخبير العسكري، يوسي ميلمان، إن إسرائيل وجهت رسالة تحذير إلى الرئيس السوري، بشار الأسد، عبر طرف ثالث منذ سنة 2008، تحذر فيها من مغبة تسلم حزب الله هذه الأسلحة المتطورة. وتهدد برد قاسٍ ومؤلم. وفي حينه امتثل الأسد وتعهد بأن لا يفعل. ولكن نظام الأسد اليوم يقف في حالة عزلة شديدة ولا يجد معه معينا سوى إيران. ويبدو أن الإيرانيين يدفعونه اليوم إلى خرق تعهده وتسليم حزب الله أسلحة متطورة تقليدية وغير تقليدية. وهو بات أسيرا بأيديهم ولا يقوى على الرفض.
نبال زعبوب، «فرنسا ميتروبولتان»، 01/02/2013
هل تصدقون هذه المسرحيات...هل يلدغ المؤمن من نفس الجحر ألف مرة...الأسلحة الكيماوية الأسدية تنتقل من يد آمنة إلى يد أكثر أمنا على اسرائيل...والمهددون الوحيدون بهذه الأسلحة هم العبيد السنة في النظام السوري و لبنان
أبو أحمــد من ألمانيـا، «فرنسا ميتروبولتان»، 01/02/2013
من سـنرد عليهم في الوقت المناســب والمكان المناسـب إلى إمتلاك قرار المفاجأه:من المضحك في هـذه المناســبه أن يأتي ما يدعى سفير عائلة الأســد في لبنــان المدعو علي عبدالكريم ليصــرح ويقول لنا ويقنعنا بأن نظام بشــار الأسـد المجرم يملك قـــــــــرار المفاجأه إن هــذا الكــلام المضحك المخجل يدعو إلى السخريه من مثل هؤلاء!..يا حضرة السيد علي عبد الكريم نحن ننتظر بفارغ الصبــر 40 عاماً لنعيش هذا الوقت المناسب ونرى هذا المكان المناسب؟ يحرق دينه ما حلو بقى يجي؟؟؟ وتأتي لنا ولتقول أن النظام المجرم يملك قرار الماجأه!..نعم يملك قرار مفاجأة الشعب المسكين في كل الأوقات وكل المناسبات وحتى عند تجمعهم أمام أفران الخبز؟ متى ستسحون على أنفسكم ومن أجل أن يبقى شخص واحد مجرم في الحكم يقتل ويدمر ويترك إسرائيل جانباً تفعل ماتشــاء 
صلاح الدين، «هولندا»، 01/02/2013
لقد مرّت الثورة السورية المباركة بكثير من المراحل الصعبة وآخرها هذه المسرحية بين حزب الشيطان وإسرائيل الهدف من هذه اللعبة هي تحويل الأنظار عن جرائم سفاح دمشق ونظامه الإجرامي والهدف الغير معلن هو تجميل حقيقة الوجه القبيح لايران وسوريا وحزبهم في لبنان وإحياء إسرائيل لفكرة المقاومة والشيطان الأكبر الذي استعملها ملة الشر للضحك على رؤوس السذج منا وكسب رأي شبابنا العربي ، لكن هيهات فقد انكشفت جميع الأوراق بفضل الثورة السورية المباركة ولا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين.

الطائرات الإسرائيلية اختبرت منظومة الدفاع الجوي السوري 5 مرات خلال 12 عاما
خبير عسكري لبناني لـ «الشرق الأوسط»: المقاتلات تجنبت الدفاعات السورية.. ثم فاجأتها
بيروت: نذير رضا
اخترقت المقاتلات الإسرائيلية الأجواء السورية، بحسب بيان قيادة الجيش السوري، من منطقة شمال مرتفعات جبل الشيخ بعلو منخفض وتحت مستوى الرادارات، ما أثار أسئلة عسكرية عن التطور التقني لمنظومة الدفاع الجوي السوري وطبيعتها في محيط دمشق، وقدرات الجيش السوري الردعية على ضوء إثبات نجاح هذه المنظومة في إسقاط طائرة تركية قبل أشهر قبالة الساحل السوري.وفي المعلومات المتداولة، أن الطائرات التي نفذت العملية هي من طراز «إف 15» الأميركية الصنع، وهي طائرات مقاتلة في الجو وقاذفة قنابل في الوقت نفسه، وتستطيع أن تحمل كميات كبيرة من الصواريخ والذخائر والأسلحة المتنوعة بحسب طبيعة الهدف.
وأوضح الخبير العسكري فوزي بو فرحات، وهو عميد ركن طيار متقاعد من سلاح الجو اللبناني، أن سلاح الجو الإسرائيلي «يمتلك وسائل تشويش على أجهزة الرصد، لا تسمح لأجهزة الرادار العادية أن تحدد موقع الطائرة»، مشيرا إلى أن «الإسرائيليين متقدمون على هذا الصعيد».
وقال بو فرحات لـ«الشرق الأوسط» إن معظم تقنيات القصف التي اعتمدها الطيران الإسرائيلي ضد أهداف سورية «تشابهت من حيث المرور على خطوط بعيدة عن مدى الرادارات، وحين تصل قبالة الهدف، تستدير 90 درجة، وتنقض على الهدف، ما يجعل ضربه أسهل»، لافتا إلى أن تلك التقنية «تجنب الطائرات المهاجمة اكتشافها مبكرا».
وعن الضربة التي نفذتها المقاتلات الإسرائيلية أول من أمس، أوضح بو فرحات أن الهجوم «لم يختلف عن التقنيات السابقة، إذ حلقت المقاتلات بمحاذاة الحدود اللبنانية الشرقية مع سوريا، والتفت 90 درجة يمينا في شمال جبل الشيخ ودخلت لتنفذ الضربة داخل الحدود السورية في نقطة لا تبعد إلا كيلومترات قليلة عن الحدود»، مشيرا إلى أن «تحليقها في هذه المنطقة المحاذية للحدود اللبنانية آمنة كون لبنان لا يمتلك قوة دفاع جوي كبيرة، وقد اعتادت الطائرات الإسرائيلية اختراق الأجواء اللبنانية، بينما تقع منظومات الدفاع الجوي السورية قبالة السفح الشرقي لجبل الشيخ».
وأشار بو فرحات إلى أن التحليق على علو منخفض «يولد عنصر مفاجأة للسلاح الدفاعي بخصوص اكتشاف الطائرات»، لافتا إلى أن «التحليق قد يكون على ارتفاع 100 متر فقط». وبهذه الطريقة «تجنبت الطائرات الإسرائيلية الرادارات السورية، كونها حلقت بمحاذاة السفح الغربي لجبل الشيخ لناحية الحدود اللبنانية، وسلكت الطريق الأقصر للوصول للهدف، مطمئنة إلى أن المنطقة التي تحلق فوقها لا تتضمن مضادات أرضية، بعد التأكد من ذلك عبر الصور الاستكشافية الجوية».
وخلال عشر سنوات، عجزت منظومات الدفاع الجوي السورية التي أسقطت طائرة تركية قبل فترة، عن ردع الطائرات الإسرائيلية التي اخترقت أراضي سوريا أو هاجمت منشآت لها 5 مرات خلال 12 عاما.
وفي يوليو (تموز) 2001 قصفت طائرات إسرائيلية مواقع رادار سورية في الأراضي اللبنانية، وذلك في أعقاب هجوم لحزب الله على موقع في مزارع شبعا.. وفي أكتوبر (تشرين الأول) 2003، وبعد العملية التفجيرية في مطعم «مكسيم» في حيفا، قصفت طائرات إسرائيلية معسكر تدريب فلسطيني في الأراضي السورية.
وفي يونيو (حزيران) 2006، حلقت أربع طائرات «إف 16» تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي فوق القصر الرئاسي الذي كان الرئيس السوري بشار الأسد يمكث فيه، قرب مدينة اللاذقية.
لكن الهجوم الأبرز كان في سبتمبر (أيلول) 2007، حيث قصف منشأة بحثية في دير الزور قيل إنها منشأة نووية. ودخلت المقاتلات الإسرائيلية إلى المجال الجوي السوري من جهة البحر، وحلقت شمالا باتجاه الشمال الشرقي، متجاوزة سرعة الصوت، وقصفت المفاعل النووي الذي كان في مراحل البناء لكي يستخدم كمخزن للوقود النووي.
كما يعد الهجوم أول من أمس على المنشأة البحثية في جمرايا في ريف دمشق، أحدث اختراق لمنظومة الدفاع الجوي السوري.


معاذ الخطيب للأسد: قبل ان تنام انظر في عيون اطفالك وسيعود لك جزء من انسانيتك وسنجد حلا
طالب رئيس الائتلاف السوري احمد معاذ الخطيب النظام السوري بـ"موقف واضح" من موضوع الحوار لحل الازمة في سوريا، موجها نداء الى الرئيس بشار الاسد "لايجاد حل" و"التساعد لمصلحة الشعب".
وتوجه الخطيب عبر قناة الجزيرة للأسد قائلاً "انظر في عيون اطفالك وحاول ان تجد حلا وستجد اننا سنتساعد لمصلحة البلد"، مضيفاً أن "النظام عليه ان يتخذ موقفا واضحا ونحن سنمد يدينا لاجل مصلحة الشعب ولاجل ان نساعد النظام على الرحيل بسلام، المبادرة الآن عند النظام اما ان يقول نعم او لا".
وأشار الى ان "النظام اذا اراد ان يحل الامور يستطيع ان يشارك (...) ولن يلقى اذا كان جادا وصادقا، الا الترحيب من قبل المعارضة"، لافتاً الى أن  "اذا اراد النظام اخراج الشعب من هذه الازمة، سنتساعد كلنا لمصلحة الشعب ورحيل النظام بشكل يضمن اقل خسائر ممكنة في الارواح والخراب والتدمير".
ووجه "رسالة" الى الاسد قائلا "اقول للنظام كفى استخدام هذه العقلية الفوقية المتكبرة على الشعب. انا اقول لك يا دكتور بشار هذه البلد معرضة للخطر الشديد، ابتعد عن توحشك ولو قليلا. قبل ان تنام انظر في عيون اطفالك وسيعود لك جزء من انسانيتك، وسنجد حلا".
وردا على سؤال حول مضمون المحادثات التي اجراها خلال نهاية الاسبوع في ميونيخ، لفت الى أن"هناك امر متفق عليه بين كل قوى المعارضة. نحن نريد ان نوفر المزيد من لدماء والخراب، لذلك نقوم بمبادرة سياسية من اجل حل الازمة" ان هذه المبادرة يجب ان تؤدي الى "رحيل النظام، واؤكد على رحيل النظام، (... ) وهذا كان محور الحديث مع كل الاطراف التي تم اللقاء بها".
وتوجه الى الشعب السوري بالقول "الاميركان والروس والايرانيون والاوروبيون لا يملك اي واحد منهم تصورا للحل والشعب السوري وحده هو من سيقرر الحل. لذلك نحن نقول لقيادة النظام السوري، دعونا نبحث عن مخرج للبلد قبل ان تخرب اكثر".



جنبلاط: لدعم مهمة معاذ الخطيب



القول إن الغارة الاسرائيلية تعرّض استقرار سوريا للاهتزاز مضحك

وليد جنبلاط

وجّه رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط التحية لرئيس "الائتلاف الوطني السوري" معاذ الخطيب "على موقفه الجريء الذي يرمي من خلاله إلى محاولة إنقاذ سوريا من هذا النظام الذي يقتل شعبه بهمجية ويستخدم أقسى وأبشع أشكال البطش والقمع والتنكيل"، موضحاً أنه "ربما تكون مهمته شبه مستحيلة ولكن لا يبدو أن ثمة بدائل أخرى متوافرة بهدف الوصول إلى مرحلة تكون فيها التفسيرات موحدة حول تفاهمات جنيف، لا سيما ما يتعلق بالمرحلة الانتقالية التي من المحتم أن تشمل نقل كامل صلاحيات الرئيس السوري (بشار الأسد) غير منقوصة إلى الحكومة الانتقالية، ومن ضمنها محاسبة المسؤولين الأمنيين والمدنيين الذين ارتكبوا المجازر والاجرام بحق السوريين". ورأى أن "قضية بحجم وأهمية إنقاذ الشعب السوري تستحق العناء والتضحية والمحاولة وإلا ستبقى حالة المراوحة الحالية والتي يسقط فيها كل يوم المئات من الشهداء والأبرياء والنساء والأطفال والشيوخ الذين لا ذنب لهم".



جنبلاط، وفي حديث الى جريدة الأنباء" الالكترونية، أضاف: "من هنا، فإن الالتفاف حول الخطيب و"الائتلاف الوطني السوري"، ضروريٌ خلال هذا التحرك الذي أصبح كأنه الخيار الوحيد في ظل وقوف المجتمع الدولي والعالم العربي متفرجاً على الجرائم اليومية التي يمارسها النظام السوري واقتصار تحركه على عقد المؤتمرات وإصدار بيانات الشجب والاستنكار وعدم القيام بأي خطوة خارج الأطر اللفظية التي لا تسهم بأي شكل من الأشكال في رفع المعاناة عن كاهل الشعب السوري أو في إخراجه من الأزمة العميقة التي وقع فيها".



ورأى جنبلاط أنّه لذلك، بات ضرورياً على الدول التي ما تزال تدعم النظام السوري وترفض التدخل الخارجي مثل ايران والاتحاد الروسي أن "تساعد على وقف الحرب وتطبيق الحل السياسي لإنقاذ الشعب السوري وإلا فإن استمرار النزيف اليومي وشلالات الدماء في سوريا ستمتد نتائجها السلبية إلى المنطقة بأكملها ولن تبقى محصورة في إطار الداخل السوري بل ستضع الأمن الاقليمي برمته على المحك وقد تفتح الباب أمام حروبٍ ومشاكل تبدأ ولا تنتهي . فهل من مصلحة إيرانية وروسية في ذلك؟".



وتابع جنبلاط: "إلا أنّ كل ذلك لا يلغي أهمية بذل الجهود القصوى لحماية وتعزيز وتكريس المكتسبات المهمة التي حققتها "تنسيقيات الثورة السورية" و"الجيش السوري الحر" على الارض من خلال المزيد من الدعم المادي والعسكري كي تنجح أي عملية تفاوض أو حوار مع الجهات المعنية، خصوصاً أن النظام لن يتراجع، وهذا نداء للمرجعيات الدولية التي أجبرت الائتلاف، بمواقفها الداعمة للنظام أو المترددة حياله، على الذهاب إلى الحوار بحثاً عن حل سياسي إنتقالي للخروج من الأزمة الراهنة التي استفحلت على كل المستويات، عوض استخدام هذا الموقف الجريء من رئيس الائتلاف كذريعة لوقف الدعم المحدود أصلاً الذي ثبت قصوره عن تحقيق أي تغييرات ميدانية جوهرية بعد عامين من الصراع الدامي".

وفي مجال آخر، استنكر جنبلاط الضربة الجوية الاسرائيلية "التي تتماشى مع التاريخ الاسرائيلي في خرق سيادة الدول العربية والتعدي عليها"، معتبرا أنه "من المضحك المبكي أن يُقال إن هذا الاعتداء يعرّض استقرار سوريا للاهتزاز وكأن سوريا ما تزال تعيش ازدهاراً وسلماً في حين أن شتى أنواع الأسلحة التي استخدمها الجيش السوري وفرق الشبيحة والمقاتلات السورية تقصف المدن والقرى السورية يومياً وسوّت معظمها بالأرض وسبق أن تصدت للحلف الاطلسي وأسقطت الطائرة التركية في حين لم تحرك ساكناً رداً على الاعتداء الاسرائيلي!".

وفي أحداث مصر، أوضح جنبلاط أن "الأنظار ستبقى متجهة إليها لما شكلت وتشكل من ثقل وموقع عربي وإسلامي كبير، وهي التي تمثل مؤسساتها القضائية والعسكرية والدبلوماسية وغيرها عراقة إستثنائية ولعبت أدواراً مفصلية رغم كل ما تعرضت له أثناء الديكتاتورية من محاولات تهميش وإقصاء وإضعاف. لذلك، تستحق مصر أن تنال دعماً سياسياً ومالياً ومعنوياً من العالم العربي للحيلولة دون انهيارها أو سقوطها لأن في ذلك تداعيات في غاية السلبية على المنطقة برمتها".

ولفت الى أن "عدم خروج بعض الجهات الحزبية الحاكمة من عقلية الاضطهاد قد يعرض كل منجزات الثورة للاهتزاز، ويخرج الشارع عن السيطرة ويضع مفهوم الدولة المركزية في خطر شديد ويفسح المجال واسعاً أمام انتشار الفوضى وضرب الاستقرار والسلم الداخلي، لذلك، من المهم جداً إعادة إنتاج مناخات الحوار وبناء جسور الثقة والتأكيد على الديمقراطية كسبيل وحيد للخروج من الأزمة الراهنة".

لماذا باع الخطيب المعارضة؟
عبد الرحمن الراشد

فاجأنا زعيم المعارضة السورية الجديد، الشيخ معاذ الخطيب، بإعلانه فشل الثورة السورية. لم يخاطب مواطنيه وثواره مباشرة بل استخدم صفحته على «فيس بوك»، وكتب قائلا، «أعلن أنني مستعد للجلوس مباشرة مع ممثلين عن النظام السوري في القاهرة أو تونس أو إسطنبول». لو ركب سيارته وذهب بنفسه إلى دمشق كان أهون من أن يبلغ عشرين مليون سوري برسالة شخصية على «فيس بوك» أنه قرر إنهاء ثورتهم ومساومة الأسد مقابل إطلاق سراح المساجين وبضعة جوازات سفر! الخطيب شق المعارضة وألحق ضررا بالغا بجهد عشرات الآلاف الذين يضحون بحياتهم من أجل مستقبل جديد من دون الأسد ونظامه الفاشي.
في سنوات الدم في لبنان واجه الرئيس السوري بشار الأسد عقبة كبيرة خلال شروعه في اغتيال خصومه. قامت ضده جبهة واسعة من القوى والشخصيات، التي تسمت بتيار 14 آذار. كانت استراتيجيته تفكيكها بنشر إشاعات ضدها أو ضد بعضها، مدعيا أنه على صلة جيدة بهذا الطرف أو ذاك داخل التيار من أجل شقه بعد أن أصبحت القوى تمثل تيارا واسعا من سنة ومسيحيين ودروز وغيرهم، بالتحالف مع السعودية وفرنسا. ونجحت الجبهة في دعوة الأمم المتحدة لإقامة محكمة خاصة ضده ورفاقه للتحقيق في تورطه في اغتيال أكثر من عشرين شخصية قيادية في لبنان. لم يفلح الأسد في تخويفها ولا تفكيكها.
نحن الآن نشهد نفس الأسلوب في تعامله مع المعارضة السورية حيث بدأ يرسل إشارات ورسائل كاذبة بأنه مستعد للتفاوض والتنازل. واستخدم لهذا الغرض وسطاء أوروبيين وروسا واعدا الجميع بتنازلات مع قادة المعارضة.
هذا كله متوقع من الأسد لكن أن يكتب الخطيب على «فيس بوك» أنه مستعد للجلوس مباشرة مع ممثلين عن النظام السوري للحوار والثمن «إطلاق 160 ألف معتقل من السجون السورية.. وتمديد أو تجديد جوازات السفر للسوريين الموجودين في الخارج لمدة سنتين على الأقل»!
وهو طرح مماثل لمعارض مزعوم اسمه هيثم مناع، محسوب على نظام الأسد وإيران، تحدث قبلها بيوم عن حوار مماثل!
هل الخطيب يجهل أن مبادرة كهذه ستحقق أمرا واحدا هو تفكيك المعارضة السورية؟ ألا يعي أنها ستصيب بالذعر ملايين السوريين الذين هجروا من بيوتهم وقراهم وتحملوا الأذى في انتظار إسقاط النظام؟
وما قيمة عرض الخطيب؟ فإطلاق سراح المسجونين يعني شيئا واحدا؛ أن النظام سيفتح باب السجون ليخرجوا لكنه سيلاحقهم ويضطهدهم في أحيائهم وبيوتهم؟ أيضا ما قيمة تجديد جوازات السفر للسوريين في الخارج، فهؤلاء أصلا على القائمة السوداء مصنفين أعداء للنظام والأكيد أنه لن يرجع أحد منهم إلى بلاده طواعية إلا بموت الأسد أو سقوط نظامه.
لا يصلح الحوار اليوم مع أسد ميت، حتى أمه وأخته ومعظم رفاقه ورجال أعماله هربوا من سوريا وتركوه، لأنهم يعلمون أن نظامه ساقط لا محالة، ومطار العاصمة صار معظم الوقت مغلقا بسبب هجمات الثوار واضطرت قواته لحفر خنادق حوله مدركة أن المعارك الحاسمة تقترب من العاصمة.
على الخطيب أن يدرك أن التفاوض مع الأسد تأخر طويلا، ومهما أعطاه من تنازلات فإن ثمنها صار بخسا، لن يقبل ملايين السوريين التنازل عن دم أهلهم إلا بإسقاط النظام ومطاردته. ربما يستطيع أن يفر من القصر إلى روسيا أو إيران حيث سيصعب على الثوار ملاحقته إلى هناك. على الخطيب والعالم الذي يتفرج إما أن يدعم المعارضة لإكمال مهمتها أو ألا يدعمها ولا يتدخل في شؤونها، وهي ستقضي عليه ولو بعد عام أو اثني

أريد حقن الدماء

NOW
معاذ الخطيب

أكد رئيس "الائتلاف الوطني السوري" لموقع "NOW" أن "الساحة في ركود وأريد حقن الدماء"، لافتاً الى أن كل حلّ يوفر معاناة الناس فهو حلّ قابل للحديث ولكن النظام تجاوز كل حدّ. فإن كان هناك مَن لم تتلوث يداه بالدماء ويريد إيجاد حل سياسي فلا إشكال فيه". وكان الخطيب طرح شرطين أساسين في مبادرته للتفاوض مع النظام السوري، وهو إطلاق مئة وستين ألف معتقل، وأن تمنح كافة السفارات جميع السوريين الذين انتهت صلاحية جوازات سفرهم، جوازات جديدة أو تمددها لسنتين على الأقل.

إلا أن تصريحات الخطيب لاقت استهجاناً في أوساط المعارضة السورية، إذ رفضها "المجلس الوطني" في بيان له أمس لأنها "تتناقض مع النظام الأساسي للائتلاف ووثيقة الدوحة المؤسسة للإئتلاف ورفضهما القاطع للتفاوض مع النظام". كما طالب عضو "الائتلاف الوطني السوري" كمال اللبواني "معاذ الخطيب بالتراجع أو فليقدم استقالته من رئاسة الائتلاف، وليصبح عضواً عادياً يعبّر عن رأيه بالشكل الذي يريده".



في المقابل، وفي تصريح خاص الى "NOW"، أكد الخطيب رداً على مطالبة بعض المعارضين له بتقديم استقالته: "ليس عندي مانع من مغادرة أي موقع عندما تصبح له سلبيات أكثر من نفعه".



وفي السياق ذاته، علّق مدير "المرصد السوري لحقوق الانسان" رامي عبد الرحمن على هذه المسألة بالقول: "سواء كانت المبادرة صدرت بشكل شخصي او جماعي، نسأل لمن هاجم مبادرة الخطيب: ما هي السبل الأخرى لوقف القتل في سورية؟ وماذا قدّم من حلول لمساعدة الشعب السوري؟". ولفت إلى أنّ "على القائد أن يبحث عن حلول تساعد الشعب، والخطوة التي قام بها الخطيب ليست تنازلاً أو بيعاً للدماء".



وأضاف عبد الرحمن: "كل ما يهمنا وقف القتل والدمار الحاصل في البلد والانتقال الى دولة ديموقراطية ولن نتوقف عن ملاحقة قتلة الشعب السوري من رئيس الجمهورية إلى أصغر عنصر حتى لو كانت هناك تسوية دولية".



وإلى جانب رفض "المجلس الوطني"، برز موقف مماثل يتسم بالتشدد حيال التفاوض من "الجيش الحر". وقال النقيب علاء الباشا من هيئة أركان "الجبهة الجنوبية": "نحن كجيش حر نؤكد حرصنا على أن نكون يداً واحدة مع أخواننا السياسيين الشرفاء. ومن هنا على الأرض، نقول للنظام ولأزلامه وحتى للسياسيين المعارضين في الخارج والداخل، نحن لا نفاوض ولا نتحاور الا بعد محاسبة القتلة وعلى رأسهم بشار الاسد. وإن كان أحدث السياسيين يقول أنا سأحاور فهو ليس منا ولا يمثلنا ولا يعنينا. مَن يمثلنا هو الثائر البطل الذي وضع حياته على كفه، لا من يجلس على كرسيه ومن حوله كاميرات التصوير والانوار التي تبين ألوان ملابسه".



وقال الناطق باسم "لواء التوحيد" في حلب "أبو فراس": "ننظر باستغراب لهذه التصريحات قبل توقف آلة القتل الأسدية. فلا يمكن التفاوض مع النظام قبل توقف القتل وهناك مشكلة كبيرة في قرارت الائتلاف حالياً وقبله المجلس الوطني بسبب الفجوة بين ثوار الداخل وبين السياسيين في الخارج".



وأضاف: "أثق بالثوار على الأرض. هم أثبتوا أنهم قادرون على تدمير جزء كبير من قوة الجيش الاسدي. والانشقاقات التي أصابت الجيش قد دمرت 70 % من قوة الجيش الاسدي، وقد تحرر جزء كبير من الاراضي السورية. ففي حلب مثلاً، استطاع الثوار تحرير 65 % من مساحة المحافظة".



أما الناطق باسم "حركة الشباب" الكرد يماز سعيد، فقال لـ"NOW": "لن نثق بهذا النظام أبداً لأنه لا يفرق بين الحجر والبشر ولا يمكن التحاور معه على أساس شرطي الخطيب. والهدنة دون قوة فصل دولية غير ممكنة. كلام الخطيب يشير ويوحي بأن المجتمع الدولي أدار ظهره للشعب السوري وأغمض عينيه عن جرائم النظام الاسدي التي ترقى الى جرائم ضد الانسانية".



وقال الناطق الاعلامي باسم كتيبة الفاروق في دمشق وريفها عبد الله الشامي: "بالنسبة للمجلس الوطني ومن بعده الائتلاف كتشكيلات خارج سورية، قد تخضع لحسابات سياسية وليس لها ارتكاز كامل على الداخل لأن تشكيلها كان في جزء منه بتدخل دول اقليمية ودولية. والائتلاف هيئة خارجية غير مرتبطة بالداخل ... لا نرفضها ولا نقبلها ... لأن المرحلة الحالية هي مرحلة تحرير الارض وأهم شيء توحيد الجهود حول موضوع تحرير الأرض من هذه العصابات المجرمة".



وفي هذا الاطار، أصدر "اتحاد تنسيقيات الثورة السورية" بياناً جاء فيه أن "التفاوض الوحيد هو لتسليم السلطة ونقل البلاد الى حُكم ديمقراطي. فإن كان ذلك ممكناً من خلال وسائل غير عسكرية، فإننا ندعم هذا التفاوض القائم على ثوابت الثورة التي لا تنازل عنها أبداً. وإننا هنا ندعم الاستاذ معاذ الخطيب رئيس ائتلاف قوى الثورة والمعارضة في أي تحرك ينسجم مع هذه الرؤية وهذه الثوابت". هذا وقد أعلنت تنسيقيات عدة على صفحات "فايسبوك" منها تنسيقية بابا عمرو تأييدها لمعاذ الخطيب كما فعل خالد ابو صلاح الناشط الإعلامي في حمص.






الـ«تايم» الأميركية: 4 مواقع سورية كانت أهدافا للغارات الإسرائيلية.. وليس اثنين
وزير الخارجية التركي متسائلا: لماذا لا يرد الأسد؟
لندن: «الشرق الأوسط»
كشفت مجلة الـ«تايم» الأميركية، نقلا عن مصادر استخباراتية غربية لم تسمها، أن الطيران الحربي الإسرائيلي استهدف، ليل الثلاء، 4 مواقع سورية على الأقل، وليس اثنين، كما تناقلت وسائل الإعلام، وذلك بعد تلقيها ضوءا أخضر من واشنطن بالقيام بمزيد من العلميات العسكرية في العمق السوري. وكان جرى الإعلان عن قصف هدفين؛ أولهما قافلة أسلحة من سوريا لحزب الله، وثانيهما مركز أبحاث قرب دمشق. وقال مسؤول استخباري غربي إن هدفا أو هدفين آخرين لم يحددهما قصفتهما الطائرات الإسرائيلية في الليلة ذاتها.في غضون ذلك، انتقد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو ما وصفه بتقاعس سوريا إزاء الغارة الإسرائيلية، وحث الرئيس السوري بشار الأسد على الرد. ونقلت صحيفة «حرييت» التركية عن أوغلو تساؤله، أمس، أثناء مؤتمر ميونيخ للأمن الدولي: «لماذا لا نرى ردا من (بشار) الأسد حتى عندما حلقت الطائرات الإسرائيلية فوق قصره واخترقت سيادة بلده؟». وأضاف: «لماذا لم يرد الجيش السوري الذي يهاجم الأبرياء في المدن السورية منذ 22 شهرا من البر والبحر والجو؟»، ومضى قائلا: «لماذا لا ترد الدبابات ونيران المدفعية على الهجوم الإسرائيلي؟! ولماذا لا يجرؤ بشار الأسد الذي أعطى الأمر بقصف حلب بصواريخ (سكود)، على القيام بأي شيء ضد إسرائيل؟!».
وتساءل وزير الخارجية التركي عن إمكانية وجود تعاون بين إسرائيل ونظام الأسد، وقال: «هل هناك اتفاق سري بين الأسد وإسرائيل؟.. بحيث تكون انتهاكاته ضد شعبه فقط؟! لماذا لا يتم استخدام القوة ذاتها التي تستخدم ضد المدنيين ضد إسرائيل أيضا، التي يجاهر النظام السوري بأنها عدوه الرئيسي منذ تأسيسها».
ونقلت مجلة «تايم» الأسبوعية عن مسؤولي استخبارات غربيين قولهم إن الهدف الأول كان مركز البحوث والدراسات العلمية الواقع في منطقة جمرايا شمال غربي دمشق. وأفادت المعلومات الاستخباراتية الغربية بأن متطرفين إسلاميين قد يستولون على هذا المجمع العسكري البالغ الحساسية من ناحية الأسلحة الموجودة بداخله، وهو ما استلزم قصفه وتدمير مستودعات لتخزين معدات تستخدم لتطوير أسلحة كيميائية وبيولوجية بداخله. وحسب المجلة، فإن الطائرات الإسرائيلية قصفت أيضا قافلة على الحدود السورية اللبنانية، قيل إنها تحمل منظومة دفاعية مضادة للطائرات باتجاه إحدى قرى البقاع اللبنانية لتسليمها لحزب الله، الميليشيا الشيعية المؤيدة لنظام الأسد. وبحسب المجلة، فإن حزب الله ليس مصدر القتل الوحيد بالنسبة لإسرائيل. وتبين تفاصيل الغارات الإسرائيلية مدى الخطورة التي يشكلها الأصوليون المتطرفون في أوساط المعارضة لنظام الأسد.
وقال العسكري والمسؤول السابق في جهاز الموساد آمنون سوفرين إنه «إذا كانت إسرائيل قد نجحت طيلة هذه السنوات في ردع سوريا وجيران إسرائيل الآخرين ممن يمتلكون أسلحة الدمار الشامل، فهو لأننا قادرون على نقل رسالة مفادها أن الثمن سيكون باهظا». وقال لصحافيين في وقت سابق من الأسبوع: «ما التهديد الذي يمكن أن نواجه فيه منظمات الإرهاب؟».
لكن اللافت للنظر فيما أشارت له المجلة الأميركية هو التنسيق العالي بين القيادة العسكرية في تل أبيب ونظيرتها في واشنطن خلال تنفيذ العملية، حيث أكدت الـ«تايم» أن أفيف كوتشافي رئيس المخابرات العسكرية الإسرائيلية كان موجودا في البنتاغون في زيارة عمل، عندما بدأت المقاتلات الإسرائيلية مهمتها في وقت متأخر من الأربعاء الماضي.
وأشارت المصادر الاستخباراتية التي بنت عليها مجلة الـ«تايم» تقريرها، إلى أن هدف أو هدفين على الأقل تم استهدافهما في الغارة، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل، مشيرة إلى أن إسرائيل حصلت على الضوء الأخضر من واشنطن للقيام بضربات مماثلة في المستقبل.
وعلى الرغم من تأكيد الساسة والعسكريين الإسرائيليين أن أيا من نظام الأسد أو حزب الله أو حتى إيران لا يمتلك القدرة الآن على تنفيذ هجوم مضاد، فإن الجيش الإسرائيلي والدوائر الأمنية وُضعت في حالة تأهب، وذكرت صحيفة «معاريف» أنه تم نصب بطارية ثالثة من منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ شمال إسرائيل. وأشارت الصحيفة إلى أن هناك مخاوف من احتمال القيام باعتداءات انتقامية ضد أهداف إسرائيلية في الخارج.
يشار إلى أن إسرائيل أعلنت مرارا أنها تتابع الأوضاع المتدهورة في سوريا، وصرح قائد سلاح الجو الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، بأن بلاده لن تتخذ موقف المتفرج إزاء وصول الأسلحة غير التقليدية السورية إلى حزب الله.

الجيش السوري الحر: اسرائيل استهدفت قافلة سلاح كانت تتجه الى حزب الله

31 كانون الثاني 2013 الساعة 19:38
رجّح نائب رئيس الأركان في الجيش السوري الحر العقيد عارف الحمود أن تكون اسرائيل استهدفت قافلة سلاح بالأراضي السورية كانت تتجه الى حزب الله، موضحاً أنه "إذا كانت إسرائيل تريد استهداف مراكز البحوث العلمية لكانت استهدفتها بريف حلب".
وأكّد الحمود أن "النظام السوري يعمل اخيراً وبشكل مكثّف على محاولة نقل سلاح متطور الى حزب الله باعتبار انّه يدرك تماما أن سقوطه قريب وحتمي". وأشار الى ان "المنطقة التي استهدفتها اسرائيل منطقة حدودية مع لبنان يسيطر عليها النظام السوري ويعتمدها منذ مدة في عملية نقل السلاح الى الداخل اللبناني".
ورأى أن النظام السوري يتخوف من وصول هذا السلاح إلى أيدي الجيش الحر ولذلك يسرّع في نقله الى حزب الله"، مضيفاً أنه "اذا كان هذا النظام يملك حدا أدنى من الجرأة لكان استنفر للرد على العملية الإسرائيلية وهو أصلا
مطالب بالرد اليوم، ولكنّه جبان لدرجة أنّه ليس قويا الا على شعبه


 الذي لا يتوانى عن قصفه بالطائرات."

"معاريف" : حزب الله لن يستطيع الرد علينا

2 شباط 2013 الساعة 11:27
نشرت صحيفة "معاريف" تقريراً مفصلاً عن دواعي الغارات الإسرائيلية على سوريا وما هو الشيء الذي ينتظر منطقة الشرق الأوسط بعد زيادة التوتر بين اسرائيل وسوريا.
وقالت الصحيفة إن "التوتر الذي يسود المنطقة في الوقت الحالي لم يأتِ من فراغ وإن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو معروف بين الأوساط السياسة والعسكرية في اسرائيل أنه لا يستطيع الإقدام على خطوة هستيرية كضرب سوريا في الوقت الحالي إلا أنه يكون متعمق في دراستها".
وأوضح التقرير أن "التهديدات التي أطلقها نتنياهو إلى سوريا وحزب الله بشأن نقل الأسلحة الكيميائية إلى "حزب الله" كانت على محمل الجد وأنه بحكومته الجديدة يريد التنصل من الانتقادات التي وجهت له خلال حرب غزة عامود السحاب ويريد أن يثبت للإسرائيليين أنه لا يمكن لأحد أن يهدد اسرائيل لا بالصواريخ ولا بالحروب".
وأفاد التقرير أن "نتنياهو غيّر قواعد اللعبة مع سوريا وأن حكومات اسرائيل في السابق ووزارءها لم يتخذوا مثل هذه القرارات الهستيرية باللعب مع عدو خطير مثل إيران، وأن نتنياهو واثق من نفسه ومن جيشه أنه سينتصر بالنهاية مهما كلّف الأمر".
وأشار التقرير إلى أن "إسرائيل تبنت مخاطرة محسوبة العواقب، حيث أن النظام السوري يمرّ بحالة توتر كبيرة نتيجة الصراعات الداخلية مع الثوار، وهو بذلك سيختار عدم الرد"، لافتة إلى أن "حزب الله وإيران الداعمين للنظام السوري على حد سواء على أبواب انتخابات  وتحديات مالية من شأنها أن تمنعهم من الرد على إسرائيل في الوقت الحالي".
ورجّحت مصادر عسكرية  أن "نتنياهو يريد التخلص من هذه الأسلحة التي يمكن أن يستخدمها حزب الله ضد سلاح الجو الإسرائيلي في أي حرب قادمة، وأن إسرائيل أرسلت رسالة إلى الرئيس السوري بشار الأسد وإيران من مغبة محاولة نقل أي أسلحة كيمياوية أو بيولوجية إلى حزب الله".

الغارة الإسرائيلية تغير «قواعد الاشتباك» وتجر حزب الله وإيران للتدخل مباشرة في سوريا
خبير: ما رصدته تل أبيب واستدعى تحركها يوازي بأهميته ضرب المفاعل النووي عام 2007
بيروت: ليال أبو رحال 
أثارت الغارة الإسرائيلية التي استهدفت منشأة عسكرية للبحوث العلمية شرق العاصمة السورية دمشق وقرب الحدود اللبنانية، أول من أمس، انتباه المراقبين والخبراء العسكريين، نظرا لدلالات توقيتها والرسائل التي وجهتها إلى أكثر من طرف، عدا عن كونها تشكل دليلا فاقعا على تغيير قواعد الاشتباك في سوريا.
صحيح أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها استحضار العنصر الإسرائيلي في الأزمة السورية، حيث اندلعت مواجهات في الخامس عشر من شهر مايو (أيار) 2011. في هضبة الجولان على الحدود السورية الإسرائيلية، إثر خروج مظاهرة في الذكرى الثالثة والستين لنكبة فلسطين. ووصفت هذه الاشتباكات بالأعنف منذ 43 عاما، وأدت لسقوط 10 قتلى، فضلا عن عشرات الجرحى برصاص الجيش الإسرائيلي.
وإذا كان يمكن حينها وضع التصرف الإسرائيلي آنذاك في إطار «رد الفعل»، على اجتياز المتظاهرين للحدود، إلا أن الغارة الإسرائيلية تبدو علنيا بمثابة «فعل» هذه المرة. ويقول الباحث اللبناني وأستاذ العلاقات الدولية الدكتور سامي نادر لـ«الشرق الأوسط» إن «الصراع السوري بعد الغارة الإسرائيلية يأخذ أبعادا جديدة، ولدى أطراف عدة، بينها حزب الله وإيران حكما، إضافة إلى النظام السوري مصلحة في استحضار العنصر الإسرائيلي، لتحويل الصراع من سوريا من صراع بين النظام والمعارضة إلى صراع عربي - إسرائيلي، علما بأن الصراع السني - الشيعي على الحدود الإسرائيلية يخفف من الضغط على إسرائيل، التي لم تقع حتى الأمس القريب في الفخ».
ويرجح نادر أن يكون الفعل الإسرائيلي علنا عبارة عن «رد فعل على تجاوز قواعد الاشتباك من الجانب السوري، وهو شبيه بما حصل خلال عام 2007 عندما ضربت إسرائيل المفاعل النووي السوري»، رابطا بين ما حصل أمس وما سبق أن نشرته صحف أجنبية، آخرها صحيفة «نيويورك تايمز» في السابع من الشهر الفائت، حيث أشارت إلى أنه في «الأيام الأخيرة من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، اتصل كبار القادة العسكريين الإسرائيليين بالبنتاغون لمناقشة معلومات استخباراتية مثيرة للقلق أظهرتها صور الأقمار الصناعية، وبدا فيها جنود سوريون داخل موقعي تخزين وهم يعملون على مزج مواد كيميائية يرجح أن تكون غاز الأعصاب القاتل (السارين)، وملء عشرات القنابل زنة 500 رطل التي يمكن تحميلها على متن الطائرات». واستدعت هذه المعطيات تحذيرا عالي النبرة وجهته الإدارة الأميركية إلى سوريا وحلفائها، حال دون الاستمرار في عمليات مزج المواد الكيميائية وتجهيز الأسلحة.
ولا يستبعد نادر في هذا السياق أن تكون الخطوة الإسرائيلية «مرتبطة بكشف محاولة استخدام أو نقل صواريخ من نوع جديد، لتزويد حزب الله بها وشكلت تهديدا مباشرا لإسرائيل، أو أنه تم تجاوز الخط الأحمر المتعلق باستخدام السلاح الكيميائي». ويضيف شارحا: «ما رصدته إسرائيل واستدعى تحركها يوازي بأهميته ضرب المفاعل النووي عام 2007. فهي إما رصدت أسلحة من نوع جديد أو تحرك ما يتعلق بالسلاح الكيميائي»، معتبرا أن الأكيد هو أن «قواعد الاشتباك تغيرت بين إسرائيل وسوريا وهو ما يفسر التدخل الإسرائيلي لوجود خطر ما يتهدد أمنها مباشرة».
ويتوقف نادر عند ردود الفعل في الشارع العربي على الضربة الإسرائيلية، ويعرب عن اعتقاده في هذا الإطار بأن «الشارع العربي بالحد الأقصى بدا كما لو أنه غير مبال بما حصل، كمل لو أن إسرائيل مقتنعة بامتلاكها هامش حرية مطلقة، وأنه لا ردود فعل عربية ستطال فعلها وتستدعي في مرحلة ثانية ردود فعل دولية مماثلة». ويذهب إلى حد القول: «لا بل على العكس، فإن أي خطوة عسكرية، سواء كانت مبررة أم غير مبررة، لن تلقى أي مواجهة نتيجة للسياسة القمعية التي ينتهجها النظام السوري».
وتعليقا على موقف روسيا، التي سارعت إلى الإعراب عن قلقها، معتبرة: «إننا أمام عملية إطلاق نار من دون مبرر على أراضي دولة ذات سيادة، في انتهاك فاضح وغير مقبول لميثاق الأمم المتحدة، أيا كان المبرر»، يرى نادر أن رد الفعل الروسي «يثير الدهشة، لأنها توافق على أن تجرها إيران، من حيث تدري أو لا تدري، إلى حلبة الصراع مع إسرائيل، علما بأن العلاقة الروسية الإسرائيلية تحسنت كثيرا خلال السنوات الفائتة، وأن الهم الوحيد لروسيا هو حماية مصالحها الاستراتيجية».
ويعرب الخبراء عن اعتقادهم بأن النظام السوري هو المستفيد الأول من دخول إسرائيل على خط أزمته الداخلية. يقول نادر: «للنظام مصلحة أكيدة في ذلك، لأن التدخل الإسرائيلي يوسع رقعة الاشتباك، ويهمه ألا يبقى الاشتباك سوريا - سوريا أو سنيا - شيعيا، وأن يأخذ بالتالي بعدا عربيا - إسرائيليا».
ويخلص نادر إلى التأكيد على أن حزب الله وللمرة الأولى «يحقق ما كان يتمناه في سوريا، إذ سارع إلى اعتبار ما حصل بأنه «يكشف خلفيات ما يجري في سوريا وأبعاده الهادفة إلى تدمير سوريا وإسقاط دورها المحوري في خط الممانعة»، معربا عن اعتقاده بأن حزب الله لن يكتفي في المرحلة المقبلة بالمراقبة أو التزام سياسة «النأي بالنفس» أو التذرع بالدفاع عن أمن قرى شيعية قرب الحدود لأنه بات يجد مبررا لتدخله، وكذلك الحال بالنسبة للنظام الإيراني الذي قد يطلق يد فيلق القدس الموجود في دمشق.
يهم عبد الغفور، «المملكة المغربية»، 01/02/2013
ادا كانت الضربة تبغي تدمير اسلحة بشار و حزبه في لبنان فمرحبا بها و الف مرحبا،اما ادا كانت تريد تحفيف الضغط عليهم و صرف النظر عن حقيقة الصراع فلا و الف لا للضربة،و لن يفيد محور الشر ترديد شعارات المقاومة ،فورقة التوت قد سقطت و كفى.
عبد الكريم جبر، «مصر»، 01/02/2013
ليس هناك من شك ان الغارة الاسرائيلية على سوريا تاتى فى سياق مساعدة اسرائيل لحليفها غير المعلن وهو النظام السورى فى محاولة لتسويق النظام كما جرت العادة على انه هو وحزب الله والنظام الايرانى محور المقاومة والممانعة لاسرائيل وليس بعيدا هذه المرة ان يرد النظام السورى على اسرائيل ضمن مسرحياته معها انها مسرحية هزلية وبالية عفا عنها الزمن وستكون اسرائيل هى الخاسر الاكبر من اندلاع الثورة السورية جراء دعمها للنظم السورى وسعيها الحثيث لاطالة زمن الصراع حيث يتجذر الان الفكر الثورى المقاوم الصحيح فى سورية وهذا يعنى ان اسرائيل قد جنت على نفسها انها عدالة التاريخ وعلى نفسها جنت براقشش وليس كل مرة تسلم الجرة
mahmod eliwa، «مصر»، 01/02/2013
بسم الله الرحمن الرحيم أغراض الضربه الصهيونيه كثيرة ولها أبعاد إستخباراتيه كشف رد فعل العرب على الغارة وأيضا تصرف حزب الله وإيران إسرائيل بهذه الضربه تبغى التقرب للمعارضة السوريه وإفهامها أنها قادرة على مساعدتها فتملى الشروط وتعقد الصفقات مع من يصفونهم بالجيش الحر تخويف العرب دائما وللتواصل معهم إستخباراتيا كما حدث فى إسقاط النظام المصرى السابق وكذلك النظام الليبى أمريكا وراء ماتقوم به إسرائيل دائما ولاتفعل شىء إلا بالتعاون معها وأخذ التصريح بالتنفيذ والمساعد 


تفاصيل العملية السرية لإسرائيل داخل الأراضي السورية

12 طائرة إسرائيلية هاجمت شحنة أسلحة سورية متجهة إلى حزب الله بـ3 غارات جوية

الخميس 19 ربيع الأول 1434هـ - 31 يناير 2013م
دمرت في الهجوم الأول قافلة شاحنات أقلت صواريخ مضادة للطائرات
العربية.نت
هاجمت إسرائيل أمس الأراضي السورية مرتين، حيث دمرت في الهجوم الأول قافلة شاحنات أقلت صواريخ مضادة للطائرات كانت في طريقها إلى حزب الله. وفي هجوم آخر، بلغ عنه السوريون أنفسهم، دُمر "معهد بحث" قرب دمشق.

ووفقاً للصحافي شلومو تسيزنا من صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ولم يتطرق أي محفل إسرائيلي للهجوم، ولكن الناطق بلسان البيت الأبيض قال: "كل الأسئلة المتعلقة بالعملية يجب توجيهها لحكومة إسرائيل".

ويشير الصحافي المتخصص في الشؤون السياسية إلى أنه وحسب منشورات أجنبية، عملت إسرائيل من الجو، بقوة 12 طائرة قتالية. وحسب تقرير الجيش اللبناني، فإن الطلعة الأولى، التي شاركت فيها أربع طائرات كانت يوم الثلاثاء في الساعة 16:30 بالتوقيت المحلي. وتسللت الطائرات إلى المجال الجوي اللبناني فوق مدينتي الشاطئ صور وصيدا وعند الساعة 21:00 توجهت نحو بلدة الناقورة، المجاورة لرأس الناقورة وغادرت المجال الجوي اللبناني.

وجاء في التقرير اللبناني بأنه بعد بضع دقائق من ذلك، تسللت الى سماء لبنان أربع طائرات قتالية أخرى، حامت في سماء لبنان حتى الساعة 2:00 بعد منتصف الليل. أما الغارة الثالثة فكانت عند الساعة 8:00 وشاركت فيها أربع طائرات أخرى عادت كلها بسلام.

وأضاف تسيزنا أنه ووفق الصورة التي رسمتها مصادر أجنبية، دمرت الغارة الليلية قافلة شاحنات أقلت صواريخ مضادة للطائرات بين بلدة الزبداني السورية وقرية نبشيت في لبنان. وحسب وكالة "ايه. بي" فإن الصواريخ التي أخفيت في الشاحنات هي صواريخ روسية دقيقة من طراز SA17.

وهذه صواريخ ذات حراك وتشغيل سهل نسبيا، وهي قادرة على مفاجأة الطائرات والتأثير على حرية عمل إسرائيل خلف الحدود. كما أن الصواريخ هي ذات قدرة على إصابة طائرات قتالية، بما في ذلك الطائرات ذات الطيران المنخفض.

تجاهل سوري

وعلى مدى اليوم تجاهلوا في سوريا التقارير عن الهجوم على القافلة، وقال جنرال سوري متقاعد في مقابلة مع التلفزيون السوري إن "الرادارات لم تشخص أي تسلل ولهذا فمن ناحية سوريا لم يكن هناك هجوم". كما أن وكالات الأنباء الحكومية اللبنانية أفادت بأن "لا صحة للتقارير عن هجوم في لبنان أو في الحدود اللبنانية السورية".

ولكن بعد بضع ساعات من ذلك يبدو أن شيئا ما تغير في السياسة السورية. فبعد الساعة التاسعة مساء بقليل ظهر في وكالة "سنا" السورية للأنباء بيان جاء فيه "تسللت طائرات إسرائيلية الى المجال الجوي السوري مع الفجر وضربت معهد بحوث علمية في منطقة جمارية شمال غرب دمشق. وحسب الجيش السوري، فإن هذا معهد بحوث غايته رفع مستوى الدفاع الذاتي".

وحسب "سنا"، فقد تسللت الطائرات من شمال جبل الشيخ وحامت على ارتفاع منخفض. وجاء أن العملية أدت الى تدمير مبنى المعهد. ونشر موقع لبناني أمس بأن المعهد الذي قصف "طور سلاحا كيماويا". وفي البيان السوري، على أي حال، ادعى الجيش السوري بأنه في أعقاب الهجوم "واضح أن إسرائيل هي التي تشجع، وتستفيد وأحيانا تنفذ أعمال الإرهاب في الأراضي السورية".

وفي ذات البيان نفت "سنا": "الأنباء التي ظهرت في بعض من وسائل الاعلام وبموجبها هوجمت قافلة سلاح على الحدود اللبنانية". يبدو أنهم في سوريا فضلوا الاعتراف بالهجوم على الموقع قرب دمشق لصرف الانتباه عن الأنباء "التي تدينهم" عن نقل السلاح الى لبنان. وبالمناسبة، فعند منتصف الليل ادعى الثوار بأنهم هاجموا المنشأة.

يقظة على الحدود

بشكل رسمي، كما أسلفنا، إسرائيل لم تتطرق الى الهجمات، ولكن تدمير السلاح، إذا كانت نفذته إسرائيل بالفعل، فإنه ينسجم مع الخطوط الحمراء التي ترسمها منذ فترة طويلة وبموجبها لن تسمح بأن ينقل الى حزب الله سلاح يخرق توازن القوى الناشئ في المنطقة بعد حرب لبنان الثانية. السلاح الذي "يحطم التوازن" كهذا هو سلاح غير تقليدي أو سلاح تقليدي يسمح بالقفز درجة في قدرات منظمات الإرهاب.

والتقدير هو أن إسرائيل غير معنية بالتصعيد والرسالة هي أنها لن تتردد في الهجوم في المستقبل إذا ما انتقل سلاح "محطم للتوازن" من سوريا الى حزب الله.

وصرح رئيس الموساد الأسبق داني ياتوم في صوت الجيش أمس فقال: "إذا كان هجوما، فإن السبب هو أنه تم اجتياز خطوط حمراء. لقد أوضحت إسرائيل ما هي خطوطها الحمراء، ولا يمكن تحديد خطوط حمراء دون الحفاظ عليها".

يمكن التقدير بأن حزب الله وسوريا سيفضلان التجلد، ومع ذلك فإن اليقظة على الحدود الشمالية تعززت إذ لا يمكن استبعاد إمكانية ان يستصعب حزب الله عدم الرد على الإطلاق في ضوء كثرة الأنباء في وسائل الإعلام. وبالتالي، فحسب المنشورات التي تتهم إسرائيل بالهجوم، فلا تستبعد إمكانية إطلاق الصواريخ على الحدود الشمالية في الأيام القريبة القادمة.

هل نقل الأسد أسلحة كيمائية لـ"حزب الله" بإشراف ضباط سوريين كبار؟


1 كانون الثاني 2013 الساعة 11:21
علمت صحيفة "الوطن" السعودية من مصادر مطلعة في صفوف المعارضة السورية، أن القيادة السورية منحت "حزب الله" كميات من الأسلحة الكيمائية تم نقلها بإشراف ضباط تابعين لنظام بشار الأسد، عبر طريقٍ يصل سوريا بلبنان. وقالت المصادر أنها رصدت منذ مطلع العام الماضي منح النظام السوري لـ "حزب الله" كمياتٍ من السلاح الكيمائي قدّرته المصادر بـ "طنين" من غاز الخردل، إلى صواريخٍ يصل مداها لقرابة 300 كيلو متر، وقادرة على حمل رؤوسٍ كيمائية. وأكدت المصادر لـ"الوطن" أن عمليات النقل بدأت في 17 شباط 2012، وانتهت أواخر آذار من العام إياه، أي أن عمليات نقل السلاح الكيمائي من سوريا إلى "حزب الله" في لبنان استمرت نحو 40 يوماً.
وسلكت ناقلات السلاح الكيمائي السوري طريق دمشق – الزبداني - سرغايا، ونُقلت في براميل زرقاء اللون، كُتب عليها "حامض الكلور" إلى مستودعاتٍ لـ "حزب الله"، وتسلمها شخصٌ تابع لقيادة الحزب يُكنى بـ"أبو طلال". وأضافت المصادر "كميات غاز الخردل التي تم نقلها إلى "حزب الله" خرجت من مشروع وحدة أبو الشامات، وتأتي لتُضاف إلى الصواريخ السورية التي قُدمت من قبل الأسد للحزب في وقتٍ سابق". وأشرف على عمليات نقل السلاح الكيمائي كُلاً من العميد غسان عباس ويعمل مُنتدباً إلى مركز البحوث العلمية للعمل في مشاريع السلاح الكيمائي، خصوصاً المشروع المُرمّز له بـ 415 لتصنيع السلاح الكيمائي، وشاركه حينها العميد علي ونوش الذي (يعمل بين اللواء 105، وبين مركز البحوث العلمية)، والمقدم زهير حيدر وهو ضابط يعمل في القصر الجمهوري ويشرف على أعمال مركز البحوث، والعميد عبد الحليم سليمان وهو ضابط أمن مركز البحوث العلمية.
وكشفت المصادر لـ "الوطن" ان النظام السوري نقل كميات من السلاح الكيمائي إلى منطقة "خان أرنبه قرب الجولان المُحتل"، خصوصاً الكميات التي كانت مُخزنةً في مستودع الكيمياء في مطار المزة العسكري، في حين تم تصميم المستودعات طبقاً للمصادر على "شاكلة هناقر لتربية الدواجن". وأضافت أن النظام نقل كميات كبيرة من السلاح الكيمائي من مستودعات يبرود وجيرود والقصطل إلى طرطوس على الساحل، خلال نيسان من العام الماضي، وجميع تلك الكميات تم الترميز لها بكلمة "يبرود"، والبعض من تلك الكميات تعتبر مواد أولية، وأخرى مُصنّعة".
وتواصلت عمليات نقل السلاح الكيمائي من شرقي حمص إلى الحدود العراقية، فيما يتم نقل كميات أخرى من مطار حماة إلى طرطوس، عبر ثلاث دفعات في سيارات، أحدها ذهبت إلى مرفأ طرطوس، والبقية وضعت في مستودعات بلدة مصياف. وتحتوي مستودعات بلدة مصياف وطرطوس على كميات كبيرة من غاز يُرمز له بـ "v.x" ونوع آخر يُرمز له بغاز الـ "somaan" وهو أحد أصناف غاز الخردل "نيتروجين سيانيد" والذي يُصنّف كغازٍ خانق ذو مفعولٍ سريع. ويملك النظام السوري كمياتٍ ضخمةٍ من هذا النوع من السلاح، إلى غاز الـ"TABUN" وذكرت المصادر ان كميته قليلة، وهو غازٌ برائحة الفاكهة يستهدف الأعصاب بشكل مباشر، وغاز السارين وهو غازٌ سام من دون رائحة، وقدرت المصادر مخزوناته بالمتوسطة.
واستشهدت مصادر "الوطن" بانفجارٍ شهدته بلدة مشغره، في قاعدةٍ لـ "حزب الله"، تضم مستودعات، وانتشر دخان أبيض في السماء، وهو الأمر الذي استدعى تحليق واختراق الطائرات الإسرائيلية التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، التي اعتادت على عدم اختراق الأجواء اللبنانية يومي الجمعة والسبت إلا في حال وجود أمرٍ طارئ. وأضافت المصادر "بعد الانفجار الذي شهدته مشغره تم استدعاء السفير الأميركي في تل أبيب إلى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، ومن ثم تم إرسال مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء الإسرائيلي إلى موسكو "بشكلٍ عاجل"، على خلفية ذاك الانفجار، ومن ثم ارتفع الصوت في تل أبيب، مُحذراً من مغبة الالتفات للسلاح الكيمائي واستخدامه أو نقله أو تحريكه".
وأعطت المصادر تأكيدات على علم القنصلية الأميركية في إسطنبول باستخدام نظام بشار الأسد للسلاح الكيمائي في غوطة دمشق وحمص، إلا أن هذا الأمر لم يُعط القوى الدولية مسوغاً للتدخل، على اعتبار أن الكشف عن استخدام الأسد لهذا النوع من السلاح، يُجبر القوى الدولية على التدخل، وهي التي أطلقت تحذيراتٍ من لجوء نظام الأسد لاستخدام السلاح الكيماوي. وقالت المصادر إن النظام استخدم السلاح الكيمائي في أكثر من مكان خاصة في غوطة دمشق، وفي حمص.
This Propaganda of Syrian Regime and Hezbollah, about the Chemical Weapons, just a Bluff to the Syrian and Lebanese people, and does not work with the Americans and Israelis. If these weapons with Hezbollah  or the Regime, they would not dare to use it, under any kind of Circumstances. Israel has a Solution for Gas Destruction, and  people of Israel are equipped with the necessary precautions and Equipment. But what Precautions Hezbollah and the Regime in Syria had  done to their people, if Israel forced to use small Nuclear War Head Rockets Weapons in the coming War. Israel would hit as soon as Hezbollah would even think to use those rockets with Gas War Heads. Stop bluffing and have Mercy to the Civilians who brought you to Power. Which was a very big Mistake. The Regime in Syria never made a MOVE after every Israeli Air Raid. It would be Extremely Idiocy if Hezbollah tried to put the Lebanese in this Deadly situation.
khaled-stormydemocracy
مصدر إسرائيلي: قصف قافلة الأسلحة إنذار أولي لسوريا ولبنان

بيروت تنفي حدوث هجوم.. ومصادر تؤكد تحليق الطيران الإسرائيلي لعدة ساعات
تل أبيب: «الشرق الأوسط» 
على الرغم من أن إسرائيل الرسمية رفضت تأكيد أو نفي الأخبار القائلة بأن سلاح الجو الإسرائيلي قصف، فجر أمس، قافلة تحمل الأسلحة من سوريا إلى لبنان، فإن عدة مصادر إسرائيلية أكدت بشكل غير رسمي هذه الأنباء، واعتبره أحدها، في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية الرسمية، بمثابة «إنذار أولي لسوريا ولبنان، وسيكون الرد أقسى وأشد في المرة المقبلة». وقد نفت الوكالة اللبنانية الوطنية للإعلام «صحة المعلومات التي ترددت عن غارة إسرائيلية على الحدود اللبنانية - السورية» وقال المصدر الإسرائيلي إن إسرائيل حذرت بكل الوسائل الممكنة، العلنية والسرية، من أنها لن تسكت عن تهريب أسلحة من سوريا إلى لبنان في أي حال من الأحوال، «لكن العناصر المغامرة في الجهتين أصرت على تنفيذ العملية.. فإذا كانت تمتحن مدى اليقظة الإسرائيلية، فقد أخذت الجواب. وإذا كان تصرفها مغامرا تتحدى به إسرائيل، فإن الحساب سيأتي لاحقا».
وكانت مصادر غربية قد أبلغت وكالات الأنباء بأن طائرات سلاح الجو الإسرائيلي حلقت فوق سماء الحدود ما بين لبنان وسوريا طيلة خمس ساعات متواصلة (من التاسعة مساء الثلاثاء وحتى الثانية من فجر الأربعاء). وقصفت هدفا على الحدود السورية - اللبنانية. وقد أكد مصدر إسرائيلي النبأ لكنه رفض ذكر اسمه «بسبب حساسية المسألة»، كما جاء في النبأ. ولم تتوفر لدى المصدرين معلومات بخصوص الهدف الذي أصيب أو أين وقع القصف وماذا كانت نتيجته. وقال ناطق باسم الجيش اللبناني، في وقت سابق، إن طائرات إسرائيلية حلقت بشكل مكثف فوق أراضي لبنان طوال الليل. وقال المصدر الأمني الإسرائيلي: «بالقطع حدثت ضربة في منطقة الحدود».
وفي السياق ذاته، نقل موقع «المونيتور» الأميركي، عن الجيش اللبناني تأكيده مهاجمة طائرات إسرائيلية لقافلة أسلحة متجهة من سوريا إلى حزب الله اللبناني، بالقرب من الحدود اللبنانية السورية. ولدى سؤال الناطق العسكري الإسرائيلي، كان جوابه: «لا نعلق على تقارير من هذا النوع».
واعتبرت مصادر إسرائيلية هذا القصف استكمالا للموقف الإسرائيلي الصارم الذي عبر عنه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال الأسبوع الماضي، حول ما سماه «خطر تسرب أسلحة كيماوية من سوريا إلى حزب الله اللبناني وعناصر أخرى متطرفة». وأجرى نتنياهو اجتماعات يومية، منذ يوم الأربعاء في الأسبوع الذي سبقه، مع قادة الجيش والمخابرات والوزراء واستدعى وزير الدفاع إيهود باراك، يوم الجمعة الماضي خصيصا للبحث في الموضوع. وأرسل رئيس مجلس الأمن القومي يعقوب عاميدرور إلى موسكو للبحث في هذا الخطر وطلب تدخلها لوقفه. كما أرسل إلى واشنطن رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية «أمان»، الجنرال أفيف كوخافي، والتقى أمس مع مسؤولين كبار في الإدارة الأميركية، بينهم رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مارتن ديمبسي.
المعروف أن القيادة الإسرائيلية كانت قد أعربت عن «القلق الإسرائيلي المتزايد من نقل السلاح السوري إلى حزب الله»، وأكدت أن هذا القلق «لا يقتصر فقط في السلاح الكيماوي؛ بل على أنواع أخرى من الأسلحة المتطورة». وذكرت تقارير من الاستخبارات العسكرية في يوم الاثنين الماضي أن «سلاح الجو الإسرائيلي سيدخل إلى دائرة الخطر في حال حصول حزب الله على ما تمتلكه سوريا من مخزون الصواريخ».
وعددت هذه التقارير أنواع الأسلحة التي لا تسمح لحزب الله بأن يحصل عليها، «كونها أسلحة متطورة ثمنها يزيد على 3 مليارات دولار، وامتلاك حزب الله لها يعتبر خللا في التوازن». ومن هذه الأسلحة: صواريخ من نوع «SA»، المضادة للطائرات والمعروفة باسم «بوك» ولها قدرة على ضرب طائرات منخفضة التحليق، وصواريخ «سكاد-D»، وصواريخ أرض - أرض أخرى، يصل مداها إلى 750 كيلومترا، قادرة على الوصول إلى كل مكان في إسرائيل وعلى حمل رؤوس تحتوي على نحو ألف كيلوغرام من المتفجرات، وصواريخ «ياحونت» التي يصل مداها إلى 300 كيلومتر ويتم نصبها على سفن أو على الأرض التي سيمكن نصبها على شواطئ صور أو بيروت لتتمكن من شلّ المداخل البحرية الأساسية في إسرائيل حيفا وأسدود وإصابة السفن الراسية فيهما، وكذلك ضرب آبار الغاز في البحر الأبيض المتوسط.
وحسب العميد المتقاعد أمنون سوفرين، الذي شغل مناصب عديدة في أجهزة المخابرات الإسرائيلية، وعمل رئيس مديرية «الموساد»، فإن «إسرائيل تراقب تحركات منظمة حزب الله في هذا السياق عن كثب، والقوافل التي تعبر بين سوريا ولبنان، وإن علمنا عن قافلة تنقل أسلحة كيماوية، فلن نتردد في أن نوقفها»، وتابع أن سوريا «تملك المئات من الرؤوس الحربية الكيماوية»، وأن المرحلة الراهنة دقيقة للغاية، لا سيما أن «منظمة حزب الله تحاول أن تنقل أسلحتها الموجودة في سوريا إلى لبنان، ومن ذلك نقل رؤوس حربية كيماوية، قبل سقوط نظام بشار الأسد».
وأضاف العميد المتقاعد أن إسرائيل تعد منظمة حزب الله الأخطر في ما يتعلق بالأسلحة السورية الكيماوية، لأن المنظمة الشيعية، المدعومة من قبل إيران، تملك راجمات لإطلاق الصواريخ، وتستطيع أن تركب رؤوسا حربية كيماوية على صواريخ «سكاد» التي بحوزتها. وتابع: «إننا نعلم أن نقل الأسلحة يستغرق بضع ساعات، لذلك نراقب تحركات المنظمة من دون انقطاع».
وتطرق الخبير الإسرائيلي إلى نبأ قصف سلاح الجو الإسرائيلي للقافلة أمس، فقال إن إسرائيل لا تقصف مواقع أو قوافل تحمل الأسلحة الكيماوية في سوريا، لأن «تسرب السلاح الكيماوي، جراء قصف جوي، سيهدد حياة المدنيين في محيط هذه المواقع»، واقترح الخبير أن تلجأ إسرائيل إلى عملية أرضية تنفذها وحدات خاصة من قوات المشاة. وقال إن الخطر لا يقتصر على حزب الله، فهناك مجموعات جهادية أخرى تشارك في حرب الثوار السوريين ضد نظام الأسد، بينها «جبهة النصرة»، التي تنشط في جنوب سوريا وتنتمي إلى «القاعدة»، وكذلك «أبو سياف» وهي مجموعة سلفية تحذو حذو «القاعدة». وقال إن عناصر جهادية شوهدت على مقربة من الحدود السورية مع إسرائيل. ووصف العميد المتقاعد هذه المجموعات بأنها «مستعدة للمخاطرة أكثر من الدول التي تحتكم إلى العقلانية في تصرفاتها، خاصة أن سوريا ليست بلدهم». وأوضح: «ردع المنظمات الإرهابية صعب للغاية، وأفضل طريقة لردعهم هي منعهم من التوصل إلى أسلحة الدمار الشامل»، وحذر قائلا: «لسنا (إسرائيل) الهدف الوحيد في الشرق الأوسط، هذه المنظمات ستعتدي على كل من يخالفها في المنطقة، من أجانب ومحليين».

غارة إسرائيلية على قافلة أسلحة سورية متجهة إلى لبنان

قائد سلاح الجو الإسرائيلي: نراقب عن كثب التطورات السورية بشكل يومي

الأربعاء 18 ربيع الأول 1434هـ - 30 يناير 2013م


القدس - زياد حلبي، وكالات
شنّت إسرائيل غارة على قافلة محملة بالأسلحة السورية بالقرب من الحدود اللبنانية اليوم الأربعاء، وفق ما ما قالت مصادر أمنية رفضت الكشف عن إسمها .

وأضافت المصادر ذاتها أن الطيران الإسرائيلي دمر قافلة قرب الحدود السورية اللبنانية من دون الإفصاح عن الموقع الدقيق للغارة أو عن محتوى القافلة.

ومن جانبه، أعلن قائد سلاح الجو الاسرائيلي اللواء أمير إيشيل أن إسرائيل تراقب عن كثب التطورات السورية ومصير ترسانة الأسلحة التي تمتلكها دمشق بوسائل عدّة لاتقتصر على المراقبة الجوية على حدّ قوله .

وأضاف إيشيل "تعدّ سوريا أوضح مثال على دولة في طور التفكّك بحيث لا أحد منا يملك أيّ فكرة عماّ قد يحصل في اليوم التالي .. أضف الى ذلك ترسانة الأسلحة السورية المتطورة وبعضها غير تقليدي وكل ذلك يحصل على حدودنا مباشرة .. نحن نراقب التطورات بشكل يومي على مدار السنة ونقوم بذلك بوسائل عدّة لاتقتصر على المراقبة الجوية".

وأشار مراسل "العربية" إلى أن المقاتلات الإسرائيلية التي طافت بعد ظهر أمس فوق الأراضي اللبنانية قصفت مواقع داخل الأراضي السورية بالقرب من لبنان.

ومن جانبها، نشرت صحيفة هآرتز الإسرائيلية خارطة تشير إلى أن الطائرات انطلقت من إسرائيل فوق البحر المتوسط وعبرت الأجواء اللبنانية لتقصف الهدف داخل سوريا على المثلث.

كما نشرت صحيفة معاريف الإسرائيلية خريطة للموقع المفترض للغارة الإسرائيلية.
وبحسب معاريف فإن الغارة تمت داخل الأراضي السورية، قرب منطقة البقاع الأوسط شرق لبنان.

كما أظهرت الخريطة خط تحليق الطيران الحربي الإسرائيلي فجر اليوم فوق الخط الممتد من منطقة الناقورة حتى رميش على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.
وقال أحد المصادر إن "الطيران الإسرائيلي دمر قافلة عبرت الحدود من سوريا إلى لبنان" دون الإفصاح عن الموقع الدقيق للغارة أو عن محتوى القافلة. ورفضت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي الإدلاء بتعليق.
وأكد مصدر أمني آخر اشترط أيضا عدم الكشف عن اسمه بسبب حساسية الموضوع، أن الطائرات الحربية الإسرائيلية ضربت قافلة يبدو أنها تحمل أسلحة متجهة إلى لبنان، ولكنه قال إن ذلك حدث على الجانب السوري من الحدود.
وأضاف "كانت قافلة مسلحة تتجه نحو لبنان، ولكنها ضربت على الجانب السوري من الحدود نحو الساعة 23,30 ت غ".
وأكد المصدران، أن هناك نشاطا إسرائيليا "غير اعتيادي" على مستوى عال فوق المجال الجوي اللبناني بدأ مساء أمس واستمر طوال الليل.

 تناقض في الصحف الإسرائيلية حول موقع الغارة الإسرائيلية

خريطة معاريف
خريطة هآرتس

قدّرت صحيفة "معاريف" أن تكون الغارة الإسرائيلية قد استهدفت منطقة في سلسلة جبال لبنان الشرقية، وتحديداً مقابل منطقة رياق البقاعية.

 أما صحيفة "هآرتس" فكشفت عن خريطة مماثلة تظهر أن الغارة استهدفت جبل الشيخ الواقع قرب هضبة الجولان المحتل. 

مؤتمر الكويت للمانحين يجمع مليار دولار للسوريين

أعلن مسؤول خليجي رفيع لوكالة "فرانس برس" أن مؤتمر المانحين الذي تستضيفه الكويت اليوم الاربعاء جمع حتى الآن تعهدات بتقديم نحو مليار دولار لمصلحة المدنيين السوريين الذين يعانون مباشرة من النزاع الدامي المستمر منذ 22 شهرا في سوريا.
وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن "مجموع التعهدات وصل إلى نحو مليار دولار" مشيراً إلى أن "السعودية تعهدت أيضاً بـ300 مليون دولار" بعد تعهدين بمبلغ مماثل من الكويت والامارات.

"الجيش الحر" يسقط طائرة ميغ فوق قرية الزكاة في حماة


لجـان التنسـيـق

الثوار يسقطون طائرة حربية بقرية عين الكروم بريف حماه

لجان التنسيق: ارتفاع حصيلة القتلى في سوريا اليوم الى 162

لجان التنسيق: الجيش الحر يسقط طائرة في السفيرة بحلب

سنبقي حدودنا مفتوحة ولن نرحّل النازحين

NOW


شدد رئيس الجمهورية ميشال سليمان على أن "مأساة السوريين استحقاق ملح يستوجب استيعاب الاحتياجات الضرورية للنازحين"، لافتاً إلى أن "مأساتهم تتطلّب خلق آليات متابعة للتقديمات للنازحين والنظر في إمكانية توزيع الأعباء في صورة متكافئة بين الدول في حال تخطي دولة معينة القدرة على استيعاب عدد اللاجئين".



سليمان، وفي كلمة خلال مؤتمر الدول المانحة لدعم الشعب السوري في الكويت، أكد أن "لبنان سيبقي حدوده مفتوحة على الرغم من صغر مساحته ولن يرحّل النازحين"، قائلاً "لا بد من خلق آلية متابعة على الصعيدين العربي والدولي لمساعدة النازحين السوريين".
ودعا سليمان المجتمع الدولي إلى "تطبيق خطة الاغاثة"، لافتاً إلى أن "لبنان قدم ما يستطيع من مساعدات للنازحين السوريين وفق امكاناته على الرغم من الصراعات الداخلية التي عانى منها".
وختم سليمان موضحاً أن "معالجة مشكلة النازحين هي واجب إنساني قبل أي أمر آخر".

فلتشر: بريطانيا سترفع نسبة مساعداتها للبنان في ملف النازحين السوريين الى أكثر من مئة مليون دولار

29 كانون الثاني 2013 الساعة 14:54
أعلن السفير البريطاني في لبنان توم فليتشر ان بلاده سوف ترفع نسبة مساعداتها للبنان في ملف النازحين السوريين الى أكثر من مئة مليون دولار وذلك خلال مشاركتها في مؤتمر الكويت الذي يعقد غد الأربعاء، لافتاً الى ان هذا الامر ضروري وطارىء ولا يمكن للمؤسسات الدولية ان تترك لبنان يواجه منفرداً قضية النازحين السوريين.
فليتشر اعتبر ان لبنان يقوم بأقصى ما يمكن فعله لمساعدة النازحين قائلاً "نحن مذهولون بما يقدمه لبنان واللبنانيون في هذا الاطار".
ولدى سؤاله عن مستقبل الازمة السورية، أجاب فليتشر في حديث لـ"صوت لبنان" (93.3): "علينا الانتظار لنرى معتبرا ان هذا السؤال منوط بالشعب السوري وحده ليقرر مصيره".
وختم بالقول: "نقدر الوضع الذي يعاني منه الشعب السوري اليوم جراء الازمة السورية القائمة ونأمل أن يحصل على حقوقه".

Dozens of bodies found 'executed' in Syria

The bodies of at least 65 persons have been found along a river bank in Aleppo with single gunshot wounds to the head.
Last Modified: 29 Jan 2013 14:22
Free Syrian Army fighters say they are still recovering bodies at the river, where several people were found dead [EPA]
The bodies of at least 65 young men and boys, all executed with a single gunshot to the head or neck, have been found in a river in the Syrian city of Aleppo, a watchdog and rebels said.
The London-based Syrian Observatory for Human Rights said 65 bodies were found in the Quweiq River, which separates the Bustan al-Qasr district from Ansari in the southwest of the city, but that the toll could rise significantly.
A Free Syrian Army fighter at the scene said the death toll is higher, pointing out that many more bodies were still being dragged from the water, in a rebel-held area.
"Until now we have recovered 68 bodies, some of them just teens," said Captain Abu Sada, adding that all of them had been "executed by the regime."
"But there must be more than 100. There are still many in the water, and we are trying to recover them."
A senior government security source said many of the victims were from Bustan al-Qasr and had been reported kidnapped earlier.
He accused "terrorists" of carrying out the executions and spreading propaganda to deflect responsibility.
"They were kidnapped by terrorist groups, who some are accusing of being pro-regime, and executed last night in a park in Bustan al-Qasr under their control," the source said by telephone.
"Now these terrorist groups are creating a media campaign, showing the bodies being recovered from the Quweiq River in an area under their control."
"It has been confirmed that a number of the victims had been abducted by armed terrorist groups and their families had made repeated attempts to negotiate their releases."
"We will disclose the identities of those killed as soon as we are able to secure the bodies, which is a difficult process since the area is in the hands of terrorist groups," the source said.
A volunteer said as he helped load one of the bodies on a truck: "We don't know who they are because there was no ID on them.
Abu Sada said they would be taken to the hospital at Zarzur where relatives could seek to identify them.
"Those who are not identified will be buried in a common grave," noting that some were unrecognisable because of the impact of the bullet.
Meanwhile, people were gathering at the bank seeking lost relatives.
"My brother disappeared weeks ago when he was crossing (through) the regime-held zone, and we don't know where he is or what has become of him," said Mohammed Abdel Aziz, as he looked at the mud-covered bodies one by one.
"They could have been executed a couple of days ago and the current brought the bodies this far," an FSA fighter, Abu Anas, said.
The 129-kilometre river originates in Turkey to the north and flows to the southwest of Aleppo, traversing both regime and rebel-held areas.
"This is not the first time that we have found the bodies of people executed, but so many, never," he says numbly, as he examines the body of a boy of about 12 with a gunshot wound to the back of the neck.
"The shabiha (pro-government militia) seize people crossing the checkpoint.... and they torture and execute many of them," said Abu Anas.
All look to be young men, some teens, wearing jeans, button-up shirts and sneakers.

Source:
Agencies



الصورة 1      AP
الهيئة العامة للثورة: العثور على 50 جثة معدمة في حي بستان القصر بحلب

الجيش الحر يقصف مطار دمشق الدولي ويشتبك مع كتيبة الدفاع الجوي

حركة اسرائيلية لافتة لمناقشة نقل الأسلحة الكيماوية السورية الى حزب الله
امال شحادة - القدس المحتلة
الإثنين ٢٨ يناير ٢٠١٣
رفعت اسرائيل ملف السلاح الكيماوي السوري الى اعلى درجة اهتماماتها وقطع وزير الدفاع، ايهود باراك، مشاركته في مؤتمر دافوس وعاد الى تل ابيب للمشاركة في الاجتماعات التي يعقدها رئيس الحكومة، بنيامين نتانياهو، لبحث كيفية التصرف في حال تم نقل اسلحة كيماوية الى عناصر معادية او حزب الله، على حد ما ذكر مسؤول اسرائيلي.
وتوجه مستشار الامن القومي، يعقوب عميدرور، الى موسكو بشكل طارئ لبحث قضية الاسلحة الكيماوية السورية مع المسؤولين الروس. وسيلتقي عميدرور بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ومستشار الامن القومي نيكولاي بيتروشف ليطلب منهما العمل على منع تسرب اسلحة كيماوية سورية الى منظمات ارهابية".
وياتي هذا التسارع في ابحاث الملف الكيماوي السوري في اعقاب تلميحات بان اسرائيل ترى ان الخطر في نقل الاسلحة يتزايد وبانها تراقب عن كثب التطورات حول هذه الاسلحة،  مهددة بانها لن تقف صامتة في حال حصلت على معلومات تشير الى نقل هذه الاسلحة.
وكانت مصادر اسرائيلية قد تحدثت عن مراقبة هذه الاسلحة عبر اجهزة رادار على طائرات من دون طيار تراقب المنطقة على مدار 24 ساعة.
وتصاعد التهديد الاسرائيلي لدى الاعلان عن نصب منظومتي قبة حديدية في منطقة الشمال، امس، بتزامن التهديدات التي اطلقها نائب رئيس الحكومة الوزير، سلفان شالوم، بان بلاده لن تقف مكتوفة الايدي وستوجه ضربة عسكرية على سورية في حال تم نقل هذه الاسلحة.
وكان نتانياهو قد تطرق للموضوع في افتتاح جلسة الحكومة الاسبوعية وحذر خلالها من تعاظم خطر السلاح الكيماوية واعتبره خطرا لا يقل عن الخطر النووي الايراني. كما المح نتانياهو الى ان بلاده قد تكون مضطرة لمواجهة هذا الخطر، حتى قبل تشكيل الحكومة، بقوله :"ان التطورات التي تشهدها المنطقة والمخاطر المتزايدة لا تنتظر نتائج الانتخابات الاسرائيلية ولا تشكيل الحكومة".
وكان تنانياهو قد التقى، امس الاحد، مع وزير حماية الجبهة الداخلية افي ديختر، لبحث الموضوع واجتمع  بالسفير الامريكي لدى اسرائيل دان شابيرو. وياتي الاجتماع مع شابيرو بعد ان اعلن الرئيس الامريكي،باراك اوباما، في مقابلة صحفية، ان الادارة الامريكية ستفكر جيدا قبل قيام الولايات المتحدة باي عملية عسكرية محتملة في سوريا واذا كان مثل هذا التدخل سيغير الوضع في سورية ام من شأنه ان يؤدي الى تفاقم اعمال العنف او استخدام اسلحة كيماوية .
اسرائيل: "حزب الله" ينشر عناصره حول مخازن الاسلحة الكيماوية في سورية وقد ينقلها الى لبنان
القدس المحتلة - آمال شحادة
الإثنين ٢٨ يناير ٢٠١٣ خريطة لوجود مخازن الكيماوي في سورية
كشفت اسرائيل ان "حزب الله" اللبناني اقام قاعدة له بالقرب من مخازن الاسلحة الكيماوية في سورية، ما اعتبرته الاجهزة الامنية الاسرائيلية خطراً متزايداً تجاه استخدام هذه الاسلحة او حصول "حزب الله" عليها ونقلها الى لبنان. وبادعاء الاسرائيليين فان حزب الله قد يستغل الوضع القائم في سورية ويقوم بنقل الاسلحة الى لبنان، خاصة صواريخ "سكود" وصواريخ ارض- جو وصواريخ ارض- بحر، التي حصلت عليها سورية من روسيا.

واعتبر وزير الامن الداخلي، افي ديختر، ان "قوة الردع والتحضيرات والاستعدادات لمنع نقل الاسلحة اقوى سلاحين لمواجهة خطرتها". وفي حديث مع "الاذاعة الاسرائيلية" قال السفير الاميركي في اسرائيل، دان شابيرو، ان "التعاون الاسرائيلي الامريكي لمراقبة الاسلحة الكيماوية مستمر والقلق يتزايد من خطر ان يستخدم الاسد هذه الاسلحة ضد المتمردين او يتم نقلها الى حزب الله في لبنان او تنظيمات ارهابية ومعادية منتشرة في سورية". واكد شابيرو ان "اجهزة الاستخبارات الامريكية تتعاون مع الاستخبارات الاسرائيلية في كيفية ضمان مراقبة دقيقة لهذه الاسلحة".

"المرصد السوري": الثوار يقتحمون مبنى "الأمن السياسي" في دير الزور ويحررون أسرى
بيروت - الحياة
الثلاثاء ٢٩ يناير ٢٠١٣
أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان تلقت "الحياة" نسخة منه أن عدداً من كتائب الثوار السوريين استطاعوا اقتحام فرع الامن السياسي في مدينة دير الزور وتحرير عدد من الأسرى.وأوضح البيان إلى أن " مقاتلين من لواء الفرقان وجبهة النصرة ولواء القادسية والمجلس الثوري وعدة كتائب أخرى اقتحموا فرع الامن السياسي في مدينة دير الزور بعد اشتباكات عنيفة مستمرة منذ ايام عدة".
ولفت المرصد إلى "تحرير عدد من الأسرى الموجودين في الفرع"، وأضاف إن " معلومات عن الخسائر البشرية"، مشيراً إلى "تعرض احياء عدة من المدينة للقصف من قبل القوات النظامية".

تراجع عمليات «الجيش الحر».. بين «التكتيك» و«نفاذ الذخيرة»
خبير عسكري لـ «الشرق الأوسط»: كلا الطرفين غير قادر على الحسم.. والوقت لصالح المعارضة
بيروت: كارولين عاكوم  
بعدما وصل التقدم العسكري الذي أحرزه الجيش الحر في نهاية العام الماضي إلى مرحلة الذروة، يبدو واضحا في الفترة الأخيرة تراجع هذه الوتيرة، على الرغم من استمرار العمليات العسكرية في معظم المناطق بين الجيش النظامي من جهة والجيش الحر وكتائب أخرى من جهة أخرى.
لكن هذا الوضع على الأرض، يصفه قياديون في الجيش الحر بأنه في بعض الأحيان «تراجع تكتيكي» على غرار ما حصل في العاصمة دمشق، أو «استاتيكو (ثبات) عدم التقدم» على جبهات عدة مع تكثيف الجهود للمحافظة على المواقع التي سبق أن حققوا فيها تقدما؛ لا سيما في الأرياف؛ حيث نجحوا في تسجيل خريطة انتشار واسعة في معظم المحافظات باستثناء مدينتي حمص وحلب حيث تدور في مناطقهما وأحيائهما معارك «كر وفر».. فيما يقتصر ما يمكن اعتباره تراجعا لكتائب «الحر» في دمشق في موازاة تقدم جيش النظام الذي يعتبر نهايته مرتبطة بنهاية العاصمة بحسب ما يرى العقيد عارف الحمود، قائد عمليات تجمع كتائب شهداء وألوية سوريا. مع العلم أن القادة والضباط الذين يعترفون بهذا الواقع يؤكدون أنه يأتي نتيجة نقص الذخيرة، وبالتالي تخفيف وتيرة العمليات العسكرية، لكنه في الوقت عينه لم ينتج عنه تقدم للجيش النظامي، وخير دليل على ذلك معركة داريا التي تدور رحاها منذ نحو شهرين ونصف الشهر تقريبا، من دون أن ينجح أحد الطرفين في إنهائها.
وفي نظرة عسكرية لمستجدات المعارك في سوريا، يقول الخبير العسكري العميد المتقاعد إلياس حنا لـ«الشرق الأوسط»: «المعركة على الأرض تظهر أن كلا الطرفين غير قادر على الحسم. ويمكن القول إنه بعد سنتين من القتال، لا سيما في المرحلة الأخيرة، لا تقدم لقوات النظام ولا تراجع للمعارضة العسكرية، فيما المواجهات لا تزال مستمرة والطرفان يستنزفان جهودهما في هذه المعركة». مشيرا كذلك إلى أن «الوقت في صالح الجيش الحر، على الرغم من أنه ليس جيشا منظما يفتقد إلى الأسلحة والتنظيم، وفي ظل أيضا عدم توحيد الأهداف السياسة والعسكرية والآيديولوجية وفي غياب أي دعم عسكري فعلي، الأمر الذي ينعكس سلبا على عمل كتائب المعارضة وتقدمها عسكريا، إذا لم يعمل المجتمع الدولي الذي اعترف بالائتلاف الوطني على ترجمة هذا الاعتراف بأفعال».
هذا الواقع يلفت إليه أيضا العقيد حمود، مؤكدا لـ«الشرق الأوسط» أن «ما يجري على الأرض اليوم، هو تراجع في وتيرة العمليات العسكرية بسبب عدم توفر الذخيرة، من دون تسجيل أي تقدم للجيش النظامي مع المحافظة على المواقع التي سبق للجيش الحر أن نجح في السيطرة عليها». ويعزو الحمود سبب الشح في الأسلحة إلى تخاذل المجتمع الدولي وعدم تنفيذه الوعود التي سبق له أن قطعها لجهة الدعم العسكري والمادي، وذلك في محاولة منها للضغط على المعارضة للقبول بالحل السياسي.. رافضا في الوقت عينه اعتبار البعض أن تشرذم كتائب الجيش الحر وتعدد القيادات لهما دور في هذا الأمر، قائلا: «العمل العسكري على الأرض موحد والجميع يتعاونون مع بعضهم للوصول إلى أي هدف، بعيدا عن أي خلافات أو مشكلات تذكر»، ولفت إلى أن جبهة النصرة تلقى بدورها ترحيبا من الشعب السوري الذي يؤيد أهدافها لجهة تخليصه من الظلم، فيما العالم لا يزال يتفرج.
ويتوافق رأي أبو إياد، الناطق باسم المجلس العسكري في دمشق، مع ما قاله الحمود، واصفا ما يجري عسكريا على الأرض بـ«ستاتيكو عدم التقدم» على بعض الجبهات، في حين أن الوضع في دمشق لصالح النظام التي تنتشر خلاياه وقواته على الحواجز وفي معظم المناطق. معتبرا أن معركة ريف دمشق تشهد استنزافا من الجيش الحر، فيما المجتمع الدولي يعمد إلى التقطير في «عملية إدخال الذخيرة» عبر الحدود.
أما ميدانيا، فيجمع كل من أبو إياد والحمود على أن 90 في المائة من الريف الدمشقي تحت سيطرة الجيش الحر، وأهم مناطقه الغوطة الغربية والشرقية حيث لا تزال معارك «الكر والفر» دائرة في دوما وحرستا، والمناطق المحيطة للمطار وعقربا وبيت سحم والحجر الأسود والقدم، كما نجح الثوار في السيطرة على مطاري عقربا ومرج السلطان إضافة إلى تعطيل العمل بمطار دمشق الدولي.
ويؤكد كل من أبو إياد والحمود أن النظام يستميت في معركة داريا التي تدور منذ أكثر من شهرين، وذلك نظرا إلى قربها من مراكز حكومية أساسية إضافة إلى القصر الجمهوري. وهنا يشير أبو إياد إلى أن الجيش الحر في حالة دفاع دائم في هذه المعركة الحساسة، مطالبا بمساعدات كي يبقى محافظا على وجوده وعدم التراجع، ومؤكدا في الوقت عينه أن النظام لغاية الآن لم ينجح في تحقيق اختراق ملحوظ، وهو يركز عملياته على محاور محدودة، معتمدا على القصف بطائرات الـ«ميغ» و«سوخوي» وصواريخ «أرض أرض» وضربات المدفعية والدبابات التي تتقدم أرتالا، في حين تقتصر مواجهة الجيش الحر على الأسلحة المتوسطة وكمية قليلة من مضادات الطائرات، في حين تبقى قوته الأساسية في المعركة الميدانية على الأرض؛ حيث تتفوق عناصره على قوات النظام الذي لا يجرؤ حتى على إدخال كل دبابة على حدة، بل أرتالا أرتالا.
ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان وكالة «سانا» أول من أمس، أن وحدة من قواتها عثرت على ثلاثة أنفاق في داريا بريف دمشق كان «الإرهابيون» يستخدمونها في التنقل ونقل الأسلحة والذخيرة، لافتة إلى أن الأنفاق تصل بين مبنيي المالية والبلدية وجامع أنس باتجاه المركز الثقافي.
أما في حمص، فيشير الحمود إلى أن مشكلتها تكمن في احتوائها أحياء موالية وليس فقط مناطق، الأمر الذي يجعل المعركة صعبة بعض الشيء، وقد نجح الجيش الحر في السيطرة على أحياء، فيما تبقى بعض الأحياء الأخرى تخضع لمعارك «الكر والفر».. لافتا إلى أنه في أحيان كثيرة يعمد إلى الاستيلاء على بعض الحواجز وما فيها من معدات، ليعود بعدها ويتركها لعلمه بأنها ستتعرض للقصف. بينما، يشير أبو إياد إلى أن «دير بعلبة» التي كانت من أولى المناطق المحررة، عاد الجيش الحر وتراجع منها بعدما تمت محاصرتها بشكل محكم، إضافة إلى سوء تكتيك من بعض الكتائب المقاتلة، الأمر الذي أدى إلى الانسحاب منها في نهاية الشهر الماضي. مؤكدا أن مناطق الرستن وتلبيسة والقصير وريف حمص الجنوبي، لا تزال تحت السيطرة.
وعلى خط تكثيف عمليات قوات النظام في حمص في المرحلة الأخيرة، عمد الجيش النظامي إلى تصعيد هجماته على معاقل المعارضة في مدينة حمص ودفع بقوات برية ونحو عشرة آلاف من «الشبيحة» في مسعى لتأمين طريق لقواته. وقال ناشطو المعارضة في حمص إن نحو 15 ألف مدني حوصروا أول من أمس عند الأطراف الجنوبية والغربية للمدينة قرب تقاطع طريقين أحدهما يربط بين شمال البلاد وجنوبها والثاني يربط بين شرقها وغربها، وهو تقاطع مهم لقوات النظام في تحركها بين دمشق والساحل المطل على البحر المتوسط. وذكروا أن القصف الجوي والصواريخ التي أطلقها الجيش ونيران المدفعية قتلت على الأقل 120 مدنيا و30 من مسلحي المعارضة منذ يوم الأحد الماضي.
وفي حلب، التي كان من المفترض أن نهايتها تكتب منذ أشهر، لم ينجح لغاية اليوم أحد الطرفين على حسمها، وهذا ما يلفت إليه أبو إياد، قائلا «نحن مستمرون في المواجهة، والنظام الذي وعد بإنهائها خلال 10 أيام، لا يزال يواجه العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش الحر».
وفي حين يشير الحمود إلى أن حلب المدينة تشهد حرب شوارع، وذلك بعد اتخاذ قرار بالتراجع إلى الأطراف حفاظا على سلامة المدنيين، بعدما أصبح الوضع الإنساني سيئا للغاية، يؤكد أن الحر الذي يسيطر على الجزء الأكبر من ريف حلب لم يتراجع، باستثناء وجود النظام في بعض المراكز الأمنية، وأهمها الكليات العسكرية وأكاديمية الأسد وكلية المدفعية والمدرسة الفنية الجوية ومطار النيرب وبعض القطاعات العسكرية.
وفي ما يتعلق بالمحافظات الشمالية، الحسكة والرقة وإدلب، يعتبر الحمود أن معركة إدلب بدورها ليست بالمعركة السهلة، لا سيما أن النظام أرسل إليها في البداية 60 في المائة من قواته.. وعلى الرغم من المقاومة الشرسة للجيش الحر، فالنظام لا يزال مسيطرا على المدنية وبعض المناطق، مثل المصطومة وأريحا والشغور ووادي الضيف والطريق بين أريحا وجسر الشغور، مؤكدا في الوقت عينه أن عدم التقدم هذا لم يقابله تراجع للجيش الحر الذي لا يزال محافظا على ما أحرزه. بينما الوضع في الحسكة والرقة لا يزال لصالح الحرن بعدما فشل النظام في استخدام الورقة الكردية، بحسب الحمود.
أما الوضع في حماه، فالعمليات تتركز في الريف، فيما يلجأ النظام إلى أطراف إدلب لتوجيه ضرباته عليها. ويقول الحمود إن خطة النظام في هذه المنطقة هي في عدم القتال لاستعادتها. وفي اللاذقية، كما درعا، لا يختلف الوضع منذ فترة وفق الحمود، لناحية سيطرة النظام على المدينة.. فيما وجود الحر بشكل رئيسي في الريف، مبديا خشيته على بانياس في طرطوس، كونها من أبرز 
المناطق الحاضنة للثورة إضافة إلى إحاطتها بالشبيحة من كل الجهات.

Dozens killed at Iraq police headquarters

At least 30 people killed after gunmen and suicide bomber attack police complex in the city of Kirkuk.
Last Modified: 03 Feb 2013 09:40
The attackers were armed with guns, grenades and suicide vests according to a police official [Reuters]
An attack on a police headquarters in northern Iraq has killed at least 30 people and wounded 70, officials say.
Gunmen stormed the headquarters in the city of Kirkuk after a car bomb was detonated by a suicide attacker on Sunday, police said.
Witnesses said the vehicle that was detonated was painted to appear as though it was a police car, and the fighters who sought to seize the compound were dressed as policemen.
Natah Mohammed Sabr, the head of the city's emergency services department, said the attackers were armed with guns, grenades and suicide vests and were trying to force their way into the police headquarters after the turmoil caused by the car bomb.
He said the explosion damaged nearby buildings.
Al Jazeera's Jane Arraf, reporting from Baghdad, said she was receiving "conflicting reports on what exactly happened in the attack".
"This attack took place in the directorate of police, which is in a crowded area, lots of markets around. Civilians as well as police are thought to be among the dead," she said.
"[The attack] bear a hallmark of an al-Qaeda style attack with the type of explosives used and the coordination," she added citing officials.
No group immediately claimed responsibility for the attack.
Kirkuk, an ethnically mixed city of Arabs, Kurds and Turkman, is at the centre of a dispute over oil and land rights between Baghdad's central government and the autonomous Kurdistan enclave in the north.
Source:
Al Jazeera and agencies

الأكراد بعد الصدريين يرفضون تولي وزارات "العراقية"
وتقرير "هيومان رايتس" يزيد الطين بلّة على حكومة المالكي

انضم التحالف الكردستاني الى قائمة الملوحين بالانسحاب من الحكومة في حال اصرّ رئيس الوزراء نوري المالكي على اسناد مناصب وزراء "القائمة العراقية" الى وزراء من كتل اخرى بسبب مقاطعتهم لاعمال مجلس الوزراء احتجاجاً على سياسة "الإقصاء والتهميش والتجاهل" لمطالب المحتجين في المحافظات السنية.

اقدم المالكي على منح وزراء"العراقية" اجازة اجبارية ، ثم عمد الى استبدال بعضهم بوزراء آخرين. فقد تسلّم وزير التعليم العالي والقيادي في حزب الدعوة علي الاديب بالوكالة منصب وزير العلوم والتكنولوجيا عن القائمة "العراقية" بدلا من عبد الكريم السامرائي.
وبعدما رفض التيار الصدري اسناد مناصب "العراقية"  الى وزرائه وناقش امكان الانسحاب من الحكومة لعدم الاستجابة لمطالب المحتجين، لوح التحالف الكردستاني بامكان انسحاب وزرائه من الحكومة واتهمها بارتكاب "اخطاء مقصودة".
وقال القيادي في التحالف الكردستاني شوان محمد طه في تصريحات صحافية: "ان انسحاب القائمة  العراقية والتيار الصدري من الحكومة سيدفع
بالتأكيد الكردستانيين لاتخاذ الخطوة نفسها"، معتبرا ان رئيس الوزراء "وضع الكتل السياسية بين خيارين يتمثلان بتقسيم البلاد أو الحرب الطائفية"، وانه وائتلافه يحملان "أجندة تقسيم العراق".
وكان رئيس كتلة الأحرار الصدرية بهاء الأعرجي قال في وقت سابق إن ما قام به رئيس الوزراء عبر إقالة وزراء "العراقية" "غير قانوني لأنه مخالف للنظام الداخلي للمجلس"، وان "تجميد عمل الوزير أو عدم حضوره جلسات مجلس الوزراء لا يعني فقدانه منصبه".
وعلى رغم ان النظام الداخلي لمجلس الوزراء لم يشرع ويصوت عليه حتى الان، الا ان انسحاب وزراء العراقية والكرد والصدريين الذين يمثلون نحو18 من مجموع 32 منصبا في مجلس الوزراء ، سيعني ان المجلس لا يستطيع ممارسة اعماله الاعتيادية لغياب اكثر من نصف اعضائه، استنادا الى الخبير القانوني طارق حرب.
ومع ذلك، يبدو ان الازمة العراقية مفتوحة على كل الاحتمالات، خصوصا بعد تواصل الاحتجاجات الشعبية في المحافظات السنية، وفشل الاجراءات الحكومية حيال مطالب المحتجين.
ويرى كثيرون ان الازمة الحالية والانتقادات المتلاحقة للحكومة من مختلف الجهات، تبدو اكبر من قدرة الحكومة على مواجهتها او حلها، ومع ذلك لا احد يتوقع نهاية وشيكة لحكومة المالكي.
"هيومان رايتس ووتش"
وفي سياق الانتقادات الشديدة الموجهة الى حكومة المالكي وبالتزامن مع موجة الاحتجاجات المتصاعدة في المحافظات السنية، جاء تقرير منظمة "هيومان رايتس ووتش" ليزيد الطين بلة على الحكومة المحاصرة بالانتقادات من كل جانب ، فقد رأى تقرير المنظمة المعنية بحقوق الانسان في تقريرها السنوي لعام 2012، أن الحكومة العراقية اتخذت إجراءات "شديدة القسوة ضد ساسة المعارضة والمحتجزين والمتظاهرين والصحافيين".
واشار التقرير الى ان قوات الأمن العراقية شنت حملات اعتقال جماعي وعذبت المحتجزين لانتزاع اعترافات من دون أدلة كافية أو من دون وجود أدلة على وقوع جرائم.
وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ليا ويتسن، انه "بينما كانت الجماعات المتمردة تستهدف عراقيين أبرياء في سلسلة من الهجمات المنسقة طوال العام، كانت قوات الأمن العراقية تستهدف مدنيين أبرياء في حملات جماعية للاعتقالات التعسفية والاستجوابات المسيئة"، وان "الشعب العراقي يواجه اليوم حكومة تزداد انزلاقاً نحو السلطوية ولا تقوم بما يكفي حتى يشعر بالأمان".
وأضاف التقرير إن "انتهاكات نظام العدالة الجنائية مبعث قلق كبير وإن على السلطات العراقية أن تجعل من إصلاح هذا النظام أولويتها القصوى في 2013، لضمان تنفيذ القانون العراقي للإجراءات الجنائية". 
ولم تجد الحكومة العراقية بدا من نفي اتهامات المنظمة عبر  وزير حقوق الإنسان محمد شياع السوداني، الذي قال ان التقرير "يحتوي على مغالطات كثيرة، وأن اتهام القضاء العراقي من منظمة أجنبية أمر مرفوض". 
  •  فاضل النشمي
  • 2013-02-03 Ba
مليونية في المحافظات الغربية من العراق.. والمالكي يطالب بالصبر

طلقوا عليها جمعة «لك يوم يا ظالم».. والتسمية يختارونها بالتوافق
مئات الآلاف من المتظاهرين في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار أمس وهم يرفعون العلم العراقي الذي كان معتمدا في عهد الرئيس الراحل صدام حسين (رويترز)
بغداد: حمزة مصطفى
أطلق المعتصمون في محافظة صلاح الدين تسمية «لك يوم يا ظالم» على جمعة أمس، في حين أطلق المعتصمون في الأنبار تسمية جمعة «شهداء الفلوجة» بعد أن كان من المقرر تسميتها «جمعة ارحل». وكشف المتحدث الرسمي باسم متظاهري الأنبار الشيخ سعيد اللافي، عن أن «الاتفاق على تسمية أي مظاهرة لأي يوم جمعة يتم بالتوافق، وأحيانا عن طريق إطلاق اسم معين من قبل رجل دين أو شيخ عشيرة عبر جلسة مباركة في الخيمة أو المسجد ويتم تداوله بالتليفون، ومن ثم يعمم على كل المظاهرات لغرض الالتزام به». وقال اللافي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أمس إن «الجمعة التي نؤدي فيها اليوم (أمس) صلاة موحدة في الأنبار كان اسمها (ارحل) ولكننا ارتأينا تغييرها إلى جمعة (شهداء الفلوجة) استذكارا لأولئك الشهداء الذين قتلوا بدم بارد من قبل الجيش العراقي الذي أثبت للأسف أنه ليس جيشا عراقيا بقدر ما هو جيش طائفي». وأضاف اللافي أن «الأسماء لا تهمنا، وإنما هي مجرد تقرير واقع حال، بل إن ما يهمنا هو الأهداف التي نسعى لتحقيقها من وراء هذه المظاهرات المليونية التي كان الكثيرون لا يتصورون أننا قادرون على أن نحشد ربعها أو ربما أقل، وهو أمر أثبتت الوقائع والأحداث أنه غير صحيح». وأوضح أن «مما يحز في النفس أنه تم النظر إلى أهل السنة في العراق طوال السنوات العشر الماضية على أنهم أقلية، وقد تم تكريس ذلك حتى عبر وسائل الإعلام ولدى السياسيين، سواء في الداخل أو الخارج، وقد بدا الأمر وكأنه حقيقة واقعة لا جدال فيها، وقد تم التعاطي معنا على هذا الأساس، بل وأقل من ذلك»، مشيرا إلى أن «أهل العرب السنة إذا ما أضيف إليهم الأكراد والتركمان السنة فإنهم يصبحون أكثرية إذا نظرنا للأمور من الزاوية الطائفية». وانتقد اللافي الكثير من القنوات التلفزيونية التي لم يسمها «لأنها تثير الفتنة وتزرع التشرذم وتعمل على تضخيم بعض الأمور أو اللافتات وتتعامل معها كما لو كانت هي هوية المظاهرات وهو أمر غير صحيح». وردا على سؤال بشأن مدى استجابة الحكومة لمطالبهم قال اللافي: «صدقني لو كانت هناك قضايا جدية قد تحققت على الأرض الواقع لوجدت صدى إيجابيا لها ولكن لا يوجد شيء ملموس حتى الآن بالقياس إلى حجم الظلم الذي عاناه أهل السنة ومحافظاتهم ومناطقهم طوال عقد من السنين وهو ما لم يعد ممكنا بعد اليوم السكوت عليه». وأكد أن «الحكومة تعلن أنها أطلقت سراح معتقلين ولكنها في مقابل ذلك تستخدم الجيش والطائرات لاعتقال قادة مظاهرات وشيوخ مثلما حصل مع أحد قادة المظاهرات في تكريت (الشيخ مشعل نواف الفارس)، يضاف إلى أن الجيش قتل أمس أحد الشيوخ في منطقة السيدية ببغداد لأنه مؤيد للمظاهرات والاعتصامات، فأي خطوات إيجابية يمكن أن تتحدث عنها ونستجيب لها؟». وطالب اللافي الحكومة بأن تضع حدا لمثل هذه الممارسات الطائفية إذا أرادت أن يستجاب لها ومن بينها ماذا عملت لأستاذ القانون في جامعة ديالي الذي وجه للطلبة سؤالا يسيء لأم المؤمنين السيدة عائشة ولسيدنا عمر؟». وبشأن المدى الذي يمكن أن تستغرقه المظاهرات قال اللافي إن «مسألة المطالب جزء من أهدافنا، لا سيما أن الغالبية العظمى منها لا تحتاج إلى مظاهرات لو كانت الحكومة منصفة، بل إننا خرجنا لإعادة التوازن المفقود». وبشأن ما إذا كانت ستستمر المظاهرات سلمية، قال اللافي إن «المظاهرات سوف تستمر سلمية في حال لم تمسها الحكومة عن طريق الجيش وأنا هنا ومن هذا المنبر أحذر الحكومة من المساس بأي من الرموز الوطنية والعشائرية من أهالي الأنبار لأنهم سيواجهون برد لا يتوقعونه».وكانت قد انطلقت أمس (الجمعة) مظاهرات هي الأكبر في تاريخ العراق وفي خمس محافظات حملت في الأنبار تسمية «جمعة شهداء الفلوجة» وفي صلاح الدين والموصل تسمية «لك يوم يا ظالم» بعد أن تم التنازل عن مفردة «ارحل». من جهته وفي لهجة بدت مخففة، أعلن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أن «الحكومة ستمضي في تنفيذ مطالب المتظاهرين المشروعة». وقال المالكي في بيان صدر عن مكتبه أمس، إن «مجلس الوزراء يستمع في كل جلسة إلى تقارير اللجنة المشكلة بشأن مطالب المتظاهرين»، مؤكدا أن هناك «تقدما كبيرا في عمل اللجنة، إذ إنها كلما قطعت شوطا كانت نتائجها أكثر وضوحا وظهورا». وأضاف البيان: «إن العراقيين تشاركوا في العيش والوئام والوفاق بعيدا عن الطائفية، وإننا نراهن على الناس المتظاهرين أنفسهم». وتابع المالكي: «إن المتظاهرين يطالبون بأشياء لا تجد الحكومة ضيرا من أن تتحرك بقوة لتفعيلها وتنفيذها خدمة لهؤلاء المواطنين لأنهم لا يحملون أجندات سياسية ولا طائفية ولا يريدون إلغاء الدستور»، مؤكدا أن «الحكومة ستنفذ مطالبهم المشروعة شريطة استمرارهم بالصبر والالتزام بالقانون».
المالكي يلوح بالقبضة الحديدية.. ويخير العراقيين بين الفوضى أو الديكتاتورية
«العراقية» تطالبه باعتقال مطلقي النار على متظاهري الفلوجة.. وممثل الأمم المتحدة يزور الموصل
بغداد: حمزة مصطفى 
في أول رد فعل على ما يبدو فشلا للمهمة التي شكلها البرلمان بشأن تقصي الحقائق في أحداث الفلوجة طالبت القائمة العراقية التي كانت ممثلة باللجنة بشكل منفرد أمس رئيس الوزراء نوري المالكي باعتقال مطلقي النار على المتظاهرين في المدينة. هذا الطلب جاء غداة تحذير المالكي مما وصفه «فتنة كارثية ماحقة حالقة»، معتبرا ضمنا أن الديكتاتورية أفضل من الفوضى.
وقال رئيس كتلة العراقية في البرلمان سلمان الجميلي في مؤتمر صحافي أمس إن «المعطيات الأولية تؤكد بأن الجيش هو من أطلق النار على المتظاهرين في الفلوجة»، مؤكدا أن «القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي ووزير الدفاع سعدون الدليمي مطالبان باحتجاز أو اعتقال القوة التي كانت قريبة من المظاهرات والتي أطلقت النار على المتظاهرين، إلى أن يستكمل التحقيق في الحادث». وأضاف الجميلي أن «قيادة عمليات الأنبار أكدت بشكل صريح ومسجل، أن الجيش أطلق النار باتجاه المتظاهرين، دون صدور أوامر من القيادات العليا»، مؤكدا أن الحادث الذي أعقب المظاهرات بساعتين، والذي سقط فيه عنصران من الجيش، لا علاقة له بالمظاهرة ووقع على بعد 5 كيلومترات عن مكانها». وحمل رئيس الكتلة العراقية أيضا «الحكومة الأميركية ما تعرض له المتظاهرون في الفلوجة، كون السلاح المستخدم كان أميركيا»، مشيرا إلى أن «الولايات المتحدة عندما تبيع السلاح تشترط عدم استخدامه ضد المتظاهرين أو دول الجوار».
إلى ذلك، حذر المالكي مما سماه فتنة «كارثية ماحقة حالقة» تطل برأسها على العراق. ودعا في كلمة ألقاها خلال الاحتفال السنوي الذي أقامه حزب الدعوة الذي يتزعمه بمناسبة المولد النبوي مساء أول من أمس إلى «الحوار والجلوس على طاولة الحوار ورفض كل ما يؤثر على الوحدة من ارتباطات وعلاقات وانتماءات». وفي تطور لافت لمح المالكي إلى أن «الديكتاتورية أفضل من الانهيار والفوضى»، مشيرا إلى أن «الفوضى أسوأ بكثير من الديكتاتورية لأنها تستغل من أمراء الحرب لتنفيذ أغراضهم».
لكن قياديا في ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي خفف من كلام رئيس الوزراء وقال، طالبا عدم الكشف عن اسمه، أن «ما حذر منه المالكي لا يعني أنه يريد إنتاج الديكتاتورية من جديد في البلاد بل يريد أن يحذر مما يجري التخطيط له واستغلاله من قبل الجهات التي يهمها إغراق العراق بالفوضى». وأضاف أن «الأزمة الآن إذا تطورت إلى حرب أهلية جديدة فإنها سوف لن تكون مثل سابقتها التي حدثت قبل سنوات حيث كان يقف الجيش الأميركي عازلا بين الطرفين». وأكد القيادي أنه «لولا الجيش الأميركي في تلك الفترة لما بقي سني واحد في بغداد».
غير أن شركاء المالكي وخصومه كان لهم رأي مختلف فيما ذهب إليه. فالناطق باسم التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي مؤيد طيب أكد أنه «ليس هناك أسوأ من الديكتاتورية لأن كل السيئات تأتي من الديكتاتورية وليس العكس بل إن الديكتاتورية هي التي تنتج الفوضى وبالتالي فإنه ليس أمامنا في العراق سوى الديمقراطية التي هي السبيل الوحيد للاستقرار في البلاد». وأضاف: «لم نسمع يوما أن فوضى حصلت في بلد ديمقراطي وأن البلدان التي تشهد فوضى أو المهددة بالفوضى كلها ذات أنظمة ديكتاتورية ترفض التعايش مع الآخر وقبوله».
أما عضو البرلمان العراقي عن القائمة العراقية حامد المطلك فقد أكد أن «الحكومة بل كل الطبقة السياسية فشلت في إدارة البلاد بعد عشر سنوات كاملة وبالتالي فإن كل واحد بات يبرر فشله إما برميها برأس الديكتاتورية مرة أو النظام السابق مرة أخرى أو الإرهاب أو ما إلى ذلك». وأضاف أن «الحل يكمن في الحوار والتوازن في بناء الدولة ومؤسساتها وعند ذاك تستقر الأمور ولا نحتاج إلى لغة التهديد أو الوعيد».
بدوره عضو البرلمان عن التيار الصدري جواد الجبوري استغرابه مما قاله المالكي وقال: «إننا نستغرب أن يصدر ذلك عن الرجل الذي هو يقود حزبا إسلاميا وفي مناسبة تتعلق بنبي الإسلام محمد (صلى الله عليه وسلم) وبالتالي فإن المطلوب أن نستلهم العبر والحكمة والتواضع من هذه المناسبة». وأضاف الجبوري أن «المالكي لا يمكنه أن يغرد خارج السرب لأن هذا هو النظام الذي اختاره العراقيون وضمنه دستورهم الدائم».
إلى ذلك، دخلت الأمم المتحدة مجددا على خط حل الأزمة الراهنة بين حكومة المالكي وبين متظاهري المحافظات الغربية والشمالية. وفي هذا السياق التقى ممثل الأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر أمس في مدينة الموصل محافظ نينوى ومجلس المحافظة وعددا من شيوخ العشائر والوجهاء لغرض بحث مطالب المتظاهرين. وتأتي زيارة كوبلر إلى الموصل بعد زيارة فاشلة لوفد يمثله إلى محافظة الأنبار الأسبوع الماضي.
محمد علي امين، «فرنسا ميتروبولتان»، 30/01/2013
عندما يتحدث البعض عن الديمقراطية اضحك الى ان تدمع عيناي فيتصور البعض انه بكاء يا مؤيد يا طيب اين توجد
الديمقراطية من اقصى العراق الى اقصاه الاخر ولكن من باب الاتيكيت يجب ان يخرج البعض ويتحدث دمقرطة العراق لم
اسمع عن وجود الديمقراطية في العراق منذ سنة 1958 ولحد الان اما عن الانتخابات وديمقراطيتها تذكرت نكتة مؤلمة
في انتخابات عام 2005 لم اذهب ونمت الى الظهر فجاءت ام العيال تقول لي الن نذهب فقلت كلا فقالت لقد قالت جارتنا
وبحرف الجر ان من يمتنع سيقطعون الارزاق عنهم ..
محمد البغدادي، «المملكة المتحدة»، 30/01/2013
لكن قياديا في دوله القانون ( خفف) من كلام رئيس الوزراء وانه لا يهدد ولا يزبد ولا يرعد. وأكد القيادي انه لولا
الجيش الاميركي في تلك الفتره لما بقي سني واحد في بغداد ؟؟؟؟ وهذا لا يسمى تهديدا مبطن ؟ لولا الاميركان لما تم
اعتقال اولاد السنه بالجمله؟ لولا الاميركان لدخلت الامدادات لأهل السنه كما كانت تدخل للميليشيات من ايران ولأحست
الميليشيات ان السنه قوه متكافأة بالقوه والعدد والسلاح.ان ارادت الحكومه اشعال الفتيل فسيشعل الحريق الشرق الاوسط
بأجمله. وستفتح الحدود للامدادات للطرفين وتدخلات اقليميه لا منتهيه وسندخل في عزاء لا منتهي للطرفين. اتمنى ان تتخذ
الحكومه العراقيه قرارا حكيما ولو لمره في حياتها.
الدكتور نمير نجيب، «فرنسا ميتروبولتان»، 30/01/2013
يبدو ان صحوة الضمير حلت اخيرا على تفكير المالكي، بل انها صحوة من الاحلام الفارسية المجوسية التي كانت تعشعش
في خيال المالكي والصدر والحكيم واتباعهم عندما تصوروا بعد الغزو الاميركي ان العراق لقمة سهلة الهضم وان
العراقيين سينصاعون لتعاليم الخميني ويأتمرون بأمر علي خامنئي واحمدي نجاد.ويبدو ان المالكي قد مل من الكلام عن
الديمقراطية والشفافية والمشاركة،حيث تبين له بعد حين ان هذه المفردات لم تلقي اذانا صاغية على مستوى التطبيق
العملي، وان الشارع له مفرداته، ولهذا فأن خيار اللجوء الى الديكتاتورية هو الافضل،والان على الشعب العراقي ان ينتظر
ماهي السمات الرئيسية للايديولجية الديكتاتورية التي ينوي المالكي استخدامها،هل يعيد استخدام ديكتاتورية صدام خاصة
وان العراقيين لهم خبرات واسعة في تطبيقاتها،ام انه سيلجأ الى ديتاتورية على خامنئي والنموذج الشيعي الصفوي في
الحكم والذي يقوم على اساس نبذ الاخرين الغير موالين لتعاليم الشعوذة والدجل المجوسية وتخريبهم ،مع الحاق اكبر ضرر
بثروات البلد،وارجاع العراق الى القرون المظلمة،وتوتير العلاقة مع دول الجوار الغير صفوية، وغيرها من السمات
الايرانية في الحكم.
صلاح الدين، «هولندا»، 30/01/2013
صحيح إذا لم تستحي فقل ما شئت يهدد المالكي باتباع نهج الدكتاتورية في العراق أوليس النهج المتبع حالياً للنظام العراقي
نهجاً دكتاتورياً بقيادة المالكي الذي استلم جميع المناصب السيادية ويديرها بشخصه! الم يستوعب المالكي ونظامه الطائفي
الأسباب من وراء الانتفاضة الشعبية ضده وهي نتاج أسلوبه الدكتاتوري وقتله وتهديده وتهميشه لكل من يعارضه أهذا هو
الديمقراطية التي وعد الأمريكان العراقيين بها! أم هي حقيقة التامر الأمريكي الغربي بقيادة ايران على الأمة العربية
والإسلامية كما يحصل في العراق وسوريا ولبنان نهيب بإخواننا العراقيين عرباً واكراداً ان لا يستسلموا لإرادة الشر وان
يطالبوا بحقوقهم وحرياتهم التي سلبها النظام الطائفي العميل لأعداء الأمة اصبروا وصابروا وما النصر الا من عند الله.

معارك عنيفة في جنوب دمشق ومقتل 10 مسلحين في الحسكة
28 كانون الثاني 2013 الساعة 13:03
ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسانأن معارك عنيفة وقعت بين القوات النظامية والمعارضين المسلحين اليوم في جنوب دمشق، في حين قتل عشرة مقاتلين معارضين في مواجهات ليلاً في شرق سوريا. وأضاف المرصد وهو منظمة غير حكومية تستند في معلوماتها على شبكة ناشطين وأطباء في جميع المناطق السورية،أن معارك اندلعت قرب مبنى الدفاع الجوي في المليحة بجنوب غرب دمشق. وفي القطاع نفسه تتعرض مدينة داريا التي يسعى النظام الى استعادتها وكذلك مدينة المعضمية للقصف بالقذائف. ولم يتوقف القصف ليلاً على منطقة الغوطة الشرقية شرق دمشق حيث قتل مسلحان معارضان.وفي الحسكة شرق سوريا قتل عشرة مقاتلين معارضين في معارك دارت ليلاً مع القوات النظامية. وفي حمص تعرض حي الخالدية الذي يسيطر عليه المعارضون للقصف. ويحاصر الجيش منذ اكثر من ستة اشهر عدة احياء فيها بينها الحي القديم.

فاليري آموس: المنظمة الدولية تعمل على تأمين الـ 370 مليون دولار لمساعدة اللاجئين السوريين في لبنان


28 كانون الثاني 2013 الساعة 19:07
أعلنت نائبة الأمين العام للامم المتحدة لشؤون اللاجئين فاليري آموس ان المنظمة الدولية تعمل على تأمين الـ 370 مليون دولار التي تحتاجها الحكومة اللبنانية ومنظمات الأمم المتحدة العاملة في لبنان لتأمين المساعدات اللازمة لاكثر من 200 ألف نازح سوري. و شددت آموس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الشؤون الاجتماعية وائل أو فاعور على أن " الأمم المتحدة ستواصل تقديم المساعدات التي يحتاجها لبنان لمساعدة النازحين السوريين".
من جهته، أعلن أبو فاعور عن حصول تقدم ملحوظ في تقديم المساعدات للنازحين السوريين في لبنان ، مشيرا الى وجود "آلية جديدة لدى الأمم المتحدة لتوزيع المساعدات الإنسانية داخل الأراضي السورية". وأشار الى أن "الأمم المتحدة أجرت اتصالاتها اللازمة لدعم لبنان في مؤتمر الكويت المزمع انعقاده نهاية الشهر الجاري"، لافتاً الى أن" كل المعطيات تشير الى أن الأزمة في سورية سيطول عمرها "، ودعا ابو فاعور المجتمع الدولي الى " تحمل مسؤولياته تجاه النازحين في الداخل السوري أو في دول الجوار " .
وجدّد على الموقف اللبناني القائل "ألا إغلاق للحدود أمام النازحين السوريين ولا ترحيل ولا تسليم لأي منهم " 

تهجير المسيحيين يعني إسقاط التنوع في المنطقة

الـوطنيـة للإعـلام
ابو فاعور

زار وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور بطريرك السريان في بيروت مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان حيث تم التباحث في موضوع اللاجئين السوريين وخصوصاً المسيحيين منهم.

وبعد اللقاء شكر البطريرك يونان أبو فاعور على المساعي الكبيرة التي يبذلها في مساعدة النازحين "لاسيما أخواننا وأخواتنا من جارتنا سوريا".

وقال: "طلبنا من الله أن يبارك كل جهوده لمساعدة هؤلاء النازحين حتى يشعروا بالأمل وأن بإمكانهم يوماً العودة الى وطنهم والى أرضهم والى أهلهم"، مضيفاً: "بهمّة الوزير نستطيع التخفيف من معاناة هؤلاء النازحين".



من جهته، قال ابو فاعور: "تشرفت بلقاء صاحب الغبطة وتشرفت بزيارة هذا البيت الوطني وطرحت معه مسألة النازحين السوريين وخصوصاً الاخوة المسيحيين منهم الذين للاسف وفي حمأة الجدل وحمأة اهتمامات الدولة اللبنانية لم يتم الاهتمام بهم بشكل كامل، وهم اساساً أو بعضهم أحجم عن تقديم نفسه أو أحجم عن تسجيل اسمه لدى الدولة اللبنانية أو المفوضية العليا لشؤون اللاجئين لكن هذا لا يعني أن يحصل تقصير تجاههم على الاطلاق".

وكشف ابو فاعور أن "المسألة الاولى التي يتم الاتفاق عليها مع البطريرك هي أن يكون هناك تكليف من وزارة الشؤون الاجتماعية لفريق خاص يهتم بمسألة النازحين المسيحيين من سوريا للقيام بكل اجراءات الاغاثة والمساعدة، وخاصة بالنسبة للتسجيل في المدارس أو في بعض إجراءات السكن أو غيرها".

وأضاف أبو فاعور: "أمّا المسألة الثانية فهي مسألة الهجرة وخاصة هجرة الإخوة المسيحيين من المنطقة، فللأسف هناك أعداد كبيرة من المصالح غير المحلية تحاول اصطياد الاخوة المسيحيين لتهجيرهم خارج المنطقة وهذا أمر خطير يهدد كينونة المنطقة وهويتها".

ودعا ابو فاعور المسيحيين الى عدم الهجرة، مشيراً الى انهم يجب أن يبقوا مؤقتاً بحضانة الدولة اللبنانية وباستضافتها الى حين استتباب الوضع في سوريا والعودة الى وطنهم"، مؤكداً أن "لبنان ملتزم بهذه القضية"، لافتاً الى انه "تحدث مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان بالامس بهذا الموضوع وكلّفه بنقل هذا الامر الى صاحب الغبطة".

وشدد أبو فاعور على أن "لبنان ملتزم بهؤلاء النازحين ان كان على مستوى الاغاثة أو على المستوى الاداري لاستضافتهم بما يستحقون وبما يجب أن تكون عليه الاستضافة الى حين عودتهم الى سوريا"، معتبراً أن "تهجير المسيحيين من المنطقة يعني تجويفها وإسقاط المعنى الحقيقي لتنوعها وهذا خطر يطاول الجميع".

وأعلن ابو فاعور عن الاتفاق على آلية مع البطريركية ستتم متابعتها بتوجيهات من البطريرك يونان ورعايته حتى نصل الى ما يخفف من معاناة هؤلاء النازحين ان كان لا يلغيها.



ولاحقاً التقى الوزير ابو فاعور في مكتبه في الوزارة السفير الايطالي في لبنان جوسيبي مورابيتو الذي قال: "تباحثنا مع الوزير في خطة الطوارئ بالنسبة للاجئين في لبنان. نحن راضون عمّا تقدمه السلطات اللبنانية والشعب اللبناني لاستقبال النازحين".

وأضاف "أستطيع القول إن بلدًا بحجم ايطاليا ليس مضطراً لاستقبال 3 ملايين شخص بأقل من سنة. إذاً بالنسبة لاي دولة هذا الكم الهائل من الناس سيشكل مشكلة"، مضيفاً "سوف نتشارك ثقل هذه المشكلة مع لبنان اذ لا يمكن أن نتركه وحيداً في مواجهة هذه الازمة الكبيرة".

ورداً على سؤال حول امكانية تقديم الحكومة الايطاية مساعدات معينة الى الدولة اللبنانية، اكد مورابيتو أن ايطاليا ارسلت في السابق مساعدات وهي تفكر اليوم بإرسال مساعدات جديدة.

وكان ابو فاعور عقد اجتماعاً صباح اليوم مع ممثلة مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان نينت كيلي تمحور حول موضوع المساعدات الإنسانية للنازحين السوريين.

ناشطون: 103 قتلى بنيران قوات نظام الاسد في سوريا الاحد


انفجار سيارة مفخخة في حي تشرين بالعاصمة السورية دمشق

وقائع ما جرى في السلمية تضع الثورة على محك استهداف الأقليات
عبدالله أمين الحلاقدمار خلفه التفجير في السلمية (أ ف ب)
الثلاثاء ٢٩ يناير ٢٠١٣
هل كان الأمر يستدعي ويحتمل كل ذلك مساءَ 21 كانون الثاني(يناير) 2013 في السلَميّة؟
الدفع باتجاه إشعال مدينة السلَمية ومحاولات إدخالها دائرة العنف الأهلي والاقتتال والتسلح كانت تسير على قدم وساق، ومن النظام السوري، فهل نجح هذا الأخير في مساعيه؟
توزُّع المراكز الأمنية في السلَمية لم يعد مقتصراً على مفارز الاستخبارات، إذ إن مقار أخرى دخلت على خط العمل الأمني لمصلحة النظام، وتتوزع على ثلاث مجموعات رئيسية:
- مقر في حي «ضهر المغر» وفيه شبيحة من آل (س) وأعوانٌ لهم يحملون بطاقات أمنية، وهؤلاء كانوا تابعين مباشرة للواء في الاستخبارات الجوية، وأخباره منقطعة ومجهول مصيره منذ فترة.
- مزرعة المدعو (م ع)، وهو يملك أحد الملاهي الليلية في المدينة، وتحولت مزرعته شمال السلَميّة إلى سجن ومركز تحقيق يتم على أساسه تحويل المعتقلين أو المخطوفين إلى مركز» دير شميّل» قرب منطقة مصياف، وهو المركز الذي يسمى لدى الناشطين المعارضين في المدينة «المسلخ»، نظراً إلى حجم التعذيب اليومي الذي يذوقه الموقوفون فيه، وهو تابع بدوره للاستخبارات الجوية.
- مقر ما كان سابقاً يعرف بمعمل السجاد، الذي تناوب على قيادة عمليات الخطف والاعتقال والتعذيب فيه والإرسال إلى مطار حماة العسكري أو مركز «دير شميّل»، العميد (خ. ش.) ومن بعده العميد (ع. ع.).
إلا أن أن انفجار 21 كانون الثاني استهدف المركز الأخير وألغى أي أثر لوجوده.
أعداد الشبيحة القتلى بالعشرات، وربما تجاوز المئة.
أعداد القتلى المدنيين ممن لا ناقة لهم ولا جمل في مسلسل العنف اليومي، والاعتقالات والتعذيب والاغتيالات التي يقوم بها «الشبيحة» في معمل السجاد، لا تزال مجهولة حتى الآن. الشاب رواد المير مثلاً، وهو أحد المعارضين المعروفين ويملك محلاًّ مقابلاً لمعمل السجاد تماماً، هو في حال الخطر، نتيجة إصابته إصابة مباشرة. أما الأبنية المحيطة بالمقر، فقد صارت على مستوى سطح الأرض. ينطبق هذا على بناء شعبة حزب البعث، كما ينطبق على مبنى سكني يقطنه مدنيون من آل المير فقدوا ثلاثة أطفال دفعة واحدة في ذلك التفجير المريع، كما قضى أطفال حديثو الولادة في حاضنة المشفى الوطني القريب جداً من مكان السيارة المفخخة نتيجة قوة التفجير وصدمته.

أصابع الاتهام: احتمالات وتخمين
هو العمل الأول من نوعه في السلَمية لناحية حجم التفجير وحجم الخسائر البشرية والمادية. كان سبقه تفجير قبل حوالى خمسة أشهر قرب مقر الأمن العسكري في المدينة لم يسفر إلا عن أضرار مادية في أبنية السكان المحيطة بالمقر، بينما لم تتعرض المفرزة أو عناصرها لأي خدش جسدي أو نفسي. في حينها، تواترت التحليلات القائلة بمسؤولية النظام عن تفجير السيارة بغية لفت الانتباه إلى استهدافه من قبل «الجهات المسلحة في ريف السلَمية».
إلا أن التفجير الأخير مختلف عن السابق، ولا يلتقي معه في شيء سوى أن التفجيرين تمّا بسيارة مفخخة. حجم الخسائر البشرية التي تكبدها النظام عبر مقتل قائد المقر وعدد كبير من الشبيحة الأساسيين في المدينة، لا يوحي باحتمال مسؤولية النظام مباشرةً عن تفجير كهذا، إلا أن حجم السيطرة الأمنية من قيادة معمل السجاد وعناصرها ومستوى نجاحها في إعاقة الحراك الثوري في المدينة بنسبة كبيرة، يكفي لاستمرار اعتماد القيادات الأمنية الكبرى في النظام على قيادات محلية، وعلى عناصر ينتمون إلى عائلات تصعب مواجهتها مباشرةً إلا إذا كان الثمن صداماً أهلياً أو طائفياً في المدينة ومحيطها المدجج بالسلاح من الطرفين، الشبيحة والجيش الحر.
في المقابل، لا يخلو محيط المدينة من مغامرين في صفوف الثورة يحوزون إمكان القيام بعمليات ضخمة مثل هذه، لكنّ حجم القتلى المدنيين الأبرياء يبعد أصابع الاتهام أكثر عن الجناح المسلح للمعارضة في المدينة وما حولها.
لكن، ألم يسبق أن شهدت سورية عمليات كبرى اختلطت فيها أشلاء الأبرياء من المدنيين ببقايا جثث مجرمي النظام وعلى يد مقاتلين متطرفين تبنوا العمليات لاحقاً؟

مدينة سبقت غيرها في الثورة
بالتأكيد، وأسهل مَن يمكن الحديث عنه أمام عمليات نوعية كهذه هو «جبهة النصرة لأهل الشام». لكن مدينة السلَميّة ليست بالمكان المناسب الذي يمكن أن يشهد وجوداً لإسلام جهادي على شاكلة قاعديي «جبهة النصرة»، فهل هو اقتحامٌ «جهادي» لمدينة سبق أهلُها الكثيرين في رفع راية المواجهة مع النظام وشعار إسقاطه في الجمعة الثانية من الثورة السورية، أي قبل أن يكون للمتطرفين - ممن يتصدر بعضهم المشهد الثوري السوري اليوم - أيُّ وجود إعلامي أو سياسي أو عسكري.
عنف النظام وغض النظر الدولي عن المأساة السورية أنتجا «جبهة النصرة» و «لواء تحرير الشام» وغيرهما من مخاطر قد تودي باحتمالات النهوض بعد سقوط النظام، وهذه الجهات تتوسع، وتقتحم تعسفياً بعض المناطق بعمليات ضخمة وبلا تنسيق مع المعارضة المحلية.
واستطراداً، وفي السياق ذاته، فإن العنف والاحتقان الشعبي والأهلي والطائفي اللذين يمعن النظام في خلقهما يومياً في السلميّة، لن يخلقا فيها لحىً وسرايا متطرفة و «جبهة نصرة» بالتأكيد، لكنهما قد يسببان حالات فتنة وصدامات لن تصل على الارجح إلى مستوى قيام المعارضة في المدينة بتفجير كالذي حصل مساء 21 كانون الثاني المشؤوم.
يبقى أن نشير إلى نقطة مهمة أشار إليها الناطق باسم المكتب الإعلامي لمدينة السلَمية، إياد السلَموني، في مقابلة أجرتها معه إحدى الفضائيات بعد ساعات من التفجير، إذ ذكر أن شبيحة من معمل السجاد قاموا بحملة مداهمات كبرى في مزارع وبيوت وبؤر للتشبيح والتسلح في المدينة، وبأمر من قائد المقر « العميد (ع. ع.) الذي غادر المقر قبل التفجير بربع ساعة وذهب إلى بيته وقام بعض العناصر بإغلاق الحي القاطن فيه، على ما ذكر ناشطون في المدينة. تلك المداهمات هي شكل من أشكال النزاع على السلطة والسطوة على أهل السلَميّة بين مقار صناعة الموت في المدينة وريفها ورموزها، المرتبطين مباشرة بالنظام السوري. ربما يستدعي ذلك رد فعل عنيف من قبل الشبيحة المحليين المستباحة سطوتهم من قبل معمل السجاد، فكان أن لغموا السيارة ودخلوا بها المقر، كما رجح إياد السلموني، وكانت عملية انتقامية كبيرة من تلك المداهمات والنزاعات المزمنة بين مراكز التشبيح في المدينة.

النظام فقد سيطرته على اتباعه
ولكن، إن صحّت تلك الترجيحات، فتلك علامة كبرى على فقدان النظام سيطرته على أتباعه في المدينة وفي أجزاء أخرى من سورية، وعلى تحول الشبيحة وأمثالهم من مرتزقة للنظام إلى ميليشيات مستقلة تأتمر بغير أمر قياداتها المخابراتية الكلاسيكية، وإن التقت مع قياداتها في هدف أساسي: صناعة الموت واستيلاد الآلام اليومية للسوريين.
سمعت بالخبر المشؤوم (تفجير السلمية) عبر تلفزيون» الدنيا». وتوقفت مذهولاً أمام خبر الانفجار في مدينتي. هرولت مسرعاً باتجاه القنوات «المغرضة» التي أحب وأتابع. ساعة وساعتان ولا شيء على شاشات تلك القنوات، اللهم دعوات قناة «الدنيا» إلى التبرع بالدم في مشفى المدينة لضحايا التفجير الإرهابي الذي قامت به مَن حَفِظْنا عن ظهر قلب أنها « العصابات الإرهابية المسلحة».
كانت اتصالاتي المتتالية والقلقة مع الأهل والأصدقاء المعارضين في المدينة تزيد من إشاعة القلق والخوف على المصير الأسود والقريب، الذي قد تشهده مدينتي. أخيراً، قررَت إحدى تلك القنوات الاتصال بإياد السلموني، الناطق باسم المكتب الإعلامي، فتحدث عن التفجير وتفاصيله ووجه أصابع الاتهام للنظام. هنا، وبعد كل تلك اللامبالاة الإعلامية، التي تلتها فسحة ضوء صغيرة ومختصرة، تذكرتُ موقفاً سابقاً منعَت فيه إحدى القنوات «المغرضة» عرض مقطع فيديو على شاشتها لإحدى حالات الحراك الثوري في السلَمية نتيجة افتقاد المقطع إلى علم أسود أو أبيض خطّت عليه شهادة الإسلام.
ذلك أن الثورة في عُرف بعضهم هي ثورة تستوجب الدعم والتغطية على أساس تأَسلُمها، مع الحفاظ على هامش لغير المتطرفين تستوجبه الحيادية والمهنية المفترضة. 

الجيش الحرّ يعلن سيطرته على بلدة اليعقوبية بريف جسر الشغور

ميدفيديف: الأسد ارتكب خطأ فادحا.. وفرص بقائه في السلطة تتضاءل
الخارجية الأميركية: التصريحات تقرب وجهات النظر
واشنطن: محمد علي صالح لندن: «الشرق الأوسط»
قالت الخارجية الأميركية، أمس الأحد، إن تصريحات رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف بأن الرئيس السوري بشار الأسد «ارتكب خطأ فادحا قد يكون قاضيا»، تشير إلى أن وجهات النظر بين الولايات المتحدة وروسيا حول سوريا يمكن أن يقترب بعضها من بعض أكثر مما كانت عليه.وأشار مسؤول في الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط» إلى أن تصريح ميدفيديف جاء بعد بيان جنيف حول سوريا الذي أصدرته الولايات المتحدة وسوريا بالاشتراك مع الأخضر الإبراهيمي، مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا، وأيضا جاء التصريح قبيل البيان الذي سيصدره الإبراهيمي غدا الثلاثاء حول سوريا.
وأشار المسؤول إلى بنود بيان جنيف الذي وقع عليه، قبل أسبوعين، بالإضافة إلى الإبراهيمي، ويليام بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية، وميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي، الذي قال إن الأولوية في سوريا يجب أن تكون «وقفا فوريا لكل أعمال العنف وإراقة الدماء، وإرسال المساعدات الإنسانية إلى السوريين، خاصة النازحين واللاجئين»، موضحا في نفس الوقت أنه «تجب بداية عملية انتقالية سياسية في سوريا يكون هدفها وضع قوانين تضمن المساواة في الحقوق المكفولة لكل المجموعات الإثنية والطائفية»، كما أن البيان قال: «نشدد بكل حزم على أن المسائل المتعلقة بمستقبل سوريا يجب أن يعالجها السوريون أنفسهم، بلا تدخل خارجي، وبلا وصفات حلول جاهزة».
وأوضح المسؤول الأميركي أيضا أن اتفاقية مجموعة العمل حول سوريا (الدول الخمس الكبرى وتركيا ودول عربية) في جنيف في يونيو (حزيران) الماضي، دعت إلى تشكيل حكومة انتقالية بـ«صلاحيات كاملة»، غير أن الاتفاقية لم تتطرق إلى مصير الرئيس بشار الأسد.. وعن هذا، كرر المسؤول الموقف الأميركي بأن الأسد يجب أن يرحل.
وأعلن رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف أمس أن فرص بقاء الأسد في السلطة تتضاءل «يوما بعد يوم»، وأنه ارتكب «خطأ فادحا قد يكون قاضي»؛ لأنه تأخر كثيرا في تطبيق الإصلاحات السياسية.
وقال في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» التلفزيونية الأميركية، على هامش منتدى دافوس الاقتصادي، إنه «كان عليه (الأسد) التحرك بسرعة أكبر ودعوة المعارضة السلمية التي كانت مستعدة للجلوس إلى طاولة المفاوضات معه. إنه خطأ فادح من قبله قد يكون قاضيا».
وردا على سؤال أحد الصحافيين عما إذا كان الأسد يمكن أن ينجو، أجاب ميدفيديف: «لست أدري. يبدو لي أن فرصه في البقاء (في السلطة) تتضاءل يوما بعد يوم». وأشار ميدفيديف إلى أنه حاول مرارا إقناع الأسد بالحوار مع المعارضة، وقال: «اتصلت بالأسد هاتفيا عدة مرات وقلت له طبقوا إصلاحات، اجلسوا إلى طاولة مفاوضات»، مضيفا: «لكني أكرر القول مرة أخرى، برأيي المسؤولون السوريون لم يكونوا مستعدين لذلك».
وقال ميدفيديف أيضا: «لكن من جهة أخرى، يجب ألا يسمح بأي حال من الأحوال لنزاع مسلح بإطاحة النخبة السياسية»، كما أكد مجددا موقف روسيا المتمثل في أن الشعب السوري وحده مؤهل ليقرر مصير الأسد الذي يطالب الغربيون برحيله، وقال: «أكرر القول مرة أخرى: يعود للشعب السوري أن يقرر. لا روسيا، لا الولايات المتحدة، ولا أي دولة أخرى».
وشدد ميدفيديف مجددا على أن موسكو لا تعمل على بقاء الأسد في السلطة، قائلا: «لم نقل أبدا إن هدفنا هو بقاء النظام السياسي الحالي أو بقاء الرئيس الأسد. على الشعب السوري أن يقرر»، مشيرا إلى أن روسيا لم تكن أبدا حليفا حصريا لسوريا أو لبشار الأسد، وقال: «أقمنا علاقات جيدة مع والده ومعه، لكن كان لديه حلفاء أكثر حظوة بين الدول الأوروبية».
والأسبوع الماضي، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن إبعاد الأسد غير وارد في الاتفاقات الدولية، وأنه «يستحيل تنفيذه»، فيما قال جون كيري وزير الخارجية الأميركية القادم، الأسبوع الماضي خلال جلسة استماع في الكونغرس، إن الرئيس أوباما لم يغير رأيه في وجوب رحيل الأسد.
وكرر كيري التصريحات التي يطلقها المسؤولون الأميركيون حول سوريا، وقال إن الأسد «في الماضي، فوت فرصة تاريخية. والآن عليه أن يتنحى اليوم وليس غدا. أملنا هو أن يتم إقناعه بأن لا مفر من رحيله. وعبر التنسيق مع الروس، والأطراف الدولية من أجل تأمين انتقال منظم للسلطة».
وقال كيري إن الروس يؤيدون رحيل الأسد، لكنهم يختلفون مع الأميركيين في شأن التوقيت وطريقة الرحيل، غير أن كيري لم يفصل هذه النقطة.
صالح بن محمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/01/2013
ويل لكل أفاك أثيم . هذا الدب الروسي يكذب أولا ثم يكذ ّب نفسه ثانيا وهلم جرا لعنة الله عليك وعلى أمثالك .
Salim، «المملكة المتحدة»، 28/01/2013
هل سيطبق المثل: بين حانا ومانا ضاعت لحانا :؟ ثم من فوض الأمريكان والروس لانهاء المشكلة السورية على كيفهم؟ ثم
لماذا يتكلمون بالمحافظة على حقوق الأقليات والذين لم نر منهم الا بضعة أشخاص يدافعون عن سورية بينما الأكثرية
وعلى رؤوسهم مطارنتهم مع النظام؟ ثم من الذي يقتل الشعب السوري كل يوم سوى السلاح الروسي ونوم الأمريكان؟ ثم
وثم وثم ولكن الفعل سيكون للثوار على الأرض شاء من شاء وأبى من أبى فلن تعود الساعة الى الوراء مطلقا والمتآمرون
على سوريا شعبا وبلدا سيدفعون الثمن الغالي! فكل ماعليهم هو الانتظار! فالدم السوري غالي جدا وثمنه غالي جدا أيضا
ويجب دفع الثمن!أما البطة وأسياده المجوس! فالى المرجة باذن الله قريبا جدا!.
مجدي بن يونس، «تونس»، 28/01/2013
من نصدّق الرئيس الروسي او رئيس وزرائه الموقف الروسي متذبذب والروس يتلاعبون بالامس القريب الرئيس بوتين
قال عكس ذلك.
أبـو أحمـــد من ألمانيــا، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/01/2013
واخيراً بدأ الروس يعترفون بالأمر الواقع وبعد أن مات الآلاف وهجرت الملايين وهدمت المنازل على رؤوس أصحابها
!..ولكن متى يعترف المجـرم نفسـه بالأمر الواقــع؟...لن يحدث ذلك لأن هذا المجرم لا يعيش في الواقع..وقد علمه والده
بأن سوريه ليست إلا مزرعه لعائلة الأسـد والشعب السوري بأكمله ليسوا إلا مزارعين وخدم لهذ العائله!
وبقيت إيران في الميدان وسوف لن تعترف بهذه السهوله!ولكن بالقوه ستعترف رغماً عنهـا.

مصالح روسيا الكثيرة في سوريا

الاحد 27 كانون الثاني (يناير) 2013
في 20 كانون الثاني/يناير أعلنت وزارة الطوارئ الروسية أنها سوف تقوم بإجلاء ما يقرب من 100 مواطن روسي من سوريا معظمهم من النساء والأطفال. ومع ذلك فإنها قللت من أهمية هذا الإجلاء معتبرة أن المغادرين لا يمثلون سوى جزء صغير من عدة آلاف من المواطنين الروس المقيمين هناك. وفي الواقع، ليس هناك مبرر للآمال التي تقضي بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سوف يغير دعمه للنظام السوري. فمن غير المرجح أن تغير روسيا موقفها نظراً لأن مصالحها في سوريا ليست فقط عسكرية واستراتيجية، بل أيضاً تجارية وثقافية.
علاقات ثقافية
اعتبرت موسكو سوريا بقيادة أحد أفراد عائلة الأسد بأنها أقرب حلفائها في العالم العربي لفترة دامت أكثر من أربعين عاماً. وخلال الحرب الباردة انتقل الكثير من الروس إلى سوريا، وفي المقابلدرست الكثير من النخب السورية في كبريات المؤسسات التعليمية الروسية مثل "جامعة موسكو الحكومية" و"جامعة الصداقة بين الشعوب". ومن جانبها، سعت القيادة السوفيتية إلى اجتذاب الطلاب المتفوقين من الدول الحليفة الذين يمكن الاعتماد عليهم في وقت لاحق. ونظراً لأن سوريا تتمتع بأهمية كبيرة بالنسبة للمكانة السوفياتية في الشرق الأوسط، فقد تمت الإشارة إلى السوريين في البث الإذاعي العام والبيانات كـ"حلفاء" و "أصدقاء" [للشعب السوفياتي].
وعندما بدأت الانتفاضة السورية في آذار/مارس 2011، ربما كان هناك 100,000 مواطن روسي يعيشون في البلاد. وحيث استمر دعم الكرملين لبشار الأسد، بدأ بعض الثوار السوريين باستهداف أولئك الروس، كما أخذوا يدلون بتصريحات بأن المستهدفين يشكلون أهدافاً مشروعة. وفي 17 كانون الأول/ديسمبر 2012، ألقى الثوار القبض على اثنين من المواطنين الروس قرب اللاذقية، وكذلك شخص إيطالي ثالث؛ وكان الثلاثة يعملون في "شركة حميشو" للصلب قرب حمص. وذكرت وزارة الخارجية الروسية أن مجهولين طالبوا بقيام "شركة حميشو" بدفع أموال مقابل الإفراج عن الأسرى، لكن لم ترد تقارير بشأن وضعهم منذ أواخر كانون الأول/ ديسمبر. ولم تؤدِّ هذه الأحداث سوى إلى ازدياد الاستياء الشعبي في روسيا تجاه القوى المضادة للأسد.
مصالح تجارية
إن سقوط الزعيم الليبي معمر القذافي قد ساهم أيضاً في عناد بوتين حول سوريا. ووفقاً لمصادر روسية مثل وكالة "ريا نوفوستي" وموقع "Utro.ru"، خسر الكرملين نحو 4 مليارات دولار بصورة عقود أسلحة عندما سقط النظام الليبي، وأنه يريد تجنب تكرار ذلك في سوريا.
لقد كانت سوريا دولة مستهلكة للأسلحة الروسية لفترة طويلة، وما حصل بعد مجئ الأسد وبوتين إلى السلطة في عام 2000 هو ازدياد تجارة الأسلحة بين البلدين بصورة مكثفة. ووفقاً لـ "معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام"، شكلت روسيا 78 في المائة من مشتريات سوريا من الأسلحة بين عامي 2007 و 2012. كما وصلت مبيعات الأسلحة الروسية إلى سوريا بين عامي 2007 و 2010 إلى 4.7 مليار دولار ، أي أكثر من ضعف الرقم المسجل في السنوات الأربع التي سبقتها، وفقاً لـ"خدمة أبحاث الكونغرس" الأمريكي. وعلى نطاق أوسع، تعتبر روسيا الآن ثاني أكبر دولة مصدرة للأسلحة في العالم بعد الولايات المتحدة.
ووفقاً لصحيفة "موسكو تايمز"، فإنه فضلاً عن الأسلحة، استثمرت الشركات الروسية ما مجموعه 20 مليار دولار في سوريا منذ عام 2009. وإذا فقد الأسد السلطة، فسيتم إلغاء هذه العقود.
كما أن القروض الروسية الكبيرة المقدمة للأسد معرضة للخطر. فوفقاً لقوائم السفر التي حصلت عليها "پرو پبليكا"، أرسلت موسكو إلى النظام السوري عن طريق الجو أكثر من مائتي طن من "الأوراق النقدية" في صيف 2011، أي خلال الفترات التي تصاعد خلالها القتال. وقد تكون مثل تلك الشحنات السبب الوحيد الذي تمكن فيه الأسد من تجنب الإفلاس والاستمرار في دفع [الرواتب] إلى قواته مع تضاؤل الاحتياطيات الأجنبية في البلاد.
التحالف العسكري
اعتبر بوتين توسيع القدرة البحرية الروسية ركيزة أساسية في فترة ولايته الرئاسية الثالثة. وخلال تدشين فئة الغواصات الروسية الجديدة الأولى منذ عام 1991، التي جرت في 10 كانون الثاني/يناير، قال بوتين: "أود أن أؤكد مجدداً أن تطوير قوة بحرية قوية فعالة هو واحد من أولويات روسيا الرئيسية". وهكذا فإن سقوط الأسد يعني خسارة روسيا لقاعدتها العسكرية الوحيدة خارج الاتحاد السوفياتي السابق — أي مركز التموين البحري في ميناء طرطوس السوري.
وفي الأسبوع نفسه الذي وردت فيه تعليقات بوتين، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن قيام تمارين بحرية مقبلة في البحر الأبيض المتوسط، والتي وصفها مسؤولون بأنها "الأكبر في تاريخ روسيا". ولم تعطِ موسكو مؤشرات بأن التمارين ترتبط بالصراع السوري، ولكن ينبغي على المحللين الغربيين أن يفسروا توقيتها كإشارة إلى أن روسيا لا تنوي التراجع عن دعمها للنظام.
الدور الاستراتيجي
منذ عام 2000، سعى بوتين إلى استعادة مكانة روسيا كـ"قوة عظمى" مُجسداً سياستها ضد الولايات المتحدة في شكل لعبة محصلتها صفر من أجل وضع روسيا كثقل موازن للغرب في الشرق الأوسط. وتمثل سوريا موطئ القدم الأكثر أهمية في المنطقة بالنسبة لروسيا، كما أنها تعتبر ذات أهمية رئيسية في حسابات بوتين. فموقع سوريا — المطل على البحر الأبيض المتوسط وإسرائيل ولبنان وتركيا والأردن والعراق — يجعلها ذات أهمية كبرى من أن يُسمح بخسارتها.
بوتين يخشى أن يلقى مصير الزعماء العرب المخلوعين؟
وثمة سبب آخر يدعو بوتين إلى دعم الأسد وهو التطورات الجارية في سوريا. فشرارة "الربيع العربي" — الإحباط من جراء الفساد وما يظهر من انعدام المساءلة للطبقة السياسية [في روسيا]— قد تفشى في بعض قطاعات المجتمع الروسي. ففي كانون الأول/ديسمبر 2011 شهدت البلاد أوسع احتجاجات منذ سقوط الاتحاد السوفيتي. وبالنسبة لبوتين الأكثر اعتياداً على شعب معروف تاريخياً برضائه، لا بد وأن هذه الأحداث قد أثارت الذعر، ومن المرجح أنه يخشى بأن يلقى نفس المصير الذي لاقاه الزعماء العرب المخلوعين.
ورداً على ذلك سعى بوتين إلى خلق عدو خارجي لحشد الشعب وراء هدف وطني. ومن خلال استخدام سوريا لتعزيز المشاعر المناهضة للولايات المتحدة يكون بوسعه حينئذ تحقيق فائدة سياسية فورية — بمعنى أن دعمه للأسد يعني بالضرورة مقاومته للغرب. وعلى غرار ما قام به الأسد عندما حوَّل ممانعته ضد إسرائيل إلى أهمية سورية على المسرح الدولي، فإن "الممانعة" الروسية حول سوريا تجعل من موسكو لاعباً مهماً لا يمكن اتخاذ القرارات بدونه.
فرص ضئيلة لإعادة ترتيب المنطقة
منذ بدء الانتفاضة السورية قبل عامين، ظل بوتين داعماً للأسد على نحو مطلق، على الرغم من التصريحات التي تفيد عكس ذلك. فقد زود الأسد بالأسلحة، ووفر له الحصانة في مجلس الأمن الدولي، ووافق على استيعاب النفط الخام السوري مقابل منتجات النفط المكرر لدعم اقتصاد البلاد وجيشها، وقدم القروض لتفادي إفلاس سوريا.
وقد سعت إدارة أوباما للتأثير على سياسة الرئيس الأمريكي المتمثلة في "إعادة ترتيب المنطقة" تجاه روسيا وذلك بإعطاء تنازلات فيما يخص سوريا. ومع ذلك، فعلى الرغم من استمرار العروض والمبادرات، لا يزال التعنت الروسي مستمراً. فبعد الاجتماع الثلاثي الأخير بشأن سوريا، الذي عقد في جنيف في 11 كانون الثاني/يناير بين الممثل الخاص للأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي وكبار الدبلوماسيين الأمريكيين والروس، تمسكت موسكو بموقفها السابق — المتمثل بأن رحيل الأسد لا يمكن أن يكون شرطاً مسبقاً لإجراء محادثات سلام. وقد قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف لقادة المعارضة السورية بأن عليهم السعي لإجراء حوار مع الأسد عوضاً عن رحيله. وقد أتى هذا الموقف بعد انهيار الاجتماع المسبق في اسطنبول الذي رفض فيه بوتين تغيير موقفه رغم الضغط الذي مارسه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.
وربما يفكر بوتين في اتفاق يكون فيه مرناً بخصوص سوريا مقابل إعطاء تنازلات أمريكية على أصعدة أخرى. ولكن مثل هذه النتيجة ليست واضحة بأي حال من الأحوال، وليس هناك أي مؤشر بأن واشنطن سوف تقدم مثل هذا العرض.
ولكن ما الذي سيحدث لو فقد الأسد السلطة؟ في 13 كانون الأول/ديسمبر اعترف نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف للمرة الأولى بهذه الاحتمالية علناً حيث قال: "للأسف، لا يمكن استبعاد انتصار المعارضة ". لكن سرعان ما تراجع الكريملين عن موقفه مدعياً أن بوغدانوف كان يعبر فقط عن وجهة نظر المعارضة السورية. إن هذا التراجع إنما يعزز الدعم الروسي للأسد على الرغم من أن الوضع العسكري حول دمشق قد بات بائساً.
آنا بورشفسكايا هي مساعدة مدير في مركز "دينو باتريسيو أوروآسيا" في "المجلس الأطلسي".

محاكمة الديكتاتور ريوس مونت بتهم الإبادة
جواتيمالا سيتي - رويترز
الثلاثاء ٢٩ يناير ٢٠١٣
أمرت محكمة في جواتيمالا بمحاكمة الدكتاتور السابق إفرين ريوس مونت (86 عاماً)، بتهم الابادة وجرائم ضد الانسانية رافضة 13 إلتماساً قدمها محاموه.
وقال القاضي ميجيل انجيل جالفيز "تم التأكد من انه توجد أدلة جدية كافية لتقديم الاطراف المعنية الي محاكمة علنية"، مستدعياً ممثلي الدفاع والادعاء الى جلسة استماع أولية يوم الاربعاء.
وكان ريوس مونت قد صدر أمر بإحالته للمحاكمة في يناير كانون الثاني 2012 عن نفس الجرائم المتهم بها، لكن فريق الدفاع عطل العملية بتقديم سلسلة إلتماسات مجادلا بأنه لم يكن له سيطرة على العمليات في ساحة القتال وانه لم تحدث قط إبادة جماعية في جواتيمالا.

سوريا | أكد استعادة الجيش زمام المبادرة وتلقّي المسلحين ضربات قاسية

الأسد: أميركا غير جاهزة للحلّ

يوحي وضع الرئيس بشار الأسد بكثير من الارتياح. الرجل يتابع أوضاع سوريا عن كثب. فريقه يعمل كالمعتاد. من قصر الروضة، يؤكد الأسد أنّ الجيش استعاد زمام المبادرة ولا تراجع عن بنود «جنيف»
دمشق ــ الأخبار 
أكّد الرئيس السوري بشار الأسد أنّ الجيش السوري «استعاد زمام المبادرة على الأرض بصورة كبيرة جداً، وأنّه حقّق نتائج هامة سيجري تظهيرها قريباً». وقال الأسد إنّ «المجموعات المسلحة المموّلة من الخارج تلقت ضربات قاسية خلال الفترة الماضية»، لافتاً إلى أنّ «الولايات المتحدة الأميركية ليست جاهزة للحلّ في الوقت الحاضر». وبرأيه أنّ روسيا ستبقى داعمة له، «فهي تدافع عن نفسها، لا عن نظام في سوريا»، مشدداً على أنّه «لا تزحزح عن بنود اتفاق جنيف».
هذه المواقف نقلها عن الرئيس السوري زوّار قالوا لـ«الأخبار» إنّهم كانوا مهتمين بمعرفة تفاصيل توضح لهم حقيقة الصورة في أروقة القرار السورية، وخاصة تلك المتعلقة بشخص الرئيس. أحد هؤلاء الزوار العرب التقى الأسد على مدى أكثر من ثلاث ساعات. يقول لـ«الأخبار» إنّه، وبالرغم من كونه لا يتأثر كثيراً بالبروباغندا المناهضة للرئيس الأسد، فوجئ بما شاهده وسمعه. فالرئيس السوري يلتقي العديد من زواره في قصر الروضة الدمشقي. فريق عمله يتابع أعماله كما جرت عليه العادة. وعلى المستوى الشخصي، الرجل هادئ ومتماسك. ارتياحه وثقته لافتان. بل إنّ معرفة معلومة من نوع أنّ زوجته أسماء الأسد حامل، لا يمكن التعامل معها بوصفها أمراً شخصياً بسيطاً وعادياً بين زوجين.
من الشخصي إلى السياسي، يفاجئ الأسد زواره «بقراءته الدقيقة لواقع الحال في هذه المرحلة»، على حدّ وصف أكثر من شخصية التقته أخيراً. هو يتحدث عن «أدق التفاصيل في المحافظات السورية، معلوماته تشمل شارعاً هنا وأخبار حيّ صغير هناك. والتقارير التي بين يديه لا مسايرة فيها». يطلع الأسد، بحسب زواره، «بدقة على المساعي الدولية لحلّ الأزمة السورية». ويعلق بعض من التقوه بالقول: «لو لم يكن الأمر كذلك، لما استطاعت الدولة أن تصمد كلّ هذا الوقت، ولما استطاع الجيش العربي السوري أن يحافظ على هذا التماسك».
الأسد، على ما قال بعض من التقوه، يؤكد أنّ «الجيش استعاد زمام المبادرة على الأرض بصورة كبيرة جداً، وأنّه حقق نتائج هامة، أضيفت إلى ما حقّقه خلال الأشهر الاثنين والعشرين الماضية. فهو منع المسلحين من السيطرة على محافظات بأكملها، وبالتالي ظلّ ملعبهم بعض المناطق الحدودية مع تركيا والأردن ولبنان إلى حدّ ما، فضلاً عن بعض الجيوب في ريف العاصمة، التي يتمّ التعامل معها من قبل الجيش. العاصمة دمشق في حال أفضل، والنقاط الاستراتيجية فيها ـــ وبرغم كل المحاولات التي قام بها المسلحون ـــ بقيت آمنة، ولا سيّما طريق المطار». يدخل الأسد في التفاصيل أكثر. يتوقف عند ما جرى في مخيّم اليرموك. ويقول إنّ للمخيم رمزية دفعت القيادة السورية إلى عدم اتخاذ قرار بمواجهة المسلحين الذين احتلوا جزءاً منه. تُرِك حلّ معضلة اليرموك للفصائل الفلسطينية لتقديم مبادرات للحلّ، وافق عليها الجانب السوري الرسمي. سئل الرئيس السوري عما قاله في خطاب دار الأوبرا بشأن «رفض أن تكون سوريا فندقاً للاستجمام»، فردّ على بعض زواره بالقول إنّه لا يريد فتح سجال مع أحد، لكن «آلمني أنّ الذين يجب أن يكونوا شهوداً على كوننا تعاملنا مع الفصائل الفلسطينية من دون أن ننظر إلى مذهب أو دين، صاروا شهود زور يدعون أنّ الدولة السورية تتصرف بمذهبية. من المنطقي أن نتوقع منهم قول الحقيقة. ونحن نتفهم ظروف بعضهم، وكنا لنتفهم صمتهم إذا لم يكونوا قادرين على أن يشهدوا للحق». ثمّ يؤكد الأسد أنّ مواقف بعض قادة الفصائل «لن تثني سوريا، التي دفعت ثمناً غالياً في سبيل دعم المقاومة الفلسطينية من جيوب أبناء شعبها ومقدراتهم، عن الاستمرار بهذا الدعم».
ويؤكد الأسد أنّ «ما حققه الجيش خلال الأسابيع الماضية سيجري تظهيره قريباً». ويورد بعض التفاصيل التي يستدل بها على «تغيير الوقائع فعلاً على الأرض. فهناك خمسة عشر ألف مواطن عادوا طوعاً إلى حمص على سبيل المثال لا الحصر. فالشعب السوري نفد صبره فعلاً من كلّ هذه الحالات الشاذة التي دمرت شوارعه وبيوته ومحاله التجارية». وبرأي الأسد أنّ خطوة مثل «إغلاق الحدود التركية في وجه تهريب السلاح والمسلحين، بما يعنيه هذا الأمر من قضاء على منابع التمويل والتسليح، يمكن أن تحسم الأمور خلال أسبوعين فقط».
ينقل زوار الرئيس السوري عنه قوله إنّ «المجموعات المسلحة الممولة من الخارج تلقت ضربات قاسية خلال الفترة الماضية. وتقاطع هذا التطور مع حركة دولية، كان من أبرزها إدراج الولايات المتحدة لجماعة جبهة النصرة على لائحة الإرهاب، وهي خطوة ستليها في المرحلة المقبلة تصفية هذا الفرع القاعدي بالكامل». ويرى الأسد أنّ الولايات المتحدة الأميركية ليست جاهزة للحلّ في الوقت الحاضر. وبرأيه أنّ روسيا ستبقى داعمة له. «فهي تدافع عن نفسها، لا عن نظام في سوريا»، مشدداً على أنه «لا تزحزح عن بنود اتفاق جنيف». يؤكد أنّ سوريا ستبقى متعاونة مع المبعوث العربي ـــ الدولي الأخضر الإبراهيمي، رغم أنّ «الأخير بدا في زيارته الأخيرة لدمشق متأثراً إلى حدّ ما بالحملة الإعلامية التي تُشن على سوريا». ويؤكد زوار الأسد أن الإبراهيمي طرح عليه فكرة التنحي في المرحلة الانتقالية، لكن بشكل دبلوماسي، على قاعدة أنّ أيّ رئيس سيكون بلا صلاحيات جدية في فترة كهذه. لكن الرئيس السوري «قطع عليه الطريق، وأفهمه بطريقته الخاصة بأنّ ما سيحسم وجهة الحل في بلاد الشام هو الوضع الميداني الذي يتحسّن يوماً بعد آخر لمصلحة النظام».
اليوم يتابع الأسد وقائع الحرب التي تعيشها بلاده. استطاع برأيه أن يقطع الشوط الأصعب، والأمور ستتضح قريباً. يشدّد على وجود «ترتيبات لوجستية كثيرة للمرحلة المقبلة. فهناك خطة لإعادة اللاجئين إلى محافظاتهم وبيوتهم سيكشف عنها في وقتها، وخطط أخرى لإعادة الإعمار.

التعليقات

This Criminal is talking about the Destruction of the Cities and Homes, as if the Jet Fighters and Ballistics Missiles, 60,000 Killed are Free Army Weapons and Civilians Victims, and NOT His Criminal Forces. This Criminal asking Two Millions Fled people to go back, where , if they did , would they find where their Cities and Homes in place. The End of this Criminal is Imminent, as others Dictators Criminals had Happened. Time will tell the Truth.
khaled..

الأسد: أميركا غير جاهزة للحلّ

كل هذا الكلام لا قيمة له للقاريء، فهو بلا مصدر واضح، والزوار مهما كانوا ليس مصدرا للصحافة المحترفة، والمنطق أو القرائن تشير بأن الأسد هو غير هذا كله، بل هو لا ينام لشدة القلق، ومنذ عام وأولاده يدرسون في البيت على اساتذة اتفق معهم لانه يخشى ان يرسل بهم الى المدرسة.هذه السلطة ليست له بل سرقها وعليه ان يعيدها للشعب السوري، ومن يعش ير هذا العام بالذات

الله يكون معك ويحميك وينصرك

الله يكون معك ويحميك وينصرك على أعدائك يا رب

صحيح الكلام

«قطع عليه الطريق، وأفهمه بطريقته الخاصة بأنّ ما سيحسم وجهة الحل في بلاد الشام هو الوضع الميداني الذي يتحسّن يوماً بعد آخر لمصلحة النظام».
الحق كل الحق في هذا الكلام أن ما سيحسم وجهة الحل هو الوضع الميداني ولكن نحن من نسأل لمصلحة من يبدو أن رئيس أللانظام السوري لا زال يعيش في الاحلام ولن يصحو الا بعد أن تقطع عليه كل طرق سوريا وسيفهمه الجيش الحر بطريقته الخاصة أن سوريا الاسد أنتهت إلى غير رجعة.

غداً ينفي "مصدر مسؤول" صحة

غداً ينفي "مصدر مسؤول" صحة هذه التسريبات.

ويلكم اذا نفذ صبره

النصر نصر الله ان شاء الله والى الامام يا سوريا الاسد

أحبّ أن أطمئن الحائرين

اﻷحداث من اﻷرض -بمعزل عما ترويه وسائل اﻹعلام- تتفق مع سرد الشخصيات العربية المنقول عن كلام السيد الرئيس، وبناءً على التواتر وتعدد المصادر واستقلالها تستطيعون أن تطمئنوا إلى واقعية السرد وسيطرة الجيش العربي السوري واحتفاظه بهوامش اﻷمان برغم عدم استقرار الحل السياسي، سكّة الحل تجري بوتيرة عالية بقوة الجيش العربي السوري، والسياسة ستجد مستقرها من النتائج التي على اﻷرض.

غريب مع أنو هيئتو بالخطاب

غريب مع أنو هيئتو بالخطاب الأخير ما بتوحي بهالشي

ايران أطلقت كبسولة إلى الفضاء تقل قرداً

أعلن تلفزيون "العالم" الناطق بالعربية، نقلا عن منظمة الصناعات الفضائية التابعة لوزارة الدفاع الإيرانية أن "إيران نجحت اليوم الاثنين في اطلاق كبسولة سميت بيشقام (رائد) أقلت قرداً إلى ارتفاع 120 كلم قبل استعادة الحمولة بلا اضرار".
It would be more useful for their Research, if had sent Bashar Assad instead of the Monkey to Space.
khaled....

المعارضة السورية تطالب المجتمع الدولي بدعم "ملموس"

عاد الائتلاف الوطني السوري إلى الواجهة الدولية اليوم الاثنين مطالباً المجتمع الدولي بدعم "ملموس" بالمال والمعدات، وذلك في لقاء دولي في باريس.

وقال نائب رئيس الائتلاف رياض سيف في افتتاح الاجتماع إن "الشعب السوري يخوض حالياً حرباً بلا رحمة. الوقت ليس إلى صالحنا واستمرار هذا النزاع لا يمكن إلا أن يجلب كارثة على المنطقة والعالم". وأضاف أمام دبلوماسيين وكبار الموظفين من نحو 50 دولة "لم نعد نريد وعوداً لن تحترم".

مضيف المؤتمر، وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، قال بدوره، "أمام إنهيار دولة ومجتمع، تبدو الجماعات الإسلامية مرشحة إلى توسيع سيطرتها على الارض إن لم نتحرك كما علينا. ينبغي ألا نسمح أن تتحول ثورة إنطلقت في احتجاجات سلمية وديموقراطية إلى مواجهات بين ميليشيات".

وأضاف "على هذا المؤتمر أن يصدر إشارة، ولديه هدف ملموس يقضي بتزويد الائتلاف الوطني السوري بوسائل التحرك"، موضحاً أن "هذا يشمل الاموال والمساعدات بأشكالها كافة. تم إطلاق وعود، وبعضها نُفذ، لكن ليس جميعها، الأمر بعيد عن ذلك".

حياة السوريين تحت القصف: معارك يومية للنجاة

تحوّلت الحياة في سوريا على مر 22 شهراً من الأحداث والإشتباكات إلى معركة يومية من أجل البقاء، في ظل نقص عام في السلع الأساسية والخدمات، ما يرغم السكان على إيجاد حلول مبتكرة لسد احتياجاتهم.
 
ويؤكد ابو هشام وهو شاب من سكان حلب، كبرى مدن الشمال السوري، أن الخروج لـ"شراء الخبز أو جمع مياه المطر للشرب قد يكون قاتلاً". وروى لوكالة "فرانس برس" عبر "سكايب" أن "الجميع أُصيب بالهلع عندما بدأت الطائرات تقصف حلب (خلال الصيف)، لكن الناس تعودوا على ذلك الآن ولم يعد أحد تقريباً يأبه بها".
 
وقبل أن تبدأ الحركة الاحتجاجية ضد نظام بشار الأسد في آذار 2011، كان أبو هشام طالباً في دمشق. ترك كل شيء للعودة الى مدينته عندما علم أنه ملاحق من قبل أجهزة الاستخبارات النافذة. لدى عودته الى حلب أصبح أبو هشام صحافياً - مواطناً يصوّر بلا كلل العاصمة الاقتصادية السابقة التي بات جزء كبير منها مدمرا بفعل ستة أشهر من المعارك. ويقول أبو هشام: "عندما كان التيار الكهربائي ينقطع سابقاً كان كل شيء يتوقف، لكننا الآن نبتهج حين يحالفنا الحظ ونحصل على التيار لمدة ساعتين"، ويضيف: "مع صقيع الشتاء لم يعد الوقود متوفراً عملياً، وتضطر الأسر لاستخدام أثاثها حطباً للتدفئة".
 
أول المعانين من الوضع هم الأُسر التي تضم عدداً كبيراً من الأولاد على غرار أم علاء التي تقوم بتربية سبعة أطفال في حلب. تقول أم علاء لـ"فرانس برس": "سابقًا كنت أشتري كميات كبيرة من المواد الغذائية لكي تكون الكلفة أقل، لكن مع انقطاع الكهرباء لم تعد ثلاجتنا صالحة للاستعمال".
 
في حلب أيضاً أكدت أم رامي (50 عاماً) أنها بدون تيار "منذ أسابيع" ما يحرمها من الثلاجة، كما يحرمها التلفزيون الذي يعتبر مصدرا ثمينا للمعلومات.
 
في بلدة داريا القريبة من دمشق والتي كانت تعد مئتي ألف نسمة قبل أن تشملها الحرب، قال ابو كنان إن التضامن وحده يسمح للقلة المتبقية من الأهالي الذين لم يهربوا، بالبقاء.
 
هذا الشاب الذي كان يحلم قبل اندلاع النزاع بالحب والزواج، باتت لديه أولويات اخرى. وهو يقوم مثل غيره "بالتناوب على غسل ثياب الجميع" كما روى عبر الانترنت. وبدلاً من الاعتماد على النساء لتنفيذ أعمال كهذه "علّمتنا هذه الأزمة نحن الشبان القيام بهذه الأمور بأنفسنا. وأحد أصدقائي أصبح "طبّاخ" داريا لتمكّنه من تحضير أطباق شهية رغم قلة المواد الغذائية التي نملكها".
 
اضطّر السوريون الى تعلم تحضير وجباتهم بدون مواد طازجة ولا لحم، إذ باتت الاطعمة الناشفة والمعلبات أساس غذائهم. ولمواجهة الواقع المرير الذي فرضه نزاع خلّف أكثر من 60 ألف قتيل بحسب الامم المتحدة، "نمزح طوال الوقت، لأنها طريقة للمواجهة" كما قال أبو كنان، لكنه اضاف "في اليوم الذي سنعي فيه كل ما رأيناه وعشناه سنبكي أنهراً من الدموع". وعندما تمنع المعارك أبو كنان من حمل الحاجات الضرورية لوالده يتكفل الجيران بذلك، "إنه شعور عظيم، فالعنف جمَع الناس".
 
الوضع أسوأ في حمص بوسط البلاد حيث تحولت أحياء عدة بعد ستة أشهر من الحصار الذي يفرضه الجيش الى سجن مكشوف علِق فيه مئات الاشخاص بينهم أطفال ونساء.
 
وروى أبو بلال الناشط في المدينة القديمة عبر الانترنت "كل يوم تقع شجارات ومعظم الوقت بسبب السجائر". واستطرد قائلاً "هذه الشجارات تتوقف بشكل عام مع وصول قائد متمرد ليوزع السجائر. إننا في حالة حصار والناس بطبيعة الحال في توتر شديد". لكن حتى في ظل هذه الظروف اللانسانية يظهر أحيانا ما يشبه الحياة الطبيعية. "فقبل بضعة أسابيع تمكّنا من إدخال نرجيلة. وأمضينا سهرة طويلة معا وتبادلنا النكات" كما ذكر أبو بلال.
سوريا «الحلقة الذهبية» لإيران ومن أجلها مستعدة للحرب
ولايتي: أي هجوم على دمشق يستهدف طهران
بيروت: «الشرق الأوسط» 
انضم تعبير «الحلقة الذهبية» إلى سلسلة التوصيفات التي تطلقها إيران على سوريا في معرض توصيفها لمحورية الدور السوري في مشروعها الذي تطلق عليه تسمية «المشروع المقاوم» الذي يتعرض، وفقا للنظرة الإيرانية، إلى خطر داهم نتيجة التطورات المتلاحقة في الأزمة السورية التي تتهدد بالإطاحة بأقرب حلفاء إيران وأكثرهم فائدة لها، ما يجعلها مستعدة للقيام بكل ما يمكن للدفاع عن هذا النظام.
فقد شكل النظام السوري، منذ الثمانينات، حليفا ممتازا للنظام الإيراني الساعي إلى «تصدير الثورة»، بالإضافة إلى أنه الحليف العربي الأول لنظام يشكو خصومه من نزعته «الفارسية». وقد تحول هذا الحلف إلى علاقة بنيوية متكاملة بعد رحيل الأسد الأب ووصول الأسد الابن الذي كان بطبيعة الحال أضعف من والده.. ما سهل مهمة النظام الإيراني الذي بات قادرا على التأثير الكبير على حليفه، لدرجة أنه أجبره مؤخرا على تنفيذ عملية تبادل لإطلاق 48 إيرانيا وقعوا في قبضة الجيش الحر، رغم ما تعنيه هذه العملية من اعتراف للنظام بوجود طرف مقابل لا مجرد «جماعات إرهابية تكفيرية».
ويرى الخبير العسكري اللبناني العميد المتقاعد نزار عبد القادر أنه من الطبيعي أن تقوم إيران بدعم نظام الأسد كرد فعل على الدعم الذي قدمه لها الرئيس الراحل حافظ الأسد خلال حربها مع العراق، حيث كانت سوريا مصدر التمويل الرئيسي لإيران خلال هذه الحرب.
وذهب علي أكبر ولايتي مستشار شؤون السياسة الخارجية للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي، إلى القول بأن أي هجوم عسكري على سوريا سيكون بمثابة هجوم على إيران.
وفي مقابلة مع وكالة أنباء مهر الإيرانية، رأى ولايتي أن سوريا تعد في المنطقة «جزءا من حلقة ذهبية للمقاومة، ولذا فعلى الجميع أن يعلم أن الهجوم على سوريا سيكون بمثابة هجوم على هذه الحلقة، وكذلك على إيران». واعترف ولايتي بأنه «ما كان لحزب الله اللبناني أبدا أن يحقق انتصارات في حروبه ضد إسرائيل لولا الدعم اللوجيستي المقدم من سوريا».
ويؤكد العميد عبد القادر أن إيران تقدم الدعم اللوجيستي الأساسي، إلى جانب روسيا، من أجل تمكين الجيش النظامي السوري من الاستمرار في معاركه ضد وحدات المعارضة، مشيرا إلى أن «إيران تعبر بشكل واضح بلسان كبار القادة فيها أنها لن تسمح بسقوط نظام الأسد، محاولة تقديم مساعدة عسكرية مباشرة تتعدى الدعم اللوجيستي وهذه المساعدة تأخذ شكل تبادل الخبرات، حيث يتم نقل خبراء من الحرس الثوري الإيراني إلى الأجهزة الأمنية السورية، كما يأخذ شكل التدخل المباشر في عميلات قتالية في الكثير من المناطق؛ إذ تتحدث أنباء عن وجود مفارز إيرانية داخل سوريا».
إضافة إلى ذلك، يؤكد عبد القادر أن عناصر إيرانية مدربة تقوم بحماية المراكز الحساسة في العاصمة دمشق، لا سيما بعد تفجير خلية الأزمة الذي استهدف كبار القادة الأمنيين في النظام، لكنه استبعد أن «تتورط إيران بشكل كثيف في الصراع السوري، كأن تنقل وحدات متكاملة بأسلحتها الثقيلة ومعداتها الحربية؛ لأنه في هذه الحالة لن يعد الصراع داخليا.. سيتخذ أبعادا إقليمية وستشترك فيه دول أخرى».
وفي المقابل حمل السفير الأميركي لدى سوريا روبرت فورد بعنف على إيران، معتبرا أن دورها في النزاع السوري «ليس مفيدا». وقال فورد للصحافيين في أنقرة غداة لقائه لاجئين سوريين على الحدود التركية إن «إيران تلعب دورا غير مفيد في دفع سوريا باتجاه انتقال سياسي يطالب به شعبها». واتهم فورد إيران بإرسال أسلحة إلى نظام الرئيس السوري بشار الأسد.
قال السفير الأميركي: «إنهم يرسلون أسلحة، إنهم يرسلون أنواعا أخرى من الخبراء، وهم في الواقع يرسلون (أفرادا من) الحرس الثوري الإيراني». وأضاف فورد: «لا نتحدث إلى الإيرانيين مباشرة (...) لكننا بحاجة لفهم ما هو دور إيران».
وأكد فورد أن الولايات المتحدة تريد حلا سياسيا لإنهاء الأزمة السورية، لا حلا عسكريا، وشدد على أن الأسد يجب أن يتنحى. وقال: «أريد أن أكون واضحا جدا في هذا الشأن: الولايات المتحدة تعتقد أن الحل السياسي وحده، لا الحل العسكري، سينهي الأزمة في سوريا، ولا يمكن لبشار الأسد ونظامه لعب دور في حكومة انتقالية».
ويؤكد المستشار السياسي لـ«الجيش السوري الحر» بسام الداده أن «هناك استشاريين إيرانيين في معظم المناطق السورية، خاصة في دمشق والرقة، يقدمون الاستشارات الاستخباراتية والعسكرية للجيش النظامي. كما ينتشر عدد كبير من القناصة الإيرانيين حول القصر الجمهوري في دمشق وحول هيئة الأركان، إضافة إلى وجود هؤلاء القناصة في حلب قرب مركز الأمن العسكري». ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «دور إيران في سوريا يتوزع بين المستشارين والقناصين. وبسبب ضغوط الجيش الحر قامت إيران خلال الفترة الأخيرة بنقل عدد من مستشاريه العاملين في سوريا إلى منطقة البقاع اللبنانية خوفا عليهم من استهداف الجيش الحر».
أما علاء، الناطق باسم لواء سيف الإسلام في دمشق، فيقول: «إن الوجود الإيراني العسكري الداعم للنظام السوري، ظهر بشكل واضح خلال معركة مطار دمشق الدولي، حيث قامت طائرات النظام بإنزال أعداد كبيرة من عناصر الحرس الثوري الإيراني في المطار. إضافة إلى أن الكثير من الحواجز في وسط مدينة دمشق عليها عسكريون إيرانيون، تحديدا في شارع بغداد وشارع خالد بن الوليد ومنطقة العدوي. بالنسبة لوجود قناصة من إيران فقد بات هذا الأمر بحكم الأكيد. أما في حمص فإن أغلب قادة العمليات في الخالدية وبابا عمرو هم من الضباط الإيرانيين».
ويرى الخبير في الحركات الشيعية، الكاتب اللبناني علي الأمين، أن إيران «ذاهبة من دون شك مع النظام السوري حتى النهاية، دعما وتسليحا، لكنها في الوقت نفسه تبحث عن خيارات سياسية واستراتيجية بديلة، كإحداث خرق من جهة (الإخوان المسلمين) في سوريا، لكن عبر البوابة المصرية»، معتبرا أن «هذا الخرق سيستفيد من التناقض بين الإسلاميين (...) وقد تسعى إيران لإغراء (إخوان سوريا)، لا سيما أن السيد علي الخامنئي أطلق على الثورات العربية تسمية (الصحوة الإسلامية)».
أما في حال سقوط النظام – وهذه مسألة حتمية بنظر الأمين – فإنه يرى أن إيران «ستحد خسائرها الكبيرة، محاولة التركيز على نوافذ أخرى، كالعراق الذي تملك فيه نفوذا كبيرا، والسودان الذي تسعى لترسيخ العلاقات معه، لكن ذلك لن يعوض الخسارة السورية؛ لأن العلاقة مع العراق علاقة استتباعية وليست تحالفية، فيما السودان لا يشكل مركز ثقل في العالم العربي ليكون تعويضا مناسبا».
صلاح الدين، «هولندا»، 27/01/2013
لايزال النظام الإيراني مستمراً في تسويق أكذوبة المقاومة والممانعة دون خجل أو حياء الشعوب العربية وخصوصاً شبابه
الواعي قد استوعب اللعبة والخُبث الإيراني وانكشفت لهم الوجه الطائفي والحاقد للملالي في ايران . الوقائع على الأرض
لخير دليل على افتراءات النظام في ايران ، مَن سَلَم العراق لايران أوليس الأمريكان ، مَن اسقط الأنظمة العميلة للغرب
ليستبدلها بالإخوان لإرضاء الملالي في قُم ، مَن سكت وتغطى على الجرائم الوحشية لنظام الأسد أوليست امريكا والغرب
والذي يُسميهم النظام الإيراني بالشياطين ، مَن قال بانه سيبني جدار خرساني على حدودها مع سوريا إذا سقط نظام
الممانعة في سوريا ، الم يكن إسرائيل ، مَن فاق جرائمه اعتى الأنظمة الإجرامية على مر العصور أوليس النظام السوري
المدعوم من ملة الشر في ايران ، فعن أية مقاومة وممانعة يتكلم الدجالون في ايران ، كل ما هو مكشوف ومستور تشير
الى عمالة النظام الإيراني وميليشياته لأعداء الأمتين العربية والإسلامية وانهم ينفذون هذه الأجندات الإجرامية على أكمل
وجه. كفى نفاقاً فأنتم تبيدون شعباً عربياً مقاوماً في سوريا والعراق خدمة لاسيادكم الشياطين.

المعارضة تستهدف القصر الرئاسي في دمشق ومطار المزة العسكري بالقذائف
الطيران الحربي يستهدف محيط العاصمة.. واشتباكات داخل أسوار سجن إدلب المركزي
جنود هولنديون يقفون قرب منظومة صواريخ باتريوت بعد أن أصبحت جاهزة للتشغيل في قاعدة أضنة العسكرية بتركيا أمس لحماية الحدود من هجمات سورية محتملة (رويترز)
دمشق - لندن: «الشرق الأوسط» 
أعلنت «كتائب الصحابة» التابعة لتجمع «أنصار الإسلام» المعارض لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، في ريف دمشق عن استهداف قصر الشعب (القصر الرئاسي) شمال غربي العاصمة ومطار المزة العسكري بالصواريخ، أمس، وذلك بالتعاون مع كتائب «جند التوحيد والسنة». وجاء هذا بينما سقط أكثر من 50 سوريا جراء قصف الطيران الحربي مناطق سوريا عدة لا سيما على أطراف دمشق، وانفجار سيارة ملغومة داخل العاصمة السورية.
وقالت كتائب الصحابة إن الاستهداف جاء «ردا على القصف الهمجي على داريا والمعضمية» وبث ناشطون مقطع فيديو لمقاتل قال إنه من «كتيبة سعد بن أبي وقاص من كتائب الصحابة في تجمع أنصار الإسلام بالتعاون مع جند التوحيد والسنة» يقوم برمي قذائف صاروخية بدائية الصنع باتجاه قصر الشعب والذي بدا في الصور ضمن مرمى الصواريخ.
وفي السياق ذاته بث ناشطون يوم أمس فيديوهات تظهر جانبا من الاشتباكات التي يخوضها لواء أبابيل حوران في عقربا على طريق مطار دمشق الدولي، ويشارك في العمليات هناك بحسب الفيديوهات مجموعة من كتائب الغوطة الشرقية وعناصر من جبهة النصرة، مع الإشارة إلى أن الاشتباكات متواصلة في عقربا منذ 86 يوما ولكنها تصاعدت في الأيام الأخيرة؛ حيث نشطت الكتائب المقاتلة ضد النظام عمليات الهجوم «بغية فتح جبهة جديدة للتخفيف عن مدينة داريا» بحسب ما أفاد ناشطون.
وشن الطيران الحربي أمس عدة غارات على الغوطة الشرقية مستهدفا مدينة زملكا وعقربا أسفر عن احتراق المزيد من المعامل في المنطقة. كما اشتد القصف المتواصل على بلدة بيت سحم لليوم الـ60 على التوالي بالمدفعية الثقيلة ومدافع الهاون والدبابات.
واستهدف القصف أمس الأحياء السكنية في ظل حالة حصار خانق وإغلاق جميع المداخل من قبل قوات النظام مع استمرار الاشتباكات على طريق مطار دمشق الدولي وعند مدخل بلدة بيت سحم. كما شن الطيران الحربي أكثر من 16 غارة استهدفت بلدة شبعا القريبة من بيت سحم وأسفرت عن دمار كبير بالبلدة بالإضافة إلى سقوط قتيل وعدد من الجرحى بين صفوف المدنيين.
وفي تطور جديد اتهم ناشطون في داريا قوات النظام بارتكاب مجزرة مروعة بحق مجموعة من الأهالي النازحين من المدينة عند حاجز المروحة حيث تم إعدام 13 شخصا ومن ثم إحراق جثثهم.
وواصلت قوات النظام قصف الأحياء الجنوبية في العاصمة يوم أمس؛ حيث سجل سقوط ستة صواريخ على حي الحجر الأسود، وفي حي تشرين شرق العاصمة دارت اشتباكات عنيفة هناك. وأعلنت كتيبة (دمشق عاصمة الأمويين) في بيان لها أن مقاتلي الكتيبة اشتبكوا مع (لجان الشبيحة) في حي تشرين لدى محاولتهم اقتحام جادة المشروح؛ حيث تم قتل أربعة من لجان الشبيحة التابعة للنظام من خلال ضرب سيارة كانوا يستقلونها، ونشبت بعدها اشتباكات استمرت لعدة ساعات، قامت خلالها قوات النظام برمي قذائف هاون على جادة المشروح الواقعة بين حي برزة وحي تشرين وسط إطلاق نار كثيف.
وأفاد المكتب الإعلامي للمجلس العسكري السوري للجيش الحر في دمشق بوقوع اشتباكات عنيفة أمس بين الجيش الحر وجيش النظام في حي ركن الدين بالعاصمة دمشق. وقال المكتب الإعلامي إن «مدن وبلدات ريف دمشق والغوطة الشرقية بقيت هدفا لقصف قوات النظام السبت بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ وصواريخ الطيران الحربي».
وبدورها، أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن القوات السورية عثرت على ثلاثة أنفاق في داريا بريف دمشق كان «الإرهابيون» يستخدمونها في التنقل ونقل الأسلحة والذخيرة. ونقلت الوكالة عن «مصدر مسؤول» أن الأنفاق تصل بين مبنيي المالية والبلدية وجامع أنس باتجاه المركز الثقافي.
وفي غضون ذلك انفجرت سيارة مفخخة في حي الزاهرة في جنوب العاصمة ما أدى إلى احتراقها وإصابة رجل بجراح تبعها انتشار أمني.
وفي محافظة حمص (وسط)، شن الطيران الحربي غارة على مدينة القصير حيث قتل ثمانية مقاتلين جراء قصف من القوات النظامية واشتباكات، بحسب المرصد. وفي مدينة حمص، تعرض حيا جوبر والسلطانية (غرب) للقصف، مع استمرار المعارك المتجددة لليوم السابع على التوالي، في محاولة من القوات النظامية للسيطرة على أحياء ما زالت تحت سيطرة المقاتلين المعارضين في المدينة التي يعدها الناشطون «عاصمة الثورة» ضد النظام منذ منتصف مارس (آذار) 2011.
وكان المرصد أفاد أن 15 عنصرا على الأقل من القوات النظامية بينهم ضابطان قتلوا إثر هجوم نفذه مقاتلون على مركز عسكري في حي القرابيص وسط المدينة. في شمال غربي سوريا، دارت اشتباكات داخل أسوار سجن إدلب المركزي وعلى أطرافه، غداة اقتحامه من مقاتلين معارضين. وقال مدير المرصد السوري إن المقاتلين يشتبكون كذلك «مع رتل من القوات النظامية المقبل للمؤازرة من جهة جسر الشغور».
وأوضح أن المقاتلين ينتمون إلى كتائب أحرار الشام (الإسلامية) وكتائب أخرى، وكانوا قد اقتحموا أول من أمس السجن الواقع على المدخل الغربي لمدينة إدلب التي تسيطر عليها القوات النظامية، وتمكنوا من تحرير «أكثر من مائة سجين»، مشيرا إلى مقتل عشرة سجناء في العملية.
من جهتها، أوردت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) أن «وحدات من قواتنا المسلحة تواصل بالتعاون مع قوى الأمن الداخلي ملاحقة فلول المجموعات الإرهابية المسلحة التي حاولت الاعتداء على موقع السجن المركزي على طريق إدلب سلقين».
الغرير، «السويد»، 27/01/2013
اه منكم ياعرب اه منكم ياعرب من اي جنس انتم ماذا تحملون من صفات العربي كل علمي ان الرجل العربي يتصف
بالشهامه والنخوه اه منكم ايها الاشقاء اذا لم تساعدوا اخوتكم الان متى ستساعدوهم وتوقفوا هذا الذبح عن رقابهم ياعرب
سوريه تناديكم هل من مجيب
Spot Light...
مجاهد مأمون ديرانية
تنبيه ورجاء: هذا حديث من أربع حلقات، أتمنى ممّن قرأ واحدة منها أن يقرأ الحلقات الأخرى حتى لا يخرج بفكرة ناقصة أو يفهم المسألة على غير وجهها، ولولا أن أطيل لجمعتها كلها في مقالة واحدة.
شاهدت من قريب مقطعاً مصوّراً لندوة أُقيمت في بلد عربي وشارك فيها عدد من الإعلاميين، كان موضوعها "المحطات الفضائية الإيرانية الطائفية المحرّضة". وقد دعا المتحدثون إلى وقف بث تلك القنوات على القمر العربي، وفي لحظة من لحظات الندوة انجرف أحد الإعلاميين المشاركين في موجة من موجات الحماسة، فدعا إلى وقف القنوات السنّية التي تحرض على الطائفية أيضاً، ومثّل لها بفضائيات معروفة تركز على الهوية السنّية وتحذر من المؤامرة الشيعية الفارسية على البلدان العربية والإسلامية.
لمّا سمعت ما سمعت استرجعت وقلت لنفسي: آهٍ منّا نحن المسلمين السنّة، كنا مغفلين وسنبقى مغفلين؛ لم تعلّمنا الأيامُ الماضيات ولا يبدو أنها ستعلمنا الأيام الآتيات.
في قصة "ألِس في بلاد العجائب" يقول الملك: "يا لهذا العناء الهائل الذي عانيته اليوم، لن أنساه ما حييت". فتقول الملكة: "بلى، سوف تنساه إذا لم تكتبه". من أجل ذلك قررت أن أكتب هذه المقالة.
لقد قرأت التاريخ يا سادة، فما وجدت أمة هي أكثر طيبة وأشد بلاهة منا نحن المسلمين، فإنّا لا نزال نُلدَغ من الجحر الواحد منذ قرون وما نزال نمد إليه اليدَ غافلين. أما آن لنا أن نفتح أعيننا وأن نحبس اليد فلا نمدّها إلى الجحر المسكون؟
إن من أبرك بركات الثورة السورية (وما أكثرَ بركاتها!) أنها أسقطت المشروع الاستعماري الصفوي الشيعي في العالم الإسلامي، وهو مشروع خطير خبيث لم يعتمد على المدفع والدبابة، إنما اعتمد على سذاجتنا وطيبة قلوبنا، ففتحنا له القلوب والعقول بلا عناء. 
لقد شاهدتم الثوارَ في سوريا كيف يحرقون صور الشاطر حسن (يقصد حسن نص ليرة) ويدوسونها بالنعال، أتظنون أنهم اشتروها من المطابع والمكتبات؟ لا يا سادة، إنما نزعوها عن حيطان بيوتهم حيث كانت هناك منذ ستّ سنين. هذا المجرم الكبير استطاع أن يتسلل إلى بيوت السوريين وأن يتسلل إلى قلوبهم، فمنهم من علق صورته على جدران البيوت ومنهم من علقها على جدران القلوب.
ما زلت أذكر حرب تموز في لبنان، يوم كنت وكان أكثر أفراد عائلتي غرباء، قطرات وسط البحر العُباب، قطرات تسبح عكس تيار النهر الزخّار. ما أكثرَ ما صدمني الناس وما أكثر ما صادموني في تلك الأيام:
"إذن أنت تحب أن تكون الغلبة لليهود؟"؟
"لا يا أصدقائي، أنا لا أحب أن ينتصر اليهود، ولكني أحب أن يُهزَم حزب الله".
"لماذا يا فيلسوف الزمان؟"،
"لأن الشيعة أشد عداءً للسنة من اليهود ... لأن اليهود عدو ظاهر والشيعة عدو خفي ... لأن معركتنا مع اليهود معركة محسومة وإن طال الزمن، أما الشيعة فعدوٌّ باقٍ إلى آخر الزمن. ويلكم، أما ترون ما يصنعون بإخوتنا في العراق؟ هل صنع اليهود في فلسطين عُشر معشار ما يصنعه الشيعة بأهلنا السنّة في العراق؟ أما لكم عيون؟ أما لكم عقول؟ أما لكم قلوب؟"... ما أكثر ما ذهبت تلك الأسئلة مع الريح وبقيت بلا جواب، فلما ثار أهل سوريا الكرام جاء الجواب.
كلما كتبت كلاماً كهذا الكلام أتصور بعين الخيال من يقفز في وجهي من المتحذلقين ليهتف قائلاً: يا لك من طائفي بغيض! ويلٌ لسوريا منك ومن أمثالك!
لا يضرني هؤلاء ولا يضر سوريا أمثالي، إنما يضرها أمثالهم. وما ضَرّ الأمةَ في مواضي أيامها أحدٌ أكثرَ مما ضَرّوها، لأن كل واحد من الأمة واقف على ثغرة، فأيّما أحدٍ منا أخلى موقعه دخل الشرُّ من الموقع الذي أخلاه. وأكثر الناس ضَرّاً ليس مَن يخلي موقعه مللاً وكسلاً، إنما هو من يخليه اعتقاداً بأنه لا شرّ يأتي من قِبَله، فيأتي من قِبَله أكبر الشر وأعظمه.
لا يا أيها الغاضبون مني ويا أيتها الغاضبات، أنا لست طائفياً ولكني امرؤ عاقل؛ وقد قرأت التاريخ؛ وأخشى من المستقبل. هذه ثلاثٌ صنعَتْني وأنتجت هذه المقالة. الطائفي هو الذي "يثوّر" الناس وينفخ في النار، أما العاقل فهو الذي "ينوّر" الناس ويَحْذر أن يقع في نار الآخرين. ماذا تصنع إذا رأيتَ قوماً حولك يوقدون نيرانهم؟ تغمض عينيك وتخطو حتى تسقط في النار؟ لا يصنع ذلك إلا أحمق، ومن صنعه فلا بكته عينٌ ولا رثاه شاعر!
يقول العاقل: أنا أدرك أنك خصم لي يا أيها الطائفي الآخَر، وقد قرأت أخبار ألف تجربة بيني وبينك فقرأت فيها تفاصيل ألف مكر وألف غدر وألف خيانة، وقد عزمت على أن أحْذر منذ اليوم مكرك وغدرك وخيانتك، ولكني لا أمدّ يدي عليك باعتداء ولا أدعو إلى فتنة. أما الأحمق فإنه يغمض عينيه ويصمّ أذنيه ثم يقول: عن أي شيء تتحدثون؟ إني لا أرى شيئاً ولا أسمع شيئاً مما تصفون.
أقول: ومنذ متى كان العُمْي يبصرون أو كان الصُّمّ يسمعون؟
افتحوا أعينكم يا أيها المسلمون. لقد لعب الفرنسيون بسوريا منذ وطئت أرضَ سوريا نعالُ الفرنسيين، وكانت بعض الأقليات هي الحربة التي اخترقوا بها استقلال البلاد. لا تقولوا ذاك عهد مضى؛ إننا ما نزال نعاني من آثاره الكئيبة إلى اليوم. ثم جاءت أميركا اليوم تتم اللعبة، ومرة أخرى تريد أن تنفخ في نار الأقليات وأن ترتقي على ظهورها لاحتلال سوريا من جديد.
قبل أشهر قليلة نشر أحد الفضلاء في العراق مقالة قيّمة، هي نصيحة وجّهها إلى ثوار سوريا الكرام ...
الرجل يقول لكم: لا ترتكبوا الخطأ القاتل الذي ارتكبناه في العراق. لقد ضحينا بهويتنا السنّية في سبيل المشروع الوطني الذي أردناه لكل العراقيين، فيما كان غيرنا يعمل لخدمة مشروعه القومي أو لخدمة مشروعه الطائفي، فكانت النتيجة أننا صرنا ضحية المشروع الذي أهرقنا في سُقياه دماءنا ورفعنا بنيانه بأكوام من جثث أبنائنا. خرج الأولون بدولة واحتل الآخَرون ما بقي من العراق ثم وهبوه لإيران، وبقينا -نحن المسلمين العرب السنّة- بلا حرية ولا كرامة ولا وطن.
المقالة عنوانها "حتى لا تُسرَق الثورة السورية" والكاتب هو المفكر والداعية العراقي المعروف الشيخ طه حامد الدليمي، فابحثوا عنها واقرؤوها، ولكن لا تقرؤوها مرة بل ثلاث مرات، ولو حفظتم بعض كلماتها غيباً وردّدتموها من بعدُ صباحاً ومساء فخيراً تصنعون.
يا أيها المسلمون، يا أهل سوريا الكرام: جاهدوا لبناء وطن حر كريم، ولكن لا تضيّعوا الهوية. في سوريا أقليات عرقية ودينية وطائفية من حقها أن تدافع عن هوياتها الثقافية واللغوية والدينية، لا يُعاب على أي منها أن تفعل، على أن لا يكون لها مشروع خاص يستقل عن مشروع الوطن، فسوريا لكل من تلك الأقليات وسوريا لها جميعاً مع الأكثرية العربية المسلمة. وإذا كان ذلك حقاً للأقليات فإنه حق للأكثرية من باب أَولى؛ من حق الأكثرية العربية السنّية أن تحافظ على هويتها الثقافية واللغوية والدينية، ولكنها لن ترفعها هوية مفرّقة بل هوية جامعة، فالوطن الواحد يتسع للجميع.
و للحديث بقية ...

No comments:

Post a Comment