Loading...

Sunday, 20 December 2015

Islamic State... The Terror Web... 20/12/2015..

Do not go far of thinking, about the Title of this article.

Terror was not monopolized to Islamic State ( Daesh). More than two dozens of World Countries are involved in Terrorism. Though the Islamic State had been located in the Center of Terrorism, for political and business purposes.

Islamic State created by Fundamentalists, that had been in the USA troops in Iraq, and Syrian Regime's prisons. Two years ago, those of Saddam Hussein  Commanders that slipped away from the US invasion, to Iraq found it was the right time and right place, to unite and form the Terrorist's Core, on large lands of Iraq and Syria.

Daesh, gave the Syrian Regime many favors, to quell the Syrian Revolution, and the Regime returned those favors, by withdrawing from certain areas in Syria, to give the Terrorists Daesh, more land, and resources, to survive.

A Coalition was formed, and led by USA Air commanders, to strike those Terrorists spreading in Iraq and Syria. On the contrary, instead to defeating those terrorists, and concede upon the vast areas controlled by Islamic State, those terrorists were expending in all directions, they almost reached Baghdad, Capital of Iraq, and Damascus Capital of Syria. Though The Coalition was claiming had stopped the terrorists to expand, after two years of heavy bombing to Terrorists strongholds, and oil resources, that bring in billions to the Terrorists budgets.

Recently, another coalition, had been created, claiming to fight the same Terrorists of Daesh, led by Putin of Russia. Three weeks later of claiming, bombardments on the Terrorists strongholds, found out that this Russian missions was just to destroy the Enemies of the Syrian Regime, meant to destroy the Revolutionaries, who led the Syrian people for Freedom Democracy and Human Rights. The real terrorists, had not a scratch from the Russian bombings.

The USA Coalition, is bombing the Daesh Terrorists, and the Russian Coalition is bombing the Regime;s enemies the Revolutionaries. Two years of US air raids, on Daesh, and three months of Russian bombing the Revolutionaries. Daesh is expanding, and the Revolutionaries are advancing and gaining more free lands, from the Regime.

By this formula, we concluded that those really fighting the Terrorists of Daesh, are the Revolutionaries, and defeating them in many areas, despite the Russian bombing against them, Russians claiming, helping the Syrian Regime to regain the lost territories.

By the jamming air crafts fighters traffic, in Syrian Space, of US Coalition and Russian Coalition, only the Civilians, paying the price of Bombardments, and are the victims of Obama and Putin, stupid plans to fight Terrorism in the Middle East.

Thousands of civilians had been killed in the areas of Daesh, by U S Coalition air strikes, and few terrorists were killed, civilians were displaced by millions within the Country, and to Europe. Thousands had been killed in the areas controlled by the Revolutionaries, in result of Putin coalition air strikes, and few revolution fighters were killed, only the civilians that had to run away. Millions of Syrian civilians were displaced and starved, because of those Two Coalitions, meant to fight Terrorists.

Daesh was the scarecrow, to both U S and Russians, and under the this Illusion, they are destroying the whole region, and displacing the whole nations, and its economy, just to create a new market to sell arms and guns, to revive USA and Russian economy. As USA had part of the cheese bar, of 11 billions arms contracts, and Russia 8 billions, so far.

Daesh fighters are the most dirty criminals on this planet, though there are others before, in Africa and Asia. They kill and slain few thousand, and hold controlled areas by guns and knives, and the people are not displaced, they live with those criminals laws.

But the war on Terrorism, led by USA and Russia, are causing more disastrous situation, to the civilians in both Countries Iraq and Syria. As millions run for their lives away from the notorious air strikes, which were bombing indiscriminately, killing families of children and innocent people, had no idea what was going on in the Country, and why has to be killed.

The Syrian Regime, had killed 300 thousands of Syrian people, by bombing explosives by barrels, with Hezbollah, the most advanced rockets brought by Iran to Syria, on entire cities and towns, and farms, most of these places, had no Revolutionaries or ever heard of them. The Regime bombing, had displace five million Syrians, to neighborhood countries and Europe, and four millions within Syrian Lands. Claiming fighting Terrorism, while doing business with Daesh, oil against Lands.

Putin helping the Regime to keep Assad in power, and selling arms
Obama, is fighting Daesh, and turn blind eye, on Assad, who is killing Syrian civilians as terrorists, and selling arms, and hardly to kill a terrorist.

The question is who is feuding terrorism, Daesh, Putin, Obama or Assad.

خالد
khaled-stormydemocracy............Merry Chrismas

Embedded image permalink

Embedded image permalink

Embedded image permalink

مقتل قائد ما يسمى "المقاومة السورية " ( حزب الله السوري) فرحان الشعلان مع القيادي بالحزب سمير قنطار في غارة جرمانا
Embedded image permalink

بجهنَّم... بالأحضان

Embedded image permalink
Embedded image permalink
 17 minutes ago
Mohamed Jamila هكذا خرج سمير القنطار من السجون الإسرائيلية ومعه شهادة دكتوراه، وهكذا يخرج السوريون من سجون آل الأسد.
Embedded image permalink
صورة مبنى جرمانا الذي استشهد فيه القنطار

 

Embedded image permalink

عندما يبق الجنبلاطيون البحصة: "الحريري مسؤول عن حرق التسوية"


 - خاص النشرة
السبت 12 كانون الأول 2015   آخر تحديث 



إمتعاض "الحزب التقدمي الإشتراكي" ورئيسه النائب وليد جنبلاطمن إدارة رئيس "تيار المستقبل" النائب سعد الحريري للمعركة الرئاسية، لم يعد خافياً على أحد من المتابعين لكواليس الإتصالات. إمتعاض ليس من الصعب أبداً إكتشافه بمجرد اللقاء مع وزير أو نائب أو قيادي لا سيما الذين يعتبرون من الدائرة الضيقة لزعيم المختارة.
هناك بين الإشتراكيين، من يذهب أبعد من الإمتعاض بكثير، ليحمّل الحريري شخصياً مسؤولية حرق تسوية ترشيح رئيس "تيار المرده" النائب سليمان فرنجية. وفي هذا السياق تقول أوساط قيادية في "الحزب التقدمي الإشتراكي"، "مسؤولية، تبدأ عند خطوة الحريري المتسرعة، بتسريب خبر اللقاء الذي حصل بينه وبين فرنجية، ولا تنتهي عند اصرار تيار المستقبل على تسريب أجواء للصحف وبوتيرة شبه يومية، بأن الجلسة ستنعقد والنصاب سيؤمن وفرنجية سيُنتخب، مهما بلغ حجم الإعتراض المسيحي عليها".
إذاً المشكلة التي فرملت التسوية ووضعتها في الثلاجة على رغم ما حظيت به من دعم دبلوماسي غربي، هو سلوك "الشيخ" سعد منذ بدايتها وحتى اليوم. بحسب القراءة الجنبلاطية، خطأ الحريري الذي لا يغتفر، تمثل بتسريب خبر اللقاء الباريسي بينه وبين فرنجية. تسريب، لم يكن مصدره "تيار المرده" بل فريق الحريري، الذي لم يقدّر حجم الغضب العارم الذي يمكن أن يسببه كشف إنعقاد اللقاء، لدى كل من رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، حليف الحريري الأول في تحالف "14 آذار"، والعماد ميشال عون، رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" الذي ينتمي اليه فرنجية ونوابه.
هذا التسريب، حصل أيضاً قبل أن يضع الحريري نواب كتلته ووزرائه في الحكومة، بتفاصيل اللقاء الأمر جعل المعترضين على التسوية يستفيدون من الأصوات الزرقاء التي راحت تنتقد الحريري وتهاجمه بنبرة عالية، ومن بينها صوت وزير العدل أشرف ريفي وبعض نواب "14 آذار" كالنائب دوري شمعون. "وبدلاً من أن يعمم الحريري على مؤيدي التسوية داخل فريقه"، يقول الإشتراكيون، "بضرورة التسويق لها بروية وبهدوء ومن دون إستفزاز أحد من الحلفاء والأصدقاء قبل الخصوم، لجأ هؤلاء الى خطابات التهديد الفوقية"، ومنها "لا صوت يعلو فوق صوت الشيخ سعد" و"انتخاب الرئيس سيتم بالدماء إذا طارت المبادرة".
أخطاء التسريب وعدم التنسيق المسبق مع الحلفاء، أضف اليها خطاب التسويق الإستفزازي، كلها أوصلت التسوية الى المعادلة التالية:
جبهة مسيحية رافضة لترشيح فرنجية قوامها "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية"، و"الكتائب". جبهة لم يعد من السهل تخطيها لا من قبل المملكة العربية السعودية، ولا من قبل الحريري أو غيره خصوصاً أنها مدعومة ولو بطريقة غير مباشرة، من "حزب الله" المتمسك "حتى يوم الآخرة" كما يقول سيده، بدعمه لترشيح العماد عون. وفي هذا السياق، يسأل قيادي مقرب من الزعيم الدرزي، "كيف يمكن للحريري أن يقدم على خطوة كهذه ويخرجها الى العلن، من دون التنسيق المسبق مع حزب الله؟ وهل يتوقع الحريري ولو للحظة أن قوى الثامن من آذار قد تذهب الى جلسة إنتخاب فرنجية منقسمة بين عون وفرنجية؟"
على رغم تجميد التسوية، لا يزال بعض رجال الحريري يهددون ويلوحون بها عبر الإعلام، ويقولون إنها ستنجز والأجواء إيجابية، علماً أن إنجازها وفيما لو كتب له النجاح يوماً، لن يكون قريباً أو خلال أيام أو أسابيع كما يتوقع رجال "تيار المستقبل". التهديد والتلويح المستمران، يؤكدان للفريق الجنبلاطي أن ما من شيء تغيّر على صعيد سلوك فريق الحريري منذ انطلاق التسوية وحتى اليوم، لذلك المرحلة تقتضي التريث والترقب.  

air force hit a lot of positions in n S400 is completely overreated
http://janoubia.com/2015/12/20/309300/ معلومات عن استشهاد سمير القنطار نتيجة غارة اسرائيلية 
Embedded image permalink
Embedded image permalink

سليمان فرنجية: مجرم برتبة عميل

يظن النائب سليمان فرنجية أن في إمكانه أن يقول ما يريد وساعة يريد من دون أن يفضحه أحد في كذبه وسخافته ومستواه الوضيع. اعتاد أن يهاجم الدكتور سمير جعجع، وكرّر من الرابية وصفه بأنه "مجرم حرب".
ونود في هذا الإطار أن نسأل فرنجية عن الإجرام وتعريفه:
ماذا يمكن أن نسمي إقدام الرئيس الراحل سليمان فرنجية على ارتكاب مجزرة داخل كنيسة مزيارة أودت بحياة 32 مصليا وهروب فرنجية بعدها الى سوريا؟ وماذا يمكن أن نوصف فرنجية الذي صدرت بحقه أحكام إعدام في لبنان قبل أن يصدر الرئيس الراحل فؤاد شهاب مرسوم عفو شامل عاد فرنجية بموجبه الى لبنان؟
بماذا يمكن توصيف تصفية 32 لبنانيا داخل كنيسة بيد فرنجية الجد شخصيا وبسلاحه الفردي؟
وتكر سلسلة الإجرام لدى جماعة "المردة" طوال الحرب اللبنانية ولا مجال لتعداد المجازر والتصفيات التي قام بها مجرمو ومرتزقة الحرب المأجورون من جماعة "المردة". وتكفي ممارسات النائب سليمان فرنجية في كل ما أساء الى المسيحيين والدولة اللبنانية منذ العام 1990 حين أطلق الاحتلال السوري يده في الحكم اللبناني، وتمّ تزوير شهادة ميلاده من أجل زيادة عمره لإدخاله الى مجلسي الوزراء والنواب.
لقد شكل سليمان فرنجية أحد أبرز رموز الفساد في لبنان ونال حصته من "المكاسب" التي أغدقها عليه الاحتلال السوري للبنان.
ولكن كل ما سبق لا يلغي ممارسة فرنجية للإجرام بشكل مباشر اعتبارا من 1 تموز 2005 حين أرسل يوسف وجيه فرنجية لاغتيال القواتيين عزيز صالح وطوني عيسى في ضهر العين، ومن ثم عمد الى تهريبه الى سوريا بعد إخفائه لوقت قصير في قصره في زغرتا.
وفي 23 كانون الثاني 2007 أوعز الى جماعته في البترون الذين اقدموا على إطلاق النار على قواتيين كانوا يسعون الى فتح الطرق ما أدى الى استشهاد القواتي رياض أبي خطار، وهرب الجاني ولم يرغب فرنجية في تسليمه الى السلطات المختصة.
وفي إطار محاولته لمنع العمل السياسي في مناطق الشمال أرسل سليمان فرنجية أحد مسؤوليه الأمنيين في بنشعي يوسف الشب فرنجية الى بصرما لمنع القواتيين من تعليق ملصقات الدعوة الى قداس الشهداء. فلجأ "أبو جو" الى إطلاق النار على القواتيين ما أدى الى استشهاد بيار اسحق وإصابة 3 من رفاقه بحروج خطرة قبل أن يقتل هو.
كل هذه الجرائم وقعت على خلفية سياسية مباشرة وبتعليمات واضحة من فرنجية، في حين أن جريمة ضهر العين الأخيرة جاءت في إطارها الفردي وكان لـ"القوات اللبنانية" مساهمة لإقناع مطلق النار بتسليم نفسه الى السلطات المختصة.
وبناء على كل ما تقدم يمكن التأكيد أن "الإجرام" صفة تنطبق بشكل مباشر على النائب سليمان فرنجية وتلازمه كليا. وممارسة الإجرام لدى فرنجية "إرث" تناقله وأدى الى تهجير آلاف الشباب والعائلات من منطقة زغرتا- الزاوية، وهو لا يزال يسعى حتى اليوم الى فرض معادلة ترهيب لأبناء المنطقة تحت ألف شعار وشعار.
أما في ما يتعلق بالعمالة، فلن نستفيض بتفنيد سجله الحافل بها، ونكتفي بالاشارة الى مضمون زيارته الى الرابية حيث كان مكلفاً من قبل اسياده في سوريا بتبليغ عون ضرورة تسهيل العمل الحكومي، وهو القائل ان "ما انجزه تعاون عون مع السوريين في سنتين قد اكون بحاجة لـ30 سنة لتحقيقه كسليمان فرنجية".
لذا يجب على سليمان فرنجية أن يفهم- إذا كان بمقدوره- أن تطاوله على "القوات اللبنانية" والدكتور سمير جعجع لن يؤدي الى أي نتيجة مهما كان الثمن. لا بل إن ممارساته الساقطة ترتدّ حكما عليه لأنه يبقى مجرما برتبة عميل سوري مهما فعل.


للنشر بقوة قتيل حزب الله في محمد إبراهيم يكون ابن اخ اللواء عباس إبراهيم .
Embedded image permalink
فاتورة | ١٣ قتيلاً من ميليشيا حزب الله الإرهابي سقطوا بالأمس في ريف حلب على يد ثوارها بينهم قيادي ميداني

جنبلاط: السلام على أهل الممانعة ومعشر الصمود والتصدي

338
12 ديسمبر 2015
كتب رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط عبر “تويتر”: “إذ تزداد الصورة المحلية والإقليمية وضوحاً كوضوح الشمس، سأسمح لنفسي بتعليق متواضع، إستناداً إلى إبن حنبل الذي قال:”كلما ازددت علما، إزددت علماً بجهلي”.
Untitled
وقال جنبلاط: “محلياً تعطلت أو تأخرت التسوية، تسوية إنتخاب النائب سليمان فرنجية رئيساً للجمهورية، بفضل تلاقٍ عجيب غريب لقوى متناقضة شكلياً على الأقل. فمن جهة، صمت مريب لجبهة الممانعة التي لم تفسر لنا لماذا تعترض على إنتخاب سليمان فرنجية وموقفه السياسي واضح في تأييده وانتمائه لها. ومن جهة ثانية، الجبهة السيادية بإمتياز، عنيتُ القوات اللبنانية التي نكن لها كل الإحترام والتقدير والتي تلاقت مع جبهة الممانعة في رفض الترشيح وطبعاً معهم طليعة السياديين وفي مقدمهم إبن الأشرفية البار الزعيم ميشال فرعون على سبيل المثال لا الحصر”.
ميشال-فرعون
‏تابع جنبلاط: “الأمر يذكرني بجبهة الصمود والتصدي، أيام حافظ الأسد وصدام حسين ومعمر القذافي. إذا هناك خلط إستراتيجي في الأوراق أعترف بجهلي المطلق حول حيثياته. رحمة الله على إبن حَنْبَل”.
القذافي وصدام حسين
أضاف: “لا يمكنني إلا أن أحيي محور المقاومة والممانعة وجبهة الصمود والتصدي الجديدة في تلاقيهما في هذه المواجهة. مواجهة ماذا؟ حتى الآن لست أدري. وهذه الحيثية الجدية المحلية، تشابه في غموضها بعض قرارات مؤتمر الرياض للمعارضة السورية. قرروا، على ما يبدو، القبول بالتفاوض مع النظام السوري، لفترة إنتقالية غامضة بين ستة أشهر وثمانية عشر شهراً، ثم يتخلى بشار طوعاً وبكل رحابة صدر. ويقول بشار للمعارضة، تفضلوا يا إخوان إستلموا المفاتيح، مفاتيح قصر المهاجرين طبعاً”.
حافظ الأسد
وتابع جنبلاط قائلاً: “وفي هذه الأثناء، يصرّح صاحب الكرملين بأنه يساعد الجيش السوري الحر والجيش النظامي في مواجهة “داعش”، مشيراً إلى أن “الأمر يزداد غموضاً وسأنضم إلى الوفد مع كيري لمحاولة الاستفسار حول من يقاتل من، وهل بشار أولوية أم داعش، أسئلة بسيطة كما ترون وتلاحظون”.
Untitled44
‏أضاف: “أعترف في هذا الصباح الباكر والمشمش في إنتظار العاصفة، أن جهلي يزداد جهلا، وأنني كلما إزددت جهلا إزددت جهلاً بجهلي. وقبل أن أعود إلى مكبس الزيت حيث الأمور أوضح بكثير، أرى في الأفق إمكانية إندلاع صدام كبير بين روسيا وتركيا حول شمال سوريا حول منطقة إدلب بالتحديد، ومعبر أعزاز، فمن يسيطر على هذا المعبر يسيطر على مصير سوريا، وعلى مصير تركيا”.
image1
وختم قائلاً: “هذه ملاحظات متواضعة اليوم. أعذروني يا أهل الممانعة ويا أصدقائي في جبهة الصمود والتصدي، الجديدة طبعاً إذا كنت في مكان ما أسأت التقدير”، مؤكداً أن “المعادلة في كبس الزيتون وإستخراج الزيت أسهل بكثير. أرجو عدم تحميل كلامي أكثر ما يستحق. والسلام على أهل الممانعة ومعشر الصمود والتصدي”.

الغاضبون كثر


إيلـي فــواز 



سعد الحريري



لم يكد لقاء الرئيس سعد الحريري للوزير سليمان فرنجية، وإمكانية ترشيح الأول للثاني، يخرج إلى الإعلام، حتى غضب كثيرون.



الجمهور اللبناني العريض هو أول الغاضبين. فسليمان فرنجية قد يكون زعيماً زغرتاوياً، وهو ما يستسيغه أهالي زغرتا وهذا جيّد. وقد يكون رجلاً يلتزم بالوعود التي يقطعها، وهذا جيد أيضاً، لكن فرنجية رئيساً لا يلبّي طموح الشباب اللبناني. فالرجل يمارس السياسة من منطق عشائري، وهو لا يمتلك من الثقافة أو حتى الكاريزما ما يغوي فيه اللبنانيين. لكن في جمهورية يعمل فيها ساساتها على أنّها ظرفية يقدّر لفرنجية أن يحلم بكرسي بعبدا حتى لو كان الرأي العام معارضاً للفكرة.



الغاضبون الآخرون هم جمهور السنّة، لما لفرنجية من مواقف مؤيّدة للرئيس السوري بشار الأسد. وهذا الغضب ليس بحاجة الى تفسير.



ميشال عون هو الآخر غاضب، إذ أنه يعتبر أن سليمان فرنجية أقدم على فعل "الخيانة العظمى" عندما قرر أن يجتمع بالحريري في باريس من دون إطلاعه، وهو العضو في تكتله. غاضبٌ أيضا بأن يصار تفضيل رئاسة فرنجية على رئاسته هو، مع أن الأخير متقدّم عليه بولائه لسوريا الأسد وفي عدائه المبدئي للحريرية السياسية من أيام الشهيد رفيق الحريري. وأخيراً هناك غضب قد يكون غير مبرر على انتقاء رئيس الجمهورية من قبل المسلمين وتحديداً من سعد الحريري. وكأن الحريري غير معني بأحوال الرئاسة ومآلها.



الغاضب الآخر هو سمير جعجع الذي يعتبر مفاجأة تسوية الحريري فرنجية "طعنة من حليفٍ في الظهر". وهو ما شعر به سابقاً تيار المستقبل عندما تبنّى جعجع مشروع قانون الانتخاب "الأرثوذكسي"، والذي يعتبر أهم من الرئاسة الأولى إذ هو تأسيس للسلطة وتوجهاتها.



على كل الأحوال تسويق فرنجية رئيساً له ربما أسبابه غير المعروفة من الجمهور العريض، أو ينطلق من قراءة استراتيجية مختلفة دفعت بالمتحمسين لها لتبنيها.



هذا التسوية تجري على وقع تطورات المنطقة الدراماتيكية - والتي قد تكون مرحلية - والتي يمكن تلخيصها موضوعياً بالتالي:



هناك شبه إجماع دولي على بقاء الأسد في المرحلة الإنتقالية بما أن الأولوية لدى الغرب تكمن في محاربة الإرهاب، وبالتالي وقف تدفق اللاجئين السوريين إلى دوله. وهناك دعوة لمشاركة المعارضة مع الجيش السوري في محاربة داعش، ما يعني الإعتراف بالاسد شريكا في محاربة الإرهاب، وبالتالي الاعتراف مرحلياً وجود كانتون علوي محاذي للبنان ووقف إطلاق النار عليه. وهناك أيضاً الاعتراف بمنطقة نفوذ كردية محاذية لتركية، ناهيك عن الضغوط التي تتعرض لها الدول الداعمة للمعارضة من قبل الرئيس الأميركي باراك أوباما من أجل رفع أي دعم إن لم يكن موجّها حصرًا بمحاربة داعش. هذا يعني أن الأسد نجح بمساعدة حلفائه بالبقاء على بقعة جغرافية كلّفت دماء كثيرة من أجل ان تبقى منطقة نفوذ ايرانية.

أما الداخل اللبناني فهو يعاني اقتصادياً واجتماعياً، ولا حاجة لأرقام الاقتصاديين من أجل تأكيد خطورة الوضع.

على هذا المشهد يطلّ سعد الحريري، وهو يكاد لا يفهم موجة الغضب عليه إزاء كل خطوة يقوم بها. ربح الانتخابات النيابية عام 2009 وفي ذروة الانتصار مدّ يده للفريق الآخر. فغضب الناس.

ترأّس الحكومة وذهب لمقابلة الرئيس الأسد. فغضب الناس.

أزيح من الحكومة بانقلاب القمصان السود، فبادر بعدها الى حوار حزب الله فغضب الناس.

حاور عون غضب البعض. حاور فرنجية غضب البعض الآخر.

وكأنّ هناك من يريد أن يتجاهل أن الحوار هو نهج يتّبعه الرجل منذ أن ولج العالم السياسي اللبناني. الحريري لا يريد مواجهة دموية مع حزب الله، ولا يريد تجييش الطائفة السنّية على الطائفة الشيعية. ولو كلّفه هذا الأمر النفي والابتعاد عن السلطة. الحريري يريد إنقاذ الطائف من الانهيار. يريد حماية السلم الأهلي، وتهدئة هواجس سنّة لبنان، ومنع انهيار مؤسسات الدولة. هو لا يملك ميليشيا أو جيشاً لدعم هذا التوجه. يملك فقط الحوار مع الأخصام حتى لو غضب كثر.

حاول الرئيس الحريري، من منطلق قراءته الخاصة للأمور، فلم يماشه حلفاؤه. هكذا قد تكون طويت صفحة تلك المبادرة - تماماً كما طويت صفحة القانون الأرثوذكسي- وهي تبقى محاولة لم يتخطَّ فيها الرئيس الحريري حلفاءه حتى الساعة بإعلان تبنّيه ترشيح فرنجية، ولم يتعامل معه الحلفاء إلا من منطلق سياسي، حيث إنّ رفضهم لفرنجية رئيساً له مبراراته.

حاول الحريري. رفض الحلفاء، فهل لديهم بديل؟

STORMY LB
الغريب بطروحات الحلول ع الناس, هي اما ان يكون رئيس لبنان, مُأيَّد من الأسد واذنابه بلبنان, واما من هم ضد الأسد واذنابه بلبنان. وكأن ليس هناك مثقفين اقتصاديين ومفكرين وطنيين, مجازين 7000 مرَّه اكتر من هؤلاء الذين يتاجرونا فينا. زبال بسوكلين وطني اكفأ من سليمان كي يكون رئيس جمهورية لبنان, العميل لأكبر مجرم بالتاريخ, ويعتبره نقطة قوه له ويفتخر. فليكن رئيس لبنان احد فحول القانون ومختبر الدستور الطائفي, ولا له التزام بكل ما هو خارجي لتحصين الداخل اللبناني, ويصون حقوق وواجبات المواطنين. لقد افلس سياسيونا, ويريدون ان يحكمنا واحد على شاكلتهم. كم من شخصيه محترمه من الناس مخوله ان تحكم هالبلد, و المفياويين يمنعوهم من ذلك.
خالد khaled-stormydemocracy
نطون بوفريد
نعم، المشكلة الاساسية عند فرنجية هي غياب العلم عنه وسعة الاطلاع. ولكن حتى لو كان متعلما، المشكلة الأكبر هي ممارسته السياسية المبنية على العشائرية والقبلية. ان للقبلية والأصولية الدينية جذور واحدة: اجتماعية،اقتصادية وسياسية قاءمة على الامتيازات والتفرقة والعنف.
انطون بوفريد
ليس للحريري على جعجع اي شيء، حتى ما زكرت من ناحية انزعاجه من جعجع لتأييد الأخير القانون الأرثوذوكسي. بالله، قل لنا يا أستاذ فواذ ما الذي يخسره الحريري او السنة او المسلمون اذا انتخب المسيحيين نوابهم ، حسب ما نص عليه الطايف بالمناصفة؟ اوليس هذا ما يطمئن المسيحيين بالفعل بعد كل الذي تعرضوا عليه من قبل الفلسطينيين والسوريين والايرانيين لإخضاعهم على مدى عقود؟ هل مطالبته جعجع بهذا القدر البسيط من حقوق المحسيحيين حسب اتفاق الطايف يشكل اجحاف بنظر الحريري؟ اوليس الحريري هو من يتعدى على المسيحيين بهكذا موقف؟

بوتين نتنياهو vs "حزب الله"


حـازم الأميـن 



بوتين ونتنياهو



يبدو مذهلاً ضرب الممانعة وإعلامها صفحاً عن مستوى التنسيق الروسي - الإسرائيلي في سوريا. فالأمر هنا يتعدّى تمرير خطوة ديبلوماسية لا بد منها لحليف، إنما عن تنسيق حثيث وعن مخاطبة ودية بين نتنياهو وبوتين. لا بل عن مصلحة مشتركة معبر عنها علناً تتمثل في ضرورة حماية نظام بشار الأسد.


كشفت اسرائيل، بحسب جريدة "السفير" اللبنانية، عن أن طائرة روسية خرقت أجواءها، فجرى التعامل مع هذا "الخطأ" عبر القنوات العسكرية المختصة. وكشفت أيضاً عن أن توافقاً بين موسكو وتل أبيب على أن المهمة الإسرائيلية في سوريا ستستمر كما هو مقرر من دون أن يعيقها الطيران الحربي الروسي.


وفي فرنسا وعلى هامش قمة المناخ التقى بوتين ونتنياهو وجرى تثبيت التفاهم في سوريا، ونُقل عن الأخير أن بوتين عاتبه بسبب زيارة له لجرحى سوريين يُعالجون في إسرائيل!


الممانعة، وعلى رأسها "حزب الله" طبعاً، تقاتل في سوريا لأن المستهدف هناك هو "نظام المقاومة"، ولكن كيف يمكن تصريف التنسيق الحثيث بين تل أبيب وموسكو في هذا الخطاب. وهل يمكن للصمت أن يستمر في تهدئة روع هذا الخطاب؟ فالأمر بدأ يفيض عن الوعاء، وباشر زعماء الدول في الكشف عن المعادلة غير مكترثين لحسابات الممانعة. عتب بوتين على حليفه في سوريا كان دافئاً إلى حد يصعب الصمت حياله.


إذاً لقد سقطت إسرائيل من معادلة الصراع في هذا الخطاب، وعلى الممانعة أن تنتج عدواً تُمانعه، طالما أنها كفت عن ممانعة إسرائيل.


لكن المشكلة أن اسرائيل نفسها لا تبدو مستعدة للقبول، فطائراتها ستلاحق في سوريا الشاحنات التي تنقل سلاحاً لـ"حزب الله"، وهي تفعل ذلك بالتنسيق مع قيصر الممانعة. هذه المعادلة ثقيلة وغير منطقية، لكنها صحيحة ومثبتة بوقائع (غارات إسرائيلية لم تتوقف في سوريت) وتصريحات (بوتين ونتنياهو).


من المرجح أن ذلك هو جزء من أثقال الصراع الذي يحمله "حزب الله" في سوريت. أي أن يقبل حليفاً يُسهل مهمة عدو، لا بل يُغطيها.

فقبل التدخل الجوي الروسي كانت الغارات الإسرائيلية على سورياًعدواناً يضرب النظام صمتاً حولها، فيما تعتبرها صحف الممانعة جزءاً من حرب مع "العدو". أما اليوم فهذا لم يعد ممكناً، الغارة فقدت التفسير التعبوي لها. هي غارة فقط، والشهداء الذين تُخلفهم سيعجز الخطاب عن إدراجهم في خاناته المعهودة.


وهنا لا بد من اجتراح حل لهذه المعضلة الفعلية. وإذا وضع المرء نفسه مكان حزب الله واستعرض الحلول فلن يجد سوى الصمت.


كل الطرق مقفلة. فقد صار من الصعب، لا بل من المستحيل إقناع حتى ناصر قنديل بأن الحزب يقاتل في سوريا لحماية نظام "المقاومة" فيها، ثم أن إقناعه بأن المرحلة تقتضي سلاماً مع العدو تبدو صعبة أيضاً في ضوء عدم قبول العدو نفسه بوقف الغارات.


لو كنت مكان "حزب الله" لانسحبت من سوريا فوراً، لأن ناصر قنديل يرتب أوراقه ليقدمها إلى قيصر الشام الجديد، وحسابات بيدر هذا القيصر في مكان آخر تماماً.

STORMY LB

نستغرب السكوت عن اسرائيل, اليوم. مع انه هذا التخاذل والصمت, منذ زمن بعيد. منذ اعدام الضابط حاطوم الذي تجرأ واقتحم مرتفعات الجولان وحررها لبضعة ايام, بدون اذن المجرم الأسد الأب. هل سمعتم بحادثه ضد اسرائيل منذ 1973. فقط استعمل النظام مليشيات حزبالله وابتداع حروب وانتصارات للضغط ع اميركي ليحسن شروط بقاء النظام ل50 عام. ولكن كما ذكر الإستاذ تنافت الأكاذيب مع حقيقة وجود ما اسموه مقاومه. هذا آخر المطاف, ولن يقوم لهم قائم بعد هذه الحرب.

خالد khaled-stormydemocracy

ABOU SAMRA


الممانعة عند الممانعين ليست ضد إسرائيل او اميركا او الغرب! الممانعة عندهم ضد الإنسانية ضد عيش الشعوب برفاهية ضد حياة غيرهم ضد أي شيء غير الأموال "النظيفة" التي يجمعونها،


المجازر الروسية-الإيرانية منذ الصباح: ٦٠ شهيداً ٥ شهداء ٣٠ شهيداً ٣٥ شهيداً


Welcome To Canada Syrian Refugees

Embedded image permalink

صداقة بشّار: قوّة أَم ضعف؟

 الزغـبـي 



بشار الأسد وسليمان فرنجية

في إشارة سليمان فرنجيّه، من بكركي، إلى أنّ علاقته ببشّار الأسد هي نقطة قوّة لا ضعف، يكمن أساس المشكلة في ترشيحه، لا تخفّف منها إشارة السفير السعودي علي عوّاض العسيري، من بكفيّا، إلى وجوب التمييز بين الرئاسة والصداقة الشخصيّة.

الثابت، إلى الآن، في ترشيح فرنجيّه الحفيد، قطبة إقليميّة - دوليّة نسجتها اتصالات بين عواصم القرار، خصوصاً واشنطن وموسكو وباريس مع السعوديّة وإيران، وسوّقها الثلاثي الحريري - برّي - جنبلاط، وفرملها الثلاثي جعجع - عون – الجميّل، وشوّشها الموقف المرتبك لحسن نصرالله.

ولا يمكن الاستهانة بقدرة هذه القوى المحليّة على لجم الاندفاعة الكبرى، إذا لم يكن إسقاطها، قياساً على ما فعلته سنة 1988، ولو في غياب القوّة العسكريّة التي كانت تملكها عامذاك.

والمسألة باتت واضحة المعالم: لا يمكن أن توافق هذه القوى المحليّة على انتخاب فرنجيّة إذا لم تحصل منه على وضوح في المواقف والالتزامات. وليس خافياً أنّ لكلٍّ منها شروطه ومطالبه التي يمكن النفاذ بينها.

فـ"حزب الله" لديه هاجس واحد هو عدم خسارة تأييد ميشال عون والغطاء الذي أمّنه له مجاناً على مدى عشر سنوات. وما سوى ذلك، فهو يرتاح إلى فرنجيّه، وربّما أكثر من ارتياحه إلى عون نفسه. وفي نهاية الأمر ليس له إلاّ أن ينفّذ مشيئة "وليّه" و"تكليفه الشرعي".

عون يريد "نفسه أوّلاً"، ويكرّر رفضه أن يكون صانع رئيس، الأمر الذي رضخ له في تسوية الدوحة بمرارتها الكبرى. وفي حال رضخ مرةً أُخرى بفعل الضغوط والوعود بالحصص المجزية في السلطة وقانون الانتخاب، لا يمانع في انتساب فرنجيّه إلى "الخطّ" والتزامه سلاح "حزب الله" وحربه إلى جانب الأسد، فمشكلته ليست في السيادة والقرار الشرعي الوطني، بل في النفوذ والحصص في السلطة.

"القوّات اللبنانيّة" لها موقف من طبيعة أُخرى مبدئيّة وسياديّة ودستوريّة، تريد أن يلتزم أيّ رئيس جمهوريّة جديد ثوابت الدولة: حصريّة السلاح الشرعي، وقف تورّط "حزب الله" في الحرب السوريّة، التزام الدستور والقرارات الدوليّة والشرعيّة العربيّة، إضافة إلى قانون انتخاب حديث يؤمّن التمثيل الصحيح.

"الكتائب" تطرح المبادئ نفسها مع المطالبة بتحييد لبنان عن "الجميع"، إضافة إلى ضمانات في قانون الانتخاب واللامركزيّة التي تكفل العيش المشترك المتوازن.

الواضح أنّ من السهل الدخول بين هذه المطالب لمعالجتها بالمفرّق وتشتيت القوى الرافضة للتسوية الغامضة حول فرنجيّة. ولا يمكن التعويل على رفض "حزب الله" لأنّه من طبيعة "عائليّة" بين أفراد عائلة واحدة يستطيع ربّ البيت حلّ مشاكلهم.

كما لا يمكن التعويل على استمرار عون في الرفض، طالما أنّ طبيعة رفضه قائمة على مطالب في النفوذ والسلطة يمكن تلبية معظمها والمساومة معه عليها، وقد سبق له وفعل ذلك سابقاً.

يبقى موقف "القوّات" و"الكتائب" وبعض مستقلّي 14 آذار. لا أحد يتوهّم أنّ في استطاعتهم وقف عجلات القطار المندفع، لاسيّما إذا كانت بكركي موافقة. ولا يمكن توقّع انقلاب سياسي يعلنه فرنجيه على نفسه وماضيه والتزاماته ضمن "الخطّ" التقليدي الذي ينتمي إليه، كرمى لمن تبقّى من "أُصوليّي" 14 آذار!

هو قالها بوضوح: لن يتبنّى معركة 14 آذار ولا يعتبر علاقته ببشّار نقطة ضعف، وكأنّه لا يزال مصدر قوّة كما كان مع آميل لحّود مثلاً! فهل ينتظرون منه الانقلاب على ما تغنّى به طويلا عن "دعم سلاح المقاومة" وعباءة آل الأسد؟

ربّ قائل إنّ تلك العباءة سقطت عن كتفيه طالما أنّ مانحها ساقط حتماً في المستقبل السوري، وأنّ "سلاح المقاومة" بات اسماً بلا مسمّى بفعل تغيير مساره، وربط مصيره بالنظام السوري. صحيح، ولكنّ إعلان النيّات والتوجه الجديد ضروريّان لبلورة طبيعة التعامل مع الرئيس العتيد.

وللتذكير، فإنّ فرنجيّه نفسه طالب على باب وليد جنبلاط بالتلاقي في منتصف الطريق. فأيّ نصف سيقطعه هو قبل أن نسأل عن النصف الذي يجب على الآخرين قطعه. وهل يكفي الوعد الغامض بقانون انتخاب منصف لا يهمّش طائفة؟

هو ما زال يستخدم عبارة " الفريق الآخر". عبارة تكفي لإثارة كلّ الهواجس. وربّما أدّى التمسّك بها، وبما تعنيه من فرز وخصومة وصراع ونقيض الوفاق، إلى انحراف القطار عن خطّه.

"التسوية" لا تزال قيد الاختبار القوي. وهي معرّضة للانتكاسة في أيّ لحظة، خصوصاً إذا استمرّت الدعسات الناقصة، وقد رأينا وسمعنا منها في الأيّام الأخيرة نماذج ثلاثة: إذا لم تنجح التسوية بفرنجيّه سيكون الوضع أسوأ، والاستمرار بتسمية 14 آذار "الفريق الآخر"، واعتبار العلاقة مع الأسد نقطة قوّة!

حتّى الآن، لا تزال رمية الحجر في المستنقع تُثير الدوائر.

ولا بدّ من الانتظار أيّاماً كي يتّضح كيف تهدأ، أو تتزايد تماوجاً. في حين أنّ الحجر استقرّ في القعر. وليس صعباً البحث عن حجر آخر يُمكن رميه في المستنقع الجاهز.

STORMY LB
من الهراء والجهل... ان يقال, الصداقات الشخصيه شيء والسياسات شيء آخر. هذا الرجل صديق بل أخ كما اعلن سابقاً لجزَّار دمشق, وليس صديق في بلاد الموز والواق واق. هذا الصديق خرَّب حياة اللبنانيين ل 35 سنه... نهب اقتصاده واغتال الأوادم من القاده وزعماء لبنان, ووضع مكانهم اشخاص مجرمون, ساعدوه على خراب وتفجير لبنان وتغييب 20 ألف مدني وعسكري عن اهلهن بلبنان, والتالي جزَّار قتل من مواطنيه نصف مليون سوري, منهم 20 ألف طفل وطفله, وهو موجود على حدود لبنان, ويمسك بخوانيق البلد ويهدَّد كل من يمشي ضد اذنابه بلبنان. وهذا يعتبره ان صداقته قوَّة. وتأتون به لحكم لبنان... يا ايها الأغبياء. كيف تفصلون الصداقه عن السياسه بل الإجرام.... لن يمثِّل اكثريه واضحه من اللبنانيين حتى لو جابته كل دول النفاق والكذب. 
خالد khaled-stormydemocracy
LIBANAISE LIB
لمَ تعارضون سليمان فرنجية أيها اللبنانيون؟؟ هو المتخرّج من جامعة الوراثة العائلية برتبة أستاذ محاضر في رؤى البعث وأشجان المقاومة.. هو المتمرّس بالفكر السياسيّ المبنيّ على منطق غلبة القوة على الحق.. هو الناطق المتواضع بلغات عدة لدرجة أنه لا يتكلّم إلا بالعربية وفاء للعروبة.. هو الذي يدعم حزب الله إلى حدّ التكامل الاستراتيجي معه على خطّ إهدن – الضاحية – طهران.. هو الذي يصطاد الطيور فقط في رحلات استجمام، ولم يصطد إلى الآن المؤمنين في الكنائس تيمّناً بجدّه الرئيس..!! هو الذي يحالف الأسد صداقةً ونصر الله اقتناعاً وعون شفقةً مرحلية.. هو الذي ، ولولا الإخوة المجاهدين في المردة، لما كان بلغ مرتبة "المقبول" في الحوارات السياسية المباشرة وغير المباشرة..!! لمَ تعارضونه أيها اللبنانيون؟؟ إنسوا شهداءكم الأموات والأحياء وتغاضوا عن روائح الظلم المنبعثة من أرواحهم، إنسوا محاكمكم الدولية والإلهية ولا تصدّقوا بعد اليوم أنّ للصورة الجالسة قرب سعد الحريري قيمة، إنسوا الحفرة التي أرادها فرنجية أن تُطمر خلال ساعات.... لأنّ حفرة أعمق وأقسى وأشدّ إيلاماً تحضّر لكم..!!
STORMY LB
اصبت... يعمر دينك. لازم ينسو هوده الأغبياء
حفيدُ الغساسنة
تغريدة في آذار 2014 لفارس خشّان انتشرت حديثًا (ويُعلِّق على انتشارها بالقول: لن أمحو أرشيفي): "أتذكّر الليلة سؤالًا وجّهته لكبيرٍ من بلادي عن إمكان وصول سليمان فرنجية الى الرئاسة. أجابني يومها رفيق الحريري: مشكلته أننا حينها سنخجل ببلدنا."
NADINE ASMAR
قال مصباح الأحدب : "مع تأكيد احترامنا الكامل لشخص الوزير فرنجية، لكنه يمثل مشروعا سياسيا لا يزال لبنان يدفع ثمنه غاليا، ولا يجوز تحت أي ذريعة كانت فرضه على البلد من جديد، واي تسوية لا تضمن تحييد لبنان عن محور النظام السوري ستنعكس خرابا على الوطن".كلام منطقي ووطني.

أبو فاعورعن ترشيح فرنجية...؟



أكد وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور أن "أمامنا فرصة سانحة لتسوية سياسية وطنية ممكن ان تتحقق عبر ترشيح النائب سليمان فرنجية الى رئاسة الجمهورية، اذا ما عطفت على التسوية المحتملة القادمة في حكومة الوحدة الوطنية لتعيد انتاج التوازن الوطني وتكريسه الذي لا يمكن ان تسير عجلة الدولة والحياة الوطنية الا بهذا التوازن"، معتبرا أن "التسوية أفضل الفرص الممكنة والمتاحة لنصل الى بر الامان دستوريا وسياسيا وامنيا"، لافتا الى أن "القسم الاكبر من أطياف "14 آذار" ومن القوى السياسية خارج "8 آذار" ونحن منهم، نقول نؤيد وصول النائب سليمان فرنجية للرئاسة، وقسم من اطياف "8 آذار" يقول نحن مع رئيس تيار المستقبل سعد الحريري لرئاسة الحكومة على رأس حكومة وحدة وطنية"، ومذكرا بـ"قرار رئيس الحكومة تمام سلام والحكومة، بأن يستمر السعي للحصول على حرية كل العسكريين المختطفين".
واشار أبو فاعور خلال جولة له على أهالي وعائلات العسكريين المحررين في قرى راشيا، استهلت بزيارة بلدة عيحا حيث أقام الشيخ حمزة حمص والد الدركي المحرر وائل حمص غداء تكريما للوزير ولاهالي عيحا وفاعليات ومشايخ قرى راشيا في قاعة البلدة، الى انه "لن يرقى كل ما شعرنا به الى مستوى ذرة من شعور امهات العسكريين المحررين، فمبروك لاهل راشيا ولكل لبنان تحرير الاسرى من هذه المحنة التي طالت وجثمت فوق صدور اللبنانيين طويلا، فتعود بي الذاكرة الى شهر اب من العام 2014، عندما وقعت تلك الواقعة، حيث مررنا بصعوبات، وكم تعرضنا لاخذ ورد الى ان وصلنا الى هذا الانفراج، وهي مناسبة للتهنئة بالافراج عن العسكريين وللتمني بان يعود باقي الاسرى المختطفين لدى "داعش"، وتمنى بان يعود الصحافي اللبناني سمير كساب المختطف والمفقود، وان يعود كل غائب او مختطف الى اهله"، مذكرا بالـ"عهد الذي قطعته الدولة اللبنانية لاهالي من لا يزالون قابعون في الاسر"، مؤكدا بان "الدولة لن تتخلى عن هذا الملف، وتدير ظهرها للمختطفين واهلهم، وقرار رئيس الحكومة تمام سلام والحكومة ان يستمر هذا السعي لاجل الحصول على حرية كل العسكريين المختطفين".
وتوجه أبو فاعور إلى أهالي عرسال بالقول: "الفرحة كبيرة وتتحدث عن نفسها، وكم عانينا ولدينا شاهدان احمد فليطي وفايز حسن فليطي، فانتم واهل عرسال اهل الشهامة والكرامة والنخوة، فكم مرة ذهبتم في الليالي الى الجرود لحماية الشباب مع الشيخ مصطفى الحجيري للاطمئنان على الشباب، وهذا دين في عنقنا نتمنى ان لا تحتاجونا في دين مشابه"، موجها الشكر لاهل عرسال باسم النائب وليد جنبلاط الذي "يعتبر انكم بذلتم كل الجهود". وأضاف: "الشكر لدولة قطر على ما قامت به من جهود ووساطات قادت الى هذه الفرحة التي نعيشها اليوم، والامل كبير ايضا بدولتي قطر وتركيا وغيرهما من الاطراف الاقليمية المؤثرة، أن تستمر ببذل المساعي لاجل اطلاق باقي العسكريين المختطفين، والشكر الكبير لمدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم الذي بذل جهودا كبيرة ولم ينقطع في يوم من الايام عن البحث على اي مخرج ممكن ان نصل اليه لاجل الوصول الى حرية العسكريين، وقد عمل بجهد وجد الى ان تحققت هذه المعجزة، التي كنا نقول ربما لم تحصل".
وتابع: "الشكر كبير لرئيس مجلس النواب نبيه بري الذي اقر يدا بيد مع وليد جنبلاط مبدأ المقايضة السياسية التي اوصلتنا الى ما وصلنا اليه اليوم. واتذكر تلك الحوارات التي جرت، وتتذكرون في بداية عملية الخطف ثمة من قال "المقايضة ممنوعة"، ورفعت شعارات "التبادل ممنوع" وحتى "التفاوض" مع هذه المنظمات كان ممنوعا، وكنا نحتاج الى قرار من الحكومة اللبنانية، ولم نجد في ذلك الوقت من يسبق الرئيس بري الى ان يلاقي النائب جنبلاط في اقرار مبدأ المقايضة السياسية التي قبلت فيه كل القوى السياسية مشكورة، والذي لولا القبول بهذه المقايضة لما وصلنا الى ما وصلنا اليه اليوم".
وأردف: "تتذكرون جميعا ان وليد جنبلاط اطلق نداء المقايضة، والذي كان في ذلك الوقت يعتبر عيبا من العيوب ونقيصة من النقائص، فاطلق نداء المقايضة من خربة روحا عندما جاء جنبلاط الى هذه المنطقة، والتقى أهالي المخطوفين في مركز "التقدمي" في ضهر الاحمر، وخرج متأثرا من هذا اللقاء فوصلنا الى دار افتاء راشيا بضيافة المفتي احمد اللدن، وقال "فلتكن المقايضة السياسية، ولولا شجاعة جنبلاط واقدامه وملاقاة الرئيس بري وباقي القوى السياسية ما كان لهذه المقايضة ان تتم وما كنا لنرى هؤلاء الشباب بيننا". وأمل ابو فاعور لهذه "المحنة التي انتهت اليوم، أن تنتهي في اذهان الشباب، فما عانوه وقاسوه وعاشوه في تلك الفترة كبير"، معربا عن امنياته "أن لا يتعرض احد في هذا الوطن لهذه المحنة، وأن تستطيع الدولة أن تستنبط في وقت قريب جدا بعض المعلومات الجديدة حول باقي المختطفين لدى تنظيم "داعش".
وإذ لفت إلى "أننا في نهاية الجزء الاكبر من هذه المحنة"، أمل أن "تنتهي المحنة السياسية والوطنية، ومحنة الفراغ والتشتت والتشظي بتسوية سياسية وطنية تعيد الحياة الى عروق الدولة في رئاسة الجمهورية والحكومة وفي المجلس النيابي، ويتوقف هذا الانهيار والشلل الذي تعيشه المؤسسات اللبنانية"، لافتا الى ان "امامنا اليوم فرصة سانحة ممكن ان تتحقق عبر ترشيح النائب سليمان فرنجية الى رئاسة الجمهورية، وهذا الترشيح اذا ما عطف على التسوية المحتملة القادمة في حكومة الوحدة الوطنية، تعيد انتاج التوازن الوطني وتكريسه، الذي لا يمكن ان تسير عجلة الدولة والحياة الوطنية الا بهذا التوازن"، ومشيرا الى أن "هذه التسوية أفضل الفرص الممكنة والمتاحة لتصل الى بر الامان دستوريا وسياسيا وامنيا، خصوصا في ظل ما يحيط بنا من مخاطر".
وقال أبو فاعور: "انتم ترون أن الازمة السورية لا تزال في بداياتها، وتدخل في تعقيدات اضافية، وان طبول الحرب تقرع بين تركيا وروسيا وغيرها من الدول ليس فقط على خلفية النزاع السوري، بل على خلفية احداث وصراعات وانقسامات اخرى على امتداد هذا العالم، ومنطق العقل يقول بان نلجأ الى الداخل اللبناني ونحمي الجغرافيا اللبنانية ونعود اليها، والى قاموس الوطنية الذي يقول بأن نلجأ الى التسوية ونقبل بها".
واستكمل أبو فاعور وفليطي والوفد الحزبي جولته، فزاروا عائلة العسكري المحرر رواد أبو درهمين في بلدة كفرقوق، وعائلات العسكريين المحررين ميمون جابر وريان سلام، وناهي أبو قلفوني في ضهر الأحمر، وعائلة العسكري المحرر ماهر فياض في بلدة بكيفا، حيث استقبل الوفد بحشود من ابناء القرى وسط نثر الأرز والورود وعبارات الشكر والترحيب للنائب جنبلاط وأبو فاعور ولكل من أسهم في تحرير العسكريين



Embedded image permalink

Embedded image permalink
Embedded image permalink


Embedded image permalink

حجر في مستنقع




الـيـاس الزغـبـي 



الحريري وفرنجية



لم يكن ما جرى في الأيّام الأخيرة حول الرئاسة اللبنانيّة بحثاً جادّاً في تحديد الرئيس العتيد، إسماً وتصنيفاً ونهجاً والتزامات وخيارات، بل مجرّد تمرين في الوقت الضائع، يتمّ بعده حساب الأرباح والخسائر داخل كلّ فريق وفي المواجهة البينيّة بين الأفرقاء.



صحيح أنّ هؤلاء الأفرقاء تعاطوا مع الترويج للنائب سليمان فرنجيّة رئيساً، بعضهم بجديّة ظاهرة وبعضهم الآخر بخفّة مكتومة، لكنّ الجميع كان يحتسب أنّ المسألة، في حقيقتها، هي اختبار ضروري لتحريك المياه الراكدة، لعلّ عوسجهم السياسي يعطي ثمرة من حيث لا يدرون.



وقد توزّع السياسيّون والكتل النيابيّة في مقاربتهم الأمر، بين التصديق والاستهجان والاستخفاف، على فئات أربع:



فئة مبادِرة تضمّ الثلاثي برّي الحريري جنبلاط.



ثانية متربّصة هي "حزب الله" والذين في جلدته من البعث والقومي وأرسلان.



ثالثة مرتابة ومترصّدة تضمّ عون (مع الطاشناق)، وجعجع، مع تمايز حزب الكتائب.



ورابعة من 9 نوّاب مستقلّين بين عكّار وطرابلس والبترون وبيروت والشوف يتباينون في حسم مواقفهم.



وفي حين كان الثلاثي الأوّل يترقّب ردّ طرفَي "إعلان النيّات"، جاءه الإرباك من حيث لم يكن يتوقّع، من رئيس الكتائب سامي الجميّل، فاختلطت الأوراق من جديد قبل أن تُضطرّ معراب والرابية إلى استعادة مشهد 1988 بقطع الطريق أمام سليمان الكبير ومخايل الضاهر آنذاك.



وليس خافياً أنّ ما يجمع هؤلاء الرافضين الثلاثة ليس هو نفسه، فحسابات جعجع والجميّل تتقاطع عند المبدأ، أي قياس الرئاسة الأولى على الأسس والأهداف الكبرى، من فكرة تحييد لبنان إلى رفض السلاح غير الشرعي وتورّطه في سوريّا والتزام القرارات الدوليّة والدستور.



بينما عون يلتزم "خطّ" فرنجيّة المعروف، ولا يرفضه على الأساس المبدئي كحليفَين مشتركين لبشّار الأسد وحسن نصرالله، بل على خلفيّة من له الأحقيّة الشخصيّة في الرئاسة تحت شعار تمثيل المسيحيّين. ولم يكن كلام رئيس التيّار العوني عن "الأصيل" (عون)، إلاّ رفضاً ل"البديل" (فرنجيّة).



وإذا أهملنا احتمال أن يكون موقف تيّار "المستقبل" مناوراً أو فقط بهدف تحريك الملفّ الرئاسي وإحياء المؤسّسات ولو على حساب المبادئ والتحالفات العميقة، فإنّ ما بعد طرح اسم فرنجيّة للرئاسة لن يكون كما قبله.



فالكثير من المياه يجري تحت جسور القوى السياسيّة، سواء كانت حليفة أو متخاصمة، وخلط الأوراق سيغيّر المشهد السياسي، بدون بلوغ مرحلة هدم الجسور وقلب التوازنات السابقة.



فليس في المنطق السياسي أن ينقلب الموقف رأساً على عقب مطيحاً بكلّ تراكمات الأزمة والخصومات بما فيها من شهداء ودماء، لأنّ أيّ انقلاب حادّ في الهدف السياسي والوطني سيرتدّ حكماً على القائم به، وصيّادو الفرص على الأبواب.





وتتهاوى في هذا السياق النظريّة القائلة بأنّ "الخط" يسقط برحيل الأسد، وأنّ فرنجيّه بدون سنده السوري يكون مكشوفاً ولا يشكّل عقبة أو خطراً، وأنّ إيران التي ستدفع في سوريّا ستحصل فقط على شيك بلا رصيد في لبنان. فهي مبرّرات واهية لتغطية صفقة سياسيّة ما معقودة في الخارج ومفروضة على الأطراف اللبنانيّين.



قد يقول قائل: وأين المشكلة، فهذا هو لبنان، بلد التسويات المزمنة، والانتخابات الرئاسيّة المدبّرة، نظراً إلى قصور قواه السياسيّة وأحزابه. صحيح، ولكنّ التسويات التي سبقت الحرب لم تأت برؤساء من محور أو "خطّ"، والتسوية الوحيدة بعد وصاية النظام السوري، في الدوحة، لم تكن سيّئة، بل جاءت برئيس من خارج الأحلاف والمحاور و"الخطوط" وأثبتت نجاحه.



لا يمكن لرئيس لبنان أن يكتم أفكاره وبرنامجه وتوجّهاته الأساسيّة، ولا يكفي أن يسكت عن ماضيه والتزاماته كي يبرأ منها ويكون مستقلّ الخيار والقرار. فالمطلوب إشهار العناوين والأهداف والنهج، وليس إغفالها والعبور فوقها.



ولذلك، وحتّى الآن، ما جرى ليس أكثر من رمية حجر في المستنقع السياسي اللبناني. الحجر يستقرّ في القعر. تموّجات السطح تتلاشى بعد تدافُع. والمستنقع باقٍ في وبائه.



STORMY LB
ُستدرج الحريري, للذهاب الى دمشق ومصافحة جزار دمشق وقاتل والده, ولما قال ابا الفقراء رفيق الحريري انه لا احد اكبر من وطنه,سقطت زيارة سعد الى دمشق بخانة كرمال الوطن. وطنشنا. ألف حكومه وطنيه, وبعد قليل غدرو به وبالحكومه وبالوطن الذي ذهب سعد لدمشق كرماله. وتبين ان المجرمين اكبر من الوطن. اما ان يرشح الحريري اخو جزار دمشق, ومعتمد على مليشيات ايران, لرئاسة هذا الوطن, فاننا ضد هذا الوطن, وضد اقتراح الحريري, وانها غلطه لا يسامح عليها كما سامحنا بزيارة الجزار. بمجيء هذا الأسدي رئيساً, سيكون مصيرنا بهذا الوطن, كمصير حكومة سعد الحريري الوطنيه. لقد اخطأ مرتين, والثالثه... ثابته.
 خالد
HALIM ABI NADER
يرى السفير الأميركي السابق في دمشق روبرت فورد، أن المفاوضات لحل الأزمة السورية التي اقترحتها خطة فيينا، ستكون صعبة جداً، وأنه لا حل لمشكلة «داعش» طالما ظل الأسد رئيساً.هل أوباما من الرأي نفسه؟؟
ابو الزوز جوزف
مع قناعتي المطلقة بأن معرفة سعد الحريري بالمناورات السياسية و بالسياسة نفسها لا تتجاوز إلمامي باللغة الصينية او اليابانية، و لكنني اعتقد ان مستشاري السوء اقنعوه ان افضل وسيلة لإقناع حلفائه بالقبول بمرشح دمية كجان عبيد هي ان يرشح سليمان الزغير.
ابو الزوز جوزف
مع قناعتي المطلقة بأن معرفة سعد الحريري بالمناورات السياسية و بالسياسة نفسها لا تتجاوز إلمامي باللغة الصينية او اليابانية، و لكنني اعتقد ان مستشاري السوء اقنعوه ان افضل وسيلة لإقناع حلفائه بالقبول بمرشح دمية كجان عبيد هي ان يرشح سليمان الزغير.
STORMY LB
ليش تايزرك حالو بين اتنين انحس من بعضهن لولائهن الأسدي. لبنان مليان اوادم. يرشح تلاته, ويصير انتخاب, وما ينزل تحت بلاطة حدى
SALIM NAKAD 1
إثنان، كلٌّ من موقعه يثيران أعصابي لسببين متناقضين، ألأول هو الرئيس أوباما لامتناعه عن أخذ أية مبادرة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، ولو أدى تلكؤه وتردده إلى مجازر رهيبة وانهيار وتلاشي دول بأكملها، أما الثاني فهو الرئيس سعد الحريري لتسرعه في اخذ مبادرات غير مسؤولة ومتفرِّدة بل ومستهجنة ومستفزة لقاعدته الحزبية وجمهوره قبل سواهم، كاعتماد تسويات وحلول أيّاً كانت وإن أفضت إلى نتائج قريبة من تلك التي يتسبب بها تطنيش الأول ولامبالاته!!
فلاح السعيدان
لازم يكون انتخاب الرئيس عالاصول داخل مجلس النواب بمن حضر واللف والدوران داخل الغرف المغلقة غلط
HAJJI.TOUMA
مخجل ما يحصل اليوم بحق وطن هو ليس ملكاً لنا أو لبيت نصرالله أو قاسم أو رعد أو الحريري أو بري أو جنبلاط أو جميل أو عون أو جعجع أو أسد أو، أو، أو، أو. وطن بالماضي كنا نريد انقاذه من قبضة و مخالب السوريين والفلسطينيين والمصريين والاسرائيليين والاجانب أما اليوم علينا انقاذه من قادة مشعوذين وصوليين دجالين يتاجرون اليوم بالوطنية والامن والامان والمساواة والانفتاح والتلاقي وحقوق الانسان والمشاركة التي تعطيهم حق تملك الحصص والتفرد بهم ... JJABOUR
Embedded image permalink
العقيد رياض الأسعد
مؤسس الجيش السوري الحر:

بسم الله الرحمن الرحيم
نداء من العقيد رياض الأسعد مؤسس الجيش السوري الحر إلى جميع الفصائل العسكرية المجاهدة على أرض سوريا المباركة:
- إن الوضع في سوريا يزداد تعقيدا و الدول الكبرى لا يهمها معاناة السوريين وشهداءهم و ستتفق هذه الدول على أمور قاسية وملزمة.
- و سيحاول عرّابون كثر أن يقنعوكم لتوافقوا على توصيات فيينا لتكونوا تحت نظرهم وبمسميات وفق قياساتهم (فصائل معتدلة).
- كثيرون سيقولون لكم تريثوا وناوروا وتجاوبوا ولا تواجهوا العالم ... الا يعرفوا ان العالم من يواجهنا ويعاقبنا على مطالبنا بحريتنا وكرامتنا وهل هناك اكثر من هذه المواجهة .
- سيقولون لكم تخلوا عمن سيرفض شروطهم واختياراتهم التي قرروها في فيينا في غياب كامل للسوريين المعنيين.
- لقد اختاروا لسوريا هويتها وسيختارون مستقبلها كما يحلو لهم وبما يضمن مصالحهم.
- من المؤكد أنهم يخططون ليضعوا في السلطة من ينسق معهم ويأتمر بأمرهم ولا مجال للكلام عن قيادة فعلية سورية مستقلة ....وستكون سوريا إن رضخت لهم منتدبة مستعبدة من عدة دول بآن واحد كالعبد يتحكم به شركاء متشاكسون.
- لقد أصبح معلنا الآن أنهم سيُبقون على بشار الأسد وسيُبقون على مؤسسات بشار الأسد العسكرية والأمنية ...إنها مؤسسة جيش بشار المجرم وفروع المخابرات المجرمة أي سيبقون على كل مؤسسات القمع والإرهاب.
- ومن المؤكد أن أي انتخابات سيجرونها بوجود الجيش والمخابرات ورموز السلطة الأسدية ستجعل الناس في خوف ورعب يقوداهما إلى انتخاب بشار أو بديله بدون تزوير أو فبركة لأن شبح الانتقام والتعذيب سيبقى قائما وأعظم مما كان سابقا.
- من المؤكد أنهم سيضغطون على كل الدول والمجموعات المانحة لتمنع أي دعم عن الذين لا يستجيبون لخياراتهم.
- أيها الإخوة الأمور صعبة جدا نعم ولكنها مفهومة وواضحة وما يجب فعله واضح وليس أمامنا سواه إرضاءا لله وحفاظا على ثورتنا ووفاءا للشهداء وأمانة في أعناقنا للأجيال القادمة :
- في الجانب الداخلي الجهادي : لابد أن نعلن وقوفنا صفا واحدا كجيش حر وفصائل اسلامية وأن نبلغ كل العالم أن كل من يقاتل النظام والميليشيات هو معنا ونحن معه جسدا واحدا بروح واحدة باستثناء من ادار سلاحه تجاهنا واستنزفنا وغدر بنا .
- تحرير سورية من القوات الغازية والميليشيات والتنظيمات التي تعبث بوحدة سورية ارضا وشعبا وحماية حدودها السياسية .
- في الجانب السياسي: لابد أن نرفض وجود بشار الأسد لأي فترة دائمة أو انتقالية .
- أن نرفض الإبقاء على جيش بشار وأجهزة مخابرات بشار باي صيغة كانت.
- أن نشكل مكتبا سياسيا جامعا يمثل كل الفصائل المقاتلة على الأرض بما فيها الفصائل الاسلامية.
- أن يدرس ويصدر المكتب السياسي الجامع طرحا سياسيا شاملا للداخل والخارج وفيه المشروع المستقبلي الذي يطرحه الثوار لسوريا وما يتعلق بالعلاقات مع كل الدول الاقليمية والكبرى.
- أيها الإخوة إذا وقفنا في هذه المرحلة بنيانا مرصوصا أمام كل من يضمر الأذى لنا ولبلدنا وصبرنا على ذلك فسيضطر كثيرون أن ينشقوا عن إرادة روسيا وأميركا وإيران وأن يمدوا يد العون والحشد...ولا يجب أن ننسى أبدا أننا نقاتل نيابة عن الأمتين العربية والإسلامية ولن يكلنا الله جل شأنه... وإنها لثورة سورية عظمى ليس كمثلها ثورة منذ قرون....سلام على شهدائها والله أكبر.
العقيد رياض الأسعد
مؤسس الجيش السوري الحر


مجازر اليوم أرتكبها طيران الإحتلال الروسي: ١١ شهيداً في بلدة جسرين ١٥ شهيداً في بلدة كفربطنا ١١ شهيداً في بلدة تلبيسة ١٧ شهيداً بريف درعا
18-

أوغلو: نسقنا مع بغداد بشأن انتشار جنودنا في محيط الموصل


















Embedded image permalinkطائرتين Embedded image permalink

ناشطون سوريون: أحد طياري الطائرة التي أسقطت تم أسره من قبل قوات تركمانية شمالي سوريا ومقتل الطيار الآخر
Embedded image permalink


Embedded image permalink
Vladimir Putin has called the shooting down of a Russian plane by Turkey a "stab in the back by the terrorists' accomplices" which would have serious consequences for relations between the two countries.
The Russian president's comments came hours after two Turkish F-16s fired on a Russian Su-24 on Tuesday, after what Turkey said was a "violation of Turkish air space".
Turkish military and government statements said the jet had been warned 10 times in the five minutes before it was fired on, "under the rules of engagement".
In televised comments, Putin said: "Our plane was shot down over the territory of Syria by a missile from a Turkish F-16. It fell in Syrian territory 4km from the border with Turkey. Our pilots and our plane did not in any way threaten Turkey."
Turkish state television, TRT, released an image purporting to be a military radar representation of the Russian jet's flightpath (dotted red line) passing over the Turkish border (thick blue line).
- See more at: http://www.middleeasteye.net/news/turkey-shoots-down-military-plane-syria-border-media-1973658689#sthash.9nNTptxG.dpuf
The two crew ejected from the stricken plane, the Russian defence ministry said, but the fate of the pilots was not known.
A leader of Turkmen forces in the north of Syria said his men shot and killed one as they parachuted to the ground.
Jahed Ahmad, of the Free Syrian Army's 10th Brigade in the Coast, told the AP news agency that the pilots had attempted to land in a Syrian government-held area.
The Turkmens in northern Syria are allied with rebel groups seeking to overthrow Syrian president and Russian ally, Bashar al-Assad.
The group published graphic video showing gunmen standing around a bruised and bloodied pilot who appeared dead. 
Other video footage showed the Su-24 on fire and crashing into a mountain on the Syrian side of the border. The Turkish army said the jet was shot down at 7.24am GMT as it flew over the Yayladagi district of Hatay province.
- See more at: http://www.middleeasteye.net/news/turkey-shoots-down-military-plane-syria-border-media-1973658689#sthash.9nNTptxG.dpuf
Ankara said it would take the issue to the UN and NATO. The organisation's North Atlantic Council is due to hold an extraordinary meeting at 4pm GMT at the request of Turkey.
The council consists of ambassadors from the 28 member states.
Turkey and Russia have long been at loggerheads over the Syrian conflict, Ankara is seeking the overthrow of President Bashar al-Assad while Moscow is fighting to keep him in power.
Russian fighter jets entered Turkish air space in two separate incidents in October, prompting Ankara to summon the Russian ambassador in protest.
Turkey in October said it shot down a Russian-made drone that had entered its air space. Moscow denied it belonged to its forces.
Russian Foreign Minister Sergei Lavrov is due to visit Turkey on Wednesday in a bid to smooth ties and find a joint approach to finding peace in Syria.
The presence of military aircraft from Russia, the US, France, Turkey and a number of Gulf states in Syrian skies has long raised fears of an incident that could quickly escalate into a major diplomatic and military crisis.
Natasha Ezrow, a senior lecturer in international relations at the University of Essex, said that the confrontation could have serious consequences for Turkey - 60 percent of the country's gas is imported from Russia. 
"I thought that Turkey would have been more cautious about this and use a little bit more rhetoric," she said, adding that she would not be surprised if Russia cut gas supplies in retaliation.
“[Turkey] just wants to make it clear that it's a sovereign nation," Ezrow said. "But I think they are going to face some repercussions. Russia has a lot of ways in which it can retaliate." 
- See more at: http://www.middleeasteye.net/news/turkey-shoots-down-military-plane-syria-border-media-1973658689#sthash.9nNTptxG.dpuf

 تركيا تسقط طائرة روسية على الحدود السورية

أسقطت طائرات حربية تركية من طراز “إف 16″، طائرة قرب الحدود مع سوريا، الثلاثاء، حسب مسؤول عسكري تركي.
وقال المسؤول لـ”رويترز”، إن الطائرة “انتهكت المجال الجوي التركي”، مشيراً إلى أن جنسيتها لم تتضح بعد.
وأضاف أنه “جرى تحذير الطائرة قبل إسقاطها أكثر من 10مرات خلال 5 دقائق “.
وفي السياق، اعلنت الرئاسة التركية أن الطائرة العسكرية التى اسقطها الطيران التركي كانت روسية من طراز سوخوى 24 . وقالت فضائية سي.إن.إن ترك نقلا عن مصادر محلية ان أحد طيارى الطائرة التى أسقطت فى قبضة قوات تركمانية بشمال سوريا.
وقالت المصادر إن قائد الجيش أطلع الرئيس التركى رجب طيب إردوغان على الأمر وسيتحدث مع رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو.
ونقلت وكالة الاعلام الروسية عن وزارة الدفاع الروسية قولها إن المقاتلة الروسية التي اسقطت من نوع سوخوي -24 تابعة للجيش الروسي على الحدود السورية.
وافادت ان طياري الطائرة هبطا بالمظلة ومصيرهما غير معروف.
واضافت :”ان طائرتها التي اسقطها الاتراك كانت في المجال الجوي السوري حصرا”.
Embedded image permalink 
الى ذلك، حلقت مروحيات روسية على ارتفاعات منخفضة في منطقة إسقاط المقاتلة بحثا عن الطيارين.
وبثت وسائل إعلام تركية لقطات تظهر اشتعال النار بالطائرة المحطمةK في الجبال القريبة من الحدود التركية قبالة محافظة هاتاي (جنوب).
Embedded image permalink
من جانبه، قال مكتب رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو في بيان إن أوغلو أعطى تعليماته لوزارة الخارجية بالتشاور مع حلف شمالي الأطلسي والأمم المتحدة ودول معنية بشأن التطورات الأخيرة على الحدود السورية.



Embedded image permalink
Embedded image permalink


Hasna Ait Boulahcen – Europe’s first female suicide bomber – ‘did not blow herself up’
Provided by The Independent

Hasna Ait Boulahcen, the woman labelled "Europe's first woman suicide bomber" did not blow herself up during a police raid on an apartment building in Saint-Denis, new reports have claimed. Despite French prosecutors initially saying she had detonated an explosives vest and died during the assault on Wednesday, a police source reportedly told Agence France-Presse​ news agency the suicide bomber who blew themselves up was a man, not a woman.

Boulahcen is reported to have shouted: “Help me, help me, I am on fire,” prior to the explosion. Her body parts were later found strewn across the road.

It was through intercepting Aitboulahcen's phone calls that security agencies were able to track her cousin Abdelhamid Abaaoud and six other terror suspects to their hiding place.

After the explosion of the suicide bomb, sporadic gunfire could be heard from within the flat.

Jean-Michel Fauvergue, the head of the elite Raid unit that led the operation, described his officers “saturating the place with grenades” when firing continued after Aitboulahcen had blown herself up and a sniper had hit another man.

Officers eventually arrested three men from inside the building and another man and woman found outside.

Authorities believe they are part of a terror cell set to carry out a second attack, reportedly targeting Charles de Gaulle airport and Paris' financial district La Defense. 

Francois Molins, the Paris prosecutor, said the operation neutralised a “new terrorist threat”, and that “everything led us to believe that, considering their armaments, the structured organisation and their determination, they were ready to act”.

Syria 270,000 killed 7 million internally displaced 4.2 million external refugees 13 million in need of assistance
Embedded image permalink

فنتازيا
الكاتب: حياة أبو فاضل حياة أبو فاضل

فتح زمن الرعب هذا التشرين على صفحة عنف جديدة، اعتدنا في بلاد الشام كلماتها النافرة منذ القديم، وما عادت تفاجئنا لو قدّر لنا ألا نكون من ضحاياها مغادرين حياة الأرض، أو منتقلين الى مستشفيات لنعالج آثار ثقلها على أجسادنا، على حساب وزارة الصحة. وتنقل أخبار زمن الرعب هذا شاشة تلفزيون في غرفتي، تتربع على جدار فوق ألعاب تجمعت جالسة على كرسي، بينها لعبتان Orange وLemon، ودببة كبيرة وصغيرة، وPenguin والكلب الشهير Snoopy، وكلها تسمع أخبار العالم، وكلها هدايا من أصدقائي لمّا دخلت المستشفى لأتخلى عن قدمي التي أصيبت يوم تقاتلنا في لبنان العظيم، مناطقياً، ومذهبياً، ولا يزال زعماؤنا على خصام بعدما تفككت دولتنا الى لا شيء.
وليس بين ألعابي وبيني وحدة حال بعد، كما مع الألعاب التي تنتظرني في البيت حتى أعود أمشي، ولكن الى أين؟ وفتحت Lemon فمها الصغير للمرة الأولى سائلة: من يفجّر الأرض والناس هنا وهناك، في بيروت وفي باريس وغيرهما، هل هم من كوكب آخر غير الأرض؟
حقاً إن جيل الألعاب الجديد يتمتع بدرجات وعي أعمق من الأجيال التي سبقته. وحملت اللعبة وقبّلتها. كلا، فداعش من غلال أرضنا وسلالاتنا، نشأ وترعرع بيننا حاقداً، مظلوماً، محروماً، مؤمناً ومتديناً، ضعيفاً أمام كل ما يخدّر الإحساس، وأمام دولارات غرب تنهال عليه من غرب أوروبي وأميركي، وأمام سلاح متطوّر يأتيه من بلدان الخليج العربي ليدمّر الحضارات مكفّراً أهلها، بدائي التفكير ويقدّس الدمار والقتل باسم الدين الذي تمتد جذوره في أرض الخوف، وتزهر أغصانه تنافساً على ثروات الأرض فوق الجثث والدمار. ما معنى "فناتسا" سأل Penguin الصغير مذكّراً بميني ماوس التي تقلب الحروف داخل الكلمات عندما تتكلم، كما أهل السياسة عندنا الذين لا يقلبون فقط الكلمات، بل يصرّون على قلب الحياة بمن فيها...
وآخر انجازهم العظيم بعد صيام دهر، تشريع حق استعادة الجنسية اللبنانية لمن هاجروا لبنان وما صدّقوا كيف تركوا أرض البطالة والحرمان والسلبطة والحقوق الضائعة حتى البديهية منها، كحق إنساننا في كهرباء لا تنقطع كل دقيقة، وحقه في التخلص من جبال نفايات باتت جزءاً من طبيعتنا الملوّثة تراباً وماء وهواء، في لبنان الوعود الكاذبة يرميها حكامه في وجوه المطالبين بسلسلة رتب ورواتب جديدة، من سنين، ووجه امرأة تطالب منذ قرن بحقها في منح جنسيتها لأبنائها.
وقال دب صغير أبيض: لا تحزني يا صديقتنا، فلبنان بات خالياً تماماً من حكّام يحترمون إنساناً يختبر الحياة فوق أرضه، ومن انسان كأنه ما اختبر أبعاد حب وحده نبع سلام لا ينضب. نحن الألعاب نحبك مثلما تحبيننا، رموزاً لطفولة وحدها تحمل نقاء ونضارة الحياة في كل الأزمنة.
وقع حادث سير مروع على اوتوستراد صيدا - صور في منطقة البيسارية ادى الى وفاة عسكري في الجيش اللبناني وجرح 11 آخرين.

وفي التفاصيل فإن "فان" يقوده (علي م.) كان ينقل 13 عسكريا من مقار خدمتهم في صور الى بلداتهم في الشمال حيث اصطدم في منطقة البيسارية بعامود انارة ما ادى الى انقلابه وجرح 12 عسكريا نقلوا الى مستشفيات مدينة صيدا للمعالجة حيث توفي احدهم لاحقا متأثرا بجراحه.
وعلى الفور حضرت الى المكان الشرطة العسكرية وفتحت تحقيقا بالحادث.

Embedded image permalink

Embedded image permalink

حزب الله سينسحب من سوريا تزامنا مع تطبيق «وقف اطلاق النار»

مدوّنة كمال ريشا
حزب الله في سوريا
قبل تفجير برج البراجتة الارهابي، وبعده، ساد الهدوء لهجة الامين لحزب الله والعقلانية، للمرة الاولى، فهو في خطاب عاشوراء كان عالي النبرة مطلقا اتهاماته ومحرضا جمهوره ضد المملكة العربية السعودية وضد المذهب السني متهما إياه ضمنا باحتضان الارهابيين.
وفجأة ومن دون مقدمات تراجع سقف خطاب الأمين العام الى المطالبة بالتسوية الشاملة، قبل التفجير الارهابي في البرج، وأكد في خطاب أكثر هدوءا بعد التفجير، أن التسوية التي يقترحها، تحت سقف الطائف، ولا تمت بصلة الى أي مشروع “مؤتمر تأسيسي”، أو مثالثة أو سواها.
المعلومات تشير إلى ضمور الدور الايراني في سوريا تباعًا، ومن خلفه دور حزب الله، وهذا ما تعكسه تصريحات بعض المسؤولين الايرانيين، خصوصا عند تطرقهم للدور الروسي، الذي سحب بساط النظام السوري من تحت القبضة الايرانية، وتاليًا قبضة حزب الله، فوقع الحزب بين فكي كماشة، التسوية القادمة الى سوريا، والتي يبدو أن ايران لن تكون مؤثرة فيها، خصوصا أن مؤتمر فيينا الأخير بشأن سوريا، كان نجومه وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا والعربية السعودية، وبين الانسحاب من الميدان السوري، الى بيئة لبنانية لطالما حذرت الحزب من مخاطر تورطه في وحول الجيران.
والعودة الى لبنان من دون تسوية سترفع سقف المخاطر التي سيواجهها الحزب، ولا بدّ من التمهيد لهذه العودة، التي يبدو أنها أسرع مما يتوقع، حيث أشارت مصادر ديبلوماسية روسية إلى أنها قد تكون قبل نهاية العام الجاري، وهذا ما أكده وزير الخارجية الاميركي جون كيري أمس الذي أشار الى أن وقف إطلاق النار في سوريا سيطبق خلال أسابيع.
تزامنا سوف يسأل حزب الله عن دوره في سوريا، وعن الشهداء والجرحى والمعوقين، وعن ردود الفعل التي خلفها قتاله في سوريا على لبنان من النواحي الامنية والاقتصادية والبنية الاجتماعية اللبنانية كافة، خصوصا أن جميع المقولات التي ساقها الحزب للتدخل في سوريا سوف تسقط خلال اسابيع، فلا حماية المقامات ولا اللبنانيين الشيعة في القرى الحدودية، ولا حرب إستباقية على الارهابيين كي لا يصلو الى جونية، فهم ضربوا الضاحية مرارا، وتعليق انتخاب رئيس للجمهورية وتعليق العمل بمؤسسات الدولة كافة في انتظار العودة المظفرة من سوريا.
حزب الله في سوريا
من هنا كان لا بد من استباق هذه العودة، والسعي الى تسوية، كما قال امين عام الحزب، تحت سقف اتفاق الطائف، وليس وفق منطق المنتصر في سوريا والموت لآل سعود واتهام وتخوين الشريك الآخر في الوطن.
ويبقى السؤال هل يجب على قوى 14 آذار، ان تلاقي دعوة نصرالله في منتصف الطريق؟
التجارب السابقة مع الحزب لا تبشر بأنه يلتزم الاتفاقات، من الدوحة الى إعلان بعبدا كانت موافقة الحزب على الاتفاقات لتقطيع الوقت في انتظار اللحظة المناسبة للانقضاض على الشركاء والدولة معا، ونقض توقيعه، وإعطاء نفسه حجما اكبر من لبنان، بما يشير الى ان لبنان حديقة الحزب التي ينطلق منها الى مهام إقليمية ودولية تتجاوز قدرة لبنان على تحملها او مواجهتها.
ولأن هذه التجارب لا تبشر بإيجابيات يمكن البناء عليها، ولان الحرب السورية هي آخر حروب حزب الله، يبقى الحل الامثل للتسوية التي يطرحها الامين العام للحزب العودة الى الاصول الدستورية، وتنفيذ إتفاق الطائف الذي تأخر تنفيذه اكثر من عقدين ونصف، من دون اجتهادات واثمان تدفعها الدولة والمؤسسات للسياسيين جميعا، والعودة الى الاصول الدستورية، تعفي الجميع من مسؤولية تقديم تنازلات متبادلة لصالح بعضهم البعض، فتكون التنازلات لصالح الدولة وبشروط الدولة، فتستقيم الحياة السياسية في البلاد بمعزل عن تفسيرات اجتهادات للدستور تحت مسميات الميثاقية التي تعطي الطوائف حق تعطيل الحياة السياسية والدستورية، مبدعة الثلث الضامن حينا والمعطل حينا آخر، والتخلي عن صفات أعطيت للطوائف فهذه وطنية وتلك عميلة وأخرى حاضنة للارهاب.
QQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQQ

غضب في “الضاحية”: عناصر “الحزب” اختفت.. وقوى الأمن أمّنت حماية مسؤوليه!

reuters
  ON

كشفت تفجيرات عين السكة في برج البراجنة امس في ضاحية بيروت الجنوبية، هشاشة ما يسمى “البيئة الحاضنة” للحزب الإيراني، حيث اظهرت كاميرات التلفزيونات حقيقة ما يجري داخل هذه البيئة، ومدى إنزعاجها من سياسات الحزب التي جرت وتجر الويلات على الشيعة اللبنانيين، خلافا لكل الاداعاءات بان حروبه العبثية في سوريا واليمن والبحرين وغيرها، تساهم في حماية لبنان عامة وبيئته الحاضنة من خطر التكفيريين والارهابيين من جهة ثانية.
1447360300056181400
فور وقوع الانفجار الاول الذي اعقبه بعد دقائق خمس إنفجار ثان، اسفرا عن سقوط 43 قتيلاً و200 جريح، اختفى عناصر حزب الله من الطرقات ومن الشوارع، وبدأت الاتصالات بالقوى الامنية اللبنانية لتتولى زمام الامور وضبط الامن وتسهيل حركة إنقاذ المحاصرين، ونقل الجرحى الوضحايا الى المستشفيات. وهذا، خلافا لما كان يجري سابقا، حيث كان الحزب يضرب طوقا أمنيا على المناطق المستهدفة، ويبرمج دخول القوى الامنية اللبنانية الى ساحة الجريمة.

وما كشفته كاميرات النقل المباشر، وصول مسؤولين من حزب الله ونواب ووزراء، الى ساحة الجريمة، بمواكبة من القوى الامنية اللبنانية، بغياب شبه كامل للمظاهر المسلحة الحزب الهية على جري العادة، حتى ان المعاون السياسي للامين العام لحزب الله حسين خليل الذي كان اول المسؤولين الحبيين الواصلين الى ساحة الجريمة، تأخر وصوله ساعة كاملة لما بعد حصول الانفجار، وكانت القوى الامنية اللبنانية هي التي تؤمن حمايته.

الى ما سبق وبعد ساعات على وقوع الجريمة المزدوجة، وفور انكشاف وجود اربعة إنتحاريين، قتل من بينهم ثلاثة وفر الرابع، سادت حال من الهلع المواطنين في الشوارع المحيطة بمكان التفجير، خشية ان يفجر الانتخاري الرابع نفسه في اي مكان، قبل ان تنتشر معلومات تشير الى إلقاء القبض عليه أثناء فراره.
1_818366_large_691331_large
وخلافا لكل التوقعات ولما كان يجري عادةً، عبّرت تعليقات المواطنين على الشاشات التلفزيونية عن الاسى والحزن، في حينشوهدت عناصر حزبية تحمل كلمة سر بهتافات حزبية كانت تتنقل خلف الكاميرات لتهتف لامين عام حزب الله حسن نصرالله، وللسيدة زينب والموت لآل سعود وسوى ذلك من هتافات “عدة الشغل” لحزب الله في المرحلة الراهنة، وكان واضحا أيضا، تبرم المتحدثين والمواطنين من العناصر الحزبية التي تهتف خلفهم.

88084443-93df-4799-8389-211a4845a204

مصادر الاهالي في الضاحية الجنوبية قالت إن الوضع لم يعد يحتمل. فتوالي قدوم جثث الشباب من سوريا يرخي بثقله على المجتمع الشيعي في كل لبنان، خصوصا ان الاسابيع الماضية شهدت تدهورا كبيرا في وضع الحزب على الجبهات السورية،وخسر أكثر من خمسين مقاتلا، وان يسقط الضحايا في الضاحية الجنوبية فهذا ما لا طاقة لاحد على تحمله. وأشارت الى ان ردة فعل المواطنين الاولية كانت التعبير عن غضبهم من توريط الحزب للطائفة الشيعية في الحرب السورية التي جرت عليهم التفجير تلو التفجير، وخشي عناصر حزب الله والمسؤولون فيه من النزول الى الشارع فور وقوع التفجير تحاشيا لتعرضهم لمساءلة الاهالي عن مسؤوليتهم في ما يصيب منطقتهم بعد ان أفقروها بحاصرهم الامني لها منذ سنتين، فأقفلت معظم المحال التجارية فيها.


هناك تردد لمعلومات عن السائق الذي نقل الإنتحاريين, من بيئة حزبالله, على علاقه مع المخابرات الأسديه, وألقي القبض عليه. طبعاً لن نعرف الحقيقه, كونه عمل مخابرات متعاونه سوريه لبنانيه وحزب الالهيه. السؤال هل فعلها بشار, لأنه لا يعتمد على حزبالله في انقاذ وضعه, علماً ان نصرالله والملالي يقولون لولا حزبالله كان قد سقط النظام منذ سنوات. وهو يعتمد على بوتن لتدمير الثوره. ام ان حزبالله على علم بالعمليه, كي تكون نتائجها سبب لخروج الحزب من سوريا بماء الوجه. اي انه لم ينهزم بل خرج بسبب تهديد أمن بيئته على بعد امتار من مراكز قيادته, والخسائر البشريه التي لا تحتمل بعد الآن.
خالد

عون ساركوزي “خدعني”: وعدني أن أكون “رئيس ظلّ” إذا انتخبت سليمان!

suleiman-aoun-talking-saidaonline
  ON
كان السياسي العتيق وزير داخلية فرنسا الأسبق، شارل باسكوا،  يتلّذد بترديد مثل شائع، قد يكون كورسيكياً مثله، بأن “الوعود لا تُلزِم إلا من يصدّقها”! ولكن الجنرال عون صدّق وعد ساركوزي (على ذمّته هو) و”أكلها”!
ومثل الأفلام المصرية، فقد تعرّض “مون جنرال”، قبل ايام، لـ”كمين” ثانٍ نصبه له الرئيس الحالي فرنسوا أولاند الذي وجّه له “دعوة” لزيارة فرنسا قبل  وصول الرئيس الفرنسي إلى بيروت! فحَسَبَها “مون جنرال” وأدرك أن “وراء الأكمة ما وراءها” فرفض الدعوة! برافو جنرال!
 ساركوزي أقنعني”!”
و”القصة وما فيها”، حسب “المحرّر السياسي” لجريدة “السفير” (هل “المحرّر السياسي” إسم “حركي” لشخص واحد في جريدة السفير “الغرّاء”، أم أنه “قبعة إخفاء”؟):
على جاري عادة اللبنانيين، ثمة من همس في أذن السفير الفرنسي الجديد في بيروت ايمانويل بون الذي كان قد رافق هولاند قبل ثلاث سنوات وأعدَّ برنامج تلك الزيارة (3 ساعات)، وسأله عن كيفية إعطاء بعد رئاسي لبناني للزيارة، وعن إمكان توجيه دعوة إلى عدد من القيادات المارونية وخصوصا العماد ميشال عون لزيارة فرنسا. لم يتردد بون بالمحاولة، ولذلك، سأل العماد عون عما إذا كان يرغب بلقاء هولاند قبل زيارة الأخير للبنان، فسارع «الجنرال» للقول إنه لا يرغب بالقيام بتلك الزيارة، وانتهى الأمر عند حدود التقرير الديبلوماسي المقتضب الذي رفعته السفارة الفرنسية حول فشل المحاولة ـ الكمين!

“وعندما سأل المحيطون بالعماد عون عن سبب إجهاض المبادرة الفرنسية، أجاب أن ذاكرته ما زالت حية ولن تنطلي عليه خديعة الرئيس التوافقي مجددا، «فالرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي تحدث معي على مدى أكثر من ساعة أثناء مؤتمر الدوحة، وأقنعني بأنه بمجرد قبولي بانتخاب قائد الجيش ميشال سليمان رئيساً للجمهورية سأتحول ليس إلى «صانع رؤساء» وحسب بل إلى رئيس ظل لمدة ست سنوات.. فماذا كانت النتيجة»
“يسأل «الجنرال»؟
سليمان: “أنصفني” و.. “لا أقبل”!
وقد ردّ الجنرال-الرئيس السابق ميشال سليمان على كلام الجنرال -الرئيس الطامح بالتصريح التالي:
“إذا كان هذا الكلام صحيحاً، فإنه يدل على وجود خطأ وتضارب في التوجهات لدى من يطالب بوصول رئيس قوي وقادر للجمهورية ويعقد في الوقت نفسه اتفاقات بهدف أن يلعب دور «رئيس ظل» يضعف الرئيس الفعلي للبلاد»، موضحاً أنه «من المفترض ألا يقبل العماد عون نفسه بوجود رئيس ظل في عهد أي رئيس للجمهورية إذا كان فعلاً حريصاً على موقع الرئاسة المسيحية».

وأردف سليمان قائلاً: «على كل حال، وإذا صحّ هذا الكلام المنقول عنه، «فكتّر خيرو» الجنرال لأنه بذلك يكون أنصفني بتأكيده أنني لا أرضى أصلاً أن يكون هناك رئيس ظل للجمهورية في ظل عهدي»، وتابع رداً على سؤال: «ليس أنا من عرقل مسيرته بل هو من سعى إلى عرقلة رئاستي».

“عهد الجنرالين”!
أجمل ما في القصة هو أن اللبنانيين باتوا الآن يعلمون أن في “إتفاق الدوحة” ما يشبه “قُطبة مخفية”. فكان في ظّنهم أن سلاح حزب الله فرض ميشال سليمان رئيساً وفق “عادة رديئة” ابتليت بها الجمهورية اللبنانية تجعل كل من يلبس “بدلة العماد قائد الجيش” مرشّحاً لرئاسة الجمهورية.. رغم الدستور اللبناني! ويتبيّن الآن أن أقطاب “الدوحة” انتخبوا “رئيسين”، وأن الأول (سليمان) “أكل حقوق” الثاني، أي “رئيس الظل” أو “الرئيس السرّي”.
khadany abi
وحيث أنه كان هنالك “رئيسان” في العهد السابق، فطبيعي أن اللبنانيين ما يزالون ينتظرون انتخاب “رئيس جمهورية” واحد على الأقل (بـ”ظل” أو “بدون ظل”) منذ أكثر من سنة.
وهذا كله ذكّرنا بفيلم تحية كاريوكا  وصباح “خدعني أبي” (لم نجد فيلماً بعنوان “خدعتني أمي الحنون”!) أو فيلم “خدعتني إمرأة”، بطولة “حسين فهمي”! “فوجب الذِكر”!
ce692819f822e3e1fe2b6fd372abe970_123807278_147
Embedded image permalink
عشرات القتلى للميلشيات الطائفية" الإيرانية والعراقية واللبنانية" بعد قتلهم على أيدي في ريف حلب الجنوبي.
حصيلة معارك خلال شهر تشرين فقط عدد المعارك 171 قتلى العدو 636 قتيل تدمير 48 دبابة ومدر
Embedded image permalink

No comments:

Post a Comment