Loading...

Sunday, 5 April 2015

Obama...Decisive Storm...Ends Blackmail...05/04/2015.

War among the Muslim Factors is more dangerous and destructible than Iran Nuclear Bomb. Iran chose the Path of Blood between Shia and Sunni, to destroy the Arab Countries World. Iran would never ever, confront Israel, and Palestine Cause, Iran clenching in all its Media Propaganda, is just to conceal, the Hidden Agenda, working for it many decades, since the over thrown of Shah in Tehran, and Regime was captured by Khomeini. Khomeini, was sheltered in France, the Heart of Imperialism System. How could a claimed Islamic Revolution, in Tehran could be grown up in Imperial Country. Later calling the West, as the Biggest Satan. Ungrateful, wasn't it.

For thirty five years, Iran was Establishing a suitable ground in most Arab Countries, to infiltrate into those Countries and cause Political and Sectarian Crisis, using Shia Muslim Faction as fuels to those Crisis. As in ``Iraq, then Lebanon, then Syria, then Bahrain, then Egypt, then Sudan, then Yemen.

Iran could export its Revolution to the weaken Arab World, that relied on the West Power in the Region, three decades ago. But was crushed by the Iraq Regime by then, the Dictator Saddam Hussein. Who clashed with Iran for a War lasted a decade, and worn out Iran Capability to Invade the Arab World. Israel was one of the Countries that shipped Weapons and Ballistic Missiles to Iran, helping Khomeini out of defeat.

The West destroyed Saddam Hussein, arsenal and freed the Iraqis, who are Shia Majority and Sunni Minority, which pushed the Iraqis, in the flames of Hell. For over a decade, Iran was fueling the Shia, while Al Qaeda fueling the Sunni. It gave the Terrorists a good chance to invade the Country and capture one third of the Iraq Soil, and large part in Syria. Those Terrorists were fed by the Iran and Syrian Regime against USA, which destroyed Saddam the Iranian Enemy, and Syrian Enemy. Ten years USA paid high price in Money and Soldiers, to Free the Iraqis, to be killed by terrorists of Iran and Syria Regimes.

All the Arab Countries mentioned above have Sectarian Crisis, caused by the Interference of Iran into Internal Affairs of those Countries, by using the Shia Factor within those Countries. Iran Supplied weapons and expertise to Shia Factions to overtake the Political and Military Power, and work for the Mother Iran, in spreading the Shia preaching in Sunni Muslim Countries, which would help declaring the Persian Islamic Empire in the Region, as had been mentioned lately by one of Top Politicians in Tehran .

Israel, is not to be worried to face Iran in any kind of hostilities, Israel helped Iran in its war against Iraq, Top Iranian Politician said, that Persians helped safety of Jews in the past, when were kicked out by Muslims Lands, in Arabian  Al Jeziera , But Israel is worried that any other Country should not produce Nuclear Weapons in the Region, and Iran was prepared to do so. Israel, wanted to be the only Country in the Middle East that should have Nuclear Weapons to keep on threatening the Arab World, that most of them had not recognized it yet.

Obama, who had his soldiers killed in Iraq because the Iranian and Syrian Regimes' helping the Terrorists, gave Iran the chance, to spread its power out to the Neighbor Countries and further down to the African Horn. Khaminie who called Obama and USA, the Biggest Satan, are taming down the Political Ties between the Biggest Satan and The Axis of Devils... Iran. Under the written piece of paper agreement in Lusane , to force Iran not to acquire Nuclear Weapons.

Actually Iran does not need to produce nuclear weapons, Rockets and Bombs, to threaten the Sunni Arab World. It has dangerous and destructible weapons more than Nuclear, weapon had been fueling for decades, the Breaking of war between Sunni Muslim and Shia Muslim. The conflict between those two Factions, was busted since the death of Prophet Mohamed, and the struggle among His successors. Iran gave it the way, to waken the Dead.

Iran wanted and planned to create the Persian Islamic Empire, fueled by the Shia Muslims in the Arab World.

Muslim Sunni in the Arab World and partially out of it, would not give this Empire the chance to be Born. That is why the untold Unity among ten Arab and Muslim Sunni Countries had,  the DECISIVE STORM, and the first task was in Yemen.....

خالد
khaled-stormydemocracy


محور الشيطان.......الشر الأكبر. SATAN AXIS....the BIGGEST DEVIL.
Embedded image permalink

A Nuclear Deal That Leaves Many Questions Unanswered

Nehad Ismail is a writer and broadcaster, who writes about issues related to the Middle East from his home in London

Iranians poured onto the streets in the capital Tehran early Friday to celebrate a landmark agreement between Iran and world powers, that could bring an end to the country's 12-year-long nuclear crisis.
The latest round of talks in Lausanne Switzerland were aimed at agreeing the outlines of a major deal to be finalized by June 30 to ease concerns that Iran might develop nuclear weapons under the guise of civilian programme, an aim it denies.
The negotiations between Iran and the six nations US, UK, France, Germany, Russia and China should have ended 31st March but have now gone two days past that deadline for reaching a preliminary framework of a deal aimed at blocking Tehran from making a bomb, in return for lifting UN sanctions.
President Obama is rushing to sign a nuclear deal with Iran at any price. Iran's negotiators have won generous concessions from the Obama administration, they will happily sign a deal that will inevitably enable Iran to develop nuclear weapons at some point in future. Some Arab countries notably Saudi Arabia, Egypt and UAE will seek to have their own nuclear programmes. Cynics believe that Iran has not offered any tangible concessions apart from agreeing to slow down or postpone its nuclear enrichment programme.
To Jeffrey Goldberg writing in the Atlantic 29 March stated that the biggest concern is: "how long it would take Iran to make a deliverable weapon once it decides to go nuclear?"
Behrouz Kamalvandi, spokesman for Iran's Atomic Energy Organization announced in a statement last week that the Iranian regime will not implement the "Additional Protocol to the Nuclear Non-Proliferation Treaty," which would allow international inspectors the ability to go anywhere at any time to examine sites suspected of harbouring secret nuclear weapons development.
According to New York Times 25 March, "Iran has increasingly resisted any kind of formal 'framework' agreement at this stage in the negotiations, preferring a more general statement of 'understanding' followed by a final accord in June, according to Western diplomats involved in the talks."
Iran has been dodging hard questions from day one.

U.S. Negotiators Ignore Stonewalling

The International Atomic Energy Agency reported early March that they have only achieved a small amount of progress in investigating Iran's nuclear program, and has not yet been able to determine if all of Tehran's nuclear material is intended for civilian use.
IAEA chief, Yukiya Amano was quoted as saying: "the IAEA is ready to accelerate clarification of outstanding issues over Iran's nuclear plans. The question is whether Iran will answer IAEA's questions," he added.
IAEA said the verification process is stalled as Iran failed to provide key information to the agency.
"Iran has yet to provide explanations that enable the agency to clarify two outstanding practical measures,"Amano told the board meeting early March.
Under an interim deal agreed between Iran and the world's major countries in November 2013, Tehran suspended certain nuclear activities in return for limited easing of sanctions, as all sides continue working towards a comprehensive deal.
According to Time Magazine (March 30) "the US negotiating team presented to the Iranian teams excerpts from highly classified Iranian documents that U.S Intelligence had obtained from Tehran's top secret nuclear program. The Iranians dismissed the evidence out of hand calling the documents a fabrication."
It is baffling that the US negotiators failed to probe into this and insist on further investigation. Why did the US team not refuse to engage further until a satisfactory answer is received?
The Iranians have failed to provide satisfactory answers to several questions and the US negotiators seemed happy with the stonewalling by Iran.
The IAEA asked about the possible military dimensions - the so-called PMDs - of their nuclear program. Iran is still refusing to provide satisfactory answers
Iran has failed to explain why it purchased materials needed to build many thousands of high speed centrifuges to refine the gas into weapon-grade uranium. And why Natanz and Fordow nuclear facilities which house the centrifuges were built secretly.
Jeffrey Goldberg suggested that the Fordow plant should be crippled and sealed with cement.

Answers Needed

We don't have clear and convincing answers to the following:
Has Iran agreed specifically to allow unfettered and unlimited access to Fordow and Natnz by IAEA inspectors?
Has Iran agreed to allow unannounced intrusive inspection to take place and without delay or notice to any site it chooses?
Do IAEA monitors have access to every part of the program without obstructions (centrifuges, uranium machinery etc.)?
Has Iran agreed to get rid of all the enriched uranium and how?
Are the verification procedures and mechanisms adequate to detect any deviation or cheating by ran?
In an Op-Ed piece in the New York Times recently, John R. Bolton, former US Ambassador to the UN said this"We cannot verify and must not trust Iran's promises on nuclear weapons. Ignore the 'moderate' smokescreen. Sanctions have failed, so our choice is stark: use military force or let Tehran get the bomb."
One other important issue Iran has been dodging and has failed to provide satisfactory answers for is the "Orchid Office" activities. The IAEA discovered that the Fakhrizadeh's Orchid Office was responsible for developing mechanisms for generating nuclear explosions with the uranium. The Shahab 3 rocket was modified to carry nuclear weapons with 1200 mile reach. The IAEA wanted to know more about Mr. Mohsen Fakhrizadeh who established the Orchid Office where weapons research was carried out.
Iran refused to answer.

Obama and Kerry Are Naive

President Obama himself revealed some 6 years ago (Sept 2009) the existence of the Fordow facility for uranium enrichment. Why don't the USA negotiators insist that this plant is closed and dismantled as Jeffrey Goldberg suggested?
The Iranians are fully aware of Obama's desperate concessions to induce them to engage in these futile negotiations. Both Obama and Kerry are desperate to achieve a foreign policy success of some sort after the debacle in Syria and Iraq. Obama and Kerry are apparently oblivious to Iran's subversive influence on Iraq, Syria Lebanon and Yemen.
Iran is also very keen to get the economic sanctions lifted. It badly needs the money to fund the Assad regime, Hezbollah, the Houthis in Yemen and Shi'ite militia operations in Syria and Iraq.
No matter what kind of nuclear deal is reached, good, bad or indifferent, the Iranians will claim victory.
Iranian opposition figures I interviewed are amazed at the Obama administration's naiveté in adopting the Iranian perspective on the Middle East. Iran is part of the problem, and has never been part of any solution.
Barely hours after the signing of an interim agreement in Geneva (24th November 2013) to temporarily freeze Iran's nuclear enrichment programme, President Rouhani said the interim deal recognised Iran's nuclear "rights."
In March 2014, President Rouhani insisted that Iran would not abandon its enrichment of uranium, after US senators called for it to be denied any such right under a long-term nuclear deal.
Supreme leader Ayatollah Ali Khamenei said on 9th April 2014 that Iran will never give up its nuclear programme. He said Iran had agreed to the talks to "break the hostile atmosphere" with the international community.
It would be unwise to lift sanctions before Iran comes clean on all aspects of its nuclear program

Embedded image permalink

Iran nuclear deal: A powerful Tehran turned into America’s policeman in the Gulf? It could happen


Iran was reborn as a major Middle East nation when it agreed to limit its nuclear ambitions. Despite the “ifs” (if Iran complies with the “key parameters”, if Iran’s Revolutionary Guards don’t try to wreck the agreement, if Israel does not batter Iran’s nuclear facilities in a rogue nation attack) the framework could one day return the 36-year-old Islamic Republic to the status of a regional superpower which last existed under the Shah.
Which is why the Saudis are so angry. For Iran as America’s new best friend may seriously damage Saudi Arabia’s privileged alliance with the United States. A kingdom that violates human rights in its treatment of women and fails to adapt to any form of free speech was never a “natural” ally of Washington, even if America’s friends have always included some extremely nasty states.
If Iran and the West keep their word, however, and the distrust which even Secretary of State John Kerry admits still exists, turns into mutual confidence, then this week’s compromise agreement – and compromise is admittedly a very dodgy piece of machinery in the Middle East – could have an enormous political effect on the region. Iran could, over time, become America’s “policeman in the Gulf” as it was under the Shah’s reign.
And who would be surprised if the US begins to re-examine its relationship with the Wahhabi Saudis who gave the world Osama bin Laden and 15 of the 19 hijackers of 9/11? Their state religion is the same as that of the Taliban and, alas, of the more gruesome rebels in Iraq and Syria. Saudi Arabia as a state will do its best to pose, as usual, as the symbol of the local “anti-terrorist” struggle. But the times they are a-changing, albeit slowly.
Egypt needs American assistance in the billions. Former Field Marshal Abdel Fattah al-Sisi (now President Sisi) knows very well that US orders must be obeyed – that’s why Egypt cut off its alliance with Hamas, to isolate Israel’s enemies. Qatar and the Emirates will have to accept any American final agreement. As for Iran’s only Arab ally, Syria – and Iraq has not yet reached that status – the Lausanne agreement looks like the best news Bashar al-Assad has had in Syria since the Russians prevented America’s air raids on his regime. Indeed, more and more Arabs will be inclined to believe that his life expectancy could be as long as that of his father, Hafez. Unless, of course, Iran can now impose a ceasefire on Syria. Certainly Lausanne may one day be a key to the future of a country whose conflict has become one of the greatest Arab tragedies of modern times.
Every media lad and lass has been telling the world of Israel’s displeasure. And we all know how Israel’s friends among the Republicans in Congress could go into wrecking mode. But no one has asked about that other great tragedy of the Middle East, the Palestinians. How soon will Iran suggest that a Palestinian state should be an important part of its new relationship with America? In which case, Kerry’s utter failure in Israeli-Palestinian talks – symbolised by “Palestine’s” new membership of  the International Criminal Court – may come back to haunt him after his greatest political achievement.
Unless. Unless Damascus falls to Isis or the soldier-killers of Sinai bring their trade to Cairo or the Saudi assault on Iran’s Shia friends in Yemen turns into a fiasco. The dangers are obvious. And whenever Washington boasts of its Middle East achievements – we do not need to recall “Mission Accomplished” – a debacle usually follows.
Yet history often turns in circles, even in little Swiss cities. Lausanne is where the Ottoman Empire was finally closed down in the last century – it is something to which Osama bin Laden used to allude – and where caliphates came to an end before the modern Arab dictators recreated them with their own families. Perhaps the Iranian empire, or a modern version of it, will one day come to believe its rebirth occurred in the same Swiss town. So watch out for the next political earthquake in the Middle East. But remember all those “ifs”. 
Embedded image permalink
44
333
222
11
The Biggest Satan on Iranian Media...


سليماني انتقم من "تكريت" : ذبح وسحل وجثث معلقة على أعمدة الكهرباء

موجة من أعمال النهب والإعدام بعد سيطرة القوات العراقية على تكريت
السبت 4 نيسان (أبريل) 2015
تكريت (العراق) (رويترز) - في الأول من ابريل نيسان جرى تحرير مدينة تكريت من تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد وطردت الحكومة المركزية التي يقودها الشيعة والفصائل المتحالفة معها المتشددين منها بعد معركة دامت شهرا.
لكن بعضا ممن حرروا المدينة بدأوا بعد ذلك أعمالا ثأرية.
قرب مقر الحكومة المحترق الذي يحمل آثار أعيرة نارية أحاط اثنان من الشرطة الاتحادية بمقاتل يشتبه أنه من تنظيم الدولة الإسلامية. وتحت إلحاح جمع غاضب من الناس استل الشرطيان سكاكينهما وطعنوا مرارا الرجل في رقبته وذبحاه. وشاهد اثنان من مراسلي رويترز مقتل الرجل.
وقال العميد سعد معن المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية لرويترز إنه يجري الآن التحقيق في الواقعة.
ومنذ السيطرة عليها قبل ثلاثة أيام شهدت مدينة تكريت السنية أعمال عنف ونهب. وإضافة إلى مقتل المسلح المتشدد شاهد مراسلو رويترز أيضا مجموعة من المقاتلين الشيعة الذين ساعدوا قوات الحكومة في تحرير المدينة وهم يجرون جثة في الشوارع خلف سيارتهم.
وقال مسؤولون محليون إن الفوضى مستمرة. وقال ضابطا أمن طلبا عدم نشر اسميهما يوم الجمعة إن عشرات المنازل أحرقت في المدينة. وأضافا أنهما شاهدا مقاتلي فصائل شيعية ينهبون المتاجر.
وقال أحمد الكريم رئيس مجلس محافظة صلاح الدين في وقت متأخر يوم الجمعة لرويترز إن حشودا أحرقت "مئات المنازل" ونهبت المتاجر خلال اليومين المنصرمين. وقال إن قوات الأمن الحكومية كانت خائفة من مواجهة الحشود. وقال الكريم إنه غادر المدينة في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة لأن الوضع بدأ يخرج عن السيطرة.
وأضاف "مدينتنا أحرقت أمام أعيننا. لا نستطيع التحكم بما يجري."
ولم يتسن التأكد على الفور من هذه الأنباء.
لم يكن من المفترض أن يحدث ذلك. ذبح تنظيم الدولة الإسلامية الآلاف وسيطر على مساحات شاسعة من شمال ووسط العراق العام الماضي وكان هجوم الحكومة لا يهدف فقط إلى طرد المتشددين وإنما أيضا إلى تجاوز الانقسام الأساسي في العراق الممزق: الخصومة بين الأغلبية الشيعية التي تحكم البلاد حاليا والأقلية السنية التي كانت تهيمن على البلاد من قبل.
ووصف مسؤولون مقربون من رئيس الوزراء حيدر العبادي وهو شيعي حملة تكريت بأنها فرصة لإظهار استقلال الحكومة عن أحد مصادر قوتها: الفصائل الشيعية العراقية المدعومة من إيران الشيعية والتي تحصل على المشورة من ضباط عسكريين إيرانيين.
ولا يثق السنة في هذه الفصائل ويخشونها متهمين إياها بأنها تنفذ إعدامات خارج إطار القانون وترتكب أعمال تخريب. لكن العبادي اضطر للاعتماد على الفصائل الشيعية في ساحة المعركة إذا أن الجيش النظامي العراقي انسحب بشكل جماعي خلال فصل الصيف الماضي أمام تقدم تنظيم الدولة الإسلامية.
وقادت الفصائل الشيعية هجوم تكريت في بدايته بأوائل مارس آذار. لكن بعد أسبوعين من القتال فرض العبادي تهدئة. وفي تأكيد لسلطته على الميليشيات الشيعية طلب ضربات جوية أمريكية.
ويهدد النهب والعنف في تكريت الآن بتلطيخ صورة انتصار العبادي ويخاطران بتوجيه رسالة إلى السنة العراقيين بأن الحكومة المركزية ضعيفة وليست جديرة بالثقة بدرجة كافية لكي تسترد أراضي أخرى يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية بما في ذلك مدينة الموصل الأكبر. وتكريت هي مسقط رأس صدام حسين وهي معقل السنة في العراق.
وعلى المحك ما هو أكثر كثيرا من الأصوات في المستقبل: انتصارات تنظيم الدولة الإسلامية السريعة في عام 2014 تحققت بفضل دعم من قوات العشائر السنية والمواطنين العاديين. كانوا مقتنعين بأن الحكومة أثناء حكم نوري المالكي رئيس الوزراء السابق للعبادي تعتبرهم إرهابيين. وإذا استاء السنة مما يرونه في تكريت فقد لا يدعمون جهود الحكومة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
* الدفاع عن الأرواح والممتلكات
سعت الحكومة يوم الجمعة لطمأنة كل الأطراف من أنها ستعمل على إرساء الأمن. وأصدر العبادي بيانا يطالب فيه قوات الأمن باعتقال كل من يخرق القانون.
وردا على طلب للتعليق على ما رآه مراسلون لرويترز من مشاهد قال رافد جبوري المتحدث باسم العبادي إنه لن يتحدث عن حوادث فردية ولكنه أضاف "الأولوية تمنح لتأمين حياة الناس وممتلكاتهم سواء كان في هذه العملية أو فيما يتعلق بجهود الجيش بشكل عام من أجل تحرير بقية العراق."
وشكا مشرعون سنة زاروا تكريت من أن الأحداث خرجت عن السيطرة منذ أن استعادت قوات الأمن والميليشيات المتحالفة معها المدينة.
وأثنى البرلماني مطشر السامرائي على الحكومة لقيادتها دخولا سهلا لتكريت ولكنه قال إن بعض الفصائل الشيعية استغلت الموقف. وقال "أعتقد أن ما يحصل هو شيء متعمد لعرقلة منجزات الحكومة في تكريت."
وأضاف "ما يحصل هو صراع بين الميليشيات والحكومة من أجل السيطرة."
وأحرقت أحياء سكنية دخلتها القوات العراقية والفصائل الشيعية بما في ذلك أجزاء في الدور والعوجة مسقط رأس صدام حسين.
وتلقي قوات الأمن باللوم على تنظيم الدولة الإسلامية في زرع متفجرات في المنازل في حين يشتبه السنة في أن الفصائل الشيعية والجيش والشرطة تعمدوا حرق منازلهم.
والنهب مشكلة أيضا. وتحركت شاحنات للفصائل الشيعية في المدينة تحمل سلعا يبدو أنها نهبت من منازل ومكاتب حكومية.
وكانت المركبات مليئة بمبردات وأجهزة تكييف وطابعات وأثاث. وركب أحد مقاتلي الفصائل الشبان دراجة حمراء وهو يصرخ "كنت أحلم دائما بامتلاك مثل تلك الدراجة الهوائية عندما كنت صغيرا."
وقال العميد معن المتحدث الرئيسي باسم القوات الحكومية إن الشرطة توقف السيارات التي يبدو أنها تحمل سلعا مسروقة. وقال إن القوات تبذل قصارى جهدها لفرض الأمن.
* بصمات إيران
كانت المشاعر متأججة وسط الفصائل الشيعية قبل الهجوم. قطع تنظيم الدولة الإسلامية رؤوس أناس ونفذ أعمالا وحشية أخرى في أراض سيطر عليها. وبشكل خاص كانت الفصائل الشيعية تريد الثأر من قتل تنظيم الدول الإسلامية مئات الجنود العراقيين الذين أسروهم من معسكر سبايكر قرب تكريت في يونيو حزيران.
ورغم جهود بغداد لكبح المقاتلين إلا أن بصمات الفصائل الشيعية وإيران ذاتها كانت واضحة خلال الساعات الأخيرة من العملية.
ويوم الأربعاء مع سقوط تكريت هرع أفراد من الفصائل لكتابة أسمائهم على المنازل حتى يعزى إليهم الانتصار.
وتفاخر مقاتل إيراني يحمل على كتفه بندقية كلاشنيكوف ويعلق على صدره صورة للزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي بدور طهران في الحملة.
وقال الرجل الذي أطلق على نفسه اسم الشيخ داود "أنا أشعر بالفخر للمشاركة في معركة تحرير تكريت... إيران والعراق هما دولة واحدة الآن."
وعلى أطراف تكريت في الساعات التي تلت سقوط المدينة مرت قافلة تقل مجموعة من أفراد الفصائل الشيعية بعدد من سيارات الشرطة.
وكان أفراد الفصائل يربطون جثة من يشتبه أنه أحد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في ظهر شاحنة صغيرة تويوتا بيضاء اللون. وانقطع الحبل الذي يجر الرجل وتوقفت السيارة.
نزل الرجال لإعادة ربط الجثة التي كانت تحمل آثار أعيرة نارية. وأثناء تثبيت الحبل حول الجثة تعالى صوت أغنية تتحدث عن انتصارهم على تنظيم الدولة الإسلامية عبر مكبر للصوت في السيارة. بعد ذلك انطلقوا.
ولم يفعل رجال الشرطة الذين كانوا يقفون على مقربة أي شيء.
وبعد ظهر يوم الأربعاء شاهد مراسل من رويترز معتقلين يشتبه أنهما من تنظيم الدولة الإسلامية -جرى تعريفهما على أنهما مصري وسوداني- داخل غرفة في مبنى حكومي. ونقلت المخابرات التابعة للشرطة الرجلين بعد ذلك للخارج.
وانتشر حديث بأن السجينين اللذين يشتبه في انتمائهما لتنظيم الدولة الإسلامية جرت مرافقتها للخارج. وتجمع حولهما رجال من الشرطة الاتحادية كان زميل لهم هو العقيد عماد قتل في اليوم السابق جراء تفجير.
وقال العميد معن المتحدث باسم وزارة الداخلية إن المصري كان قد طعن شرطيا عراقيا الأمر الذي يفسر الغضب منه. ولم يتسن لرويترز التأكد من صحة الرواية.
* "سنأخذ بالثأر للعقيد عماد"
نقل السجينان في شاحنة صغيرة لكن حشودا حالت دون تحرك السيارة.
وبدأ رجال الشرطة الاتحادية يصرخون في وجه ضباط المخابرات مطالبين إياهم بتسليم الرجلين. حاول ضباط المخابرات حماية السجينين وسحب أحدهم مسدسه الشخصي عندما بدأ رجال الشرطة الاتحادية يحركون قبضة أياديهم في الهواء. وأخذ الحشد يصرخ "يجب أن نأخذ بالثأر للعقيد عماد".
وتدفق مقاتلون شيعة على المنطقة وامتلأ الشارع بأكثر من 20 من رجال الشرطة الاتحادية. ووقع اطلاق نار وارتدت أعيرة نارية. وأصيب واحد على الأقل من المقاتلين الشيعة وبدأ ينزف من ساقه.تمكن الناس في الحشد من جر أحد السجينيين من الشاحنة وهو المصري.

جلس المصري صامتا على أقدام شرطيين في العشرين من عمرهما والخوف في عينيه. وأحاط به العشرات من رجال الشرطة الاتحادية والمقاتلين الشيعة.
وصرخ الشرطيان "أنه من داعش (الاسم القديم لتنظيم الدولة الإسلامية). يجب أن نأخذ بالثأر للعقيد عماد."
وأخرج كل من الشرطيين سكينا ولوحا بهما في الهواء وسط ترحيب من الحشود وهما يرددان "سنذبحه. سنأخذ بالثأر للعقيد عماد. سنذبحه."
ووضع رجال الشرطة الاتحادية رأس السجين المصري على الرصيف ثم دفع أحد رجال الشرطة الآخرين بعيدا وألقى بنفسه عليه ووضع السكين على رقبة المصري وسط هتافات الواقفين الذين لطخت الدماء أحذيتهم.
*"أحضروا سلكا"
وصرخ رجال الشرطة الاتحادية "أخذنا بالثأر للعقيد عماد".
ووقف الشرطي الذي قتله قرب جثمانه حتى يتمكن من الحديث مع زملائه وقال "العقيد عماد كان رجلا شجاعا. العقيد عماد لم يكن يستحق الموت على أيدي داعش القذرة. هذه رسالة إلى عائلة العقيد عماد بأن لا يحزنوا وأن يبقوا رأسهم مرفوعا."
ثم صرخ "فلنعلق الجثة على عامود الكهرباء حتى يراها الجميع. اجلبوا سلكا.. اجلبوا سلكا."
وأخذ صديقه الذي كان يحمل سكينا يطعن المصري دون نجاح وصرخ "أحتاج إلى سكين حادة.أريد أن أقطع رأس هذا الداعشي القذر."
وفي النهاية وجد الرجال سلكا وربطوه بقدمي القتيل وعلقوه على عمود الكهرباء.
واستاء شرطي من المنظر وقال "العشرات من الإعلاميين هنا. ليس هذا الوقت المناسب. لماذا تريدون إحراجنا؟"
لكن الحشود تجاهلته واستمرت في رفع الجثة.

  • في كل الحروب هناك جرائم لا تخطر على البال عند الناس الحضاريين لفظاعتها. تفجيرات السيارات المفخخه في العراق وقتل المدنيين العراقيين بالمئات يومياً, ولعقد من الزمن. تراكمت الأحقاد عند العراقيين. كان صدَّام دعس الشيعي, أتوا الأمريكان دعسوا السنِّي. إستغلَّت القاعده, ونظام الأسد الوضع, ودفعوا بالمواد الملتهبه الي ياتون النار, فإحترق الشيعي والسنِّي على السواء. وتمكَّنت إيران ولو متأخره لتأجيج ما تبقَّى, كي يحكم الشيعه العراق, وهم أكثريه. دخلت داعش بمساندة السنَّه, التي اتتها فرصه ذهبيه لأحتلال مساحات شاسعه. لم تثق الحكومه الحاليه بسنة العشائر وتسليحهم كي يساهموا بتحرير المناطق السنيه من داعش, وإستعانت بالحشد الشعبي الشيعي الأيراني الحاقد بديلًا. لن يرضخ السنيون لذلك, ولن يتراجع الشيعه. العراق قِّسم منذ عقد من الزمن, والأنتقامات الثأريه والجرائم الوحشيٌّه لترسيخ هذا التقسيم بالقوه. يبقى مشكلة الأحواز بين منطقتين شيعيَّتين, ايران وجنوب العراق وشماله الشرقي. هل تقع مجازر لاحقاَ.
    خالد 
    khaled-stormydemocracy


خاص موقع Mtv
ليس ما يحصل بين قناتَي الـ LBCI و"الجديد" بمعتاد في الإعلام اللبناني. لم يسبق أن بلغ التراشق بين وسيلتين إعلاميّتين هذا الحدّ من الإسفاف في التعابير. منذ أسابيع قليلة، سخرت قناة "الجديد"، بأسلوبٍ غير مسبوق، من زميلتها الـ LBCI ومن رئيس مجلس إدارتها الشيخ بيار الضاهر، بعد "السقطة" التي وقعت فيها محطة ادما في نشرة الطقس. من هنا، تلقّف الضاهر السجال الذي انطلق بين "الجديد" ونجل أمين عام حزب الله السيّد حسن نصرالله لينقضّ على تلفزيون تحسين خيّاط، علّه يبيّض صفحته أمام الجمهور الشيعي المناصر لحزب الله، والذي تعتمد عليه "الجديد" أكثر من غيره بكثير لرفع نسبة مشاهديها.

لكن "الجديد" لم تلتزم الصمت. ردّت على الضاهر بعنف لم يخلُ من الشتيمة المغلّفة بالسخرية. نشر الإثنان غسيلهما الوسخ، من ارتباطات خيّاط بالتمويل الخليجي الى خداع الضاهر للقوات اللبنانيّة ثمّ للأمير الوليد بن طلال. لم يترك الرجلان والمحطتان لبعضهما "ستراً مغطياً". فضحا أنفسهما أمام المشاهدين الذين باتوا يتفرّجون على مسلسلٍ يومي جعل من المحطتين عاريتين، تمويلاً وارتباطاً واتجاهات سياسيّة...
ثمّة أخلاق مهنيّة كان يجب أن تكون رادعاً أمام ما سبق كلّه. وثمّة بروتوكولات موقّعة وعلاقات تعاون كانت لتحول دون الوصول الى هذه الهاوية الإعلاميّة التي وضعت المحطّتان أنفسهما بها. وثمّة مجلس وطني للإعلام المرئي والمسموع يتفرّج، ومشاهدون وصلت "رائحة الغسيل" التلفزيونيّة الكريهة الى منازلهم.

لعلّ ما سبق يندرج كلّه في إطار التنافس الإعلامي على الأكل من صحن نسبة المشاهدة، وهو بلغ في الآونة الأخيرة حدّ الشراهة التي تجيز كلّ شيء، من التبصير الشهري الى منح الفولكلور اللبناني هويّةً سوريّة. ربما على من يتبادلون الشتائم أن يدركوا أنّ ثمّة وسائل أكثر مهنيّة واحتراماً لرفع نسبة المشاهدة، وليعمدوا الى تنظيف الغسيل قبل نشره!

دعوات إيران للحوار لا تقدّم ولا تؤخّر النووي خلف اليمن في المخاوف الكبيرة

الكاتب: روزانا بومنصف روزانا بومنصف
لا تكتسب الدعوات التي بدأت تطلقها ايران من اجل الحوار حول اليمن اي بعد ايجابي لدى اوساط ديبلوماسية اجنبية في بيروت اقله حتى الآن في ظل تضمين هذه الدعوات موقفا عدائيا من العملية العسكرية الخليجية في اليمن واسباغ اوصاف عليها تشي بتهديدات او على الاقل تحذيرات ضمنية وعلنية من انها تضع المنطقة عند حافة الخطر او المواجهة. فكما في كلام الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الذي طغت حملته الشعواء على المملكة السعودية على خطابه فعتب اعلامه على الردود التي تناولته واغفلت دعوته الى الحوار في اليمن في حين انها لم تبد هذه الدعوة محورا مهما كالموضوع المحوري المتمثل في الهجوم الذي شنه على المملكة، فان موقف المسؤولين الايرانيين لا يحظى باي ثقل حقيقي في ظل الاطار الذي يوضع فيه. وتحاول ايران في رأي هذه الاوساط التحرك ديبلوماسيا من اجل ان ان تستغل هذا الجانب في موقفها وتسويقه على انها من دعاة السلم في اليمن ومن العاملين له في مقابل الحرب التي تقوم بها الدول وحشر هذه الاخيرة في حين انه لا يعتقد انها جدية في هذا المسعى لاعتبارات اساسية من بينها انها ما فتئت تدعو الى الحوار في كل ملفاتها جنباً الى جنب مع مساعيها "الاختراقية" ان كان ما يتصل بالملف النووي حيث تابعت مساعيها لتطوير قدرتها في هذا الاطار مع تسويق رغبتها في الحوار وسياستها في الحشد المادي عسكريا دعما لبشار الاسد في سوريا وارسال ميليشياتها في المنطقة من اجل حماية بقائه بالتزامن مع ادعائها دعم الحوار. فثمة الكثير مما هو مطلوب من ايران بناء على التصريحات السابقة لمسؤوليها بسيطرة طهران على العاصمة اليمنية ما يعني قدرتها على التأثير في من تستثمرهم في الداخل او تستغلهم من اجل تحقيق اهدافها ما يفرض تاليا خطوات عملانية على الارض تعطي صدقية للدعوة الى الحوار خصوصا ان السعودية سبقت الدعوات الايرانية بحض اليمنيين على الانضواء تحت الشرعية والتحاور تحت سقفها. الا ان الاهم اذا كانت دعوة طهران جدية ام تخفي نيات تصعيدية اي عدم التنازل ومواصلة الحرب بالواسطة كما يجري حاليا على اكثر من ساحة عربية اكدت مواقف الزعماء العرب في قمة شرم الشيخ حصولها مع ايران على خلفية العزم في التصدي لها وعدم السماح لها بالتمادي بعد الآن.
ما يتطلع اليه المراقبون فعلا ابعد من هذا التعاطي الظاهري ازاء الازمة اليمنية ومع الاجتماعات المتلاحقة لوزير الخارجية الاميركي جون كيري مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف في لوزان من اجل انجاز المراحل النهائية للاتفاق على الملف النووي الايراني هو محاولة معرفة اذا كان ثمة تأثير للولايات المتحدة في هذا الاطار. فعلى رغم تأكيدات الطرفين الاميركي والايراني عدم بحث اي موضوع آخر الى جانب الملف النووي، فان ثمة تساؤلات تحمل شكوكا كبيرة: اولا لان هؤلاء المراقبين لا يعتقدون ان العملية العسكرية التي شنتها دول الخليج من اجل استعادة الشرعية في اليمن بعيدة جدا من حيث توقيتها او منفصلة عن مفاوضات المرحلة النهائية في الملف النووي. فالدول العربية القلقة من تداعيات هذا الاتفاق باطلاق التوسع الايراني في المنطقة على مداه بعد الاتفاق المحتمل لا تخشى من القنبلة النووية الايرانية فعلا مقدار خشيتها من التوسع الايراني الذي يقوض الاستقرار في بعض دول المنطقة تحقيقا للنفوذ الاقليمي لطهران . فهل لم يكن اليمن محور بحث جانبي في لوزان بين كيري وظريف اذا كانت المنطقة على شفير حرب سياسية ومذهبية ؟. ثانيا هل يفضي او يعني دعم الولايات المتحدة العملية العسكرية السعودية في اليمن التي اعطت زخما قويا في دول الخليج وثقة اكبر للرأي العام في الدول ذات الغالبية السنية مساومة في المقابل لمصلحة طهران في الملف النووي وبعض مطالبها المتشددة في هذا الاطار بمعنى ان تحجيم نفوذها او مساعيها للتوسع في اليمن وعدم وضعها اليد على باب المندب تقايضه ايران لمصلحة ملفها النووي اكان ما يتصل بالعقوبات او سوى ذلك من النقاط. اي هل ان التسوية الكبيرة تفترض تنازلات في مكان اخر. وهو الامر الذي سيسمح بقبول الدول العربية بالاتفاق على مضض لكن من دون مخاوف كبيرة ومن دون اعتراضات او ردود فعل متزايدة في ضوء الخطوات التي اتخذتها بما يساهم في لجم طموحات طهران من خلال اجماع الدول الاسلامية من جهة وانضمام باكستان وتركيا الى هذا الاجماع الذي تشكل محوره السعودية ومصر. ذلك انه ليس خافيا المفارقة التي تضع الولايات المتحدة نفسها فيها مع التفاهم الذي بدأته مع طهران انطلاقا من ملفها النووي في مقابل الحساسيات التي اطلقتها مع حلفائها في الدول العربية كما مع اسرائيل، ما يحتمل ان يثقل عليها أكثر خصوصاً اذا لم تساهم في لجم ايران في مناطق سعيها الى بسط نفوذها اي اليمن والعراق وسوريا ولبنان ايضا. ثالثا ما هي الافاق المحتملة في المنطقة في اليوم التالي للاتفاق النووي بناء على التطورات في اليمن وابعادها؟. هل يطوي ذلك فتح باب ملفات المنطقة في مسعى لايجاد حل لها بناء على التوازن الجديد الذي احدثته العملية العسكرية في اليمن ام محاولة السعي الى استكمال السيناريوات التي كان يعممها المسؤولون الايرانيون قبل هذه العملية؟.

إنزال عشرات الجنود من جنسيات غير معلومة في ميناء عدن





صدام المتطرفين: دابق في مواجهة هرمجدون... وأميركيون مسيحيون يقاتلون ضد داعش والنصرة


هل جاء تنظيم «داعش» ليثير من جديد موجة من موجات الأصولية اليمينية المسيحية، لا سيما، في الولايات المتحدة الأميركية؟
وإذا كان ذلك صحيحا، فإلي أي حد ومدى تتطابق الدعوات المتطرفة هذه التي ترفع ألوية الدين، بل وتتصادم على الأرض؟
المؤكد قبل كل شيء أن التطرف الديني أساسا ليس سوى ضرب من ضروب الإيمان بالمطلقات. والمطلقات لا بد أن تتنازع فيما بينها إلى أن يقضي أحدها على الآخر. فهي لا تؤمن بالفكر النسبي، ولا بالمواءمات، بل إن كل فكرة متطرفة تحمل في داخلها درجة من الجموح «القصووي»، الذي يرى أن لنا «الصدارة دون العالمين أو القبر»..
ما الذي أعاد هذا الحديث من جديد؟
المؤكد أن ما بدأ يتسرب من داخل الولايات المتحدة عن توجّه عناصر أميركية، سبق لها أن خدمت في القوات المسلحة، للقتال ضد «داعش» في سوريا والعراق، تحت ذرائع دوغمائية إيمانية، هو السبب المباشر. ولعل هذا آخر ما ينقص الشرق الأوسط، بل العالم برمته من صراعات. فالصراع الديني والعقدي هو الأشد مرارة، ولا يكفي أن المشهد اليوم بات مواجهة سنية - شيعية، فإذا بنا نرى أن هناك من يحاول إحياء المواجهات الإسلامية - المسيحية، والتذكير بمرارات الحروب الدينية من جديد.
في الفترة الأخيرة أخذت عدة صحف أميركية في مقدمتها «الواشنطن بوست» تتحدث عن دعوات فردية، لم تنفك أن تضحى عما قليل جماعية، في صفوف عسكريين أميركيين من الذين أدوا الخدمة العسكرية في مواضع مختلفة حول العالم، مفادها حتمية الذهاب إلى العراق وسوريا، ومقاتلة «داعش»، ذلك «الوحش الذي قتل مسيحيّي الشرق وهدم كنائسهم وخرب صوامعهم».
وبالفعل بدأ العشرات ينضمون إلى القوات الكردية في الشمال، بل وتشكّلت جماعات بعضها يعرف بـ«دوينخ نوشا»، وهذه كلمة آرامية تعني «التضحية بالنفس». وحاليا، تتمركز هذه الوحدات المسيحية، سواء من الأشوريين العراقيين، أم من الأجانب المنضمين إليهم حديثا، وسط مناطق سيطرة الأكراد، وبالأخص، في مناطق «وحدات حماية الشعب» (واي بي جي)، وهي المجموعة الكردية شبه العسكرية، التي تقاتل «داعش» وتتبع حزب العمال الكردستاني. وهي بالمناسبة مصنفة كمنظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة الأميركية.
.. هل من دافع ديني أو أصولي عميق يدعو بعض الشباب الأميركي، وبالأخص، من بين صفوف التيارات الإنجيلية البروتستانتية للانضمام إلى المعارك الدائرة في الشرق الأوسط؟
كثيرا ما أشرنا إلى «الرؤية التوراتية» التي تحكم الفكر اليميني المسيحي في الولايات المتحدة، والمتعلقة بـ«المعركة النهائية» التي لا بد لها من أن تحدث لكي تحين نهاية العالم، بالمفهوم الرويؤي المسيحاني، ونعني بها هنا معركة «هرمجدون» Armageddon التي تستمد اسمها من وادي مجدو، في أرض فلسطين. ومضمون هذه «الرؤية التوراتية» أنه ستتكالب ممالك العالم على يهود الأرض، قبل أن يقدّر لهم الظفر في معركة دموية لم يشهد العالم لها مثيلا من قبل، تكون المقدمة الطبيعية لنهاية الأيام وختاما للأزمنة، أي «قيام الساعة» بالمفهوم الإسلامي، الذي يقابله ما يعرف بمفهوم «الإسكاتولوجيا» عند دعاة اليمين المسيحي الأميركي الموصوف خطأ بتيار «المسيحية – الصهيونية»، إذ ما أبعد الإيمان المسيحي الحقيقي عن الفكر الفاشي أو الشمولي الصهيوني.
هذا المفهوم، هو الذي دعا الكاتب والصحافي الأميركي جاي مايكلسون لأن يثير عبر الموقع الإخباري الأميركي «ديلي بيست» إمكانية حدوث مواجهة حقيقية بين أنصار هذا التيار وبين الدواعش في العراق وسوريا. وهنا تجدر الإشارة إلى أن أنصار «داعش» يسعون إلى دولة الخلافة التي تسبق نهاية الأزمنة، والدليل على ذلك تمسكهم بمدينة دابق السورية، التي تمثل بالنسبة لهم الموقع والموضع الذي ستحدث فيه المعركة النهائية مع جيوش الروم. وعلى الرغم من الهزيمة المنكرة التي سيلقاها جيش الخلافة هناك، فإن عيسى (عليه السلام) سيظهر من القدس لينقذ الخلافة من مصيرها، بحسب مفهومهم.
وثمة بعد آخر لا يقلّ إثارة في المشهد يخلط ما هو ديني بما هو سياسي.
إذ تؤمن «داعش» بأن شخص «المسيح الدجال» سيظهر من بلاد فارس، وسيكون الأداة الرئيسية في هزيمة الخلافة، قبل أن يقوم عيسى (عليه السلام) بدوره. وفي هذا التصوّر إقحام لإيران الفارسية التي سيظهر منها «الأعور الدجال» بشكلٍ قبيح، مما يجعل النيران والدماء تشتعل في أثواب المنطقة بكل أطيافها وأطرافها.
نحن إذن أمام «سيناريوهات» صِدامية تتزيّا زي الدين، وجدت، ومن أسف، بفعل ما اقترفته «داعش»، المبرّر والحافز لأن تمضي قدما. ولم تعد المعركة هنا قاصرة على بضعة أصوات عشوائية في الداخل الأميركي، بل يبدو أن المعركة قد تطوّرت عقائديا، وهي مرشحة لما هو أكثر سخونة، خاصةً حال اقتراب الرئيس الأميركي باراك أوباما، وبرغبة منفردة منه، في التوقيع على صفقة ما مع إيران تخصّ قضية برنامجها النووي.
هل أوباما، بشكل خاص، غدا حجر عثرة وأداة من بين أدوات غلاة اليمينيين المسيحيين الأميركيين في إلهاب سعير هذه المعركة؟
الشاهد أن الأصوات تتصاعد في الداخل الأميركي، لا سيما من قبل الجمهوريين، متهمة أوباما بأنه لا يفهم حجم التهديد الذي يمثله الإسلام الراديكالي. ومع أن أوباما حاول في أكثر من موضع وموقع، كما جرى في قمة واشنطن الأخيرة التي عقدت تحت عنوان «مواجهة التطرف العنيف» أن يبين أن الغرب ليس في «حالة حرب» مع الإسلام، وأن مقولة كهذه تمثل كذبة كبرى، بلغ الأمر في بعض الأوساط حد التشكيك في مصداقية أوباما، بل وبولائه للولايات المتحدة، هكذا دفعة واحدة.
إذ نقل موقع «بوليتيكو» الأميركي الشهير عن رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني، خلال حفل استقبال خاص لجمع التبرعات للمرشح للبيت الأبيض سكوت ووكر، قوله: «أعرف أن ما سأقوله رهيب، لكنني لا أعتقد أن الرئيس يحب أميركا»، مضيفا «إنه لا يحبكم ولا يحبني فهو لم ينشأ مثلكم ومثلي في حب هذا البلد». والقول هنا لا يحتاج لتوضيح، إذ يحمل إسقاطات واضحة على نشأة أوباما في إندونيسيا وفي مجتمع إسلامي، حتى سن السادسة عشرة من عمره، الأمر الذي جعل خيال «الإسلاموفوبيا» يطارد جولياني في النوم واليقظة.
والشاهد أنه إذا كان التيار اليميني المسيحي في الولايات المتحدة قد توارى عن الأنظار بعد انتهاء سيطرة الجمهوريين على البيت الأبيض عام 2008، وغداة انتهاء ولاية جورج بوش الابن، فإن وجود أوباما في البيت الأبيض، عطفا على أفعال «داعش» غير الإنسانية بحق مسيحيي العالم العربي، وما جرى في ليبيا بنوع خاص من إعدام المصريين الأقباط قد دفع لصحوة تتنامى من جديد. ويرى هذا التيار الآن أن هناك «عاصفة إسلامية تتقدم نحو أميركا» على حد تعبير القس فرانكلن غراهام، الابن الأكبر لواعظ أميركا ورؤسائها الإنجيلي الأشهر بيلي غراهام، صاحب التأثير الأكبر في تاريخ أميركا المعاصر دينيا.
لم يكن غراهام (الابن) وحده «بوق القرن» الصارخ ضد أوباما، فثمّة أصوات كثيرة ترى أن الرئيس الأميركي مستمر في دعم المسلمون، وأنه «يفعل ضد كل ما يؤمن به المسيحيون حول العالم واليهود أيضا، والمجموعة الوحيدة التي تستطيع أن تتيقّن من دعمه لها هي المسلمين، وفق القس المعمداني السابق وحاكم ولاية آركنساس مايك هاكابي، الذي كان ذات يوم مرشحا للرئاسة الأميركية.
في تصريحات غراهام السابقة تأكيد على ما أشرنا إليه من أن «صدام المتطرفين» بين «داعش» واليمينيين المسيحيين الأميركيين، يمكن أن يقود العالم برمته إلى مواجهة عالمية، لا سيما أن إيران وإسرائيل لن تكونا بعيدتين عن المعركة فهما في القلب منها. والدليل على ذلك قوله: «إن شر تنظيم داعش لا يجب أن يكون صدمة للمسيحيين، إن كلمة الله تخبرنا أنه ستكون هناك معركة نهائية في يوم من الأيام، ولكن ستكون نتيجتها هزيمة الشيطان وكل حلفائه».
هل بدأت هذه التجاذبات الفكرية المتطرّفة تؤتي أُكلها بالفعل في الداخل الأميركي؟ بحسب صحيفة «يو إس إيه توداي» فإن أكثر من ربع الأميركيين، باتوا يعتقدون أن «داعش» تعدّ تمثيلا حقيقيا للمجتمع الإسلامي، وذلك وفقا لاثنين من الدراسات الاستقصائية الجديدة الصادرة عن مؤسسة «لايف واي» Life Way للأبحاث. وهنا يقول إد سيتنزر، المدير التنفيذي للبحوث في المؤسسة: «أصبح الناس عدائيين على نحو متزايد، والقادة الدينيون باتوا عدائيين بشكل خاص تجاه الإسلام».
لم تعد دعوات الحروب في واشنطن اليوم تخرج على لسان المسيحيين «التبشيريين» – أو التنصيريين – فحسب، بل باتت النخبة من «صقور» الجمهوريين تدعو للتدخل العسكري ضد «داعش»، وحال أخذنا في حساباتنا أن 77 في المائة من الإنجيليين الأميركيين يعتقدون بأننا نعيش حقا حقبة «نهاية الزمان»، ومثلهم 40 في المائة من جموع الأميركيين الذين لا يبشرون بإنقاذ البقية منا من الخطيئة، وإنما إنقاذنا من المحن الوشيكة أيضا، يتيقن المرء من أن الأيام المقبلة قد تحمل ثمنا باهظا لصدام الجهالات التي يتلاعب بها حكام العالم الحقيقي للوصول إلى لحظة بعينها يريدونها منذ بدء الأزمنة.


إميل أمين

حالة هلع تضرب “جبهة النصرة” جنوب دمشق


بدأ البِساط يُسحب شيئاً فشيئاً من أسفل قدمي “جبهة النصرة” جنوبي دمشق. “الجبهة” الساعية للمحافظة على وجودها في خاصرة العاصمة، تراها تجهد للابقاء على ميدانيها نظيفاً من أي شوائب مسلحة أخرى.






لا تسير رياح “النصرة” كما تشتهي سفنها، فالجماعة المرتبطة بالقاعدة تعيش على واقع الهلع من الإنقضاض عليها من قبل الفصائل المسلحة الاخرى الموجودة في المنطقة وسحب المناطق من تحتها. حالة الخوف التي ترتاب “النصرة” واقعية، خصوصاً بعد إنفراط عقد التأييد الشعبي لها في العديد من مناطق جنوب دمشق، لا سيما “ببّيلا، بيت سحم” لا بل إنقلاب هذه البيئة على “الجبهة” التي باتت منبوذة، وأفضل توصيف على واقع “النصرة” الحالي، ما حدث من مظاهرات في “بيت سحم” تطوّرت إلى معارك عنيفة مع مسلحين محليين وآخرين يتبعون لميليشيات الجيش الحر، أدت في النهاية لانسحاب “النصرة” من بيت سحم.


في الحقيقة، لم يكن إنسحاب “النصرة” مرغماً من “بيت سحم” بل إنسحابها يُعتبر “تكتيكياً” نحو مخيم اليرموك، بعد ان إستشعرت الخطر الصادر من هناك. الجماعات المسلحة في المخيم، المقسومة بين مقاتلين محليين وآخرين يتبعون لـ “أكناف بيت المقدس” المتماهية مع حركة حماس، عملوا طوال أشهر على محاولة الطعن بالنصرة والإنقضاض عليها، خصوصاً بعد ان باتت هذه الجماعات لا تطيق وجود “الجبهة” بينها، فسعت “النصرة” لتعزيز مواقعها في المخيم التي تعتبره خصنها وميدانها. إنسحبت إذاً لتُعزّز وجودها ومن ثم معاودة دخول مناطق جنوب دمشق.

إزدياد أعداد مقاتلي “النصرة” في اليرموك، ختّم رفع التنسيق بين المقاتلين المحليين مع كتائب ميليشيات الجيش الحر و “أكناف بيت المقدس”، حتى بدى وكأن هناك غرفة عمليات واحدة بينها، الهدف من هذا التنسيق العمل على إخراج “النصرة” من المخيم نحو “يلدا”، تماماً كما حصل في “بيت سحم”، حيث تحوّلت بشكلٍ مفاجيء محاور والحواجز كافة في المخيم إلى حواجز تكن العداء لبعضها تكاد تعتبر محاور وخطوط تماس وإشتباك، اكثر من كونها مناطق سيطرة بين الفصائل.

إستشعار “النصرة” للخطر الداهم الصادر عن الفصائل في “اليرموك” أصابها بالهلع ودفعها إلى التنسيق والتحالف مع تنظيم “داعش” الإرهابي وصولاً إلى إدخاله المخيم عبر محاور. التنسيق والحلف الغير معلن بينهما كان موجودة منذ ما قبل حادثة الإنسحاب من “بيت سحم”، يعود بأيامه إلى الإشتباك بين “داعش” و “جيش الإسلام” وما قدّمته “النصرة” من أجل حماية عناصر “الدولة” في يلدا مثلاً، وتأمين عبورهم نحو “الحجر الأسود” الذي أضحى لاحقاً إمارة للتنظيم.

الدين القديم، إستردته “النصرة” عبر المؤازرة من “داعش”، فكانت أن سمحت بدخول عناصر الجماعة بهدف دعمها في الإنقضاض على جميع الفصائل المسلحة في داخل “اليرموك”، في هجومٍ مباغت. إستطاع حلف “داعش – النصرة” السيطرة على أكثر من نصف المخيم ظهر أول من أمس الأربعاء، لكن ما لبث ان تراجعا تحت وابلٍ من القصف العنيف من قبل فصائل المحليين – أكناف بيت المقدس، حتى أشرقت شمس صباح أمس الخميس على إنسحاب لـ “داعش” من غالبية المواقع التي إحتلتها في “اليرموك”.

حادثة “اليرموك” تظهر حجم الهلع والخوف والخشية لدى “النصرة” من خسارة ميدان “المخيم”، وعليه، لا مشكلة لـ “النصرة” بالتحالف مع الشيطان لحماية مواقعها، وهكذا كان.

ما هي التداعيات العسكرية لمعركة إدلب؟


مُني النظام السوري بهزيمة كبيرة في الأيام القليلة الماضية، حيث خسر عاصمة محافظة إدلب التي كان يسيطر عليها منذ فترة طويلة لصالح ائتلاف مكوّن من قوات الثوار يسيطر عليه المقاتلون الإسلاميون. ولهذا الحدث انعكاسات هامة على مسار الحرب في سوريا، فمن المحتمل أن يؤثر على العمليات الدائرة على جبهات رئيسية أخرى ويخلق في الوقت نفسه فرصاً جديدة للثوار وتحديات جديدة للنظام. وقد شكّلت المعركة اختباراً هاماً لقدرة النظام على تنفيذ استراتيجيته العسكرية، إلا أن الاختبار باء بالفشل. فقد تُركت قوات بشار الأسد أمام عقبات تكتيكية وعملياتية فورية في محافظة إدلب، مثل إعادة تنظيم دفاعاتها وقواتها، والحفاظ على خط الاتصال الخاص بها، وربما شن هجوم مضاد لاستعادة السيطرة على المدينة. أما بالنسبة للثوار، فهم يتمتعون الآن بالفرصة لاستغلال نجاحهم من خلال شن عمليات هجومية في المحافظات الأخرى ذات الآثار الاستراتيجية المحتملة، إذا افترضنا أن بإمكانهم الحفاظ على وحدة الجهود والأهداف.

وعلى الرغم من أن آثار المعركة الكاملة لن تتوضح قريباً، إلا أنه من الواضح أن أرض المعركة قد تغيّرت، وخاصة حول إدلب، مما يشير إلى أنه سيتوجب على كافة الأطراف إعادة تقييم خططها في المرحلة القادمة.

السياق الاستراتيجي لإدلب

منذ عام 2012، اختل الموقف العسكري للنظام في المحافظة لدرجة أن قواته كانت تسيطر فقط على نتوء ضيق ومائل يمتد حوالي ثلاثين ميلاً من حماة وإدلب إلى اللاذقية وبلدتين شيعيتين (كفريا والفوعة) شمالاً. وقد تم خوض معارك عديدة من أجل السيطرة على الطرق المؤدية إلى مدينة إدلب وعلى المدن الرئيسية والنقاط العسكرية الحصينة داخل النتوء (جسر الشغور وأريحا)، ولكن الثوار تركوا المدينة بحد ذاتها لبعض الوقت.

من وجهة نظر عسكرية، كان من المنطقي أن يتخلى النظام عن إدلب والنتوء، وأن يقصّر من خطوطه القتالية، ويستخدم القوات والموارد المنخرطة بدلاً من ذلك في عمليات الدفاع في محافظتي اللاذقية وحماة. لكن السيطرة على المدينة والنتوء كانت ذات أهمية استراتيجية بالنسبة للنظام. فسياسياً، أيّدت الهدف الكامن في التمسك بعواصم المحافظات وفي الوقت نفسه مواجهة جهود الثوار التي ترمي إلى فرض سيطرتهم على المحافظات. أما عسكرياً، فقد أعطت النظام قاعدة لمهاجمة قوات الثوار في محافظة إدلب، وتوسيع مساحة سيطرته بالاتجاه الشمالي الشرقي نحو مدينة حلب.

وبالنسبة للثوار، لا بد أن كانت إدلب هدفاً مغريٍاً نظراً إلى أهميتها السياسية والعسكرية وإلى ضعفها. ويُرجح أن مجموعة من التطورات المحلية على مدى الأشهر القليلة الماضية قد ساهمت في تنمية العملية وتنفيذها، بما في ذلك الحد من الانقسامات في صفوف الثوار من خلال إقصاء العناصر المعتدلة، إلى حد كبير من قبل «جبهة النصرة» التي تدور في فلك تنظيم «القاعدة»، وحيازة الأسلحة الثقيلة في هذه العملية (على سبيل المثال، الدبابات والصواريخ الموجهة المضادة للدبابات)، وتشكيل غرفة عمليات «جيش الفتح» لتنسيق الجهود الموجهة ضد المدينة. وبالتالي، فإن هذه التطورات أعطت الثوار القوة البشرية وقوة النيران وقدرات التنسيق التي كانوا بحاجة إليها لشن هجوم كبير.

المعركة

كان الهدف الرئيسي للعملية هو السيطرة على مدينة إدلب. وقد تظهر عمليات ما بعد المعركة على جبهة النتوء، إلا أن الإجراءات الأولية كانت تهدف عزل العاصمة والاستيلاء عليها.

يُذكر أن قوات الثوار المشاركة كانت إلى حد كبير عبارة عن ائتلاف مكوّن من الوحدات الإسلامية، مع بعض العناصر الأكثر اعتدالاً التي كانت تلعب دوراً أقل أهمية. وقد كانت «جبهة النصرة» من المشاركين البارزين ولكنها لم تكن الوحيدة. فقد كانت هناك وحدات أخرى لعبت على ما يبدو أدواراً بارزة وشملت «أحرار الشام»، «جند الأقصى»، «لواء الحق» و «فيلق الشام». وتشير التقارير الواردة من مصادر المعارضة إلى أن 4 إلى 5 آلاف مقاتل شاركوا في المعركة، بدعم من تركيز مكثف من الأسلحة الثقيلة (دبابات وعربات المشاة القتالية ومدفعية /مدافع الهاون، والأسلحة المضادة للطائرات التي تولت إطلاق النار بشكل مباشر). وأفادت التقارير أن هذه القوات حاربت بعزم وتصميم.

وبغية السيطرة على المدينة، شنّت وحدات الثوار هجمات مركّزة ضد الدفاعات الخارجية، بما في ذلك تقليص نقاط النظام الحصينة والاستيلاء على الأراضي الرئيسية. وبعد ذلك اخترقت المدينة من محاور متعددة، واستولت على المدينة الداخلية وما يُسمى بـ"المركز الأمني". وقد تم تنفيذ عمليات دعم من أجل الضغط على المدن الشيعية الواقعة في الشمال ومنع تعزيزات من الجنوب. وتوجت هذه العمليات بسرعة بسقوط المدينة؛ وقد تمحور القتال الأشد ضراوة على مستوى الدفاعات الخارجية.

العمليات الدفاعية للنظام

أفادت التقارير أن معظم قوات النظام التي كانت تدافع عن إدلب تكونت من عناصر من "قوات الدفاع الوطني" غير النظامية ومن الفرقة الحادية عشر للجيش. وذكرت بعض المصادر المرتبطة بالنظام أنه تم إرسال تعزيزات من القوات الخاصة للجيش وعناصر إضافية من الفرقة الحادية عشر، وإذا كان ذلك صحيحاً، فلم يكن لهذه العناصر تأثير يُذكر على النتيجة. إذ يبدو أن قوات النظام حاربت بشدة للحفاظ على الدفاعات الخارجية للمدينة، ولكنها لم تتمكن من إيقاف تقدم الثوار المتسارع، وفي بعض الأحيان كانت تخاطر بالوقوع بهزيمة كارثية أخرى مثل تلك التي عانت منها قوات النظام في محافظة الرقة في الصيف الماضي. وقد شنّت الوحدات الجوية ووحدات المدفعية العديد من الهجمات ضد مناطق الثوار في جميع أنحاء المدينة وأوقعت إصابات في صفوف المقاتلين والمدنيين، لكنها لم تكن قادرة على تحويل دفة الأمور.

مما يثير الدهشة هنا حول سقوط إدلب هو رد النظام الضعيف نسبياً على هجوم الثوار. فقد كان أمام قوات الأسد ما لا يقل عن بضعة أيام من الإنذار المسبق، واعتمدت على القوة الجوية للرد الفعّال، وأرسلت تعزيزات محدودة (إن وجدت)، ونفذت دفاعاً غير فعال أساساً. وقد تكون هذه القوات قد سحبت بعض الأسلحة والأفراد عندما تم اختراق الدفاعات الخارجية، وربما منع ذلك وقوع هزيمة أكبر.

التداعيات

رغم أن قوات الثوار حققت نجاحاً هاماً في إدلب، إلا أنه من المرجح أن تظل العواقب النهائية غير مؤكدة لبعض الوقت. فالعديد من الهجمات المبالغ بها من الطرفين فقدت قوتها عندما تبددت المكاسب الأولية وجرى حشد المدافعين لمواجهة التهديد. ومع ذلك، فإن بعض النتائج الأولية واضحة بالفعل.

ومن أبرز هذه النتائج، تغيّر طاقم المسؤولين في عاصمة المحافظة، مع كل التأثيرات السياسية والعسكرية التي تترتب عن ذلك. وقد حسّن الثوار من وضعهم العسكري بشكل ملحوظ في محافظة إدلب وربما على نطاق واسع في شمال سوريا، في حين أن وضع النظام الباقي في المحافظة هو في حالة خطرة.

وقد عانى الجانبان أيضاً من الاستنزاف في الجنود والعتاد، على الرغم من أن الخسائر لا تبدو جسيمة. فقد النظام بعض الأسلحة الثقيلة والذخيرة، ولكن أشرطة الفيديو ما بعد المعركة لم تظهر الكثير من الخسائر من هذا النوع. أما بالنسبة إلى الخسائر الأهم في المقاتلين فقد وقعت في صفوف قادة الثوار، الذين تم الإبلاغ عن مقتل عدد منهم.

وبالنسبة للنظام، إن التداعيات ليست جيدة. فحتى لو تمكّن من سحب بعض القوات وإثبات قدرته على فرض سيطرته على بقية النتوء، إلا أن الأمر يشكل خسارة سياسية واضحة وعلنية وفشلاً عسكرياً استراتيجياً. سيتعيّن على النظام إعادة تقييم مفهومه حول السيطرة على نقاط مكشوفة وربما التخلي عن بعض المناطق التي اختار الدفاع عنها حتى الآن، الأمر الذي يحتمل أن يشكل تغييراً جوهرياً في مسار الحرب. كما يتوجب عليه بشكل خاص أن يفكر في مواقعه في محافظتي دير الزور ودرعا، حيث تقع العاصمتان في نهاية نتوءات طويلة في الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش»)/«الدولة الإسلامية» أو الثوار.

ومن المرجح أن النظام السوري يواجه متاعب أيضاً بسبب فشل قواته في إدلب. فقد خاض هذه المعركة جنود النظام - وليس «حزب الله» أو العراقيين أو الإيرانيين - ولم يكونوا كفوئين في تأدية هذه المهمة. ويثير ذلك الشكوك حول قدرتهم على الحفاظ على الأماكن الأخرى غير المدعومة من قوات حليفة، مما يدل مرة أخرى على اعتماد الأسد على هؤلاء الحلفاء [من أجل إنشاء] وحدات برية فعّالة.

أما من ناحية جماعات الثوار التي تشارك في المعركة، فقد اختبرت إدلب قدرتها على شن عملية خطرة ضد موقع رئيسي أراد النظام الحفاظ على سيطرته عليه، لا بل حاول ذلك. وقد التزمت الفصائل الإسلامية بشكل خاص بتقديم الموارد البشرية والمادية الكبيرة اللازمة للعملية، ووضعت نفسها في موقف لإلحاق هزيمة استراتيجية، ولا سيما: تدمير فعّال لمركز النظام في محافظة إدلب، وفقدان العاصمة، وفقدان القوات المشاركة في الدفاع عنها. وقد حققت هذه الأهداف جزئياً على الأقل.

بالإضافة إلى ذلك، فإن حقيقة أن الجماعات الإسلامية قادت هذا الانتصار ستساعد هذه الأخيرة على تعزيز موقفها في إدلب وربما تمنحها عاصمة إسلامية لمنافسة عاصمة «داعش» في الرقة. كما أن الزيادة المترتبة عن ذلك في الدعم والتجنيد يمكن أن تؤدي إلى المزيد من التقليل من الاحتمالات المطروحة أمام الثوار المعتدلين.

الخطوات المقبلة

استحوذ الثوار على بعض الأسلحة الثقيلة الإضافية وربما الذخيرة من قوات النظام المهزومة، مما يمكن أن يؤدي إلى تنشيط المزيد من العمليات الهجومية. فقد يختارون التحرك ضد الأجزاء المتبقية من نتوء إدلب، كما ستُتاح أمامهم خيارات على جبهات أخرى أيضاً.
ولكن الحفاظ على الوضع الهجومي ليس بالسهل. فمن أجل تحقييق ذلك، سيتوجب على الثوار:
·         تعزيز مكاسبهم في إدلب،
·         التعامل مع الجيب الذي شكلته البلدات الشيعية إلى الشمال من المدينة،
·         إعادة تنظيم قواتهم وإعادة إمدادها،
·         اتخاذ قرار حول أهدافهم المقبلة مع عدم المساس بتحالفهم القتالي.
لقد انتهت العديد من هجمات الثوار في الماضي بسبب فقدان التركيز وعدم المبادرة والاقتتال السياسي. ولكن إذا استطاعوا الحفاظ على رباطة جأشهم، يبدو أنه سيكون أمامهم ثلاثة خيارات تتخطى محافظة إدلب، وسيطرح كل منها مشاكل خطيرة بالنسبة للأسد: (1) بإمكانهم ضرب قوات النظام التي تهدد حلب لتخفيف الضغط عن تلك المدينة والقضاء على مراكز مقاومة النظام في نبل والزهراء، (2) أو بإمكانهم التنقل إلى محافظة اللاذقية لتهديد المنطقة التي تشكل قلب النظام، (3) أو بإمكانهم التحرك باتجاه مدينة حماة ومطارها العسكري الرئيسي.
المحصلة
ما زالت العمليات مستمرة في أنحاء إدلب أثناء كتابة هذا المقال، فالثوار يضغطون على مواقع النظام جنوبي المدينة ويمنعون/ يخلون بخط الاتصالات مع أريحا (التي تشكل الآن طرف  النتوء)، في حين يُقال إن النظام يستعد لشن هجوم مضاد لاستعادة السيطرة على المدينة . لذلك فإن الكلمة الأخيرة في هذه المعركة لم تُقال بعد. وفي الواقع، أظهرت أربع سنوات من الحرب في سوريا أن الآثار المترتبة حتى عن التطورات المفاجئة والمريعة يمكن أن تخف مع مرور الوقت. فالمتمردون منقسمون جداً في كثير من الأحيان بحيث لا يستطيعون أن يضمنوا استمرارية الجهود على المدى الطويل، أما النظام فقد أثبت أنه قادر على التكيف مع النكسات. ففي حرب استنزاف، لا توجد معركة واحدة حاسمة.
وتشمل الأسئلة الجوهرية حول المستقبل ما يلي:
·         كيف سيتكيف النظام مع الهزيمة استراتيجياً وعملياً وتكتيكيا؟
·         يشير الفشل في إدلب إلى أن النظام سيصبح أكثر اعتماداً على حلفائه الأجانب، فهل سيقوم كل من إيران و«حزب الله» والميليشيات الشيعية العراقية بزيادة مشاركته في سوريا؟
·         كيف سيستغل الثوار انتصارهم، وأي من الخيارات الثلاثة المذكورة أعلاه سيختارون، إذا فعلوا ذلك؟
·         كيف ستؤثر النتائج على التوازن داخل المعارضة وبين المتمردين وتنظيم «الدولة الإسلامية»؟
·         كيف سيؤثر ذلك على موقف واشنطن من سوريا، وعمليات الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش» وعناصر مرتبطة بـ تنظيم «القاعدة» في البلاد، وخطط إدارة أوباما لتدريب قوات معتدلة من الثوار وتجهيزها؟
مهما كانت الإجابة على هذه الأسئلة، تشير نتيجة المعركة إلى أن بعض الاستراتيجيات المستخدمة قبل المعركة وأثنائها قد لا تكون مناسبة بعد الآن - ليس في محافظة إدلب، وربما ليس في بقية أنحاء سوريا أيضاً.

Damascus bus blast kills 
female regime commandos

Female Syrian commandos. (AFP/Joseph Eid)

BEIRUT – An Islamist rebel group announced late Monday it had blown up a bus outside Damascus transporting a contingent of Syrian women serving in the Republican Guard in an attack confirmed by a pro-regime outlet.



The Ajnad al-Sham Islamic Union said on Twitter that “members of the special missions [company] carried out a special operation detonating a bus transporting [fighters from] the so-called women’s sniper battalion,” in reference to regime’s newly-established female fighting units.



Amid mounting manpower shortages, the regime’s Republican Guard has formed all-female Commando Brigades and deployed them in the Damascus area to confront rebels.



On Monday, AFP popularized the units with a report focusing on female snipers, with one telling the press agency that she kills 11 insurgents a day.



The general commander of Ajnad al-Sham lauded the attack, writing on Twitter overnight Tuesday that it took place “in the regime’s stronghold and close to Mezzeh airbase” in southwestern Damascus.



“After months of continuous monitoring, the special missions company in the Islamic Union of Ajnad al-Sham carried out a special operation in the middle of Damascus, and the heroes returned to their bases safely,” Abu Mohammad al-Fateh wrote on Twitter.



Ajnad al-Sham, which was created in late 2013, is a coalition of five Islamist rebels groups active in the Damascus outskirts. It is consideredthe second largest Islamist group fighting the regime in the capital.



The pro-opposition Qasion news reported that “dozens of women snipers from Syria’s Republican Guard were killed” by an IED attack targeting the bus.



The outlet added that the bus was transporting the troops “on the Mezzeh-Sumaria highway in Damascus.”



Meanwhile, the Russian government-owned Sputnik news confirmed that female regime soldiers had been targeted in the Monday night bus bombing.



“One female and one male Syrian soldier were killed and 8 others were injured when an IED [targeted] their bus,” the news agency cited an exclusive source as saying.



According to the report, the explosion took place “as [the bus] was traveling on Damascus’s southern bypass highway.”



“The bus had been transporting women soldiers in the Republican Guard’s commandos battalion,” it added.



“The militants planted the IED among [nearby] trees and detonated it from a distance when the bus passed.”

Now, Daesh Dead Fighters waiting for them in Hell, to enjoy the Time of  NIKAH.. خالد
Embedded image permalink

الله أكبر ولله الحمد هاهي معابد الشيعة الأنجاس تُهدم في بصرى الشام وبإذن الله ستُهدم في الشام وفي كل سورية

ISIS is crumbling in Syria: here’s why

JALAL ZEIN EDDINE



Fighters loyal Jabhat al-Nusra and its allies smash a statue of late Syrian president Hafez al-Assad, father of current President Bashar al-Assad on 28 March 2015 in the northwestern Syrian city of Idlib. (AFP/Sami Ali)



For Syrians under Islamic State (ISIS) rule, the jihadist group is an incidental disease, not an authentic part of the society in which it has appeared, and the peak of its growth bears the seeds of its disintegration and demise. A number of factors are contributing to the group’s disintegration:



Firstly, the significant drop in the number of foreign fighters has been boosted by the pledges of allegiance Abu Bakr al-Baghdadi attained in the Sinai Peninsula, Libya and Nigeria. The damage these pledges have done to the group outweighs the publicity they have generated, as believers in ISIS’s extremist doctrine in the Arab Maghreb, Africa and perhaps even parts of Europe will join groups in their home countries. This will impact negatively on the group’s strength in Syria and Iraq.



“There are also signs of a big drop in the influx of people from the Arab Maghreb, mainly after the group’s battles against the rebels,” says Adnan, who is close to ISIS members in Aleppo Countryside. “It can even be said that emigration has stopped.” Perhaps this is what made Baghdadi accept pledges of allegiance from outside of the Levant; gaining such allegiances, even in faraway areas, was better than losing foreign fighters altogether.



The decrease in the number of foreign fighters, due to intensified international monitoring of their movement, has contributed to locals’ hesitation to join the group. “All the biggest assaults have been attributed to foreign fighters, who have a highly-effective combat doctrine,” says Mustafa, a lawyer from eastern Aleppo Countryside. “The drop in their numbers has not only reduced the Islamic State’s combat readiness, it has caused a recession in the number of local entrants in to the group.” Foreign fighters amazed young Syrians, their mad bravery attracting many local recruits. The drop in the number of foreign fighters has also weakened the identity ISIS is trying to force on the region.



Secondly, although the US-led international anti-ISIS campaign has increased the determination of believers in the group’s ideology to continue their project, it has also convinced others that the group will never run its own state.  Baghdadi, his ministers and his commanders cannot appear in public or interact with the people. “In their closed, private meetings, people ridicule the Islamic State and its institution-building procedures,” says Mohammad Amin, a teacher from Aleppo Countryside. “They look at these procedures as a process of destruction.” ISIS members hear many of these whispers, and this creates psychological pressure. It also stops people from joining the group.



Third: the way ISIS exercises power and the way the population has shunned the group as a result. At first, ISIS attracted many ordinary people on the pretext that it was fighting corruption, injustice and authoritarianism, and putting God’s divine law in to practice. However, the street was soon shocked by the magnitude of its injustices, its brutality, its disfigurement of Islam through apparent yet false application of Islamic laws and the absence of the core of true Islam from everything it does.



“It might seem strange that the areas under the group’s control are the ones that hate it the most intensely because they are the places that have sampled its criminality,” says Sheikh Abdul Kader, from eastern Aleppo Countryside. “They have seen its wrong concept of religion, and there is a very great difference between those who see and those who hear.” The number of entrants into ISIS in the areas it controls is negligible when one considers the awful living conditions people endure there and the size of the material incentives the group offers to those willing to sign up.



Four, recent military gains made by the rebels with support from Jabhat al-Nusra are a fatal blow to both Bashar al-Assad and ISIS. The Islamic State has long accused the rebels and Jabhat al-Nusra of betraying Islam and claimed that they could never defeat Assad. However, the fact that Jabhat al-Nusra reached an understanding with Syrian rebel factions and their subsequent achievements in Idlib are a big loss for the Islamic State. “ISIS fears Nusra and the Salafist groups more than Assad and the international coalition—those groups have taken away its religious legitimacy,” says Sharia graduate Sheikh Qassem. “They have proved that there is another Islamist project that is not at odds with the goals of the Syrian revolution, or that it can achieve harmony with the revolution during the current period at least. In fact, they have proved that it is wrong to monopolize religion and use it for political reasons that have nothing whatsoever to do with religion itself.”



This explains the reactions of ISIS and its members to the victory won by Nusra and the rebels in Idlib. Abu al-Harith, an ISIS member from eastern Aleppo Countryside, says that Nusra is “too weak to maintain their victory and will withdraw; the real test lies in enforcing Sharia law. They will definitely fail in this; the presence of the FSA and, behind it, those who control it, will prevent them from enforcing Sharia.” But anyone who follows ISIS members can see the embarrassment on their faces. They have been forced to deny reality and find excuses to justify their stance—to themselves before the people—as they cannot retreat from the position they are in.



Fifth, ‘Decisive Storm,’ the Saudi-led operation against the Houthis, is one of the most prominent factors contributing to the disintegration of the Islamic State. According to locals’ understanding, Salafist jihadists from the Gulf have played an important role in supporting the group with money and fighters. Most Sharia judges in ISIS are from the Gulf, and some of them adopted extremism on the pretext that the Gulf states had given in to Iranian/Shiite influence and given up on protecting the Sunni community. Now that reality has proven the opposite to be true—that states follow a different logic to militias and militant groups—Gulf Salafists will review their assessment of the situation. “We will not talk about the return of those who have gone to Iraq and Syria,” says Qassem. “However, it is certain that Salafist jihadists will think carefully before joining the group or supporting it.”



Sixth, the time factor is also playing a role in the disintegration of ISIS. The initial goal of most Syrians who joined the group was to topple the Assad regime. The foreign fighters’ goal was to come to the aid of the oppressed in the Levant. The longer it takes to achieve these goals, the more uneasiness will spread in the Islamic State’s ranks, especially as ISIS still has no clear political outlook and has incurred consecutive painful blows. The harsh military nature of life under the group is also a significant factor.



ISIS has fought many other sectarian forces that, like ISIS, follow an extremist ideology. “Members of the Sunni community have found themselves caught between two fires: the extremism of these militias and the Islamic State,” says Mustafa. “They have chosen the one fire of ISIS over the many fires of those sectarian militias.” The presence of a just political system would give young men a third choice. But this all depends on regional developments and whether the international community truly intends to help the people of the region realize their aspirations and stop protecting authoritarian regimes.



كلمة وزير خارجية السعوديه...الفيصل.

إن اليمن السعيد يئن من آلامه. ولقد إستُبدلت إبتسامته بدموع على القتلى وألم على ضحاياه. فتنة تكاد تقود اليمن الى حرب أهلية. ولم تدخر المملكة جهدا مع أشقائها في دول مجلس التعاون والأطراف الدولية الفاعلة ، في العمل المخلص الجاد بغية الوصول للحل السلمي لدحر المؤامرة عليه، وحل مشاكله والعودة إلى مرحلة البناء والنماء بدلاً من سفك الدماء، إلا أن ميليشيا الحوثي وأعوان الرئيس السابق – وبدعم إيران – أبت إلا وأن تعبث في اليمن ، وتعيد خلط الأوراق وتسلب الإرادة اليمنية ، وتنقلب على الشرعية الدستورية. وترفض كل الحلول السلمية تحت قوة السلاح المنهوب، في سياسة جرفت اليمن إلى فتن عظيمة وتنذر بمخاطر لا تحمد عقباها.


إننا لسنا دعاة حرب ، ولكن إذا قرعت طبولها فنحن جاهزون لها، وأمن اليمن جزء لا يتجزأ من أمن المملكة والخليج والأمن القومي العربي. فكيف إذا جاءت الاستغاثة من بلد جار وشعب مكلوم، وقيادة شرعية ، تستنجد وقف العبث بمقدرات اليمن، وتروم الحفاظ على شرعيته ووحدته الوطنية وسلامته الإقليمية واستقلاله وسيادته. ومن هذا المنطق حظي التحالف للدفاع عن الشرعية في اليمن، بمباركة واسعة وتأييد شامل من لدن أمتنا العربية والإسلامية والعالم. ولسوف تستمر عاصفة الحزم للدفاع عن الشرعية في اليمن حتى تحقق أهدافها بإذن الله تعالى، ويعود اليمن آمنا مستقرا وموحدا. 




السيدات والسادة الكرام

لقد فاقت المأساة السورية كل حدود، وأصبحت وصمة عار في جبين كل متخاذل عن نصرة هذا الشعب المنكوب. فالقتلى يكاد يصل عددهم إلى نصف مليون شاملا القتلى غير المعلن عنهم ، ومهجرين ولاجئين يفوق عددهم 11 مليون. 

إننا – أيها السيدات والسادة – أمام مأساة مريعة تجاوزت كل المطامع السياسية ومراميها، فهناك كارثة إنسانية لم يشهد لها مثيل في تاريخنا المعاصر ، وضحيتها – وللأسف الشديد - بلد عربي عزيز، تدمر بنيته ويذبح شعبه بلا هوادة ولا لين بيد آثمة من المفترض أن تحميه وتحفظ مصالحة. 

إن المملكة العربية السعودية التي تستشعر حجم آلام ومعاناة الشعب السوري ، تقف قيادة وشعبا خلف كل جهد ممكن في سبيل إحياء الضمير العربي والدولي لوضع حد لهذه الكارثة الإنسانية، وذلك عبر الدفع بالحل القائم على مبادئ إعلان (جنيف 1) الذي يقضي بتشكيل هيئة انتقالية للحكم بصلاحيات سياسية وأمنية وعسكرية واسعة، لايكون للأسد ومن تلطخت أيديهم بدماء السوريين أي دور فيها، مع السعي نحو تحقيق التوازن العسكري على الأرض لإرغام سفاح دمشق للاستجابة للحل السلمي في ظل إصراره على الحسم العسكري الذي دمر البلاد وشرد العباد. وحتى يعود السلام لهذا الجزء الغالي من أمتنا العربية ويشيد أبنائها عز دمشق، وعز الشرق أوله دمشق. 




الأخوات والأخوة 

عندما نتحدث عن بغداد ، فنحن نتحدث عن عاصمة العروبة الجريحة التي قاست الأمرين، على أيدي زمرة من أبنائها مدفوعين من قِبَلِ أطراف خارجية تلهث من أجل إشاعة الفتنة والفرقة والتناحر، ولا تكف عن إرتكاب الجرائم وبث الكراهية وغرس الحقد في عاصمة الرشيد وملتقى الحضارات، والتي كانت تشكل في وقت من الأوقات حديقة غناء يفوح عبيرها بعبق التنوع وثراء التعددية، ليس فقط في موطننا العربي، بل وفي العالم بأسره وعلى مدى قرون طوال. 

لقد استبشرنا خيرا بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وما اعلنته عن عزمها وتصميمها على إعادة بناء العراق على أسس وطنية وبمساهمة من جميع العراقيين بكافة مكوناتهم دون إقصاء لمذهب أو طائفة أو عرق ، وذلك علاوة على تعهدها بالقضاء على الإرهاب أيا كانت مسمياته. وإزالة كل مظاهر الميليشيات المسلحة. ولقد حظي هذا التوجه الإيجابي بتأييدنا التام، حيث أنعكس على السعي نحو تطوير العلاقة والشروع في إعادة فتح سفارة المملكة في بغداد، علاوة على المشاركة الفعالة في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الارهابي في العراق والشام. 




أيها الإخوة والأخوات 

كنا نتوقع عند قيام الثورة الإيرانية ، التي سرنا أن تطلق على نفسها الإسلامية، وتوقعنا أن تكون نصيرا لقضايانا العربية والإسلامية، وعونا لنا في خدمة الأمة الإسلامية، وترسيخ الامن والاستقرار في المنطقة. إلا أننا فوجئنا بسياسة تصدير الثورة، وزعزعة الأمن والسلم، والتدخل السافر في شئون دول المنطقة، وإثارة الفتن والشقاق بين أبناء العقيدة الواحدة. هذا التوجه أثار لدينا العديد من التساؤلات حول ماهية المصلحة التي ستجنيها إيران من تقسيم العالم العربي والإسلامي، ومحاولات الدفع بهما إلى الهاوية التي لا صعود منها. 

إننا اليوم لن ندين إيران أو نبرأها من الاتهامات الملقاة على عاتقها، ولكننا سنختبر نواياها، بأن نمد لها أيدينا كبلد جارة مسلمة ، لفتح صفحة جديدة ، وإذا كان لنا أن نعتبر إيران بلد حضارة – ونحن نعتبرها وشعبها كذلك - ، فإن واجبها يحتم عليها أن تكون بانية حضارة ترتقي بالأمن والسلم في المنطقة لا تزعزعه. كما أنها كبلد مسلم، فإن كتاب الله وسنة رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم يفرض عليها خدمة قضايانا الإسلامية لا تشتيتها وتفريقها ، وعلى إيران أن تدرك أن دعوة التضامن الإسلامي وجدت لتبقى ، وستبقى بمشيئة الله تعالى. والأجدى لإيران أن تشارك في هذا التوجه بدلا مما تسميه بتصدير الثورة. 

أعلم أن هنالك العديد من التساؤلات حول السياسة الإيرانية، وسأترك الإجابة عليها في النقاش العام حرصا على عدم الإطالة. 

إن مشكلة الملف النووي الإيراني ، تظل أحد الهواجس الأمنية الشديدة الخطورة على أمن المنطقة وسلامتها، والتاريخ يشهد أنه لم يدخل سلاح في المنطقة إلا وجرى استخدامه. من هذا المنطلق دعمنا دائما الحل السلمي القائم على ضمان حق إيران ودول المنطقة في الاستخدام السلمي للطاقة النووية وفق معايير وإجراءات الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتحت إشرافها. وبما ينسجم مع قرار الجامعة العربية الرامي إلى جعل منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي منطقة خالية من كافة أسلحة الدمار الشامل بما فيها السلاح النووي . 

وإذا ما كانت مجموعة دول (5+1) تأمل في إعطاء دور لإيران في المنطقة فعليها أن تسعى أولا لتحقيق التوافق بين إيران والدول العربية، بدلا من الالتفاف على مصالح دول المنطقة لإغراء إيران بمكاسب لا يمكن أن تجنيها إلا إذا تعاونت مع دول المنطقة.




أيها الإخوة والأخوات

أحد أكبر المخاطر التي باتت تواجه العالم ، وتهدد الأمن والسلم الدوليين ، هو خطر الإرهاب بكافة أشكاله وصوره وتعدد مصادره، واختلاف الجهات التي تقف وراءه. ولست هنا بمعرض الحديث عن الجهود الداخلية لحكومة المملكة – وهي واضحة لكم – في ظل ما حققته من نتائج إيجابية في محاربة الإرهاب أمنيا وفكريا وتمويليا، ونجحت ولله الحمد في القضاء استباقيا على التنظيمات الإرهابية على أرضها. إلا أن أدراك المملكة لعالمية ظاهرة الإرهاب كثف من جهودها على الساحتين الإقليمية والعالمية لتكريس التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب وفق استراتيجية واضحة ، بأهداف محددة، وإمكانات مؤثرة ، والتصدي له بروح جماعية تقي العالم من شرورة وتقتلعه من جذوره. ولترجمة هذه الرؤية شرعت المملكة في تحركها منذ وقت مبكر ، وتحديدا في العام 1425هـ عندما استضافت الرياض أول مؤتمر عالمي لمكافحة الإرهاب وعلى مستوى المتخصصين الأمنيين، استتبع ذلك إنشاء المملكة للمركز الدولي لمكافحة الإرهاب تحت مظلة الأمم المتحدة وتبرعت له بمبلغ 100 مليون دولار، كما لم تتوانى المملكة عن المشاركة في جميع المبادرات الدولية لمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف المؤدي إليه، وأخيرا وليس آخرا تشارك المملكة في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي في العراق والشام، مع الاستمرار في دعوتها نحو توسيع مهام هذا التحالف ليصبح بمثابة الشرطة الدولية لمحاربة كافة التنظيمات الإرهابية دون استثناء وفي أي مكان وجدت. أخذا في الاعتبار أن المواجهة الفكرية للإرهاب لا تقل أهمية عن مواجهته أمنيا ، وكذلك قطع كل سبل التمويل عنه.


هل تنفجر "عاصفة الحزم" في أماكن أخرى؟

ألكس راول 



عاصفة الحزم



في حين أنّ السبب الرسمي الذي أُعطي للتدخل العسكري المفاجئ بقيادة السعودية في جارها الجنوبي اليمن، كان تلبيةً لطلب الرئيس المنفي اليوم عبد ربه منصور هادي المساعدة، فقد تم تفسير التحرّك على نطاقٍ واسع- حتى من قبل رؤساء الدول المتحالفة- كرسالة مقصودة الى خصم الرياض الإقليمي الأول، إيران، التي يُقال إنها ترعى مقاتلي أنصار الله، المعروفين بالحوثيين، الذين وجّهت السعودية ضرباتها الجوية نحوهم.



"إيران تحاول السيطرة على المنطقة"، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي عرض تأمين دعم غير عسكري للحملة التي حملت اسم "عملية عاصفة الحزم"، مضيفاً: "لقد بدأ هذا الأمر بإزعاجنا، وبإزعاج السعودية ودول الخليج".



نتيجةً لذلك، فإنّ مشهد التصعيد السعودي لما يُسمى أحياناً بحربها الباردة مع إيران يثير التساؤل عمّا إذا كانت "عاصفة الحزم" تشكّل اختباراً أو مخططاُ للقيام بتدخلات مستقبلية ضد أي فصائل مدعومة من طهران موجودة في غير أماكن، مثل سوريا. ودعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في قمة الجامعة العربية السبت لتشكيل "جيش عربي موحد" تزيد من احتمال صحة هذه التكهنات.



إلاّ أنّ العديد من المحللين، وبينهم سعوديون داعمون لعاصفة الحزم، قالوا لـNOW إنّ هناك العديد من الأسباب التي تجعل قضية اليمن استثناء، وليس قاعدة جديدة سوف تُتبع.



ظروف اليمن الخاصة

أولاً، قال المحللون إنّ هناك ظروفاً معيّنة تجعل الخطر الذي تشكله اليمن على الرياض أكبر ومباشر أكثر من أي خطر تشكّله سوريا التي لا تجمعها أي حدود مع السعودية ولا تقع في شبه الجزيرة العربية، ولا تُعتبر الفناء الخلفي للرياض مثلما تُعتبر اليمن.



وعليه فإنّ السعودية لا يراودها حلم إرسال جيوشها الى المستنقع السوري، بل تسعى إلى حماية الوضع في اليمن من التدهور والوصول الى حال الفوضى التي بلغتها سوريا، وفقاً لحسن مصطفى، الكاتب في الرياض، الصحيفة السعودية شبه الرسمية.



"حالياً، يوجد في اليمن القاعدة والحوثيون، والجيش النظامي، والمجموعات المسلحة الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، وكلهم يتحاربون"، قال مصطفى لـNOW، معتبراً أنه "إذا لم يُعمل على ارساء الاستقرار، فإنّ حال من الفوضى سوف تسيطر على اليمن على طول حدود السعودية، وهو آخر ما ترغب به المملكة".



من جهته قال محلل الشؤون العسكرية الدكتور علي التواتي إنه "إذا استمرت الأمور بدون وضع حد لها، كان يمكن أن تتحوّل [اليمن] الى سوريا، أو عراق أو ليبيا، أو صومال آخر".



بالاضافة الى ذلك، يوجد في اليمن عدد من المواقع ذات الأهمية الاستراتيجية الكبيرة، مثل مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي الى البحر الأحمر، الذي لا الرياض ولا حليفها الأميركي يرغبان برؤيته يسقط في أيدي الحوثيين، كما يرى أندرو هموند، من المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية وصاحب كتاب The Islamic Utopia: The Illusion of Reform in Saudi Arabia.



"يبدو أن فكرة السيطرة الإيرانية على باب المندب لم تزعج السعودية فحسب بل الولايات المتحدة كذلك"، قال هموند لـNOW، مشيراً إلى أنّ المقاتلين الحوثيين سيطروا مؤخراً على قاعدة جوية كانت تستخدمها القوات الجوية الأميركية، وأبدى اعتقاده بأنّ "هناك دافعاً لدى الأميركيين لكي يقلقوا مما يحدث ومن احتمال أن يحقّق الإيرانيون تواجداً مهماً لهم هناك", هكذا منحت واشنطن "عاصفة الحزم" مباركتها، حتى وإن كانت هي نفسها نفذت ضربات جوية في الأيام الأخيرة في العراق، لمساعدة المقاتلين المدعومين من إيران في دحر داعش.



الإلتفاف حول الرياض
ثانياً، قد تكون دوافع السعودية للتدخل متعلقة بترسيخ الدعم الداخلي والإقليمي للملك سلمان الذي تربّع على العرش منذ فترة وجيزة بقدر ما هي متعلقة بمحاربة التوسّع الايراني، وفقاً لهموند.

"هذه مسألة سعودية داخلية تقريباً"، قال هموند لـNOW، فـ"هناك ملك جديد، ونجله هو وزير الدفاع وهو في موقع قوي جداً داخل البلاد، وهو لم يكن يتمتع بشعبية كبيرة داخل عائلته [...] ولذلك فيمكن النظر الى ما يجري على أنه محاولة منه لترسيخ نفسه في الداخل و[...] التأكيد على سلطته".

وعلى نحو مشابه، ثمة شعور داخل المملكة- سواء أكان دقيقا أو غير دقيق- بأنّ "عاصفة الحزم" هي تعبير عن نفاذ الصبر من عدم التحرّك الأميركي لمواجهة الحركات المسلحة المدعومة من إيران التي تنتشر في العالم العربي عامة- وهذا الرأي سوف يجلب لسلمان الداعمين على المستويين الداخلي والدولي. "هذه رسالة الى واشنطن أيضاً، مفادها أنّ الدول العربية لن تعتمد بعد الآن على القوة العسكرية الأميركية بل على قوة العرب أنفسهم"، قال مصطفى لـ NOW.

الخطر المحسوب
وهناك سبب آخر لاعتبار المحللين القيام بعملية مشابهة لـ"عاصفة الحزم" في سوريا أمرا غير مرجّح، يكمن في أنّ المخاطر المترتبة على ذلك مرتفعة جدا.

"الوضع في سوريا شديد التعقيد: هناك دور إيراني مباشر، ووجود "حزب الله"، وداعش، وميليشيات أخرى، ونظام [بشار الأسد]. ودول الخليج لن ترتكب خطأ التدخّل مباشرة في سوريا، بل ستحصر دورها في دعم الجيش السوري الحر"، قال مصطفى.

ولأسباب مشابهة، عبّر هموند عن تشكيكه بأن تأخذ السعودية الامور الى مكان أبعد حتى في اليمن نفسه، معتبراً بأنّها سوف تسعى على الأرجح الى تحقيق حل سياسي في المستقبل القريب. "إنهم يركزون على القوة الجوية، وحتى الآن يبدو الحديث عن أي جيوش برية مجرّد وعيد وتهديد، وليس أمراً واقعياً"، قال هموند لـ NOW. "إذا كانوا يعتمدون على القوة الجوية أعتقد بأنّه من المنطقي اعتبار أنهم يحاولون إجبار الحوثيين على التفاوض والوصول الى نوع من التسوية السريعة".

مستذكراً النشاط العسكري السعودي السابق ضد الحوثيين عام 2009، والذي وفقاً لبرقيات مسرّبة للسفارة الأميركية، أُدير بشكل فاشل من قبل الملك الراحل عبد الله والمؤسسة العسكرية على حد سواء، قال هموند لـNOW إن تكرار مثل هذه التجربة سوف تكون له نتائج ارتدادية سلبية على الرياض، وهذا الاعتبار سوف يجعلهم يفكرون مرتين قبل أن يرسلوا جيوشهم البرية الى أراضي اليمن الجبلية الوعرة. "لقد ارتكبوا أخطاء عام 2009، فهل سيكونون أذكياء في طريقة مواصلتهم للأمر حتى النهاية؟"، وختم: "إن حقيقة عدم تطرقهم للحديث عن أي جيوش برية يُفترض بأن يدل على [ذكائهم] ولكن لا يمكن التأكيد على ذلك بعد".

ألكس راول يغرد على تويتر @disgraceofgod
ساهم أمين نصر في جمع المعلومات لاعداد هذا التقرير
(ترجمة زينة أبو فاعور)

جنبلاط: لإستبدال تسمية الجمهورية الإسلامية الإيرانية بفارس 

الإسلامية 

ادلى رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط بموقفه الاسبوعي لجريدة “الأنباء” الإلكترونية جاء فيه:
يبدو أن ثمة حاجة ملحة لإعادة توضيح بعض التسميات والتصنيفات على ضوء صدور أكثر من تصريح على لسان كبار المسؤولين الإيرانيين حول الإمبراطورية التاريخية دون أي إعتبار للشعوب العربية وتنوعها وسائر القوميات والطوائف، إن لم يكن إزدراءً لها، فإننا نقترح إستبدال تسمية الجمهورية الإسلامية الإيرانية بفارس الإسلامية، خصوصاً أن أياً من حلفاء طهران لم يعترض على تلك التصريحات، فيما سُجل موقف هام للرئيس العراقي فؤاد المعصوم رفض فيه هذه التصريحات وإعتبرها مرفوضة ومردودة. أليست هذه التسمية أكثر وضوحاً ودقة وإنسجاماً مع الواقع؟
في مسألة الفتنة المذهبية، فإن تقمص نوري المالكي لدور صدام حسين في سياسات الإقصاء والإلغاء أدت، بشكلٍ مباشر أو غير مباشر، الى ما يُسمى التطرف وولادة “الدولة الإسلامية” التي أطلق المالكي أبرز رموزها من السجون والمعتقلات يطريقة مشبوهة.
وهنا، أتطلع لأن يستطيع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن يحرر المناطق العراقية من “الدولة الاسلامية” بعيداً عن تلك العصابات المسماة “الحشد الشعبي” التي عاثت فساداً وإجراماً وذلك من خلال بناء دولة وجيش متوازن لتحقيق متغيرات ميدانية جذرية تعيد الإستقرار الى العراق. لذلك، فإن دخول فارس الإسلامية الى العراق بالتدخل العسكري المباشر أو من خلال بعض الرموز السياسية إنما يعكس شيئاً من تلك الأحلام الإمبراطورية التاريخية التي تصاعدت مفاعيلها خلال المرحلة الأخيرة.
وفي مسألة الفتنة المذهبية أيضاً، كان واضحاً وقوف فارس الإسلامية في مواجهة غالبية الشعب السوري الى جانب الزمرة الأسدية وذلك منذ اللحظات الأولى لبدء الثورة السلمية. وكان طبيعاً أن يتولد من خلال هذه السياسة ومن خلال أعمال القهر والقتل والإجرام والقصف التي مارسها النظام السوري حركات متطرفة وبعضها أيضاً أُخرجت رموزها من السجون والمعتقلات، كما في العراق، بطريقة مشبوهة بهدف تسعير الصراع. وكم صدق وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل عندما قال أن سوريا تقع تحت الإحتلال الفارسي بالكامل.
أما في اليمن، فلقد أجهضت سياسات فارس الإسلامية التوسعية الجهود السياسية التي تمثلت بالمبادرة الخليجية. فبإجتياح الثكنات العسكرية وتجريد الجيش من سلاحه والإنقضاض على الدولة، أصبحت ميليشيا مسلحة تهدد الأمن القومي لليمن والمملكة العربية السعودية التي قامت بردة فعل مشروعة من خلال “عاصفة الحزم” التي نؤيدها بالكامل وهي نالت مشروعية إضافية من خلال الغطاء الشامل الذي وفرته القمة العربية. وكلام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز كان دقيقاً ومسؤولاً في التأكيد على ضرورة العودة الى الحل السياسي والمبادرة الخليجية.
وهل من الممكن التذكير كذلك بسياسات فارس الإسلامية التوسعية في السودان وعلى مشارف جمهورية مصر العربية، والتوسع في تلك المنطقة يأخذ أشكالاً مختلفة؟
أما في مجال الإتفاق النووي المرتقب، فهو حاصل دون أدنى شك وفارس الاسلامية تمتلك القدرة على إنتاج القنبلة النووية منذ سنة 2008. وهنا، على الرغم من إدراكنا أن إمتلاك طهران للقنبلة النووية سيدخل المنطقة العربية والإسلامية برمتها في سباقٍ للتسلح وهو أمر مرفوض، إلا أنه لا يمكن للمرء أن يتغاضى عن أن الغرب لا يحرك ساكناً تجاه المشروع النووي الإسرائيلي ما يعطي إيران الذريعة للسير بمشروعها النووي.
 ومع دخول الإتفاق النووي مراحله الختامية الأخيرة، وقبل أن تصطف كبريات الشركات الغربية للإستثمار في السوق الإيرانية، فإنه من المفيد معرفة ما إذا كانت المبالغ التي تتخطى 150 مليار دولار سوف تنفق لصالح مشاريع التنمية التي تخدم المواطن الإيراني أم أنها ستوظف لتنفيذ المزيد من المشاريع التوسعية لفارس الإسلامية.
أما ما قاله البعض أن “عاصفة الحزم” تستهدف  فقراء اليمن، فصحيحٌ أن اليمن فقير، ولكن أليست الحركة الحوثية هي التي جرت البلاد الى دوامة الحروب على حساب التنمية والإنماء؟ وماذا عن ثروة علي عبدالله صالح على حساب فقراء اليمن؟ وهل فكر أحد في فقراء سوريا الذين أتت عليهم الحرب المدمرة وزادت من معاناتهم؟ وهل سيفكر من يظفر في الإتفاقات الدولية في تخصيص الدعم لهؤلاء؟ إن أبطال سوريا وفقراءها يحررونها شبراً شبراً وينتصرون كما فعلوا في إدلب وبصرى الشام.
أما في فلسطين، فخير إنتصار للقضية الفلسطينية هو فوز بنيامين نتنياهو في الإنتخابات الأخيرة لأنه تعهد بإلغاء مبدأ الدولتين، وبهذا تتحول دولة فلسطين رسمياً الى دولة تمييز عنصري. والقنبلة النووية الإسرائيلية لن تنفع لأن داخل فلسطين قنبلة نووية موقوتة ستنفجر مع استمرار سياسة التوسع الإستيطاني والفقر المتزايد والفصل العنصري والحصار المحكم. وليست فلسطين بحاجة الى قنبلة نووية فارسية أو غير فارسية إذ لن يحررها سوى أبناء فلسطين ومناضليها من هذا الواقع المرير بعيداً عن المزايدات السياسية وترسانات الصواريخ من هنا وهناك.
أخيراً، في لبنان، إذ نجدد تأييدنا لإستمرار الحوار السياسي، لكننا في الوقت ذاته نرفض إعادة ربط المسارين اللبناني والسوري ونؤكد مجدداً على ضرورة ترسيم الحدود في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا للخروج من الإلتباس المتمادي في هذا الملف وأن نحصر تالياً جهودنا في الدفاع عن حدودنا وحماية أرضنا وهو ما أشار إليه إعلان بعبدا الذي يؤكد في نهاية الأمر على حصرية السلاح بيد الدولة اللبنانية.

Embedded image permalink
This what Assad did to Idlib today after liberation of the City.
حزب الله يتشظى... نعيم قاسم يتغيّب عن الاجتماع ويتوعّد
تسريب اخبار، إفشاء معلومات، معلومات سياسية وأمنية، كلها تقارير تصب اسبوعياً في صندوق المعلومات السرية التابع لمكتب "الولي الفقيه" الخامنئي في طهران مرسلة من قياديين في "حزب الله". هؤلاء مكلفون بإعداد التقارير الخاصة التي تفضح كل ما من شأنه المس بسياسة الحزب الجديدة التي رسمها الخامنئي بمعاونة ضباط كبار في الحرس الثوري الاايراني منذ الشهرين تقريباً لمواكبة المرحلة المقبلة.
لم تعد الثقة بين عناصر أمن حزب الله موجودة، الثقة كما يقول العديد ممن ينتمون الى هذه الجماعة تبخّرت واصبحت من الماضي وذلك نتيجة الخوف الذي بدأ يتسرّب إلى داخل نفوس العناصر والقياديين والذي بات يتحكم في جميع تحركاتهم وافعالهم. الأولوية داخل حزب الله أصبحت اليوم للأمن وليس للعسكر. تجاوزات، اختلاسات، عمالة لإسرائيل وبيع أسلحة من داخل مخازن الحزب لتجار الاسلحة.
خلال أقل من ستة اشهر تمكنت اسرائيل عبر جهاز الموساد من تجنيد أكثر من اربعين عنصرا في "حزب الله" لم يتم الكشف عن اسماء معظمهم، واللافت ان معظم هؤلاء العملاء هم من سكان الضاحية الجنوبية لكنهم يخدمون في أماكن متعددة، وإن سألت أحد ابناء الضاحية عن سر ما يجري داخل بنية الحزب، فسيخبرك عن انشقاقات وإستقالات من اجهزته الامنية التي ما عادت تدفع رواتب عناصرها واصبحت تشغلهم فترات طويلة وإضافية من دون أن يحصلوا على مستحقاتهم كاملة.
قبل نحو عام واحد، كان معلوماً لدى البعض، أن أمن "حزب الله" منقسم إلى فئتين، الأولى تتبع لإيران ومركزه حارة حريك، والثاني يتبع للقيادة السورية ومركزه في منطقة صفير. أما اليوم زاد هذا الامن أمناً جديداً ، فأصبحت المعادلة ثلاثية أمنية بعدما استقرت مجموعة ايرانية في الضاحية الجنوبية قوامها مئتي عنصر توزعوا على مراكز عدة مثل: حارة حريك، بئر العبد، صفير، الكفاءات ومحيط صحراء الشويفات. وهنا تقول مصادر مطلعة على أجواء هذا الحزب إن التقارير التي تصل إلى مكتب الخامنئي في طهران والتي تتعلق بمعظمها حول الاختلاسات الحاصلة داخل بنية الحزب يقابلها تقارير أمنية وسياسية تصل إلى دمشق تُفشي النوايا الإيرانية المتعلقة بالوضع السوري التي يبدو أنها بدأت تتجه نحو إحداث صفقة كبيرة تتعلق برحيل الرئيس السوري بشار الأسد".
وترى الاوساط نفسها أن "هذين الامرين يُعبران عن الحالة التي وصل اليها الحزب حيث بدأت قيادته تفقد سيطرتها على معظم عناصرها الذين خرجوا عن طوعها بحثاً عن لقمة عيشهم، ليجدوها لاحقاً إما في مخازن السلاح فباعوا ما خفّ وحُمل في جنح الليل، وإما في أرزاق عامة الناس بعدما تحوّلوا إلى مافيا منقسمة على نفسها تتوزع المغانم على اساس المناطق المُقسّمة بينها". وتلفت أيضاً إلى أن "القيادة الايرانية تسعى إلى لم الشمل مجدداً داخل حزب الله لكنها حتى اللحظة لم تنجح في مسعاها هذا خصوصا وان اعتراضات كثيرة تطالب بإستقالة عدد من قياديي الحزب على رأسهم رئيس لجنة الارتباط والتنسيق وفيق صفا".
ومن ضمن التباين الواضح بين قيادييّ الحزب، تكشف المصادر عن "خلافات عميقة ظهرت خلال الأسابيع الماضية بين السيد حسن نصرالله ونائبه الشيخ نعيم قاسم حول الأسماء التي ستتولى مراكز حسّاسة في جسم الحزب و"مقاومته" وان هذا الخلاف قد ترجم خلال الاجتماع القيادي الذي انعقد منذ اسبوع تقريبا والذي تغيّب عنه قاسم ومتوعّدا عبر مقربين منه بفضح العديد من الارتكابات داخل الحزب ما لم يُصار إلى الأخذ بأرائه حول التركيبات الجديدة وتحديدا الامنية منها".



جواد جرَّب يكون جواد, ليخربط الشوط, ولكنه تفركش ولم ينجح. الواحد بكون إيراني اكتر من الايراني. عنصريه مقيته. لو بدافع يكون في رئيس جمهوريه بلبنان بهذا الولاء للفرس. ولكن طبعاَ, لن يكون توجِّهه عربي ولا بمية سنه. 

خالد

khaled-stormydemocracy


كيف يمكن لأميركا مساندة التدخّل العسكري العربي في اليمن

الاثنين 30 آذار (مارس) 2015
في 26 آذار/مارس، أعلنت السعودية عن بدء "عملية عاصفة الحزم" - العملية العسكرية العربية التي تهدف إلى إيقاف تقدّم ميليشيا الحوثيين اليمنية «أنصار الله». وكانت الرياض تستعدّ لعملية من هذا النوع منذ حربها القصيرة بل الدموية ضدّ الحوثيين منذ خمس سنوات. ولكنّ التعبئة العسكرية لتسع دول أخرى ذات أغلبية مسلمة يشير إلى الهدف الإستراتيجي الأوسع للحملة، مما ينشئ نقطة حشد للعرب لمواجهة النشاط العسكري الإيراني المتزايد في المنطقة. وقد تعهدت الإمارات العربية المتحدة ومصر وباكستان والأردن والبحرين والكويت وقطر والمغرب والسودان أيضاً [بنشر] قوات للعملية.
وتجد واشنطن نفسها الآن في موقفٍ غير معتاد، إذ أنها تدعم من الهامش ائتلافاً كبيراً متعدد الجنسيات يتألّف من دولٍ إقليمية، وهذا هو على وجه التحديد نوع تقاسم الأعباء الذي لطالما حلمت الحكومات الأمريكية المتعاقبة بتعزيزه. ولكن من أجل ضمان أفضل النتائج، ستحتاج الولايات المتحدة إلى التخطيط بعناية لكي تشارك في العمليات وتنخرط في الدبلوماسية.
خلفية التدخل
تنتمي القبائل الحوثية في شمالي اليمن إلى الطائفة الزيدية الإسلامية، التي تتبع نظرية لاهوتية سياسية مختلفة عن تلك التي تتبعها الشيعة الإثني عشرية، الدين الرسمي في إيران. ولكنّها تبجلّ العديد من الشخصيات الدينية الشيعية نفسها التي توقّرها الإثنا عشرية، كما تتشارك بأوجه تقارب دينية وسياسية أخرى متعددة مع طهران (لمعرفة المزيد عن هذه الانتماءات، انظر "زيديو اليمن: نافضة للنفوذ الإيراني"، المرصد السياسي 2364). ولعل الأهم من ذلك، أنّ الحوثيين قد تقرّبوا من إيران بعد عقد من القتال ضد الحكومة اليمنية المركزية والميليشيات السلفية التي تميل إلى مساندة تنظيم «القاعدة»، وكلا الفريقين تساندهما المملكة العربية السعودية. وفي العاميْن 2009 و2010، خاض السعوديون حرباً مؤلمةً على الحدود مع الحوثيين وقع ضحيتها 114 شخصاً من صفوفهم. ومنذ ذلك الحين، قام حلفاء الرياض التاريخيون في اليمن - كونفدرالية قبائل "حاشد" التي تتبع المذهب الشافعي من الديانة الإسلامية السنّية والمجموعات السلفية المرتبطة بها - بالخصام في ما بينهم، مما فتح المجال أمام الحوثيين لاجتياح العاصمة وفرض مطالبهم على حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دولياً.
وشهدت الأشهر الأخيرة الانهيار المتسلسل لسلطة منصور هادي. وفي شباط/فبراير، هرب من صنعاء إلى قاعدة بديلة في عدن، ثاني أكبر مدينة في البلاد تقع في أقصى الجنوب. وبعد ذلك، بدأ الحوثيون وحلفاؤهم داخل كونفدرالية "حاشد" - القادة العسكريون الموالون للرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي أطيح به في عام 2012 - بالضغط على المنشآت الجنوبية الرئيسية. وفي 20 آذار/مارس، اندفعوا إلى الأمام في سلسلة من الهجمات بعيدة المدى على البر وباستخدام طائرات الهليكوبتر للاستيلاء على تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن، واجتياح قاعدة العند الجوية، وهي منشأة يمنية وأمريكية مشتركة خاصة بمكافحة الإرهاب تقع على بعد ستين كيلومتراً شمالي عدن. وبحلول 25 آذار/مارس، كانوا يقومون بمناوشات للسيطرة على مطار عدن الدولي والقصر الرئاسي، فدفعوا بمنصور هادي إلى الانتقال إلى ميناء المُكلّا في شرق البلاد ومن ثم إلى المملكة العربية السعودية.
عمليات مخططة
على الرغم من أنّ شكل "عملية عاصفة الحزم" ومدّتها غير معروفين بعد، يستعدّ التحالف لاتخاذ خطوات في المسارح التقليدية الثلاثة للحروب الحديثة: الجو والبحر والبرّ:
· الضربات الجوية: في الهجمات التي سبقت فجر 26 آذار/مارس، شنّت الطائرات السعودية ضربات جوية على مجموعة من الأهداف العسكرية في صنعاء ومركز القيادة الحوثية في "حرف سفيان" في محافظة عمران، من بينها منزل زعيم «أنصار الله» عبد المجيد الحوثي. واستمرت الغارات على مدار اليوم، وشاركت فيها القوات الجوية الإماراتية والأردنية والكويتية والبحرينية والقطرية. ومن الناحية النظرية، تمّ تخصيص حوالى 170 طائرة مقاتلة حديثة لهذه العمليات، بما فيها 100 من المملكة العربية السعودية (ومعظمها من طراز "F-15S" وطائرات " تورنادو IDS")، و30 من الإمارات العربية المتحدة ("F-16S" و "ميراج 2000s")، والعديد من طائرات "F-16S" من البحرين (15)، والأردن (6)، والمغرب (6). وإذا لزم الأمر، تستطيع الرياض بسهولة أن تخصّص أعداداً أكبر بكثير [من تلك التي خصصتها بالفعل]؛ ويمكن أن تساهم مصر وباكستان بطائرات إضافية أيضاً.
· العمليات البحرية: سبق أن خصّصت القاهرة والرياض قوات من الحرس البحري وخفر السواحل للعملية، كما تقوم المراكب المصرية بدوريات في مضيق باب المندب وتوسّع السفن السعودية نطاق دورياتها الساحلية الحالية قبالة سواحل اليمن لتشمل موانئ البحر الأحمر التي يستخدمها الحوثيون لإعادة التموين العسكري. وقد تؤمّن باكستان هي الأخرى أصولاً بحرية، وتتمتع مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أيضاً بالقدرة على القيام بعمليات برمائية على طول الساحل اليمني، مما يهدّد الجهة الغربية من التقدم الحوثي.
· العمليات البرية: تقوم المملكة العربية السعودية بحشد القوات البرية على طول حدودها الجنوبية مع اليمن، أي الموقع الجغرافي نفسه الذي حاربت فيه الحوثيين في العامين 2009 و2010. وفي عدن، حيث تقاتل القوات الموالية للحكومة للاستيلاء على المطار ومنشآت رئيسية أخرى، يبدو أيضاً أنّ الرياض والقاهرة وباكستان تقوم بالتحضير لخيار إسقاط مجموعات صغيرة من قوات التدخل السريع. وثمة جيوب أخرى صامدة أيضاً في وجه القوات المتحالفة مع الحوثيين في ​​محافظة مأرب الغنية بالنفط وفي مركز الغاز الطبيعي في شبوة، على الرغم من أنّ القوى القبلية في هذه المناطق تبدو وكأنها تعتمد على دعم عسكري من تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب» يماثل الدعم من قوات الأمن المؤيدة للحكومة.
الدعم الأمريكي
إنّ الولايات المتحدة هي داعم قوي لمنصور هادي الذي طالب في 24 آذار/مارس بالتدخل العسكري "استناداً إلى مبدأ الدفاع عن النفس الوارد في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة" و"ميثاق جامعة الدول العربية ومعاهدة الدفاع العربي المشترك." وفي الواقع إن الولايات المتحدة هي عضو غير معلن في الائتلاف، ولها "خلية تخطيط مشتركة مع المملكة العربية السعودية" تعمل هناك "لتنسيق الدعم العسكري والمخابراتي الأمريكي" على حدّ تعبير المتحدثة باسم "مجلس الأمن القومي" الأمريكي، برناديت ميهان.
وتقتضي وظيفة واشنطن إلى حدّ ما بالبقاء بعيدةً عن مسار حلفائها في الوقت الذي يقومون بصياغة هيئة تدخّلهم. وفي الوقت نفسه، تحتاج الولايات المتحدة إلى أن توازن بدقة تعقيدات الوضع الراهن وتضع شروط لمزيد من التدخّل الأمريكي في قضايا معيّنة.
على سبيل المثال، من المرجّح أن يستخدم تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب» هذا الصراع للتغلغل بصورة أكثر في الشرعية السياسية والعسكرية، بقدر ما فعلت بعض الجماعات السلفيّة المسلحة في سوريا منذ بدء الانتفاضة ضدّ بشار الأسد. كما يحاول تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش»)/«الدولة الإسلامية» أيضاً أن ينمو في الفوضى والفراغ الناتجين عن تعثر سلطة الدولة، كما يتّضح من قتله 137 حوثياً في سلسلة من التفجيرات الانتحارية التي قام بها في صنعاء في 20 آذار/مارس. ولا تزال المملكة العربية السعودية حذرةً جداً من أن تحضن تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب»، بالنظر إلى هجمات التنظيم الكثيرة عليها. ينبغي على واشنطن تعزيز الحذر العربي تجاه هذه الجماعات ومقاومة اندماجها في أيّ تحالف ميداني ضدّ الحوثيين في اليمن والحفاظ على أكبر قدر ممكن من الاستمرارية في مهمة مكافحة الإرهاب التي تقودها الولايات المتحدة.
وعلاوةً على ذلك، إذا أرادت واشنطن السماح بتطوّر التدخّل وربما إعادة التوازن العسكري لصالح منصور هادي، ينبغي عليها استخدام نفوذها الدولي لتوفير جانب دبلوماسي محميّ للتحالف العربي. ولأسباب إنسانية جديرة بالثناء - التي هي قضايا تشارك الولايات المتحدة الاهتمام بها، ستسعى العديد من الدول إلى إيقاف العملية قبل أن تحقّق أهدافها الاستراتيجية، ولكن ينبغي أيضاً أخذ احتياجات الحلفاء الإقليميين بعين الاعتبار. على سبيل المثال إن قيام منطقة لحظر الطيران - وهو حل تفضله الجهات الفاعلة الدولية في كثير من الأحيان - قد يضر الحلفاء في هذه الحالة.
على جبهة العمليات، يجب أن يكون دور واشنطن الرئيسي هو تقديم المشورة الحكيمة والمساعدة اللوجستية سريعة الاستجابة، بما فيها:
· التنسيق والتخطيط. اكتسبت المملكة العربية السعودية الكثير من الخبرة في العمليات من معركتها السابقة مع الحوثيين، ولكنّ حرب التحالف والعمليات المشتركة هي من بين المهام العسكرية الأكثر تعقيداً عند تولّيها. وبالتالي، سيكون استمرار الدعم الأمريكي من خلال "خلية التخطيط المشترك" أمراً حيوياً، وخاصة إذا فتحت الرياض جبهةً ضدّ الحوثيين في شمال اليمن أو إذا جرّبت القيام بعمليات إسقاط برمائية.
· الدعم الاستخباراتي. تمّ استطلاع المجموعة الأولية من الأهداف العسكرية التي استهدفتها الضربات الجوية في 26 آذار/مارس بشكلٍ جيّد، ولكنّ التحدّي الحقيقي للاستهداف يبدأ الآن بعد أن تمّ ضربها. وباتت الحملات الجوية جيّدة بقدر مخابرات الاستهداف المتواصلة المتعلقة بها. وتواجه الولايات المتّحدة ضغوطاً مكثّفة على أصول الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع ("الأصول") الخاصة بها والتي تعمل بأكثر من طاقتها بسبب التزامات في أفغانستان والمواجهة ضدّ تنظيم «الدولة الإسلامية»، لذا تحتاج إلى تحسين أداء "الأصول" العربية المشابهة وجذب شركاء ائتلاف جدد لتأمين الاستخبارات الغربية من وراء الكواليس. كما يجب أن تولي واشنطن اهتماماً خاصاً بتحديد نظم الصواريخ متوسطة المدى والطائرات والمروحيات التي لا تسيطر عليها الحكومة اليمنية في الوقت الراهن.
· الدعم اللوجستي للحلفاء الأصغر حجماً. تواجه المملكة العربية السعودية تحديات قليلة نسبياً بتشغيل طائراتها المقاتلة طويلة المدى من قواعدها الوطنية، ولكنّ مقدّمي القوى الآخرين يشغّلون طائرات ذات مدى أقصر بعيداً عن قواعدهم الأصلية، مما ينشئ حاجة محتملة للدعم اللوجستي الأمريكي وتنسيق التزوّد الجوي بالوقود.
· تدريب القوات المسلحة اليمنية وتجهيزها. قد تعاود واشنطن في المستقبل دورها في تدريب "القوات الخاصة" اليمنية وتجهيزها، وكذلك الأمر مع بعض وحدات محدّدة من المخابرات والجيش ووزارة الداخلية. ومن المرجّح أن تحاول دول الخليج تكرار برامج المساعدات الأمنية التي قامت بها في لبنان وليبيا وسوريا. إن الجمع بين تجربة الولايات المتحدة واحترافها وبين الهبات السخية والمخزونات الكبيرة من فائض المعدات في دول الخليج، قد يسرّع تطوير موثوقية قوات الأمن الوطني في اليمن إلى حدّ كبير، ويقلل من دور الميليشيات القبلية والمقاتلين المرتبطين بـ تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب».
مايكل نايتس هو زميل ليفر في معهد واشنطن ومقره في بوسطن.

No comments:

Post a Comment