Loading...

Wednesday, 8 October 2014

Finishing Lebanon...Bite by Bite...08/10/2014.

The Boa Snake,(Equator large and tall),  tried to swallow the Alligator, but it stuck in its wide tube. It had to spit it out.

The Syrian Criminal Regime, tried to SWALLOW Lebanon, and almost succeeded to do so, along over  three decades. But because the Regime munched more than its Mouth could take, Lebanon stuck in its Boa Tube, and forced to get out  of the Country, because of the Determination of its Free People.

The Process did not end joyfully, at that stage, the sticky jelly liquid (Hezbollah) of the Boa, on Lebanon still could not get it washed.

The Syrian Criminal Regime, who destroyed Syria and its people, had a different Strategy, to destroy Lebanon. Instead of swallowing it in one Bite, it took the plans of finishing Lebanon Bite by Bite.

Israel was biting in the South, War 2006, and Criminal Regime is biting in the East, 2011. Hezbollah with thousands of its well trained fighters, diving in serious bloody war against the Syrian Revolution. Along with the Tyrant of Damascus, under different nonconvertible excuses, the Regime created the Terrorists Groups to dismantle the Syrian Revolution, and succeeded to certain stages. Daesh on the Left, and Hezbollah on the Right, to the Regime. But lately the Terrorists Groups had split, one Jabhet Alnusrah attached to Al Qaeda, and Daesh, had the ambitions to have its own Islamic State. Al Nusrah is fighting against the Regime, apparently, because most of its Fighters are Syrians, and some mercenaries, but Daesh, are called the Immigrants,  collection of Foreign mercenaries.

Daesh was the Horse of Troy, that the Criminal Regime used to infiltrate into the Revolutionaries Lines. None of the Regime troops or Hezbollah had ever a fought with this Terrorist Group. But Daesh had the Opportunity to go through, the developments of Chaos, took place in Iraq, and raided the North Provinces, and could take over the Authorities, within couple of days, as the Iraqi Army defeated, because of certain reasons, one of them, the collaboration with the Sectarian Factors in the North, Sunni Majority, and the Government was Shia agenda, and caused the Revolts in Iraq.

When Daesh, could have the absolute Victory, in Iraq, it raided North East Syria, and defeated the Regimes, troops, within days. The Area Daesh gained, was one quarter of Iraq, and large Areas in North East Syria. Daesh stopped doing military favors to the Regime, and its Alliance Hezbollah. It declared the Islamic State.

Hezbollah in Lebanon to have its additional Bite, as it controls the whole Areas in South Lebanon. Hezbollah declared the war against Daesh previously, which called them Infidels of Islam, and Islamic Terrorists, to update its control on the North East Borders with Syria, under the Concept of protecting Lebanon and the Lebanese from attacks of Daesh. But because those claims were just false and propaganda, the real Enemy on the Borders was Jabhet Al Nusrah, as Daesh is busy in North Syria settling its Islamic State. Nusrah is Hezbollah's Enemy because, Hezbollah is fighting them in Syria with the Regime, and Nusrah wanted Hezbollah to get out of Syria, otherwise, it would make attacks on Hezbollah on Lebanese Territories, and they did. Few deadly explosions in Shia Areas Beirut Suburbs, and at Shia environment Towns of Hezbollah in North East of Lebanon, and close to the Syrian Lebanese Borders. Lately was the raids on Aersal, which made the Lebanese Armed Forces to get involved in the fight, to defend the Borders, and about 35 soldiers were abducted by the Terrorists.

With the creation of large areas on borders with Syria, Hezbollah made its planned Bite on large areas and controlled by it fighters, while the Lebanese Armed Forces is sitting, there with No Choices, but to give hand to Hezbollah, and cooperate with the Criminal Syrian Regime, to fight what they call the Infidels of Islam. The engagement with Al Nusrah, made the Borders open to all kind of Military Hostilities, and alerted the Fundamentalists of Sunni Muslim in Lebanon, to side with Al Nusrah, which is a Sunni Fighters Group.

Lebanon, had been divided with undeclared Security Ghettos, from both sides, Hezbollah, and its Lebanese enemies the Sunni Fundamentals. Another Christian Ghetto on the way, armed by Hezbollah, in the Mid South of Lebanon.

Lebanon is on the way of Civil war. To avoid the worse, either to apply, Larger Non-centralization, to avoid those Ghettos from trouble contacts, or to apply Federation among those Security Ghettos, so every pile of Shit Territory could control it Areas, and avoid Civil War.

Or... Civil War the last resort, and by then, kiss goodbye to Lebanon.

The Tyrant of Damascus once said: would destroy Lebanon, but so far he did to Syria. Would Hezbollah the Alliance of the Tyrant, complete the Tyrant Threat and help to destroy and finish Lebanon.

خالد

Khaled-stormydemocracy




المدونة ... المغرِّده ...ندى العنداري 
Posted on 
جمعتُ أوراقي وحضنتُها فوقَ طاولتي…كأنّني أضعتُها …كأنّني أضعتُ القصيدة…
أبحثُ عنها…بين كلامٍ مبعثرٍ…على فُتاتِ أوراقٍ جُمعت في لحظاتِ تخلٍّ…
هي كلمات ٌاستلقت على راحاتٍ فارغةٍ، على زوايا أحرفٍ سنّنتها الفصولُ البيضاء…
أبحثُ عنها…عن خشبةِ خلاصٍ…عن هواءٍ لأتنشّقهُ…لم يعد هنالك هواء…
…عن حبًّ أتشبّثُ به…عن لحظةِ صفاء
أبحثُ عنها…عن خواطرَ كُتبت في ذاكرةِ النّسيانِ، في مستنقعِ الأوهامِ… 
…عن ذكرياتٍ شربَتْ كؤوسَ الاشتياقِ حدّ الغثيان
…أبحثُ بينَ أوراقٍ من كلِّ الألوانِ والأحجام، وحدها لوّنَتْ مشاعري بكلّ تناسقٍ بكلّ عبثيّةِ اتّزان
أينَ أنتِ؟ قومي…قولي أيَّ شيءٍ …أسمعيني صدى حبرٍ سالَ يوماً بانسياب…انطقي حرفاً
أينَ أنتِ؟ فقلبي لم يعد يقوى على الخوفِ لم يعد يحتملُ الفقدان…
…أينَ أنتِ؟ أنتِ الباقيةُ في حياتي عمراً
لا تجعليني ألهثُ وراءَ ورقةٍ أخرى…وراء حرفٍ آخر…أريدُكِ أنتِ يا من في ليالي الوحدةِ
…آنستِ هذياني، غضبي، تمرّدي
إبحثي عنّي…أعلني حضورَكِ…لا تلعبي معي لعبةَ الأطفالِ…لا مزاجَ لي للعبةِ الاختباءِ
لا تتركيني…ولا تكوني لزماني غدرٌ وأنتِ العصيّةُ على الخذلانِ…
إبحثي عنّي…أنا هنا…بينَ أحضانِ الخوفِ…أمرجحُ أوقاتي…أنادي عمري…أناديكِ أن تردّي على قلبٍ لم يعدْ يحتملُ الإثارةَ والسيرَ عكسِ الاتجاهات
أنا هنا…أين أنتِ؟
أنتِ لستِ هنا…
أنتِ لم تكوني يوماً هنا…
وأنا التي اعتقدتُكِ القصيدةَ التي لا ترحل…
أنتِ أنا…وكلانا لسنا هنا…
                                                                       ندى العنداري

الطفل اللبناني محمد المير من طرابلس يحصد لقب “العبقري الاول في العالم”!

بالصور.. الطفل البناني محمد المير من طرابلس يحصد لقب “العبقري الاول في العالم”!
فاز الطفل محمد نزيه المير بالميدالية الذهبية و نال لقب العبقري الاول في العالم لفئة الاطفال دون ١٢ سنة في مسابقة ” junior mental calculation world championship 2014″ المقامة في المانيا
القصة الكاملة:

يخوض لبنان ممثلاً بالطفل محمد المير من طرابلس غمار التحدي على لقب العبقري العالمي الاول، في مسابقة بطولة العالم للحساب الذهني التي تنظم في المانيا، بمشاركة نحو 55 مشتركا من اكثر من اربعين دولة.


ولعل حسن حظ الطفل المير (10 سنوات) انه العربي الوحيد من بين المشاركين، وان كان اضطر لمغادرة لبنان بجواز سفره الكندي، بسبب الصعوبات في الحصول على تأشيرة دخول الى المانيا، ونظراً لعدم وجود اي رعاية رسميّة له، باستثناء الدعم المعنوي من بعض الجهات.
هذا الغياب الكلي للدولة بمؤسساتها المعنية، في مقابل رعاية تامة لبقية المشاركين من دولهم، إن على صعيد البعثة التي ترافق كلا منهم او النفقات المالية او التحضيرات التي سبقت المسابقة بأشهر، كلّها امور تترك غصة ربما في قلب والدته، وتعطي مؤشرات على مدى التقصير الفاضح من قبل المسؤولين تجاه نشاطات كهذه من شأنها ان تساهم في رفع اسم لبنان وتشجيع اشخاص آخرين لابراز مهاراتهم، خصوصاً ان محمد كان قد حصل في العام الماضي في اليابان على مرتبة متقدمة خلال مشاركته في المسابقة الحسابيّة الفوريّة الاقليميّة، فضلاً عن احتلاله المركز الاول في لبنان قبل ثلاث سنوات في مسابقة حسابية نظمت في بيروت.
وعلى الرغم من كل ما حققه محمد من انجازات في هذا المجال، الا ان ذلك لم يشكل حافزا للجهات المعنية للتحرك على خط دعمه او تبنيه، فبقيت المبادرات في هذا المجال حكرا على اهله وعلى مدرسته “العزم” التي اولته اهتماما كبيرا على صعيد المساعدة في تدريبه وتوفير كل ما يلزم لذلك خلال فترة تواجده في المدرسة، في حين كانت العائلة تهتم به وتوفر له ايضا المتطلبات بما فيها تكاليف تذكرة السفر الى المانيا برفقة والده.
3abkari
وتوضح والدة محمد صوفيا المير لـ “السفير”، “أنّ ابنها بدأ يلفت نظر محيطه منذ صغره، وكان مشاركا في العديد من المسابقات، كما خضع لمخيم في اليابان قبل ان يشارك في الدورة هناك، وقد تميز بين الجميع”.
وتقول: “لقد دفعنا ذلك الى الاهتمام به وتشجيعه، وهذا ما حصل عليه ايضا من مدرسته العزم ومن الرئيس ميقاتي، ولكن الدولة كانت غائبة كليا، علما ان بقية المشاركين من العالم في المانيا نظمت لهم حملات على صفحات اليوتيوب، وارسلت معهم بعثات لمرافقتهم، وأحضر لهم في فترات التدريب اخصائيون، اما محمد فكان تدريبه في المنزل وفي المدرسة فقط”.
وتضيف: “محمد خرج بجواز سفر كندي لكنه في كلمته سيؤكد انه ممثل لبنان، وآمل ان يحقق نتائج جيدة وان يعود الينا بالمرتبة الاولى”.
من جهتها، اكدت مديرة الحلقة الثانية في مدرسة العزم نوار عويضة “ان محمد الطالب في الصف السادس الابتدائي، من الطلاب المتفوقين، وهو يمتلك قدرات كبيرة، ونحن في المدرسة نقدم كل ما بوسعنا لمساعدته من اجل ان يحقق ما يصبو اليه من تفوق عالمي”.
وتضيف: “هناك اهتمام خاص به في المدرسة ورعاية له بطلب من الادارة، ونأمل ان يحقق المركز الاول او ان يكون من بين المراكز الاولى”.

LBCI – MTV – السفير

كيف ماتت سيلين؟! ووالدها بيقول: سامحيني يا بابا!
“سيلين ماتت”… وخلّفت وراءها تساؤلات  كثيرة، ما سبب مغادرتها؟ الوالد ياسر ركان نعى ابنته الصغيرة، معلناً أنها توفيت نتيجة تلقيها لطعم فاسد، “سيلين طعمت وتاني يوم ماتت ما بعرف ليش”. يرفض الوالد الذي نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” صوراً وفيديوات تذكره بـ”غنوجته”،  تشريح فلذة كبده. في  يوم وفاتها، كان الوالد قد اشترى تذكرة سفر تنقلها الى كندا، عبر “فايسبوك كتب كلمات أكثر من مؤثرة في ظل رفض تام لتشريحها أو حتى كشف اسم الطبيب، وجاء في “الستاتوس”:
 “سيلين ماتت
ما قدرت هربها كان بعد بدي 20 يوم وبتوصل على بر الامان
سيلين ماتت قبل ما توصل كندا
سيلين ماتت بطعم فاسد متل هلبلد بس شو هم هرب ولادي من شي انفجار او من لحمة او حليب او ماء او……طعم فاسد
نطرت 4 سنين وماتت نهار لشتريتلها التيكت
سيلين المهضومة الحلوة ما رح ترجع بتعرف ليش لانو حطيت التراب فوقا
بس ما هيك كان الاتغاق
كان الاتفاق انو سيلين لطحت التراب فوقي
سيلين ماتت ب4 سنين بس اثرها ما بينقاس فيهم لانو تركت اثر اكبر بكتير من اربعيني العمر
سيلين حبيبتي كان عندا ثقة انو رح ابعدا عن الفساد من شين هيك قبلت تاخد الطعم
سامحيني يا بابا ما كنت عارف متلك انا يمكن طفل صغير لانو ما بعرف كيف ماشية هل البلد”.
اتصل وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، فور انتشار خبر وفاة الطفلة سيلين ياسر راكان بسبب تلقيها لطعم فاسد، بوالد الطفلة طالبا منه تزويد الوزارة بإسم الطبيب المعالج للطفلة، للتحقيق معه والتأكد ما إذا كان سبب الوفاة طعما فاسدا فعلا أو أي سبب صحي آخر، أو خطأ طبي، لكن الوالد تمنع عن كشف اسم الطبيب بحجة أنه صديقه ويثق بما يقوله.
وإزاء ذلك، أوعز أبو فاعور إلى الدوائر المعنية في وزارة الصحة فتح تحقيق بما حصل، متمنيا على والد الطفلة التعاون في هذا المجال لما لذلك من ضرورة لتبيان حقيقة ما جرى لطفلته. وأكد أبو فاعور أن كل اللقاحات التي توزّعها وزارة الصحة في المراكز والمستوصفات الصحية تحصل عليها من منظمة اليونيسف، وتخضع لتدقيق ورقابة متواصلة على نوعيتها وجودتها، ويتم تلقيح مئات الاطفال يوميا من دون تسجيل أي عوارض جانبية، مشدداً على أن الوزارة ملتزمة بشكل كامل بدورها في تأمين صحة اللبنانيين ولن تتهاون إطلاقاً في حماية سلامة جميع المواطنين والحفاظ على الصحة العامة.

عشّاق الرئيس إميل لحّود

عمـاد مـوسـى 



المحبّون كثر. أمس اكتشفت صفحة مميزة على "الفايسبوك"، "عشاق الرئيس اللبناني السابق العماد إميل لحّود". وبلغ عدد تسجيلات العشاق 4093. مع دخولي زادوا واحداً. الصور المنشورة في الصفحة قديمة نسبياً، منها بورتريه للحود بالزي العسكري البحري، إلى صور تجمع لحود بالسيد نصرالله قبل أن يخط الشيب خطوطاً في فودَي قائد المقاومة الإسلامية.



أغدق "عاشق" على فخامة الرئيس باقة من الألقاب منها: "فخامة العماد، فخامة الرئيس، فخامة المقاوم، فخامة الشرف، فخامة التضحية، فخامة الوفاء، فخامة الشعب. "كل هذا الفيض لم يفِه حقه". علّني أستطيع.



على تلك الصفحة الفيسبوكية المضيئة، أشاد مناصرون للحزب السوري القومي الإجتماعي بالقائد التاريخي الذي يٌصنّف ضمن "الإرث اللبناني الحي".

 اميل لحود

ولفتني رسم (أكواريل) للرئيس السابق وخلفه تلال خضر وحمامة بيضاء ترفرف تحت نظره. خطّ العاشق (ناشر اللوحة) على رسمه الساذج: "يا أشرف الناس إنت وين لبنان محتاجك". 



في الحقيقة فخامته موجود بين اليرزة وبرج الغزال. تلفن يا رجل للسكريترة وأبلغه أن لبنان يحتاجه واللبنانيون يعضّون أصابعهم ندامة كيف تركوه يغادر قصر بعبدا. 



المحبّون كثر.

منهم من يحب لهجة الرئيس وصدقه ونظافة كفه.

منهم من يعشق بطولاته المستعادة ومواقفه التاريخية كأحد أركان الممانعة في الشرق العربي.



منهم من ينتظره بشوق للإفادة من تحليلاته وروايته للتاريخ، كحكواتي معتمد من إدارة "المنار" و"الميادين" والـ"أو تي في" والـ "أن بي أن".



أما نساء بعبدات فيسألن كلما شاهدنه عن سر النضارة. ولا أعلم حقيقةً ما يختلج في دواخلهن.



يمكنك أن تحب إميل لحود لأكثر من سبب. وربما بلاغته في إيصال أفكاره، ما جعلني أضيف اسمي إلى لائحة العشاق. وهو وحده ما يجعلني أقعد لأكثر من ساعة على شاشة الـ"أو تي في" لاكتساب شيء من البعد الوطني الممانع، وشيء من المعرفة. وقد علمت من حديث فخامته، أنه قرأ كتاباً، على الرغم من الإشاعات التي يروّجها خصومه أنه يكره القراءة.



خيّل لحود شمالاً ويميناً مع الزميل جان عزيز في "بلا حصانة". لم يحتج في تحليله ونقده وقراءاته واستشهاداته إلى مستند، فهو المستند والمرجع والمثل والمثال. تعرج ذاكرته يسعفه جان. وعلى الرغم من فيض إعجابه بنفسه وبشجاعته وبصلابته، فقد أشاد مراراً وتكراراً باللواء "ابراهيم عباس" كضابط ومدير عام أمن عام. إسمه عباس ابراهيم فخامة الرئيس! الرئيس بالضيعة.



ومما يُسجل للحود في تلك الحلقة الاستثنائية اعتباره النأي بالنفس "أضرب شي"، وأنه في أيام حكمه "كانت أميركا تهابنا". وعن تطورات عرسال رأى أن المقاومة "هي مش رايدة تدخل ضمن لبنان حتى ما يقولوا عم تدخل بالأمور". جملة واضحة.



أما الحل بالنسبة للأسرى العسكريين فهو القرار. كيف لم ينتبه تمام بك إلى هذا الحل السحري؟



على هذا النول حاكَ، وعلى هذا المنوال حاكى جمهور العشّاق، وفي تبسيط للبسطاء مثلنا قال "إن اليهود بيمونوا على أميركا وهني الأميركان بيمونوا على الخليج. فطلبوا من الخليج يدفعوا للتكفيريين الذين يعملون عملاً تستفيد منه إسرائيل" فظيع!



ولم ينس فخامة "حبنا إلى الأبد" استعادة وسيط الجمهورية وضمان الشيخوخة حلم أبيه في إطار عرضه لإنجازات العهد. عهده. "كان لبنان ناقصو شيخوخة"، قال فخامته حرفياً. وكان "ناقص السهرة إميل لحود" قلت أنا. ويا رب ما يطوّل الغيبة على المحبّين، والمحبّون كثر.

STORMY

يعني يأستاذنا شَّهيتنا ان نكون عشَّاقاً كذلك, ولكن ليس للعمالة. لما بكون رمز العشق عميل, لمجرم العصر, الذي عجزت قواميس اللغات في العالم حتى بالكوري الشمالي, لتجد له لقب يناسبه. الذين يعشقون الرمز في تلك الصفحة, لاشك إنهم من نفس طينة حاكم دمشق, ولن نجد لهم لقب يناسب عشقهم. نأسف اننا لسنا من عشاق "الفيس بوك", فلا يشرِّفنا التعرُّف على عشَّاق بداية تاريخ خراب لبنان.
خالد khaled-stormydemocracy

مبادرة من أجل الفيدرالية في لبنان

ميـرا عبـدالله 

الدكتور ألفرد رياشي. (فايسبوك)

انعقد المؤتمر الأول للامركزية الشمولية والفيدرالية في لبنان في 30 أيلول 2014. والمؤتمر، الذي نُظِّم بهدف وضع خطة عمل للفيدرالية ولمناقشة السلبيات التي يمكن أن تكون لمثل هذه الخطة على لبنان بالإضافة الى وجوه الاختلاف بين الفيدرالية واللامركزية، حضره ممثلون عن عدد كبير من الأحزاب السياسية.

بعض المشاركين في المؤتمر كانوا ضد الفيدرالية في لبنان، معتبرين أنّ مثل هذه الخطوة لا تزال مبكرة جداً أو أنها غير ضرورية أصلاً، ومعبّرين عن تخوّفهم من هذه الانعزالية، مفضّلين عليها السعي من أجل لبنان موحّد. وآخرون دافعوا عن الفيدرالية وذكروا أمثلة تضيء على أهمية أن تكون الفيدرالية هي الحل الأوحد والعملي لعدم الاستقرار الطائفي الحاصل في البلد.

وعن هذا المؤتمر، تحدّث NOW الى الدكتور ألفرد رياشي، أمين عام لجنة التنسيق للمؤتمر، ورئيس "التجمّع الاجتماعي والاقتصادي من أجل لبنان"، ومؤسس والمدير التنفيذي لـ Benchmark Advisors.

NOW: لماذا هذا المؤتمر حول الفيدرالية؟ ولماذا الآن؟
د. ألفرد رياشي: يهدف هذا المؤتمر الى إنتاج خطة عمل مشتركة. من المهم مناقشة الفرق بين اللامركزية والفيدرالية، اللذين يُعتبران مفهومين مختلفين تماماً. الفكرة الجديدة التي نحن بحاجة الى مناقشتها هي اللامركزية الشاملة. فاللامركزية الإدارية هي حل للمشاكل الإدارية ولبعض المسائل المالية، ولكنّها تهمل المشاكل الاقتصادية والمشاكل السياسية الهامة جداً في لبنان. نحن بحاجة الى لامركزية سياسية والى فيدرالية- ذلك كان مطلب عدد كبير من المواطنين اللبنانيين وقد نوقش مؤخراً على نطاق واسع- لأنّ البلدان التي فيها تنوّع ديني واجتماعي وعرقي وثقافي تحتاج الى نظام يحمي هذه الفئات المتنوعة. الفيدرالية ليست انعزالية، بل هي عبارة عن عملية تنظيمية تحفظ الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للجماعات المختلفة ضمن البلد الواحد.

NOW: لماذا لا تنادون بالكونفيدرالية؟ أوليست معقولة أكثر؟
رياشي: الكونفيدرالية تواجه الكثير من العقبات في التطبيق. فمن جهة المنطقة الجغرافية للبنان هي السلبية الأساسية للكونفيدرالية، ومن جهة أخرى، فإنّ الكونفيدرالية هي توحيد لمجموعات مختلفة- هي في الأصل غير متحدة- لكي تشكّل وحدة واحدة. على سبيل المثال، إذا كان لشمال السودان وجنوب السودان مصالح مشتركة في ما بينهما، يمكن أن يشكّلا كونفيدرالية. وهذا غير قابل للتطبيق في لبنان لأنّه حتى وإن كان هناك الكثير من العوامل الموحدة، فإنّ تأثير العوامل المباعدة والمثيرة  للصراعات يبقى أكبر. في الكونفيدرالية، لا توجد دولة مركزية، ونحن في لبنان لا نزال بحاجة إليها.

NOW: لماذا البدء مباشرة بخطة عمل، وليس بمؤتمر لمناقشة الأفكار؟
رياشي: لقد سبق وقمنا بالكثير من الأبحاث حول الموضوع ووضعنا قائمة بالنقاط حول أهمية الفيدرالية. اللجنة التي تنظم الحدث تجمع أشخاصاً من مختلف الطوائف والانتماءات الدينية والسياسية والمعتقدات. كما أنّ المشاركين ينتمون الى أحزاب سياسية مختلفة ولديهم معتقدات دينية وسياسية متضاربة. وهدفنا هو إقامة صلة وصل بين الأشخاص المختلفين من أجل أن نكون قادرين على وضع خطة عمل تتضمّن أهدافاً لتطبيقها على المدى الطويل. فوفقاً للعديد من الأبحاث حول الوضع في لبنان، منذ عام 1860، واجه البلد أزمة سياسية وأمنية جديدة- بمعدّل مرة كل خمس سنوات. وهذا بسبب التنوّع الكبير في لبنان الذي يؤدي أحياناً الى خلق اضطرابات داخلية.

NOW: لماذا الفيدرالية وليس العلمانية الشاملة؟
رياشي: حاولت العديد من البلدان تطبيق العلمانية بالقوّة، من خلال الأنظمة الشمولية أو العسكرية، وفشلوا عندما ضعفت السلطة الحاكمة. مثلاً في يوغوسلافيا، عندما سقط المارشال تيتو والنظام الشيوعي- الذي استمر 50 عاماً- بدأ البلد بتطبيق نظام جديد صارم، قريب الى الكونفيدرالية. ويمكننا كذلك ذكر الكثير من البلدان، مثل سوريا والعراق، حيث فشلوا في توحيد البلاد من خلال الديكتاتورية. أما في لبنان فنحن بحاجة الى نظام جديد يغطي كافة العيوب التي كنّا نعاني منها منذ عام 1943، والتي تلاها اتفاق الطائف الذي لم يعالج المشكلة الأساسية؛ وهي المركزية التي تحكمنا اليوم.

NOW: من يموّل المؤتمر؟
رياشي: في الوقت الحالي، المشروع ليس بحاجة الى تمويل كبير؛ بل هو بحاجة الى إرادة صلبة فحسب، والى التزام من مختلف المشاركين، والى تغطية إعلامية. يتم تمويل المشروع بواسطة بعض المشاركين فيه والمنظمين له لأنّه بحاجة الى موازنة صغيرة. أما لاحقاً، فكل من يهمّه تمويل المشروع أو مساعدتنا لإنجاحه سوف يكون مرحباً به، بغضّ النظر عما إذا كان المساهمون محليين أو دوليين، يقومون بذلك بشكل خاص أو من خلال بلدان ومنظمات أخرى.

NOW: ما هي الخطوات اللاحقة؟
رياشي: بعد هذا المؤتمر الأول، سوف نأخذ الآراء بعين الاعتبار للتحضير لبحث واسع من أجل البدء بالعمل على تطبيق الفيدرالية ووضع آلية واضحة وخطة عمل. سوف تكون هناك لجنة مسؤولة عن التحضير لهذا البحث مع قوى سياسية مختلفة في لبنان وكذلك مع شخصيات من المجتمع المدني ومع الإعلام. وسوف يتم تقسيم عمل اللجنة الى ثلاث خطوات أساسية: الخطوة الأولى هي عبارة عن آلية تنظيمة، والخطوة الثانية هي آلية التواصل، أما الخطوة الثالثة فسوف تهدف الى جمع الناس الذين يدعمون هذا المشروع من مواطنين لبنانيين يعيشون في لبنان وفي الخارج.

NOW: كيف سيتم تقديم المشروع الى الجمهور؟
رياشي: اللجنة التي سوف تُشكَّل سوف تضطلع كذلك بدور التواصل مع أصحاب القرار وباقي الفرقاء في لبنان، كما ومع الإعلام، من أجل إعلام الجمهور بالمشروع وزيادة الوعي في أوساط المواطنين اللبنانيين للمساعدة في إنجاحه.

NOW: لماذ لم يتم نشر الدعوة الى المؤتمر الأول على نحو واسع؟
رياشي: في الوقت الراهن، لا يزال المنظمون يتواصلون مع الإعلام على المستوى الشخصي فقط. بالإضافة الى ذلك، فليس كل الإعلام مهتماً في تغطية خبر انعقاد مؤتمر يدعو الى الفيدرالية بسبب الخلفيات السياسية لكل وسيلة إعلامية. وفي وقتٍ لاحق، سوف نقوم بالتركيز على الترويج لمشروعنا من خلال شبكات التواصل الاجتماعي. هدفنا الأول هو نشر الوعي وإعلام الجمهور بضرورة الفيدرالية في لبنان. والمؤتمر الأول سعى الى جمع الآراء المختلفة  للوصول الى خطة عمل واحدة. أعتقد بأنّ المؤتمرات اللاحقة سوف تحظى بتغطية إعلامية أوسع.

NOW: هل من الواقعي الحديث عن مثل هذا المشروع اليوم نظراً الى الهواجس الأمنية المحلية والإقليمية المعقّدة؟
رياشي: أعتقد بأنّ هذا هو الوقت الأنسب للحديث عن الفيدرالية، لا سيما في ظل الوضع الإقليمي والانقسامات المختلفة التي نشاهدها بوضوح اليوم في لبنان. مشروعنا ليس إيجاد حزب سياسي جديد أو قتال أي فريق موجود حالياً، بل مساعدة اللبنانيين للعيش في بلد يحفظ لهم فيه النظام السياسي حقوقهم.

NOW: لقد رُفضت الفكرة في السابق، فلماذا سيُقبل بها اليوم؟ من تعتقد يمكن أن يعارضها؟
رياشي: العديد من الأحزاب السياسية باتت اليوم مقتنعة بأنّ الفيدرالية هي الحل الوحيد للبنان. قد لا يكون للفرقاء الذين يعارضون الفكرة أي ذرائع جوهرية. واقتناع الجمهور بهذه الفكرة أو عدم اقتناعه بها يتعلّق بطريقة تعريفه عليها وإقناعه بجدواها. لقد عُرضت الفكرة سابقاً، ولكنّي أعتقد بأنها باتت ناضجة بما فيه الكفاية لكي يتم القبول بها في الوقت الحالي. من شاركوا في المؤتمر سبق أن درسوا تأثيرات الفيدرالية واللامركزية. في الماضي عرضتها القوات البنانية وحزب الكتائب، ومؤخراً قدّمها التيار الوطني الحر عندما اقترح نظاماً انتخابياً جديداً للرئاسة. وثمة أحزاب وشخصيات سياسية مسلمة اقتنعت مؤخراً بالفكرة وبدأت تطرحها في أوساط جماعاتها.

عنوان ميرا عبدالله على تويتر @myraabdallah
STORMY
اي مشروع ممكن يستفيد منه هذا الشعب, تحاصره الخوازيق من عدَّة جهات. انتخاب رئيس لبناني, وليس سوري إيراني أو أميريكي. تحضر الشياطين وتُجهضه. وليس بالمستقبل المنظور, ستتحقق هذه العملية. لبنان يمر بمرحلة عصيبه عويسة, لا حلول بوجود عملاء الخراب. العيش المشترك بين المتزمتين والمتقوقعين, فقط على صفحات الأعلام, ولا وجود لها بين أبناء الوطن, لأنهم يتقوقعون عند أول موضوع جدلي لمصلحة هذا الوطن. اللامركزيه الموسعه, هي الحل, لتهدئة النفوس والرؤوس الحاميه. لأن ممارسات قٌوٌْاد الحروب اكثر من ثلاثة عقود هي كذلك, كل أمير حصصه محفوظة في تقاسم جبنة الوطن. فلماذا لا تطبق فعلياٌ على الأرض أي في مؤسسات الدوله السعيده, وريحونا. إذا فشلت عملية اللامركزيه الموسعه جداً. فلا حل آخر غير الفيدارليه, شئنا أم أبينا. وطبعاً بُوَمْ الخراب لن يتفقوا, او بالأرجح لن يسمحوا أن تتحقق كل هذه الحلول, لأنهم تناسبهم الفوضى, كي لا يحاسبهم أحد, على جرائمهم في حق الوطن. وعدم تحقق اي مما ذكرنا, إنتخاب رئيس لبناني, ولبناني فقط, تطبيق اللامركزيه الموسعة, او الفدراليه في حال فشل مما تقدَْم. الحل الأخير الذي يذهب به الوطن دون رجعه.,,,الحرب الأهلية ستفرض نفسها بقوه. "خدوا الحكمه من أفواه المجانين", وإتَّعِظوا.
خالد khaled-stormydemocracy
بسام خشان
كنا نتهم الاستعمال بتقسيم البلاداتضح اننا نحن الاستعمار فهه بداية تقسيم فعلية للبلاد غدا لان يقبل الفرقاء في لبنان بعضهم البعض والاعذار موجودة على سيبل المثال إختلاف الثقافات واختلاف الديان

ديموغرافيا جديدة ولاجئون

زيـاد مـاجد 


كثُر الحديث في الآونة الأخيرة حول "تعديل الخرائط في الشرق الأوسط" وحول "سايكس بيكو" جديد. واعتبر البعض أن التطوّرات السورية والعراقية المتسارعة، لا سيّما بعد إعلان "داعش" دولتها، دليل على الأمر.

الأسطر التالية لا تهدف الى نقض الزعم السالف أو تأكيده. فتعديل الخرائط ليس قراراً تتّخذه أطراف في غرف مغلقة، ولا هو نتيجة تطوّر عسكري آني وموضعي. تعديل الخرائط هو نتاج توازنات قوى بين أطراف أو أقوام محلّية في لحظات تقاطع مصالح إقليمية ودولية، ولا يمكن النظر إليه بوصفه أمراً حتمياً أو شأناً ميدانياً يتمّ بمعزل عن الملابسات الأعمّ وتفاعلات العواصم النافذة المعنيّة به وشكل العلاقات الدولية السائدة خلال حدوثه. وكلّ هذا لم تتضّح ديناميّاته واتّجاهاته بعد، لا في ما خصّ العراق ولا في ما خصّ سوريا.

على أن تعديلاً من نوع آخر طرأ على المنطقة في السنوات الأخيرة هو ما تتطرّق إليه هذه العجالة: تعديل الديموغرافيا. ذلك أن تبدّلات كبرى حصلت بعد العام 2003 في العراق، نتيجة الصراعات الأهلية في ظل الاحتلال الأميركي ثم بعد انكفائه، بما تسبّب بنزوح أكثر من مليونين ونصف المليون شخص (10 في المئة من السكّان تقريباً)، مليونان منهم ظلّوا داخل الحدود العراقية، لكنّهم انتقلوا الى مناطق تسودها أكثريّات مذهبية أو قومية ينتمون إليها، على نحو عمّق الانسلاخات الجغرافية-المذهبية والقومية في البلاد.

وفي سوريا، حصل تبدّل ضخم في الانتشار السكّاني. فالخراب المعمّم والدمار الذي أحدثه (ويحدثه) النظام الأسدي والتهجير المنهجي المرافق للمجازر منذ العام 2011، غيّر خريطة البلاد. إذ نزح تسعة ملايين شخص على الأقل (أي قرابة 40 في المئة من السكان) عن ديارهم، لجأ ستة ملايين منهم الى محافظات سورية بعضها مختلط وبعضها ذات أكثريّات مذهبية أو قومية، فيما اضطرّ ثلاثة ملايين الى مغادرة البلاد نحو دول الجوار.

على المقلب الآخر، أي في دول الجوار، تستقبل تركيا اليوم مليون لاجئ سوري، أضيف إليهم في الأسبوعين الأخيرين حوالي مئة ألف لاجئ، من الأكراد السوريّين الذين هاجمت "داعش" بلداتهم وقراهم. ورغم أن الرقم لا يُعدّل كثيراً في واقع تركيا نظراً لحجمها وتعداد سكّانها وضخامة اقتصادها، إلّا أنه يؤثّر حكماً في الأوضاع التركية العامة جنوب البلاد حيث يبدو السكّان الأتراك أقلّ ترحيباً باللاجئين من حكومة أنقرة.

الأثر الكبير للنزوح في الجوار السوري يظهر في الأردن وفي لبنان. ففي الأردن، يفوق عدد اللاجئين السوريين 600 ألف شخص وينضمّون الى 400 ألف من العراقيّين، ويعيشون في ظروف متفاوتة. لكنّ وجودهم الذي قد يطول في بلد يبلغ تعداد سكّانه سبعة ملايين نسمة (نصفهم من أصول فلسطينية)، يشكّل تعديلاً في التركيبة السكانية وفي المشهد الأردني العام، ويجعل من مخيّم الزعتري مثلاً ثالث "مدن" الأردن من حيث الحجم البشري.

ويبدو الأمر أشدّ أثراً في لبنان. إذ إن عدد اللاجئين السوريّين بات يشكّل ربع تعداد السكّان تقريباً، بما يغيّر الوضع الديموغرافي وتوازناته التي لطالما كانت من محدّدات الاستقرار السياسي وهواجس العلاقات الطوائفية اللبنانية.

بهذا المعنى، يبدو "الشرق الأوسط" اليوم في لحظة تتبدّل فيها معالمه الديموغرافية الوطنية. ويبدو التبدّل نتيجة لتصاعد نزعات مذهبية ترافق همجية الاستبداد والقمع والصراع الإقليمي، وتتسبّب بدورها بصراعات جديدة ومعاناة وتفاقم ظواهر مرضيّة عنصرية، يعيش لبنان أقبحها وأخطرها

وكل هذا يشي بوضع مضطرب قد يطول، لن تكون حلوله سهلة، والأرجح أن الديموغرافيا فيه لن تعود الى جغرافيّاتها أو معادلاتها السابقة...

هل يخوض حزب الله حرباً شاملة للسيطرة على لبنان؟

By (داني حداد) /October 08, 2014

داني حداد
لم يكن ما حصل يوم الأحد من هجمات على حزب الله مفاجئاً بالنسبة الى قيادة الحزب التي وضعت في حساباتها حصول مثل هذه الهجمات. منذ أسبوعين، على الأقل، باتت قيادة الحزب متفرّغة للإعداد لـ "مرحلة جديدة" سيشهدها لبنان كما عُقدت لقاءات بين مسؤولين أمنيّين في الحزب وبين مسؤولين أمنيّين رسميّين بهدف التنسيق، قبل اتخذا "القرار الكبير".
فهل يستعدّ الحزب لمرحلة دفاع عن النفس من الهجمات التي ظهرت بوادرها يوم الأحد الماضي، أم لشنّ هجوم شبيهٍ بما حدث في السابع من أيّار، ولكن في ظروفٍ وجغرافيا مختلفة؟


حين أطلّ أمين عام حزب الله السيّد حسن نصرالله منذ أسبوعين تقريباً عبر الإعلام، كان مسؤول أمني رفيع يتابع كلامه عبر الشاشة في منزل صديقٍ له ومعهما صديقٌ ثالث. قال المسؤول الأمني تعليقاً على كلام "السيّد": إنّه بداية الانقلاب!
لم يكتفِ هذا المسؤول بقراءة ما بين سطور كلام أمين عام حزب الله، بل أنّ موقعه أتاح له الاطلاع على معلوماتٍ عن "شيءٍ ما" يعدّ له الحزب، ويضاف الى عمليّة تسليح منظّمة لشبّان في مناطق مسيحيّة، في البقاع وبيروت وجبل لبنان.


وتشير المعلومات الى أنّ حزب الله لا يمكنه أن يواصل استنزاف نفسه على أكثر من جبهة سوريّة وداخليّة، خصوصاً أنّه يدفع أثماناً كبيرة في الأرواح، ما يستدعي التحوّل الى موقع المبادر والقيام بتحرّك أمني واسع في أكثر من منطقة لبنانيّة بهدف القضاء على المجموعات الأمنيّة المعارضة للحزب، وخصوصاً المجموعات الإسلاميّة التي نمت بشكلٍ واضح في السنوات الأخيرة، ودفع حزب الله ثمناً كبيراً لذلك.


ربما يكون هذا السيناريو صعب التنفيذ، كما يبدو على الورق، الى درجة اعتباره مستحيلاً، خصوصاً في ظلّ انتشار السلاح في أيدي الكثير من الجماعات المناهضة لحزب الله، وإمكانيّة تحوّل هذه المواجهة الى معركة سنيّة - شيعيّة شاملة، إلا أنّ معطياتٍ كثيرة تؤكد احتمال حصولها، خصوصاً أنّ حزباً حليفاً لحزب الله يملك ماضياً عسكريّاً وانتشاراً في الكثير من المناطق باشر باتخاذ إجراءات لوجستيّة وعسكريّة استعداداً لـ "المرحلة المقبلة"، ما يرجّح أنّه يتمّ بالتنسيق مع حزب الله.


ويتحدث مصدر غير بعيد عن الحزب عن أنّ "اللحظة السياسيّة" ملائمة لحزب الله للقيام بهذه العمليّة العسكريّة الواسعة، في ظلّ الفراغ الرئاسي ووجوده داخل الحكومة، مشيراً الى أنّ أحزاب وتيّارات 14 آذار ليست في وارد المواجهة مع حزب الله في حال حصول أحداث أمنيّة، خصوصاً أنّ الأخير سيركّز عمليّاته على مواقع نفوذ الجماعات المسلّحة، وربما يترك لحلفائه أمر حماية "ظهره" في المناطق الأخرى.
ويلفت المصدر الى أنّه لم يعرف حتى الآن إذا كان القرار بشأن هذه العمليّة اتخذ، من دون أن يستبعد أن يتمّ ذلك في غضون أسابيع قليلة على أبعد تقدير.
Saleh Alshaigi ·  Top Commenter · Uxbridge College
سيصبح اية الله حسن ابليس هو المرشد وعون هو الرئيس ههههه دولة حزب الشيطان الاسلاميه وسترى عون يركع لابو العمامه ليقدم له تشكيلة الحكومه الطائفيه القادمه هههه هههههه لقد تضايق المسيحيون عندما اشترى شخص واحد سعودي قطعة ارض لاتزيد مساحتها عن 3000 متر مربع يعني 50 متر عرض مضروب في طول 60 مترا وحزب الشيطان باع كل لبنان لبشار الجحش وعون يصفق له ان استغرب كيف وصل عون لرتبته عماد اين التفكير الاستراتيجي اين الفصاحه والمعرفه التكتيكيه العسكريه مجرد حزب لايملك الا الدعم من هنا وهناك اي عصابة مرتزقه تضيع لبنان لاجل وصولك كرئيس لبضع سنوات
وستكون امبراطورية حزب الشيطان وسيتغير اسم لبنان بأرزته الجميله الى علم حالش الاصفر وغصن الزيتون الذي ذبل من مهازل هذا الحزب الذي يحب الدماء وقتل الابرياء المساكين بحجة مقاومة اسيرائيل ههههههه اي مقاومه واي بطيخ انكشف المستور واتضحت اطماع هذه الطائفه البغيضه بأنشاء الهلال الشيعي طبعا مخطط صهيوايراني ينفذ بأستغلال السذج من الشيعه وتأييد روسي ايراني وذلك بحماية بشار الجحش
Samir Nehme ·  Top Commenter · Brussels, Belgium
Always saying RUBBISH mr Hadad ( Hozbollah finished for good ) and there is no return back is toooooo LATE and you will see by yourself mr Hadad all his weapons equal to zero

Georges Jabbour Maalouf ·  Top Commenter · Works at Self-Employed
C'est du bla bla , akid non .je ne sais pas de quel chapeau l'analyste a sorti ca ,la possibilité n'existe meme pas .
صورة للعنصر في حزب الله “عماد عيّاد” المخطوف لدى النصرة
أشارت قناة للـ mtv نقلا عن مصادر في القلمون  أنّ الجماعات المسلّحة تمكّنت من أسر أحد عناصر حزب الله، ويدعى عماد عيّاد (صاحب الصورة) من بيروت. وأكدت مصادر في الحزب القبض على “أحد مجاهدينا” من دون أن تعطي معلومات إضافيّة.

"النصرة" ستوسّع هجماتها في البقاع وقتيلها "أسيري" من صيدا

الثلثاء 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2014
كشفت معلومات من منطقة القلمون السورية ان مقاتلي تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة" وسواهما من التنظيمات السورية المسلحة استعادوا زمام المبادرة في جرود "القلمون" السورية، وهم يعتمدون استراتيجية جديدة بدأوا العمل على تنفيذها مع الغارات المتعددة والمتشعبة التي شنوها على مواقع "حزب الله" في جرود بريتال.
المعلومات تشير الى ان المسلحين السوريين سوف يكررون غاراتهم في مناطق أخرى، وهم لن يوفروا فرصة للإنقضاض على مسلحي حزب الله، حين يتاح لهم ذلك، خصوصا ان الغارة على جرود "بريتال" حققت اهدافها، في ضعضعة صفوف مقاتلي "حزب الله" فنشروا صورا لما قالوا انها انتصارات حققوها، تبين لاحقا انها مزيفة وانها نشرت سابقا لمعارك في حمص ولقتلى في العراق.
وتشير المعلومات الى ان المسلحين السوريين إستطاعوا قتل 11 عنصرا من مقاتلي حزب الله، وسقط لهم في المقابل مسلح واحد من مدينة صيدا، يرجح انه من انصار الشيخ الفار احمد الاسير ويدعي "محمد خالد حمزه".
كما استطاع المسلحون السوريون اغتنام اسلحة وذخائر من مواقع الحزب التي دخلوها وقتلوا من بداخلها وأخذوا معهم الاسلحة والذخائر التي كانت موجودة فيها.
وفي سياق متصل تشير المعلومات الى ان المسلحين السوريين سوف يعاودون الكرة على بلدات "نحله" و"يونين" في البقاع، مما يضطر "حزب الله" للابقاء على جهوزيته الكاملة، من جهة، ونقل عناصره نم جبهة الى اخرى، من جهة ثانية.
وتضيف ان المسلحين السوريين، بدأوا باعتماد استراتيجية "حزب الله" في مواجهة الاسرائيليين من خلال عمليات الإغارة على مواقعه والانسحاب منها مخلفين المزيد من القتلى في صفوفه.
ورجحت المعلومات ان تمتد المعارك الى مناطق جديدة يسعى تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة"، الى اختراقها في لبنان، مشيرة الى ان الخرق المرتقب قد يكون في منطقة مجدل عنجر، ومن ثم في منطقة شبعا، حيث يسعى التنظيمان الى تحويل المناطق السنية البنانية المتاخمة للحدود السورية الى نماذج عن بلدة عرسال، وملاذات آمنة لهم ولعائلاتهم، بعد ان يسيطر هؤلاء على هذه القرى.
وتشير المعلومات الى ان سعي المقاتلين السوريين لاحداث إختراق في الجانب اللبناني من الحدود لن يتوقف، بل على العكس من ذلك سوف يستعر مع اقتراب فصل الشتاء، حيث ان هؤلاء يبحثون عن ملاذات آمنة تقيهم برودة الطقس في جبال ترتفع اكثر من 3000 متر عن سطح البحر.



"حزب الله" شيّع ضحاياه...وآلاف المسلحين مستعدون لمعارك في مواجهة البرد القارس

الكاتب: بعلبك – وسام اسماعيل
من تشييع عنصر
المصدر: "النهار"
 تشرين الأول 2014 الساعة 18:37
ما كان متوقعاً من تطورات ميدانية على السلسلة الشرقية لجبال لبنان حيث انتشار المسلحين كان حصل ظهر الاحد ولم يفاجىء "حزب الله " القابض على معظم جرود القرى البقاعية الحدودية في محاصرة منه للمسلحين بعد رفع جهوزيته خلال الايام الاخيرة .
فعند الحادية عشر من ظهر الاحد، شهدت جرود كل من بلدات "يونين - بعلبك - نحلة وعرسال" تحركات مريبة لمسلحي "داعش" و "جبهة النصرة" أسفرت عن اشتباكات متقطعة مع عناصر الحزب في محاولة لابعاد الانظار عن معارك عنيفة وقعت قرابة الثالثة بعد الظهر في كل من منطقة "الخشع " في جرود بعلبك وفي جرود بلدة يونين وفي منطقتين جرديتين في بلدة بريتال ابرزها عند تلة "عين ساعة"، كان سبقها تقدم الاف المسلحين المدججين بالاسلحة الثقيلة والخفيفة من جرود عرسال في اتجاه بلدة عسال الورد السورية في جرود القلمون لينفذوا هجوماً شرساً في وقت واحد على عدد من المواقع المتقدمة للحزب في المناطق المذكورة في محاولة منهم اقتحام مراكز الحزب والسيطرة على تلال هامة يسيطر عليها الاخير للاقتراب من القرى البقاعية غير ان الاشتباكات العنيفة التي استمرت قرابة اربع ساعات متواصلة بين الطرفين واستعمل خلالها الاسلحة الثقيلة كالقذائف الصاروخية التي سمع صداها الى القرى البقاعية حالت دون ذلك .
تحصينات محكمة
بالاضافة الى التحصينات المحكمة من قبل الحزب خصوصاً العبوات المزروعة والتي كانت فجرت خلال اقتراب المسلحين مما اوقع عشرات القتلى في صفوف المسلحين بينهم قيادي في جبهة النصرة محمد خالد حمزة المعروف بـ "ابو صهيب" وأسر عدد منهم فيما سقط ثمانية من عناصر الحزب وهم :
من بلدة اللبوة :محمد رباح و محمد القلموني ، من بلدة بريتال:( احمد صالح )، من مدينة بعلبك : (نزار طراف ، عمار عساف ،فؤاد مرتضى ) ،من بلدة ايعات: (ماهر زعيتر) ومن بلدة شعت :(حمزة عاقصة) حيث شيعوا جميعهم عصر اليوم في بلداتهم في مواكب شعبية حاشدة تقدمتها فرق كشفية حملت صور لقادة الحزب وسط اجراءات امنية مشددة .
وشهدت هذه المناطق خلال الاشهرالمنصرمة العديد من المعارك المتفرقة بين المسلحين والحزب غير ان احداث عرسال وخطف العسكريين كانت هدأت من حدة المعارك لتعود خلال اليومين الاخيرين مع برودة الطقس في المنطقة الجردية والتي كانت بدأت بهجمات عنيفة للمسلحين على قرى القلمون السورية "عسال الورد ورنكوس " حيث دارت اشتباكات عنيفة بين عناصر "حزب الله " والمسلحين من جهة، وبين المسلحين والجيش السوري من جهة أخرى كان يتدخل فيها على الفور الطيران الحربي السوري .
ومن يراقب وتيرة تسارع الاحداث والتحركات المريبة للمسلحين على طول المنطقة الجردية يؤكد ان معارك اخرى قد تحصل خصوصاً مع محاصرة المسلحين من أغلبية الجهات وهم لا يملكون مقومات الصمود امام البرد القارس في فصل الشتاء الذي بدأت تباشيره .





أعلنت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي أن مكتب مكافحة المخدرات المركزي في وحدة الشرطة القضائية يواصل كشف وتوقيف عصابات تهريب حبوب الكبتاغون الى خارج البلاد، وبناء لإشارة القضاء المختص تمكن بتاريخ 6/10/2014 من إماطة اللثام عن إحدى هذه العصابات في محلة حارة صخر، حيث داهمت دورية شقة تستخدم لتخزين المخدرات وتمكنت من توقيف كل من:

_ ش.ح.( مواليد عام 1989 ، سوري)

_ ش.ج.( مواليد عام 1969، لبناني)


وضبط ٣٤٠  كيلوغراماً من حبوب الكبتاغون أي ما يفوق المليوني حبة.

والتحقيق جارٍ بإشراف القضاء المختص.


نشر المكتب الاعلامي في جرود القلمون فيديو للمعارك الدائرة بين المسلحين والجيش السوري وحزب الله على اطراف بلدة عسال الورد وفي بلدة الجبة.
وأعلن المكتب من خلال الفيديو سيطرته على المنطقة.

بالأمس كانوا رجال الله على الأرض

بالأمس كانوا رجال الله على الأرض

بالأمس كان حزب الله ملائكة الله ،رجال الله ، أبطال الله على الأرض.

بالأمس سمعنا الصمت يلفه علم السواد ويغلفه السكون وترفرف فوق رؤوس البعض طيور صغيرة صفراء تهلوس صارخة إنه حزب الله إنه حزب الله.
والجميع يترقب ويرتقب والبعض يراقب، هل احتلت داعش والنصرة مواقع حزب الله؟ هل أسرت بعض جنوده ونجحت كما نجحت في بعض الأماكن بالدول المجاورة، ولكن رد حزب الله كان حاسما خاطفا مزلزلا، حرقهم ودفنهم بمكانهم مثل الجرذان التي يقتلها سم المصايد.
نعم هذا دور حزب الله وهنا معركته، عند الحدود وفوق الهضاب وبين الوديان، حيث رائحة التراب المجبول بعرق الفلاحين وصوت معاولهم مع أزيز الهواء اللبناني من أرز الرب مرورا بالنهر الكبير ومياهه المتدفقة عنبرا وعبيرا.
بالأمس كان لبنان مع أول رسالة لداعش وجبهة النصرة لجس نبض رجال حنبعل وصمود صور بوجه الإسكندر والمقاومة وتجربة الإسرائيليين.
ولكن هيهات ان تكون بيروت أم الشرائع مركزا للجهل، وجبيل بلدا للتخلف وهي أم الحرف ، أو يقبل الجبل أن يستبدل خضار جباله بسواد داعش وأخواتها أو يرضخ البقاع مقبرة الاتراك لأزلام أردوغان، أو يمزق كتب جبران خليل جبران، أو يسكت جبل عامل عن نشر الحق والفضيلة ، أما ما يدور بخلدكم فهو بعيد جدا جدا عن وعيكم فطرابلس إسمها تراب بولوس ولن تكون الا طرابلس قلعة المسلمين المعتدلين والتعايش بين المسلمين والمسيحيين، فأرجو ان تبعثوا رسائلكم بالبريد المضمون الى غير بلد، ولا تنتظروا من اسرائيل أن تشارككم حربكم، فقد تعلمت الدرس عندما نالها البؤس على أرضنا، وإن غردت معكم فإنه تويترات وفيسبوكيات وأضغاث أحلام، فلبنان عصي عصي حتى على آخر جاهل منكم.
وكي لا أطيل على عقولكم التي نبت بها الشعر من قلة استخدامها وسوء استعمالها ، لا مكان لكم بيننا فلا بيئة حاضنة ولا حضن ولا حتى حضانة.
فان كنتم تحلمون انتم وبعض النازحين بان تقيموا دولتكم بلبنان، فلبنان لكم بالمرصاد بكل اطيافه، جيش،أمن داخلي،أحزاب،رجال دين،مثقفون فنانون،الشعب والأرض والشجر والحجر ، حتى أصوات الجوامع والكنائس أصواتها ضدكم، ودعاؤها عليكم وصلاتها تردد “الله ياخذكم”.
“يا عمي حتى هيفا مستعدة تحمل بارودي وتقاتلكم، شو انتو متصورين راح نستقبلكم بالكبة والتبولة وصحن الحمص ياعمي هيدي دعاية، انتو ما بتطلعوا من جيل ولاد ولادنا بالحرب”.
إعلموا أنكم لن تدخلوا لبنان
لأنكم الموت، ونحن الحياة
لأنكم الجهل والتخلف، ونحن منارة هذا الشرق
لأنكم الكفر، ونحن الإيمان
لأنكم السواد والظلمة، ونحن النور والنهار
لأنكم مأجورين عملاء، ونحن الأحرار
نحن لا يوجد بيننا أهل ذمة أيها الذميون
لا مكان لكم بيننا فأنتم عار على كل شيء وما العملية الإستشهادية التي نفذتها الفتاة الكردية إلا رسالة بأن كل جمعكم لا يساوي لحظة عيش بوجودكم، وبأن شرفكم لا يقاس بالنعال يا أبناء البغال ، فتاة تطلق آخر رصاصة على رأسها كي لا تقع أسيرة بين أيديكم، وتقولون أنكم مسلمون؟ “لعنة الله عليكم شوهتم الإسلام بجهلكم يا جهلة يا أصحاب الإرهاب”.
وأخيرا انا خائف على حزب الله من رسالة قاسية ترسلها بعض الحوريات ، لأني سمعت أنهن منزعجات منهم جدا لأنهم أرسلوا رجال داعش والنصرة بشكل مزرِ فكان يجب عليهم أن يحممونهم فرائحتهم عفنة نتنة مثل رائحة الجيف، وشكلهم مقرف مقزز شبيه بالضباع، وكان الأجدر بكم أن تحلقوا لهم ذقونهم وتلبسوهم ( بوكسرات).
بل هناك شكوى تقدمت بها إحدى الحوريات الى شركة ديزني لاند تطالب بها تعديل فيلم حورية البحر بحورية داعش.
“داعش،جبهة النصرة” هلق عنجد عم تمزحوا مع حزب الله ولا عم تمزحوا؟
على كل حال داعش والنصرة اندحروا،
وإن اعتقدوا أن بعملهم هذا يحمون بيئتهم الحاضنة من النازحين فهم مخطئون فغدًا يوم آخر فاليوم شاهدنا وجوه بعض النازحين وهو أسود من سواد علم داعش ، وغدا سنشاهدهم وهم عائدون الى دواعشهم لأن لبنان لا تخدعه دموع التماسيح.
رأي – ناجي أمهز
أجرى حزب الله إتصالا بقيادة الجيش اللبناني قبل اندلاع المعارك في جرود بريتال أكد
 فيه أن “المسلحون ينوون احتلال قرى بقاعية لتفادي برد الشتاء وقد فتحوا طريقا 
وأعدوا العدة لذلك”.
وقد أكد الحزب في الإتصال أنه “على استعداد تام لصد المسلحين وجاهز للمعركة” 
وطلب من قيادة الجيش “عدم التدخل وترك الأمر للحزب”.
Embedded image permalink
https://twitter.com/AlArabiya_Brk

رويترز : حزب الله "" يقر بمقتل 10 من عناصره في معركة بريتال أمس
نعى حزب الله 3 من مقاتليه سقطوا في معارك جرود بريتال خلال مشاركتهم بصد هجوم مسلحي النصرة وداعش

حزب الله ينعى 3 من مقاتليه سقطوا في معارك اليوم

وهم: نزار طراف، ماهر زعيتر واحمد صالح.
قام المجاهدون بعملية نوعية بين مناطق القلمون وبريتال ونحلة قتلوا فيها نحو 16 عنصر من سحبوا 9 جثث منها وغنموا فيها قاعدة "م.د" ورشاشات.
قناة lbc اللبنانية تنشر صورة لقائد من الثوار مع جثة لأحد عناصر في الحارة 

في درعا على أنها في بريتال!

خاص: مفاجأة حزب الله في موقع عين الساعة بجرود بريتال

اجرى حزب الله  انسحابا تكتيكيا من احد المواقع في عين الساعة، فظن المسلحون انه سقط عسكريا فعمدوا الى الدخول اليه وسط تهليل وتكبير، ولكن المفاجأة كانت ان عناصر الهندسة في حزب الله عمدت الى تفخيخ الموقع بكميات كبيرة من المتفجرات، وعند اكتمال وصول المجموعة من الارهابيين، تم تفجيره مما ادى إلى سقوط 50 عنصرا بين قتيل وجريح.

معارك طاحنة بين مسلحين وحزب الله على اطراف السلسلة الشرقية في محاور بريتال راس الحرف الهريبة واليونين

الميادين: إنفجار عبوة ناسفة بدبابة إسرائيلية في موقع السدانة في مزارع شبعا


الجيش: تعرض احد مراكزنا لاطلاق نار في منطقة شعبا من قبل العدو الاسرائيلي 

وإصابة أحد العسكريين
اصيب جندي لبناني بجروح نتيجة اطلاق النار عليه من الجيش الاسرائيلي في منطقة حدودية في جنوب شرق لبنان، بحسب ما افاد مصدر امني وكالة فرانس برس.

وقال المصدر ان "دورية من الجيش اللبناني تعرضت لاطلاق نار من جنود اسرائيليين في منطقة جبل السدانة غرب بلدة شبعا" الحدودية.

واضاف ان "الجنود الاسرائيليين كانوا توغلوا بضعة امتار داخل الاراضي اللبنانية، وفوجئوا بوجود عناصر الجيش اللبناني، فاطلقوا النار، ورد الجيش بالمثل".

في المقابل، قال الجيش الاسرائيلي في بيان "كشف الجيش الاسرائيلي خلال عملية تفقد دورية على طول الحدود اللبنانية الاسرائيلية مشتبه بهم  تسللوا عبر الحدود الى الاراضي الاسرائيلية".

واشار الى ان الجيش رد باطلاق النار في اتجاه المشتبه بهم الذين فروا شمالا عائدين الى لبنان.

هل توجد كتائب مقاومة مسيحية؟

ناديـن العلـي 



يُعتقد أنّ "حزب الله" يُنشئ كتائب مقاومة مسيحية للمسيحيين من الأهالي الذين ينتمي كوادرهم وأفرادهم الى التيار". (أ.ف.ب.)



يُعتقد أنّ "حزب الله" يُسلّح مجموعات مسيحية تابعة لـ"التيار الوطني الحر" في قرى شرق صيدا، بحجّة التصدّي لأي خطر قد يشكّله تنظيم "داعش" على جزين.



وفيما ينفي بعض المسؤولين والأهالي هذه المزاعم، يرى آخرون أنّ هذا التحرّك - وإنْ اقتصر على مناصري "التيار الوطني الحر" - يُقصد منه تعزيز كتائب "حزب الله" المقاومة في المنطقة، وتوريط مسيحيي لبنان في القتال الذي يخوضه الحزب الشيعي مع المجموعات الإسلامية السنيّة.


وفي هذا السياق، التقى موقع
NOW أحد الناشطين الاجتماعيين والمدافعين عن حقوق الإنسان في صيدا، الذي قال، شرط عدم ذكر اسمه، إنّ اجتماعات سرية تجري في منازل خاصة في جزين بين مسؤولي "حزب الله" ومناصري "التيار الوطني الحر" لبحث المسألة الأمنية.


وفقاً للمصدر، يُعتقد أنّ "حزب الله" يُنشئ كتائب مقاومة مسيحية للمسيحيين من الأهالي الذين ينتمي كوادرهم وأفرادهم الى التيار، مشابهة للكتائب التي شُكّلت في صيدا وفي كل لبنان. "بحجة التصدّي للمخاطر التي تشكّلها الخلايا النائمة من الدولة الإسلامية وجبهة النصرة"، كما قال لـ
NOW، "يقوم "حزب الله" بتسليح شبان مسيحيين لحماية قراهم مقابل راتب شهري يبلغ 500$، بالإضافة الى الذخيرة".


في مقابلة له مع محطة
MTV اللبنانية، أنكر النائب عن "التيار الوطني الحر" زياد أسود هذه الادعاءات، قائلاً إنها محاولة لتشويه صورة الحزب ومواقفه السياسية. وقال رئيس الأمن في التيار الوطني الحر، جوزيف فرحات إنّ قيادة التيار ترفض فكرة تسليح المسيحيين، ولكن وفقاً لـ"الجنوبية"، وهي وسيلة إعلامية محلية، فقد أكّد أنّ سكان المنطقة يقومون فعلياً بشراء الأسلحة، وإن كان الأمر يجري على مستوى ضيق.


وزار وفد من المكتب السياسي لـ"حزب الله"، برئاسة غالب أبو زينب، رجال دين مسيحيين من صيدا وجزين في وقتٍ سابق من هذا الشهر، لمناقشة المسألة الأمنية. وبعد أيام، التقى الوفد نفسه مسؤولين بارزين، ورؤساء بلديات ومخاتير في المنطقة.


وتحدّث NOW إلى كل من نيكولا أندراوس، رئيس بلدية الصالحية، والمطران إيلي حداد من الأبرشية الكاثولكية، وكلاهما كانا حاضرين في الاجتماعات. وقالا لـNOW إنّ موفدي "حزب الله" لم يأتوا على ذكر التسليح، ولكنهم شددوا على حاجة الجماعات الى التخلي عن الاختلافات السياسية "والتوحّد في وجه خطر الدولة الاسلامية في لبنان". وعبّروا كذلك عن استعداد قيادة الحزب لـ"التعاون مع الأهالي للتصدي لهذه المخاطر".


يسيطر "التيار الوطني الحر" وحلفاؤه على 55% من اتحاد البلديات في جزين، في حين تسيطر "القوات اللبنانية" وحلفاؤها على 45%، منذ انتخابات الاتحاد عام 2010. وعن ذلك، تحدّث
NOW الى عجاج حداد، العضو في "القوات اللبنانية" والذي ترأسّت عائلته بلدية روم لعقود، وهو على اطلاع كبير على النشاطات السياسية والأمنية في المنطقة.


يقول حداد إنّ مناصري "القوات اللبنانية" في جزين يرفضون فكرة حمل السلاح، ويعتقدون أنّ الأمن هو مسؤولية الدولة ومؤسساتها فقط لا غير. "البقية ـ كما قال في إشارة الى العونيين الذين يتسلحون ـ ليسوا سوى أقلية وهم لا يمثلون غالبية المسيحيين".


وذهب حداد الى القول إنّه في حين أنّ إشاعات الخلايا النائمة لـ"داعش" و"جبهة النصرة" في لبنان قد تكون زادت من الخوف العام في أوساط الشعب اللبناني، فإنّ سريانها بالتزامن مع أخبار مداهمات الجيش اللبناني منازل العمّال السوريين، يرمي الى زيادة الحس بالخطر الذي تشكّله القوات الإسلامية على المسيحيين بشكل خاص. "المعلومات عن وجود "داعش" و"جبهة النصرة" في جزين غير صحيحة"، قال، مضيفاً أنّ سوريين اعتُقلوا مؤخراً لدخولهم لبنان بشكل غير شرعي كما قيل، وقد أطلق سراح بعضهم فيما حُوّل آخرون الى الأمن العام.


وقال حداد إنّ "حزب الله ينشر هذه البروباغندا ويبذل هذه الجهود اليوم لتبرير وجود الحزب". وتابع قائلاً إنّ الحزب ومنذ عام 2007، "وهو يرتكب أخطاءً جسيمة، وإنّ تدخله في الحرب السورية جعل اللبنانيين يقومون ضده. فخطة "حزب الله" بتسليح الجماعات ترمي الى خلق المزيد من الفوضى في لبنان لإضعاف الدولة وتبرير حاجة "حزب الله" الى الاستمرار في حمل السلاح ـ وأي حجة أفضل لهم اليوم من تهديد الدولة الإسلامية؟"


"هذه فرصة لـ "حزب الله" للتقرّب من الناس مجددا من خلال تحذيرهم من الخوف من داعش وعرض مساعدتهم لحمايتهم"، كما قال. "إن كانت مثل هذه المخاطر من الدولة الإسلامية موجودة، فلماذا لم يحمِ "حزب الله" الحدود عندما توفرت له الفرصة لذلك؟ متى ربح المعارك في القصير وفي القلمون؟ ولماذا "حزب الله" اليوم ضد التحالف لمحاربة الدولة الإسلامية؟"


وبدوره يوافق المصدر [الناشط الاجتماعي] الذي التقاه
NOW على ذلك، معتبرا أن "حزب الله" يحاول توريط مسيحيي لبنان في معاركه ضد المجموعات الاسلامية السنية من خلال استخدام "داعش" كذريعة لهم لحمل السلاح.


"كانت لنا تجاربنا مع السلاح" يقول حداد، "وتوصلنا الى نتيجة مفادها أنّ القتال من أجل الوجود لا يتم بواسطة السلاح، على "حزب الله" أن يفهم ذلك. إنهم يجرّوننا إلى ارتكاب الأخطاء نفسها التي ارتكبناها خلال الحرب الأهلية، ولكننا لن ننجر".

ترجمة زينة أبو فاعور

STORMY

في الحرب الأهليه لعنةً عليها. زمطت جزين وأهلها من الخراب, وعملت قوَّات جنبلاط, على نقلهم سالمين الى قطاع بكفيا. وكان ذلك ضد إرادة المحتل السوري, لأنهم لم يستفزُّوا أهل الجبل. ولكن الحزب الأيراني لم يتعلَّم من أحداث الجبل المجيده. عندما يدفع مالًا للمسيحي كي يكون عميلًا, هذا إستفزاز وقح. ويعمل هذا الحزب الأيراني لخلق بؤر فساد, وسرايا عصابات, كي يبقى لبنان تحت الذِّل. وتتوقف على الأغبياء مناصري المجنون عون والمثلي أسود, ان يستفيدوا من التاريخ. وكونهم أغبياء..."فالج لاتعالج" لن يستفيدوا. ولكنهم سيستوعبوا مخاطر إنغماسهم بخطط الحزب الجهنَّمي بعد فوات الأوان. 

خالد khaled-stormydemocracy
زياد الرحباني... لا علاقة لنا بسوريا

يستمرّ الفنان اللبناني زياد الرحباني بإطلاق التصريحات السياسية النارية، بعد إطلالته عبر قناة “الجديد” الأسبوع الماضي في حديثٍ للزميل جاد غصن، أثار جدلاً واسعاً في الوسط السياسي والفني على حدٍّ سواء.
وخلال حديثٍ خصَّ به تلفزيون المستقبل، تحدث الرحباني عن مشاركة حزب الله في القتال داخل سوريا، قائلاً: “لا علاقة لنا بسوريا، خلّيها تدبِّر حالها، المهم ألا تفتعل المشكلات على الأراضي اللبنانية. مشاركة حزب الله في القتال في سوريا هي من سياسة الحزب، التي لا شأن لي بها ولا يمكن أن أدافع عنها، وقد يكون مخطئاً فيها أو على صواب”.

وتابع زياد الرحباني انتقاده لـِ “حزب الله”، قائلاً: “حزب الله لا يملك مشروعاً ولا مناخاً اجتماعياً في الجنوب كما أنه لا يملك إيديولوجيا، بل هو يختصرها بمفهوم الله، حتى أن المؤسسات مبنية على المساعدات، تماماً كما كان الرئيس رفيق الحريري يقدم المساعدات”.

Three Options Left Amid unremitting Presidential Void

October 05, 2014

Centralist parliamentary sources stated that extending the Parliament's term is not a political decision but a reality and is the best out of all the bad choices, adding that amid impossible elections and presidential void, the extension is all that is left.
The sources noted that the following three options are available amid this unremitting presidential void:

1.    Holding the Parliamentary elections on time, however, this option has very little hope as the security situation is not appropriate and preparations lack in the said area.

2.    Extending the Parliament's term for one year or two years and seven months which is the most probable option given that it has the support of the majority of lawmakers.

3.    Constitutional void which means that the state, the presidency as well as the Cabinet, which draws its authority from the Parliament, will be absent as the latter is dismantle due to the failure to hold the said elections.
Amid the said void, the sources revealed that a constitutive convention is out of the question because it would be deemed as a coup against the Taef Accord and the constitution.

سلسلة الرتب والرواتب: أسقطها "الجنرالات" وأساتذة الثانوي!

السبت 4 تشرين الأول (أكتوبر) 2014
عادت سلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام وقطاع التعليم الرسمي في لبنان الى مربعها الاول بعد ان كان رئيس المجلس النيابي نبيه بري وعد بإقرارها في اول جلسة تشريعية للمجلس النيابي اللبناني والتي انعقدت يوم الثلاثاء الفائت.
بري هدد يوم الاثنين الذي سبق الجلسة بأنه سيعيد السلسلة الى اللجان النيابية لتعيد درسها من جديد بعد ان بلغت مسامعه إعتراضات من "المستفيدين" حسب تعبيره، وفي مقدمهم الجيش اللبناني وأساتذة التعليم الثانوي!
الاعتراضات التي وصلت الى بري لا تمت بصلة الى الاحساس بالمسؤولية الوطنية خصوصا ان لبنان يعاني من ضائقة مالية ويقع تحت مديونية عالية ونمو سلبي تقول السلطات المالية في لبنان أنه يقارب 1.5 %. في حين ان الوقائع تشير الى ان هذه النسبة مبالغ فيها، وان هذه النسبة، حتى لو كانت فعلية، لا تكفي لخدمة الدين العام اللبناني، فكيف بزيادة رواتب القطاع العام، بكلفة بلغت مليار ومئتي مليون دولار سنويا!
٤٠٠ جنرال في لبنان و١٠٠٠ في أميركا!
اعتراض الاساتذة الثانويين نجم عن مساواتهم باساتذة التعليم الاساسي لجهة منحهم الدرجات الست على اساس الراتب، وهؤلاء يعتبرون ان منح ست درجات لجميع موظفي القطاع العام واساتذة التعليم الرسمي بشكل متساو لا يحقق العدالة والمساواة بين الموظفين!
إعتراض الجيش اللبناني جاء ايضا على خلفية المساواة في السلسلة بين العمداء والمدراء العامين! وللمفارقة فإن عدد العمداء (الجنرالات) في الجيش اللبناني يبلغ 425 عميدا، في حين ان الجيش الاميركي بقضه وقضيضه وانتشاره على مساحة الكرة الارضية يضم 1000 عميداً!!! وهذا التصخّم "الجنرالي" من "فضائل" الجنرال إميل لحّود الذي لم يترك "مناسبة" لزيادة امتيازاته!
وللمفارقة ايضا فإن تعويضات العسكريين والعماد من بينهم خصوصا، تبدأ بمبلغ يتجاوز 600 الف دولار اميركي، ويحتفظ العميد براتيه التقاعدي وبجميع المنافع، من سائق ومرافقين وسيارة وبدل وقود وتغطية طبية بنسبة 100% فضلا عن منح التعليم للابناء.
الجيش الذي تقدر حاجته القصوى الى 125 عميدا، رفض السلسلة وابلغ رئيس مجلس النواب نبيه بري، الاعتراض فما كان من الاخير الا ان اعاد السلسة الى اللجان النيابية لاعادة الدرس.
من سيدفع؟
وفي سياق متصل ابلغت الهيئات الاقتصادية وحاكم مصرف لبنان الرئيس بري، ان إقرارا زيادة على رواتب القطاع العام بتمويل من القطاع الخاص سيفتح ابواب جهنم الاقتصادية على لبنان!
واضافت الهيئات ان إقرار زيادة الاجور في ظل الوضع الاقتصادي الحالي، سيرفع من نسبة التضخم وسينعكس سلبا على قطاع العقارات وقطاع المصارف، وسائر القطاعات الانتاجية في البلاد، وسيخفض درجة لبنان الائتمانية وسينعكس سلبا ايضا على علاقة لبنان بالدائنين.
وسألت الهيئات الاقتصادية كيف يمكن رفع الاجور في لبنان علما أن الدولة سوف تستدين لتدفع الرواتب للقطاع العام للاشهر الثلاثة القادمة! فكيف يمكن الاستدانة لدفع زيادات على الاجور؟
ومن اين ستأتي الدولة بالمصادر المالية لتمويل الزيادة؟.

مودي Moodi
17:35
4 تشرين الأول (أكتوبر) 2014 - 

لك على المسخرة هول ليش زعماء ؟ هول شلت حرامية قضوا على الشعب اللبناني وعلى الاقتصاد . بري حرامي الجنوب الحرري حرامي بيروت والشمال جبنلاط تاجر عقارات عون حرامي بياع اراضي والباقي عم يسرق في هل الشعب الفقير ...

لبنان "دولة سلبيّة"

الـيـاس الزغـبـي 





في المصطلحات السياسيّة الحديثة تسميات أو نعوت عدّة للدول المصابة بخلل كبير أو انحراف بنيوي خطير.



سمعنا بالدولة - الحاجز أو الممرّ، والدولة الفاشلة، والدولة المارقة، والدولة العاجزة، والدولة - المريض.



وكانت لكلّ توصيف حالة واقعيّة تنطبق على دولة أو أكثر، من أفريقيا والصومال إلى كوريا الشماليّة، ومن كوبا وفنزويلا إلى إيران والعراق وسوريّا، إلى اليونان.



 ودخلت قواميسَنا تعابيرُ تختصر تلك الحالات مثل البلقنة والكوبنة والكورنة والصوملة واللبننة والعرقنة والليبنة واليمننة والسورنة..



لكنّ لبنان الآن، يكاد يخرج من هذه التصنيفات والألقاب، إلى حالة جديدة مختلفة، غير العجز والفشل والمروق والمرض، هي ما يمكن وصفه بالدولة السلبيّة. فلعلّنا نقدّم إضافة إلى "حضارة" التخلّف، بعدما طوى المتقدّمون بيننا مراحل العطاءات الحضاريّة الفعليّة من مهد الأبجديّة إلى أنوار النهضة وروّاد الثقافة والعلم والأخلاق في القرن العشرين.



لقد بات اللبنانيّون لا يلتقون إلاّ على السلبيّات في شؤون الوطن والدولة والسياسة والأمن والاقتصاد، وحتّى التربية والثقافة. ففي وجه كلّ إيجابيّة إختراع سلبي لإلغائها.



 فـ "كلّ شيءٍ ضدُّه من جنسِهِ      حتّى الحديدُ سَطا عليهِ المبردُ"!



-  في السياسة الخارجيّة دولتان: واحدة مع التحالف الغربي العربي وأُخرى ضدّه، ووزير الخارجيّة يوقّع في جدّة ويتنصّل في بيروت، يقاطع النظام السوري في باريس والرياض ويلتقيه في نيويورك، يلوّث سمعة الدبلوماسيّة اللبنانيّة في الخارج بتعابيره وإيحاءات يديه وتحقيره المرأة، ويتبرّأ من فعلته فور عودته!



-  سفير النظام يدلف إلى مقارّ نصف المسؤولين أو رُبعهم، وينشر النظريّات والسلبيّات، كأنّ دولتنا نصف دولة أو رُبعها!



-  في مجلس الوزراء حكومتان: واحدة تريد إعمال العقل في حلّ قضيّة العسكريّين المخطوفين، وثانية تحفر في الجرح تحت شعار رفض المقايضة. واحدة تبحث عن مخرج لإنقاذ عرسال من عبء النازحين ولغم الحرب، وثانية تستغلّ مسألة النازحين لتحقيق مكاسب سياسيّة شعبويّة، وإعادة لبنان إلى طاعة النظام.



-  في مجلس النوّاب، ممنوع أن يقوم أعضاؤه بواجبهم الأوّل في انتخاب رئيس للجمهوريّة كي يستقيم التشريع وتستقيم المؤسّسات، ومسموح فقط أن يلتقوا على سلبيّة التمديد وتكريس الفراغ الرئاسي، وحتّى فراغ المطالب الاجتماعيّة عبر السلسلة، وفراغ المستوى التربوي عبر الإفادات وتسليع الجامعة.



- في الأمن، يُحرَّم على لبنان أن تُطلق يد جيشه في وجه الارهاب وفي وجه كلّ سلاح غير شرعي، ويُسمح له بالتعايش السلبي بين الشرعي واللاشرعي، بين سلاح الدولة وسلاح المليشيات.



-  في حماية الحدود والسيادة، يجوز لفريق لبناني خرقها في الاتجاهَيْن، ولا يجوز للحكومة المطالبة بتوسيع تطبيق القرار 1701، ولا بربط غرفة العمليّات اللبنانيّة بالغرفة الدوليّة لحماية لبنان من الارهاب. المسموح فقط سلبيّة الموقف المعلّق والرمادي بين النعم واللا، فيستفيدون كشركاء مضاربين!



- وإمعاناً في "تسليب" لبنان (جعله سلبيّاً)، يجب أن تسارع إيران إلى دخول بازار تسليح الجيش، بعرض إستعراضي، لئلاّ تغيب كليّاً عن الحلقة الأخيرة من قوسها المتهاوي.



وغداً، مع دخول تركيّا الحرب المزدوجة ضدّ "داعش" والنظام معاً، سيخرج من ينادي بتحييد لبنان و"النأي بنفسه" ممّن كانوا في أساس نسف حياده ونأيه!



لو كان تحييد لبنان عملاً إيجابيّاً لكانوا التزموه سابقاً بدلاً من أن يورّطوه في الدماء السوريّة. أمّا اليوم، فلا يعني ادّعاؤهم سوى تكريس سلبيّة لبنان وليس حياديّته. وفي هذه السلبيّة تجاه معركة المصير في وجه الارهاب والديكتاتوريّة، مقتل أكيد لدولة صغيرة تبحث دائماً عن سند ونجدة في غمار الأمواج المتلاطمة.



إذا كانت سلبيّة لبنان ممكنة موقّتاً، ومن المعقول إدارتها بين قواه الداخليّة وتجاذباتها السياسيّة من الحكومة إلى البرلمان، وحتّى في شؤون أمنه الداخلي وفوضاها، فإنّ سلبيّته الخارجيّة في حرب المصير ستكون خطيرة وقاتلة، خصوصاً أنّنا متّجهون إلى تذويب حدّة المَحاور.



لا يطمح اللبنانيّون إلى تقديم براءة اختراع سياسي جديد إسمه "الدولة السلبيّة"، أو "نيغاتيف" دولة.



فعلى الأقلّ، دعوه إيجابيّاً في الانتساب إلى معركة مصيره كوطن ودولة، واستمرّوا في لعبة سلبيّاتكم الداخليّة، إلى ما شاءت الكراسي!

STORMY

الغريب أنه مع كل السلبيات والخنوع المستشري في سياسينا ومسؤولينا, التي ذكرها الأستاذ, لا نزال نعتمد على هالدوله لحمايتنا, والتي تحوي أولاءك المشتكى منهم. طقم سياسي قيادي مفلس سياسياً وعسكرياً, خانع لمصالح تجاريه وصفقات معنويه خاصه, تحت مقولة المصلحه الأمنيه للمواطن والوطن, التي ركِّبَت, بواسطه هؤلاء أنفسهم. يبتدعون الخراب, ويوهمون الناس أنهم يسعون بجدٌّية ومسؤولية وسرِّية لخلاص الوطن. والأغرب مما ذُكِر, ان هذا الشعب الذي يستحق الشفقه, أكثر من الِأحترام, لا يزال يتمسَّك بهم, يتمسك بجلَّاديه. 

خالد khaled-stormydemocracy

ABOU MAROUN


وهل يُجنى تين وعنب من العوسج ؟!.. الأعوج أعوج ، ولا يمكن أن ننتظر منه الاّ السلبيات . دائما هم في حالة عنف وحرب ، يكرهون السلام والحلول ، لا يؤمنون الا بالحرب والقوة والغلبة ، ولا مجال لأي ايجابية لديهم . كتلة سلبيات 

علي فحص


عندهم غرفة عمليات الفقيه يا استاذ زغبي ، فكيف يقبلون بربط عمليات الجيش اللبناني بغرفة العمليات الدولية ؟ ... ولكن ، سيتسرب الكثير من الماء الى غرفتهم وتجري سيول تحت جسورهم .. والآتي مختلف تماما عمّا سبق .

سليم حاتم


" شركاء مضاربون " .. وصف صحيح لما تريده ايران والأسد و "حزب الله " .. يريدون الاستفادة من التحالف الغربي العربي وهم يشتمونه .. يجلسون في حضنه وينتفون ذقنه !

TONY


هل نسي محمد رعد ما قاله عنه وليد جنبلاط ذات يوم حين وصفه " بالحيط " ؟؟

أبو ميزان


شكراً للكاتب على التعابير الجديدة التي أوردها في مقاله مثل الكورنة ( كوريا الشمالية ) ، والكوبنة ( كوبا ) ، والليبنة ( ليبيا ) ، واليمننة ( اليمن ) .... اضافة الى التسميات السابقة التي نعرفها كالبلقنة والصوملة والعرقنة و ... اللبننة للأسف ! ... ولكنّه نسي الأيرنة ( إيران ) !!!......

ASMA ARABI
لا يستقبل السفير السوري في لبنان الا من كان أسوأ منه.
SARAH B
وهل سيسمح حزب الله لأي سند أن يدعمنا ؟ طبعاً لا، فهو هنا ليمنع الخير عن لبنان
هلا أيوب
قالت مي شدياق هذا الصباح وبصرخة مؤثرة: " من "فظّع" فينا وهو متهم امام المحكمة الدولية ليس ارحم من "داعش" ولا اقل اجراماً. "وكلنا نؤيّدها.
AMALE ABI RAAD
إعتبر خامنئي أن اتحاد المسلمين له الأولوية في يومنا الراهن. كلام فارغ لا معنى له في ظل الجرائم التي تقترفها إيران.
هبة علوان
أليس قول الأسد إن محاربة الإرهاب لا تكون على يد داعميه قولاً مستفزاً. هذا الشيطان الإرهابي الأول يستحق الإعدام، والله على كل شيء قدير.





Isil terror suspect Tarik Hassane offered place at top UK university

Tarik Hassane, one of four men arrested on suspicion of involvement in an Isil-linked terrorist plot, is a medical student who was 'offered a place' at King's College London

10:56AM BST 08 Oct 2014

One of the men arrested on suspicion of involvement in an Isil-linked terrorist plot is believed to be a medical student who was offered a place to study at one of the UK’s top universities.
Tarik Hassane, 21, who is reportedly dubbed “The Surgeon”, was offered a place to study medicine at King’s College London.
However, in an online discussion he wrote that he “missed out by a couple of grades” and was instead offered the chance to study biomedicine but it “didn’t fit in with his future plans”. He also said he believed that those who killed in Allah's name would be rewarded.
Hassane, who eventually chose to study in Sudan, is believed to have been Tasered as he and three others were arrested in armed raids in London on Tuesday. The group is suspected to have been in the early stages of planning a “significant” attack on UK soil on behalf of Isil, or Islamic State.
The student lived at Princess Alice House, an estate near Ladbroke Grove, West London, with his mother, 56, a teaching assistant, and his younger sister, since 2010, according to The Sun. The family is believed to be of Moroccan origin.
Neighbours said they heard detectives running up the stairs to the first floor flat. They said the occupants had lived there three years and kept themselves to themselves.
"it was quite scary," one said. "We heard loud bangs and lots of shouting. The police were shouting at a man. We heard loud noises and then we heard they had tasored him. We heard doors banging and being broken."
A girl who claimed to know Hassane, said: "He is a lovely guy. He is just a medical student. He studied in the Sudan and in England. He's not a terrorist."
During the raid, detectives also smashed the door of a second property on the nearby Northaw estate. A man inside refused to speak to The Telegraph on Wednesday.
The hallway was full of A' Level biology books.
Hassane answered questions about himself on social networking website ask.fm ten months ago.
Asked whether Allah really wanted people to fight and kill in his name, he replied: "Yes. Not only does Allah want it, but he rewards those who do it with paradise.
"In the real world there are oppressors. People who are blinded by greed and decide to enter sovereign countries and usurp their land, making there (sic) women widows and their children orphans."
He added: "Only through Jihad does the Law of Allah get established, and justice established on Earth."
At one point, the other web user asked if he was "for real" and added: "Your (sic) lucky this is anonymous."
Hassane suggested that he preferred to study in Sudan as it is a Muslim country, although he ultimately wanted to live in London and returned to the UK in the holidays.
He revealed that he was due to finished university in four years time and then hoped to get a placement in a UK hospital. He said he visited Morocco every summer and discussed his desire to get married.
Asked about girls who wear make up, he quoted the Koran, and said it "isn't really permissible". He also said women should ideally not work so they could maintain the home and bring up children.
He also discusses football scores, his height and told a friend to eat more crisps.
Embedded image permalink
داعش ينسحب من بعض المناطق في كوباني

إنسحب مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية" ليل الثلثاء- الاربعاء من مناطق كانوا دخلوا اليها في مدينة عين العرب السورية الكردية وذلك بعد الضربات الجوية التي استهدفت مواقعهم الخلفية من طائرات الائتلاف الدولي، على ما ذكر "المرصد السوري لحقوق الانسان" اليوم الاربعاء.
وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة "فرانس برس": "إنسحب مقاتلو التنظيم ليلاً من مناطق عدة في شرق مدينة كوباني ومن الاطراف الجنوبية الغربية".
وأوضح ان الانسحاب جاء بعد استهداف "مواقعهم الخلفية بالغارات، ما خلّف خسائر بشرية في صفوفهم، كما تأكدت إصابة اربع عربات على الاقل للتنظيم".
وتمكن تنظيم "داعش" مساء الاثنين من دخول كوباني التي يتقدم نحوها منذ اكثر من ثلاثة اسابيع، بعد معارك ضارية مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية. وسيطر على ثلاثة أحياء في شرق المدينة وتمركز على بعض الاطراف الجنوبية والجنوبية الغربية قبل ان يتمكن المقاتلون الاكراد من صده، ما أجبره على التراجع بعض الشيء.
ونفذت طائرات الائتلاف الدولي العربي الثلثاء غارات على مواقع التنظيم في محيط المدينة على دفعتين في الصباح وفي المساء. وبعد الغارات المسائية، بدأ التنظيم انسحابه.
وذكر الصحافي والناشط مصطفى عبدي من كوباني على صفحته على موقع "فايسبوك" صباح اليوم ان "جثث قتلى "داعش" تملأ شوارع حي مقتلة جنوب شرقي كوباني".
واشار من جهة ثانية الى استمرار وجود "المئات من العائلات وكبار السن" في كوباني، والى ان "الاوضاع الانسانية صعبة، والاهالي بحاجة الى مواد غذائية وماء".
وبدأ تنظيم "الدولة الاسلامية" هجومه في اتجاه كوباني في 16 ايلول (سبتمبر)، وسيطر على منطقة واسعة في محيطها، حتى فرض عليها حصاراً من ثلاث جهات، بينما تحدها تركيا من الجهة الرابعة.
Embedded image permalink


الأتراك لـ"صالح مسلم": دعم عسكري مقابل قطع العلاقة مع الأسد

الاحد 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2014
اجرى رئيس ابرز حزب سياسي كردي في سوريا محادثات مع مسؤولين في اجهزة الاستخبارات التركية حول الوضع في مدينة عين العرب (كوباني) السورية التي يحاصرها جهاديو تنظيم الدولة الاسلامية، كما ذكرت وسائل الاعلام الاحد.
والتقى رئيس حزب الاتحاد الديموقراطي صالح مسلم السبت في انقرة مسؤولين في وكالة الاستخبارات الوطنية شجعوه خصوصا على الانضمام الى صفوف المعارضة المعتدلة لنظام الرئيس السوري بشار الاسد، كما ذكرت صحيفة حرييت.
وتاتي هذه المحادثات بعد لقاء هذا الاسبوع بين رئيس الوزراء التركي الاسلامي المحافظ احمد داود اوغلو والمشارك في رئاسة حزب الشعب الديموقراطي (موال للاكراد) صلاح الدين دمرداش الذي طلب مساعدة تركيا لمنع سقوط كوباني (عين العرب باللغة العربية) بين ايدي جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية.
والخميس، سمح البرلمان التركي للحكومة بمشاركة القوات المسلحة التركية في الحرب ضد الجهاديين. لكن وعلى الرغم من ان داود اوغلو وعد ببذل "كل ما في وسعه" لمنع سقوط هذه المدينة، الا ان تركيا لم تدخل المعركة ضد الجهاديين بعد.
وجدد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في الايام الاخيرة القول انه على استعداد للمشاركة في محاربة تنظيم الدولة الاسلامية، لكنه ذكر بان سقوط نظام دمشق يبقى "اولوية".
ولا تقيم انقرة علاقات رسمية مع حزب الاتحاد الديموقراطي، الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني الذي يعتبر منظمة "ارهابية".
واثناء هذا اللقاء، نصح الاتراك ايضا زعيم حزب الشعب الديموقراطي بالناي بنفسه عن حزب العمال الكردستاني والتعبير بوضوح عن معارضته للرئيس الاسد مقابل دعم لوجستي ضد تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب حرييت.

«داعش» يدخل كوباني.. وحرب شوارع في المدينة

بيروت: بولا أسطيح
تابعت تركيا ضغطها على الولايات المتحدة لحضها على القبول بتدخل عسكري بري في سوريا «يستهدف تنظيم داعش والنظام السوري على السواء» كما قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أمس، كما تابعت ضغطها على أكراد سوريا الذين تلقوا «توبيخا» شديد اللهجة من نائب رئيس الوزراء بولند أرينج الذي قال إن «بعض أكراد سوريا، ارتكبوا خطأ من خلال وقوفهم إلى جانب نظام الأسد بعيدا عن صف المعارضة السورية» متسائلا «لماذا لم يحمهم النظام مع اقتراب (داعش) من مدينة عين عرب وطلبهم المساعدة من تركيا».

وكان التنظيم المتشدد رفع أمس راياته لأول مرة على الحدود التركية مباشرة، حيث تناقلت وسائل الإعلام التركية صورا قالت إنها تعود لراية للتنظيم رفعت على مبنى من 4 طوابق يحاذي خط الحدود بين تركيا وسوريا، فيما استمرت حال الاستنفار القصوى لدى القوات التركية في المنطقة، وتواصل إخلاء المدنيين من المناطق المحاذية لرقعة الاشتباك وأعلنت الشرطة مناطق منها «مناطق مقفلة».

وأظهرت مشاهد تلفزيونية التقطت من الجانب التركي من الحدود راية سوداء يبدو أنها راية التنظيم ترفرف فوق مبنى من 4 طوابق قرب موقع شهد بعضا من أعنف الاشتباكات في الأيام القليلة الماضية. وقال الضابط التركي الذي رفض نشر اسمه إن «الراية هي راية (داعش) الذي سيطر على مساحات واسعة من سوريا والعراق في الشهور الأخيرة».

وأجرى قائد القوات البرية التركية الفريق أول خلوصي أكار جولة تفقدية للوحدات العسكرية المنتشرة على الحدود السورية. واستهل أكار جولته التفقدية بقيادة الكتيبة الثالثة لحرس الحدود، ثم الوحدات العسكرية المدرعة المنتشرة على طول الحدود التركية مع سوريا في ولاية شانلي أورفا. واستطلع أكار من نقطة مرتفعة المناطق الحدودية، وأماكن حدوث الاشتباكات في الجانب السوري بين تنظيم داعش والمسلحين الأكراد في عين العرب (كوباني). ورافق أكار في جولته قائد الجيش الثاني الفريق أول آدم حدودي وقائد الفيلق السابع الفريق إبراهيم يلماز.

وفي تصريح أدلى به رئيس الوزراء التركي لمحطة «سي إن إن» الأميركية، كرر داود أوغلو تأكيده أن «القوات البرية يمكن استخدامها في عملية تستهدف تنظيم داعش كجزء من استراتيجية شاملة تستهدف أيضا نظام بشار الأسد». وأكد أن بلاده سوف تنضم إلى التحالف الدولي ضد التنظيم فقط مع وجود منطقة حظر جوي وملاذات آمنة داخل سوريا. وحذر من أنه إذا بقي الأسد في السلطة فهذا من شأنه أن يساعد «داعش» على النمو.

وانتقد نائب رئيس الوزراء التركي بولند أرينج حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي«PYD» في سوريا، لوقوفه بصف نظام بشار الأسد، وتشكيله «كانتونات» في شمال سوريا، لافتا أن الـ«PYD»، طلب من تركيا المساعدة، عندما هاجم «داعش» «كوباني». وتساءل أرينج «لماذا لم يحمكم النظام، لماذا لم يحتم المدنيون في كوباني بكانتون الحسكة، بدلا من لجوئهم إلى تركيا»، موضحا أن أنظار أكراد الشرق الأوسط، والعالم تتجه نحو تركيا، فإن كان هناك حام للأكراد في سوريا، فهي تركيا. وأشار أرينج، إلى أن بعض أكراد سوريا، ارتكبوا خطأ من خلال وقوفهم إلى جانب نظام الأسد بعيدا عن صف المعارضة السورية، قائلا إن «هؤلاء وقفوا مع من كان لا يعترف بهم، ولا ينظر إليهم كبشر منتهزين فرصة إعطائهم النظام بعض الامتيازات».

وأكد أرينج أن تركيا أبلغت صالح مسلم رئيس حزب «PYD» خلال زيارته إلى تركيا في وقت سابق، أنه يتعين عليهم أن ينخرطوا في جسم المعارضة السورية، ولا يكونوا شركاء لنظام الأسد في ظلمه، مردفا أن «صالح»، أبدى موافقته بادئ الأمر على طلب تركيا، إلا أنهم ذهبوا، وتعاونوا مع الأسد وشكلوا كانتونات، ومجالس ووزارات بشمال سوريا، بدعم من النظام. وقال إن «النظام السوري لم يقف مع الـ(PYD) عندما أصبح تنظيم داعش على أبواب كوباني التي بقي فيها نحو 1000 مسلح فقط، ونزح نحو 200 ألف من سكانها تجاه تركيا، ولن يقف معهم في المستقبل»، مضيفا: «أين كانتوناتكم، أين قواتكم المسلحة أين قوتكم في مواجهة (داعش)؟ إذا كنتكم تعلمون بكل هذا لماذا قمتم بعداء تركيا إذن؟ لماذا وقفتم إلى جانب الأسد، وهدفتم إلى تشكيل دولة، فالظالم لا يكن صادقا، ولا يمكن الوثوق به».وتساءل أرينج لماذا لا يقوم تنظيم الـ«بي كي كي» الإرهابي بتقديم يد العون للأكراد في كوباني؟ قائلا: «هل تعلمون بماذا يبرر أحد هؤلاء الملطخة أيديهم بدماء الجنود الأتراك القابعين في جبال قنديل، عدم تقديمهم المساعدة للأكراد في كوباني، أنهم لا يستطيعون القتال في الأراضي المنبسطة، بل يجيدون القتال في الجبال فقط»، وذكر أرينج أن المسلحين الأكراد في كوباني طلبوا من تركيا مدهم بالسلاح الثقيل، وفتح ممرات، وتقديم المساعدة لهم.

ومن جانبهم، يتحضر المقاتلون الأكراد داخل مدينة كوباني (عين العرب) على الحدود مع تركيا لحرب شوارع مع تنظيم داعش الذي يستعد لاقتحام المدينة بين ساعة وأخرى بعد رفع راياته يوم أمس الاثنين على مبان تقع عند تخومها. وبالتزامن، أفيد عن توافد مقاتلين أكراد من تركيا إلى كوباني للدفاع عن بلدتهم التي كانوا قد اضطروا إلى مغادرتها بوقت سابق.

وأكد الناشط مصطفى عبدي الموجود داخل المدينة أن «داعش» لم يتمكن من اقتحام كوباني بعد، موضحا أن رايات التنظيم السوداء التي رفعت، تم رفعها في بلدة محاذية لكوباني سيطر عليها التنظيم قبل يومين، لافتا إلى اشتباكات عنيفة جدا تدور على كل المحاور وأطراف المدينة التي تدكها مدفعية «داعش».

وأشار عبدي في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» إلى أن المقاتلين الأكراد يتحضرون لحرب شوارع، لافتا إلى أن «مئات المدنيين من الأطفال والنساء والعجزة لا يزالون عالقين على الحدود مع تركيا وهي ترفض استقبالهم». ويتقدم عناصر «داعش» صوب المدينة من 3 جبهات بالتزامن مع دكها بمدفعية ثقيلة.

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن «داعش» رفع راياته عند الضاحية الشرقية للمدينة وبالتحديد في منطقة مقتلة القديمة، المجاورة لمنطقة مقتلة الجديدة وعلى أحد مراكز الاتصالات جنوب شرقي كوباني، مؤكدا أن عناصر التنظيم لم يدخلوا الأحياء بعد. وتوقع عبد الرحمن في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «يتم اقتحام المدينة بين ساعة وأخرى لتبدأ حرب شوارع بين عناصر (داعش) والمقاتلين الأكراد»، مشيرا إلى أن آلاف المدنيين ما زالوا داخل كوباني.

وأوضح إسماعيل أسكين وهو صحافي في المدينة أن «داعش» رفع علمه على مبنى واحد شرقي المدينة، «وهذه المنطقة لا تقع داخل المدينة بل على الجانب الشرقي»، وأضاف: «هم لم يدخلوا المدينة ولا تزال الاشتباكات العنيفة دائرة». بدوره، أشار ياور محمد علي، وهو مترجم لدى حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني وموجود داخل كوباني إلى أنه «خلال ساعات النهار يحقق مقاتلو داعش بعض التقدم لكن وحدات حماية الشعب تصدهم. هناك اشتباكات في محيط المدينة لكنهم لم يدخلوا المدينة بعد. وحدات حماية الشعب لا تزال تقاوم». ونقلت وكالة «رويترز» عن مقاتلين أكراد تأكيدهم بعدم التخلي عن جهودهم للدفاع عن بلدتهم التي اضطر 180 ألفا من سكانها إلى الفرار بوقت سابق عبر الحدود مع تركيا. وقد سجل بالأمس عبور نحو 30 شخصا يتوقع أن يكونوا من الأكراد قادمين من تركيا للمشاركة في الدفاع عن البلدة.

وأبلغت سلطات الدفاع في كوباني «رويترز» أنها لا تملك سوى أسلحة خفيفة في مواجهة قوات «داعش» التي تمطر قلب المدينة بقذائف المورتر. وأكد عصمت الشيخ قائد سلطة الدفاع في كوباني أن قواته لن تسمح لمقاتلي «داعش» بدخول كوباني وستقاوم للنهاية. وقال شهود عيان فروا من كوباني إلى تركيا أول من أمس إن «سيدات مسنات أعطين قنابل يدوية لإلقائها وشابات يفتقرن لأي خبرة قتالية تم تسليحهن وإرسالهن إلى أرض المعركة». ولم تسجل أي ضربات للتحالف الدولي لمواقع «داعش» داخل سوريا حتى ساعة متأخرة من بعد ظهر الاثنين.

وقتل 20 عنصرا من «داعش» ليل الأحد الاثنين في كمين في شرق المدينة أثناء محاولتهم اقتحامها. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن «20 مقاتلا جهاديا قتلوا في كمين نفذته وحدات حماية الشعب بعد دخول هؤلاء المقاتلين إلى شارع 48 في مدينة عين العرب التي تبعد كيلومترات قليلة عن الحدود التركية».

تظاهرات في عدة مدن تركية ضد تنظيم
Embedded image permalink

Embedded image permalink

This is female fighter Arin Mirkan detonated herself among a group of ISIS members in tdy

داعش» يهدد بـ«استباحة» كوباني.. والنظام يتقدم صوب حلب

سوريون يراقبون تصاعد الدخان من مدينة كوباني على الحدود السورية - التركية والمحاصرة من قبل تنظيم {داعش} أمس (أ.ف.ب)
بيروت: نذير رضا
يتجه تنظيم «داعش» إلى إعلان مدينة كوباني (عين عرب) ذات الأغلبية الكردية في ريف حلب الشمالي، إلى «منطقة عسكرية»، مكثفا وتيرة قصفها بقذائف الدبابات والمدافع الثقيلة، بعد فشله في اقتحامها، كما قالت مصادر كردية مقاتلة لـ«الشرق الأوسط». وبموازاة ذلك، انعكست ضربات التحالف اقتصاديا على معقل «داعش» في مدينة الرقة (شمال سوريا)، إذ تشهد المدينة ارتفاعا غير مسبوق بأسعار السلع، على ضوء تقويض التحالف لقدرة التنظيم المالية واستهداف عصبه الاقتصادي وهو مصافي النفط، في المدينة.


وذكر ناشطون سوريون أن طائرات التحالف الدولي لقتال الإرهاب شنت غارة، ظهر أمس، على بادية الميادين شرق محافظة دير الزور، مستهدفة مقرا سابق الصنع تابعا للتنظيم، ويُعد من أكبر المقرات التابعة لـ«داعش» في مدينة الميادين، وذلك غداة قصفه بـ4 غارات، أدت إلى تدمير كبير فيه، ومقتل 4 عناصر من التنظيم على الأقل، وجرح آخرين.



وأفاد «مكتب أخبار سوريا» أيضا، باستهداف طيران التحالف الدولي مطار الطبقة العسكري الخاضع لتنظيم الدولة، غرب مدينة الرقة، بثلاث غاراتٍ جوية، بموازاة تنفيذ غارات جوية على مدخل كوباني الجنوبي المعروف بمتنزه السيران، بعد ساعات على سيطرة «داعش» عليه.



وتواصلت المعارك بين «داعش» والأكراد أمس، في حين قصفت مدافع ودبابات «داعش» مدينة كوباني بأكثر من 60 قذيفة أمس، في أعنف قصف تشهده المدينة، منذ بدء «داعش» قصفه على المدينة في 27 سبتمبر (أيلول) الماضي، مما أدى لسقوط قتلى وجرحى، في حين فشل التنظيم الذي وصل إلى مسافة 3 كيلومترات على مداخل كوباني، في اقتحامها، إذ «لم يتمكن التنظيم حتى الآن من اقتحام المدينة، لا من الجهة الشرقية ولا الغربية ولا الجنوبية ولا من أي جهة أخرى»، كما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان.



وأكد مسؤول العلاقات العامة في وحدات حماية الشعب الكردي ناصر حاج منصور لـ«الشرق الأوسط» أن «داعش» لجأ إلى خيار القصف «بعد فشله في اقتحام المدينة، وتسليمه بأن الدخول إليها مستحيل»، مشيرا إلى أن التنظيم «يتبع سياسة الأرض المحروقة بهدف الدخول إلى كوباني». وقال: «كانوا وصلوا إلى مسافة الكيلومترات الثلاثة على مداخل كوباني، منذ نحو أسبوع، لكنهم لم يلجأوا إلى خيار القصف واستهداف أحياء المدنيين، إلا عندما اصطدموا بمقاومة شرسة منعتهم من التقدم»، مشددا على أن وحدات الحماية «اتخذت قرارا بمنع (داعش) من دخول المدينة»، قائلا: «لا خيار آخر أمامنا. لن نستسلم ولن ننسحب. سنقاوم ونموت إذا انكسرنا».



وبموازاة تحضيرات المقاتلين الأكراد لمنع «داعش» من التقدم، وصد هجماته، يتجه التنظيم إلى إعلان المدينة «عسكرية»، حسبما أكدته مصادر كردية مقاتلة لـ«الشرق الأوسط»، قائلة: «نسمع حواراتهم واتصالاتهم عبر الأجهزة اللاسلكية يتناقشون بقضية إعلان المدينة عسكرية»، مشيرا إلى أن ذلك «يعني إلغاء المحرمات، واعتبار كل الأهداف فيها عسكرية، سواء أكانت مدنية أم منازل مدنيين أو مواقع عسكرية لوحدات حماية الشعب، وهو ما بدأوه فعلا بإطلاق عدد كبير من القذائف الصاروخية على أحياء المدينة». وكان تنظيم «داعش» أطلق حملة عسكرية للسيطرة على كوباني في 16 سبتمبر (أيلول) الماضي، مسيطرا على أكثر من 70 قرية يسكنها الأكراد، حتى وصل إلى مشارف المدينة التي يسكنها الآن نحو مائة ألف شخص. وبعد موجة كبيرة من التقدم، أطلقت القوات الكردية حملات عسكرية لصد الهجمات، مما منع التنظيم من دخول المدينة.



وقال منصور لـ«الشرق الأوسط» إن اشتباكات عنيفة اندلعت أمس على بعد كيلومترين أو 3 كيلومترات من مداخل المدينة «واستطعنا تدمير آليتين عسكريتين لـ(داعش) بينهما دبابة، مما دفعهم للتراجع»، مشيرا إلى أن الاشتباكات «تجددت على جميع الجبهات المحيطة بالمدينة».



وأضاف: «خوف الناس من (داعش) بات أقل، ولم يعد هناك من تأثير سلبي للتهديد بوصولهم إلى كوباني. الجميع بدا التحضير لحرب شوارع طويلة، وأتممنا جميع الاستعدادات للحرب، عبر حفر أنفاق وتجهيز ملاجئ للمدنيين، ونصب نقاط عسكرية لمنعهم من دخول المدينة». وأعرب عن توقعاته بأن الحرب مع التنظيم «لن تكون طويلة الأمد، لأنه غير قادر على الصمود، إذ يشن هجمات مباغتة، قبل أن يتراجع، وهو يدرك أن الدخول إلى المدينة مستحيل».



منذ عدة أيام اقترب مقاتلو التنظيم من جنوب المدينة وشرقها وغربها. ويدافع عن ثالث أكبر مدينة كردية سورية مقاتلون أكراد أقل عددا وعدة من مقاتلي التنظيم.



وتصاعد دخان أسود كثيف فوق مدينة عين العرب في شمال سوريا، التي يحاصرها مقاتلو تنظيم «داعش»، في حين سُمع إطلاق قذائف «هاون» فيها بوتيرة منتظمة.



ورغم تقدم المسلحين الإسلاميين، لم يشر ناشطون إلى تكثيف غارات التحالف الذي تقوده واشنطن في المنطقة. وكان آخر بيان للقيادة الأميركية أشار إلى تنفيذ 4 غارات، الأربعاء وأول من أمس (الخميس)، إحداها قرب كوباني بمساعدة الإمارات.



وأكد منصور: «ما زلنا على استعدادنا لتزويد التحالف بالإحداثيات العسكرية وأهداف لنقاط داعش في مناطق وجودنا»، مشيرا إلى «أننا مستعدون لنكون القوى البديلة القادرة على استثمار الضربات الجوية، استنادا إلى تجربتنا، حيث تمكنا من استعادة السيطرة على قرية، بعد تنفيذ طائرات التحالف ضربة لمواقع (داعش) قبل أيام».



بدوره، طالب إدريس نعسان، المسؤول الكردي المحلي بالمساعدة الدولية «في هذه المعركة ضد الإرهاب» وبأسلحة وذخائر. وقال: «نحن ندافع عن كوباني ونقاتل وحدنا».



وتتيح السيطرة على مدينة عين العرب للتنظيم التحكم بشريط حدودي طويل وواسع محاذ لتركيا.



في غضون ذلك، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بأن أسواق مدينة الرقة، التي يسيطر عليها تنظيم «داعش»، تشهد جمودا في حركة البيع والشراء، جراء ارتفاع أسعار المواد، المقترن برفع أسعار المحروقات من مازوت وبنزين وغاز، نتيجة لضربات التحالف التي استهدفت المصافي النفطية، مشيرا إلى أنه «انخفضت القدرة الشرائية للمواطن في المدينة، بشكل حاد، جراء ارتفاع أسعار المحروقات، منذ بدء الغارات، ورفع تجار المحروقات والنفط الأسعار إلى حد مضاعفتها في بعض المناطق».



من جهة ثانية اورد موقع سايت الذي يرصد الحركات الإسلامية المتشددة ان «داعش» تبنى في شريط فيديو اعدام الرهينة البريطاني آلان هينينغ» امس. فيما قال اسلاميون في العاصمة لندن ان تحرك داعش جاء ردا على موافقة البرلمان البريطاني المشاركة في التحالف الدولي ضد الارهاب بقصف موافع التنظيم المتطرف.



يذكر أن زوجة الضحية الان هينينغ كانت قد ناشدت محتجزيه الإفراج عنه. وقالت إنها لاتعرف كيف يمكن ان يساهم قتل زوجها في مساعدة أي جهة أو إبراز أي قضية, وكان هينينغ الذي تطوع لقيادة شاحنة مساعدات تابعة لجمعية مساعدات إسلامية قد احتجز من قبل مسلحين قبل نحو 10 أشهر.



وكان عدد من الشيوخ السلفيين المسلمين في بريطانيا طالبوا تنظيم «داعش} بإطلاق سراح الرهينة, الذي كان يعمل أيضا سائق تاكسي.

Embedded image permalink

تركيا تنتظر مناشدة الأكراد والتحالف

علي حماده الكاتب: علي حماده
4 تشرين الأول 2014
فيما أجاز البرلمان التركي للجيش دخول الاراضي العراقية والسورية للقيام بعمليات عسكرية ضد تنظيم "داعش" وغيره من الجماعات، وافق على نشر قوات تركية داخل الدولتين، وسمح للقوات الاجنبية بأن تستخدم اراضي تركيا لدخول العراق وسوريا. وبهذا وضعت الحكومة التركية الأسس القانونية الداخلية التي تتيح لها التحرك بسرعة متى وافق أركان التحالف الدولي ضد "داعش"، وفي مقدمهم الولايات المتحدة، على شروط تركيا التي عدّدها رئيسها رجب طيب أردوغان والتي تتضمن في خلاصتها، إقامة منطقة عازلة على طول الحدود داخل الاراضي السورية لإيواء اللاجئين وحمايتهم، وإقامة مراكز لتدريب المعارضة السورية المعتدلة، والعمل على إسقاط نظام بشار الأسد. وكان واضحا ان اردوغان ومعه الحكومة برئاسة احمد داود أوغلو، يعتبران ان الحرب على "داعش" غير مجدية ما دام نظام الاسد قائما بموافقة ضمنية من الغرب، الذي يعلن عكس ذلك في مواقفه. ولهذا، وفيما توشك عين العرب (كوباني) ذات الغالبية الكردية على السقوط بيد مسلحي "داعش"، تبقى محركات الدبابات التركية شغالة من دون ان تتحرك. هي جاهزة ومعها قوات برية تمتلكها تركيا، صاحبة الجيش الاكبر في المنطقة، لدخول الاراضي السورية ومنع سقوط عين العرب، واستعادة المناطق التي استولى عليها "داعش" بعمق ثلاثين كيلومترا. لكن تركيا المتأهبة تؤشر من خلال تريثها وإبقاء الدبابات بمحركاتها الشغالة واقفة خلف السياج الحدودي، إلى أنها لن تقبل بتنفيذ اجندة تتناقض وهدفها الابعد المتمثل في إسقاط نظام بشار الاسد، المتهالك اصلا، كما اثبتت تطورات الاسبوعين الاخيرين، حيث قام التحالف الدولي بإطلاق عملياته الجوية غير عابئ بموقف النظام الرافض، مما اثبت مجددا ان تحالفا دوليا يضم أكثر من ستين دولة في العالم تخطى "شرعية" النظام وقفز فوقها، يعتبر النظام غير شرعي في الاصل.
ثمة نقطة أخرى شديدة الحساسية يشير اليها المسؤولون الاتراك، تتعلق بموقف الاكراد الرافض دخول الجيش التركي مناطقهم في سوريا والعراق، والرافض القبول بالشروط التركية المتمثلة في تغيير موقفهم من نظام بشار الاسد. فالاتراك ينتظرون مناشدة او دعوة كردية لإنقاذ عين العرب (كوباني) وبقية مناطق وجودهم في سوريا قبل تحريك دباباتهم، كما انهم ينتظرون دعوة من التحالف للدخول من اجل ان يتسم التدخل في سوريا بغطاء تحالف دولي واسع، يمنحه مشروعية الامر الواقع. وبالنسبة الى أنقرة، فإن الدعوة او المناشدة من هاتين الجهتين تعنيان قبولا بالمقترح التركي الذي يربط بين محاربة "داعش" واقامة منطقة عازلة على الحدود، واسقاط نظام بشار الاسد، ربطاً محكماً، ويجعل منها خريطة طريق تلتقي في جانب اساسي منها مع وجهة النظر السعودية.
هل تأتي – المناشدة المزدوجة قبل سقوط عين العرب او بعده؟
ثمة من يسرد سيناريو التوازي بين شريط حدودي تركي شمالا، وآخر اردني – سعودي جنوباً يضع النظام بين فكي كماشة لدفعه مع حلفائه بـ"جنيف 1". إنها أيام مفصلية.

الغارات تستهدف قوات الأسد إذا...

سركيس نعوم الكاتب: سركيس نعوم

10 آلاف عنصر من المعارضة جاهزون والنظام يحشد في تدمر

يؤكد الأميركيون أن عمليات التحالف ضد “داعش” في سوريا نجحت في ضرب مراكز قيادة وسيطرة، كما أنها ألقت الرعب في صفوف التنظيم الإرهابي، الذي يحاول إسقاط عين العرب (المعروفة بـ”كوباني” عند الأكراد) في أسرع وقت، بهدف فتح خط إمداد بين الأراضي السورية وتركيا.
النجاحات الجوية للقوات الأميركية والسعودية والإماراتية وغيرها في سوريا تبقى انتصارات مؤقتة، فالمطلوب هو انتزاع المساحات التي احتلها التنظيم وعدم السماح للنظام السوري بالعودة إليها.
يتحدث الأميركيون بشكل عام عن أن قوات المعارضة السورية ستحتل المناطق التي سيخليها “داعش”، لكن الخطط الأميركية ليست واضحة، فهم يتحدثون عن أن وزارة الدفاع الأميركية ستدرّب خمسة آلاف عنصر خلال عام في الشرق الأوسط، فيما الحرب الجوية وصلت إلى نقطة الهجوم في سوريا، و”داعش” بدأ بالهروب.
قوات معارضة جاهزة
وأكد أكثر من مصدر في المعارضة السورية لـ”العربية” ما لا تفصح عنه المصادر الرسمية الأميركية، وهو أن هناك 10 آلاف عنصر من المعارضة السورية يستعدون لاحتلال ريف حلب وشمال الرقّة، فيما تقوم عشائر الشمّر بمناهضة “داعش” في شرق سوريا وتشتبك معه منذ حين.
تقول بعض مصادر المعارضة إن الأميركيين وخلال السنتين الماضيتين، درّبوا ما لا يقلّ عن خمسة آلاف عنصر من المعارضة السورية على الأراضي الأردنية وبعيداً عن الأضواء، وأن الأميركيين يثقون بهؤلاء العناصر وهم الأكثر استعداداً لتلقي الدعم وملء الفراغات الجديدة.
هناك أيضاً مجموعات من المعارضة السورية التي تتلقى مساعدات من الأميركيين ولم تتلقَ تدريبات على يدها، فمنذ انفراط المجلس العسكري السوري بقيادة العقيد سليم إدريس وسيطرة عناصر متطرفة على مخازن قريبة من الحدود التركية، توقفت الحكومة الأميركية عن التعامل مع المجلس العسكري، وأصبحت توجّه مساعداتها إلى تنظيمات من المعارضة المسلحة تثق بها، ومنها “حركة حزم” و”جبهة ثوار سوريا” وغيرها.
وقد سلّمت واشنطن هذه المجموعات صواريخ مضادة للدروع، أو سمحت بتسليمها هذه الصواريخ. وتمكنت هذه المجموعات من تثبيت سيطرتها على بعض المناطق بوجه النظام و”داعش” في الوقت ذاته.
كان مسؤولون أميركيون أشاروا إلى أن منطقة سيطرة “داعش” تحتاج إلى 15 ألف عنصر للسيطرة عليها، لكن أعداد المسلحين “المعتمدين” من المعارضة السورية لا يصلون إلى هذا العدد، وسيكون هناك اعتماد واضح على قبائل الشمّر وعلى دور أحمد الجربا في قيادتها وتسليحها وتوجيهها في شرق سوريا.
“رجل المعارضة القويّ”
وقالت مصادر قريبة من الجربا إنه سيلتقي الجنرال جون آلن، منسق التحالف الدولي ضد “داعش” يوم 7 أكتوبر في عمّان، فيما يتحدث الأميركيون عن الجربا على أنه “رجل المعارضة القويّ” نظراً للدور الذي قام به من قبل في رئاسة الائتلاف وما زال، ولعمق دوره لدى القبائل العربية في سوريا والعراق، بالإضافة الى الدعم الكبير الذي يحظى به من قبل الدول العربية الداعمة للمعارضة السورية.
كشف مصدر قريب من أحمد الجربا لـ”العربية.نت” أنه يخطط لتشكيل تنظيم ميداني مختلط من العشائر وقوات المعارضة، ويريد تأليف مجلس من زعماء العشائر والجيش الحرّ، كما أنه يسعى الى أقناع الأميركيين بإحياء فكرة غرفة العمليات المشتركة التي تنسّق العمليات الجوية مع القيادات الميدانية، وبذلك تصبح الغارات الجوية سلاح جوّ لدى المعارضة السورية وتستطيع طلب المساعدة الجوية حين الحاجة إليها خلال صدام مع “داعش” أو النظام، أو الطلب من القوات الجوية التمهيد بالغارات لهجوم برّي تريد قوات المعارضة السورية القيام به.
النظام يحشد في تدمر
هذا التنسيق سيكون مفصلياً في المنافسة بين المعارضة السورية والنظام على منطقة شرق سوريا، فمعلومات المعارضة تشير إلى أن نظام الأسد يحشد قوات ورجال عشائر مؤيّدة له في منطقة تدمر، وسيحاول الوصول إلى دير الزور أو الرقّة لو بدا الضعف الكافي لدى تنظيم “داعش” بعد القصف الجوّي عليه، فيما تريد المعارضة السورية التأكد من أن غارات التحالف في منطقة الشرق منسّقة معها لضمان سيطرة العشائر والقوات المعارضة على المدينتين في حينه.
Embedded image permalink

خروف العيد يهرب من الذبح ويعلق في الجو

"ذباح" داعش الملثم.. رصدته طائرة في الرقة


العربية.نت

أفادت مصادر بريطانية بأن طائرات من دون طيار، استطاعت تعقب قاتل الرهائن أو ما بات يعرف بذباح داعش.
وفي التفاصيل، فإن طائرات درون رصدت "ذباح داعش" المعروف باسم الجهادي جون، والذي يعتقد أنه المسؤول عن قتل الرهائن الأجانب الذين اختطفهم تنظيم داعش في مدينة الرقة السورية.
كما تمكنت من رصد عدد من الرهائن لدى داعش يرتدون حللاً برتقالية اللون، لكن كبار الضباط استبعدوا فكرة إنقاذهم في الوقت الحالي لقوة دفاعات التنظيم، مرجحين شن حملة قصف مستمرة على مواقع "داعش" قد تستغرق أسابيع. ويخشى قادة القوات الخاصة البريطانية أن تنتهي مهمة قتله أو اعتقاله بالفشل الدموي، حسب ما نقلته صحيفة الـ"ديلي ميل" عن مصادر.
من جانبه، أكد مصدر وفق الصحيفة البريطانية أن الصور الملتقطة عبر الأقمار الصناعية والطائرات بدون طيار مفيدة للغاية، لكنه رجح استهداف البنية التحتية لمدينة الرقة لفترة متواصلة لتجنب أي هجوم مضاد من التنظيم قبل البدء في إنقاذ الرهائن.
وتتضاءل فرص موافقة رئيس الوزراء البريطاني على البدء في عملية محاولة إنقاذ الرهائن، نظراً للمعلومات المتوفرة والآراء المقترحة، والتي ترجح عدم المغامرة في الوقت الحالي، حسب ما أضاف المصدر.
وفي هذا السياق، أكد خبير الطائرات بدون طيار، مايك جيثينج، أن أجهزة المراقبة المزودة بها الطائرة يمكنها تحديد ملامح الإرهابيين حال نظرهم إلى السماء وقت الاستطلاع، الأمر الذي من شأنه كشف هويتهم.
يذكر أن سلاح الجو الأميركي يمتلك أكثر من 100 طائرة بدون طيار MQ-9 ريبر تحت تصرفها، ومن غير المعروف حتى الآن عدد الطائرات التي أرسلت منها إلى سوريا. ويبلغ أقصى مدى لطائرات "درون" 5300 ميل، ويمكن أن تطير لمدة تصل إلى 32 ساعة.

داعش” ينشر فيديو ذبح الرهينة البريطاني ألان هينينغ ويهدد بذبح آخر أميركي

نشر مساء اليوم شريط فيديو يظهر عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية وهم يقومون بذبح الرهينة البريطاني Alan Henning.
وانتهى الفيديو بالتهديد بذبح رهينة آخر قيل في الشريط أنه أميركي

They should bring this son of a bitch to justice to rot in 

Prison.
Embedded image permalink



بروستات "الولي" يشعل خرب الخلافة في طهران

الاحد 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2014
أثارت صور المرشد الاعلى للثورة الايرانية علي خامنئي التي بدا فيها واهناً يرقد على سرير المرض، تساؤلات عن مدى خطورة حاله وطرحت تساؤلات حول من سيخلفه.
وفي أوائل أيلول (سبتمبر)، أعلن خامنئي بشكل مفاجئ انه سيخضع لعملية جراحية، وطلب من الناس ان يدعوا له بالشفاء. وما حدث بعد ذلك كان غير مسبوق في تاريخ الجمهورية الاسلامية التي قامت قبل 35 عاماً.
وزار خامنئي (75 عاماً) كبار المسؤولين ومنهم الرئيس حسن روحاني ورئيس السلطة القضائية ورئيس البرلمان والتقطت لهم صور قربه، ونشرت في المواقع الاخبارية الايرانية.
وجاء الى زيارته ايضاً لرئيس الايراني السابق محمود أحمدي نجاد الذي كان على علافة متوترة معه. وتدور شائعات حول خامنئي منذ سنوات، لكن لم يحدث من قبل أن اهتمت وسائل الاعلام بهذا الشكل بصحة المرشد، الذي له القول الفصل ويتمتع بسلطة دستورية على السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية بالإضافة سلطته على الجيش والاعلام.
وقال رئيس الفريق الجراحي انه اجريت لخامنئي جراحة في "البروستات"، استغرقت أقل من نصف ساعة استخدم خلالها مخدر ايراني الصنع.
وقال الجراحون ان خامنئي كان واعياً ويتحدث طوال الجراحة.
ويقول خبراء انه اذا تدهورت الحالة الصحية لخامنئي سيكون على رجال الدين وعلى الحرس الثوري الاتفاق على خليفة له سريعاً ، اذا كانت البلاد تريد ان تتفادى فترة من عدم الاستقرار السياسي.
وقال مهدي خلجي وهو زميل سابق في "معهد واشنطن لسياسة الشرق الادنى" وهو الآن الرئيس التنفيذي لمركز آيديا للفنون والثقافة: "مرض الزعماء في دول غير ديمقراطية يعتبر قضية أمن قومي".
صراع ينتظر ايران
الى الآن ومنذ الثورة الاسلامية عام 1979، شغل اثنان في إيران فقط منصب الزعيم الأعلى، اذ خلف خامنئي عام 1989 الزعيم الراحل ومؤسسس الجمهورية الاسلامية آية الله روح الله الخميني.
وينتخب من يشغل هذا المنصب، مجلس الخبراء الذي يضم في الاغلب رجال دين من الحرس القديم. لكن يرى الخبراء ان الحرس الثوري وهو أعلى قوة في الجيش، ويشارك في ادارة الاقتصاد المحلي، وسيكون له دور في هذا الاختيار.
ولن يهمش الحرس الثوري بسهولة في المحادثات عن الزعيم المقبل.
ولا يرجّح كريم سجادبور، وهو خبير في الشأن الايراني في معهد "كارنيغي للسلام الدولي" أن "يذعن (الحرس) لمجموعة من رجال الدين المسنين في اختيار من سيكون القائد الاعلى القادم للجيش".
وتوقع علي انصاري، مدير معهد الدراسات الايرانية، في جامعة "سانت اندروز"، مشكلات في الخلافة. وقال: "لا اعتقد ان الامر سيكون سلسا مهما حدث. سيحدث صراع".
وكان اختيار خامنئي غير متوقع عقب وفاة الخميني، لأنه في ذلك الوقت لم يكن يعدّ من كبار رجال الدين. لكنه على مدى 25 عاماً رسخ سلطته وكان ذلك الى حد كبير من خلال كسب تأييد الحرس الثوري.
مرشحون
وازدادت عملية اختيار المرشد الأعلى الجديد تعقيداً في اوائل حزيران (يونيو) حين قالت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية ان رئيس مجلس الخبراء آية الله محمد رضا مهدوي كني (83 عاماً) دخل في غيبوية وهو مريض بالقلب.
وقاد هذا الى تكهنات بأن صراعا على السلطة ومفاوضات عالية المستوى لاختيار المرشد الجديد بدأت بالفعل داخل مجلس الخبراء.
ومن المرشحين المحتملين لخلافة خامنئي، الرئيس السابق للسلطة القضائية آية الله محمود هاشمي شهرودي، والذي يشغل منصب نائب رئيس مجلس الخبراء. ويقول خبراء ان "شهرودي هو مرشح يؤيده خامنئي وقبل كل شيء يعتقد انه يحظى بتأييد الحرس الثوري".
وهناك مرشح آخر هو علي أكبر هاشمي رفسنجاني وهو رئيس سابق لإيران يلعب دوراً بارزاً في السياسة الايرانية منذ عام 1979. لكنه بلغ الثمانين من عمره ويعتقد انه مسن لتولي هذا المنصب بالاضافة الى وجود عدد لا يؤيده بين المتشددين السياسيين.
اما المرشح المحتمل الثالث فهو آية الله صادق لاريجاني، الرئيس الحالي للسلطة القضائية الذي رشح للمنصب مرتين على يد خامنئي. وهو من أسرة ذات نفوذ سياسي. ولديه شقيق يرأس البرلمان والثاني شغل العديد من المناصب الحكومية الرفيعة. لكنه لا يعد من رجال الدين الكبار ومن غير المرجح ان يحصل على تأييد كبير من الحرس القديم.
وسيتمتع من سيخلف خامنئي على الارجح بنفس القدر من السلطة في هذا المنصب. وقال خلجي من مركز "آيديا" إن "رجال الدين يبحثون عمن سيحمي مصالح رجال الدين. والحرس الثوري يبحث عمن يحمي مصالح الحرس الثوري. ما من طرف منهما يريد ان يأتي شخص ويسيطر عليه".
وإذا وضعت الاحتجاجات بعد الانتخابات الرئاسية عام 2009 في الاعتبار، فيمكن ان تؤدي عملية معقدة لاختيار مرشد اعلى للبلاد وعملية انتقال السلطة التي ستلي ذلك إلى تفجر اضطرابات.
وقال عباس ميلاني، مدير برنامج الدراسات الايرانية في جامعة "ستانفورد": "اذا تغير فجأة هذا التوازن غير المريح ستحدث انتفاضات غير مخططة أو عواقب غير مقصودة".

Monkey plasy with cat.

No comments:

Post a Comment