Loading...

Tuesday, 12 August 2014

US Intervention...Conditional...12/08/2014.

Over two years ago, we wrote on this page, The West would intervene on the Syrian  revolution side, when the Opposition gets an Interim Government, to replace the Regime, when is collapsed.

This is the Fourth year, and the Syrian Opposition struggling to settle on a Collective Factions Shape of a Government, and every time , they declare one, it collapsed sooner and not later. Those Syrian opposition political Leaders, reminded us, of a period, when there was  Military Coup ever twenty four hours in Syria. In the Forties, Fifties, and sixties. Every time a group of Military Officers took over the Power, they execute all the previous ones. Until hardly to see an officer took power and lived just more than few days. Assad the Father took power in early sixties and executed all those were before, and settled in power for Forty seven years, because there was none left to change him. He murdered every one even thought to change him.

By wasting three years of valuable time, of strengthen the Pillars of the Syrian Revolution, to get all the political and Military Factions together, and sweep on the Regime, the Opposition had enough greedy, and selfishness behaviors to destroy the Gains of the Revolution  that had been achieved in its early revolts. The West could not find Real Political Body, that would deal with, and understand, what really they are planning to do, to take over the Power in Syria. How would the Revolution be victorious , if the Political Body in a World , and the Military Body in other World. Those appointed themselves political representatives of the Revolution, they did not even had the Power to dictate to the Military Groups, which suppose to work according to Political Agendas. They failed to mange the Syrian Liberated territories People Lives., as Humanitarian Aids , protection from the brutal Air Raids by the Regime Military Power. They failed to stop the Syrians from leaving their Homes and Towns and Cities to neighborhood Countries, running for their Lives. The Political Body of the Opposition was shattered abroad, and caused the Revolution Military Groups disperse as well, and some cases they fight each other instead fighting the Regime
.
The hesitation, and quarrels among the Politicians, and among the Military Factions of the Syrian Revolution, made the West sit back and watch, which made the situation in Syria getting worse. The Revolutionaries, divided , New Terrorists Groups appeared , and used by the Regime called Daesh, which consisted of Foreigner Fighters from all around the World. The Syrian Regime used those Terrorists Groups in Iraq to destabilize the situation, against the USA Forces, those Groups were used in Syria to fight the Revolutionaries, and enhance the Regime’s Positions. Sure with other Fighters came from Lebanon and Iraq (Hezbollah) to help the Regime. Lately, the Regime was raiding those Terrorists Areas, to show the West, that it is on the same side to fight Terrorism, and the West should choose between Terrorism, and Syrian Regime, which automatically, would dispose the Syrian Revolution. Knowingly, the Regime raided those terrorists Groups, because they crossed the Red Line drawn for them, and tried to step on the Regime's Interests in Oil Well in Syria.

The West response to the Violence in Iraq, was fast and furious, the American Jet Fighters raided Daesh gained Territories from Iraqi Armed Forces, and willing to continue as long as Iraq is in danger. Why the West intervened immediately in Iraq, and almost four years, did not make any move in Syria. While the Disaster hit the Syrians, with 300 hundred thousand killed, Millions Displaced, and starved to death, wiped out  main cities totally , while in Iraq only few thousands killed and displaced.

The West, in Iraq, had confident in the political Leaders, to hold the Country, on all levels, Militarily, and Politically. The West had a fast response, because the Iraqis, fight Terrorism, and the West  helped them, and do not need to fight instead of them on ground, that would not cost, the American Human Casualties. It is different in Syrian Case. There were no trusted Forces to fight the Regime, on the ground, and to be helped by Air Forces, to protect their advances. It could be positive in the early stages of the Revolution, when it was at the peak of its revolt. But the hesitation of the West to force a Political Solution to the Syrian Crises was a main cause to stale the Fighters push toward victory. At the present situation, Air Raids would not help the Revolution Fighters to gain more grounds against the Regime, as they are divided and fighting each others. The West succeeded to put all the political faction and Military, against Daesh in Iraq, but failed to do the same in Syria against the Regime.

Obama in his speech lately, said, he is not fighting in Iraq for the Iraqis, they should fight for themselves, and he would provide them with whatever they needed Militarily
.
Would it happen in Syria, where Obama chose a Political Solution, and did not believe Military would reach anywhere, and no Party would win. Not the Regime, or the Revolution. Iraq Violence may come to an End, and might help the Syrian Revolution on the ground. But would not put the Revolutionaries in Power, at least for a long period of time. Until there are Reliable Military Forces worth the Assistance of the West as applied in Iraq.
خالد
People-demandstormable

سعد الحريري في بيروت: عودتي جاءت بعد الهبة السعودية للجيش

الرئيس سعد الحريري في لبنان

بيروت - بصورةٍ مفاجئةٍ، وصل الرئيس سعد الحريري إلى لبنان، بعد غياب 3 سنوات، حيث توجّه إلى السراي الحكومي، والتقى رئيس الحكومة تمام سلام، في خلوةٍ جمعتهما لبعض الوقت.  



الحريري: الوضع يستدعي وجودي في لبنان

وأكّد الحريري، في دردشة مع الصحافيين، لدى مغادرته السرايا، أنّ عودته إلى لبنان "جاءت بعد الهبة السعودية للجيش التي سنعالج كيفية تنفيذها"، وفق ما ذكرت الوكالة الوطنيّة للإعلام. 

وعن ضمانات أمنه الشخصي، قال: "إن شاء الله خير، والله يحفظ الجميع". في حين لم يُجب عن سؤال عن المدة التي ستستغرقها زيارته لبنان. 

وفي هذا السياق، نقلت قناة LBCI عن الحريري قوله إنّ "الوضع يستدعي وجودي في لبنان ولقائي سلام للبحث بالهبة السعودية للجيش".  

من ناحيتها، ذكرت قناة mtv أنّ "الحريري أكد أن زيارته لبنان ستكون طويلة".



الحريري قرأ الفاتحة على ضريح والده

وذكر المكتب الإعلامي للرئيس سعد الحريري، أنّه فور عودته إلى بيروت فجر اليوم قادمًا من جدة في المملكة العربية السعودية، استهل الحريري نشاطه بزيارة ضريح والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري في وسط بيروت، وقرأ الفاتحة عن روحه، ثم توجه إلى السراي الحكومي حيث التقى رئيس مجلس الوزراء تمام سلام.



وأشار المكتب الإعلامي للحريري أنّه تلقّى اتصالاً هاتفيًّا من رئيس مجلس النواب نبيه برّي هنأه فيه بسلامة العودة إلى بيروت.


وقد ترافق مع وصول الحريري إلى لبنان طوق أمني كبير، وفق ما ذكرت وسائل الإعلام.



تعليقٌ على عودة الحريري
وفي حديث خاص إلى موقع NOW، أكّد أمين عام تيّار "المستقبل" أحمد الحريريأنّ وصول الحريري إلى لبنان "هو نتيجة قناعة تامة بضرورة حماية لبنان من الإرهاب وتثبيت الاعتدال على الرغم من الوضع الأمني الصعب". وأشار إلى أنّ "سعد الحريري يرى أنّ على اللبنانيين مواجهة المخاطر التي تحاك للبنان بالاعتدال وتثبيت العيش المشترك".

Embedded image permalink 

ونقلت صحيفة "النهار" عن الرئيس تمام سلام قوله إنّ "اللقاء مع الحريري كان ممتازًا، وسيصدر بيان عنه. 

واعتبر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، في حديث إلى صحيفة "النهار"، أنّ "عودة الرئيس الحريري تعني اكتمال عقد 14 آذار".



وقد رحّبت الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار، في بيان نقلته الوكالة الوطنيّة للإعلام، بعودة الرئيس سعد الحريري إلى لبنان، ووصفتها بأنها "شجاعة وبالغة الأهمية".

أمّا وزير العدل أشرف ريفي، فرأى في حديث إلى قناة mtv، أنّ "عودة الحريري إلى لبنان تغيّر المعادلة السياسية في البلاد وأتت بتوقيت مدروس ودقيق جدًّا".



وفي حديث إلى موقع NOW، رأى منسّق عام تيار "المستقبل" في الجنوب، ناصر حمود، أنّ عودة الرئيس سعد الحريري إلى لبنان "جاءت ليبرهن مرّة جديدة أنّ تيار "المستقبل" يتحمّل مسؤوليتة وجميع الاستحقاقات الوطنية". 



من ناحيته، رأى نائب رئيس حزب "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان، في حديث إلى قناة mtv أنّ "عودة الحريري تدلّ على خطورة الوضع في لبنان، الأمر الذي يحتّم على الجميع تحمّل مسؤولياتهم". 

هذا، واعتبر عضو كتلة المستقبل النائب جمال الجراح أنّ "خطورة الوضع في لبنان وعرسال وامتداد النيران السورية إلى الداخل اللبناني أوجب حضور الرئيس سعد الحريري على الأرض لمعالجة الوضع بشكل وطني شامل"، مشدّدًا في حديث إلى قناة LBCI، على أنّ "الرئيس الحريري لا يحتاج إلى ضمانات أمنية وهو من موقعه كمسؤول وطني غامَرَ وخاطَر بأمنه لمعالجة الوضع المتأزم".
 
صيدا تحتفل بالعودة
وأفاد مندوب NOW في صيدا أنّه "إثر عودة الرئيس سعد الحريري، نزل عشرات المواطنين الصيداويين إلى الشوارع الرئيسة عند دوار إيليا، وساحة النجمة، في مدينة صيدا، حيث وزّعوا السكاكر والورود على السيارات المارّة، فرحين بعودته إلى لبنان، بالإضافة إلى أنّ سيّارات تبثّ الأغنيات الوطنية، تجول الشوارع في هذه المناسبة.

وكان الرئيس سعد الحريري غادر لبنان في العام 2011، لأسباب أمنيّة، حيث كان يتواجد ما بين العاصمة الفرنسية باريس، والمملكة العربية السعودية. 
Embedded image permalink
الحريري يترأس اجتماعاً موسعاً لـ"المستقبل": دورنا حماية الاعتدال ومنع التطرف من التمدد

جنبلاط: سنتوصل إلى انتخاب رئيس..والجيش استبسل في عرسال

جنبلاط: سنتوصل إلى انتخاب رئيس..والجيش استبسل في عرسال

للأسبوع الثاني على التوالي قصد رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط قضاء عاليه فزار بعض قرى الشحار يرافقه المرشح الرئاسي النائب هنري حلو، وزير الزراعة أكرم شهيب، النائبين غازي العريضي وفؤاد السعد، أمين السر العام ظافر ناصر، ومفوض الاعلام رامي الريس ومفوض الداخلية هادي أبو الحسن ومفوض الشؤون الاجتماعية خالد المهتار وهشام ناصر الدين ووكيل داخلية الغرب زاهي الغصيني وعدد من مسؤولي الحزب.
وشملت الجولة بلدة دفون حيث عقد لقاء موسع في دارة رئيس بلديتها نعمة الله أبي عاد، تلاه زيارة لكنيسة رمحاﻻ حيث التقى جنبلاط والوفد المرافق راعي الكنيسة وأهالي البلدة.
وأكد جنبلاط خلال اللقاء على أن “عودة الشيخ سعد الحريري تساعد وتفتح آفاق جديدة، وإن شاء الله مع الشيخ سعد، والرئيس نبيه بري، والدكتور سمير جعجع، والعماد ميشال عون ومع كل الفاعليات ومع السيد حسن نصرالله، سنتوصل إلى إنتخاب رئيس للجمهورية.
وأضاف جنبلاط خلال لقاء عقد في كنيسة بلدة رمحالا: “عيب علينا كسياسيين أن نكون عاجزين عن إنتخاب رئيس لأن أي حل آخر هو التمديد للمجلس النيابي سنة أو سنتين ويكون قد تأجل إستحقاق إنتخاب رئيس الجمهورية”، متابعاً: “لا نستطيع تأجيل الإنتخابات وإذا كان لا بُدّ من تأجيلها لبضعة أشهر لأسباب تقنية سنشرط ذلك بإنتخاب رئيس للجمهورية”.
وفي شأن الاحداث الاخيرة التي حصلت في عرسال، قال جنبلاط : “تصدى الجيش ببسالة ونجح، صحيح أن هناك خسائر ومفقودين ولم تكن سهلة قضية عرسال، فهناك عشرات الآلاف من المهجرين السوريين، دخل عليهم عناصر إرهابية ضربوا بيوت أهل عرسال والمهجرين، لكن الجيش إستبسل. يبقى كيف سنسترجع الأسرى؟”
ثم انتقل جنبلاط إلى مقام الأمير السيد عبدالله التنوخي في عبيه حيث كان في استقباله جمع كبير من رجال الدين تقدمهم شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن.
وكان لجنبلاط الكلمة الآتية: “إن هدف الزيارة إلى هذه المنطقة هو التنبه إلى الخطر الذي يمكن أن نشهده من قبل التطرف ورأينا ما حصل في عرسال، وهنا لا بُدّ من التوضيح: يجب التمييز بين المتطرف وبين أهل العقل بين كل الطوائف وبالتحديد أهل السنة، هناك مجموعات بشرية أتت من سوريا وخرّبت بيوت أهل عرسال، والجيش إستشهد أبطال له، دافع، قاوم واليوم الجيش دخل عرسال وهذا أفضل دليل أنه كانت وستبقى حمايتنا هي الدولة اللبنانية والجيش اللبناني. صدر تحليلات من هنا وهناك، الحمدالله كلهم أصبحوا ينظّرون بإستراتيجيات بأن الجيش لم يكن لديه ذخيرة أو تقصير في القيام بالواجب الى آخره. كل ذلك كلام مرفوض، الجيش قام بواجبه ويبقى اليوم تحرير الأسرى الجيش والأمن الداخلي في كل المعارك هناك أسرى وسنحاول بواسطة هيئة العلماء المسلمين إطلاق كل الأسرى.
واضاف:” إن مجيء الشيخ سعد الحريري في هذه اللحظة التاريخية مباركة وسنحاول العمل على إطلاق الأسرى، لافتاً إلى أن الجيش إستبسل وقدم الشهداء في تلة المهنية، وإستبسل حتى النهاية، وإستشهد إثنين من القادة الضباط، قاتلا وإستشهدا سوياً بعد أن نفذت الذخيرة.
وقال: “أنا أتحدث اليوم كلبناني في هذا المكان المقدس (مقام السيد عبدالله التنوخي)، الوحدة الوطنية والعيش المشترك تحفظنا، وإن هذا الجبل يعود إلى أصالته، يعود إلى ينابيع الحب والعيش المشترك، لكن في نفس الوقت وأتحدث كلبناني، نعم هناك خلافات سياسية لا تعالج إلا بالحوار، لذلك ذهبت إلى السيد حسن نصرالله والعماد ميشال عون وسأذهب إلى الدكتور سمير جعجع والنائب سليمان فرنجية والشيخ أمين الجميل. وسنذهب الأسبوع القادم كـ”لقاء ديموقراطي” لزيارة الشيخ سعد الحريري”، مضيفاً: “هناك خلاف في بعض الأمور، حول التدخل في سوريا ومن تدخل أولاً وثانياً وتفاصيل من هنا وهنا”، قائلاً: “الكل تدخل ولو طُبق شعار “النأي بالنفس” الذي طرحته الحكومة السابقة لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه”.
ولفت جنبلاط إلى أن “اليوم لدينا موضوع اللاجئين السوريين، وهناك فرق بين المتسلل الذي يريد أن يستخدم اللاجئين السوريين لأغراضه الإرهابية وبين اللاجيء الذي لا يستطيع العودة والحرب قائمة”.
وشدد جنبلاط على أنه “لا نريد أن يتحول مشروع محاربة الإرهاب، وهذا عمل الدولة، إلى حساسية أو عنصرية تجاه اللاجيء المواطن السوري الذي ليس لديه مكان يعود إليه، متمنياً أن تنتهي غداً الحرب في سوريا وعندها لن يبقى سوري في لبنان سيعودون، المهم أن تنتهي الحرب، لكن متى تنتهي ؟ لا أعرف.
وتابع: “هنا موضوع الدروز، أنا أعطيت في الماضي والآن أُعطي توجيه أو ملاحظة مستقبل جماعاتنا في سوريا مع غالبية الشعب السوري، أنا لا أُقلل من قيمة الأقليات وبالتحديد الأقلية العلوية التي قادها رئيس النظام إلى الهلاك، وهنا لا بد أن  نرى خسائر العلويين من الجيش، هناك تقريباً 40 و 50 ألف قتيل. لقد ظنوا في البداية أنهم يقمعون الثورة السورية بسرعة بإنتصار في درعا. دخلنا في السنة الرابعة، لكن مع الأسف تحول النزاع مذهبياً طائفياً. لكن أقول لجماعاتنا أن يتبهوا وأن يحضنوا اللاجئين ويكونوا عند حسن الظن وحسن الجوار مع كل الجيران. في حوران ليس هناك “داعش”، في الوقت الحاضر هناك “جبهة النصرة” وهناك علاقات حسن جوار.
 وأضاف: “لا يجب أن نتهور خصوصاً في مناطق راشيا وحاصبيا، حذار التهور والتدخل في شؤونهم ليس لنا أي علاقة. لديهم عقلاء مشايخ العقل وغيرهم ووجهاء يعرفون كيف يتدبرون أمرهم وأتمنى أن ينظروا الى المستقبل. لقد إستقبلنا أغلبية الشعب السوري، لقد كان خطر معين في منطقة حلب، زال الخطر وهناك ثوار “جيش سوري حر” و”نصرة” وغيرهم والعلاقات جيدة. ولكن يجب أن نتدارك بالإتصالات مع سماحة شيخ العقل والأمير طلال أرسلان والوزير وئام وهاب لنتوصل إلى تهدئة الأمور.
 وتابع: “سمعت بعض التصريحات، لم يكن لها أي لزوم، إنه علينا أن نتسلح ونحن أقوياء، نتسلح مِن من ؟. نحن تحمينا الدولة اللبنانية وهي فقط ونحن عرب لبنانيين وبإسم هده الدولة وهذا الكيان اللبناني”.
وقال:”إن ما يحصل حولنا كوارثي ونحن كلبنانيين أقلية، افضل لنا أن لا نتدخل كما غيرنا لنحمي أنفسنا وعلينا ان نجلس سويا ونتكلم وحتى ولو كنا مختلفين. إختلفنا على موضوع من تدخل أولا في سوريا، كانت غلطة أتمنى أن تُصحح هذه الغلطة بالحوار الداخلي.
وكرر جنبلاط تمنيه مع عودة الرئيس سعد الحريري أن ينفتح الجميع بعضهم على بعض لأن هناك الكثير من القواسم المشتركة التي تجمعنا، فصحيح هناك نقاط خلافية ولكن لنضعها جانباً ونتحدث بعضنا مع بعض بالقواسم المشتركة”.
بعدها تفقد جنبلاط بيت اليتيم الدرزي وكانت في إستقباله رئيسة المؤسسة حياة النكدي.
بعدها، إنتقل الجميع إلى بلدة عيناب، حيث عقد لقاء مع رؤساء بلديات ومخاتير المنطقة وفاعلياتها، في القاعة العامة في البلدة، استهل بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الجيش، ثم النشيد الوطني، ثم تحدث معرفا وليد الشعار، بعدها ألقى رئيس بلدية عيناب فؤاد الشعار كلمة ترحيبية، أكد فيها أن “عيناب كانت وستبقى مثالا ورمزا للعيش المشترك وللقاء والحوار”.
أعقبه، رئيس إتحاد بلديات الغرب الأعلى- الشحار وليد العريضي بكلمة طالب فيها جنبلاط بـ”المساعدة بأمور خدماتية إنمائية. منها موضوع الصرف الصحي والمياه ومستشفى الشحار الحكومي ودوار قبرشمون، وآفة المخدرات”.
ثم ألقى جنبلاط كلمة استهلها بالرد على مطالب العريضي فقال: “لا شك أنك تناولت أشياء مهمة، ووضعت النقاط على الحروف، في ما يتعلق بالإنماء ومشاكل المنطقة ككل دون إستثناء، وأنا جاهز للتصرف في أي وقت تريد مع رؤساء كل البلديات، لنعمل المطلوب. واليوم يوم فرح. زيارتي السابقة لهذه المنطقة جاءت في أجواء توتر سياسي، أما اليوم، فهو يوم فرح لأننا نعالج الأمور الإنمائية المباشرة للمواطن، وهذا أهم أحيانا من الدخول في التفسيرات والتحليلات السياسية العربية والأممية، التي لا توصلنا الى أي مكان. فمعالجة شؤوننا في الشحار هي المهمة”.
وقال: “بالنسبة الى مستشفى قبرشمون، وزير الصحة وائل أبو فاعور موجود، وأعتقد أنه لن يقصر، وإذا كان هناك من حاجات للمستشفى، فنحن جاهزون، وإذا كان هناك قطاع خاص معين يريد أن ينشئ مستشفى خاص في المنطقة، فذلك أفضل. وكذلك في موضوع جامعة البلمند التي ستبدأ هذا العام، وهي للجميع وكل المنطقة وهذه خطوة متقدمة. أما موضوع الصرف الصحي الذي أنجز فهو مفيد للمنطقة، وإذا كان لي من نصيحة للبلديات، أقول كلما كبر الإتحاد يصبح أفضل، عدة إتحادات تقلل من الإمكانات. على أن يأتي كل ست سنوات رئيس إتحاد من طائفة معينة أو بلدة معينة. أنصح أن يكون إتحاد من البحر حتى جسر القاضي – سلفايا. أما بموضوع سوكلين فقد قطعت وعداً بالنسبة إلى مطمر الناعمة، وتحدثت مع ميسرة سكرة، وأعتقد أن لديه أرضا بديلة، وذلك بالنسبة لنفايات بيروت والضاحية، يبقى علينا نحن في الشوف وعاليه أن نجد البديل أو الأرض، ونجهز دفتر شروط ومناقصة”، متطرقا الى “موضوع المخدرات التي يلزمها برامج توعية، وحبوب الكبتاغون المدمرة لكل المجتمعات”.
وأضاف “أنا مرتاح لأن فوقنا مظلة أمنية وجيشنا بالرغم من خسائره الكبيرة إستبسل وانتصر في عرسال، لذلك أرفض أي دعوة من قبل أي كان حول ما يسمى الأمن الذاتي. وبهذا الخصوص كلفت الوزير شهيب أن يتكلم مع وزير الداخلية، وأن يكون هذا الموضع على عاتق البلديات”.
وإذ طلب “إذا رأى أحد، أي شيء مشبوه حول موضوع اللاجئ السوري عليه إبلاغ السلطات المختصة”، نبّه جنبلاط أنه “لا ينبغي أن نعمل على موجة عنصرية تجاه السوري كسوري، هذا خطأ. علينا التمييز”.
وأضاف: “أقول لبعض الشرائح من المواطنين في راشيا وحاصبيا إن ما يحصل وراء الجبل هو حرب، والجرحى يأتون إلى شبعا، ولا نستطيع ان نمنعهم، فهذه قضية اخلاقية انسانية فوق كل إعتبار”.
وختم: “بالنسبة الى دوار قبرشمون، الإعتماد موجود، ووضعه الوزير العريضي، والتصميم موجود، العقبة اننا نعطل نفسنا بنفسنا، وهذا يدل أن الحق علينا نحن، حرام أن يذهب هذا المشروع والاعتماد”.
وختم: “بالنسبة إلى دوار قبرشمون، الإعتماد موجود، ووضعه الوزير غازي العريضي، والتصميم موجود، العقبة اننا نعطل نفسنا بنفسنا، وهذا يدل أن الحق علينا نحن، حرام أن يذهب هذا المشروع والاعتماد”.
واختتمت الجولة في مركز كمال جنبلاط الثقافي في قبرشمون حيث التقى جنبلاط كوادر الحزب “التقدمي الإشتراكي” في منطقة الغرب، حيث جرى حوار بين جنبلاط والحزبيين حول تطورات الوضع السياسي الراهن، والوضع الحزبي والتنظيمي الداخلي.

تأييد الجيش بين الجدّ والفولكلور


حـازم صـاغيـّة 




الجيش
في مواجهة جبهتي "داعش" و"النصرة"، بل في مواجهة أيّ طرف مسلّح آخر، ينبغي الالتفاف حول الجيش اللبنانيّ والوقوف وراءه. هذا ما يُفترض أنّه بديهة.



لكنّ "الوقوف وراء الجيش" له، في النهاية، معنى واحد أوحد هو أن يكون الجيش القوّة المسلّحة الوحيدة على الأراضي اللبنانيّة. وأيّ معنى آخر يُعطى لهذا الشعار هو محاولة لتشغيل الجيش أو استئجاره أو التظلّل به لمصلحة هذا المشروع الطائفيّ أو ذاك. وهذا ما يُفترض أنّه بديهة أيضاً.



ذاك أنّ أعلى درجات الولاء للجيش والوقوف وراءه هي المطالبة، من دون أيّ تحفّظ أو تردّد أو تأتأة، بأن يكون هو، ولا أحد سواه، القوّة المسلّحة الوحيدة على أرض لبنان. والأمر هذا لا يحتمل أيّ "لو" وأيّ "إنّما". إذ كلّ ما ينقص عن ذلك من مطالبة بالشراكة مع الجيش، أو تحفّظ على مطلقيّة دوره، هو تراجع عن الولاء له وكذب عليه وعلينا.



وهذا هو خطّ التمييز بين الوقوف الفعليّ وراء الجيش والوقوف الفولكلوريّ والإنشائيّ الذي لا يطرح للنقاش وجود سلاح آخر في لبنان.



واليوم، بعد ما شهدته عرسال، تضاعفت أهميّة كلام كهذا لأنّ ما تبقّى من وحدة وطنيّة بين اللبنانيّين يتعرّض للتفكّك والانهيار. فما كان بالأمس بؤرة محصورة في طرابلس تمدّد إلى صيدا قبل أن تنفجر مسألة عرسال. وهكذا ستمضي الأمور إن لم يحتكر الجيش وحده أدوات العنف.

لا بل، وكما كتب الزميل هشام بوناصيف (في NOW بنسخته الإنكليزية)، قد يمتدّ التفسّخ إلى الجيش نفسه حين تُعتمد سياسة غير عادلة وغير متكافئة بين طائفة وأخرى. وبهذا يتحوّل الدعم الفولكلوريّ للجيش إلى سكّين على عنق الجيش نفسه.

فعند اللبنانيّين الذين لا زالوا يؤمنون بإمكان بقاء لبنان موحّداً، تلحّ ضرورة التوصّل إلى مثل هذه التسوية التي لا بدّ أن تشمل حزب الله، كما يكون أفقها تحييد البلد نهائيّاً حيال كلّ الصراعات الخارجيّة. وفي مناخ كهذا يقف الجميع صفّاً واحداً وراء الجيش في قتال داعش والنصرة وأضرابهما. 

فمثلما يقول العراقيّون اليوم إنّ إزاحة نوري المالكي عن رئاسة الحكومة الشرط الضروريّ (ولو غير الكافي) لصون الوحدة العراقيّة، يمكن أن يقال الشيء نفسه في ما خصّ التخلّص من السلاح غير الشرعيّ في لبنان.

لكنّ البائس أنّ أمراً كهذا بات يبدو مستبعداً جدّاً. فتمسّك حزب الله بسلاحه هو اليوم، وفي ظلّ انخراطه في الحرب السوريّة (والعراقيّة)، أشرس من أيّ وقت سابق. وهذا، معطوفاً على رياح التفتّت التي تعصف في المنطقة، يرجّح أن تذهب كلّ جماعة في طريقها، من دون أن يستطيع أيّ "اعتدال" يبديه طرف بعينه وقف وجهة كهذه.

فإن لم يكن الافتراق الصريح والكامل ممكناً في الواقع اليوم، فإنّه سيزداد حضوراً في الرغبات والأماني، شئنا ذلك أم أبينا.
STORMY
الفلكلور المذكور, الوقوف وراء جيش الوطن هي طفره عاطفيه, من اللبنانيين الصادقين, وكذب وتدجيل من السياسيين. تنتهي هذه الاندفاعه يوم تنتهي المواجهة القتاليه التي ورّط بها جيش الوطن. كلام الحق, كما ذكر الكاتب الكريم, الجيش الوطني هو القوة الضاربه والشرعيّة على كامل الاراضي للوطن. وإلاّ فهي منتقصه ونصف جيش وطن. 
خالد people-demandstormable

رسالة السيد هاني فحص "سُلّم" لنزول حزب الله

مـهـى حـطـيــط

السيد هاني فحص. (فايسبوك)

في عزّ معركة حزب الله العسكرية في سوريا وسقوط أعداد كبيرة من مقاتليه بين قتلى وجرحى.. اختار السيد هاني فحص، رجل الدين الشيعي البارز، ان يوجّه لحزب الله رسالة طويلة ... كأن به يقول للحزب قيادة وجمهوراً: آن الوقت أن تعودوا إلى قضيتكم. 



السيد فحص الذي استعرض محطات تاريخية في مسيرة حزب الله، قال في رسالته: "إن محبتنا لكم وافرة، ومحبتكم لنا نادرة وهشة، بحيث تتحول وبسرعة إلى كراهة، لأدنى سبب ومن دون سبب، أو بسبب وراثي في الذي يكره؟".



المحلل السياسي فيصل عبد الساتر، المقرب من حزب الله، ردّ في حديث لموقع NOW على رسالة السيد هاني فحص، بالتهجم عليه شخصياً، وقال: "ليس المهم ما كان عليه الشخص في السابق، المهم هو ما وصل اليه: اللهم اختم لنا بخير، واجعل عواقب أمورنا إلى خير".



وبالنسبة لعبد الساتر فإن "المشكلة تبدأ عندما يظن أحدهم أنه على حق، وأنه هو الذي قبض على الحقيقة، وكل الجميع خطاؤون"، مضيفاً: "لا أدري ماذا يريد سماحة السيد هاني فحص من هذا المنزلق الذي انزلق إليه، هل هي مشكلة شخصية ام مشكلة مع إيران أو مع طائفة؟".



انتقادات كثيرة يوجهها عبد الساتر لرسالة فحص التي وصفها بأنها "سيرة ذاتية يريد من خلالها الكاتب ان يعرّف القراء على مواقفه"، ويقول: "هذه الرسالة التي حملت الكثير من المغالطات والافتراءات، كان يجدر بالسيد هاني ألا ينشرها في هذا المناخ، وان كان حريصاً على المحبة، كان يجدر أن تبقى هذه الملاحظات وأن يكون هناك نقاش وليس جملة من الافتراءات". 



ويضيف عبد الساتر: "أخشى ما أخشاه أن ينتهي بالسيد هاني لأجل الخلاف الشخصي، بأن يذهب إلى مرحلة يقول إنّه يجوز الدعاء لنصرة إسرائيل على المقاومة".

في المقابل، قال عضو تجمع لبنان المدني حارث سليمان قال لموقع NOW إنّ "الطبقات العليا في حزب الله بدأت تدرك وجود مأزق حقيقي اسمه التورط في سوريا. وهذا الإدراك لا يقتصر على الشق السياسي، بل يتجاوزه إلى الشق العملي، بمعنى ان كوادر الحزب بدأت تدرك ان التورط في سوريا هو استنزاف، ولا يمكن ايجاد نهاية سعيدة له. ونتيجة إدراك السيد هاني لهذا الواقع، فهو يحاول ان يشجع حزب الله على القيام بمبادرة تصحيحية تفضي إلى إنكفائه عن الحرب السورية".

 وبحسب سليمان فإن "السيد هاني يُبلغ الحزب في رسالته أنّ هناك فئة من الشيعة، يحسبهم ربع الشيعة، لا يضمرون للحزب العداء، وهم حريصون عليه، لكنهم يختلفون معه بالنظرة إلى الأمور". 

وتستعرض الرسالة جزءاً كبيراً من العمل السياسي للحزب والأدوار التي قام بها السيد هاني وغيره، وتاريخ المواقف المتناقضة التي اتخذها حزب الله، ويضيف  سليمان في هذا السياق: "مثلا السيد هاني فحص كان مقرباً من الخميني، في حين ان قيادات حزب الله لم تكن تؤيده، وكثيرون من حزب الله لم يقفوا إلى جانب المقاومة في الجنوب اللبناني عندما كانت فلسطينية".

وعن هدف هذه الرسالة، خصوصاً وأن حزب الله بات يمارس نوعاً من التعالي، فهل يقرأ هذه الرسالة، يقول سليمان، إن "الحزب يسمع لكنه لن يترجم ما يسمعه لتغيير قناعته، فالقرار ليس بيده انما بيد طهران..."، ويضيف حارث سليمان: "اليوم السيد هاني يقول لحزب الله انا أعطيك سلّماً لتنزل".

وإذا كانت الرسالة تظهر لا شك مدى الخلاف الحاصل في القراءة السياسية بين حزب الله ومعارضيه الشيعة، فإن موقفا سليمان وعبد الساتر يؤكدان في تباينهما لتحليل رسالة فحص حجم الانقسام في النظرة إلى الأمور وتحليلها.
STORMY
صحيح ان القرار بيد ايران. ولكن لما هناك قيادة حزب تدّعي لبنانيتها وتعمل على حماية لبنان, بذهابها الى سوريا. وهل هذه القياده لا تملك العقل والادراك وتقدير الامور من منظار حقوق اللبنانيين المقاتلين بعدم دفعهم وقود جهنّم. لذا هناك ارادة قياديه تريد بكامل ارادتها الانغماس في هذه الحرب القذرة, واستيراد المآسي لبيئتها. لماذا نلوم ايران بإجبار حزبالله القتال على ارضٍ سوريه عراقيه ويمنيه. كلام المحترم فحص في صميم حقوق البيئة الشيعيّة, لم يكن هناك كره لحزبالله من اللبنانيين, قبل تصرّفه بالداخل اللبناني والَأجرام الذي حصل. هل اغتيال الحريري والعشرات من الساسيين وغيرهم من اللبنانيين اراده ايرانيه. كانت اراده سوريه. اذاً قياده غب الطلب للقيام باعمال تدمّر الكيان اللبناني, هي ارادة لبنانيين وقياده على ارض لبنانيه. فلنكف عن اتهام الاجنبي بالتطاول على ارادة اللبنانيين. 
خالد people-demandstormable

احمد عياش الكاتب: احمد عياش
9 آب 2014
النبأ السار، وقليلة هي الانباء السارة في لبنان والمنطقة، كان امس عودة الرئيس سعد الحريري الى دياره. وليس مبالغة في القول، ان لبنان كان مسافرا منذ كانون الثاني 2011 وعاد الى اهله، أي منذ ان قرر ولي الفقيه الايراني والحاكم السوري ان ينقلبا على اتفاق الدوحة ويُقصيا رئيس حكومة الوحدة الوطنية، ليس عن السرايا فحسب، بل عن البلاد أيضا. لكن ما حدث في لبنان والمنطقة منذ أكثر من ثلاثة اعوام ونصف العام غيّر الكثير من المعطيات، وأهمها ان وجه الاعتدال الذي جسّده الرئيس الحريري سيبقى أقوى من وجوه التطرف والظلامية والانقسام الطائفي والمذهبي الذي يكاد يدمّر العديد من اقطار المنطقة.
ليس تفصيلا عابرا ان تأتي عودة الرئيس الحريري حاملا الهدية القيّمة من الملك السعودي الى الجيش والقوى الامنية اللبنانية، تماما كما تفعل حمامة السلام التي تحمل غصن الزيتون بعد الطوفان. فالعودة الى الوطن جاءت عبر مشروع الدولة الذي أعاد الامل الى النفوس وسط تجربة عرسال الخطيرة. وهل هناك غير هذا المشروع الذي يحمي لبنان في منطقة تتعدد فيها المشاريع التي تعيدنا الى مجاهل التخلف، بدءا من مشروع الدولة الديكتاتورية في سوريا وانتهاء بدولة داعش في العراق والشام.
يعود الحريري وهو يكرر "الخطأ" الذي ارتكبه عام 2007 عندما رد على الامين العام لـ"حزب الله" القائل إنّ التصدي لـ"فتح الاسلام" بقيادة رجل مخابرات النظام السوري شاكر العبسي "خط أحمر"، فأكد الحريري ان لا خط أحمر غير سلطة الدولة وكرامة الجيش والقوى الامنية. فكان ان سقط خط نصر الله وانتصر خط الحريري. وتكرر "خطأ" الحريري بالأمس عندما أكد أن إسقاط الجيش في عرسال "خط أحمر" رداً على خطة إسقاط عرسال في قبضة الحرب السورية لتسقط معها حدود لبنان التي تفصله عن حريق الشرق الاوسط الكبير.
ثلاثة اجتمعوا امس في السرايا: الرئيس تمام سلام والحريري وروح رفيق الحريري التي لا تزال تنشر مظلة أمان فوق لبنان. في هذا اللقاء تنجلي صورة مفعمة بالامل بأن هذه البلاد قادرة على صنع أقدارها التي تقيها شرور الدمار.
اختبار عرسال الممزوج بالدماء والدموع أثبت ان بلدا صغيرا مثل لبنان هو كبير مقارنة بأقطار كبرى في المنطقة. فالحجم الجغرافي والديموغرافي ليس هو الاساس بل ان الاساس هو أمر واحد "الحرية". فلولاها لكان لبنان مرتعا للاخضاع في صراع الاقليات التي يأكل الآن الكبير منها الصغير. لكن هذا البلد قلب المعادلة فجعل الاقليات الصغيرة قوية وكأنها أقليات كبيرة. ولهذا يعج لبنان اليوم بالفارين من جحيم الاضطهاد في الهلال الحزين. عودة لبنان 
الى الحريري هي عودة الروح الى جسد عانى الاحتضار وهو الآن بدأ يتنفس بحرية.

ضربات جوية أميركية تستهدف «داعش» قرب أربيل وجبل سنجار.. والبيشمركة تستعيد بلدتين

واشنطن: محمد علي صالح أربيل: «الشرق الأوسط»
واصلت المقاتلات الجوية الأميركية أمس توجيه ضربات إلى مواقع مسلحي «داعش» في شمال العراق واستهدفت تجمعاتهم قرب مدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان.
وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان، إن الضربات التي شنتها طائرات من دون طيار ومقاتلات استهدفت حماية قوات البيشمركة الكردية التي تتصدى للمتشددين قرب أربيل، حيث القنصلية الأميركية ومركز العمليات العسكرية الأميركية - العراقية المشتركة. وجاء في البيان أنه في نحو الساعة 2:15 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة قصف الطيران الأميركي ودمر شاحنة مسلحة لـ«داعش» كانت تطلق النار على القوات الكردية القريبة من أربيل. وقال، حسب وكالة «رويترز»، إنه أعقب ذلك أربع ضربات أخرى على شاحنات مسلحة وموقع لإطلاق قذائف الهاون.
وفي وقت سابق، أعلنت القيادة المركزية في بيان عن توجيه أربع ضربات أول من أمس إلى مواقع «داعش» قرب جبل سنجار العالق عليه عشرات الآلاف من الإيزيديين.
وقال مسؤول كردي كبير لوكالة «رويترز»، إن القوات الكردية استعادت بلدتين من مسلحي «داعش»، لكن الأمر سيستغرق وقتا لتحويل دفة الصراع. وقال هوشيار زيباري، وزير الخارجية العراقي، إن الأكراد استعادوا بلدتي الكوير ومخمور. وعندما سأل عن المدة التي سيتعين على الولايات المتحدة أن تواصل فيها الضربات الجوية لمساعدة الأكراد على هزيمة «داعش» قال زيباري، إنه لا يوجد حد زمني مثلما قال الرئيس الأميركي باراك أوباما. وكان أوباما قال أول من أمس، إن الأمر سيستغرق بعض الوقت للتعامل مع مقاتلي «داعش».
وجاء في البيان أن الطائرات دمرت بعض ناقلات الجنود المدرعة، وبعض الشاحنات المسلحة. في الوقت نفسه، وزع البنتاغون نص بيان أصدرته القيادة الأميركية الوسطى، جاء فيه أن طائرات أسقطت، لليوم الثالث، شحنات من الغذاء والماء على الإيزيديين. وقال البيان إن المساعدات ستستمر.
وبشأن التقارير التي أفادت بإرسال شحنات أسلحة إلى قوات البيشمركة، قال مسؤول في البنتاغون بأن القوات الأميركية وافقت على نقل معدات عسكرية أرسلتها الحكومة العراقية إلى البيشمركة. ونفى المسؤول إرسال الولايات المتحدة «أسلحة ثقيلة» إلى البيشمركة، موضحا أن إرسال أي أسلحة أميركية إلى الخارج يجب أن يكون عن طريق قرارات وإجراءات تشترك فيها وزارتا الدفاع والخارجية، ويوافق عليها الكونغرس، وأن ذلك يجب أن يكون بين حكومات. وعن الطائرة التي وصلت إلى كردستان تحمل أسلحة، قال المسؤول إن الولايات المتحدة لا ترفض أن ترسل حكومة العراق أسلحة أميركية إلى الإقليم.
وبينما نشر البيت الأبيض نص رسالة بعث بها الرئيس باراك أوباما إلى الكونغرس، قال فيها إن العمليات العسكرية ستكون «محدودة في نطاقها، وفي المدة اللازمة لحماية الأميركيين»، بالإضافة إلى «مساعدة القوات العراقية» و«المساعدة في إنقاذ الأقليات المحاصرة»، انتقد السيناتور الجمهوري جون ماكين قرار الرئيس أن تكون العمليات العسكرية ضد المسلحين في العراق «محدودة». وقال ماكين إن القرار «ليس كافيا لمواجهة التهديد المتزايد ضد الولايات المتحدة من أغنى، وأقوى، منظمة إرهابية في التاريخ». واتهم أوباما بأنه «لا يفهم فهما أساسيا التهديد» الذي يشكله «داعش»، وأن عدم فهم أوباما لهذا «شيء يدعو لقلق عميق». وأضاف: «هدف العمليات العسكرية، كما قال الرئيس، هو إنقاذ الأميركيين، وليس وقف داعش. وليس تغيير ساحة المعركة، وليس وقف داعش عن التحرك بأسلحة ثقيلة إلى سوريا لتدمير جيش سوريا الحر (الذي يقاتل نظام الرئيس السوري بشار الأسد)».
وقال ماكين: «صار واضحا أن رئيس الولايات المتحدة لا يقدر أن هذا ليس مجرد تهديد للقوات الأميركية هناك، أو حتى تهديدا للعراق، أو تهديدا حتى لكردستان. هذا تهديد لأميركا».
وردا على سؤال عما كان سيفعل لو كان رئيسا، قال ماكين إنه كان سيرسل قوات جوية أميركية متكاملة لتحديد الأهداف، ولضربها. وكان سيرسل أسلحة ثقيلة إلى حكومة كردستان. وكان سيوسع ضرب داعش ليشمل سوريا أيضا.
من جهته، قال جيمس جفري، السفير الأميركي السابق لدى العراق، إن العمليات العسكرية الحالية «ستكون دفاعية، وستكون محدودة في نطاقها، وبالتالي في تأثيرها». وأضاف: «يجب أن نضع في الاعتبار أن مقاتلي داعش يستهدفون بغداد، ويريدون السيطرة على كل العراق. يجب أن نضع في الاعتبار احتمال توسيع عملياتنا العسكرية هناك». وقال: «كل يوم، تزيد قوة داعش، ويضعف حلفاؤنا».
وعن إمكانيات «داعش»، قال هنري ماكيوينان، الأستاذ في شؤون الشرق الأوسط في جامعة كاليفورنيا: «يملك مقاتلو داعش إمكانيات مالية لا حدود لها. ولهذا يقدرون على شراء أسلحة كثيرة، وخطيرة. أضف إلى ذلك أنهم متحمسون جدا لتحقيق أهدافهم». وأضاف: «هذه قوة هائلة، ومدمرة، ويمكن أن تنسف كل المنطقة، وتعيد رسم خريطتها».
Embedded image permalink
كلينتون: داعش ظهر بسبب الفشل في مساعدة ثوار سوريا
هيلاري كلنتون...نطقت الصحيح، والكذاب اوباما.

أوباما: شيعة العراق أهدروا الفرصة

واشنطن: توماس فريدمان
يبدو أن لون شعر الرئيس باراك أوباما أصبح هذه الأيام أكثر بياضا، ولا شك أن محاولة إدارة السياسة الخارجية في عالم تتزايد فيه الاضطرابات مسؤولة عما لا يقل عن نصف تلك الشعرات الرمادية (ويمكن لحزب الشاي أن يدعي أنه سبب النصف الآخر). ولكن الحصول على فرصة قضاء ساعة معه في غرفة الخرائط في البيت الأبيض بعد ظهر يوم الجمعة أتاح بحث الآفاق السياسية معه.. بدا واضحا أن للرئيس وجهة نظره بشأن العالم، وأنه مر بدروس كثيرة على مدى السنوات الست الماضية، وكانت لديه ردود جريئة على جميع منتقدي سياسته الخارجية.

أوضح أوباما في حوار لتوماس فريدمان تنشره {الشرق الأوسط} جليا أنه لن يشرك أميركا بعمق أكثر في أماكن مثل الشرق الأوسط إلا عندما تتوافق الفئات المختلفة هناك على عملية سياسة شاملة لا منتصر - ولا مهزوم فيها؛ فالولايات المتحدة لن تكون سلاح الجو للشيعة العراقيين أو لأي فصيل آخر.

وقال محذرا، رغم العقوبات الغربية، فإن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «قد يغزو» أوكرانيا في أي وقت، وإذا قام بذلك «فإن محاولة استرجاع علاقات التعاون مع روسيا خلال الفترة المتبقية من مدة ولايتي ستكون أكثر صعوبة».

وقال أوباما إن التدخل في ليبيا لمنع حدوث مجازر كان الشيء الصحيح الذي وجب القيام به، ولكن تنفيذه دون متابعة كافية على الأرض لإدارة المرحلة الانتقالية في ليبيا نحو سياسات أكثر ديمقراطية، هو على الأرجح أكثر شيء يندم عليه في إطار سياسته الخارجية.

وفي نهاية اليوم، قال الرئيس متأملا إن أكبر تهديد لأميركا أو القوة الوحيدة التي يمكنها إضعافنا حقا.. هي نحن. لدينا أشياء كثيرة تحيط بنا الآن بوصفنا دولة - بدءا من موارد طاقة جديدة وانتهاء بالابتكار نحو نمو الاقتصاد - ولكنه قال لن ندرك أبدا إمكاناتنا الكاملة ما لم يعتمد حزبانا نفس المنظور الذي نطلبه من الشيعة والسنة والأكراد أو الإسرائيليين والفلسطينيين: لا منتصر ولا مهزوم بل العمل معا.

«سياستنا معطلة»، حسب قول الرئيس، وعلينا أن ننظر للانقسامات الرهيبة في الشرق الأوسط على أنها «تحذير لنا.. لا تقوم المجتمعات إذا اتخذت الفصائل السياسية مواقف متطرفة. وكلما ازداد التنوع في البلاد، أصبح ما تستطيع تقديمه حيال تلك المواقف المتطرفة أقل».

وفي حين أن أوباما ألقى باللوم على صعود اليمين المتطرف الجمهوري بسبب وقوفهم ضد الكثير من التنازلات المحتملة، اعترف أوباما أيضا بأن إعادة توزيع الدوائر الانتخابية لصالح حزب معين، وبلقنة وسائل الإعلام، ولعب المال دورا في السياسة دون ضوابط - جرأة نظامنا السياسي اليوم - تضعف قدرتنا على مواجهة التحديات الكبيرة معا أكثر من أي عدو خارجي.

وحسب تعبيره قال: «تتزايد مكافأة السياسيين لاتخاذهم مواقف شديدة التطرف»، مضيفا: «إن عاجلا أو آجلا، سيوقع ذلك بنا ضررا».

بدأت بالسؤال عما إذا كان زير الخارجية الأسبق دين آتشيسون كان «حاضرا في صنع» نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية، مثلما كتب ذات مرة، هل يشعر أوباما بأنه كان حاضرا في «التفكيك؟».

قال أوباما أعتقد قبل أي شيء أنك لا يمكن أن تعمم على جميع أنحاء العالم لأن هناك مجموعة من الأماكن التي ظلت تأتي منها الأخبار السارة. «أنظر إلى آسيا، ودول مثل إندونيسيا والكثير من الدول في أميركا اللاتينية، مثل شيلي». وأضاف: «لكني أعتقد بشدة» أن ما نراه في الشرق الأوسط وأجزاء من شمال أفريقيا هو أمر يعود إلى نظام من الحرب العالمية الأولى بدأ يتفكك.

ولكن هل كانت الأمور ستكون أفضل إذا قمنا بتسليح المتمردين السوريين العلمانيين في وقت مبكر أو أبقينا قواتنا في العراق؟ رد الرئيس قائلا: «الحقيقة لم نكن لنحتاج إلى وجود قوات أميركية في العراق إذا لم تقم الأغلبية الشيعية هناك (بإهدار فرصة) تقاسم السلطة مع السنة والأكراد».

«لو اغتنمت الأغلبية الشيعية الفرصة للوصول إلى السنة والأكراد بطريقة أكثر فعالية» ولم يقوموا «بتمرير تشريعات مثل اجتثاث البعث» لما كان وجود أي قوات خارجية ضروريا. وقال في غياب إرادتهم للقيام بذلك، ربما كانت قواتنا ستقع عاجلا أو آجلا في مرمى النيران.

أما فيما يخص سوريا فقال الرئيس إن فكرة أن تسليح المتمردين العلمانيين كانت ستحدث تغييرا كانت «دائما دربا من الخيال. فكرة أننا يمكن أن نوفر بعض الأسلحة الخفيفة أو حتى أسلحة أكثر تطورا إلى طرف معارض مكون في الأساس من أطباء ومزارعين وصيادلة سابقين وما إلى ذلك، وأنهم كانوا يمكن أن يكونوا قادرين على محاربة دولة ليست فقط ذات تسليح جيد ولكن أيضا مدعومة من روسيا، ومن إيران، و(حزب الله) الذي أثقلته المعارك، أمر لم يكن في الحسبان».

وأضاف الرئيس حتى الآن تواجه الإدارة صعوبة في إيجاد وتدريب وتسليح كادر كاف من المتمردين السوريين العلمانيين، «ليس هناك تلك القدرة التي ترجوها».

وأضاف أن «النقطة الأشمل التي نحن بحاجة إلى الاستمرار في التركيز عليها، هي أن لدينا أقلية سنية ساخطة في حالة العراق، وأغلبية في حالة سوريا، وتمتد بالأساس من بغداد إلى دمشق.. وما لم نستطع أن نقدم لهم صيغة تستجيب لتطلعات ذلك القطاع من السكان، فحتما سنواجه مشكلات.. ولسوء الحظ، أتيحت فترة من الوقت للأغلبية الشيعية في العراق لم يدركوا خلالها ذلك والآن بدأوا يستوعبون ذلك».

وقال أوباما: «لسوء الحظ، لا يزال لدينا داعش» - الجماعة المسلحة المعروفة باسم الدولة الإسلامية - «التي أعتقد أنها لا تنال إلا جزءا صغيرا من رضا السنة العاديين». بيد «أنهم يملأون فراغا، والسؤال لنا يجب ألا يكون عن مجرد كيف يمكننا التصدي لهم عسكريا، ولكن كيف سنتحدث إلى أغلبية سنية في تلك المنطقة.. التي أصبحت، في الوقت الراهن، مفصولة عن الاقتصاد العالمي».

هل إيران متعاونة؟ سأل فريدمان. رد الرئيس بقوله: «أعتقد أن ما فعله الإيرانيون هو أنهم أدركوا أخيرا أن الموقف المتشدد من قبل الشيعة داخل العراق الذي يريد كل شيء سيفشل على المدى الطويل. وهذا، بالمناسبة، درس أوسع نطاقا لكل دولة؛ ففكرة أنك تريد مائة في المائة، والفائز يأخذ كل شيء من كل الغنائم تؤدي عاجلا أو آجلا إلى انهيار الحكومات».

أعتقد أن الدول الوحيدة التي تسير على ما يرام، مثل تونس، فعلت ذلك لأن فصائلهم اعتمدت مبدأ ألا يكون هناك منتصر، وآخر مهزوم. بمجرد قيامهم بذلك، لم يحتاجوا إلى مساعدة خارجية.

وفي إشارته إلى الفصائل العراقية، قال الرئيس: «لا نستطيع أن نفعل لهم ما هم غير مستعدين أن يقوموا به من أجل أنفسهم». «جيشنا لديه قدرات كبيرة، بحيث إننا إذا وضعنا كل ما لدينا على كاهله، يمكننا أن نبقي غطاء على مشكلة لبعض الوقت. ولكن من أجل أن يمضي مجتمع على المدى الطويل، يجب على الناس أنفسهم أن يتخذوا قرارات حول كيفية معيشتهم معا، وكيف يمكنهم استيعاب بعضهم مصالح البعض، وكيفية وصولهم إلى حل وسط. وعندما يتعلق الأمر بأشياء مثل الفساد، يجب أن يتحمل الشعب وقادته مسؤولية تغيير تلك الثقافات.. يمكننا مساعدتهم ومشاركتهم في كل خطوة على الطريق. ولكن لا نستطيع أن نفعل ذلك عنهم».

لذلك، وجهت له سؤالا على هذا النحو: اشرح قرارك لاستخدام القوة العسكرية لحماية اللاجئين من تنظيم الدولة الإسلامية (التي أشار أوباما إليها بـ«داعش» أحيانا)، وأيضا لحماية كردستان!

رد الرئيس بقوله: «عندما يكون لديك ظرف فريد من نوعه يخشى فيه من الإبادة الجماعية، وتكون دولة ما ترغب في وجودنا هناك، ويكون لديك إجماع دولي قوي بأن هذا الشعب في حاجة إلى الحماية، وتكون لدينا القدرة على فعل ذلك، إذن سيكون لزاما علينا القيام بذلك». ولكن بالنظر إلى الجزيرة الأكراد، قال أوباما ليس علينا أيضا سوى أن نسأل: «كيف يمكننا الضغط على داعش؟ ولكن أيضا كيف يمكننا الحفاظ على مساحة لأفضل ظاهرة داخل العراق؟ يجول ذلك في ذهني كثيرا، ويشغل تفكيري طوال الوقت».

وعقب أوباما: «أعتقد أن الأكراد استغلوا ذلك الوقت الذي منح لهم إثر التضحيات التي قدمتها قواتنا في العراق». وأضاف: «لقد استغلوا ذلك الوقت استغلالا جيدا، وتمضي المنطقة الكردية بالطريقة التي نود أن تكون عليها. إنهم متسامحون مع الطوائف الأخرى والديانات الأخرى بطريقة نود أن نراها في الأماكن الأخرى. لذلك نحن نعتقد أنه من الأهمية بمكان التأكد من حماية تلك المساحة، ولكن على نطاق أوسع، ما أشرت إليه هو أنني لا أريد أن نصبح القوة الجوية للعراق. ولا أريد أن أضطلع بمسألة أن نصبح بمثابة سلاح الجو الكردي، في ظل انعدام وجود التزام للشعب على الأرض للعمل معا والقيام بما هو ضروري من الناحية السياسية للشروع في حماية أنفسهم ودحر داعش».

وأضاف الرئيس أوباما أن السبب وراء «أننا نشن لم الغارات الجوية في جميع أنحاء العراق بمجرد وصول داعش لأن ذلك كان سيخفف الضغط على (رئيس الوزراء) نوري المالكي. لم يكن ذلك سيؤدي سوى إلى تشجيع المالكي والشيعة الآخرين للتفكير بأنه ليس علينا في واقع الأمر أن نقدم تنازلات. وليس علينا اتخاذ أي قرارات. وليس علينا المضي في العملية الصعبة التي تهدف إلى تحديد ما ارتكبناه من أخطاء في الماضي. كل ما علينا فعله هو أن ندع الأميركان ينقذونا مرة أخرى. ويمكننا المضي قدما كالمعتاد».

وقال الرئيس إن ما يود قوله لكل الفصائل في العراق هو: «سوف نكون شركاءكم، ولكننا لن نقوم بذلك عنكم. لن نرسل مجموعة من القوات الأميركية مرة أخرى على الأرض لنضع غطاء على بعض الأمور. يجب عليكم أن تظهروا لنا أنكم عازمون وعلى استعداد لمحاولة الحفاظ على وحدة الحكومة العراقية التي تقوم على الحل الوسط، وأنكم على استعداد لمواصلة بناء قوة أمنية غير طائفية وفعالة تكون مسؤولة أمام حكومة مدنية... لدينا بالفعل مصلحة استراتيجية في دحر داعش. ولن نسمح لهم بإنشاء خلافة عبر سوريا والعراق، ولكن لن نتمكن من فعل ذلك إلا إذا علمنا أن لدينا شركاء على الأرض قادرين على ملء الفراغ».

«فإذا كنا في طريقنا للتواصل مع القبائل السنية، وإذا كنا في طريقنا للتواصل مع الحكام والقادة المحليين، فعليهم أن يشعروا بأنهم يقاتلون من أجل شيء ما». أما خلاف ذلك «فلن نتمكن من دحر ( داعش) إلا لفترة محددة من الوقت، ولكن بمجرد أن تنصرف طائراتنا، سيعودون على الفور مرة أخرى»، حسب قول أوباما.

سألت الرئيس عما إذا كان يشعر بالقلق بشأن إسرائيل.


أجابني بقوله: «من المدهش أن نرى ما أصبحت عليه إسرائيل على مدى العقود القليلة الماضية». «إن نجاح هذه الدولة النابضة بالحياة والناجحة بشكل لا يصدق، والغنية والقوية، يدل على براعة وطاقة ورؤية الشعب اليهودي. ولأن إسرائيل لديها قدرات عسكرية كبيرة، فلا يساورني قلق بشأن بقاء إسرائيل.. أعتقد أن السؤال الصحيح هو: كيفية بقاء إسرائيل. وكيف يمكن إنشاء دولة إسرائيلية تحافظ على تقاليد الديمقراطية والمدنية؟ كيف يمكن الحفاظ على الدولة اليهودية التي تعكس أيضا أفضل القيم لأولئك الذين أسسوا إسرائيل؟ ومن أجل القيام بذلك، فقد كان اعتقادي دائما أن عليك إيجاد وسيلة للعيش جنبا إلى جنب في سلام مع الفلسطينيين. عليك أن تعترف بأن لديهم مطالبات مشروعة، وأن هذه هي أرضهم وحيّهم أيضا».

وبسؤاله عما إذا كان يتعين عليه أن يتبنى موقفا أكثر صرامة للضغط على كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (المعروف أيضا باسم أبو مازن) من أجل التوصل لاتفاق الأرض مقابل السلام، قال الرئيس أوباما إن المبادرة يتعين أن تأتي من جانب كلا الطرفين، قائلا: «أرقام استطلاعات الرأي الخاصة بنتنياهو تفوق كثيرا تلك الأرقام الخاصة بي». وأضاف: «وزادت بشكل كبير جراء الحرب في غزة». وأردف: «وإذا كان لا يشعر ببعض الضغوط الداخلية، سيكون من الصعب أن يكون بمقدوره تقديم تنازلات صعبة للغاية، بما في ذلك الالتزام بمسألة انتقال المستوطنين. من الصعب القيام بهذا الأمر».

وقال: «وبخصوص أبو مازن، يختلف الأمر قليلا؛ حيث إن نتنياهو يكون صارما للغاية في بعض الجوانب، بينما يكون أبو مازن ضعيفا للغاية في بعض الجوانب، بما يجعل من الصعب التوفيق بينهما واتخاذ ذلك النوع من القرارات الجريئة التي كان السادات أو بيغن أو رابين على استعداد لاتخاذها. الأمر يتطلب من القيادات الفلسطينية والإسرائيلية النظر إلى المستقبل.. والنظر إلى الأمور من منظور بعيد المدى يعد الشيء الأصعب بالنسبة للسياسيين».

من الواضح أن الكثير من المواقف التي يتبناها الرئيس حيال العراق هي نتيجة للاضطرابات التي شهدتها ليبيا جراء قرار حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالإطاحة بالعقيد معمر القذافي، بينما لم يجر تقديم أي مساعدات دولية كافية لمساعدة الليبيين على بناء المؤسسات. وما إذا كان عاد مجددا إلى العراق أو إلى سوريا أخيرا، فالسؤال الذي لا يزال يطرحه الرئيس أوباما هو: هل لدي شركاء - سواء على الصعيد المحلي أو الدولي بما يمكن من تحقيق تقدم قابل للاستمرارية؟

وقال أوباما: «سأعطيك مثالا لدرس تعلمته وتستمر تداعياته حتى ذلك اليوم». وأضاف: «إن الدرس هو مشاركتنا في الائتلاف الذي أطاح بالقذافي في ليبيا. كنت أعتقد تماما أن هذا هو الإجراء الصحيح الذي يتعين القيام به، ففي حال عدم مشاركتنا، كان من المرجح أن تكون ليبيا مثل سوريا. وبالتالي سيكون هناك المزيد من القتلى، والمزيد من الاضطرابات، والمزيد من الدمار. ولكن كنت أرى أيضا أننا جنبا إلى جنب شركائنا الأوروبيين أسأنا التقدير بشأن الحاجة للتدخل بكامل قوتنا إذا كنت تنوي التدخل. وفي اليوم التالي للإطاحة بالقذافي، كان الجميع يشعر بالسعادة، وكان الجميع يرفع لافتات مكتوبا عليها (شكرا لأميركا)، ولكن في تلك اللحظة كان المفترض بذل المزيد من الجهود المكثفة لإعادة بناء مجتمعات التي لم يكن لديها أي دراية بالتقاليد المدنية». وأضاف قائلا: «هذا هو الدرس الذي أطبقه عندما يطرح السؤال: هل نتدخل عسكريا؟ هل لدينا إجابة لما هو بعد ذلك (اليوم التالي)؟».

* خدمة «نيويورك تايمز»

This video should be seen by Stupid...Stupid Deaf and Blind Obama. We hope White House turns to ruins like this.

شيخ سوري يتولى المسعى مع "النصرة" لإطلاق العسكريّين

بيروت – نقلت صحيفة "الحياة" عن مصادر لبنانية رسمية مواكبة لمسعى "هيئة العلماء المسلمين" للإفراج عن العسكريين الـ38 من الجيش وقوى الأمن الداخلي، قولها إنّ الشيخ حسام الغالي (ممثّل هيئة العلماء المسلمين) حاول التوجه إلى المنطقة الجردية للقاء مسؤولين عن المجموعات المسلحة من "جبهة النصرة"، لكنه لقيَ صعوبة في الانتقال إلى هناك بسبب بُعد المسافة ووعورة الطرق وتصاعد حدة الاشتباكات بين هذه المجموعات وبين جيش النظام في سوريا الذي يستخدم الطائرات الحربية في قصفه المنطقة وأحيانًا يستعين بالمروحيات لإلقاء البراميل المتفجرة". 

وأكّدت المصادر نفسها أن "هيئة العلماء" أوعزت إلى الشيخ الغالي العدول عن التوجه إلى المنطقة الجردية، لصعوبة الوصول، وأيضًا لغياب المرجعية فيها لئلاّ يتكرر معه ما تعرض له زميلاه الشيخان سالم الرافعي وجلال كلش من إطلاق نار، ليل الإثنين الماضي، أثناء توجههما إلى عرسال للعمل من أجل وقف إطلاق النار لتمرير هدنة إنسانية تفسح المجال أمام إنهاء الاشتباكات بين الجيش والمجموعات الإرهابية وأصيبا خلاله بجروح".

وفي هذا السياق، كشفت المصادر عن أنه "استعيض عن المسعى المباشر لـ"هيئة العلماء"، بتكليف العضو فيها الشيخ الغالي، الموجود حاليًّا في عرسال، شابًا سوريًّا توجه أول من أمس إلى الجرود والتقى مسؤولين عاديين من "النصرة" وآخرين من المجموعات المسلحة، واتفق معهم على أن يتوجه شيخ سوري موثوق به في محاولة لإعادة التواصل من أجل الإفراج عن العسكريين اللبنانيين". 

وقالت إن الشيخ السوري توجّه صباح أمس للقاء مسؤولين في "النصرة"، على أن يعود للاجتماع بالشيخ الغالي في حضور الشيخ عز الدين. وتوقعت عودته ليلاً والاطلاع منه على النتائج التي توصل إليها مع المجموعات المسلحة.

وقد أوضحت المصادر أن "المفاوضات التي أجراها وفد "هيئة العلماء" مع عدد من قادة المجموعات المسلحة أثناء وجودها في عرسال، تركزت على ضرورة إطلاق العسكريين، لكنهم رفضوا إعطاء أي تفاصيل تتعلق بعددهم وهل  NOWيتطابق مع لائحة الأسماء التي أعدتها قيادتا الجيش وقوى الأمن الداخلي". 

أربعة فصائل سورية متشددة تحتجز العسكريين اللبنانيين

أفادت مصادر مطلعة لصحيفة “الشرق الأوسط” أن “العسكريين المخطوفين، توزعوا على أربعة فصائل عسكرية سورية متشددة كانت تقاتل الجيش اللبناني داخل عرسال، بعدما كانوا بيد خاطف واحد”، مشيرا إلى أن المعلومات التي ترد من التلال الحدودية مع سوريا تفيد بأن الخاطفين “عمدوا إلى توزيع العسكريين المخطوفين بهدف رفع مستوى مطالبهم من الدولة اللبنانية، وتحقيق أهداف لهم”، مؤكدا أن تلك الفصائل “ترفع سقف شروطها”.

وأوضحت المصادر للصحيفة، أن الفصائل الأربعة هي “جبهة النصرة” و”داعش”، إضافة إلى فصيلي “أحرار القلمون” و”الكتيبة الخضراء”، علما بأن الفصيلين الأخيرين “لم يعرفا أثناء المعارك”.

وأشارت المصادر، إلى “صعوبة الاتصال بالجهات الخاطفة نظرا للعوائق اللوجيستية، كونهم يقيمون في الجرود التلال المرتفعة الحدودية مع سوريا، بالإضافة إلى تعدد الجهات التي يجري التفاوض معها”.

كما لفتت المصادر، إلى أن “شروط الفصائل الخاطفة، متعددة بحسب مصالحها، ففي حين يشترط تنظيم “داعش” إطلاق الموقوف أبو أحمد جمعة الذي أوقفه الجيش يوم السبت الماضي ما تسبب في الهجوم على مراكز الجيش، يشترط تنظيم “جبهة النصرة” إطلاق سجناء إسلاميين من سجن رومية، لقاء الإفراج عن العسكريين لديها، فيما اشترط أحد الفصائل، “توفير ضمانات لسوريين من النازحين كانوا قاتلوا في صفوف المجموعات المسلحة ضد الجيش، قبل أن يرموا سلاحهم ويعودوا إلى المخيمات لاجئين”.

الحجيري: المسلّحون "وعدونا" بالا يزعجوا أسرى الجيش

"اهالي عرسال قرروا منـع اي ظهور مسـلّح في بلدتهم"
الجمعة 8 آب (أغسطس) 2014
المركزية- وفي اليوم السابع، هدأت عرسال وعادت الحياة في شكل تدريجي اليها بعد معارك عنيفة وشرسة بين الجيش اللبناني والمسلّحين الارهابيين.
رئيس البلدية علي الحجيري اكد لـ "المركزية" ان "جميع المسلّحين خرجوا من عرسال، والاهالي اتّخذوا قراراً بمنع اي ظهور مسلّح في البلدة"، واشار الى ان "الجيش لم ينتشر في شكل كامل فيها، وهناك بعض الحواجز التي لم يعد اليها".
واذ اوضح ان "اهالي عرسال الذين نزحوا بسبب المعارك بدأوا يعودون"، كشف ان "اسرى الجيش لدى المسلّحين بخير، والمسلّحون "وعدونا" بالا يزعجونهم"، وقال "اثناء انسحابهم من البلدة قلنا لهم باننا نريد اسرى الجيش لكن لديهم مطالب مقابل ذلك، والامور الان بيد الدولة واجهزتها الامنية".
ولفت الحجيري الى ان "الرسالة التي تركها المسلّحون قبل انسحابهم من البلدة تتضمّن طلباً بعدم التعرّض للمدنيين اللبنانيين والسوريين في عرسال"، وتحدّث عن "احتراق اكثر من 4 خيم للنازحين في عرسال، وهناك عدد من القتلى والجرحى لم يتم حتى الساعة واسعافهم".
وعن سبب رفض اهالي عرسال للمساعدات الانسانية، قال الحجيري "هذه المساعدات انسانية وعاجلة لاهالي البلدة وليس للسوريين او للمسلّحين كما قيل، ولكن ان يأتي احد ويتفاوض مع "حزب الله" لارسال هذه المساعدات فهذا امر نرفضه. هل كيس الارز او الخبز يحتاج الى تفاوض؟ خلال حرب تموز كل المناطق قدّمت مساعدات لمن ترك بلدته بسبب القصف، هذا عمل انساني لا تجوز المتاجرة به".
وذكّر باننا "سبق وحذّرنا من انفجار الوضع في عرسال"، واشار الى "مخطط لتحويل عرسال الى نهر بارد ثانٍ وجعل الجيش اللبناني في مواجهة مع اهل البلدة".

خالد
14:17
9 آب (أغسطس) 2014 - 
طبعاً. ليس من المستحسن ان نذكر اخواننا الذين هجروا من الجنوب بإيوائهم وتقديم كل مساعده لهم, واني واحد من الذين استقبلوا عائلتين من ١١ شخصاً, في شقه من غرفتين. الكلام هنا لتذكير اولائك اصحاب القلوب السيئه في قطع الطريق على مساعدات لناس انكبت بسبب تصرفات حزب ونظام مجرم. على فرض ان العدو لسبب ما قام بحرق الجنوب مرّةً اخرى اين سيذهب اخواننا في الجنوب, فيما حزبهم خلق مئات من الاعداء..طبعاً سنستقبلهم مرّة اخرى وهل سنذكرهم ما حصل على طريق عرسال.
خالد people-demandstormable

معركة "عرسال" كيف بدأت؟: هل سلّم الجيش "جمعة" لحزب الله؟

الخميس 7 آب (أغسطس) 2014
بعد تراجع القتال في "عرسال" بدأت تتكشف خيوط المعركة باسبابها ومسبباتها التي أدت الى تورط الجيش اللبناني في مستنقع الوحول السورية.
معلومات من عرسال أشارت الى ان المعركة بدأت مع توقيف حاجز للجيش اللبناني المدعو "ابو احمد جمعة"، وهو قائد لواء "فجر الاسلام"، المنتشر في جرود القلمون السورية، مصطحبا جرحى الى "عرسال" للمعالجة ولتفقد عائلته المقيمة في احد مخيمات اللاجئين السوريين.
وتضيف معلومات توافرت انصار "ابو احمد جمعة" ان الجيش اللبناني سلمه فور توقيفه لـ"حزب الله"، وان توقيفه من قبل الجيش جاء بناء على طلب من "حزب الله"، خصوصا ان "جمعة" ومقاتليه يتصدرون المواجهة مع الحزب في جرود القلمون، وانهم اوقعوا في صفوف "حزب الله"، خسائر بشرية فادحة في الاسابيع المنصرمة.
وتضيف المعلومات انه فور توقيف "جمعة" وانتشار خبر تسليمه لـ"حزب الله"، لجأ أنصاره الى مهاجمة اربعة مراكز امنية للجيش اللبناني وقوى الامن وفاجأوا العسكريين من درك وجيش فخطفوهم مطالبين باطلاق سراح "جمعة" لقاء الافراج عن العسكريين وإعادة الامور الى ما كانت عليه قبل التوقيف، خصوصا ان "جمعة" ليس مطلوبا للقضاء اللبناني بأي تهمة.
وتقول معلومات انه وفور توقيف جمعة واسر العسكريين اللبنانيين بدأ القصف المدفعي على مخيمات اللاجئين السوريين في "عرسال" وأن "حزب الله" هو من قصف هذه المخيمات وسط تحليق لطائرة الاستطلاع "ايوب"، لتصويب الاهداف، في حين ان الجيش اللبناني لم يقصف "عرسال" ولا المخيمات.
وتضيف معلومات انه، فور بدء القصف على "عرسال" والمخيمات، بادرت "جبهة النصرة" التي يرأسها المدعو "ابو مالك الشامي"، لمؤازرة عناصر "ابو احمد جمعة"، وحماية عائلاتهم المقيمة في المخيمات التي تتعرض للقصف، وفاجأت سرعة تحركها الجيش اللبناني والقوى الامنية بحيث استطاعوا احتلال عرسال والمراكز الامنية والعسكرية خلال ساعات، ثم حولوا المدنيين اللبنانيين في "عرسال" دروعا بشرية وتمترسوا خلفهم الامر الذي اعاق حركة الجيش اللبناني بعد ان اوقف "حزب الله" قصفه للبلدة، ما وضع الجيش اللبناني امام مأزق استعادة جنوده وهيبته ومراكزه، والحفاظ على المدنيين من جهة ثانية.
وتشير معلومات الى ان اعداد المسلحين الذي دخلوا الى عرسال تراوحت بين 6 و7 ألف مقاتل وان المدعو "ابو مالك الشامي" قائد "جبهة النصرة" في القلمون، ابلغ جميع الوسطاء والمعنيين انه سحب عناصره من "عرسال"، وان "النصرة" لا تريد البقاء في البلدة وليست في وارد الاعتداء على لبنان او "عرسال"، طالما ان الحكومة اللبنانية تمارس سياسة النأي بالنفس عن الازمة السورية، وان ما يجري في القلمون هو بين المسلحين السوريين وحزب الله وهذا شأن مستمر في معزل عن كل ما جرى ويجري في "عرسال".
وتضيف المعلومات ان الاتفاق الذي توصل اليه تجمع العلماء المسلمين في "عرسال" يقضي بانسحاب جميع المسلحين من البلدة والافراج عن العسكريين المخطوفين، وتاليا العودة بالوضع الى ما كان عليه قبل فتح جبهة "عرسال".

يوسف عبد الرحيم
18:32
7 آب (أغسطس) 2014 - 

ويسألونك عن فتوى الجهاد، فاضرب لهم مثل القصير، أخبرهم أنّه بفتوى الفقيه وتوجيهه، ونصرةً لآل بيت المصطفى قد امتشق ابنا الهرمل والنبطية سيفيهما فذبحا ابن القصير واغتصبا ابنته وفعلا الفاحشة بطفله وهدما بيته ولكنّ ابنه البكر تمكّن من الفرار إلى الجرود.
ويسألونك،عجباً ما هذه الفتوى وما هذا الدين؟ وهل بعد هذا الفسق فسق؟، فقل لهم لا جدال في مشيئة الفقيه. وقال عابر سبيل سمع الحديث: يا لعار قحطان ويعرب واسماعيل بهذه الأمّة الحمقاء، فيبدو أنّه بقليل من دجلٍ مفضوح وبدريهمات تافهة نال مشعوذ فارس من أمّة العُرب مبتغاه، انتهك المحرمات فيها، صيّرها أذلَّ من أذلِّ أمّةٍ في التاريخ.
أمّا الإبن البكر القُصَيريُّ فبلغ بعد الجهد جرود عرسال فأطعمه أهل الخير ووهبوه خيمةً للمبيت، ولكن جهاديو الفقيه وطيران الطاغية قصفوا خيمته فأصابوه وعند سعيه إلى العلاج ومروره على حاجز التفتيش، جزم رجل الشرطة أنّه داعشيٌّ لادنيٌ من النصرة ومن أبناء الشمر ومن قتلة الحسين. فبدأ الشرطيّ وحزب الفقيه والطاغية القتل والتدمير انتقاماً ممّن أواه وأسعفه..
هذه هي أمتنا نحن العرب اليوم ، أمتنا التي جعلها فقيه فارس مستباحةً، رخيصةً، وموضع سخريةٍ، وأضحوكةً بين الامم كلّها. فاصغوا ماذا تقول تلك الأمم عنّا: هاكم أولاد أذلِّ الأمم، قطعان العرب الغبية تتذابح فيما بينها، وتنتهك أعراض بعضها البعض، وتغتصب أطفال ضعفائها كطيور البطريق، وكلّ هذا بفتوى مشعوذٍ دجال وفي ظلّ صمت رجالات الأمة.

رامز
14:10
7 آب (أغسطس) 2014 - 
ألا يجب وضع حد للمهزلة السوداء وبطلها قهوجي ومحيطه المخابراتي وقوامها إلحاق الجيش اللبناني بميليشيا أصولية إرهابية منبوذة عربياً ودولياً ومكروهة من غالبية اللبنانيين؟ هل يعي قوهجي ومحيطه المخابراتي خطورةالمؤامرة التي ينساقون إليه والتي تجعل من الجيش اللبناني مجرد فرقة تأتمر بالميليشا الإرهابية؟ وإن لم يعوا، هلّا يجب على القيادات المعنية الضغط عليهم وإجبارهم على الامتثال للدستور والشرعية، والاستقالة فوراً من مناصبهم لسوء سلوكهم وانتهاكهم الدستور والتسبب باستشهاد هذا العدد الهائل من اللبنانيين؟ قهوجي وفاضل وشحرور وابراهيم موظفون يجب فصلهم فوراً والتحقيق معهم فمحاكتهم إذ لا يمكن كيل المديح للجيش والسعي لتسليحه في ظل قيادة قهوجي ومحيطه المخابراتي الذين يطعنون الجيش في ظهره. على المجتمع المدني والإعلامي التحرك في هذا الاتجاه والضغط على القيادات كي تبادر إلى تطبيق القانون لحماية لبنان من هؤلاء المغامرين الشاذين.

النظام السوري و"التفاوض" على مهجّري حربه: ورقة للخروج من العزلة وتعزيز معادلته

الكاتب: روزانا بومنصفروزانا بومنصف

9 آب 2014
يبدو اقرب الى النكتة السمجة ما تم تداوله عن رفض النظام السوري استقبال النازحين السوريين من عرسال لعدم تفاوض الدولة اللبنانية والتنسيق معه في هذا الاطار، على رغم انه حين هجرهم من بلداتهم وقراهم لم يسأل الدولة اللبنانية ولم ينسق معها استقبالهم او رفضهم كأنما هو يفاوض دولة مجاورة على ادخال مواطنين من دولة ثالثة وليس مواطنيه لاعادتهم. وبرز هذا الكلام في اعقاب مطالبات يصر عليها منذ بعض الوقت وزير الخارجية جبران باسيل في شأن التنسيق مع النظام السوري في موضوع اقامة مناطق حدودية او مخيمات للاجئين السوريين ومن ثم العماد ميشال عون الذي خرج الى العلن بنظرية التنسيق مع هذا النظام. ولو لم يرغب في تسميته نظاما وكرت السبحة لتطاول الرئيس نبيه بري في السياق الاخير المتعلق بعرسال. وليس خافيا ان النظام السوري يرغب في توظيف ما حصل في عرسال وازمة اللاجئين السوريين في لبنان من اجل فتح حوار وتشكيل لجان يصار عبرها الى الاعتراف علنا ورسميا باعادة الشرعية اليه والتي يبحث في اعادتها عبر بوابات اقليمية ودولية عدة ومن بينها لبنان. في حين يعرب العارفون عن ثقتهم بأن هم النظام ليس اللاجئين ولا ايجاد حل لهم بل بدء النقاش عبر لجان مشتركة بين البلدين للوصول الى مسائل امنية كان يمارسها منذ زمن وصايته على لبنان وتوفير بوابة مهمة له من اجل فك عزلته.
بعض المتواصلين مع النظام السوري والدائرين في فلكه يقولون ان هذه الخطوات لا بد منها بالنسبة الى لبنان في ظل كلام على اعادة فتح بعض الدول حوارا امنيا استخباراتيا مع اجهزة النظام من اجل معالجة مشكلة هجرة المتطرفين من الدول الاوروبية. وهو حوار يقال ان النظام يشترط من اجل التعاون في شأنه اعادة فتح السفارات الغربية في دمشق. ويعتبر اصحاب هذا الرأي انه يتعين على لبنان الا يعالج مشكلته من خلال فتح حوار مع النظام في الوقت الذي تسعى دول طالبت برحيل النظام الى التحاور معه، حسب ما تقول. ومع ان هذا الموضوع ليس جديدا كليا باعتباره يسوق منذ بعض الوقت، فان ثمة ما يستفيد منه النظام باقرار خصومه كما باقرار مراقبين محايدين انه نجح في شكل باهر في ارساء معادلة هو ام تنظيم داعش والتنظيمات المماثلة، وانشغال ما كان يسمى المجتمع الدولي بالتنظيمات الارهابية وعدم اهتمامها في المرحلة الراهنة برحيل نظام الاسد مثلا او بالعمل على انهاء وجوده. وثمة معلومات يتداولها مطلعون في هذا الشأن تتمحور على جملة عناصر من بينها:
ان مرحلة بيان جنيف واحد ومن ثم جنيف 2 قد طويت على نحو نهائي بحيث لا عودة الى كون البيان الذي وضعه الممثل الاممي كوفي انان ووافقت عليه الدول المؤثرة وفي مقدمها الولايات المتحدة وروسيا وعمل عليه لاحقا الاخضر الابرهيمي لا يزال يشكل مرجعية للبحث في حل للحرب القائمة في سوريا. فهذه مرحلة انتهت وكسب النظام مرحلة طيها بدعم من روسيا وايران.
في الوقت الذي تبدو فيه الامور متروكة في سوريا على وقع تطورات ميدانية لم تعد تثير متابعات اعلامية وسياسية في ظل تطورات اقليمية اخذت الواجهة من جهة، كما حصل في العراق او غزة او حتى ليبيا وفي ظل عمليات كر وفر لا تسجل تغييرات جوهرية على الارض من جهة اخرى، فان ثمة من يتحدث عن افكار لحلول يتم تداولها بعيدا من الاضواء. وهناك نقطتان بارزتان في هذا الاطار. تتحدث إحداهما عن دور لسويسرا على هذا الصعيد واتصالات تتولاها مع الدول المعنية علما ان لا تفاصيل عن مواقع او مواقف الدول الكبرى، كما كل من ايران والمملكة السعودية فيما الحرب السورية غدت اكثر تعقيدا بكثير مما كانت عليه في الاعوام الثلاثة الماضية. والنقطة الاخرى تتصل بافكار للحل لم تعد تنطلق من تنحي النظام بل على قاعدة امكان بقائه بحيث يتم العمل على الشروط والضمانات التي تجعل من بقائه احتمالا تقبل به المعارضة المعتدلة، وما يتطلبه ذلك في المقابل على ان ينطلق الحل من وقف للنار وتأمين ان يكون النظام والمعارضة في موقع واحد في مواجهة التنظيمات الارهابية.
ثمة ما يثار على صعيد امكان ابقاء الاسد والاحتمالات المفتوحة امام ايران والتي يتردد في ضوئها ان العاصمة الايرانية التي تسرب اخبارا عن استعدادها للتخلي عن نوري المالكي في العراق لولاية ثالثة فيما المالكي رفض ولا يزال يرفض الضغوط الايرانية المباشرة او غير المباشرة عبر ضغوط المراجع الشيعية المؤثرة قد تحصل على امكان ابقاء الاسد في موقعه لقاء التخلي عن المالكي واستبداله بمماثل له من كتلته. الامر الذي يمكنها من بيع تنازلها عن التمسك بالمالكي في العراق للدول الاقليمية كما للولايات المتحدة المطالبة بعدم اعطائه الفرصة لتولي رئاسة الوزراء للمرة الثالثة باعتباره مسؤولا عن مواجهة العراق احتمال التقسيم لقاء الاقرار ببقاء الاسد في منصبه بعض الوقت وحتى اشعار آخر.
خلال الاسبوع المنصرم استبعد المستشاران البارزان في البيت الابيض جاك سوليفان وبن رودز احتمال العمل مع الاسد من اجل مواجهة التحديات الارهابية. ورفضا اقتراحات كانت سرت من بعض الباحثين ان واشنطن قد تعيد النظر في امكان التعاون مع النظام السوري، وذلك خلال اجتماع مغلق مع المعارضة السورية والمنشق السوري الذي كشف آلاف صور التعذيب الذي مارسه النظام ضد شعبه.
Khaled H
النظام يريد فرض التنسيق مع حكومة لبنان لفك عزلته. كلام جميل جدا. واي متى توقفت الاتصالات والتنسيق مع النظام المجرم. السفير الارهابي يصرح ويمرح مع كل سياسي الممانعة في الدولة الحكومه والعسكر, الذين يمثلون نصف الحكومه, لكن ما عندنا فكره عن عدد العسكر. لم يتوقف مجرمو النظام من المرور حزّك مزّك بمطار المفجَّر المُغْتال رفيق الحريري. لم يتوقف الحِكم في لبنان من استقبال مجرمي النظام في مستشفياته لانقاذ حياتهم, علماً هؤلاء قتلة الآلاف من اللبنانيين. نسق الحكم في قضية الطفيل, فكانت النتيجة خراب تلك البلدة اللبنانيه لأنها ضد حزبالله حليف النظام المجرم. لقد أُبتِزّ اللاجئين فقط في الانتخابات المفبركه, ولن يسمح لهم النظام بالعودة, وسيبتزهم لاحقاً بكل قصة تفيده وتضر بلبنان. والزمن سيثبت ذلك.

السلطات السورية تمنع دخول موكب نازحي عرسال

القافلة على اوتوستراد شتورة باتجاه المصنع. (NOW)

البقاع – أفاد مندوب NOW في البقاع أن موكب النازحين السوريين عاد إلى الداخل اللبناني، مساء اليوم الخميس، بعدما رفضت السلطات السورية إدخاله عند معبر المصنع.


والموكب الذي يضمّ حوالى 1750 شخصاً اتّجه إلى شتورا فيما بدأت اتصالات لتذليل العقبات التي حالت دون دخولهم إلى سوريا.



من جهتها، أشارت الوكالة الوطنية إلى أن السبب وراء منعهم من العبور إلى سوريا قد يكون دخولهم لبنان خلسة ومن دون أوراق شرعية.


وأعلن السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي في وقت متأخر من مساء اليوم أن "سوريا ترحّب دائماً بعودة ابنائها وهذا ما سعت إليه الحكومة السورية"، مشيراً إلى أن الأمن العام اللبناني يدقق في أوضاع هؤلاء النازحين.

ونقلت الوكالة الوطنية عن علي قوله إن "من لا يملك دخولاً شرعياً ونظامياً لا يُسمح له بعبور الحدود اللبنانية، ولذلك نحن ندرس اللوائح الإسمية لهؤلاء بالتنسيق مع الأمن اللبناني لايجاد مخرج لعودتهم الى سوريا".

القافلة على اوتوستراد شتورة باتجاه المصنع
وكانت وكالة فرانس برس قد نقلت في وقت سابق من اليوم عن الراهبة الأخت أنياس في دير مار يعقوب من مدينة قارة السورية، صاحبة هذه المبادرة، أن جميع هؤلاء النازحين تقريباً هم من منطقة القلمون، وخصوصاً من قارة، موضحةً أنّ "السلطات اللبنانية سهّلت إجراءات الخروج للاجئين الذين دخلوا البلاد بطريقة غير قانونية".


وأشارت إلى أنّ "ثلاثة آلاف لاجئ آخرين على الأقلّ في عرسال طلبوا العودة إلى سوريا".


كما لفتت إلى أنّ "آلاف الأشخاص اتّصلوا بها قبل شهر للعودة إلى منازلهم، لكن الإجراءات معقّدة بسبب وجود شبّان لم يؤدّوا خدمتهم العسكرية".

STORMY

هذا الارهابي, استعمل اللاجئين السوريين بطريقه رخيصه إرهابيه, لحشدهم في السفارة الارهابيه, ليثبت تأييد مجرم حرب رئيساً.واليوم يتكلّم بالشرعيّة ويعمل على منع أولائك المستعملون من رجوعهم الى ديارهم. يريدهم ان يبقوا في لبنان لابتزازهم, عندما تكون مصلحة النظام.

 خالد

 people-demandstormable

Embedded image permalink

مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال مشتعلة بقصف من حزبالله والجيش
Embedded image permalink
الوكالة الوطنية: الحصيلة الاولية لانفجار طرابلس قتيل و4 جرحىصور أولية من انفجار طرابلس
BuYQUbDCEAESujV
إستشهاد عصام الشعار وجرح ٦ آخرين في إنفجار عبوّة في طلعة الخناق-طرابلس LBC

"النهار": رئيس "هيئة العلماء المسلمين" الشيخ مالك جديدة ينجو من انفجار 



Embedded image permalink
صحيفة المستقبل”: انفجار طرابلس حصل أثناء مرور موكب رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ مالك جديدة ونجاته
بيروت – أشار رئيس "هيئة علماء المسلمين" الشيخ مالك جديدة، عبر صحيفة "السفير"، إلى أنّ "العبوة التي انفجرت أمس في طرابلس، تزامنت بعد مروره بثوان قليلة بقربها، حيث كان يسلك الجسر قاصداً أبي سمراء لزيارة الشيخ سالم الرافعي في مستشفى الشفاء". 

ولم يجزم الشيخ جديدة بأنّ العبوة كانت تستهدفه، مؤكّداً أنّ التحقيقات في ذلك تعود إلى القضاء والأجهزة الأمنيّة المختصة.

جورج كتانة لـ lbc: نقل 34 جريحاً اليوم إلى مستشفيات خارج عرسال

العسكريون السبعة المحررون لم يكونوا مختطفين

الجيش في عرسال

مواقع قريبة منه: حزب الله شارك في عرسال
دبي - قناة العربية
بدأت مواقع إلكترونية محسوبة على حزب الله الحديث عن مشاركة مقاتلي الحزب في معارك عرسال اللبنانية. وكذلك مشاركة طائرة أيوب الاستطلاعية في عمليات مراقبة البلدة خلال المعارك.
وما إن بدأت الهدنة في عرسال اللبنانية بين الجيش والمسلحين حتى تكشفت مشاركة حزب الله في المعارك، وذلك كما أكد موقع محسوب على حزب الله، حيث عرض ما سماه إطلاق صواريخ من راجمات لحزب الله على عرسال.
الموقع الإلكتروني ويدعى جنوب لبنان تحدث عن إسناد القوات المتقدمة من حزب الله للجيش اللبناني، إضافة إلى القصف من مرابض الصواريخ.. لكن الأبرز حسب موقع جنوب لبنان كان دور طائرة أيوب الاستطلاعية (التابعة لحزب الله) التي رصدت المسلحين وحددت بدقة موقع مخيمات النازحين، ليقصفها حزب الله بدقة ويحرقها (حسب الفيديو المرفق).
وأبرز قتلى حزب الله في عرسال، حسبما أعلن الموقع نفسه هو مصطفى حسان مقدم الذي قضى في سوريا، ومصطفى مقدم هو العنصر الذي قدمه حزب الله للمحاكمة بتهمة قتل النقيب في الجيش اللبناني سامر حنا الذي استشهد بتاريخ 28/8/2008 أثناء قيامه بالواجب العسكري بعد قيام عناصر حزبية بالاعتداء على مروحية الجيش التي كان يقودها فوق تلال بلدة سجد الجنوبية.
يذكر أنه بعد 6 أشهر من توقيفه بتهمة "التسبب عن غير قصد بقتل النقيب حنا" أفرج عنه بكفالة مالية مقدارها عشرة ملايين ليرة لبنانية
أما الوضع الميداني اليوم، فتنفيذ الهدنة بين الجيش اللبناني والمسلحين في عرسال أخذ شكله الجدي لتنفيذ ما تبقى من البنود، وذلك مع خروج العدد الأكبر من المسلحين خلال ساعات الليل إلى المناطق الجبلية في القلمون السورية وبقاء مجموعات قليلة منهم لاستكمال تنفيذ باقي بنود اتفاق التهدئة.
الجيش اللبناني بدأ عملية تمدد باتجاه المواقع التي انسحب منها المسلحون، حيث سمعت أصوات رشقات نارية وقذائف مدفعية أطلقها الجيش للتأكد من خلو المنطقة من أي مسلحين.
أبرز بنود الهدنة إطلاق سراح من تبقى من عسكريين لبنانيين مخطوفين لدى المسلحين. على أن يغادر المسلحون لبنان بالكامل كما يشترط الجيش اللبناني.
مأساة إنسانية جديدة تكشفت بعد الهدنة حسب مصادر لـ"العربية" من عرسال، فعدد كبير من مخيمات اللاجئين أصيب بالقصف ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من اللاجئين.. وتم نقل الجرحى إلى مستشفى عرسال الميداني، حيث علا صوت صراخ الأطفال وبكائهم. في ظل نقص المواد الطبية. NOW

إصابة 8 جنود عند مستديرة أبو علي في طرابلس

NOW



بيروت - جرح ثمانية جنود من الجيش اللبناني، صباح اليوم الثلاثاء، أثناء تعرّض باص كان يقلّهم لإطلاق نار عند مستديرة أبو علي في طرابلس، وفق ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام.

بالارقام.. غزة منهارة


August 05, 2014

اسفرت الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة خلال 29 يوما عن سقوط اكثر من 1850 فلسطينيا و64 جنديا اسرائيليا وتدمير مئات المنازل وزادت في افلاس الاقتصاد المنهار اصلا.

في ما يأتي ارقام نزاع غزة مع بدء تطبيق هدنة من 72 ساعة اليوم 

الضحايا والجرحى
وفق حصيلة اجهزة الاغاثة المحلية استشهد 1867 فلسطينيا وجرح اكثر من 9500 اخرون، بينما افاد مكتب تنسيق الشؤون الانسانية للامم المتحدة في الساعة الخامسة صباحا (توقيت غرينتش) عن استشهاد 1814 فلسطينيا ومن بين ال1527 الذين تم التحقق من هوياتهم، غالبية ساحقة من المدنيين (1312، اي 86 في المئة) منهم 408 اطفال وفتيان و214 امرأة.

من جانبها فقدت اسرائيل 64 جنديا في اسوأ حصيلة منذ حربها على لبنان في 2006 وثلاثة مدنيين احدهم تايلندي قتلوا بقذائف اطلقت من قطاع غزة.

النازحون
أفاد مكتب تنسيق الشؤون الانسانية ان عدد النازحين بلغ 267 الفا و970 شخصا لجأوا الى تسعين مدرسة تديرها الامم المتحدة، وهو عدد في انخفاض قليل نظرا الى عودة بعض العائلات الى المناطق التي انسحب منها الجيش الاسرائيلي. ولجأ زهاء 200 الف نازح آخر على الارجح لدى اصدقاء او اقارب والاف اخرون الى مدارس الحكومة.

الطرفان المتناحران
توقع المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية ان يكون عدد مقاتلي "حماس" عشرين الفا، بينهم عشرة الاف هم الافضل تدريبا في جناحها العسكري. لكنه عدد يصعب التحقق منه، بينما قالت "سرايا القدس" الجناح المسلح لحركة "الجهاد الاسلامي" ان لديها ثمانية الاف مقاتل.

واعلن الجيش الاسرائيلي انه قتل 900 "ارهابي" خلال هذه العملية التي بدأت في الثامن من تموز، في حين احصى مكتب تنسيق الشؤون الانسانية 215 مقاتلا فلسطينيا بين الشهداء الذين تمكن من التحقق من هوياتهم.

وفي آخر ارقام معهد الدراسات الامنية الوطنية (معهد دراسات اسرائيلي حول الامن القومي) (2011) يعد الجيش الاسرائيلي 176 الفا و500 جندي و445 الف جندي احتياط (منهم 86 الفا استدعوا خلال العملية)، ولم يتبين عدد الجنود الاسرائيليين الذين انتشروا على الأرض لانه يخضع للرقابة العسكرية.

قذائف وقصف اسرائيلي
أفاد الجيش الاسرائيلي ان 3360 قذيفة اطلقت من قطاع غزة منذ بداية الهجوم الاسرائيلي في الثامن من تموز: 2650 سقطت في اسرائيل بينما اعترض نظام "القبة الحديد" المضاد للصواريخ منها 578.

وخلال الفترة نفسها، اكدت اسرائيل انها ضربت 4760 هدفا في قطاع غزة.

شعب شاب
يفيد مكتب الاحصاء الفلسطيني ان 73,4 في المئة من سكان قطاع غزة المليون و800 الف نسمة، تقل اعمارهم عن 14 عاما. وتبلغ نسبة النمو السكاني سنويا 3,7 في المئة ومعدل العمر 18 عاما.

وقدرت منظمة "جيشا" الاسرائيلية قبيل الحرب ان غزة تفتقر الى 259 مدرسة
ولا سيما بسبب ندرة مواد البناء الناجمة عن الحصار الاسرائيلي، ومع المعارك سيتفاقم الوضع اذ تضررت 142 مدرسة، بحسب الامم المتحدة.

ولا يملك قطاع غزة بنى تحتية كافية لسكانه البالغ عددهم 1,8 مليون نسمة والمكدسين ضمن مساحة 362 كيلومترا مربعا مربعا ولا سيما من حيث توزيع الماء والكهرباء.

اقتصاد منهار
تتجاوز نسبة البطالة 40 في المئة وفق صندوق النقد الدولي بعدما كانت في 2000 عشرين في المئة وفي 2011 ثلاثين في المئة، واكثر من 70 في المئة من السكان يعتمدون، الى حد كبير، على المساعدة الانسانية، وفق "جيشا".

وافادت تقديرات فلسطينية موقتة ان الحرب تسببت بخسائر مباشرة تراوح بين اربعة وستة مليارات دولار على الاقل في قطاع غزة.

نحن العاجزون


إيلـي فــواز 





نحن عاجزون، شعباً وسياسيين وأحزاباً. عاجزون بشكل بتنا فيه غير مؤثرين على الاحداث إطلاقاً، مجرد شهود عليها، وللأسف، ضحايا لها.



أما العجز فصنفان. العجز الاول يأتي من ظن حزب الله أنه ينعم بغطاء إلهي، وأنه بقدرة القادر يملي على المنطقة أحداثها ويحدد مسارها ويفرض على أبنائها أجندته الايرانية الهوى، حتى ابتلعه حوت المنطقة، فأعاد مقاتليه أشلاء.. والآتي أعظم. فمَن ذهب الى سوريا لردّ العدوان التكفيري عن لبنان، أصبح يواجَه بكل أنواع التكفير داخل لبنان.



أما العجز الثاني فيعود لظن البعض الآخر أنه يمكنه مهادنة حزب الله، وأنه يستطيع بهذا الشكل تفادي فتنة سنية شيعية، فإذا بالوحش يبتلع الدولة ويغرق مؤسساتها في أتون الفتنة، فيصير هذا البعض عاجزاً عن تفسير نمطه السياسي أمام فجور الفريق الاخر، وبالتالي مواجهة أسئلة جمهوره المحرجة:



مَن قتل محمد شطح؟ من فجّر مسجدي التقوى والسلام؟ لماذا لم يحاسَب مَن اغتال الشيخين العكاريين عبد الواحد ومرعب؟ لماذا يتمّ القبض على كل الارهابيين، (وهذا عمل جيد تشكر عليه أجهزة الاستخبارات العالمية المتعاونة مع الاجهزة اللبنانية)، ولا يُعتقل المطلوبون الخمسة في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري؟ أو المطلوب في محاولة اغتيال سمير جعجع؟ لماذا يتم الافراج عن قاتل الضابط سامر حنا، فيما الموقوفون الاسلاميون ما زالوا يقبعون في سجن رومية ولم تتم محاكمتهم حتى الساعة عن أعمال جرمية قضى معظمهم العقوبات الاقصى عنها؟ لماذا لم نبنِ مخيمات للاجئين السوريين؟ لماذا يتم القضاء على ظاهرة الاسير فيما تسرح في صيدا أفواج مسلحة تدّعي المقاومة من دون رقيب أو حسيب؟



هذا الشعور عند البعض أنَّ في لبنان فئة مقدسة وفئة مدنّسة لا بد أن يفضي الى تشنج قابل للاستثمار فيه.



ليست المشكلة في مسألة الاعتدال السني، فهو ما برح يضحي منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري، مروراً بـ 7 أيار وصولاً الى الانقلاب على حكومة الحريري الابن. المشكلة  في أن الاعتدال السنّي يقف بين تطرفين، ويُجبَر على الاختيار، فإن تنكّر للتطرف السنّي كما يفعل اتهم بالكفر، وإن تنكر للتطرف الشيعي المتمثل بحزب الله اتهم بالعمالة وبالارهاب.



لبنان أمام خيارين: إما مواصلة إيهام اللبنانيين بالاستقرار مع العلم أنه أقرب الى الفوضى من أي شيء آخر، أو العودة الى مواجهة مشروع تدمير الدولة، اي المطالبة بتسليم سلاح حزب الله وكل الميليشيات المتواجدة على الارض اللبنانية، للجيش اللبناني. انتخاب رئيس للجمهورية مهما كلف الثمن، ولو كان على حساب نصاب الثلثين. نشر قوات اليونيفيل على كل الحدود اللبنانية ومنع تسلل المحاربين منها وإليها. الذهاب الى انتخابات نيابية. تشكيل حكومة تهتم بنهضة الاقتصاد، وتمكين القوى الامنية.



هل سيرضخ حزب الله وحلفاؤه؟ بالطبع لا. فما العمل عندها؟



الانسحاب من الحكومة حتى نستردّ بعضاً من الاعتدال السني، ثم إعلان العصيان المدني، ولتسقط دولة غير ميثاقية أصلا يتحكّم فيها حسن نصرالله، وصولاً الى الثورة حتى تحقيق المطالب بالسيادة والحرية والعدالة والاستقلال.



هكذا وهكذا فقط نجنّب لبنان حرباً مذهبية. وأي عمل آخر هو مجرد استدعاء لها.

STORMY

كيف على مصالح هذا الشعب ان تستقيم, ونصف وزراء هذه الحكومة يمثلون مليشيات خارجه على القانون.اجندة حزبالله مفهومه وواضحة, اوضح من اشعة الشمس, في لبنان وسوريا والعراق, وفي كل البلدان التي وضعته على اللائحة الارهابيه. كم من سياسي نصح نصرالله ان يبتعد عن الحرب في سوريا. هل احترمهم, كان دائماً الرد مش عايزين تأييدكم, نحنا الحماة وانتم عملاء. تعالو نتقاتل في سوريا بعيد عن لبنان. سأذهب شخصياً لقتالكم هناك. في المقابل لهذه المواقف المتشدّدة, احزاب ومنظمات صريخ وجعيع مطحنة ولا طحين فيها. سياسيين يدارون خواطر متجبّر محشو بكل انواع السلاح, وبيئة حاضنه لهذا الجبروت, مختزلة الشعب اللبناني ودولته. بتلا تين الف مقاتل, يعتبرهم القانون, خارجين عن القانون. العصيان المدني سيسيَّس, وتنقسم الناس أكثر , كما مقسومون على انتخاب رئيسهم. شعب محروم من اقل حقوقه ان يعبّر عن ارادته, بسبب حماقة ممثليه. 

خالد people=demandstormable


Isis brings its war to Lebanon - and it could be key to a masterplan


After all the warnings and all the clichés about a war that would “spill” over Syria’s border, the savage fighters of Abu Bakr al-Baghdadi’s Sunni Muslim “caliphate” have at last arrived in Lebanon

So far, the Lebanese army has lost 13 of its soldiers in a costly battle with rebels to retake the north-eastern Sunni town of Arsal – on the Syrian border and hitherto a resupply base for Islamists trying to overthrow President Bashar al-Assad – while the conflict has generated the same gruesome events which followed Islamist victories in Iraq and Syria: reports of civilian executions, government soldiers taken hostage, at least 12 civilians confirmed dead, including five children, and the prospect of long and bloody fighting ahead.
The world’s attention, of course, has been concentrated on the slaughter in Gaza. In the Middle East, tragedy must come one day at a time, so the Syrian civil war and the Isis takeover of western Iraq continued in the shadows of the Palestinian-Israeli conflict. But the Islamists’ arrival in Lebanon and the prospect of a mini-civil war around Arsal – and perhaps as far as Tripoli – could have repercussions far graver than the Gaza war. As Islamists take over Lake Mosul and other districts from the Kurds in northern Iraq and press harder against Syrian government troops, their extension into Lebanon marks their furthest progress yet from the Tigris towards the Mediterranean. In Arsal, the fighters – officially from el-Nusra, whose own members are already joining those of Abu Bakr al-Baghdadi’s caliphate – adopted their usual practice of seizing large buildings in the centre of the town (in this case, the technical college, a hospital and a mosque) and clinging to them in the hope that their opponents would disintegrate. The Lebanese army, which has twice defeated Islamist rebellions inside Lebanon in the past 15 years, claimed to have retaken the college, but the statements from both the Lebanese commander and Prime Minister may be taken as accurate: that the takeover of Arsal had been planned long in advance and is part of a far greater rebel strategy.
The Lebanese army says it has so far killed 50 fighters – a tally that sounds very like the Syrian army’s premature claims of victory on the other side of the border – but government forces in Lebanon are unlikely to fall back. Sunni Muslims make up the larger part of the Lebanese forces whose units are among the best integrated of Middle East armies – and this has never prevented them from attacking and subduing Sunni Muslim rebels in the past, first at Sir el-Diniyeh in the northern mountains in 2000, and then within the Palestinian camp of Nahr el-Bared in 2007, at a cost of almost 500 dead soldiers, fighters and civilians.
For more than a year, the Lebanese army has tried vainly to close the frontier east of Arsal, and a Syrian army victory over rebels in Yabroud on the other side of the border earlier this year suggested that Sunni insurgents might leave Arsal lest they be cut off. But their resurgence shows that the Syrians have nothing like the control they have been claiming in the frontier lands. Indeed, the Nusra men had no difficulty in seizing 15 soldiers and almost as many Internal Security Force personnel when they first struck at Arsal. A battle between those Sunni forces opposing the Assad regime in Damascus – who are also responsible for the bombing of Shia targets in Lebanon – and Lebanese troops was almost inevitable. Less than two weeks ago, Lebanese special forces in Tripoli killed Mounzer el-Hassan, a Sunni “jihadist” logistics officer who was reported to have given suicide belts to bombers who attacked Beirut’s Shia southern surburbs and the Iranian embassy in the capital. Those present at the battle said that el-Hassan was playing taped Islamic music as he finally died, when a hand grenade – possibly in his own possession – blew up in his face.
His death followed shortly after the capture of Houssam Sabbagh, a Salafist militant who led Sunni militia forces in recent battles against Alwite Shias in Tripoli. Sabbagh, who has fought in Afghanistan, Chechenya and in Iraq against US forces, was one of the few Tripoli leaders who refused to participate in a government “security” plan for the city.
The battles in Syria, however, are more complex. While Isis – which still uses its acronym of the Islamic Army of Iraq and the Levant despite its incorporation into what al-Baghdadi calls the “Islamic State” or caliphate – has strengthened its position in Deir el-Zour and neighbouring villages (with its usual ferocious executions and heads-on-stakes), the Syrian military seems intent on blasting rebels out of the Damascus suburbs, especially Douma, a district which lies close to the main road north of the capital. If al-Baghdadi’s men are fighting for control in the east of the country, Assad doesn’t want them taking the place of less spirited rebels around Damascus.
Reports of independent resistance groups who oppose both Assad and Isis – and supposedly call themselves “White Shrouds” – should be taken with the usual Syrian caution. Various militia outfits of both Sunni and mixed persuasions have strode fitfully onto the stage of the civil war over the past two years, only to vanish or merge into larger rebel or government forces.
But just as they must abide by tribal rules in Iraq, Islamists have found it dangerous to take on individual Syrian tribes in the “Jazeera” plateau north of Deir ez-Zour. They may have no love for Assad, but they will not allow fighters from Algeria or Chechenya to rule their tribal lands.
More disturbing, however, is the news that Sunni gunmen from the caliphate may have taken Iraq’s largest dam outside Mosul from Kurdish peshmerga guerrillas.
The Kurds enlarged their territory by perhaps 40 per cent when the Iraqi army fled the northern Iraqi city, but the reputation of their supposedly unconquerable peshmerga army is taking a battering now that they have admitted losing villages close to the dam.
If the Islamists can capture the entire facility, they would technically have the ability to close off the waters from Baghdad – or flood the capital city, whose Shia government has proved itself incapable of governing – or recapturing – Sunni territory in Iraq.

غموض في عرسال: "جمعة" استُخدم ورقة لاستدراج الجيش؟

الاثنين 4 آب (أغسطس) 2014

عرسالما زالت البلبلة تسود الاوساط اللبنانية في ضوء تضارب المعلومات بشأن ما جرى ويجري داخل بلدة عرسال وفي جردها.

المعلومات الخاصة المتوافرة من عرسال تشير الى ان هناك من استدرج الجيش اللبناني للغرق في هذا المستنقع، خصوصا ان اهالي عرسال ينقلون عن الموقوف "ابو احمد جمعه" انه كان يقف مع عناصره في وجه المخططات التي كانت تُعد لاستهداف الجيش اللبناني من قبل المدعو "ابو حسن الفلسطيني"، أمير ما يسمى تنظيم "داعش" في الجرود السورية المتاخمة للحدود اللبنانية الشرقية ومن ضمنها جرود بلدة عرسال.
وتشير المعلومات الى ان هناك من سعى لإغراق الجيش في الوحول السورية، بحيث إتسمت عملية توقيف "ابو احمد جمعه" بالارتجال من دون ان تكون مرتبطة بخطة امنية لاستيعاب ردة الفعل التي قد تنجم عن هذا التوقيف. فكان ان خرج المسلحون بأسلحتهم مطالبين بالافراج عن "ابو احمد جمعه"، كما هاجم بعضهم مراكز امنية تابعة لقوى الامن اللبناني والجيش اللبناني واختطفوا عددا من الجنود وعناصر الدرك، واحتجزوهم رهائن مقابل الافراج عن الموقوف "جمعه".
وتضيف المعلومات ان عدد المسلحين الذين يتواجدون في جرود عرسال ويواجهون الجيش اللبناني يقدر بما بين 6 الى 7 ألآف مقاتل، من بينهم من خرج من مخيمات اللاجئين داخل بلدة عرسال شاهرا سلاحه في وجه الجيش اللبناني والقوى الامنية واهالي عرسال.
وتشير المعلومات الى ان هناك قناة اتصال قائمة بين المسلحين من جهة والقوى الامنية من جهة ثانية وتتمثل بـ"هيئة علماء المسلمين"، التي تتولى التفاوض على هدنة بين الجانبين تسمح بالانتقال الى المعالجات التي تسمح بايجاد حل نهائي للازمة التي نشأت في عرسال، انطلاقا من حل يفضي الى انسحاب المسلحين من عرسال وجرودها وتسليم المراكز التي سيطروا عليها للقوى الامنية اللبنانية وإطلاق سراح المخطوفين، من دون ان يتضح ما إذا كان هذا الامر سيشمل أيضا الموقوف "ابو احمد جمعه".
وفي سياق متصل اشارت المعلومات الى ان المسلحين الذين يتحصنون داخل بلدة عرسال، يتمترسون بالمدنيين ويستخدمونهم دروعا بشرية، وهم يحولون دون تمكن المدنيين من النزوح من بيوتهم، من خلال ممارسة القنص عليهم وعلى قوافل السيرات التي تسعى للخروج من البلدة.

مؤمرة مجوسية ضد الثورة
16:17
4 آب (أغسطس) 2014 - 
مؤمرة لوضع الجيش اللبناني ضد السنة في عرسال وتهجيرهم ويكون الجيش اللبناني الواجهة لحماية حالش بعد تلقي الضربات الموجعة في القلمون. ان ايران مع مليشياتها الارهابية حالش والمخابرات السورية تريد تشتيت وتحويل مجرى الثورة السورية فعلى الثوار عدم مقاتلة الجيش اللبناني واحترام البلد المضيف وتضييع الفرصة على ايران وحالش الارهابيين.

خالد
10:56
5 آب (أغسطس) 2014 - 
غريب منطق اعتقال جمعه, اذا كان الشخص الذي يمنع مسلحين من مهاجمة الجيش والقوى الأمنيه. علماٌ ان عرسال محط انظار شبيحة الاسد وحزبالله منذ اكثر من سنة ونصف, قبل وجود أي نوع من المسلحين على الأرض اللبنانيه. اذاً هناك من ورّط عرسال البلدة الحاضنه اكبر عدد من اللاجئين على الاطلاق. المتضرر الوحيد من احتضان اللاجين هو النظام السورري المجرم وتوابعه. ولكن من الهبل في مكان, ان يورط جيش وطني, يؤيده كل لبناني شريف, في مهب مجرمين في نظام مجرم. اذا دامت هذه التوريطه, هل يقدر الجيش أن يمنع حرب أهليه في لبنان.... ومن العراق مع التحيّات المدمرة.
 خالد people-demandstormable
  • يا أهل عرسال ابحثوا لأنفسكم عن طائفة أخرى! وعن إله آخر!

    يوسف عبد الرحيم
    21:59
    5 آب (أغسطس) 2014 - 

    لقد سبق لبلدة عرسال أن تعرّضت سابقاً لخيانة من طرف رموز طائفتها السنية في العام 1958 حيث وقّع رئيس وزراء لبنان آنذاك على قرار قصف هذه البلدة بالطيران! فقصفها الطيران اللبناني بالبراميل المتفجرّة مدّة طويلة وفتّت أجساد أطفالها ولم يوفّر حتى مواشيها وخرافها فنفق من قطيعها ألف دابّةّ!
    أمّا اليوم فقد ائتلفت البشريّة كلّها ضدّ هذه البلدة. الدولة اللبنانية تقصفها وتقتل أطفالها بحجّة داعش والمتطرّفين المسلّحين، وحزب الله يقصفها بحجّة مساندة الجيش، وطيران طاغية دمشق يستمر بقصفها كالسابق وأكثر ولكن هذه المرّة بحجّة دعم السلطة والجيش اللبنانيين. وكلّ هذا يجري تحت غطاء الشرعية السنيّة ممثّلة بوزرائها ونوابها وزعمائها المدعومين بالطبع من زملائهم وزراء ونواب الطوائف الأخرى، وكلّ هذا يجري أيضاً بدعم الدول العربيّة الخليجية وغيرها الحريصة على لبنان وعلى اجتثاث الإرهاب منه ! وبالطبع بدعم الولايات المتحدة، ومختصراً بدعم الأمم المتحدة وكلّ أعضائها.
    والملفت أنّهم قد أعدّوا أناشيد خاصّة لمأدبة الإبادة الدموّية هذه، حيث تفضل أحدهم من آل بركات، من منشدي "حزب الله" بإعداد الأنشودة لفتح شهية المدعوين إلى حفلة الدم.
    فيا أهل عرسال لو كنتم على حقّ في انتمائكم القومي والمذهبي لتضامن معكم من شاركتمونه الإنتماء، فينبغي إذاً على من قد يحالفه الحظّ منكم بالبقاء حيّاً بعد هذه المجزرة، أن يُسقط من حسابه الإنتماء العروبيّ والإنتماء السنّي، فما هي فائدتكم من جبن أمّة يُعرب وقحطان واسماعيل ومن أحاديث أبي هريرة والإمام أحمد.
    ولو كنتم على حقّ في إيمانكم لحماكم ربّكم ولكنّه لم يفعل، فإذاً إذا بقي أحدٌ منكم حيّاً بعد هذه المجزرة، عليه أن يبحث لنفسه عن إلهٍ آخر أكثر رأفةً بعباده وأكثر حرصاً عليهم.
    ولو كنتم على حقّ في إكرامكم الضيف وفي إغاثتكم الملهوف لوجدتم من يبادلكم الإحسان بالإحسان، فإذا بقي منكم أحدٌ حيّا بعد أن يرتووا من دمائكم، فعليه أن يبصق على حكايا حاتم الطائي وعلى تاريخ أمّة العُرب ...
رامز
10:24
4 آب (أغسطس) 2014 - 
العماد قهوجي سائر على درب الانصياع للميليشيا الأصولية الإيرانية وتنفيذ تعليماتها ومطالبها. وذلك على الأرجح بموجب صفقة سرية على شاكلة تلك الرائجة جداً في الفولكلور الإتجاري اللبناني. قول قهوجي إن الجيش لن يسمح بانتقال الحرب السورية إلى لبنان يثير الابتسام أو القهقهة. وكذلك كلامه عن ضبط الحدود باتجاه سوريا-لبنان فقط ما يعني إبقاءها منتهكة في الاتجاه المعاكس. وكذلك أيضاً تكراره بالحرف للبروباغندا الأصولية الإيرانية عن التكفيريين والحاصل في العراق إلخ... ينفذ العماد قهوجي ما يمليه عليه دفتر الشروط الأصولي الإيراني كي يكافأ بالكرسي. ويستند قهوجي في هذه الصفقة، الفضائحية لا بل الجَرمية بمعايير الدول عادة، إلى التشجيع الأميركي المحبذ للمصالح الأصولية الإيرانية وإلى عدمية تمثيل الاعتدال السني وبهتان السياسة السعودية. ليست الميليشيا الأصولية الإيرانية من يورط الجيش، بل قيادته وخدمة لأطماع قهوجي البعبداوية. هذا مع ملاحظة تزامن افتتاح قهوجي عرس الدم في عرسال مع تصاعد الترويج لتعيينه في بعبدا جنبلاطياً وبرياً وأصولياً إيرانياً.

خالد
10:56
5 آب (أغسطس) 2014 - 
غريب منطق اعتقال جمعه, اذا كان الشخص الذي يمنع مسلحين من مهاجمة الجيش والقوى الأمنيه. علماٌ ان عرسال محط انظار شبيحة الاسد وحزبالله منذ اكثر من سنة ونصف, قبل وجود أي نوع من المسلحين على الأرض اللبنانيه. اذاً هناك من ورّط عرسال البلدة الحاضنه اكبر عدد من اللاجئين على الاطلاق. المتضرر الوحيد من احتضان اللاجين هو النظام السورري المجرم وتوابعه. ولكن من الهبل في مكان, ان يورط جيش وطني, يؤيده كل لبناني شريف, في مهب مجرمين في نظام مجرم. اذا دامت هذه التوريطه, سياسيه, تحت توريه عسكريه, هل يقدر الجيش أن يمنع حرب أهليه في لبنان.... ومن العراق مع التحيّات المدمرة. 
خالد people-demandstormable

مصادر “هيئة العلماء” لـ”النهار”: تم الابقاء على 20 عنصراً من قوى الامن و

جنود لدى “جبهة النصرة” و6 جنود لدى “داعش”.


جنبلاط يدعو الحريري للعودة في أسرع وقت

Embedded image permalink
Embedded image permalink

من من كلنا


بيروت – نقلت صحيفة السفير عن العارفين بأجواء رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط، قوله إنّه يجب عودة الرئيس سعد الحريري إلى بيروت في أسرع وقت ممكن، لأنّه كلما تأخر أكثر، كلما فقد جزءًا من الأرض واتسع في المقابل نفوذ التطرف".

ورأى جنبلاط، وفق العارفين، أنّ "الطرف الآخر في لبنان مُطالب بأن يساعد رئيس تيار المستقبل ويلاقيه في منتصف الطريق، من خلال الانفتاح عليه، لأنّ الاعتدال الذي يمثله الحريري يحتاج إلى احتضان". 

كما دعا إلى "إيجاد شبكة أمان سياسية، من خلال تغليب المصلحة المشتركة للجميع متمثلة في تغليب الاستقرار على الانقسامات التي ترتبها الملفات الخلافية". وفي هذا السياق، طلب جنبلاط من المعنيين في حزبه "تفعيل قنوات الاتصال المناطقية مع الأحزاب الأخرى"، وفق ما ذكر عارفوه. 

وشدّد جنبلاط، كما نقلت السفير، على "تحصين الشارع ورفع منسوب مناعته، في لحظة مؤاتية لتجاوز الحساسيات الضيقة، بعدما وحد الخطر التكفيري الناس في كل المناطق، على اختلاف انتماءاتهم، وجعلهم يتشاركون الهمّ ذاته"، طالبًا "عدم تحويل المعركة ضد "داعش" إلى تحريض على السّنة".

إلى ذلك، ذكرت صحيفة السفير أنّ جنبلاط لم يتحمس لفكرة رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب، "رفع مستوى الجهوزية العملانية والذهاب نحو خيار التسلح في القرى والبلدات"، مؤكداً رفضه معادلة "الأمن الذاتي"، داعيًا في المقابل، إلى اعتماد نوع آخر من الاحتياطات من قبيل رفع مستوى اليقظة والتنبه لدى البلديات، والتدقيق في هويات المقيمين، وتعزيز المراقبة والإجراءات اللوجستية الوقائية". 
Embedded image permalink
جبيل

مشروع واحد من غزة وعرسال.. إلى شمال العراق

آياد ابو شقرا
في السياسة يصعب التوفيق بين العاطفة والمثاليات من جانب، والواقعية والمصالح من جانب آخر. لكن هذا ما هو ماثل أمامنا اليوم في غزة، وشمال العراق، وعرسال بشمال شرقي لبنان. للأسف، يصعب علينا، كعرب ومسلمين، كما يبدو، تقبّل الحقائق. ذلك أن غالبيتنا تفضل العيش في الأوهام وما زالت تتفاعل مع مجريات الأمور في بلادنا، إما بانفعال بريء ساذج... أو على أساس أمنيات لا تستند إلى واقع محسوس. كل المشاكل التي تواجهنا راهنا نتعامل معها هذه الأيام بالتركيز على الأعراض فقط متناسين: أولا المُسببات، وثانيا النيّات، وثالثا المناورات المتعمّدة إما للتضليل أو الإرباك.
إن ظاهرة «الدولة الإسلامية في العراق والشام» و «جبهة النصرة» والتنظيمات «القاعدية» بشتى أشكالها وتسمياتها من الظواهر المألوفة في تاريخ الإسلام الطويل. ولقد خبِر الإسلام منذ بزوغه حركات وتنظيمات متطرّفة كانت تقوم وتزدهر ثم تندثر. وكلها، من دون استثناء تقريبا، كان يسعى لاحتكار الإسلام والهيمنة «الشرعية» على مقدّرات المسلمين. والملاحظ، لمن يهمه الأمر، أن التطرّف والغلو كانا يتزامنان مع مراحل ضعف الدولة وانحطاطها... وإما يساهمان في التعجيل بهذا الضعف، ومن ثم الانحطاط، أو يأتيان ردة فعل غاضبة عليهما. في حين كانت فترات ازدهار الدولة ومنعتها واتساع رقعة نفوذها تتميّز بالتسامح الديني والمذهبي والاعتراف بالتعدّدية واستيعاب الاختلاف، بل والاستفادة منه.
نعم، ظاهرة «داعش» وأخواتها ليست جديدة أو طارئة، وأيضا التحديات التي تواجه العالمين العربي والإسلامية لم تبدأ صباح أمس. غير أننا، كعرب وكمسلمين، نتصرّف اليوم إزاء مشاكلنا بانفعال عاطفي يرفض التفكير والتحليل ويأنف الاتعاظ من الأخطاء... ويستمرئ الشعارات الخطابية ويستسلم للمزايدات، بدلا من ربط الأشياء أحدها بالآخر، وتحليل المعطيات واستشراف النتائج بناء على حد معقول من المعرفة والصراحة مع النفس. ولنبدأ بغزة. أنا واثق أنه ليس هناك إنسان سوي يمكن أن يتحمّل مشاهد الفظائع التي مثّلتها الآلة الحربية الإسرائيلية فصولا، ولا سيما جثث الأطفال المقطّعة، ونواح الأمهات الثكالى، وآثار التدمير البربري للأحياء السكنية. وبالأمس فقط استقالت وزيرة بريطانية مسلمة من حكومة ديفيد كاميرون استنكارا لموقفها الملتبس من مأساة غزة. ولكن علينا أيضا أن نفهم أنه وسط القصف والدمار والأشلاء هناك «غاية سياسية» إسرائيلية من حرب غزة، كما أن هناك «هدفا سياسيا» مقابلا لحماس والجهاد الإسلامي ومَن يمدّهما بالمال والسلاح.
ما حدث ويحدث في غزة جزء من «سيناريو» سياسي يتّصل بمصير الأراضي الفلسطينية المحتلة ويشكل جزءا من تلاقي، أو تلازم، أو تقاطع المخططات الإقليمية والدولية الكبرى لمنطقة الشرق الأوسط. وهذه الأيام، بينما يستذكر العالم مرور 100 سنة على اندلاع الحرب العالمية التي انتهت في المشرق العربي بإعادة رسم خارطة المنطقة، بات علينا التنبه إلى احتمال أن تكون التسوية التي أبصرت النور عام 1920 قد انتهى مفعولها بشقّيها الأساسيين «اتفاقية سايكس - بيكو» و«وعد بلفور». ثمة أكثر من طرف إقليمي ودولي واحد أسهم عن عمد في شقّ الصف الفلسطيني بعدما كان العرب قد قرّروا جعل منظمة التحرير الفلسطينية «الممثل الشرعي الوحيد» للفلسطينيين. وواضح من «حرب غزة» أن لإسرائيل هدفا سياسيا - استراتيجيا يقوم على تصفية إمكانية قيام أي كيان فلسطيني مستقل. المخطّطون الإسرائيليون يدركون أساسا استحالة «إبادة» غزة عسكريا، لكنهم قصدوا من حربهم بناء قوة دفع لصيغة سياسية جوهرها فرض «وصاية» إقليمية على المناطق الفلسطينية الممزّقة الأوصال. وواشنطن طبعا ملتزمة تماما بالموقف الإسرائيلي، وإيران تشجّع وتسلّح وتصعّد لتحسين حصتها من الصفقة الإقليمية الكبرى من دون الاكتراث بدماء الفلسطينيين وآلامهم.
حالة غزة تنطبق تماما على حالة عرسال وأبعادها اللبنانية - السورية. أزمة عرسال أيضا لم تبدأ البارحة رغم تظاهر الساسة اللبنانيين بأنهم فوجئوا بما حصل. لقد شبّت الثورة السورية قبل أكثر من ثلاث سنوات، وسرعان ما حوّلها مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي وبشار الأسد، بتواطؤ إقليمي ودولي، إلى حرب أهلية حقيقية. وخاض «حزب الله» بأوامر إيرانية الحرب على هذه الثورة قبل نحو سنتين. وبالتالي، كان من الطبيعي أن يستدعي تدخله في سوريا تدخلا مضادا داخل لبنان يحظى بدعم - ولو عاطفيا - من طائفة سنية مُهمّشة ومُستضعفة بقوة السلاح، بينما الجيش اللبناني ممنوع من ممارسة دوره الوطني المتوازن المطلوب.
في المقابل، فإن إسرائيل، المرتاحة تماما لوضع حدودها السورية منذ 1974، كانت وما زالت ضد تغيير نظام الأسد. وكان لا بد، بالتفاهم مع واشنطن وموسكو، من مبرّر للإبقاء على النظام «صندوق بريد» بين تل أبيب وطهران، وجهاز امتصاص صدمات يخدّر الأقليات الدينية والمذهبية ويضمن استمرار ولائها. وجاء هذا المبرّر «القابل للتصدير» بجعل سوريا، ثم العراق ولبنان أيضا، أهدافا لجماعات جهادية تكفيرية متطرّفة ترتكب مجازر وتمارس التهجير والتطهير الطائفي والعرقي.
وكما أن دور «حزب الله» لا علاقة له بمواجهة إسرائيل، لا علاقة لمشروع «داعش» وأخواتها حقا بنصرة الثورة السورية، أو التصدّي لهيمنة إيران على العراق ولبنان، بدليل ممارساته المرفوضة إنسانيا بحق أبرياء ينتمون لأديان وطوائف متنوّعة في فسيفساء المنطقة. وأيضا بدليل تمتّعه بموارد مالية ولوجيستية لا تتفق و«عفوية» جهاده المزعوم، ناهيك من الصمت المُريب من القوى الكبرى على تمدّده السريع عبر المنطقة.
إن تهجير أقليات شمال العراق (من المسيحيين والأيزيديين والشبك وغيرهم)، بعد إرباك ساحة الثورة السورية وإنهاكها بمعارك جانبية وترويع السوريين بممارسة القتل والهدم والتضييق الديني، وجرّ لبنان - حيث لا توجد دولة، ولا تشكل طائفية دينية واحدة غالبية سكانية - إلى حرب أهلية... ليس سوى مقدمة لتقسيم المنطقة وتفتيتها. وباعتقادي، وهذا ما سبق لي ذكره في مناسبات سابقة، أن عملية التقسيم والتفتيت الجارية على قدم وساق تمهد لوصاية إقليمية جديدة... وبعلم عدد من اللاعبين الإقليميين ودعمهم.
عرسال

زيـاد مـاجد 



عرسال



تتعرّض بلدة عرسال في البقاع الأوسط منذ ثلاث سنوات لضغوط وتحدّيات كبرى، وتدفع أثماناً باهظة في نقطة التقاطع الأبرز بين لبنان وسوريا. وللأمر أسبابٌ عدّة.



السبب الأول، الانهيار السياسي المؤسّساتي في لبنان، حيث تصريف الأعمال الحكومية يبدو سيّد الموقف منذ العام 2011، وحيث المجلس النيابي كيان شكليّ يمدّد لنفسه ويعجز عن انتخاب رئيس جمهورية، وحيث الأجهزة الأمنية نهبٌ للتجاذبات السياسية بين أطراف يبدو بعضها مراهناً على "مناعة مجتمع" غير مدركٍ تآكلها، وأطراف أُخرى تظنّ فائض القوّة كافياً لردع الأهوال التي غالباً ما تستجلبُها هي نفسها الى الحلبة اللبنانية.



السبب الثاني، تفاقم أزمة اللاجئين السوريّين المُبعدين من ديارهم نتيجة حرب النظام الأسدي عليهم، وتمنّع الدولة اللبنانية والجهات الدولية عن بلورة سياسة واضحة ورصد الموازنات الضرورية لها لتنظيم النزوح وإدارة أحوال اللاجئين بما يحفظ بعض كراماتهم ويخفّف الضغط الاقتصادي والاجتماعي عن البلدات والمناطق الحاضنة لهم، وعرسال في طليعتها، المُعانِية أصلاً من تفاقم المشاكل والصعوبات المعيشية.



السبب الثالث، إنخراط حزب الله في المعارك في منطقة القلمون دعماً للنظام الأسدي، واستدراجه جماعات سورية مسلّحة يحاول بعضها استخدام الأراضي اللبنانية المحاذية لعرسال خطّ إمداد له، بما يجني على اللاجئين السوريّين أوّلاً وعلى مستضيفيهم ثانياً ولا يغيّر كثيراً في شروط المعركة. وللقائلين إن تحميل حزب الله المسؤولية افتراء سياسي أن يوضحوا أسباب هدوء الأمور نسبياً حتى أواخر العام 2012، لا بل حتى منتصف العام 2013، أي حتى صار انخراط الحزب اللبناني في القتال داخل الأراضي السورية مادة تفاخر علنيّ. ومقولة "الاستباق" مردودةٌ، لأنها تحوّلت "استجلاباً للشرّ" وليس منعاً له، ولأنها حتى لَو صدقت، قد فشلت فشلاً ذريعاً. أما اعتبار أن "ما كان سيجري أعظم لولا قتال الحزب داخل سوريا"، فمصداقيته لا تختلف في شيء عن مصداقيّة التدرّج في الدعاية الحزبية من أن "لا شيء في حمص" الى "الذهاب للدفاع عن اللبنانيين داخل سوريا" الى التعبئة لـ"منع أن تُسبى زينب" الى القول بـ"حماية خطّ إمداد المقاومة" الى إعلان "التصدّي للمؤامرات" وصولاً الى "محاربة التكفيريّين"...



السبب الثالث، تمكّن المقاتلين الجهادييّن، من "النصرة" و"داعش"، من تدعيم حضورهم العسكري في منطقة العمليّات العسكرية في القلمون إبتداءً من مطلع هذا العام. ذلك أن تفكّك الجيش الحرّ نتيجة تراجع الدعم له، أفسح المجال أمام جماعات مثل "النصرة" لاستقطاب عناصر تبحث عن سُبل قتال النظام. وأفسح لها المجال أيضاً لاحتلال مناطق ثم الانكفاء عنها على نحوٍ لا يبدو على الدوام مرتبطاً بخطط قتالية بقدر ما هو مرتبط باستراتيجية ظهور إعلامي يُترجم مزيداً من الاستقطاب تحضيراً لمراحل جديدة من الصراع. أما تنظيم "داعش"، ذو الحضور الضئيل (حتى الآن) في هذه المنطقة، فهدفه القول إن حدوداً جديدة بين دول المشرق صارت في مرمى نيرانه، وإنه مستمرّ في التمدّد رغم الجبهات العديدة التي يقاتل عليها في العراق وسوريا. ولعلّه يفيد التذكير هنا أن أكثر طرف قاتله "داعش" منذ ظهوره في الرقة في أيار 2013 كان كتائب الجيش الحرّ وبعض الكتائب الإسلامية السورية المقاتلة للنظام. ولا شكّ أن هذا التنظيم السرطاني صار اليوم مدعاة قلق في أكثر من بلدٍ من بلدان المنطقة، لكونه التعبير الأكثر عنفاً عن "القيح" الذي تُخرجه مجتمعات أعملَ فيها الاستبداد والتعفّن قمعاً وتنكيلاً (إضافة الى أسباب أُخرى، سبق وتناولناها في مقالِ "آباء داعش" في هذه الزاوية). وهذا لا يناقض في شيء الحكي عن مسؤولية حزب الله في استدراج القتال الى داخل لبنان، ذلك أن المعارك التي خاضها في سوريا والشعارات التي رفعها فاقمت بدورها من التردّي الذي يتيح لـ"داعش" (و"النصرة") الدعاية والتمدّد على واقع مذهبي متوتّر في المقلبَين.



أما السبب الرابع، فهو هشاشة ضبط الأجهزة الأمنية والعسكرية اللبنانية (الشرعية) للحدود مع سوريا نتيجة عاملَين. الأوّل، الارتباك في علاقتها بالأجهزة التابعة للنظام السوري الجاثمة على المقلب الآخر، العاجزة عن - أو الراغبة بعدم - الضبط. ولنا في مسلسلات كثيرة خاض في بعضها القضاء اللبناني أمثلةً (ليست قضية ميشال سماحة سوى واحدتها)، ولنا كذلك في التردّد تجاه التعامل مع مصادر النيران السورية حين تُستهدف عرسال نفسها وأطرافها من الجوّ والبرّ مثالاً إضافياً. وطبعاً لنا في انعدام القدرة على منع التحرّكات العسكرية من لبنان الى سوريا (لآلاف مقاتلي حزب الله) ما قد يُفضي الى صعوبة منعها في الاتجاه المعاكس.



كلّ هذا، يوصِل اليوم الى ما تعيشه عرسال وأهلها واللاجئون فيها من مأساة. ويوصل أيضاً الى تحوّل الجيش اللبناني وقوى الأمن ضحيةً لوضع فُرض عليها، فيدفع المدنيّون والعسكريوّن أثماناً بدمهم وممتلكاتهم، لا يبدو أنّ "المسؤولين" السياسيين جاهزون للتصدّي لها وإدارتها بما يطوي صفحتها، أو على الأقلّ يحدّ من احتمالات تكرارها وتطوّرها...

STORMY

لو افترضنا ان حزبالله ليس له دخل بخطة توريط الجيش بالقتال. مع اننا نعرف الجيش ينظر الى التكفيريين التي هي تسميه من نصرالله, بنفس منظار احداث صيدا وكان حزبالله الى جانب الجيش في القتال. الان دخل الارهابيون الى عرسال بكل سهولة ولن يكون سهلة اخراجهم من جرود عرسال. مدفعية الارهاب ستطال القرى والمدن الشيعية بكل سهولة. طبعاً حزبالله سيهاجم كي يحمي لبنان كما يدعي. عندها سيختلط الحابل بالنابل ولن نقدر ان نمييز من هو الجيش ومن هم حزبالله. هذا ما تريده قوى الممانعه, إلغاء الحدود بين لبنان وسوريا, التي تتطابق مع مخطط داعش

خالد people-demandstormable


عرسال: الحرب هنا والآن



فـداء عيتانـي



(أ.ف.ب.)

فجأة أدّت عملية اعتقال القيادي الميداني في تنظيم "جبهة النصرة" عماد جمعة إلى انفجار الأمور في منطقة عرسال. مئات من المسلّحين احتلّوا مواقع للجيش اللبناني في اشتباكات سريعة وخاطفة. الجبهة أصدرت عبر حساباتها الرسمية على "تويتر" بياناً ينفي مسؤوليتها عمّا يحصل في البلدة. والمعلومات تؤكد أنّ جمعة سبق أن أعلن ولاءه للدولة الإسلامية "داعش"، والمقاتلون في عرسال يبدون أقرب إلى التنظيم الأخير منهم إلى جبهة النصرة، وهم موالون لجمعة.

أمّا "جبهة النصرة" في منطقة القلمون، فهي تابعة بحكم الأمر الواقع والتمويل والإمداد بالذخيرة إلى مجموعات سوريّة مصنّفة بالمعتدلة، على الرغم من الأخذ بعين الاعتبار أن "النصرة" هي داعش مخفّفة ويمكن تكثيفها حين الحاجة.

الحرب الأهلية الباردة

مفاجأة المعركة لم تكن إلا بتوقيتها، لكن أسبابها والنتائج المرجوة منها فهي متوقعة منذ أشهر، وهي متمناة من بعض الجهات منذ أكثر من عامين، وأصبحت شبه مطلب شعبي عند العديد من المواطنين اللبنانيين في إطار الحرب الأهلية الباردة التي يعيشها البلد.

1- عرسال هي وبحكم الجغرافيا والديموغرافيا سند للثورة السورية، ومنذ انطلاق الثورة شكّلت الحديقة الخلفية للقوى الناشطة، وممراً رئيسياً لعبور المواطنين السوريين الفارّين من بطش النظام وقمعه، وللمقاتلين الراغبين في إعادة التموضع، ومنها دخلت شحنات الأدوية وبعض الأسلحة الى حمص، رغم أن بعض مناطق عكار أقرب وأيسر.

2- منذ عامين شكّلت عرسال شوكة في خاصرة النظام السوري الرخوة: منطقة القلمون، وامتدادها نحو أرياف دمشق، كما نحو حمص، كما شكلت شوكة في خاصرة حزب الله، إذ إن الجرود الواسعة والحدود الضبابية ما بين سوريا ولبنان في هذه المنطقة كانت تساعد المقاتلين، كما ساعدت المدنيين.

3- التواجد السنّي ساهم في رفع نسبة التعاطف مع الثورة ومع اللاجئين، وخلفية السكان المؤيّدة لقوى 14 آذار دفعتهم تلقائياً إلى مساعدة أعداء النظام السوري، وضمّت عرسال (التي يقطنها ما يصل إلى 30 ألف مواطن لبناني) في البدايات 15 ألفاً من اللاجئين، بعضهم ناشط وأغلبهم مسالم ومستكين لواقعه. ثم ارتفع الرقم مع معارك القصير ووصل ذروته مع محاولة النظام السوري وحزب الله حسم الأمور في القلمون وإسقاط يبرود وتطهير الجرود، فوصل عدد اللاجئين بحسب مصادر رسمية الى اكثر من 40 ألفاً، وبحسب السكان، الى ما يقارب مئة ألف لاجئ. وبغضّ النظر عن الرقم الدقيق إلا أن نسبة اللجوء تبقى هي الاكبر في لبنان مقارنة بعدد السكان والرقعة الجغرافية المنتشرين عليها.

4- في محيط عرسال تمتد قرى شيعية من بعلبك الى الهرمل، عدد من شبانها شاركوا في القتال في سوريا، وعادوا بانطباعات قاسية عن الحرب هناك، ويعيشون كما أهاليهم الخوف الأقلّوي من "التكفيريين" (الاسم الرمزي لكل السنّة اليوم في الاحتراب الأهلي البارد في لبنان). ومن محيط هذه القرى يتحرك آلاف من المقاتلين في حركة تبديل لقوات حزب الله الموجودة في سوريا، وغير بعيد عنها تنتشر مواقع للصواريخ (يفترض أنّها سرية واستراتيجية لقتال حزب الله في سوريا وضد اسرائيل)، وغير بعيد عنها أيضاً مواقع تدريب للحزب في جرود متّصلة ببعضها البعض يمكن دائماً لمقاتلي المشاة من أبناء المنطقة قطعها تسلّلاً بالاتجاهين.

لحظة الإنفجار

وسبق للمنطقة ان عاشت مرات عدة لحظات أمنية كادت تنفجر معها عرسال في صراع مباشر مع الجيش البناني وحزب الله، كما أنّها تعيش يوميًا واقع قصف طائرات النظام السوري لأطرافها بذريعة ملاحقة مقاتلي المعارضة السورية، وعلى الرغم من كل ذلك لم تنفجر المنطقة من داخلها، وبالرغم من وجود العشرات من أبنائها المؤيدين لداعش او لجبهة النصرة، وشديدي الحماس والانفعال تجاه ما يسميه بعض السياسيين السنّة "الكيل بمكيالين"، إلا أن الأغلبية في القرية تمكّنت دائماً من تبريد حماسة الرؤوس الحامية وإقناعهم بأن أي اشتباك مع الجيش اللبناني أو مع حزب الله سيكون كارثة ووبالاً على عرسال قبل غيرها.

5- مع سقوط يبرود لم يتمكن حزب الله ولا النظام السوري من إنهاء حالة الثوار في منطقة القلمون. سبق أن سقطت بلدة القصير وقلعة الحصن ولم يتم القضاء على القوى المقاتلة التي باتت تنتقل من منطقة إلى أخرى ومن جرد إلى آخر.

6- بقيت الفصائل المقاتلة تحاول تطوير قدراتها على الرغم من خسائرها الكبيرة، وأدّى نجاح أحد ضباط الجيش الحر في عمليات حرب العصابات ضد حزب الله في المنطقة الجردية في القلمون، إلى تقليده، وبات العديد من المجموعات تستهدف قوات حزب الله من حيث لا تحتسب.

7- كلما حاول حزب الله تحسين أدائه كقوة نظامية في تمشيط الجرود كلما سمح لهذه المجموعات بتطوير قدراتها في حرب العصابات وإصابته في مقتل، ودخل حزب الله في الدوامة التي سبق أن أدخل بها الإسرائيليين، وبات بحاجة إلى تنظيف الجرود بمساعدة كل القوى وإغلاق الممرات الانسانية والعسكرية المفتوحة من عرسال.

8- قبل معركة جرود القلمون التي أطلقها حزب الله كان أمام المستوى العسكري خيارٌ من اثنين:

أ - إعلان الفشل لما سبق أن أدّاه في الحرب السورية خلال الاعوام الماضية وخاصة منطقة القلمون، حيث بدأ حربه بشعارين متوازيين: حماية "المراقد المقدسة في دمشق" وحماية "القرى اللبنانية في سوريا".

ب – استكمال ما فعله في الطفيل، عبر تصفية قرية إضافية أو إخضاعها، وهذه القرية هي عرسال. طبعاً الخيار الأسهل هو الهرب إلى الأمام في الرمال السورية المتحركة، ولو أدّى ذلك إلى إيصال الأزمة إلى داخل لبنان.

9- على المستوى السياسي المحلي فشلت سياسة تيار المستقبل من ناحية في تحييد لبنان وتخفيف الاحتقان مع الطرف الشيعي القوي، كما فشلت سياسة الحكومة اللبنانية التي أطلقها رئيس الحكومة السابقة نجيب ميقاتي بـ"النأي بالنفس"، وأدّت السياسة الرسمية اللبنانية الى إدخال لبنان في عين العاصفة السورية عبر الخضوع للطوائف القوية على حساب الطوائف الاضعف.

في النهاية أعلن الحزب معارك الجرود، وقام بتعبئة غير مسبوقة ناشراً مدفعيته ورشاشاته الثقيلة والمئات من عناصره في اللبوة الممر الوحيد الى عرسال، ورفع مستوى التحريض على المنطقة، وانتشر في الجرود المتاخمة، وانتظر اللحظة المناسبة.

الجيش اللبناني في المقابل لم يكن بعيداً عن الأمر، من حيث التجهيز والإعداد، وباتت المنطقة تنتظر المناسبة للإنفجار بعد انتشار مئات من مقاتلي الحزب، إلا أن الغريب أنّ ضباط الجيش اللبناني، وخلال الساعات الاولى من انتشار داعش في عرسال كانوا على ثقة عالية بأن الأمور ستتجه الى التهدئة، حتى وصل مقاتلو داعش الى مراكزهم واحتلوها. وأتى الانفجار من طرف خارجي، هو داعش، التنظيم الذي كلما أطلق معركة أثار الشكوك بانتمائه الفعلي وبأهداف معاركه.

إلى أين من هنا؟

يمكن رسم سيناريوين رئيسيين لما ستكون عليه الايام المقبلة:

-1 حسم سريع في عرسال وإعادة الامور إلى ما كانت عليه، ودخول الجيش الى عرسال، وترك الجرود المتاخمة لقوات حزب الله، مع تشديد رقابة الجيش على البلدة وضبط الأمور فيها والتضييق على اللاجئين السوريين، ومنع توافد داعش مجدداً. وهو السيناريو الأقل كلفة والأكثر قابلية للتحقيق سريعاً، خاصة أن عدد مقاتلي داعش في البلدة ليس بكبير.

-2 فرض حصار على البلدة، والاستمرار بتمشيطها، وتسهيل خروج الاهالي من البلدة، وتركها نهباً لمقاتلي داعش، وترك اللاجئين السوريين لشأنهم فيها، ووضعهم في موقع الدفاع عن النفس عبر مواصلة قصف مخيماتهم. بمعنى آخر استعادة سيناريو حرب نهر البارد معدّلاً، وضم عشرات آلاف اللاجئين السوريين الذين يمكن أن يقعوا ضمن دائرة حصار الجيش إذا ما أراد تطويق البلدة وعدم دخولها.

السيناريو الثاني قد ينجح في تدمير البلدة على رؤوس الباقين فيها، لكنه سيناريو حرب كارثية، ستستنزف الجيش اللبناني على مدى أشهر، وتدخِل لبنان في دائرة الحرب السورية، وسيؤدي الى استدراج داعش الى البلاد، ورفع وتيرة التجييش المذهبي لدى طرفَي الحرب الأهلية الباردة (السنّة والشيعة)، ودفع الحماس للقتال في سوريا كما في داخل لبنان الى أقصاه، وقد يؤدي الى إظهار قائد الجيش (جان قهوجي) كأقوى المرشحين لتولي رئاسة الجمهورية.

ألا أن استدراج داعش الى لبنان، وقتالها، تماماً كما استنبات داعش وجبهة النصرة في سوريا، وتركها تعيث في المناطق المحررة هناك، سيطرح أمام الغرب عامة والولايات المتحدة خاصة خياراً ثقيلاً: داعش أم النظام السوري وحزب الله؟ فالنظام وحزب الله يقاتلان "الارهاب الداعشي"، فأي جانب أقل سوءاً بالنسبة الى الغرب؟

إقرأ النسخة الإنكليزية لهذا المقال
مقتل قائد ميداني في "حزب الله" بريف حمص
النبطية - قتل أمس مسؤول مركز يسيطر عليه "حزب الله" في تل "أبو السلال" في ريف حمص الشماليعلي عباس إسماعيل من بلدة برعشيت قضاء بنت جبيل  بعد معارك عنيفة بين مجموعات مسلّحة من "الجيش السوري الحر" ومجموعة مقاتلين لـ"حزب الله"، وتمكن "الجيش الحر" من  السيطرة على المركز، وفق ما أفاد مندوب موقع NOW، في الجنوب.

جورج عيسى- "العرسالو-فوبيا" ورئيس بلديّة أشبال حزب الله

هذا المقال ليس مخصّصاً للدعم "الشعبوي" للجيش اللبناني. وهو بطبيعة الحال ليس سباقاً لرسم اجمل لوحة "للرينجر" العسكري. وبالحديث عن هذه "الجزمة" التي يتفنّن محبّو الجيش الاستنسابيّون في عشقها وتكريمها، يجب لفت النظر الى أنّه أصبح من الواجب وضع حدّ لهذه الظاهرة المقيتة. فبإمكان المرء الاشادة بالجندي اللبناني بواسطة الف رمز ورمز. فهو قلبٌ وعقلٌ وحبّ والتزام، كما أنّ "البيريه" العسكريّة مشرّفة هي الأخرى، فهي على الاقل تكلّلها الارزة اللبنانيّة. نترك عشّاق "الرينجر" لاختصاصيي الطب النفسي ونعود الى بلدة "الارهاب" عرسال.


طبعاً لا يشفع لعرسال أنّ كثيرين من ابنائها منضوون في المؤسسة العسكريّة، فهم دوماً تحت خطر الانشقاق والالتحاق بداعش أو النصرة او القاعدة وأخواتها. لهذا السبب يبقى مهمّاً التخلّص من عرسال ككل، لا من الارهابيين الذين يتحصّنون بمدنيّيها، هذا اذا لم نعتبر
- سرّاً على الاقل- أنّ جميع المدنيين داخلها "ارهابيّون" أو "بيئة حاضنة" للارهاب كما يتمّ تسويق الامر بذكاء بين عامّة الناس.


شاءت الصدف أن تكون هذه البلدة تربة خصبة للتكفيريّين، لمجرّد أنّها جزيرة سنّية داخل بحر شيعي. وفي زمن اعادة رسم خرائط المنطقة، هي اسوأ من ذلك بعد. هي شوكة في الخاصرة الشيعيّة-العلويّة الممتدّة من الجنوب والبقاع وصولاً حتى الساحل السوري، مع تحييد مؤقّت لمنطقة جبل لبنان، تمهيداً لترسيخ واجهة الهلال الشيعي على شرقي المتوسّط. ما أقوله هنا ليس سرّاً وليس اكتشافاً للبارود بل سبق له أن قيل وكُتب في العديد من المواقع. طبعاً يبدو هذا الكلام فجّاً، علماً أنه ليس الخطاب الرسمي ولا الاعلامي للاطراف المعنيّة به.


لكنّ الاعلام ليس دائماً الوسيلة المناسبة لتمرير رسائل الحزب. رؤساء البلديّات احياناً قادرون على اتمام المهمّة بأفضل طريقة ممكنة، كرئيس بلديّة اللبوة رامز امهز. بالتأكيد، لا يخلو حديثه من عبارة "اهلنا في عرسال" لكن يجب دائماً أن يمرّر عبارات أخرى على شاكلة "الشرفاء من اهل عرسال" (الذين يتعايشون مع الاهالي الآخرين من غير الشرفاء؟!) "عودوا الى كنف الدولة" ، "تعاونوا مع الجيش" الخ الخ ... طبعاً، اذا كانت اللبوة(اللبؤة) هي انثى الاسد المعروفة بحكمتها الى جانب شجاعتها، فإنّ عبارات كهذه تجسّد حكمة أشبالٍ كحدّ أقصى، إلّا إذا كانت التعابير منتقاة سلفاً لكونها تكرّرت أكثر من مرّة.


إنّه حقاً لمؤسف سقوط شهداء للجيش في معارك تشنّ ضدّه بطريقة غادرة وجبانة. لكنّ المشكلة الكبيرة أن تلك المعارك ليست سوى تداعياتٍ لمحاولة خلخلة التوازن الهش القائم بين المكوّنات الدينية والمذهبيّة في الشرق الاوسط.


تبقى ملاحظتان أخيرتان:

- إذا كان البعض يعتبر أنّ اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ومحاصرة الرئيس السنيورة داخل السرايا الحكومية واحتلال بيروت في 7 أيّار واسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري بالانقلاب ومساندة الاقلية المذهبية الحاكمة في سوريا بالحديد والنار ضد الاكثرية، واستئثار المالكي بالسلطة في العراق ... ليست جميعها ضرباً للموقع السنّي في جزء كبير من الشرق الاوسط وسبباً مهمّاً في تأجيج الظواهر الارهابيّة، فالمشكلة في هذا البعض لا في السنّة.


- إذا كان البعض نفسُه يعتبر أنّ هذا المقال يندرج في السياق "التبريري" لما يحصل مؤخّراً، فهناك عدد كافٍ من القواميس التي تشرح الفارق بين التبرير والتعليل...
والله وليّ التوفيق.  
Khaled H )
ما لازم ننسى انو الحيوانات قابلة للتهجين. مثلاً, اللبوه تتناسل مع ديب او كلب, والاشبال بصيروا مش معروف أصلهم من وين....

أدلى رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة “الأنباء” الالكترونيّة جاء فيه:

walid-0556

من الواضح أن وقائع جديدة ترتسم في المنطقة العربيّة مع تسارع الأحداث السياسيّة والعسكريّة التي تدل، أكثر من أي وقت مضى، أن الدول القوميّة والوطنيّة التي تولدت بفعل إتفاقيّة سايكس- بيكو ولاحقاً إتفاقيّة لوزان في طريقها إلى الانهيار مقابل صعود كيانات طائفيّة ومذهبيّة تُرسم حدودها بالحديد والنار والمجازر والتهجير.

ومن الواضح أن هذا الواقع الجديد تظهر معالمه من تكريت إلى عرسال مروراً بالتهجير الهمجي للمسيحيين من الموصل وهم من أعرق الطوائف التي أقامت لقرون في تلك المنطقة، بالتوازي أيضاً مع تهجير الطائفة الايزيديّة الكريمة من سنجار في كردستان العراق، وهي طائفة متجذرة في التاريخ ويعود وجودها في تلك المنطقة إلى عصر ما قبل الاسلام، وقد إحترمها الاسلام، كما إحترم الطائفة الزردشتية في إيران. والطائفة الايزيديّة شكلت جزءاً هاماً من التنوع الثقافي والعرقي في العراق وكردستان على مدى سنوات طويلة. وما يحصل اليوم من قتل وتهجير وتدمير سيؤدي لضرب التنوع الذي لطالما تميّزت به تلك المنطقة.

ومن الواضح بناءً على كل ذلك أن الجغرافيا السياسيّة تشهد تحوّلات غير مسبوقة وأن التنظيم المسمّى “داعش” أصبح بمثابة الأمر الواقع وهو يقف على أنقاض الدول القوميّة والوطنيّة التي سُميّت سوريا والعراق. قد تكون “داعش” إنطلقت بطريقة مشبوهة ربما بمساعدة النظام السوري، ولكنها أصبحت بمثابة المارد الذي خرج من القمقم ولم يعد ممكناً السيطرة عليه. وهذا يُذكرنا بالسياسة الأميركية وبعض السياسات العربيّة التي “إخترعت” ظاهرة أسامة بن لادن ودعمتها لمحاربة الشيوعيّة والسوفيات في أفغانستان فإذ بتلك الظاهرة تنقلب على منشئيها. فلتكن هذه عبرة لمن يعتبر.

كم هو غريبٌ ذاك الصمت الدولي المريب حيال “داعش” وهو دليل جديد على تواطؤ الدول الكبرى على حساب الكيانات القوميّة. أما اليوم، ومع الزوال التدريجي للدول الوطنيّة والقوميّة لا سيّما في سوريا والعراق، المطلوب التحلي بأعلى درجات اليقظة والادراك أن المعركة في لبنان أصبحت معركة وجوديّة وأكبر من أن تكون معركة حسابات فئوية من هنا وهناك.

لذلك، فإن بعض الأصوات التي تكرّر إسطوانة رفض تدخل حزب الله في سوريا دون أن تدرك أن الأحداث تجاوزت بأشواط هذا الأمر والتي تتذرّع به لخلق جبهة سياسيّة وظيفتها التشكيك بالجيش ودوره وتسعى، عن قصد أو غير قصد، لاستيراد هذه الظاهرة العدميّة والتكفيريّة إلى لبنان؛ فإن ذلك قد يؤدي إلى ضرب كل مرتكزات الكيان اللبناني في التنوع والتعدديّة والاعتدال.

وعلى سبيل التذكير، فإن موقف الحزب التقدمي الاشتراكي كان واضحاً من الأساس بالوقوف إلى جانب الشعب السوري في حراكه السلمي المدني الديمقراطي الوطني، ثم في تأييده للجيش السوري الحر والمجلس الوطني وتنسيقيات الثورة المتعددة، ولكن العنف الذي مارسه النظام السوري وتواطؤ الدول العربيّة والاقليميّة والدوليّة من خلال تلك المجموعة المسمّاة “أصدقاء سوريا” أدّيا إلى هذا التدهور الكبير على كل المستويات وأوقعا الشعب السوري بين فكي تطرف “داعش” وقمع النظام، وكلاهما لا يقل سوءاً عن الآخر!

وفي هذا الاطار، نثمّن عالياً موقف الرئيس سعد الحريري في دعمه المطلق للجيش اللبناني لا سيّما في هذه المرحلة المفصليّة، وهو يُذكر بالموقف الشهير الذي إتخذه والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري في العام 2000 أثناء أحداث الضنيّة. أما بعض أصوات النشاز من هنا وهناك، فإنها غير مسؤولة وتعرّض الجيش ولبنان إلى المزيد من المخاطر بدل أن تبحث في سبل تعزيز مناخات التكاتف بين اللبنانيين في هذا الوقت العصيب!

من هنا تبرز أهميّة التعاون بين جميع القوى المركزيّة السياسيّة اللبنانيّة سواء المتخاصمة بالأمس أم المتحالفة فيما بينها، للحفاظ على الكيان اللبناني والارتقاء في أدائها السياسي إلى مستوى التحديات التي تفرضها التطورات الراهنة والابتعاد عن التجاذبات الفئوية التي من شأنها تسعير خلافات سطحيّة لا قيمة لها على ضوء ما يحدث في المنطقة من تحولات كبرى.

إن المسؤوليّة الوطنيّة تحتّم على كل الفرقاء السياسيين الوقوف صفاً واحداً خلف المؤسسة العسكريّة ودعم جهودها وتضحياتها للحفاظ على السيادة اللبنانيّة، ونتقدم في هذه المناسبة بالتعازي الحارّة لشهداء الجيش، وهم ينضمون إلى قافلة من الشهداء الذين بذلوا حياتهم في سبيل الوطن.




داعش وافتضاح تاريخنا غير السحيق


ايـلـي خـوري 





قرأت بتلذّذ وابتسام مقالة الصديق حازم صاغية الأخيرة على موقع NOW والذي حمل عنوان "داعش وافتضاح تواريخنا السحيقة" فوافقته المقصد العام، ولم أوافقه بعض الرأي. فأنا، وللصدفة، من أصحاب "البلاهة المشوبة بسوء النوايا" حينذاك، ولعلني مازلت. لذا لي ملاحظة واحدة على ما ورد واعتراضان.



الملاحظة في المقدّمة والتي سأعرضها كما جاءت في مقالة الصديق، إنما بتعديل طفيف لتصبح من وجهة النظر المقابلة: "حين كنا شبّاناً، كان يسلّينا، وفي الوقت نفسه يستفزّنا، كلام الكثير من اللبنانيّين عن العروبة وعن أننا عرب. فهذا الكلام كان يبدو لنا، في أجوائنا اللبنانيّة "اليمينيّة" حينذاك، ضربًا من سوء النوايا المشوب بالبلاهة".



فالمقدمة إذًا قد تصلح أيضاً لوصف الحالة في المقلب الآخر- السطحي منه والأعمق. لذا لا اعتراض بل مجرّد ملاحظة كمقدمة للاعتراضَين.



أما الاعتراض الأوّل فهو على "السيّئ فيها". فالحضارات الفينيقيّة والفرعونيّة و"ما بين النهرينيّة" وحتى الكرديّة وحضارة البربر، لم تضع نفسها في مواجهة العروبة بداية، إنما العروبة هي التي وضعت نفسها في مواجهة كل من وما ليس عربيًّا. ولا حاجة للتذكير بأدبيّات وأفعال العروبيّين أيامها. كانت العروبة "داعشيّة" إلى حد كبير أيضاً. فالعروبة وتردّداتها الصوتيّة الفارغة كانت المقياس، وإلاّ فأنت خائن (بدلاً من كافر) وتستحق الشنق (بدلاً من الذبح) وفي الحد الأدنى أنت أبله تستحق الشتم والاستهزاء. الفارق أنّ داعش لم تمتلك بعد حسّ الفكاهة هذا. 



ثم إن الجزم بأنّ "عروبتنا" قائمة بمجرّد أننا "نتحدّث لغتها ونتسمّى بمفرداتها" فهو شيء فيه الكثير من اللامنطق. فهل البرازيليون برتغاليون لأنّ لغتهم وأسماءهم برتغالية، وهل معظم شعوب أميركا اللاتينية من الإسبان؟ وماذا عن الأميركيّين والأستراليّين والكنديّين والاسكتلنديّين وغيرهم، فهل جميعهم إنكليز ولم ننتبه؟



جميعهم يتحدثون بهذه اللغات ويُسمَّوْن بأسمائها، ويكتبون الشعر والمسرح والفن بتلك اللغات، فهل نقسم العالم إلى بلاد عرب وإنكليز وإسبان وفرنسيّين؟ وهل نمحو كل تلك الحضارات السحيقة والثقافات فقط لأن ألسنتهم تتكلّم لغات محدّدة؟ فكما شاءت ظروف التاريخ أن ينشر الاستعمار الأوروبي اللغة الإنكليزية والفرنسية والإسبانية وغيرها في بقاع تجاوزت مكانها الأصلي بمساحات، شاءت الظروف إياها أن ينشر الإسلام اللغة العربيّة والتي ما كان للتاريخ أن يمنحها القيمة الحالية إلا بسبب إنجازات الإسلام فيها وليس العروبة بالضرورة.



أما الاعتراض الثاني، فهو على "الأبله فيها" أو عن السبب الذي جعلنا "لا نعرف من تلك الفينيقيّة المتضخّمة إلاّ بضعة آثار ميّتة ورسومًا ونقوشًا حُفرت بها". وهو أوّلاً أنّ الكثيرين منا وُلدوا وشعاع بصرهم لا يتعدّى طول أنفهم العربي. قيل لهم عروبة فمشوا، فلسطين فبكوا، مؤامرة فصدّقوا. قلنا لهم هناك تاريخ ما قبل الطوائف، تهكّموا. قلنا لهم مشروع ضبابي صعب التحقيق، قالوا خونة. قلنا لهم البيت أوّلاً، قالوا الجوار أوّلاً وإلّا لا بيت.



ألم يقم هؤلاء بقمع تاريخ الفينيقيّين وغيرهم مثلاً، ألم يصارعوا كتب التاريخ السائدة بحجّة الانعزالية أو الاستعمار، تارة بالـ"بسودو" تاريخ وأخرى بالتسخيف والتجاهل. ماذا كانت مشكلتهم مع فيليب حتي مثلاً؟ ألم يمارسوا الضغط الثقافي والعرقي بما يشبه، إلى حدّ كبير، ما مارسته النازية والبولشفية سابقاً، وكما مارسته الخمينيّة وطالبان حديثًا، وداعش أخيرًا؟



لست هنا لأدافع عن التاريخ الفينيقي، فهذا حديث آخر، وما علينا إلاّ مطالعة ما ينتجه الغرب عن الموضوع، وفي الفترة الأخيرة على الأقل علّنا نستنتج شيئاً. علماً أنّ دايونيس، المؤرخ الإغريقي، كان وصفهم في حوالى العام الثالث قبل الميلاد بأنّهم "أوّل مؤسّسي العالم العظماء، مؤسّسي مدن ودول جبارة… وهم أخذوا من الأرض اليسير وإنما أخذوا من البحر الكثير". أي أنهم لم يَستعمروا، وربما كانت هذه مشكلتهم.



ومن ناحية أخرى، أليست العروبة متضخّمة أيضًا؟ كم كان ليكون حجمها في صفحات كتب التاريخ لولا الإسلام؟ فلو لم ينتشر الدين لما انتشرت اللغة، ولربما كان حجمها كمثل الحضارات الأخرى أكبر أو أصغر بقليل، يذكرها التاريخ استلطافًا أو اعترافًا، ولكن بالتأكيد ما كانت لتكون بحجم حضارة الإغريق أو الروم، أو العرب كما هي اليوم، وغيرهم ممن يحتلون معظم صفحات كتب التاريخ في أيامنا.



ليس سرًّا أنّ لبّ الحديث في المقالتين ليس الفينيقيّة ولا الفرعونيّة ولا "بين النهرينيّة" إنما يتعلّق بنسخاتها المعاصرة أي لبنان ومصر والعراق والآخرين.



فالخلاف بين الطرفين ليس عقائديًا في حدّه الأعمق إنما هو عملي. فلا اللبناني "الفينيقي" يعتبر نفسه حفيد حيرام، ولا المصري "الفرعوني" يعتبر نفسه سليل تحتمس أو غيره، ولا الخلاف على اسم الوطن أكان لبنان، مصر، العراق، تونس أو غير ذلك، إنما على وجهة استعمال هذه الأوطان.

"الفينيقي" أو "الفرعوني" مثلاً يعتبر نفسه لبنانيًا أو مصريًا قبل أي شيء آخر، وبالتالي فهو يقبل بالعروبة كـ"كومنولث" ثقافي أو اقتصادي مثلاً، لكن ليس على جثث مصالح شعبه ووطنه.

أما الحال مع أخوتنا العروبيّين، إذا كانوا "دايت"، فهم أيضًا لبنانيّون ومصريّون وعراقيّون وخلافه. ولكن ضمن وضع موقّت فيه الكثير من سوء النيّة في انتظار الحالة العربية الواحدة. أما إذا كانوا "سكّر زيادة" فهم عرب فقط يوفرّون على أنفسهم عناء اعتبار أنفسهم جزءًا من أوطانهم ليقطعوا "خط عسكري" مع أقرب قائد أمّة لديه عسكر أو فلوس، أما الأوطان فلشو؟

فالخلاف بين الخيارين إذًا هو على دور الأوطان وليس على قِدم الحضارات أو ضخامتها. الأوّل يعتبر وطنه ملاذه الأوّل والأخير وإلاّ الهجرة. والآخر يعتبره محطة قطار لا بدّ أن تصبح خلفه عندما يصل القطار المنشود، وهو-طبعاً- لن يأتي.

لو كانت تلك الحضارات أو حتى نسخها الركيكة الحالية منها كلبنان، ومصر والعراق وغيرها، ما زالت قائمة بحدّها الأدنى، لو لم تنتحر أو تُنحر على مذبح العروبة، لما كان هناك من داعش، ولا حتى ولاية فقيه.

في المحصّلة، أوافق الصديق حازم الرأي على كل الخاتمة باستثناء المزدوجين ” “ حول كلمة الأصالة. لكن لا بد من التذكير بأنّ أحدًا لم يرد استعداء العروبة، ولكن على العروبة أن تبادر لأن تصبح أقلّ "داعشيّة" أوّلاً، أو كما أظنكم تسمّونها مؤخرًا، عروبة منفتحة أو شيئًا من هذا القبيل، وإلاّ فعشتم وعاشت داعش و"الدولة" و"الهلال" وعاشت "العروبة" خالدة "بغداديّة" كما هي اليوم.
حفيدُ الغساسنة
مقالٌ رائعٌ بامتياز، لكنّك لم تذكر لنا ما إذا كان ’أميرُ المُدمِنين‘ إسرائيليًّا كما يَرِد في أخبار الصَّفيُونيِّين

الأخطر من المواجهة استكمال الغاء الحدود ,عرسال تطلق الاختبار الحاسم أمنياً وسياسيا


الكاتب: روزانا بومنصف روزانا بومنصف

4 آب 2014

بادر قائد الجيش العماد جان قهوجي بالنسبة الى بعض المراقبين الى نزع فتيل مقلق وخطير في تطورات انفجار الوضع الامني في عرسال بين الجيش اللبناني ومجموعات مسلحة سورية، من خلال طمأنة الخائفين الى ان " عرسال بلدة عزيزة ونريد ان نحافظ عليها " في اشارة مضمرة الى ان لا اجندة امنية خفية يخشاها اطراف كثر في ما يحصل من تطورات تستهدف البلدة. فمفاعيل الحملات الاعلامية والسياسية التي تفعل فعلها منذ ما يزيد على سنة ونصف سنة وعلى اثر انخراط "حزب الله" في الحرب السورية بدت وكأنها تضع البلدة على قارعة انتظار اللحظة الملائمة للاستهداف او " التنظيف " كونها موئلا من موائل لجوء معارضي النظام. ويساهم في تعزيز المخاوف الاستهداف المتواصل من النظام عبر طائراته لجرود عرسال بذريعة ملاحقة المسلحين اضافة الى حسابات سياسية لافرقاء كثر محليين وغير محليين يمكن ان تدخل على الخط من اجل تحقيق اهداف معينة. فلم يخف سياسيون بعد ساعات على انفجار الوضع الامني في عرسال خشية وضع مشابه مثلا لما حصل في صيدا وحارتها من اجل وضع حد لتحرك الشيخ احمد الاسير. ما يترجمه ذلك هو ترقب لاحتمال انخراط "حزب الله" الى جانب الجيش في مواجهته للمسلحين الذين يتحصنون في عرسال وما يمكن ان يعنيه ذلك من اتجاهات تؤثر على صدقية الجيش من جهة ويمكن ان تشعل بيئة باتت قابلة للاستغلال من تنظيمات كما تنظيم داعش على غرار ما حصل في العراق من جهة ثانية. ذلك علماً ان مصادر معنية استبعدت ذلك مبدئياً نظراً للخطورة التي ينطوي عليها هذا الامر في هذا التوقيت بالذات وعدم امكان سماح ايران بان تتسبب بما يمكن ان يورط "حزب الله" في حرب داخلية باتت الاجواء مهيأة لها اكثر من السابق نظرا لعدم امكان تحمل وطأة استهداف امتدادها في لبنان بعد ما بات يواجهه نفوذها في سوريا والعراق.

الأصداء السياسية للحدث من جانب القوى الاساسية الفاعلة كانت إيجابية لجهة الإجماع على دعم الجيش على نحو يؤمل بامكان البناء عليه، الا ان مواقف بعض السياسيين سارعت الى المساهمة في إذكاء مشاعر عدم الثقة وما يمكن ان يخبئه حدث امني من ابعاد خطيرة من غير المحتمل ان يقتصر على الحدود التي يجري فيها. فلم تمنع هذه الاصداء الايجابية عودة ظهور الانقسامات في ظل التداخل القوي بين واقع استباحة عرسال وتحميل قوى لبنانية اساسية "حزب الله" مسؤولية استدراج الجماعات المتطرفة الى الداخل اللبناني. اذ اعلن تيار المستقبل موقفاً مهماً داعماً الجيش بكل قوة رافضاً تبرير أي انتهاك للسيادة اللبنانية وأمن لبنان من جانب اي طرف سوري بحجة تورط حزب الله في الحرب السورية مطالبا الحزب في الوقت نفسه بالانسحاب من سوريا. فيما دعا الحزب الى مواجهة التنظيمات الارهابية بعيدا من ايجاد التبريرات لها كما قال.
اذا اخذ الحدث الامني في عرسال بما هو عليه وفقاً لما حدده الجيش اللبناني، فان عودة ظهور الانقسامات السياسية على حدتها قد لا يكون وحده الانعكاس الأخطر. بل ان التطورات الأمنية قد تكون الاخطر في فصول انعكاسات الازمة السورية وربما ايضاً بمفاعيل ارتدادات التشظي العراقي نتيجة اعتبارات عدة: اذ ان انتقال التنظيمات المتطرفة الى لبنان والغائها للحدود في اتجاه داخل منطقة عرسال من الجهة اللبنانية وان بدا مماثلاً للبعض لالغاء "حزب الله" الحدود مع سوريا وعبوره الى الداخل السوري، قد يكون استكمالاً لما جرى من الغاء للحدود بين العراق وسوريا. وتالياً فان لبنان بدا على خط الزلازل اكثر من اي وقت مضى من عمر الازمة السورية. ثم ان العامل الأخطر الآخر تبدى مع تأكيد قائد الجيش ان معظم المسلحين الذين اقتحموا بلدة عرسال وهاجموا مراكز للجيش في محيط البلدة خرجوا من مخيمات النازحين السوريين في عرسال التي تؤوي اكثر من ستين الف نازح سوري بما يكشف فداحة ثغرات تعاطي السلطات اللبنانية مع ملف النازحين السوريين. ما يجعل مخاوف كثر من ان يكون لبنان ينام على قنبلة موقوتة واقعية تستغل راهنا من أطراف سياسية عدة ويمكن استغلالها اكثر في المدى المنظور كما الحال بالنسبة الى توظيف واستغلال امتداد داعش في اتجاه لبنان.
ثالثاً: تكتسب طبيعة المواجهة في عرسال ومحيطها تعقيدات كبيرة وخطرة مع عدم استبعاد تحركات خارج اطار مسرح العمليات في البقاع وهو الامر الذي بدا مع تحرك مسلحين في طرابلس واضطرار الجيش وقوى الأمن الداخلي الى التعامل معه بالنار مع ما يحمل ذلك من مخاطر تهديد مصير الخطة الامنية في المدينة.
وفي ما يبدو التطور الامني الخطير في عرسال ومحيطها اختباراً حقيقياً للقوى السياسية من أجل منع اختلال الاستقرار النسبي في هذه المواجهة التي تستشعر جميع القوى خطورتها الفائقة، لا يخفي كثر علامات استفهام تطرح حول ما اذا كانت خطورة الوضع ستشكل عاملاً محركاً لتطورات سياسية محددة على وقع اعتقاد يصعب دحضه بالنسبة الى مراقبين كثر. وهو يختصر بواقع ان بعض الاحداث الامنية الخطيرة هي التي يمكن ان تستولد وضعاً سياسياً يسهل رفضه في اوضاع عادية نسبياً. والتطلع في هذا الاطار يطاول موقع رئاسة الجمهورية تحديدا.

خاص- حزب الله يتجه الى اعتماد سيناريو القصير في معركة عرسال

كيف يتلقى "حزب الله" تقدم "النصرة" الى عرسال؟

خاص

ALKALIMAONLINE

ما كان محظورا وقع.... وها هي جبهة عرسال تتقدم على كل الجبهات السياسية والامنية المفتوحة في البلاد لتعيد خلط الاوراق امام الدولة، وتُدخل لبنان في آتون الحرب السورية وتصعب المهمات والتحديات امام القوى الامنية وعلى رأسها الجيش اللبناني الذي يدفع بدماء ضباطه وجنوده لصون الاستقرار والامن في البلاد.

وامام هذا الواقع الذي وصلنا اليه في المواجهات التي يخوضها الجيش افادت المعلومات لموقع الكلمة اون لاين بان قسما كبيرا من المسلحين انتقل الى جرد عرسال مصطحبا معه عناصر من قوى الامن والجيش اللبناني الذين تم اختطافهم ليكونوا ورقة ضغط في المفاوضات التي ستجري مع الجيش في الوقت الذي احكمت فيه العناصر قبضتها على البلدة مانعة دخول او خروج ابنائها من هناك.

مصادر مقربة من حزب الله اشارت لموقعنا الى ان الامور لم تعد تحتمل العودة الى الوراء واننا اليوم امام سيناريو من اثنين:

-      اما الرضوخ لمطالب المسلحين والتفاوض معهم على المطالب وعلى رأسها ما ورد من قبل الجيش اللبناني واعطاء المجال للقنوات السياسية لانهاء هذا الملف واعادة المعتقلين الى الدولة اللبنانية وبشروط هؤلاء المسلحين وهنا يقول المصدر نكون قد عالجنا الملف بالمسكنات عوض ان نقوم بعملية جراحية لاستئصال الورم الخبيث المتمثل بهذه العناصر المتطرفة  

-      واما ان ندخل الى عرسال لتطهيرها من المسلحين وانهاء هذه الحالة الشاذة التي تعيث خرابا وتفتك بأعراض الناس ويستند المصدر الى ما يحصل على ارض الواقع مع الاهالي حيث يؤكد ان المجموعات المسلحة عمدت بالامس الى قتل مواطنين من البلدة لانهما خرجا من منزلهما وهي اليوم تقتل اي شخص يريد الخروج من منزله لانها تريدهم دروعا بشرية فيما لو حصلت اي معركة.      

وامام هذه التطورات يؤكد المصدر القريب من الحزب ان الاخير اخذ قراره باعتماد السيناريو الثاني لان " عرسال لن تكون اكبر من القصير وسنمشطها ساحة ساحة وبيت بيت بالتعاون مع الجيش اللبناني".

ولان بلدة عرسال استراتيجية بالنسبة لمعارك الحزب في منطقة القلمون يؤكد المصدر ان ساعة الصفر حددت وان المواجهة وان كانت مكلفة الا انه بالنهاية لا مفر منها وان اي التفاف على "المقاومة" سيكون مكلفا على الساحة الداخلية.

ويختم المصدر بالتأكيد بأن المعركة اليوم استراتيجية لأن عرسال هي الشريان الحيوي لكلا الفريقين ومن ينتصر يقطع شوطا كبيرا في معركة القلمون لأنه استعاد خط الامداد الاستراتيجي للمنطقة.

انسحاب المسلّحين من عرسال إلى جرودها والتلال المحيطة

قائد الجيش العماد جان قهوجي. (NOW)

بيروت - أكّد مصدر رفيع المستوى لموقع NOW انسحاب جميع المسلّحين من داخل بلدة عرسال إلى جرود البلدة والتلال المحيطة بها، وأنهت وحدات الجيش فجرًا تمركزها في الخط الدفاعي الأوّل المواجه لبلدة اللبوة واستعادت مركز كتيبة الـ83 الذي سقط فيها قائد الكتيبة المقدّم نور الدين الجمل ومساعده وعدد من الشهداء.

وأضاف المصدر: "تتقدم قوة من المغاوير والمجوقل على خطّين متوازنين في عملية التفاف لعزل البلدة عن الجرد، وإقامة خط دفاع ثانٍ واسترداد موقع الحصن".
وأردف: "أمّا بالنسبة إلى القصف المدفعي والصاروخي فقد غاب منذ الفجر حتى الساعة، في حين أنّ العمليات الميدانية على الأرض لا تزال مستمرة".

وفي هذا السياق، أفاد مندوبنا أن "بلدة عرسال تشهد توتراً حيث تجمع شباب البلدة بسلاحهم لمواجهة ما تبقى من المقاتلين السوريين والنازحين الذين اغتنموا فرصة عدم تواجد أهالي البلدة في منازلهم وعمدوا إلى سرقتها.

بيروت – لفت رئيس بلدية عرسال علي الحجيري إلى أنّ "الأوضاع سلكت مسار الحل، وتمّ الاتفاق على تولّي طرف ثالث الوساطة والمفاوضات، يتألف من النائب جمال الجراح والأمين العام لمجلس الدفاع الأعلى اللواء الركن محمد خير".

الحجيري، وفي حديث إلى صحيفة الجمهورية، أشار إلى أنّ "المسلّحين سينسحبون إلى الجرود ويخلون المراكز التي سيطروا عليها، وأنّ المسألة باتت مسألة وقت، فيما سيستمرّ التفاوض على تحرير العناصر الأمنية المحتجزة". 

أسعد بشارة- أوجه تشابُه بين «النصرة» و«داعش» و«حزب الله»
في جردة أوّلية لقتال «حزب الله» في سوريا، يمكن القول إنّ معظم الأهداف العكسيّة لهذا القتال قد تحقَّقت.
«حزب الله» بأدبيّاته السياسية التمويهية ادَّعى أنّه ذهب إلى القتال في سوريا لحماية لبنان من «داعش»، ولعلَّ المشهد الدرامي في عرسال يؤكّد أنّ «داعش» و«جبهة النصرة» دخلا لبنان للدفاع عن سوريا، أيّ للسبب نفسه الذي برَّر فيه الحزب قتاله هناك.
يتشابه «حزب الله» مع «النصرة» و«داعش» في إلغاء الحدود الوطنية، وعدم الاعتراف بسيادة سوريا ولبنان، وبالانجراف في نزاع مذهبي مدمِّر وطويل الامد.
لم يكن هذا القتال منذ بدايته إلّا بطلب من إيران لكي تَمنع سقوط نظام بشار الاسد، وهو استمرَّ على وقع تراجع ميداني على رغم التقدّم في احتلال المدن والقرى، وتحوَّل لاحقاً حرب استنزاف وعصابات، باتَت تُهدّد حسب المعلومات الواردة من سوريا بانقلاب الوضع الميداني ضدّ «حزب الله» في منطقة القلمون، وتُهدّد أيضاً باستعادة المعارضة السورية مناطق سبق أن خسرتها، ومدناً مثل القُصير كانت سقَطت في يد «حزب الله».
أمام هذا الوضع الملتبس المفتوح ميدانياً على كلّ الاحتمالات، فُتحت معركة عرسال التي حاول «حزب الله» محاصرتها من دون الدخول إليها تجنّباً للاحتكاك مع السنّة. وأمام هذا الواقع المتوقّع، تسأل مراجع سياسية عن مدى قدرة الجيش على مواجهة نتائح قتال «حزب الله» في سوريا، حيث يُراد له تحمّل مسؤولية هذا القتال ومسؤولية مواجهة «جبهة النصرة» والتنظيمات المتطرّفة في آن.
وتلخص المراجع معالم المرحلة بجملة ملاحظات، أبرزها:
أولاً: لم يحترم «حزب الله» الاتفاق الضمني الذي حصل بعد تأليف الحكومة، وبعد إقرار الخطة الامنية لطرابلس التي نُفذِّت استنسابياً، ولم يُقدّم أيّ دليل على نيّته تحييد لبنان ولو نسبياً عمّا يجري في سوريا، حيث تعمَّد تحويل البقاع منطقةَ عمليات مفتوحة، واستعرض للمرة الاولى مواكبه العسكرية، التي أعطى من خلالها الانطباع بأنّه صاحب الإمرة العسكرية على الارض، مهمِّشاً دور القوى العسكرية والأمنية التي وضَعها في خانة القوى الرديفة، كلّ ذلك ومعركته في القلمون مستمرة، وَسط شحن مذهبي غير مسبوق أسقط كلّ قناع عن حقيقة هذه المعركة ودوافعها.
ثانياً: في موازاة استمرار «حزب الله» في القيام بما يقوم به، تستمرّ قيادات الطائفة السنّية في محاولة استيعاب هذا الشحن المذهبي وأثره الخطير في المزاج السنّي العام، الذي يُراقب ما تفعله إيران في العراق وسوريا ولبنان، وسط خطر التحوّل والتعاطف ولو غير المعلَن مع القوى التي تواجه هذا المشروع.
وعلى رغم خطورة هذا الشحن المذهبي، فإنّ هذه القيادات ذهبت بجرأة الى إدانة إرهاب «داعش» الذي أُعيد توليده في سوريا والعراق. ومن هنا تأتي مواقف السعودية، وموقف سنّة لبنان الذي عبَّر عنه بوضوح الرئيس سعد الحريري، والذي ترجَمه وزراء تيار «المستقبل» في الحكومة، خصوصاً وزيرا العدل والداخلية اشرف ريفي ونهاد المشنوق، اللذان يحاولان إدارة الأزمة في العلاقة مع الحزب من داخل الحكومة، فيما يستغلّ الحزب مشاركة «المستقبل» فيها ليستمرّ في تنفيذ أجندته الخاصة، مستعمِلاً هذه المشاركة غطاءً سياسياً لقتاله في سوريا، تماماً كما يحاول استعمال المؤسسات الامنية والعسكرية غطاءً لحركته الميدانية على الارض.
ثالثاً: الوضع في عرسال بات خطراً الى درجة تستدعي موقفاً وطنياً على مستوى «14 آذار» الخاسرة الاولى من تهديد قوى الاعتدال. وفي هذا الاطار بدأت مشاورات لبلورة موقف موحَّد، في حضور وزراء «14 آذار» ومشاركتهم في الحكومة، ينحو في اتجاه رفض ما يحصل في عرسال من باب طلب انسحاب جميع المسلحين السوريين من كل الاراضي اللبنانية، وفي الوقت نفسه الطلب الى «حزب الله» الانسحاب من سوريا، لنشر الجيش على الحدود ومنع انتقال المسلّحين عبرها في الاتجاهين.

إستنفار لـ"حزب الله" في الجنوب


النبطية – أكّدت مصادر مقرّبة من "حزب الله" أنّ استنفارًا كبيرًا حصل في صفوفه، ترافق مع انتشار واسع لعناصره في جميع القرى الجنوبيّة، حيث أقاموا اعتبارًا من يوم أمس حواجز ثابتة ومتحرّكة في بعض النقاط، ومنها مثلّث عرمتى وهو الشارع الرئيس الذي يربط قرى كفرحونة - جزين وعرمتى - الريحان الجنوبيّتين ومشغرة البقاعيّة، وفق ما نقل مندوب موقع NOW في الجنوب.



ولفت المصدر عينه، إلى أنّ مجموعات مسلحة من "حزب الله" تشارك في المعارك العنيفة الدائرة في جرود عرسال، وقد قُتل منهم 7 عناصر وفُقِدَ 3 في المعركة. وعُرف من القتلى مصطفى ج. وحمزة ع. وكلاهما من مدينة بعلبك؛ وحسين أحمد خ. من بلدة الزرارية الجنوبية في قضاء صيدا؛ وحسين أ. وربيع بشير ع. من بلدة علي النهري البقاعية؛ وعلي أحمد ح. من حي السلم؛ ومصطفى حسّان م. من بلدة زبدين في النبطية.

STORMY




كيف سيادة لبنان بالقلمون والزبداني...كلام إنشاء عربي يكتبوه بسوريا.

خالد people-demandstormable



وجاء في نعي حزب الله مقاتليه: "استشهد فرسان جدد أثناء قيامهم بواجبهم الجهادي ضد مرتزقة الكفر الوهابية دفاعًا عن سيادة لبنان، وسيُزف الشهداء إلى جنان الخلد في موعد يحدد لاحقًا".

ضاهر: إذا أساء "حزب الله" أو الجيش إلى عرسال فلن نقف مكتوفي الأيدي


بيروت - اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد ضاهر أن تدخّل "حزب الله" في سوريا هو سبب كل ما يجري في لبنان من مشكلات وتداعيات، معتبراً "تدخل حزب ولاية الفقيه في سوريا (في اشارة إلى حزب الله) أدّى إلى تدخل "داعش" في لبنان.



ضاهر، وفي حديث إلى صحيفة السياسة الكويتية، قال: "إننا لن نسمح بأن يكون أبناؤنا في الجيش اللبناني وقوداً، ويقتلون من أجل مصلحة "حزب الله" و(الرئيس السوري) بشار الأسد وإيران، وهذا رأي عام إسلامي"، محذراً من أنه "إذا تمت الإساءة إلى بلدة عرسال من قبل "حزب الله" أو الجيش اللبناني، فلن يقف أهل السنة في لبنان مكتوفي الأيدي".



وطالب ضاهر "الجيش اللبناني بالقيام بدوره الذي ندعمه فيه لحماية السيادة اللبنانية، ومنع مقاتلي حزب الله من مخالفة القانون والدستور والذهاب إلى سوريا، وكذلك الأمر منع دخول الإرهابيين الآخرين إلى لبنان وإلا ستقع الكارثة".



وأضاف: "نحن نرفض أن نكون وقوداً لمصلحة ولاية الفقيه ومشروع بشار الأسد وإيران في لبنان، لذلك نطالب بسحب مقاتلي "حزب الله" من سوريا فوراً، وبأن يقوم الجيش اللبناني بمنع هذا الحزب من جر النار السورية إلى لبنان، والوقوف بوجه المسلحين جميعاً، وكل الإرهابيين الذين يذهبون إلى سوريا والذين يأتون منها أكان من جانب "حزب الله" أو من جانب الإرهابيين السوريين".

مراسل الـmtv في عرسال: طريق المستوصف داخل البلدة مقطوع من جانب المسلحين لمنع خروج اللاجئين



مسؤول أمني لبناني لوكالة رويترز : الجيش اللبناني يتقدم في عرسال ويعثر على جثث 50 متشددا -

Embedded image permalink



مراسل الـmtv في عرسال: المسلحون يحاولون التقدم باتجاه المهنية والجيش يتمكن من صدهم
المسلّحون في عرسال

مصطفى الحجيري للـ LBCI : عناصر فصيلة درك عرسال موجودون في مكان آمن داخل البلدة

معلومات عسكرية لـ"LBC": ارتفاع عدد المفقودين من الجيش إلى 20


دروز الـ48 غاضبون من ابن طائفتهم قائد لواء غولاني




أ.ف.ب.



قائد لواء غولاني غسان عليان



شفا عمرو ـ ذكرت وكالة "فرانس برس" أن عدداً من دروز الـ48 عبّروا عن استيائهم الشديد من أبناء طائفتهم الذين يخدمون في الجيش الإسرائيلي، ويخوضون معارك ضد الفلسطينيين في غزة، وخصوصاً  قائد لواء غولاني غسان عليان (41 عاماً)، الذي شن الهجوم العنيف على حي الشجاعية قبل أسبوعين، وأصيب بجروح متوسطة الخطورة، في هذا الهجوم.


وفي شفاعمرو التي يتحدر منها عليان، أول قائد عربي للواء غولاني، يقول عمه زاهي عليان (59 عاماً) لوكالة "فرانس برس"، "أنا أتألم لما يجري لشعبي في قطاع غزة. هم أهلي وأخوتي وأنا واحد منهم، أنا فلسطيني عربي انتمي إلى هذا الشعب المضطهد".


وأضاف زاهي الذي شارك قبل أسبوعين بتظاهرة في مدينة حيفا ضد الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، "أنا أقف مع أبناء شعبي الذين وقع عليهم ظلم ويعيشون تحت القصف في قطاع غزة بسبب التعنت الصهيوني الذي تدعمه أميركا".



وقال عليان في المدينة التي يسكنها مسيحيون ومسلمون ودروز "أنا غاضب جداً جداً، لأني عرفت أن غسان في قطاع غزة وفي حي الشجاعية، ولا زلت غاضباً".


ورفض زاهي عليان أن يخدم في الجيش الإسرائيلي، ويرفض تجنيد الدروز، لكنه قال: "للأسف، أنا لم استطع التأثير عليه (غسان عليان) لرفض الخدمة العسكرية، على الرغم من قربه مني، فتأثير بيته عليه كان اقوى من تأثيري"، معتبراً ان "غسان اختار للأسف التوجه والوقوف في المكان الخطأ، ووقوفه هناك هو ضدي وضد مبادئي، وهو يمثل نفسه".


ويعتبر زاهي عليان أن إسرائيل وبفرضها الخدمة الإلزامية على الدروز، "دقت إسفيناً في مجتمعنا العربي الفلسطيني"، تماماً كما تفعل الآن "عندما تتحدث عن تجنيد المسيحيين لإثارة النعرات الطائفية ونتشابك معاً". واضاف: "لكن الوعي ينتشر، وتزداد نسبة رافضي الخدمة العسكرية بين الدروز".


المحامي والناشط نكد نكد الذي رفض الخدمة الإجبارية، قال لوكالة "فرانس برس" إن "غسان عليان يمثل نفسه، ولا يمثل الطائفة الدرزية. لم يفكر كإبن شفاعمرو، عند المشاركة في الهجوم على قطاع غزة، فهو يعمل كعسكري، ويفكر بطريقة الجيش الإسرائيلي".


وفي بلدة المغار القريبة من بحيرة طبريا، تعيش عائلة زهر الدين سعد التي ترفض الخدمة العسكرية أباً عن جد. وقال زهر الدين سعد (48 عاماً) لـ"فرانس برس"، "رفضت الخدمة لأنني عربي فلسطيني، ولا استطيع أن أخدم في جيش يحتل شعبي".


وأضاف زهر الدين الذي يعيش في حارة الدروز أن "كل جندي يُقتل في الحرب، هو يمثل نفسه، ولا يمثل الطائفة الدرزية"، معتبراً أن "اسرائيل ركزت على غسان عليان، وجعلته بطلاً قومياً، كي تخلق شرخاً مع أخوتهم الفلسطينيين".


أما إبنه عمر (18 عاماً) الذي يعزف في اوركسترا الشباب الفلسطيني، وفي معهد ادوار سعيد في القدس، هو وشقيقته وشقيقاه، فقال لـ"فرانس برس"، "أنا فلسطيني وعربي ومن يرتدي الزي العسكري الإسرائيلي هو جندي احتلال".


وأكد عمر الذي ينتمي إلى رباعي الجليل للموسيقى الكلاسيكية، أنه قضى في السجن 200 يوم لرفضه الالتحاق بالخدمة العسكرية، وتعرض لتحقيق قاس وعزل. وقال: "أصبت في السجن بجرثومة كادت تودي بحياتي، أبقتني في المستشفى في الانعاش 40 يوماً". وأضاف: "لا اتخيل نفسي مرتدياً الملابس العسكرية، ومشاركاً في حمل السلاح ضد أبناء شعبي في فلسطين، ومحاربة أخواني العرب".


أما سامر سويد (28 عاماً)، وهو من بلدة البقيعة الجليلية، فرفض التجنيد أيضاً، وقال لـ"فرانس برس": "كنت أقضي شهر العسل في باريس. قطعنا الإجازة وشاركنا أنا وعروسي في تظاهرة باريس ضد العدوان على غزة". وأضاف أن "أي جندي درزي أو مسلم أو مسيحي يخدم في جيش الاحتلال، هو يمثل نفسه ويمثل الاحتلال".

"الحر" يكسر الحصار على المليحة


"الحر" يكسر الحصار على المليحة



أفادت وكالة سمارت للأنباء موقع NOW أن " مقاتلي الجيش الحر وكتائب إسلامية، استطاعت كسر الحصار الذي فرضته قوات النظام على بلدة المليحة في ريف دمشق"، مشيرةً إلى أن " عنصراً من جبهة النصرة فجر نفسه في تجمع لجيش النظام في البلدة".

وذكرت لجان التنسيق المحلية في سوريا أن " بلدة المليحة تعرضت صباح اليوم لقصف صاروخي، بالتزامن مع اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين مقاتلي "الحر" وكتائب إسلامية، وبين قوات النظام".

No comments:

Post a Comment