Loading...

Tuesday, 25 February 2014

What Resistance...25/02/2014

Resistance...Resistance...Resistance. Is a Military action, by Groups, against the Occupied Military Enemy, to the Country, or Parts of it. Its Factors to be Secret away from the Eyes of People, and Surprises the Enemy, and kill its Military Soldiers. As it happened in Germany, France, Algeria, Afghanistan, and Iraq. In Lebanon there was A Resistance, when the Israelis occupied Lebanese Lands, in Mount Lebanon, Bekaa Valley, Beirut, and in South Lebanon. Secretive Plans, Underground Unknown Strongholds, Leaders activated as Ghosts in the Dark, hard for the Enemy to Locate or could chase them. that is Resistance

Where is the Resistance in Lebanon now, that falls under the description of the above. The Resistance in Lebanon was found in 1982, almost a year after, the Israelis withdrew from Mount Lebanon and Bekaa Valley and Beirut, under the Hits of Real Resistance. Israelis stayed in South Lebanon, for twenty years, no resistance could drive them away, or force the Occupiers to leave, as it happened in Mount Lebanon, and Bekaa Valley and Beirut. where the Resistance could force the Israelis to leave within less than ten months.

Israel left, South Lebanon in 2000, under the Hits of the Resistance, that was a Mixture of Various Lebanese Fighters, and the Political Pressure of International Community. The Israelis stayed, in Chibaa, Farms, and Kfershouba Hills, because they fall under the 1967, U.N. Resolution as they are Syrian Lands and not Lebanese.

Since, 2000, the Resistance, had several changes in Agenda and Strategy, into Resistance against an Enemy is not on the Lebanese Lands, different of that created, and started its Military Activities. The Resistance was changed from Various Lebanese Fighters of all the Lebanese Factors, to only one Factor, as Shia, and named Islamic Resistance. While Christians and other Muslim were within that Resistance when the Enemy occupied Lebanese Lands. It was transformed to be the Right Arm of Iran, by the Adoption of Syrian Regime, which was the Real Occupier of Lebanon, but not in the South. Then that Resistance's Agenda, had been altered to be Regional Armed Forces Groups to Force its Fundamental Concepts on the Lebanese for over thirty years, and still forcing itself on the Lebanese Communities, as has the Power of well Equipped, by all sort of Military Weapons and Technological Performance.

The Present Islamic Resistance, does not fit with the Concept of Resistance, of the above Factors, Secrecy, Occupied Lands, and Existed Enemy. This Resistance, could be called or described as Militias, or Principle Armed Forces, or Outlaws.

Militias, because it is performing as armed Men, spread on Parts of the Country, and have its Security Ghettos, has its Finance ans Social Services, outside the Authorities of the State, which the Authorities suppose to be on all the Lebanese Soils.

Principle Army, because it has its own Armed Men Brigades, of thousands , which beat the Number of the State Armed Forces, and Security. Those Forces are Spread in all the Areas, that defined as Shia, Community, which is One Third of Lebanese Population. It is Performing its Military Activities, Parades, Recruitment, Finance, Uniforms, in the open air, and known to every one in the World, by Appearance, that those are Islamic Militia and Hezbollah in Specific, and has its own Leadership Command, different from Lebanese Armed Forces Commands, actually forcing its Agenda on Lebanese Armed Forces Commands, as it takes the Decisions of war, at any time , anywhere, moving freely, on all the Lebanese Soils, without informing of Cooperation with the Lebanese Armed Forces Commands. It has its, Military and Political Leadership, which act  clearly as Equivalent to the  State of Lebanon.

Outlaws, any kind of Armed men and Groups, that the Lebanese Authorities could not reach and bring them to Justice, and those committed Criminal activities, as Assassinations, Armed Robberies, Kidnapping, Hiding from Authorities, in Ghettos such as of Hezbollah, and protected by this Party, are called Outlaws. Does it called Resistance which Protected Outlaws.

Two Military Events, that proved this Islamic Militia or Outlaw Groups, is working separately from the Lebanese State Authorities.

In 2006, this Militia entered in a War with Israel, which caused the Destruction of the Infrastructure of the Country, and Specially in the South, 1700 Civilians killed, 400 Militia Fighters, and the South of Lebanon Civilians called the people of Resistance, had to run away and take cover in other Lebanese Territories and mainly in Syrian Cities, which hosted Thousands of those refugees, for months (Hezbollah is now helping the Criminal Syrian Regime in slaughtering those Helped them in that War).

The Second Event, is that Militia of Hezbollah previously Islamic Resistance is Involved in the Syrian War, without any Consultation with the State Authorities, or taking its Advice not to get involved and to keep Lebanon away from the Flames of the Syrian War, and do not endanger the National Security of the Country. Though, Hezbollah is paying High Price, Fighters Casualties, Its reputation, as a Fake resistance, which turned its Guns away from the Enemy, to help a Criminal Regime, slaughtering its own people. While Resistance should be defending the People, not slaughtering them. Ignored the State Policy.

There is No Resistance in Lebanon, since 2000, it is turned to be a Mini state within Lebanese State. It is like (مسمار جحا) Iran is using it to have its word and Control in Lebanon and Syria. Has the Authority to Enter the Country without Permission and check on that Nail on the Wall.

Unfortunately, it is a Seriously Loosing Game to Hezbollah. as we wrote in previous Article on this Page. Damascus and Beirut are the Grave Yard of Hezbollah. Eventually, is proving, it is TRUE.

خالد
khaled-stormydemocracy

انجيلينا جولي في زحلة

Embedded image permalink
Embedded image permalink
أطفال في سوريا الأسد (الوحش
باحة الفندق
بيروت - أكَّد مندوب موقع NOW في زحلة، أنَّ سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة الممثلة انجيلينا جولي باتت ليلتها أمس السبت في فندق كريستال- قادري الكبير على داخل مدينة زحلة. ولفت إلى أنَّ محيط الفندق شهد تدابير أمنية مُشددة.
الإجراءات الأمنيّة المشدّدة في محيط الفندق
الإجراءات الأمنيّة المشدّدة في محيط الفندق
انجيلينا جولي في زحلة. (النهار)

وفي الاطار عينه، ذكرت النهار، أنَّ جولي غادرت عند السابعة والنصف من صباح اليوم الفندق في جولة على مخيمات اللاجئين السوريين في البقاع (موقع NOW سبق وزار مخيم الاجئين السوريين في منطقة الدلهمية بين مدينة زحلة وبلدة رياق في البقاع الأوسط. للمزيد من التفاصيل إضغط هنا.)، استهلتها بزيارة لمخيم في الفيضة بسهل زحلة، الذي ادخلت اليه تحسينات اخيراً وزاره قبلها منسق الشؤون الانسانية وانشطة الامم المتحدة في لبنان روس ماونتن في السادس من الشهر الجاري، وفق ما ذكرت النهار اليوم الأحد.

وقد جرت زيارة جولي للمخيمات، باستثناء كاميرا ترافقها، بعيداً عن عدسات باقي وسائل الاعلام، التي ابعدت عن المكان وامرها رجال الامن اللبنانيين بالمغادرة بطلب من مرافقي جولي التي اخفت وجهها بوشاح صوفي غطت به رأسها بينما كانت تتحدث لطفلة صغيرة، قبل ان تخلعه، ونتمكن من سرقة صورة لها عن بعد، خلال توجهها إلى داخل المخيم عبر الجسر الحديدي الذي يعبر فوق نهر البردوني، والذي للمناسبة عاد واختفى عنه السياج الحديدي الواقي الذي كان قد وضع لمناسبة زيارة ماونتن

وكان لافتاً اعتماد موكب جولي الطريق الاطول والاكثر وعورة بحفره في السهل، حتى يبدو لمن يجهل المنطقة بانه يعبر في رحلة شاقة للوصول إلى مخيم اللاجئين السوريين، بينما كان يمكن الوصول اليه باقل وقت واكثر سهولة وراحة عبر جسر الفيضة فالطريق المعبدة والاقل حفراً.

انجيلينا جولي في زحلة. (النهار)

وتفيد المعلومات بان اقامة جولي في زحلة ومتابعة جولاتها بقاعاً مستمران حتى الاثنين المقبل.

وفي 12 أيلول 2012، حطّت النجمة الأميركية أنجلينا جولي في بيروت، بصفتها "سفيرة النيات الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين"، بعد جولة على مخيمات اللاجئين السوريين على الحدود الأردنية ــ السورية، وزيارات لبعض اللاجئين في لبنان. والتقت رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والوزيرين (وزير الشؤون الاجتماعية) وائل أبو فاعور و(وزير التربية) حسان دياب، ثم غادرت إلى تركيا للقيام بزيارات مماثلة للاجئين السوريين على الحدود التركية ــ السورية.
دمار يغطي أنقاض سيارة عقب غارة جوية لسلاح الجو السوري على حي الشيخ فارس بشمال حلب أمس. (أ ف ب)
دمار يغطي أنقاض سيارة عقب غارة جوية لسلاح الجو السوري على حي الشيخ فارس بشمال حلب أمس. (أ ف ب)
إسرائيل
وفي تل أبيب، تحدث ضابط إسرائيلي كبير عن وجود إتصالات بين الجيش الإسرائيلي و"قوات المتمردين" التي تقاتل من أجل إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وقال إن هذه الاتصالات تشمل نقل جرحى الى مستشفيات إسرائيلية، لكن خبراء أمنيين إسرائيليين قالوا إن الاتصالات تتجاوز ذلك.
ونقل موقع "واللا" الإلكتروني عن الضابط الإسرائيلي أن الجيش الإسرائيلي يجري اتصالات مع "ممثلي المتمردين في سوريا" من أجل نقل جرحى للعلاج في مستشفيات إسرائيلية. وأشار إلى نقل أكثر من 1600 جريح أصيبوا خلال الحرب الدائرة في سوريا، والى علاج قسم منهم في مستشفى ميداني أقامه الجيش الإسرائيلي عند الحدود في مرتفعات الجولان، والقسم الآخر في مستشفيات داخل إسرائيل.
وأوضح إن نقل الجرحى من الأراضي السورية إلى إسرائيل يتم من خلال اتصال يجريه "ممثل للمتمردين" مع مسؤول أمني إسرائيلي، وينسّق وصول الجريح إلى الشريط الحدودي ويسلّم تفاصيل عن هوية الجريح وخطورة إصابته، وبناء على هذه التفاصيل يستعد الجيش الإسرائيلي لتقديم مساعدة طبية عند الشريط الحدودي أو نقله إلى أحد المستشفيات في شمال إسرائيل.
أما موقع "واللا"، فنسب الى خبراء أمنيين في إسرائيل تقديرهم أن "جهاز الأمن الإسرائيلي يجري اتصالات مع المتمردين في سوريا وليس في شأن نقل جرحى فحسب، وإنما من أجل إقامة حوار أوسع في مواضيع متنوعة استعداداً لاحتمال تفكّك سيادة نظام الأسد في مرتفعات الجولان".النهار.

النظام السوري يستعين بمرتزقة من أوروبا الشرقية بغطاء من حزب الله 
قيادي في أركان الجيش الحر لـ «الشرق الأوسط» : عثرنا على جوازات سفر مقاتلين روس في حلب
لبنانيات ينتحبن خلال تشييع مقاتل في حزب الله، في ضاحية بيروت الجنوبية، أمس، كان لقي حتفه في سوريا (أ.ف.ب)
بيروت: «الشرق الأوسط»
تتقاطع معلومات من مصادر عدّة بأنّ لبنان وتحديدا مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، أصبح بوابة عبور للمقاتلين الآتين من أوروبا الشرقية باتجاه سوريا للقتال إلى جانب النظام السوري، وذلك بغطاء من حزب الله الذي يلعب دورا أساسيا في المعارك ضدّ المعارضة. وكما ينقل مقاتليه إلى سوريا، يؤمن حزب الله الطريق لهؤلاء من العاصمة باتجاه البقاع وتحديدا من شتورة إلى النبي شيت ومن ثم إلى سوريا، وفق ما ذكرته صحيفة «ديلي ستار» اللبنانية الناطقة باللغة الإنجليزية، في عددها الصادر قبل يومين، نقلا عن مصدر أمني، وأكّده مدير المركز الإعلامي في القلمون، عامر القلموني، مشيرا إلى أنّ حزب الله ينقل هؤلاء عن طريق المصنع في البقاع التي يعتمدها كممر أساسي له ولعناصره للانتقال إلى سوريا.وقال القلموني في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» إن «مقاتلي أوروبا الشرقية باتوا يظهرون بشكل واضح في المعارك في سوريا، ولا سيما الطيارين منهم»، موضحا أنّ «النظام بات يعتمد على طيارين من أوكرانيا وروسيا لقيادة الطائرات الحربية لقصف المدنيين في مناطق المعارضة، بما فيها البراميل المتفجّرة، وذلك بعدما واجهوا مشكلات مع الطيارين السوريين، الذين إما يسربون معلومات عن مواقع ستستهدف وإما يمتنعون عن قصف مواطنيهم». فيما قالت وكالات استخبارات أوروبية بأنّ غالبية هؤلاء المقاتلين يمتلكون خبرة عسكرية مهنية وسبق لهم أن قاتلوا في الشيشان.
لكن النائب عن كتلة حزب الله، الوليد سكرية نفى هذه المعلومات نفيا قاطعا، قائلا لـ«الشرق الأوسط»: «لا صحّة لهذا الأمر لا من قريب ولا من بعيد»، مؤكدا أن «حزب الله لا يحتاج للاستعانة بمقاتلين». وسأل: «كيف يمكن لهؤلاء أن يمروا عبر مطار بيروت ولا تعلم بهم كل القوى الأمنية؟»، مضيفا: «هل يعقل أن تكون كل الأجهزة مع النظام السوري ولا تكشف أمرا مماثلا؟».
في المقابل، عد عضو هيئة الأركان في الجيش السوري الحر فرج الحمود الفرج أن «كل المقاتلين من العراق وإيران يدخلون إلى سوريا عبر لبنان»، لافتا في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أنّ «المقاتلين الذين يأتون من أوروبا الشرقية، يصلون إلى سوريا إما عبر أنطاكيا على الحدود التركية السورية أو عن طريق بيروت».
وكانت جريدة «ديلي ستار» اللبنانية ذكرت أنّه في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي وصلت أولى هذه المجموعات إلى لبنان، وكانت مؤلفة من 23 مقاتلا، نقلوا عبر شاحنات خاصة بحزب الله إلى بلدة شتورا ومنها إلى بلدة «النبي شيت» شرقي لبنان ثم توجه المقاتلون إلى مدينة سرغايا السورية القريبة من دمشق. ووصل أفراد المجموعة الثانية كل على حدة إلى مطار رفيق الحريري الدولي حتى لا يثيروا الشكوك حولهم، وتتألف هذه المجموعة من نحو 11 مقاتلا، ثلاثة منهم يتحدرون من إقليم داغستان جنوب روسيا.
وأكدت المصادر أن مقاتلي أوروبا الشرقية يرتدون زي حزب الله العسكري والعصابات الصفراء لإظهار ولائهم للحزب. وأشارت الصحيفة إلى أنّه وخلال الأشهر الثلاثة الأخيرة انضمّت الكثير من المجموعات من عرب وأوروبيين إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، للمشاركة في الحرب السورية، وهذا ما لفت إليه فرج الفرج لـ«الشرق الأوسط»، مشيرا إلى أنّ «عناصر الجيش الحر وجدوا جوازات سفر لمقاتلين من روسيا، في منطقة منبج، بريف حلب، في صفوف المجموعات التابعة لـ(داعش)، خلال معاركها ضدّ الجيش السوري الحر».
ويشير تقرير استخباري أوروبي إلى أن «نحو 5 آلاف مواطن أوروبي التحقوا بالمجموعات المتطرفة في سوريا والعراق للمشاركة في الأنشطة الجهادية». وتأتي هذه المعلومات بعدما كان من المعروف أن النظام السوري يستعين في قتاله ضدّ المعارضة بالدرجة الأولى بمقاتلي حزب الله، إضافة إلى مقاتلين من الطائفة الشيعية أبرزهم من العراق. ويقدّر مدير «المرصد الإسلامي»، وهو هيئة حقوقية في لندن تهتم بأخبار الإسلاميين حول العالم، استنادا إلى خبراء أمنيين، أن عدد المقاتلين الشيعة الذين يقاتلون إلى جانب نظام الأسد بسوريا يبلغ نحو 40 ألف مقاتل، يتوزّعون على جبهات أساسية من دمشق إلى حلب مرورا بالقلمون، وذلك بعدما كان حزب الله قد دخل بقوة على خط المواجهة في القصير وريفها وفي حمص.
وفي سياق متصل، وجّهت جبهة النصرة في لبنان رسالة إلى «عقلاء لبنان» خاطبتهم فيها بالقول: «حيّدوا أبناءكم عن معركة ولاية الفقيه ومشروعه في المنطقة، ولا تكونوا عونا للظالم على المظلوم». وعدت، في بيان أمس، أن «حزب إيران مارس الظلم في كافة المناطق اللبنانيّة والسورية وبالأخص القصير والقلمون، وارتكب فيها جرائم، وما كان هذا ليكون لولا تسهيل دخول رجاله وعتاده إلى سوريا عبر المعابر اللبنانية وتحت أنظار الحكومة اللبنانيّة الشكلية والجيش اللبناني المغتصب والتبديل اليومي المستمر لجنوده عبر معابر الجيش».
وتابع البيان: «لم يكتف (حزب الله) بهذا فحسب بل سلم حماية أوكاره للجيش اللبناني ليتفرغ لمعركة الشعب السني السوري، واضعا الجيش في الواجهة ليدفع فاتورة جرائمه في سوريا». وأعلنت أنه «ردا منّا على جرائم الحزب كنا قد قررنا تحويل المعركة إلى أرضه لنذيقه ما أذاق أهلنا المستضعفين في سوريا»، مشيرة إلى «أن كل أوكار الحزب هدف مشروع لنا فخلو بيننا وبينه فالحساب بيننا كبير».

مقتل مدرب ميداني في حزب الله في الغارة الإسرائيليّة

الحاج حسن منصور
بيروت- أفاد مندوب NOW أنّ بلدة أنصار في قضاء النبطية تشييع عصر اليوم الثلاثاء المدعو الحاج حسن منصور، الملقب بـ"أبو علي ميثم".

وأفادت مصادر مطلعة أنّ منصور "مدرب ميداني في معسكر تابع لـ"حزب الله" في جرود النبي شيت في البقاع"، وأكّدت أنّه "قتل أمس بالغارة الإسرائيليّة أثناء قيامه بواجبه الجهادي في الدفاع المقدس".

وكان قد قصف الطيران الاسرائيلي بعيد الساعة العاشرة والربع من مساء أمس الاثنين "هدفاً لحزب الله" عند الحدود اللبنانية السورية، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس عن مصدر أمني لبناني، من دون أن يتم التأكد مما إذا كان الهدف داخل الاراضي اللبنانية أو السورية.

وأوضح المصدر أن الطيران الإسرائيلي ألقى صاروخين قد يكونان سقطا في أرض لبنانية، إلاّ أنّ تلفزيون المنار أشار الى أن "لا غارة اسرائيلية داخل الاراضي اللبنانية"، من دون إعطاء تفاصيل إضافية.

المرصد السوري لحقوق الانسان تحدث من جهته عن "قصف الطيران الاسرائيلي مركز قاعدة صواريخ لقوات حزب الله اللبناني التي تشارك بعمليات القلمون (السورية الحدودية مع لبنان)، قرب قريتي جنتا (لبنان) ويحفوفا (سوريا) على الحدود، ولا يعرف إذا ما كانت المنطقة داخل الاراضي السورية أو اللبنانية".

وروى سكان في منطقة البقاع أنهم سمعوا صوت تحليق كثيف للطيران الاسرائيلي على علو منخفض، قبل أن يسمعوا صوت انفجارين قويين. وقال شهود في بلدة النبي شيت اللبنانية انهم شاهدوا السماء تلمع، ثم رأوا قنابل مضيئة اطلقتها الطائرات على الارجح، قبل ان تهتز منازلهم نتيجة دوي الانفجارين.
ولم تعلق اسرائيل على الأنباء عن الغارات.

STORMY

لا يتوقّع احد من المنار او اي صوت تابع لحزبالله, إلا ان يفبرك الخبر حسب السوق. الغارة حصلت في الاراضي السورية, او اللبنانية, وقتل ناس مش مهم لمين يعملون في الحرب القذرة السورية. طبعاً الطيران السوري مشغول بحريق اطفال سورية, لا رد يوم من الايام, ولا راح يرد اليوم, او بالمستقبل, لأن لن يكون مستقبل لهذا الطيران. اما حزبالله غير معني بالرد, لأنهم نفوا اي غاره على مواقعهم. الرد سيكون من جنوب لبنان والجولان بعدين, وان لناظره قريب كما تقول قيادته دائماً. في الوقت الحاضر, برق, ورعد, وفجر,وزلزال ,وفاتح, وغالق, فقط للقصف على التكفيريين الذين تمّولهم اسرائيل كما تدّعي هذه القيادة. إذن لما كل هذا الإهتمام لهذه الخبرية. فهي للفت الإنتباه عن الجرائم بحق اطفال سوريا. وان فعلاً اسرائيل ستدمّر المقاولة...عفواً المقاومة.

خالد 

khaled-stormydemocracy

غارات إسرائيليّة على مواقع لحزب الله في النبي شيت في البقاع

بيروت – شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي مساء اليوم الإثنين، غارات على مواقع لحزب الله في النبي شيت قرب الحدود السورية في البقاع، وفق ما أفاد مندوب NOW.



هذا ورفضت اسرائيل التعليق على الأنباء عن الغارة بين لبنان وسوريا، وفق ما نقلت قناة العربية. 



وكان قد سجّل مساءً، تحليق مكثّف لطيران العدوّ الإسرائيلي على علوّ منخفض جداً فوق السّلسلتين الشرقية والغربية لجبال لبنان، وفق ما أفادت الوكالة الوطنيّة للإعلام.


كذلك، أفاد مندوب NOW في البقاع عن قصفٌ فوق جرود جنتا والنبي شيت في البقاع الشمالي.


من جهة أخرى، سُجل استنفار أمني لحزب الله على الساحل الجنوبي في منطقة الزهراني، تخوّفاً من إنزال اسرائيلي على الطريق البحري، وفق ما أفاد مندوب NOW في الجنوب.

هذا ويُحلّق الطيران الإسرائيلي بشكل مكثّف وعلى علوّ منخفض فوق المناطق الساحلية الجنوبية وخصوصاً مدينة صور.

مصادر حزب الله: المعركة تشتدّ وتتطلّب نفساً طويلاً

قـاسـم قصـيـر  



القتال في سوريا.(وكالات)



الضاحية الجنوبية – ترفض مصادر قيادية في "حزب الله" التعليق على الغارات الإسرائيلية التي قيل إنها استهدفت مواقع للحزب عند الحدود اللبنانية السورية، وسط تضارب في المعلومات حول ما إذا كانت هذه المواقع داخل الأراضي السورية أم لجهة لبنان من الحدود. وتكتّمت المصادر على المعلومات عمّا أسفرت عنه من خسائر وعن المكان الفعلي لحصولها.



إلا أن المصادر نفسها توقّعت استمرار الصراع الأمني والعسكري ضد حزب الله في المرحلة المقبلة، إنْ في سوريا، أو حتى في الساحة اللبنانية، وذلك رغم تفاؤلها بالنتائج الإيجابية لتشكيل الحكومة اللبنانية، وما يعكسه ذلك على العلاقة مع تيار المستقبل وبعض الأطراف المحلية.



وتؤكد مصادر حزب الله أنه، وعلى الرغم من التغييرات التي حصلت في القيادة السعودية، فإن الخيار التصعيدي الأمني والعسكري في لبنان وسوريا وامتداده إلى مناطق أخرى كالعراق والبحرين واليمن، سيظل قائماً، طالما هناك رغبة سعودية بإفشال المشروع الذي تدعمه ايران، ويمتد إلى أكثر من دولة.



وتعترف المصادر القيادية في الحزب بصعوبة المعركة وامتدادتها ومخاطرها، لكنها ترى أن الخطر الأكبر قد زال. وتتحدث عن مؤشرات إيجابية عديدة. وبرأيها فإن المرحلة المقبلة ستحمل المزيد من هذه الإيجابيات منها "اعتماد النفس الطويل في إدارة المعركة وعدم الخضوع للضغوط السياسية والأمنية والاقتصادية".



وتعتبر المصادر القيادية في حزب الله، أن التيارات الإسلامية التكفيرية أو السلفية الجهادية، تتحمل مسؤولية كبرى في تصعيد الصراع وخدمة المشروع التصعيدي؛ وفي الابتعاد عن المعركة الأساسية في مواجهة العدو الصهيوني.



لذلك تقول المصادر "ليس هناك خيار سوى الاستمرار في هذه المعركة، بانتظار اقتناع الأطراف الأساسية فيها بأن التصعيد الميداني لن ينفع، او حتى حصول متغيرات كبرى في المنطقة".

JUST تعليق
بعدن مصدقين نفسن أنن أعداء اليهود !!!!! دخلكن وليش ما سألتو المصدر ليش ما ردوا على أحبابون اليهود ؟ أو ما في داعي لممارسة اللعبة القديمة ضربونا لنضربكن ..... وبالنسبة لمعركة سوريا نعم هي تريد نفس طويل فما يحصل بسوريا كالذي عنده ثوب وسخ جدا( أعني النظام الصيري النجس وأعوانه من بقية ملل الضلال ) ويحتاج الى فترة للتنظيف ولكن في النهاية سيتنصر أهل الإيمان الصحيح أهل التوحيد الخالص على زنادقة الفرق الضالة بإذن الله تعالى 

حرب: مشاركتنا في الحكومة لا تغطي تصرفات "حزب الله"
"الوكالة الوطنية للاعلام"
23 شباط 2014 الساعة 16:09
اكد وزير الاتصالات بطرس حرب في تصريح اليوم، على هامش استقباله وفودا شعبية وبلدية واختيارية وروحية وإدارية في منزله في تنورين "اننا اشتركنا في الحكومة على اساس مبادئ معينة وموقف معين، لا سيما أن أحد هذه المبادئ رفض إعادة تكريس ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة"، كما ربطنا استمرارنا في هذه الحكومة بهذا الشأن، فلا يمكننا إعادة تكريس هذه الصيغة مجددا. وخلال مناقشاتنا، موقفنا واضح ولا مساومة عليه، وإذا كان من بيان وزاري يتوافق عليه الجميع ينبغي عدم إيراد هذه الصيغة".
وإذ وصف الأجواء بـ "الجدية والإيجابية ولا تشوبها السلبية"، قال: "صحيح أننا لم نتمكن بعد من التوصل إلى توافق في شأن هذه النقطة، إلا أن النقاشات متواصلة ونحن على موقفنا"، أكد أن "احتجاجنا على هذا البند، وتمسكنا بإزالته هو احتجاج منا على أن ما يسمى "مقاومة"، أصبح جسما قائما بذاته مستقلا عن الدولة والجيش والشعب، ونحن كشعب يحق لنا أن نقاوم أي احتلال لأرضنا، وهو حق أعطتنا إياه شرعة حقوق الإنسان، وهو أمر لا خلاف عليه، لكن الإشكالية تكمن في كيفية المقاومة، وبإمرة من ستكون المقاومة؟ ومن سيقاوم؟ وما هو دور الدولة في هذه المقاومة؟ وهل يمكن لأحد أن يتجاوز الدولة في اتخاذ قرارات الحرب والسلم، ويرتب على اللبنانيين بكاملهم نتائج عمل فرد أو فئة أو حزب؟".
وأعلن أن "قوى 14 آذار بألف خير، ولا خلافات بين مكوناتها"، معللا أن "كل ما حصل هو أن القوات اللبنانية لم تشترك في الحكومة لأنها تعتبر ان المشاركة قد تعطي الانطباع بأنها تكون بذلك تغطي النشاط غير المقبول لحزب الله. أما نظريتنا فتقول إن المشاركة في الحكومة لا تغطي شيئا، لأننا لا نشترك فيها لتغطية تصرفات غير مقبولة، بل من أجل خوض معركة استرداد الدولة اللبنانية، وحق السلطة الشرعية اللبنانية في حصر القرارات المصيرية فيها. الا أن وجودنا داخل الحكومة وبقاء القوات خارجها لا يؤثر على وحدة 14 آذار، واذا اختلفنا على الوسائل فهذا لا يعني أننا مختلفون على الاساس".

ريفي: سأعمل على استلام الدولة أمن طرابلس

NOW

بيروت - ذكَّر وزير العدل اللواء أشرف ريفي أنَّ "طرابلس عاشت في السنوات الماضية جولات من العنف المبرمج خطط لها النظام السوري وحلفاؤه، حيث بلغت جولات الاعتداء 19 جولة، وأدت إلى استنزاف المدينة بأهلها واقتصادها وسلامها".

 ريفي، وفي بيان، أضاف: "بالأمس كاد المخطط نفسه يتكرر، بعد حصول جريمة قتل مشبوهة، لكن وبالجهود التي بذلها  مسؤولون وقيادات وأهالي المدينة الشرفاء، تم ردع جولة العنف الجديدة، ومن خططوا لها، وسنبقى نعمل على قطع الطريق، أمام أي توتير ينعكس سلباً على طرابلس وأهلها".

وقال: "إنني وانطلاقاً من كوني أحد أبناء طرابلس، ومن موقعي في السلطة التنفيذية، سأعمل على أن تتسلم الدولة بشكل كامل أمن المدينة. وفي هذا السياق، أتوجه لأهلي جميعاً، لأي طائفة انتموا، كي نصون أمن طرابلس، على قاعدة الاحتكام الى مؤسسات الدولة، وخصوصاً القضائية والعسكرية والأمنية منها، التي برهنت في اليومين الماضيين، على القدرة على ضبط الوضع، ومنع الانزلاق نحو العنف، وهذا ما يؤكد أن الدولة بمؤسساتها، قادرة إذا ما توافر القرار والنيات الجيدة، على القيام بدورها كاملاً وحماية المواطنين".

وأردف: "في هذا الإطار أؤكد وأتعهد، أنني ومن موقعي كوزير للعدل، وبما يمنحني الدستور والقانون من صلاحيات، وبما تقتضيه الأصول القانونية، سأمضي قدماً في العمل على الوصول بكل ملفات الجرائم والتفجيرات والاغتيالات التي ارتكبت، الى المحاسبة القضائية، وأولها بما يتعلق بطرابلس، التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجدي السلام والتقوى. كما سأعمل على ضمان ملاحقة كل مرتكبي الجرائم، التي هزت أمن المدينة دون استثناء".

وقال: "إن طرابلس دفعت الثمن الباهظ جراء هذا المسلسل الإجرامي، وحق لأهلها أن يعيشوا بسلام. وانطلاقاً مما حصل في الأيام الماضية، حيث تم لجم جولة عنف جديدة كان يخطط لها، وعلى الرغم من معرفتنا بأن الطريق الى عودة الاستقرار وبناء الدولة طويل وصعب، ندعو الجميع إلى المساهمة في الخروج من دوامة الموت والعنف، وإلى الاحتكام الى الدولة، وفقط الى الدولة. على أن نعمل بمجرد توقف دوامة العنف من خلال مؤسسات الدولة، على تخصيص طرابلس بخطة اقتصادية، تؤمن التنمية وفرص العمل وانماء المناطق المحرومة، والتعويض على المتضررين.كما ندعو  أصحاب المبادرات الحسنة وجمعيات المجتمع المدني،والمؤسسات الانسانية، للمساعدة والتعويض على الأهالي، جراء الخسائر في البشر والانسان، وإصلاح ما تضرر، كي تستعيد طرابلس حياتها الطبيعية، وكي يشعر أهلها بالاطمئنان على حياتهم ومستقبلهم".

"جهاديون" مسيحيون أوروبيّون في سوريا

طـارق الدبـس



christians



شمال سوريا - الجهاد العابر للأوطان في سوريا لم يعد حكراً على المجموعات الإسلامية المتطرفة. عددٌ من المقاتلين المسيحيين تركوا بلدانهم الأوروبية واستقروا في مدينة الحسكة شمال شرق البلاد، لحماية المناطق المسيحية من هجمات تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام". 

وبالرغم من أن عدد هؤلاء المقاتلين لا يتعدى العشرين، لكن وجودهم في سوريا يُعتَبر مؤشراً هاماً إلى أن البلاد باتت تستقطب محاربين أجانب من كافة الأديان والمذاهب والبلدان.



وبحسب مركز "أجنفور" السويسري للدراسات، فإنّ "المسيحيين الأجانب يقاتلون في سوريا ضمن مجموعات كردية مهمّتها التصدي لتنظيم داعش". ويشير المركز إلى "وجود مجموعة مسيحية غالبيتها من الأوروبيين المتطوعين تطلق على نفسها اسم "سوتورو" ويتزعمها عريف سابق في الجيش السويسري يدعى يوهان كوسر".

ويوضح سيرجيو بيانتشي، رئيس مركز أجنفور السويسري، أن "اسم هذه المجموعة يعود إلى الآرامية القديمة، أما كوسر فهو من أصل سرياني وجذور تركية، ونشأ في سوريا، وعاش في لوكارنو في سويسرا التي غادرها إلى القامشلي، وهو يحمل ثلاثة جوازات سفر". وأشار بيانتشي إلى أن "هناك سويسريين آخرين بقدرات ومهارات مختلفة، إلى جانب ألمان وسويديين".


لكن رئيس مكتب المنظمة الأشورية المعارضة في تركيا، رياض يار بكرلي، قلّل من أهمية وجود هؤلاء المقاتلين، وقال لموقع NOW إن "البعض يسعى إلى تضخيم هذا الموضوع بهدف توريط المسيحيين بالصراع العسكري الدائر في البلاد".


وسبق أن قامت هيئات مجتمعية آشورية مسيحية في منطقة الجزيرة السورية بتشكيل مجموعات شبابية مسلحة تحت اسم (suotoro)، وهي تعني بالسريانية "الحماية"، وتضم من مختلف الطوائف المسيحية في منطقة الجزيرة، ومهمتها الأساسية "الدفاع عن الأحياء والمناطق المسيحية في حال تعرضها لأي اعتداء".


واستكمالاً لهذه الخطوة وتعزيزاً لها، شكّل حزب الاتحاد السرياني ما يسمّيه بـ"المجلس العسكري السرياني MFS"، وأوضح الحزب أن الهدف من المجلس "التصدي للكتائب التكفيرية المتشددة، ومنها داعش وجبهة النصرة وغيرها، التي تريد الدخول الى مدن وقرى منطقة الجزيرة"، واعتبر الحزب هذه المجموعات "من أكبر التهديدات التي تطال المنطقة بكل شعوبها من سريان وكرد وعرب وغيرهم".


لكن ديار بكرلي شدد على ضرورة التمييز بين مجموعات من الشباب المسيحي الذين يقومون بحماية الكنائس والبيوت والأحياء المسيحية، وبين ميليشيات "حزب الاتحاد السرياني" التي تقاتل إلى جانب حزب "الإتحاد الكردي الديمقراطي"، موضحاً أن "الأخير يسعى إلى الاستعانة بأي مكون عسكري غير كردي ليضمه إلى صفوفه بهدف منح مخططه بإقامة حكم ذاتي كردي شرعية تتجاوز المجتمع الكردي".


وكان حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بزعامة صالح المسلم أعلن قبل فترة بدء تطبيق إجراءات الحكم الذاتي، مستكملاً ذلك بتشكيل حكومة مستقلة تتابع شؤون المناطق الخاضعة لسيطرته في مدن الجزيرة، شمال شرق سوريا.


ويرجح ديار بكرلي أن "يكون المقاتلون المسيحيون الأجانب قد انضموا إلى ميليشيات حزب "الاتحاد السرياني"، لأنه يرفع شعارات حماية المسيحيين من الخطر التكفيري، فيما في الحقيقة يعمل ضمن أجندة كردية يضعها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي".


ويجد مسيحيو الجزيرة الذين ينتشرون بين قرى نهر الجابور والقحطانية والمالكية أنفسهم من دون حماية حقيقية، خصوصاً بعد احتدام حدّة المعارك بين المقاتلين الأكراد وتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في شمال شرق البلاد. وعلى الأرجح فإن حضور بعض المتطوعين الأوروبيين للقتال في سبيل حمايتهم لن يغيّر في المشهد كثيراً.

Deadly car bomb hits Syrian border town

Several reported dead as blast goes off near field hospital in the town of Atmeh, on the Syria-Turkey border.

Last updated: 23 Feb 2014 10:03

An explosives-laden vehicle has exploded and killed several people near a field hospital in the Syrian town of Atmeh, near the border with Turkey, activists said.
At least nine people were killed by the car bomb on Sunday, the Reuters news agency reported, citing Syrian activists on the ground.
The Britain-based Syrian Observatory for Human Rights and Turkey's state-run Anadolu agency both reported the incident in the northwestern Syrian town of Atmeh. Andalou said several people were killed and wounded.
The town of Atmeh hosts a sprawling camp for thousands of displaced Syrians, according to an Associated Press news agency report on the bombing.
The hospital is owned by Ghassan Aboud, a Gulf-based businessman who runs Orient Television, which said at least 10 people were killed.
It was not immediately clear who carried out the attack but Atmeh is in territory held by rebels fighting to overthrow Syrian President Bashar al-Assad.
16 قتيلاً و65 جريحاً بانفجار سيارة مفخخة على الحدود السورية التركية
Embedded image permalink

سُنّة الجنوب يخشون ردّات الفعل على انتحاريّي الأسير

فـادي ثلـج



الشيخ الفار أحمد الأسير. (وكالات)

صيدا - العمليات الإنتحارية المتتالية التي تضرب مناطق لبنانية مختلفة، كان آخرها أمام المستشاريّة الإيرانيّة في بئر حسن، وعند حاجز الجيش اللبناني في الهرمل، وتبنّي "جبهة النصرة في لبنان" لها، والتثبّت من أن غالبية الانتحاريين هم من أتباع الشيخ المطلوب أحمد الأسير، فإنّ مزيداً من الضغوطات الأمنية ومشاعر القلق تزداد في صيدا وجوارها، وهذه المرة امتدت إلى بلدة البيسارية التي كان يقطن فيها أحد انتحاريَّي بئر حسن الفلسطيني نضال هشام المغير.

وكان المغير أقام لمدة سنة كاملة في مدينة صيدا بجوار مسجد بلال بن رباح، الذي كان يؤمّه الأسير، وعمل حينها بصفة حارس المربّع الأمني السابق للمسجد. مصادر مطّلعة على شؤون جماعة الأسير قالت لـNOW إن المغير "كان مسؤول مجموعة صغيرة من شبان لبنانيين وفلسطينيين من القرى الحدودية في الجنوب، مكوّنة من تسعة أشخاص انتسبوا إلى "كتائب صيدا الحرة" التي كان أسسها الأسير سابقاً".

وقالت المصادر إياها إن بعض عناصر هذه المجموعة هم من سكان بلدة البيسارية، والآخرين من بلدات حدودية تسمّى بالقرى السنّية، كالبستان، ومروحين، والزلوطية، وأم التوت، ويارين، والظهيرة. وجميعها مخروقة بأنصار وأتباع الأسير. وبعض عائلات هذه القرى تسكن في تجمّع سكني في منطقة العاقبية، وذلك نتيجة الاحتلال الاسرائيلي السابق لبلداتهم الحدودية، يُضاف إليهم في هذا التجمع عدد من اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين.

نضال المغير، كان عمل بأمرة الشيخ المتشدد الفلسطيني م.م. المتواري منذ أشهر قليلة، والذي كن مساعداً للأسير. وطبيعة عمل الشيخ المتوراي م.م. كانت في تجنيد واستقطاب شبان لبنانيين وفلسطينيين من القرى السنّية في قضاءي صيدا والزهراني. ومن بين القرى التي كان يتردّد عليها العرب، طبايا، عرب الرادار، المصيلح، الشريفة، عرب الجل، الكفور. 

كما أكدت المصادر المطلعة أن الشيخ م.م. عمل على التحريض ضد القوى الامنية، وكان خطب أسابيع عدة أثناء صلاة الجمعة على منبر مسجد بلال بن رباح بعد أحداث عبرا، ما دفع يومها مفتي صيدا والجنوب الشيخ سليم سوسان إلى إصدار مذكرة تقضي بعدم اعتلاء الشيخ م.م. المنبر. 

وكشفت مصادر قيادية فلسطينية داخل مخيم عين الحلوة المحاذي لصيدا أن الشيخ م.م. شوهد من قبل شهود عيان في حي الطوارئ في المخيم، وذلك إثر استدعائه من قبل الأجهزة الأمنية اللبنانية. 

وتوضح مصادر صيداوية أن الشيخ ي.ح. الذي كان يؤمّ مسجد بستان الكبيرلا في صيدا، كان كذلك من مساعدي الأسير، وكان صديقاً مقرّباً للانتحاري معين أبو ظهر الذي فجّر نفسه قرب السفارة الإيرانية منذ شهرين. وقد عمل ي.ح. على تكوين شبكات منظمة في القرى السنّية الحدودية وفي غيرها من قرى الجنوب اللبناني بطلب من الشيخ الفار أحمد الأسير، وكان يتردّد دائماً على هذه القرى، لكنه توراى هو الآخر منذ مدة.

NOW جال في القرى ذات الغالبية السنّية في الجنوب. بلدة البرغلية التي تقع على الساحل الجنوبي قبل مدينة صور، قال نائب رئيس بلديتها زياد المحمود إن البرغلية "تتميّز" عن جميع القرى السنّية في المنطقة "بوجود مساجد للطائفتين السنّية والشيعية، كما فيها دير في مدرسة قدموس للطائفة المارونية".

وأكد أن "جميع أهالي البلدة يرفضون اللغة المذهبية والطائفية، والبلدية أدركت الخطر الطائفي والفكر التكفيري، وتتواصل مع القوى الأمنية بشكل مستمر، وبالتحديد مع الأمن العام لمعرفة أي شخص يغادر البلدة الى خارج الحدود الوطن". وقال المحمود إنه "لم يسجل مغادرة أي شاب من أبناء البلدة الى سوريا".

في منطقة العاقبية الساحلية التي تسكنها عشائر عربية لبنانية، إلى جانب فلسطينيين وسوريين، فإن ترقّباً واضحاً يعمّ أجواء الناس بانتظار هوية الانتحاري الثاني في تفجير المستشارية الثقافية الإيرانية، خصوصاً وأن إشاعات تقول إن بعض أبناء المنطقة كانوا غادروا منذ فترة إلى سوريا، بعد أن ارتادوا فترة من الزمن مسجد بلال بن رباح.

مصادر أمنية في الجنوب، أفادت NOW أن "أمن حزب الله بدأ بالتحرّي وبرصد معظم القرى السنّية في الجنوب، بعد أن تأكد وجود عدد من أتباع الأسير فيها"، وبحسب المصادر فإن بلديات هذه القرى بدأت بالتنسيق مع القوى الأمنية وإعطاء أسماء من يحمل فكراً متشدداً وأولئك الذين رفعوا سابقاً صوراً للشيخ الأسير، الذي رجّحت المصادر أن يكون بات أميراً لـ"كتائب عبدالله عزام في لبنان".

وفي بلدة البيسارية التي شهدت عمليات انتقامية من أقرباء وأصدقاء نضال المغير الذي فجّر نفسه في بئر حسن، قال المواطن م.ن. لـNOW إن البلدة التي حضنت الفلسطينيين وحالياً تحتضن النازحين السوريين، تعيش حذراً كبيراً كون بعض أبناء البلدة كانوا ترددوا إلى مسجد الأسير واعتنقوا الفكر التكفيري، وكانوا يجاهرون بكل بساطة بهذا الفكر.

شجاعة النقيب الياس الخوري قبل استشهاده

الشهيد الياس الخوري (فايسبوك)

بيروت - استشهد، أمس السبت، النقيب في الجيش اللبناني الياس الخوري، بانفجار في منطقة الهرمل على حاجز للجيش حيث كان النقيب الخوري مع جنوده.



وفي التفاصيل، ووفق صحيفة الجمهورية، كان الخوري يملك مواصفات السيّارة المشتبه بها مسبقاً، فأﺷﺎﺭ إﻟﻰ ﺳﺎﺋﻘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟّﻪ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﻴﻤﻴﻦ، ﻟﻜﻦّ ﺍﻻﻧﺘﺤﺎﺭﻱ توقّف ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺪ 15 متراً ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺎﺟﺰ، ﻓﻄﻠﺐ ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮﻩ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺎﺟﺰ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ.



ثم ﺗﻮﺟّﻪ الخوري ﻣﻨﻔﺮﺩﺍً إﻟﻰ ﺳﺎﺋﻖ ﺳﻴّﺎﺭﺓ ﺍﻟﺸﻴﺮﻭﻛﻲ، ﻃﺎﻟﺒﺎً ﻣﻨﻪ إﻧﺎﺭﺓ ﺍﻟﺴﻴّﺎﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﻟﺘﻔﺘﻴﺸﻬﺎ، ﻓﺘﺠﺎﻫﻞ السائق ﺍﻟﻄﻠﺐ أﻭّﻻً، ﻭﻇﻬﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻻﺭﺗﺒﺎﻙ. ﻭﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍلأﺛﻨﺎﺀ، ﺣﺎﻭﻝ ﻣﺠﻨّﺪﺍﻥ ﺍﻟﻠﺤﺎﻕ ﺑﺎﻟﻀﺎﺑﻂ ﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺗﻪ لأﻧّﻬﻤﺎ ﻳﺮﺍﻗﺒﺎﻥ ﺍﻟﺴﻴّﺎﺭﺓ، ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻮﺭ ﻗﺎﻡ ﺍﻻﻧﺘﺤﺎﺭﻱ ﺑﺘﻔﺠﻴﺮﻫﺎ، ﻤﺎ أﺩّﻯ إﻟﻰ ﺍﺳﺘﺸﻬﺎﺩ ﺍﻟﻨﻘﻴﺐ ﺍﻟﻴﺎﺱ ﺧﻮﺭﻱ ﻭﺟﻨﺪﻳﻴﻦ ﻭﻣﺪﻧﻴﻴﻦ.

بيروت - وجهت جبهة النصرة عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "رسالة الى العقلاء في لبنان"، من أبرز ما جاء فيها: "حيّدوا أبناءكم عن معركة ولاية الفقيه ومشروعه في المنطقة، ولا تكونوا عوناً للظالم على المظلوم".
الصورة عن صفحة جبهة النصرة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر
"جبهة النصرة في لبنان" تتبنى التفجير الانتحاري في الهرمل

أوعز وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور إلى جميع المستشفيات القريبة من موقع الانفجار في الهرمل استقبال كافة الجرحى ومعالجتهم على نفقة الوزارة


المنار: الانتحاري كان يقود سيارة رباعية الدفع من نوع شيروكي

انفجار استهدف حاجزا للجيش عند جسر العاصي في الهرمل

Embedded image permalink

المنار: الانفجار أدى الى استشهاد عنصرين من الجيش اللبناني أحدهما برتبة ضابط
انفجار الهرمل (NOW)

من هم جرحى تفجير الهرمل ؟


اسماء الجرحى في تفجير الهرمل، وهم:
المجند حسن علي جعفر
المجند ايلي شحادة رزق
المجند محمود ابو زيد
خضر ابو بكر
ريتا ابو بكر


تحوّل في العلاقات السوريّة-اللبنانيّة


حـازم صـاغيـّة  





رتّب التدخّل العسكريّ لحزب الله في سوريّا، بين ما رتّبه، تحوّلاً ضخماً في طبيعة العلاقات اللبنانيّة – السوريّة. فمنذ استقلال البلدين الجارين في الأربعينات، اتّسمت تلك العلاقات بخوف البلد الأصغر من البلد الأكبر وإخافة البلد الأكبر للبلد الأصغر.



وهذا لئن بلغ ذروته مع الأنظمة العسكريّة، لا سيّما نظام حافظ الأسد، فإنّ العهود المدنيّة القصيرة العمر لم تسعَ، هي نفسها، لطمأنة اللبنانيّين. ذاك أنّ تعلّق السياسيّين السوريّين يومذاك بخرافة القوميّة العربيّة، مصحوباً بالميل إلى التشكيك بشرعيّة الكيان اللبنانيّ ومشروعيّته، أقلقا اللبنانيّين من مشاريع ضمّهم وإلحاقهم.



ولم تكن قوّة الجيش السوريّ قياساً باللبنانيّ، ودور الدولة في اقتصاد سوريّا، وثقافة تمجيد الدول البسماركيّة الكبرى، فضلاً عن تبكير دمشق في توطيد علاقاتها مع الكتلة السوفياتيّة، غير محفّزات لذاك القلق.



لكنّ الأنظمة العسكريّة، بطبيعة الحال، ذهبت أبعد كثيراً في الإخافة والإقلاق. فحسني الزعيم، صاحب الانقلاب العسكريّ الأوّل في سوريّا، في 1949، دعم على نحو مباشر انقلاب أنطون سعادة، زعيم الحزب السوريّ القوميّ الاجتماعيّ، في العام نفسه. حتّى إذا فشل الانقلاب الهزيل وفرّ سعادة إلى دمشق، سلّمه الزعيم إلى السلطات اللبنانيّة التي أعدمته من دون محاكمة.



وإبّان عهد الوحدة المصريّة – السوريّة في 1958 – 1961، عزّزت الزعامة الناصريّة وسلّحت ما عُرف بـ"ثورة 58" في لبنان التي هدّدت بتقويض مرتكزات الكيان اللبنانيّ نفسها. ثمّ في نهاية الستينات، أهدى نظام البعث لبنانَ التنظيمات الفلسطينيّة المسلّحة، ثمّ مضى، بعد 1970، في تمرير المسلّحين القادمين من الأردن إلى مناطق الجنوب والبقاع الجنوبيّ. وهي هدايا ما لبثت أن انفجرت حرباً أهليّة – إقليميّة لم يبرأ لبنان حتّى اليوم من مفاعيلها.



على أنّ نظام الأسد، خصوصاً منذ دخوله العسكريّ الأوّل في 1976، تجاوز كلّ التجارب السابقة، ممسكاً برقاب لبنان واللبنانيّين في عيشهم وسياستهم وكراماتهم. وهو ما استمرّ، مع لحظات تقطّع قصيرة، حتّى خروج الجيش والأمن السوريّين في 2005.



بيد أنّ انخراط حزب الله في الحرب السوريّة غيّر منطق العلاقة هذه وبثّ تحويلاً عميقاً في وظائفها. ذاك أنّ الحزب المذكور، وهو المشارك في الحكومات التي تُشكّل في بيروت، بات الطرف المتدخّل في سوريّا، والمشارك في قتل شعبها وإذلاله، فضلاً عن الحؤول بينه وبين تقرير مصيره. 



لقد صار الجلاّد لبنانيّاً يقلّد سيّده السابق في دمشق.



وهذا الانقلاب في الأدوار هو ما يحضّ اللبنانيّين الطامحين إلى علاقات متكافئة وندّيّة بين جارين، على الاستنكار بأعلى الصوت، ومحاولة التعويض الجزئيّ بسلوك يكون أشدّ انسانيّة ورحابة حيال المهجّرين من سوريّا. فباستنكار كهذا، وهو أضعف الإيمان، يقترب اللبنانيّون من المنصّة الأخلاقيّة الرفيعة ومن الموقف السياسيّ العادل.

الحريري راجع؟!
هذا ما يسأله كثيرون، وهذا ما لم يجب عنه الحريري.
أكثر من لاعب يشجع الحريري على العودة، ولكن لكل لاعب حساباته. ولعل أبرز المشجعين على عودته هو النائب العماد ميشال عون الذي يرى في الحريري رافعة ضرورية لوصوله إلى سدة الرئاسة؟ لهذه الغاية يبدو عون مستعدا لتشكيل ثنائية مع الحريري لجهة منصب رئيس الحكومة. وهو لهذه الغاية يطلب من الحريري العودة إلى لبنان للمشاركة عن كثب في معركة الرئاسة. وهذا ما يفسر انفتاح عون على المستقبل ولقاءه الحريري في إحدى الدول الأوروبية، بمباركة حزب الله كما تقول مصادر الحزب، التي تؤكد أن الحزب يريد عودة الحريري، وخصوصاً إذا نجح عون في استمالة الشيخ سعد إلى تحالف ثلاثي وربما أكبر.
ولكن ماذا عن جنبلاط؟

بعضهم يقول إن جنبلاط يشجع الحريري على العودة، لكن حسابات جنبلاط مختلفة عن حسابات عون بحسب أوساط المختارة التي تقول إن جنبلاط  حتماً يريد ويتمنى أن يعود الحريري لممارسة دوره السياسي في لبنان وألا يبقى منفياً قسراً خارج البلاد، لكن البيك بحسب أوساطه ليس في وارد تحمل المسؤولية الأمنية للشيخ سعد. هو يشجعه على العودة، ولكن يخاف عليه أمنياً، "ما في يقلو رجاع متل ما قلو للشهيد رفيق الحريري أو للشهيد جبران تويني، فيكون مصيره كمصيرهما لا سمح الله" تضيف المصادر نفسها.

أما الرئيس بري الموجود خارج البلاد، فتقول أوساطه إنه يشجع الحريري على العودة وهو سبق أن قال له منذ نحو 7 أشهر: "عد وإذا أردت رئاسة الحكومة نبحث الأمر"، وهو اليوم يكرر له الدعوة ذاتها، ويعتبرها دعوة مفتوحة للعودة خصوصاً في الجو التوافقي الموجود في لبنان.

في مقابل كل ذلك تجزم أوساط الحريري تقول: لا عودة قريبة ولا تفكير جدياً بالرجوع، طالما أن الوضع الأمني في لبنان متردٍ. فاغتيال الحسن وشطح أعادا التأكيد أن خياره البقاء في الخارج كان صحيحا.

وتؤكد المصادر أن الحريري يستطيع خوض معركة رئاسة الجمهورية من حيث هو، وهي تختلف عن معركة الانتخابات النيابية، " لو في انتخابات نيابية بيرجع" تضيف المصادر المقربة، وهو لا يحتاج إلى أن يكون في لبنان كي يعود رئيساً للحكومة إذا ما عرض عليه ذلك.

وتضيف المصادر المقربة من الحريري أن حكومة سلام هي مقدمة لرئاسة الحكومة المقبلة وقد أعادت دور الحريري وأثبتت أنه إن لم يكن رئيساً فهو حتماً صانع رؤساء الحكومات لأنه هو الذي يمثل الشرعية السنية.

يوم الكذب الوطني

عمـاد مـوسـى 





علام يصرف أعضاء اللجنة الوزارية المكلّفة صوغ البيان الوزاري الوقت والجهد؟ أعلى إيجاد صيغة وسطى لفقرة المقاومة والدولة؟ 



وما هي الصيغ المطروحة يا أهل الخير للخروج من هذه القصة المعلوكة منذ ربع قرن؟ أفي نص ملتبس يتبنى ما ورد في البيانات الوزارية السابقة من دون ذكر "ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة" وهي تشكل استفزازاً مباشراً لفريق 14 آذار؟

أو من خلال تبني عبارة "حق لبنان في مقاومة العدو الإسرائيلي بكل الوسائل" وهذه العبارة - المخرج هي الأقرب إلى ما ورد في اتفاق الوفاق الوطني، والذي فسره جهابذة حزب الله الدستوريون بمثابة تفويض مفتوح للمقاومة الإسلامية لممارسة الحق على طريقتها. وذهب آخرون من منظري "الحزب" إلى اعتبار "المقاومة" من مكونات الميثاق الوطني.



وهنا يطرح السؤال الأهم: أهي مشكلة صيغ أو أزمة قناعات؟



وهل إدراج الثلاثية العجيبة في البيان الوزاري، بطريقة أو بأخرى ستغير قناعات الفريق السيادي؟



وهل قبول حزب الله برعاية الدولة للعمل المقاوم ستدفع به للإنسحاب غداً من سورية أو التخلي عن مرجعية طهران وأولوية تحرير القدس؟ في أسوأ الأحوال سيعود الحزب إلى الاتفاقات الثنائية مع سورية ويفسّرها كما فسّر بنود الطائف!



وإذا لم ينفع التفسير سيحاجج "الحزب" بما تضمنه الشرائع الدولية لجهة حق الشعوب في تقرير مصيرها. والمفارقة الغريبة العجيبة أن حزب الله لا يؤمن البتة بالشرعة العالمية لحقوق الإنسان، وهذا الأمر أوضحه لي سماحة العلامة المرجع محمد حسين فضل الله قبل نحو عقدين، إذ قال بما معناه أن المسلمين يعتبرون هذه الشرعة تمثل القيم والمبادئ الغربية المسيحية ولا تمثل قناعات المسلمين. وهذا ما عبر عنه في العام 1982 ممثل إيران فى الأمم المتحده سعيد رجائي خراساني.



أما مسألة تقرير المصير الواردة في الشرعة فإنما جاءت كاستجابة لنداءات الشعوب الواقعة تحت سلطة انتداب دول إستعمارية وتشدد الشرعة ـ التي أصبحت ملزمة للموقعين عليها ـ ولبنان أول الدول الموقعة عليها وفي طليعة المنقلبين على مضامينها.



ويرد في المادة الرقم 18 من الشرعة الصادرة في العام 1948 أن لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر...". 



وبحرية ضمير وتفكير أتقدم باقتراح يقضي بإضافة فقرة على البيان الوزاري المنتظر وهذا نصه " تعترف حكومتنا أن الكذب والتكاذب والتقية والتذاكي والخبث الجماعي والتباهي بقدرة لغتنا الأم على طمس قناعاتنا ومرونتها في إحقاق اللبس المقصود وتعميم سوء الفهم والتفاهم من موجبات العقد الوطني وإننا إذ نطلب الثقة من مجلسكم الكريم، نعاهدكم أن نعمل على الاستمرار بنهج التكاذب والدفاع عنه في كل مجلس ومقام".



وبناء عليه أدعو إلى إحياء يوم الكذب الوطني لحظة يوافق مجلس الوزراء الموقر على أي صيغة تجمع ما بين الجنة والنار.

STORMY


كلمة مقاومة, اصبحت للمناكفة والإبتزاز. والكبير والصغير, يعرف أنها بالكاد أن نسمّيها ميليشيا. إنها جيش نظامي بكل المقومات للجيوش. الخدمة العسكريّة, الإستعراضات العسكريّة, التمويل العلني, والإعتراف من إيران أنها القوّة الضاربة في الشرق الأوسط ضد إسرائيل والثورة السورية. إذن في البيان يجب ان يذكّر لجيشين في لبنان, وليس كلمة مقاومة. وفعلاً انه التكاذب والكذب. 

خالد 

khaled-stormydemocracy

محنة قَصْر

الـيـاس الزغـبـي


لا يختلف اثنان على أنّ لبنان دخل عصر الإنحطاط منذ سنوات، في كلّ الميادين والمستويات، السياسيّة والأمنيّة والحياتيّة والتربويّة والثقافيّة والأخلاقيّة.. لكنّ استثناءات كانت تحصل من حين إلى آخر، فيأتي رئيس هنا، ووزير هناك، ونائب أو مسؤول حزبي هنالك، يُعيدون بعض الأمل في أنّ سلالة الكبار لم تنقرض تماماً.



فليس الرئيس سليمان مثلاً من القماشة الرثّة لسلفه، ولا الرؤساء الحريري والسنيورة وسلام مثل الشخصيّات الباهتة الأُخرى، وليس الوزراء رزق ونجّار وبارود وفتفت وحرب كبعض مَنْ سبقهم أَو أَعقبهم، ولا بعض نوّاب 14 و 8 آذار(يُعَدّون على أَصابع اليد) من هشاشة زملائهم - الأرقام، ولا سمير جعجع من طينة رؤساء أحزاب البالة والبيع والشراء بالجملة والمفرّق.



طبعاً، في الحكومة الجديدة وجوه محترمة ومبدئيّة، وتحمل من زمن الكبار بعض الأَثر والإرث، لكنّ طغيان الرداءة يكاد يُغرق تمايزها، فتضيع فرادتها في وحول المساومات والصفقات، وتظهر كأنّها محكومة بالخرَس، ساكتة عن الحقّ.



ولكنْ، كلّ هذا الإنحطاط في كفّة والإنحطاط الدبلوماسي في كفّة أُخرى. فقد يحتمل لبنان رداءة وزراء ومسؤولين في الداخل وسوء أدائهم وأخلاقهم، لكنّه لا يحتمل هذا الإنحدار المروّع في صورته الخارجيّة كدولة.



منذ أكثر من عقد، تحوّلت وزارة الخارجيّة إلى كشّة في الخارج وإلى حانوت في الداخل، تتبع سواها وتبيع بضاعته وتسوّق سياسته، تقتل تراث لبنان العريق في الدبلوماسيّة، تنقل الأمراض المذهبيّة والطائفيّة إلى طاقات الانتشار في ديار العالم، تستبدل حضارة قصر بسترس وحضوره بفجور الترويج لمحور التخلّف، تحشو القصر بخرّيجي المليشيات وعشيرة الأُمّيّين. تبعيّة مخجلة، صدى لطبول تضرب من بعيد.



وبدلاً من أن يكون نصيب الخارجيّة أفضل في التشكيلة الجديدة كي تستعيد بعض حقّها، سقطت ضحيّة توزيع الحصص والمغانم، فحلّ أحد غلمان السياسة على كرسيّ حميد فرنجيّه وشارل مالك وفؤاد بطرس..



 فلنتخيّل خطورة هذا الهبوط من مجد لبنان في عالم الدبلوماسيّة وضيق الأرض أمام حركته، إلى لحد التخبّط في وحول الزبائنيّة والكيد وحسابات البقّال، وتدسيم المحفظة الماليّة الخاصّة.



من بَسْطة على قارعة الجنوب، إلى دكّان على قارعة الشمال، بعدما كانت الدبلوماسيّة اللبنانيّة ملء العالم، فيها شيء من وهج حضارة الـ"كي دورسيه" وقوّة الـ"ستايت ديبارتمنت" وحنكة الـ"10 داوننغ ستريت"، وصلابة الـ"كرملين".



كان لبنان مالئ الدنيا وشاغل الناس، دولة صغيرة تتقن لعبة الكبار والأُمم، وتشارك في صنع السياسات الدوليّة. يجعلونه اليوم في آخر القافلة، "لا خَيْلَ عنده يهديها ولا مالُ".. وحتّى النطق لا يُسعد إذا لم تُسعد الحالُ. فنطق الوزراء المتعاقبين حديثاً على الخارجيّة ومنطقهم ينتميان إلى القاموس الطاووسي النكدي المتصادم تماماً مع مفهوم الدبلوماسيّة.



وسيكون الأشدّ سوءاً، الإمعان في شرذمة طاقات الإنتشار اللبناني، ليس فقط بين الطوائف والمذاهب، بل بين المسيحيّين أنفسهم الذين يشكّلون، في الأساس التاريخي، حيويّة لبنان العالميّة. فحين يتحكّم الحقد والكيد في عقل المسؤول وسلوكه لا يُرجى منه إلاّ الضرر والإساءة. وأداؤه الفئوي في الحقائب السابقة لا يبشّر بالخير.



في أيّ حال، لا تقع المسؤوليّة كلّها على هذه النماذج السيّئة والرديئة في السلطة فقط، بل على مصانع إنتاجهم في أحزابهم ومرجعيّاتهم، فهذا الكعك من ذاك العجين، والقرود لا تُنجب غزلاناً.



هو زمن الانحطاط إذاً، يتمادى ويتمطّى، ويضرب الآن معنى لبنان وجوهر تميّزه في انتسابه إلى القيم الإنسانيّة العالميّة.



ولا يتوهّمنّ أَحد أنّ مَنْ في قدميه سلاسل يستطيع الجري على دروب الحضارة والحريّة.



فقصر بسترس انتقل من عبد مأمور إلى عبد مأمور، والسيّد هو نفسه: ذراعه المنفّذة في الضاحية، ورقبته المسحوبة في دمشق، ورأسه المدبِّر في طهران.



أمّا مساحيق "الاعتدال"، و"التطبيع"، والجلوس معاً إلى مائدة مجلس الوزراء، والتودّد إلى "مائدة باريس"، فلا تغيّر شيئاً في الوجه القبيح.



وزارة الخارجيّة إلى مزيد من الغرق، بعد تاريخ الألَق.



وقصر بسترس غارق في محنته: يحنّ إلى أهله وروّاده الكبار، ويتناوب عليه الصغار.

ANTOINE SALIBA

نصر الله مستهتر بدم أهله ولا يهمه سوى تنفيذ الأوامر الإيرانية .وجبران باسيل على شاكلته.

IMAD DAHER


أنت على حق يا استاذ زغبي ، فأن يمثلنا جبران باسيل في الخارج ، فهذا انحطاط ما بعده انحطاط .

GILBERT DAOU


عندما عيّن باسيل وزيرا للخارجية أمر بوضع يافطة كبيرة له عند مدخل البترون تحمل صورة لدونجوان عصره مع كلمات المديح . وغالبية أهل البترون يهزأون من الصورة ومن صاحبها ويشمئزون منه لأنه لص متدرب على اللصوصية عند عمه المليونير في الرابية .

NADINE ASMAR


دعا الوزير اشرف ريفي حزب الله للعودة الى لبنان " لنتضامن في المواجهة " كما قال . لكن من قال له اننا نريد التضامن مع قاتل ؟؟

EDGARD


يعني شو هالقبضاي نبيه بري ، ما بيقدر يعطي ضمانات للخليجيين بعدم قطع طريق المطار . ما كان أكتر صراحة لو قلهم : أنا خاضع كلياً لإمرة حزب الله تماما متل السيد باسيل والسيد عمه ؟!

أحمد السيد


كل من يدافع عن قاتل ويتفاهم معه يعدّ قاتلاً مثله ، هذا هو حال عون ، وهذا ما يجب أت يأخذه الحريري بعين الإعتبار لأن انفتاحه الأخير على عون غير مبرر على الإطلاق .

بعد 1650 سنه نعود لنرى الجاهليه بابها ظاهرها. ياللويل لهذه الأمة... الأمة الأميّة.
ماذا تبقى من «حزب الله» ؟
بدر راشد 
 07:22: 21/02/201
يبدو أن الكثير من الأشياء تغيرت بالنسبة إلى «حزب الله»، بعد الانسحاب السوري من لبنان وحرب تموز 2006، فمن ناحية زاد حضور الحزب في شكل مباشر وفاعل في السياسية الداخلية اللبنانية، إلى حد محاولة فرض سياسات على الحكومة بقوة سلاح المقاومة، الذي كان حسن نصر الله يكرر أنه لن يُستخدم أبداً في الداخل اللبناني، لكنه نزل إلى بيروت في أحداث 7 أيار (مايو)، لمواجهة قرارات «حكومة» يشتكي نصر الله دائماً من ضعفها. فعندما كانت لبنان تقبع تحت نظام الوصاية السوري لم يكن «حزب الله» بحاجة إلى التدخل في السياسة الداخلية اللبنانية، إذ إن أجندة نظام الوصاية هي أجندته. لكن بعد نهاية نظام الوصاية وانسحاب القوات السورية اضطر الحزب إلى الدخول في اللعبة السياسية في شكل مباشر، في محاولة لحفظ ما يمكن حفظه من سياسات الماضي والدفاع عن حليفه في دمشق الذي بات ملعوناً في بيروت.
من المتغيرات بالنسبة إلى «حزب الله» فقدان الحزب كتلة كبيرة من داعميه من خارج كتلته الطائفية الصلبة. فبعضهم كان يرى أن حرب تموز تسببت في دمار لبنان، وآخرون يرون أن الحزب توغل أكثر في «سياسات الطوائف» اللبنانية، وهو ما أفقده بريقه بوصفه حزباً مقاوماً لإسرائيل، وهذا كان يمنحه صدقية عالية كحزب تحضى ممارسته للمقاومة - كممارسة «عابرة للطوائف» - بقبول واسع في العالمين العربي والإسلامي، وإن كان الحزب طائفياً في تكوينه، وأيضاً في تعاطيه السياسي بحكم التعريف، إذ إن النظام السياسي اللبناني برمته طائفي «دستورياً»، لكن مقاومة إسرائيل كانت تمثل هذه المظلة «العابرة للطائفية» باعتبار «حزب الله» يواجه عدواً خارجياً تجب مقاومته. هنا بدأ بعض مؤيدي الحزب بالتقليل من مسألة غياب الدعم له من خارج طائفته، باعتبار أن ما حدث تحصيل حاصل، بغض النظر عن السياسات التي يتبناها الحزب، فالطائفية تعصف بالمنطقة برمتها وترسم سياساتها.
اليوم - وبعد خطاب حسن نصرالله الأخير - يمكن رؤية تخبط «حزب الله» ومحاولته بناء شرعيته من جديد عربياً وإسلامياً. بدأ نصرالله باستخدام السردية الأميركية بخصوص محاربة التكفيريين من ناحية، وسردية النظام السوري في حماية الأقليات من ناحية أخرى، أيْ طرح رؤية جديدة لأهمية الحزب ووجوب صيانة سلاح المقاومة، بعيداً عن مركزية إسرائيل هذه المرة، وإن حاول أن يلمّح إلى أن التكفيريين مخترقون من إسرائيل، للحفاظ على اسمها في المشهد.
تبنى نصرالله وجهة النظر الأميركية في المنطقة، فتحدث عن هذه الجماعات التكفيرية في كل مكان، مثل العراق وأفغانستان ومالي والصومال وغيرها، فهو أخذ الرواية الأميركية بحذافيرها، حتى لا تكاد تصدق وأنت تستمع إلى «السيد» هل أنت تستمع إلى نصرالله زعيم «حزب الله»، أو وزير الدفاع الأميركي الأسبق سيئ الذكر في إدارة بوش دونالد رامسفيلد. لم يرَ في هذه الدول حركات مقاومة شرعية لاحتلال غاشم أو حرب أهلية يتقاسم فيها أطياف مختلفة من الشعب مسؤولية ما يحدث. لم يرَ في تلك الدول إلا الرواية الأميركية والسردية التي تتبناها وسائل الإعلام اليومية عن الإرهاب الإسلامي. ولا أعرف كيف سيستثني نفسه من السردية التي يتبناها، إذ إنها تضع الحزب في خانة المليشيات الإرهابية لا حركات المقاومة.
المتغير الآخر البارز في خطاب نصرالله تأكيده حماية الأقليات، وطرحه لنفسه حامياً للمسيحيين في لبنان وسورية من هجمات التكفيريين الدموية. وهي أسطورة النظام السوري نفسها، الذي حاول طويلاً تصوير نفسه حامياً للأقليات، بينما يمارس ذبح الغالبية. فنصرالله تحدث وكأنه ممثل لمنظمة بيت الحرية الأميركية، بصفة مراقب لحقوق الأقليات والحريات الدينية في العالم، وليس زعيماً لحزب طائفي يرفع شعارات طائفية، ويوالي إيران لأسباب دينية عقائدية، ويتحالف مع بشار الأسد ويقاتل بجانبه بسبب هذه العوامل الطائفية - السياسية.
لم يعد مشروع مقاومة إسرائيل يؤمِّن للحزب المشروعية اللازمة للبقاء، إذ لم يعد يقوم بعمليات ضد إسرائيل، ومزارع شبعا لم تعد مبرراً كافياً لبقاء سلاح الحزب بيده، وهو لا يستخدمه ضد إسرائيل، بل لحماية نظام دمشق. كلفة مهاجمة إسرائيل باتت مرتفعة بعد الهجمة الوحشية والاعتداء الآثم على لبنان في حرب تموز 2006، وهو ما جعل نصرالله نفسه يلمّح في أحد اللقاءات إلى أنه تفاجأ من وحشية العدو الصهيوني في الرد على خطف الجنديين، وأنه لم يكن ليقُم بالعملية لو تنبأ بأن الرد سيكون عنيفاً بهذا الحد.
يبدو أن «حزب الله» يحاول من جديد التخلي عن فكرة أن فقدانه التعاطف من خارج دائرته الطائفية «تحصيل حاصل»، فيحاول بناء مشروعية جديدة لسياساته، وتوسيع دائرة مؤيديه خارج طائفته، من خلال مغازلة الشعور الطائفي في المنطقة برفع لافتة حماية الأقليات، والتأكيد على حمايته الفلسطينيين في المخيمات، في سياق يداعب خيال اللبنانيين حول اندلاع الحرب الأهلية والمخيمات... في السبعينات.
من ناحية أخرى، يحاول الحزب تثبيت قدمه في المنطقة من خلال اعتبار نفسه جهة مساهمة في محاربة التكفيريين، وهو ما يجعله في الجبهة نفسها مع أنظمة سياسية إقليمية أخرى.
يبدو أن مصير هذه المحاولات الفشل، فالحزب لا يستطيع أن يتخلى عن لباسه الطائفي. ولن تصمد ورقة حماية الأقليات أو محاربة التكفيريين في تغطية حقيقة أن الحزب علق مصيره بمصير بشار الأسد. فمعركة نظام دمشق هي معركته تماماً، ونصرالله يعي هذا. ومع هذا يمارس الكذب بادعاء رغبته في حل سياسي في سورية، على رغم كونه طرفاً عسكرياً يقاتل إلى جانب بشار.
* كاتب سعودي.
bnalrashed@gmail.com

حرب "يبرود" مستمرة على يوتيوب




بيروت - نشر ناشطون سوريون معارضون، أمس السبت، على يوتيوب، أنشودة حديثة باسم "أحفر قبرك في يبرود"، موجّهة لعناصر حزب الله الذين يقاتلون مع قوات النظام السوري في مدينة يبرود التابعة لمنطقة القلمون بريف دمشق، في ردّ مباشر على أغنية أطلقها موالون للحزب مؤخراً باسم "إحسم نصرك" في يبرود تدعو مقاتلي الحزب لحسم المعركة مع التكفيريين في سوريا.



وتقول كلمات الأغنية الجديدة، التي تم تحميلها على يوتيوب: "إحنا اللي بالدم نجود.. والتمكين من الله آت.. حلمك نصرك في يبرود أوهامك يا حزب الله."



وكان موالون لحزب الله أنجزوا قبل أسبوعين، أغنية بعنوان "احسم نصرك في يبرود" تدعو مقاتلي الحزب للقتال في سوريا والقضاء على التكفيريين كما فعلوا في مدينة القصير بريف حمص وسط سوريا، ومدينة النبك القريبة من يبرود.

سرقة لحن ونشيد القوات اللبنانية.

"حزب الله" يعتمد الهجوم البطيء لتحقيق نصر حاسم في يبرود



مـايـا جبـيـلـي  



تعرّضت بلدة يبرود في محافظة دمشق السورية والتي يسيطر عليها الثوار الى هجمات النظام الجوية والمدفعية. (أ.ف.ب.)



بيروت - على بعد 15 كيلومتراً من الحدود اللبنانية، يزداد الهجوم العسكري الأخير للنظام السوري قوةً وضراوة، مع حصوله على مساعدة واضحة وعلنية من "حزب الله". حيث تعرّضت بلدة يبرود في محافظة دمشق السورية والتي يسيطر عليها الثوار الى هجمات النظام الجوية والمدفعية وذلك في جهد منه لإخراج مقاتلي المعارضة من المنطقة.



وتماماً كما جرى في القُصير، يقوم "حزب الله" بتوفير دعم كبير لقوات بشار الأسد في محاولة منه لتأمين المنطقة الحدودية.

تمتد يبرود على طول الطريق العام رقم 5 الذي يصل دمشق بحمص، وتصل الى المناطق الساحلية ذات الأكثرية العلوية في اللاذقية وطرطوس.



ويقول الخبراء إنّ السيطرة على هذا الطريق السريع مهمة جداً لطرق الإمداد التي يعتمدها نظام الأسد من والى العاصمة، وأنّ الميليشيات التي تقاتل الى جانب الحكومة، مثل "حزب الله" و"قوات الدفاع الوطنية"، تدعم أهداف النظام العسكرية. ولكن مع ازدياد تهديد الانفجارات التي تطال المناطق الشيعية في لبنان للحزب، فقد بات اليوم لهذا الأخير أسبابه الخاصة للسيطرة على يبرود.


"من المسائل المهمة بالنسبة لـ"حزب الله" هو أنّ بعض هذه السيارات المفخخة التي تنفجر في المناطق الشيعية تمّ تجهيزها في يبرود،ومن ثم عبرت الحدود"، قال نيكولاس بلافورد، وهو باحث في شؤون "حزب الله" وصاحب كتاب Warriors of God: Inside Hizbullah’s Thirty-Year Struggle against Israel. "هناك حاجة ملّحة، مع استمرار هذه التفجيرات لمحاولة إغلاق الحدود شرق البلدة اللبنانية السنية عرسال".



فما إن يتم تأمين هذه المنطقة الحدودية، قال بلانفورد، لن تعود بلدة عرسال اللبنانية طريقاً للثوّار أو للمتفجرات، وهذا سيطمئن "حزب الله". وبالفعل قال مصدر قريب من "حزب الله" لوكالة الأخبار الفرنسية إنّ الجيش السوري سوف يستولي على يبرود "في وقتٍ قريب جداً"، ومن ثم سينتقل الى المنطقة الجبلية التي تؤدي الى عرسال.

ويُعتبر الهجوم على يبرود جزءا من التحرّك الأكبر من أجل السيطرة على منطقة القلمون، وهي منطقة واسعة، تكثر فيها التلال وتقع شمال شرق دمشق. وهذا أكبر هجوم ينفّذه "حزب الله" منذ مشاركة الحزب العام الماضي في المعركة على القُصير، وهي بلدة سورية أخرى تقع على الحدود استطاع "حزب الله" بسط يده عليها علناً في حزيران الماضي.



غير أنّ الاستراتيجية العسكرية التي يعتمدها الحزب هذه المرة تختلف بشكل كبير عن الهجوم السريع الذي حقّق له فوزاً في القصير. "في القلمون سوف تُعتمد عملية منهجية وأبطأ من أجل إعادة السيطرة تدريجياً على الأرض. ولن يكون هناك مكان للتسرّع والتهوّر"، قال بلانفورد.

ومن جهته قال لموقع NOW فيليب سميث، الباحث في جامعة ماريلاند وصاحب موقع "موكب حزب الله" الإلكتروني، إنّ ذلك يعود بشكل كبير الى جغرافيا المنطقة. "بوجود المزيد من الجبال وبوجود جغرافيا صعبة للمنطقة، استغرقت عملية السيطرة على يبرود وقتاً أطول بكثير من القصير"، قال سميث.



فالهجمات الجوية و"الأفعال الدينامية"- أي الاشتباكات المباشرة بين الثوار والميليشيات الموالية للأسد ازدادت حدّة، ولكن سميث قال إنّه لا يزال بانتظار حصول تقدّم كبير لـ"حزب الله" على الجبهة. وقدّر سميث بأنّ عدد مقاتلي "حزب الله" ارتفع الى "المئات" منهم، وأنّهم يلجأون بشكل أساسي الى إطلاق الصواريخ، وبينها صاروخ "بركان" بكافة انواعه.


كما انّ الاستراتيجية الإعلامية لـ"حزب الله" شهدت تحوّلاً. فقد لاحظ سميث أنّه على الرغم من أنّ القنوات الرسمية للحزب التزمت الصمت حيال يبرود، فإنّ "أبواق الحزب المتبقية"، مثل المواقع الإلكترونية التي تُدار على المستوى المحلي والموجودة في جنوب لبنان، والمغنين الشيعة مثل علي بركات، يجيّشون الدعم لهذا الهجوم. حيث قام بركات المعروف بأناشيده الداعمة لحزب الله في حربه في سوريا، بإطلاق أغنية مؤخراً، هي "النصر في يبرود" وهي تشجّع عمليات "حزب الله" في هذه المنطقة السورية الحدودية.


ووفقاً لسميث، فإنّ استراتيجية الحزب الإعلامية كانت أقرب الى "النقل المباشر". حيث لا يزال تسريب صور ومشاهد من معركة القصير التي حصلت العام الماضي جاريا حتى اليوم، ولكن مع اشتداد المعركة في يبرود، بدأ اليوم عرض فيديوات لعمليات إطلاق للصواريخ، ولمقاتلي "حزب الله" في يبرود. وقد يشير ذلك الى رغبة لدى الحزب بإيصال رسالة مباشرة الى داعميه عن قرب، مع الحفاظ على حذره لجهة عدم فضح أي عوامل تتعلق بعملياته الأمنية.


ومع ذلك، يبدو أنّ "حزب الله" لا يزال يتكتّم على عدد القتلى. إذ لطالما التزم الحزب رسمياً بسرية تامة حيال من يموتون أثناء قتالهم في سوريا، رافضاً نشر أي تفاصيل حول مكان، وطريقة، وزمان مقتل رجال ميليشياته، ولكن يمكن أن يتم تسريب التفاصيل عن طريق أبواق الحزب غير الرسمية التي ذكرناها آنفاً. فخلال معركة القصير على وجه التحديد، قامت قنوات شيعية غير رسمية بنشر معلومات حول عدد الخسائر البشرية الكبير الذي تسبّب به هذا الهجوم السريع للحزب.



اما اليوم، فقد لاحظ سميث، أنّ هذه المصادر التزمت الصمت- على غير عادتها- حيال عدد القتلى في معركة يبرود. "مضى عام، ولكنّهم تعلموا أن يلعبوا لعبة الاعداد" قال سميث. "لم يجر الإعلان كثيرا عن أعداد قتلى "حزب الله" على الشبكات المعتادة. لقد التزموا الصمت ولم يعلنوا عن أي خسائر جديدة في الأرواح".

وبدوره، متماشياً مع إعلامه الرسمي المكبوت، قدّم أمين عام "حزب الله" حسن نصرالله الأحد الماضي  خطاباً معتدلاً نسبياً، وهو الخطاب الأول له في العام 2014. وفيه، كرّر تصميم الحزب على متابعة القتال في سوريا، ولو بلهجة أقل حدّة من تلك التي استخدمها في الماضي. ورغم أن مضمون الخطاب لم يكن على قدر كبير من الأهمية إلاّ أنّ سميث يقول إنّ توقيته هو المهم: "إذا تمكنوا من إنجاز عملية هجومية كبيرة، يمكنهم أن يدّعوا بأنها ليست سوى نصر إلهي آخر على غرار نصر القُصير"، قال لـNOW.


هذا وأحبط الخطاب الليّن هذا مناصري "حزب الله"، الذين كانوا يتوقعون سماع شيء أقوى، كما قال بلانفورد. علماً أنّ الحزب قد يكون تبنى لهجة تصالحية أكثر بسبب الضغط عليه من أجل التعاون مع مسألة تشكيل الحكومة والنقد العام الذي وُجّه له بسبب مشاركته بالحرب في سوريا.

""حزب الله" في موقف يصعب عليه فيه أن ينسحب من سوريا، ولكن من الصعب أيضاً أن يبقى فيها"، يقول بلانفورد. "هذا واقع عليهم أن يتعاملوا معه".
هذا المقال ترجمة للنص الأصلي بالإنكليزية
( ترجمة زينة أبو فاعور )

إيران زادت دعمها العسكري للنظام السوري في الأشهر الأخيرة فرق خاصة من "فيلق القدس" لجمع المعلومات وتدريب القوات

سوريون لدى اجلائهم بواسطة حافلة من احياء محاصرة في حمص القديمة أمس. (أ ف ب)





سوريون لدى اجلائهم بواسطة حافلة من احياء محاصرة في حمص القديمة أمس. (أ ف ب)
(رويترز)
22 شباط 2014
افادت مصادر مطلعة على التحركات العسكرية انه مع اقتراب الحرب السورية من بداية سنتها الرابعة، زادت ايران دعمها على الارض للرئيس بشار الاسد وزودت سوريا فرقاً خاصة لجمع المعلومات وتدريب القوات.
على رغم أنه ليس جديدا وجود عسكريين ايرانيين في سوريا، فإن كثيرا من الخبراء يعتقدون أن ايران أرسلت في الاشهر الأخيرة مزيدا من الخبراء لتمكين الأسد من التفوق على خصومه في الداخل والخارج.
وقالت مصادر ايرانية مطلعة على حركة انتقال العسكريين ومصادر في المعارضة السورية وخبراء أمنيون إن الأسد يستفيد الآن من نشر طهران مئات من الخبراء العسكريين الاضافيين في سوريا. ومن هؤلاء قادة كبار من "فيلق القدس" الخاص الذي تكتنف السرية نشاطه، وهو الذراع الخارجية لقوات الحرس الثوري "الباسدران"، إلى أفراد من الحرس الثوري نفسه.
واوضحت مصادر في ايران وخارجها ان مهمة هذه القوات ليست الاشتراك في القتال، بل توجيه القوات السورية وتدريبها والمساعدة في جمع المعلومات لها.
وشدد مسؤول في وزارة الخارجية الايرانية على انه "قلنا دوماً اننا ندعم أشقاءنا السوريين ونحترم إرادتهم... ايران لم تتورط قط في سوريا بتقديم السلاح أو المال أو بارسال قوات".
لكن مسؤولا ايرانيا سابقا كان يتولى منصبا رفيعا على صلة وثيقة بالحرس الثوري قال إن قوات ايرانية تعمل في سوريا. واضاف ان "فيلق القدس" يجمع المعلومات في سوريا التي تعتبرها ايران أولوية قصوى، وان بضع مئات من قادة "فيلق القدس" والحرس الثوري موجودون في سوريا لكنهم لا يشاركون مباشرة في القتال.
وقال قائد في الحرس الثوري تقاعد اخيراً إن القوات الايرانية على الأرض تضم بعض الذين يتحدثون بالعربية، وأن عدد القادة الكبار من "فيلق القدس" يراوح بين 60 و70 في كل الاوقات. واشار الى ان مهمة هؤلاء القادة تقديم المشورة وتدريب قوات الاسد وقادته وأن الحرس الثوري يتولى توجيه القتال بناء على تعليمات من قادة "فيلق القدس". ويدعم هؤلاء الافراد أيضا آلاف من مقاتلي الميليشيا الاسلامية "الباسيج" المتطوعين إلى متحدثين بالعربية بينهم شيعة من العراق.
وقدر المسؤول الايراني السابق ومصدر في المعارضة السورية القوات الخارجية بالالاف.
وذكرت مصادر ايرانية ومصادر في المعارضة السورية، إنه يمكن الافراد الايرانيين دخول سوريا عبر الحدود مع تركيا لان الايرانيين لا يحتاجون الى تأشيرات لدخول تركيا. ويأتي آخرون من طريق الحدود العراقية بينما يصل كبار القادة جوا إلى دمشق.
واكد مسؤول تركي ان عدد الايرانيين العابرين إلى سوريا تزايد في الاشهر الاخيرة وان غالبيتهم تحمل جوازات غير ايرانية.
وتحدث مصدر في المعارضة السورية عن بدء قوات بقيادة ايرانية العمل في الاشهر الأخيرة في مناطق ساحلية بينها طرطوس واللاذقية. وتحمل هذه القوات بطاقات هوية محلية وترتدي ملابس عسكرية سورية وتعمل مع وحدة مخابرات سلاح الجو السوري الخاصة.
وافادت مصادر عدة ان سوريا واصلت في الاسابيع الأخيرة تلقي السلاح والعتاد من روسيا من طريق أطراف ثالثين، ومن هذه المعدات طائرات تجسس من دون طيار وقنابل موجهة وقطع غيار للطائرات المقاتلة.
وقال مقاتل يعمل في محافظة حمص مع جماعة "لواء الحق" الاسلامية إن قوات المعارضة على علم بوصول طائرات ايرانية إلى مطار حماه بوسط سوريا لتسليم أسلحة.
وأعلن مصدر في صناعة السلاح الدولية مطلع على حركة نقل الاسلحة في الشرق الاوسط إن سوريا تلقت ملايين الطلقات من ذخائر الاسلحة الصغيرة اخيراً، قسم كبير منها من الكتلة الشرقية السابقة وبعضها وصل بحرا وبعضها جوا من منطقة البحر الاسود.

في "يوم الغضب": "علويو" جبل محسن تظاهروا ضد رفعت عيد.. والأسد!

السبت 22 شباط (فبراير) 2014
خاص بـ"الشفاف"
أشارت معلومات من عاصمة الشمال اللبناني طرابلس ان منطقة جبل محسن شهدت أمس السبت تظاهرات مضادة بين مؤيدي الحزب العربي الديمقراطي بزعامة "رفعت عيد" ومحتجّين طالبوه بالعمل على وقف النزف في منطقتهم المحاصرة لصالح اجندة النظام السوري وحزب الله!
وأضافت المعلومات أن التظاهرات شهدت تضاربا بالعصي والسكاكين بين المتظاهرين، ما اسفر عن سقوط عدد من الجرحى إصاباتهم ليست خطرة.!
وتشير المعلومات الى ان التظاهرات اندلعت على خلفية تراجع "رفعت" عن تهديده بإحراق مدينة طرابلس ما لم يتم تسليم من اتهمهم بقتل عبد الرحمن دياب الملقب بـ"النواسة"، على ان تنتهي المهلة يوم السبت. وبعدها، تراجع عن تهديده، معربا عن ثقته بالدولة وبالقضاء، من اجل كشف ملابسات مقتل "النواسة"، الامر الذي أثار حفيظة مقاتليه فانتشروا في الشوارع مطالبين بتنفيذ تهديداته وإعطاء الاوامر ببدء جولة عنف جديدة في طرابلس!
فخرج في مقابل "المقاتلين" اهالي الجبل الذين يرفضون استمرار ارتهان منطقتهم لأجندة علي عيد والرئيس السوري بشار الاسد وحزب الله، مطالبين عيد بوقف هذا المسلسل ليعودوا الى حياتهم الطبيعية بعد ان عزلتهم ممارسات "عيد" في حيز جغرافي ضيق، وقضت على مصادر رزقهم وعيشهم.
حزب الله سحب "غطاءه"!
وتشير المعلومات الى ان تراجع عيد عن تهديداته يرجع الى ان امرين إثنين. الاول، دخول عناصر وجماعات مسلحة في طرابلس كانت نأت بنفسها عن الصراع الدائر بين باب التبانه وبعل محسن معلنة عن استعدادها للمشاركة في جولة القتال المرتقب اندلاعها فجر السبت بعد انقضاء مهلة رفعت عيد.
وأضافت ان من بين الجماعات التي ستشارك في الجولة المرتقبة، تلك المحسوبة على "الرقيب ملص"، وهي مزودة بأسلحة متوسطة وثقيلة ومدفعية وجماعة مسلحة مواليه لـ:جبهة النصرة" وجماعات اخرى من السلفيين وجماعات من المنيه والضنية تتواجد في مدينة طرابلس. وهذه الجماعات لم تشارك في جولات القتال السابقة، إلا ان العشرات من العناصر المواليه لهذه الجماعات توافدت الى باب التبانه للمشاركة في القتال.
اما السبب الثاني، فهو ما بلغ مسامع رفعت عيد من ان حزب الله لن يغطي هذه الجولة القتالية، في ظل التفاهمات التي رافقت تشكيل الحكومة وتاليا فإن على "عيد" ان يتدبر امره بنفسه.
وكان الحزب العربي الديمقراطي بدأ بإخلاء المدنيين من شارع سوريا من جهة بعل محسن تزامنا مع انقضاء المهلة التي حددها "رفعت عيد" للدولة اللبنانية لتوقيف الذين اتهمهم بقتل "النواسة" (وهو والد يوسف دياب المتهم بالتورط في تفجير مسجدي التقوى والسلام في طرابلس) في إطلاق نار على سيارته في محلة الميناء في طرابلس.
من قتل "عبد الرحيم دياب"؟
وكانت سرت معلومات أشارت الى ان خلافا وقع في قصر رفعت عيد مع عبد الرحمن دياب الملقب "النواسة" بسبب بقاء ابنه يوسف دياب في السجن حتى الآن بتهمة تفجيري طرابلس. وهدد "النواسة" رفعت عيد بأنه اذا لم يتم اطلاق سراح ابنه يوسف الذي كان على وشك الزفاف، فإنه سوف يكشف الكثير من الأسرار التي تبرئ إبنه يوسف دياب وتؤكد تورط رفعت عيد وزوجته اليسار ووالده علي عيد واخته هيام المحامية في ادخال السيارات وارسالها الى جبل محسن وتسليمها لمنفذيها...

وقد هدد النواسة بتسليم نفسه وكشف الحقائق اذا لم يتم الافراج عن ابنه يوسف دياب ثم ترك المجلس وانصرف غاضبا...

فتابع رفعت عيد اجتماعه مع القيادات العسكرية عنده واصدر قرارا بتصفية عبد الرحمن "نواسة " والا فإنه سوف يورط الكثير من القادة العسكريين في الحزب العربي الديمقراطي ووالده وزوجته وعمته.

وانفض الاجتماع على هذا القرار فتوجه بعض أصدقاء عبد الرحمن اليه وأخبره بالقرار المتخذ بحقه وطلب منه مغادرة جبل محسن فقال له عبد الرحمن اني سأسلم نفسي غدا وسأكشف الحقائق وأن اسجن انا احب الي من سجن ابني الذي ما زال في زهرة شبابه.."!

وفي الصباح غادر الجبل متوجها الى بيروت ليسلم نفسه وتبعه الاشخاص المكلفون بإغتياله وقاموا بتصفيته.
وكان لافتا كيف ان والد يوسف دياب توجه الى مدينة طرابلس ليلقى مصيره بالقرب من مسجد السلام المتورط نجله بتفجيره في حين ان فاعليات المدينة ما زالت تطالب بالقاء القبض على رفعت عيد والمتورطين معه في تفجير المسجدين.
  • في "يوم الغضب": "علويو" جبل محسن تظاهروا ضد رفعت عيد.. والأسد!

    خالد
    12:46
    23 شباط (فبراير) 2014 - 
    إصبر عالزمن بورّيك بخشيش. عاجلاً ام آجلاً, ستنكشف جرائم الحثالة في المجتمع اللبناني الذين تتلمذوا على ايدي مخابرات الإجرام في النظام السوري والإيراني. وستكون قبورهم مكبّات للزبالة, ومراحيض لعامة الناس التي تأذت من جرائمهم.
  • خالد 
  • khaled-stormydemocracy


المفكّر

عمـاد مـوسـى 


تُعتبر منحوتة "المفكر" المعروضة في متحف رودان في باريس من أفضل ما أنجزه النحات الفرنسي في نهاية القرن التاسع عشر، واستغرق العمل على تحفته المصنوعة من البرونز والحجر عشرة أعوام، وهي تمثل رجلا عارياً ملتحياً جالساً على مقعد حجري، محني الظهر قليلاً، يضع يمناه على ركبته اليسرى، ويسند رأسه بمعصمه أسد وينظر إلى الأسفل كالموغل في دواخله وأسرار الوجود. هذا ما يبدو للمتأمل في تفاصيل المنحوتة.



لطالما اتخذ قادة في العالم وشعراء كبار وفلاسفة وضعية جلوس متشبهين بـ"مفكر" أوغست رودان خصوصاً متى شعروا أن الكاميرات مصوّبة في اتجاههم، فيسند واحدهم رأسه المثقل بالأفكار والطروحات بيده واضعاً كوعه على حافة المكتب (وليس على فخذه)، وخلفه في الصورة أنسيكلوباديات ومجاميع وكتب من عيون التاريخ والفلسفة. للعرض فقط. أو يُمسك قائد آخر ذقنه الرفيعة بيده في دلالة إلى فكر متقد.



وحديثاً تأملت في صورة "المفكر" البعثي سيادة الرئيس السوري الدكتور القائد بشار الأسد، وتمنيت لو أن رودان حي يرزق كي يعيد النظر.



كم تتطابق الصورة مع الأصل الفريد. وكم يُحسد سيادة الرئيس على موهبة "التنظير". فعلاً موهوب ويقدر أن يخرج عن أي نص مكتوب ويستطرد لربع ساعة في قضايا العصر ثم يعود إلى النقطة التي غادرها لاستكمال البحث والعرض والتحليل. جبّارٌ أنت يا بشار.



وفي ملخّص لموقف تنويري جديد، نقل موقع السي أن أن ( بالعربية) عن الأسد، بوصفه الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي الممسك بالسلطة في البلاد منذ أربعة عقود ونصف العقد، شذرات من أقواله أمام كوادر من بعثه " بقي الحزب متماسكاً خلال الأزمة، وذلك قد يكون بسبب الحالة الصحية التي شهدها في هذه الفترة والتي تمثلت بعملية التنظيف الذاتي في بنيته من خلال خروج وفرار بعض المنتسبين إليه، وهذا التماسك ناتج عن كون الحزب مؤسسة منتجة للكفاءات".


تخيلوا الدهشة التي ارتسمت على وجوه المستمعين، وهم كادرات حزب البعث في العاصمة دمشق. الانشقاقات الحزبية والفرار دليل حيوية فكرية. ثم يضيف طبيب العيون المعروف ببعد نظره الإستراتيجي منذ نعومة أظافره (ولم تزل الأظافر ناعمة) "أن الانشقاقات ساهمت بتقوية الحزب" لربما لم يلتقط الكوادر الفكرة الأولى من المرة الأولى نظراً لعمقها وصعوبتها، فكررها لترسخ في الأذهان. شو حلو! وماذا تتمنى المعارضة أكثر من تقوية حزب البعث على هذا النحو؟ 

أما قمة ما طلع به "المفكر" أن حزب البعث العربي الإشتراكي "يلعب دورا أساسياً في المعركة الفكرية" داخل البلاد. أساساً لا شيء في سورية سوى معارك فكرية حيث تلقي المروحيات براميل الوحدة والحرية والاشتراكية على أحياء حمص وحماه ودرعا فتبيد الفكر التكفيري شرّ إبادة.

Embedded image permalink

داعش بشّار إبن أنيسه

Embedded image permalink

وهاب من طرطوس: هنا في أرض الشام يقرّر بشار الأسد والسيد حسن نصرالله



الوزير السابق وائام وهاب.(LBC)



بيروت - شارك رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب في تظاهرة مليونية مؤيدة للنظام السوري في مدينة طرطوس السورية، وألقى وهاب كلمة أكّد فيها أن المقاومة هي إلى جانب سوريا من مصر إلى لبنان إلى المغرب العربي إلى إيران.

وقال: "مهما فعلوا ومهما أرسلوا من إرهابيين ومن سلاح وأموال لن يقدروا على هذا الشعب العظيم"، مضيفاً: "هنا في منطقة الشام يقرر الرئيس السوري بشار الأسد والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله"، وقال: "هنا لا يقرر الخونة بل الشرفاء مثلكم."

ولفت وهاب الى أن مناورات "الدجال" (المبعوث العربي والدولي الى سوريا) الأخضر الإبراهيمي في جنيف كما وصفه، لن توصل إلى مكان، معتبراً أن من "أراد أن يشارك في حكم سوريا عليه أن يكون في وطنه وليس في فنادق الخارج.

لجنة حقوق الإنسان النيابية ستعود لبحث قضية جوزف صادر

الـنـهــار


بيروت - علمت  صحيفة "النهار" أن لجنة حقوق الإنسان النيابية ستعود الى ملف المواطن المخطوف جوزف صادر، في اجتماع لها الثلاثاء المقبل بالتزامن مع بدء القضاء عمله، وذلك بعد أن طلب رئيس الجمهورية ميشال سليمان  اعتبار ما قاله وزير العدل أشرف ريفي في مقابلة تلفزيونية بمثابة إخبار في هذا الملف. 

وأشارت الصحيفة  إلى أن القضاء بدأ يجمع كل أوراق القضية بما فيها محاضر اجتماع لجنة حقوق الانسان النيابية، وفي هذا الاطار دعت مصادر مواكبة للقضية إلى إعلان محاضر اللجنة وفيها معطيات موثقة لزوجة صادر وريفي عندما كان مديراً عاما للأمن الداخلي، والنائب اكرم شهيب الذي صار اليوم وزيراً في الحكومة، لإطلاع الرأي العام على حقائق القضية.

التفجيرات لن تدفع ايران إلى التراجع أي عوامل تحمل طهران على مراجعة سياستها؟

الكاتب: روزانا بومنصف روزانا بومنصف

21 شباط 2014
على رغم ان تفجيرين مزدوجين طاولا السفارة الايرانية في لبنان والمستشارية الثقافية الايرانية ربطاً بالمسؤولية الايرانية المفترضة، والبعض يقول المحسومة، عن انخراط "حزب الله" في الحرب السورية، لا يعتقد ان هذه التفجيرات قد تكون حافزا لاعادة ايران النظر او مراجعة سياستها التي تستهدف من اجلها في لبنان والتي تستند الى الاستعانة بالحزب في سوريا اقله في المدى المنظور، وفي ضوء ما كان اعلنه الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله قبل ايام على التفجيرين في بئر حسن عن استمرار مشاركته في الحرب السورية مقدما مزيدا من التبريرات لهذه المشاركة. اذ رد مسؤولون في الحزب فورا من موقع الانفجار على بيان "كتائب عبدالله عزام" التي تبنت الانفجارين الارهابيين في بئر حسن بالاعلان ان الحزب لن ينسحب من سوريا في حين نأى المسؤولون والوزراء في الحكومة التي كانت شهدت النور قبل ايام قليلة بأنفسهم عن التركيز على استهداف مواقع ايرانية الى التركيز على رفض استهداف المواطنين ووحدة لبنان والحكومة الجديدة. والامر ليس مشابها لسحب الولايات المتحدة قواتها العاملة ضمن القوة المتعددة الجنسيات في بيروت عام 1983 على اثر تفجيرات ارهابية طاولت السفارة وموقع تمركز هذه القوات لاعتبارات مختلفة نظرا الى عدم وجود مصالح حيوية اساسية وكبيرة للولايات المتحدة في لبنان على غرار ما تعتبر ايران مد نفوذها نحو المتوسط. فالولايات المتحدة اجرت مراجعة لسياستها ازاء لبنان وفي المنطقة وقررت على الاثر الانسحاب علما ان السفارة الاميركية عادت لتفتح ابوابها في لبنان ولم تتركه سوى في فترات محددة.
الا ان ما يمكن ان يضغط على ايران من جهة اخرى من اجل مراجعة سياستها يطاول الحزب ان لجهة العدد الكبير من الضحايا الذين يسقطون في سوريا او لجهة وطأة التفجيرات التي تحصل بوتيرة يخشى الا يمكن وقفها وان كان ممكنا الحد منها نسبيا والتي تصيب ضحايا من الابرياء بحيث تخلق حال تململ اكبر من تلك التي تحصل راهنا وحال استياء تنعكس على البيئة الطائفية التي تحتضن الحزب في لبنان ولو انها لا تعبر عنهما علنا وجهارا. وهو الامر الذي قد يدفع الحزب الى اتخاذ خطوات تنسيقية مع ايران تساهم في اعادة النظر في سياسة الانخراط في الحرب السورية. وثمة من يضيف الى ذلك، وان بنسبة اقل بكثير، الضغط الذي يمكن ان يشكله رفض الافرقاء السياسيين الآخرين جميعهم ما يحصل من تفجيرات تصيب الابرياء من جهة من دون تفريق بين الطوائف ورفضهم بقوة ان يستمر لبنان ساحة تدفع الاثمان من شعبه واقتصاده من جهة اخرى بما يمكن ان يثير حالا جماعية تصاعدية رافضة يعتقد انها قد تتبلور في حال ازدياد التفجيرات وتسببها بمزيد من المآسي بين اللبنانيين. ذلك ان الجلوس جميعا الى طاولة مجلس الوزراء لا يعتبر اكثر من وقف مرحلي لانزلاق لبنان نحو تصعيد وربما نحو حرب اهلية، مع احتفاظ كل فريق بموقفه وموقعه وحساباته من دون اي نية للاتفاق راهنا على اي رؤية للوضع اللبناني في اي مدى قريب او متوسط او بعيد ومن دون تخلي اي فريق عن اوراقه.
وبحسب مصادر متعددة، فإن ايران، كسواها من الدول التي تستخدم دولا اخرى ساحات من اجل اعلاء شأن مصالحها السياسية او سواها، قد لا تأبه او تتأثر بما يصيب لبنان او شعبه على ما يشهد يوميا ما يحصل في سوريا والذي لم يعد يتصل بمصلحة السوريين فحسب بل بمصالح دول اقليمية واخرى خارجية تبحث عن حل للوضع في سوريا في ضوء ما يناسب مصالحها والتي في ضوئها تقرر ايران الدفع في اتجاه سحب التنظيمات التي تحارب الى جانب النظام في سوريا وتوقيته ذلك ام لا . لكن جملة اسئلة تثار بالنسبة الى البعض وهي تتصل اولا بما اذا كان يمكن ان تراجع ايران سياستها مراعاة لبيئة الحزب وقواعده ومنعا لتأثرهما من حوله، وهل سيكون لذلك فقط علاقة باحتمالات ان تستمر الحرب السورية لسنوات مما قد يكبد الحزب خسائر جسيمة من غير المحتمل او المؤكد قدرته على تحملها في ظل هذه الحال خصوصا ان النظام السوري ورئيسه ليس مقدرا لهما الاستمرار ايا كان مآل الحرب التي يقودها. وتتصل ثانيا باعتقاد ان اي تلاق اقليمي بين ايران ودول الخليج قد لا يسحب فتيل التفجيرات باعتبار ان التنظيمات الارهابية تتحرك خارج اطار وصايات الدول التي تضع قيادييها على لائحة الارهاب وتلاحقهم. وتتصل هذه الاسئلة ثالثا بمدى ارتباط مشاركة الحزب في الحرب السورية في موازاة المفاوضات الغربية مع ايران حول ملفها النووي وافقها الذي قد يسبق حل الموضوع السوري. اذ يفترض بالمفاوضات الغربية الايرانية في حال ادت الى تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وايران وفق ما هو متوقع واستنادا الى متغيرات ايرانية في المدى المتوسط غير واضحة مؤشراتها راهنا، الى ضمان امن اسرائيل في الدرجة الاولى باعتباره اولوية الاولويات لدى واشنطن فيما ان ضمان هذا الامن يعني في الوقت نفسه بت مستقبل الحزب او بالاحرى مصير سلاحه باعتباره جزءا من هذا الضمان للامن الاسرائيلي. وهذا الأمر يطرح في الكواليس السياسية ويلقى اهتماما في ضوء احتمالات او تكهنات مختلفة عدة.
Khaled H·  Top Commenter (signed in using Hotmail)
لن تتراجع إيران إلاّ تكتكياً, في بعض الظروف. إيران أجندا, وضعت منذ سنين لاتقل عن ثلاثين سنه, يوم إبتكروا حزبالله مع النظام السوري, ودفعوا الغالي والنفيس لبناء هذا الحزب, وليس كرمى عيون اللبنانيين اما ينتصروا او ينهزموا لا حل وسط.

جفاء بين معراب وبيت الوسط "لا يفسد ودّ العلاقة"

كـلـيـر شـكـر



يجزم العارفون أنّ المياه لم تجفّ في مجاري العلاقة الثنائية، والتواصل لا يزال قائماً بين معراب وبعض الوزراء الحريريين الجدد. (أ.ف.ب.)



بيروت - يشغّل سمير جعجع كل أجهزة رصده، مدقّقاً في كل خطوة تخطوها الحكومة المولودة حديثاً. لم يقل كلمته فيها بعد، ولم يفصح عن الخيار الذي سيعتمده في تعاطيه معها. بالمبدأ ينتظر البيان الوزاري ليفنّد شقه السياسي، والذي قرر بسببه البقاء خارج الجنة الحكومية.



يفترض أن يكون الرجل منسجماً مع نفسه، فلا يعارض "القافلة السلامية" قبل أن تحدد بوصلة وجهتها السياسية. وهكذا، فالكلام مؤجل إلى ما بعد صياغة البيان المقتضب الذي ستتقدم على أساسه الحكومة من البرلمان طالبة الثقة.



ولكن سواء ارتكبت الحكومة المعصية، أم حمت نفسها بـ"إعلان بعبدا"، فهي لن تسلم من سهام "حكيم معراب".



كل من يعرف الرجل بإمكانه أن يجزم أنّه لن يفوّت هذه الفرصة، ليكمل ما بدأه تمرّداً على مبدأ الجلوس كتفاً إلى كتف إلى جانب "حزب الله"... ولن يمنح هذه "الشراكة السوريالية" صكّ براءة، حتى لو حمل حلفاؤه هذ الصك، لا سيما وأنّه ينام على وسادة التأييد الجماهيري في صفوف قوى 14 آذار التي تبصم "على العميانة" على فكرة "شواذ" هذة الحكومة.



طبعاً، علاقته بـ"تيار المستقبل" هي الحدّ الفاصل، أو بالأحرى هي السقف الذي لا يمكن لساكن معراب أن يتخطاه. الأكيد أنّه لا يخطط ليسير بإجراءات "الطلاق" مع حليفه الأزرق، حتى لو افترقا حكومياً. ثمة مصالح مشتركة تجمعهما، ويستحيل أن تتبدد بين ليلة وضحاها.



وهكذا قد نسمع انطوان زهرا مهاجماً سياسة الحكومة المالية، وإجراءاتها الأمنية، وسلكوها الاجتماعي- الاقتصادي، كما قد نكون شهوداً على كلام من العيار الثقيل قد يكيله النائب فادي كرم بحق بعض الوزراء... ولكن هذا لن يفسد في الود قضية.



صحيح أنّ "تيار المستقبل"، وتحديداً سعد الحريري تجنّب التواصل مع حليفه القواتي، خلال مرحلة المشاورات الجدية، لوضعه في آخر المستجدات، كما تؤكد المعلومات، إلا أنّ ذلك لا يعني أبداً أنّ الجرة انكسرت بين الفريقين. العتب موجود، لكنه لم يبلغ مراحل القطيعة.



لكن جعجع لا يخفي انزعاجه من الطريقة التي تعامل بها الفريق الحريري معه، حين دخلت مشاورات التأليف المربع الجدي، وبات التفاوض على المكشوف مع "حزب الله" والعماد ميشال عون.



إذ يتردد في أوساط قوى 14 آذار أنّ جعجع عاتب على صديق السنوات التسع، بسبب إصراره على الالتحاق بركب الحكومة الموسعة التي ضربت عرض الحائط كل التعبئة الجماهيرية التي كان هذ الفريق يقوم بها طوال الأعوام الثلاثة الأخيرة. وإذ فجأة سقط جدار برلين الخلافي، وصار الجلوس مع "حزب الله" على طاولة واحدة حلالاً.



وهناك من يعتقد في أوساط المتابعين لملف العلاقات داخل 14 آذار أنّ المسألة أبعد من اللغز الحكومي الذي فُكّت أحجيته بين ليلة وضحاها، ليغمز من قناة الاستحقاق الرئاسي. إذ يعتبر هؤلاء أنّ جعجع بات متيقّناً أنّ امكانية وصوله إلى قصر بعبدا صارت شبه مستحيلة، لانعدام خيارين: لا مجال لحصول "معجزة" انتخاب بواسطة نصاب النصف زائداً واحداً، وهناك صعوبة بطبيعة الحال لتأمين أكثرية نيابية توصله مرشحاً إلى البرلمان كي تقوم أكثرية عادية بانتخابه.



وهنا تلعب العلاقة المستجدة بين الحريري والعماد ميشال عون، دوراً غير مرئي في خربطة التواصل بين معراب وبيت الوسط، لا سيما وأنّ الشيخ سعد أبقى على كل المحادثات مع الجنرال البرتقالي في جيبه، ورفض إخراجها للعلن أو حتى إطلاع شريكه القواتي على مضمونها. وكأنّ ثمة قطبة مخفية يتم حياكتها بعيداً عن الأضواء، تنذر بما هو أكبر منها.



ومع ذلك، يجزم مقرّبون من معراب أنّ المياه لم تجفّ في مجاري العلاقة الثنائية مع بيت الوسط، والتواصل لا يزال قائماً بين معراب وبعض الوزراء الحريريين الجدد. الوزير نهاد المشنوق نموذج صريح. الرجل يحتفظ بعلاقة جدية مع سمير جعجع، ويصرّ على تنقيتها من الشوائب. وهناك من نقل إلى القلعة الكسروانية في الأيام الأخيرة أنّ أبواب وزارة الداخلية مفتوحة أمام القواتيين... ولأي طلب. أسوة بغيرها من الوزارات التي صارت تحت قبضة قوى 14 آذار.

STORMY

في ظروف أخرى, خرج جعجع عن العلاقات, بينه والمستقبل, عندما اجتمع مع خصمه اللدود عون, تحت قبّة بكركي, وفجّروا القانون الأرذوذكسي بوجه الحريري وكل قوى 14 آذار. وكان عدوان في القوّات من أشرس المدافعين عن ذلك القانون الأعرج. ولم تتكدّر, علاقة جعجع بالحريري, لأن الحريري تفهّم دوافع جعجع آنذاك. يجب ان يكون للمناوره مجال في سياسة الوسخ في هذا البلد

خالد 

khaled-stormydemocracy

تمرّدٌ في عرسال: لسنا إرهابيين

عرساليون: بلدتنا ضد الإرهاب وضد السيارات المفخخة التي تضرب لبنان. (وكالات)

عرسال - منذ انطلاق الثورة السورية مطلع العام 2011، وقفت عرسال وأهاليها إلى جانب الشعب السوري الثائر المُطالِب بحريته. لكن احتضان عرسال للثورة وللنازحين السوريين لم يكن مجاناً، بل دفعت مراراً ثمن ذلك. وأخطر ما استُهدِفت به عرسال إلى جانب الصواريخ والقصف، كان حملة التشويه المستمرة وإظهارها على أنها مأوى للتكفيريين والإرهابيين. هذا تحديداً ما دفع بعدٍد من شبّان عرسال لإطلاق حملة مضادة تقدّم للرأي العام الصورة "الحقيقية" لبلدتهم.



ومنذ أسبوع، ينشط هؤلاء الشباب في الدعوة والتحضير لتظاهرة شعبية، على مدخل البلدة، على الطريق بين اللبوة وعرسال، وذلك كخطوة أولية، يتم البناء عليها فيما بعد لتصحيح صورة البلدة وتحييدها عن كل الصراعات، ولإعادة قنوات التواصل مع جيرانهم من أبناء المنطقة.



الدعوات إلى التظاهرة وُزعت عبر خدمة الـ"واتس آب"، وعبر إنشاء صفحة على الـ"فايسبوك" حملت عنوان "من أجل عرسال"، وجاءت بتوقيع "شباب عرسال"، الذين قاموا أيضاً برفع أكثر من لافتة في البلدة للدعوة إلى التظاهر.

عرسال ضد الارهاب

"حركة تمرد على الوضع القائم"، هكذا وصف عبدالله مسلم الحجيري لـNOW هذا التحرك، وهو أحد المشاركين والمتحمسين له. والحجيري هو أيضًا أحد جرحى الصواريخ التي سقطت على عرسال منذ حوالى الشهر، وإصابته برجله ستقعده في سريره لحوالى السنة، بحسب تشخيص الأطباء.



ويضيف الحجيري: "نريد أن نؤكد في تحركنا هذا، أن عرسال ضد الإرهاب وضد السيارات المفخخة التي تضرب لبنان. فعرسال إحدى ضحاياها أيضاً، ومحمد حسن الفليطي قضى في تفجير مسجدي طرابلس العام الماضي، وعبدالله عز الدين أيضاً في تفجير بئر حسن يوم أمس. وأي تورط لأي شخص من عرسال في أعمال مشبوهة، فهو عمل مدان من كل أهالي عرسال ولا يمثل البلدة بأي شكل من الأشكال".



ويقول الحجيري: "سنرفع شعار أن عرسال ضد الإرهاب الإعلامي أيضاً الذي شوّه صورتها. وتحرُّكنا هذا لن يغيّر موقفنا من الثورة السورية، التي سنبقى من الداعمين لها. لكننا نريد أن نحيد البلدة عن أي إشكالات أو شبهات حول ضلوعها في أعمال إرهابية. وسندعو في بياننا الجيش والقوى الأمنية إلى ضبط الأمن داخل عرسال، والانتشار في جرود البلدة وعلى المعابر غير الشرعية منعاً لاستغلالها من كل الأطراف لأعمال أمنية. وكلنا ثقة بأن القوى الأمنية ستقوم بكل ما عليها لرفع أي شبهة أو تهمة بحق البلدة وأبنائها".



ويشير الحجيري إلى أن "هذا التحرك غير مدعوم من أية جهة، ولم يتم التنسيق مع أي جهات حزبية أو فاعليات أو غير ذلك، لا داخل عرسال ولا خارجها. هذا تحرك محض شبابي، ونراهن على وعي أبناء عرسال لتغيير الواقع الذي نعيشه، ونحاول حشد أكبر عدد، ليكون لهذه الخطوة وقعها الكبير عند المسؤولين".



موقع NOW اتصل برئيس بلدية اللبوة رامز أمهز، وهي البلدة المجاورة لعرسال وغالبيتها من المؤيدين لـ"حزب الله"، وسألناه عن رأيه بالتحرك المزمع القيام به في عرسال، فاكتفى بالقول: "نحن إلى جانبهم بهذه الخطوة".

تفجير بئر حسن: "الحزب" سحبَ الأدلة الجنائية قبل وصول "الدولة"

الخميس 20 شباط (فبراير) 2014
أشارت معلومات الى ان وزير الداخلية الجديد نهاد المشنوق، تفقد مكان الانفجار الذي وقع يوم أمس في بئر حسن من دون ان يبادر الى التنسيق مع المسؤول الامني في حزب الله الحاج وفيق صفا، الذي وفور علمه بوجود المشنوق في ساحة الجريمة أسرع الى المكان "للحؤول اي ردة فعل مرتقبة من قبل الجمهور الذي يتواجد في المكان"!
ذكرت معلومات أمنية من الاماكن المستهدفة بتفجيرات إنتحارية في بيئة حزب الله في بيروت والبقاع، انه وفي اعقاب كل تفجير، تتدخل فرق الادلة الجنائية التابعة لحزب الله، فتعمد الى سحب أدلة وأشلاء ووثائق من مكان التفجير بسرعة قياسية قبل ان تسمح لقسم الادلة الجنائية التابع للقوى الامنية الرسمية اللبنانية بمعاية المكان.
وأضافت المعلومات انه وفي التفجير الأخير، الذي استهدف المستشارية الثقافية الايرانية، في محلة بئر حسن، فُقد الاتصال مع احد الضحايا، الذي تبين في ما بعد انه قضى في التفجير، وان جثته تقطعت أشلاء لتصادف وجوده قرب السيارة الملغومة أثناء إنفجارها.
وتشير المعلومات الى ان اقارب الضحية، سعوا لدى الاجهزة الامنية الرسمية لمعرفة مصيره، فلم يجدوا في الوثائق والثبوتيات التي جمعها قسم الادلة الجنائية التابع للاجهزة الامنية الرسمية اللبنانية، من مكان الانفجار، ما يشير الى هوية الضحية المفقودة، علما ان القتيل، كان برفقة احد الاشخاص من الذي أصيبوا في الانفجار، ما يؤكد وجوده في ساحة التفجير أثناء حدوثه.
وبعد تكثف المراجعات من قبل اهل الضحية، تبين ان اورقه الثبوتية موجودة لدى جهاز امن حزب الله الذي كان يدقق في احتمال كون الضحية أحد الانتحاريين، ليتبين في ما بعد انه تواجد في الوقت الخطأ في المكان الخطأ، وانه قضى في التفجير، وكانت المفاجأة أصعب على ذويه عندما بادرهم أحد امنيو الحزب الالهي بسؤالهم عما كان يفعل القتيل في مكان الانفجار، مشير الى انه "مشتبه به" كـ"إنتحاري"!

المشنوق: ما جرى من اعتداءات على المواطنين لا يمكن تبرير

 نهاد المشنوق

بيروت - تابع وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق التطورات الأمنية في مدينة طرابلس، واجرى اتصالات مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس مجلس الوزراء تمام سلام ووزير العدل اللواء اشرف ريفي والمدير العام لقوى الأمن الداخلي بالوكالة اللواء ابراهيم بصبوص ورئيس شعبة المعلومات العميد عماد عثمان ومدعي عام التمييز القاضي سمير حمود ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر وفعاليات طرابلسية.



ورأى المشنوق في تصريح: "ان ما جرى من اعتداءات على المواطنين، أمس وأول من أمس، مدان ولا يمكن تبريره، وتحت أي ظرف من الظروف، ولأي سبب من الأسباب".



وكان المشنوق قد أجرى اتصالاً هاتفياً بالمدير العام لمؤسسات الرعاية الاجتماعية الوزير السابق خالد قباني مطمئناً الى وضع أطفال الدار بعد تفجيري بئر حسن بالأمس.



واستقبل عند العاشرة والنصف من قبل ظهر اليوم السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين، وتم عرض للأوضاع العامة في ضوء التطورات السياسية والأمنية في لبنان والمنطقة.NOW

أولويات

عمـاد مـوسـى





لكل من وزراء حكومة المصلحة الوطنية أولوياته. لكل منهم جاذبيته. وفي المقدمة الياس بو صعب وسجعان قزي.



شكَرَ الياس فور تعيينه الجيش الذي لولاه لما تم تشكيل الحكومة. ثم بدأ من اليوم الأول يكتب التاريخ الموحد ويستذكر محطات من تاريخه، وإن بقي بهذا الزخم يصل في مائة يوم إلى المريخ؟ بالنسبة إلى بو صعب المعجزات من باب الأولويات.



وفي أولويات سمير مقبل أن يُذكر في كتب التاريخ قبل ونستون تشرشل وليس بعده.



وإذا كان " للوّس" كما المقبل ممن لا يركضون وراء المناصب فالرفيق سجعان آخر هم على قلبه " لقب المعالي". إن ناديته معالي الوزير وحياتك لن يردّ. في أولوياته وزير تطبيق المرسوم الصادر في عهد الرئيس الهراوي والذي نص على إلغاء الألقاب من صاحب الفخامة إلى صاحب الدسامة.



وفي محصلة لمداخلات نائب رئيس حزب الكتائب هف قلب أستاذ سجعان لوزارة العمل "لتاريخها وجغرافيتها وقدرتها على خدمة اللبنانيين" ضمان الشيخوخة أولوية أيضاً. ضمان شيخوخته في أي وزارة.



وفي أولويات رمزي جريج أن يُنسي اللبنانيين ما ارتكبه سلفه وليد الداعوق بحق اللغة العربية.



وفي أولويات وزير الرياضة والشباب عبد المطلب الحناوي السفر إلى البرازيل للاطلاع على الاستعدادات لمونديال 2014. وبطريقه يتابع فعاليات مهرجانات الريو.



وفي أولويات ميشال فرعون - وقد ارتفعت اليافطات في الأشرفية مرحبة بتوزيره في حكومة المصلحة الوطنية – أن ينهض بالسياحة.



وفي أولويات محمد المشنوق ألآ تحرمه وزارة البيئة من هواياته: سماع الموسيقى. التصوير الفوتوغرافي.



التواصل مع المحبين على الفايسبوك. رزق الله على هواية جمع الطوابع ومراسلة الجنس اللطيف.

ومن أولويات نهاد المشنوق بيروت منزوعة السلاح. تفضّل.معك 100 يوم.



ومن أولويات ريمون عريجي أن يميط اللثام عن البعد الثقافي لسليمان بك فرنجيه.



ومن أولويات القاضية أليس شبطيني أن تقول لها كل "ست" لبنانية في جبيل: شو لابقلك هالتايور يا أليس.



في أولويات وزير المال علي حسن خليل إعداد خطة مالية لمائة يوم.



وهو نفس الوقت الذي تحتاجه صغرى أولادي لحفظ جدول الضرب.



وفي أولويات بطرس حرب إعداد حفل تكريمي لمدير عام أوجيرو عبد المنعم يوسف يُدعى إليه وزراء الاتصالات السابقون من الفضل شلق إلى نقولا الصحناوي مروراً بشربل نحاس.



وفي أولويات وائل أبو فاعور أن يؤمن لكل مواطن تخت شرقي.



وفي أولويات أكرم شهيب في وزارة الزراعة أن يجد حلاّ سريعاً بالتنسيق مع الله. ان شاء الله يا الله تشتي.



وفي أولويات غازي زعيتر المطلقة أن يرضى عنه الإستيذ في وزارة الزفت وفي أي زفاتة.



وفي أولويات أرتور نظاريان أن يوصل مئة نهار بمئة ليل بمائة فولت كي يضيء على إرث جبران.



أما الأولوية على أجندة جبران باسيل فهي تدشين محطة ضخ وبخ في قصر سرسق.

مقتل لبناني خلال قتاله مع جند الشام في سوريا

عبدالله أكرم ديب الملقب بـ"أبو شعيب ديب". (فايسبوك)
بيروت - قتل الشاب اللبناني عبدالله أكرم ديب الملقب بـ"أبو شعيب ديب"، من منطقة المنكوبين في طرابلس، خلال قتاله إلى جانب جند الشام في قلعة الحصن السورية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد. NOW

العربي الديموقراطي: نمهل 48 ساعة لاعتقال منفذي الاغتيالات

العربي الديموقراطي: نمهل 48 ساعة لاعتقال منفذي الاغتيالات
بيروت - دانت قيادة الحزب العربي الديموقراطي "التعديات المتكررة على أبناء منطقة جبل محسن العالي والطائفة الاسلامية العلوية، وأمهلت الدولة 48 ساعة لإلقاء القبض على منفّذي الاعتداءات المعروفين بالإسم". 
وحمّل الحزب في بيانٍ بعد اجتماع في منزل رفعت عيد، "الحكومة الحالية مسؤولية ما يحدث من استباحة الدم العلوي في مدينة طرابلس وقتل الابرياء والعزل"، مطالباً "بإلقاء القبض عليهم في أسرع وقت ممكن"
إلى ذلك، لفت البيان إلى "أن الحزب العربي الديموقراطي وفعاليات منطقة جبل محسن العالي تعطي الدولة مهلة 48 ساعة لتنفيذ هذا الأمر، واذا تقاعست الدولة والأجهزة الأمنية عن عملها بعد انتهاء المهلة المحددة، فإن المنطقة لن تسكت وستضطر للعمل على إيقاف هذه المهزلة التي تحدث، ولتتحمل الدولة والحكومة وأجهزتها الأمنية مسؤولية انفجار المجتمع العلوي في لبنان وتبعات ما يحدث".

سلام: جريمة اغتيال عبد الرحمن عمل يسيء إلى طرابلس



استنكر رئيس مجلس الوزراء تمام سلام "جريمة اغتيال القيادي في الحزب العربي الديموقراطي عبد الرحمن دياب"، واعتبرها "عملاً مسيئاً الى طرابلس وأهلها ومحاولة خبيثة لاستدراج ردود فعل تجر المدينة الى فوضى أمنية".



وقد اتصل سلام بوزيري الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والعدل اللواء أشرف ريفي للاطلاع على تفاصيل الحادث، وزودهما تعليماته "بوجوب القيام بكل الإجراءات اللازمة لمتابعة المسألة أمنياً وقضائياً".



واتصل سلام بقائد الجيش العماد جان قهوجي الذي أطلعه على ملابسات الحادث. وأعطى توجيهاته بـ"وجوب أن يتصرف الجيش بسرعة وحزم لملاحقة مرتكبي هذه الجريمة وعدم التهاون مع أي محاولة لإعادة طرابلس الى أجواء الفوضى.



وتلقى رئيس مجلس الوزراء اتصالات من نواب طرابلس للبحث في الوضع في المدينة.

وتمنى على "نوابها وفاعلياتها بذل كل جهودهم لحصر تداعيات الحادث والحؤول دون انزلاق الأمور إلى ما ليس في مصلحة طرابلس والطرابلسيين".NOW

الرصاص يا دولة الرئيس



حـازم الأميـن  





وحدهما نبيه بري (رئيس مجلس النواب اللبناني ورئيس حركة أمل)، والراحل الشيخ عبدالله الأحمر (رئيس مجلس النواب اليمني من العام 1993 وحتى وفاته في العام 2007، وزعيم عشائر بكيل)، من بين رؤساء المجالس النيابية في العالم من يملك أنصارهما هذا الكم من السلاح.



وهما، وعلى الرغم من أن وظيفة الأول مراقبة تطبيق القوانين وسنها، وهي كانت وظيفة الثاني قبل وفاته، فإن رصاصاً كثيفاً وقذائف صاروخية يُطلقها أنصارهما في كل من العاصمة اللبنانية بيروت والعاصمة اليمنية صنعاء، كلما ظهرا على التلفزيون.



صحيح أن بري مُقل بالظهور على الشاشة، والأحمر كان قليل الكلام أيضاً، ولكن إذا فعلا فهما يُعدلان الفارق لجهة كثافة الرصاص المنهمر فوق رؤوس اللبنانيين في بيروت، وفوق رؤوس اليمنيين في صنعاء.



وهنا لا بد من ملاحظة أن الرجلين يشتركان في أمور أخرى ليس آخرها تأبدهما في المنصبين اللذين شغلاهما، مع الإشارة الى فارق آخر، هو أن التركيبة التنظيمية لحركة أمل تختلف على نحو كبير عن البنية العشائرية لقبيلة بكيل.



شهدنا هذا الأسبوع حديثاً تلفزيونياً للرئيس نبيه بري على قناة الراي الكويتية. قليلون استمعوا للحديث، كون المحطة قليلة المُشاهدة في لبنان. لكن الإعلان عن المقابلة جاء من فوهات البنادق. وسط بيروت اشتعل بالرصاص، وترافق ذلك مع ذهول وحيرة ناجمين عن أننا لم نكن على علم بالمقابلة حتى نتمكن من تحديد سبب الرصاص ومصدره.



اليوم الذي سبق واقعة مقابلة الراي مع بري، كان يوم رصاص أيضاً، لا بل كان يوم قذائف صاروخية، ذاك أن أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله ظهر خطيباً على الشاشة. لكن ثمة فارق، اذ إن اللبنانيين كانوا على علم مسبق بنيته الظهور، وما إن بدأ صوت الرصاص ينهمر حتى قلنا: "لقد بدأ السيد خطابه".



صحيح أن الرصاص انهمر في وقت كنا نُنيم فيه أطفالنا، وأن الأخيرين راحوا يتساءلون عما يجري خارج المنزل، لكن على الأقل كنا نملك جواباً نحاول فيه رد خوفهم. هذا رصاص ابتهاج قلنا. وحين سألوا عن سبب الابتهاج، قمنا بنهرهم وتقريعهم، اذ إننا لا نعرف لماذا يُبتهج بالرصاص. صمت الأطفال وذهبوا الى الفراش حائرين ومُقَرَّعين.



الابتهاج بكلمة رئيس مجلس النواب لم نملك له أي جواب. لم نعرف ما إذا كان ابتهاجاً أم اشتباكاً. كان قريباً جداً منا. كان في قلب بيروت. وقفنا على الشرفات نستمع محاولين تقدير ما اذا جاءت زخات الرصاص متناسقة فنُقدر في حينها أنه رصاص احتفال، أم اذا كانت متداخلة بحيث يكون مطلقها في وضع قتالي يتبادل فيه إطلاق الرصاص مع آخرين على الجهة المقابلة من الجبهة! لم تنجح المحاولة.



إذاً علينا الاتصال بأصدقاء ممن نُقدر أن منازلهم قريبة أكثر من الاشتباك. كانوا حائرين مثلنا. وفي هذا الوقت بقي "فايسبوك" أخرس. المواقع الإلكترونية أيضاً لم تكن بعد قد التقطت سر الرصاص الكثيف في قلب بيروت.



إلى أن فعلها موقع النهار دوت نت، فعادت إلينا الطمأنينة وأبلغنا الأطفال أنه أيضاً رصاص ابتهاج، وهم كانوا قد حفظوا الدرس، فلم يسألونا عن سرالابتهاج بالرصاص. توجهوا مباشرة إلى الفراش صامتين، ومتمنين ألّا يراودهم الرصاص في أحلامهم.

شكراً دولة الرئيس على اهتمامك بمواطنيك.

STORMY

الرئيس برّي فريد من نوعه, في التاريخ, وليس 20 سنه رئيس مجاس خارجين عن القانون, وقاصرين عن تشريع اي قانون, يخدم راحة المواطن اللبناني. فهو رئيس منطمه ميليشوية, طبعاً مدججة بالسلاح, من مستودعات النظام في دمشق. وهو رئيس شرعي تشريعي يملك مفتاح الدكان الذي يحتوي على بضاعة ممثلين اللبنانيين تجارياً, واغلبهم كارتال لتسويق البضاعة الغير شرعيّة, يقدر على إقفال الدكان ساعة يشاء. وهو رئيس برلمانات العرب الذين لم يجدوا واحداً يعرف كيف يقفل ويفتح دكاكينهم كما يفعل الرئيس اللبناني النيابي.

خالد

 khaled-stormydemocracy
النهار:

- تتجه حكومة الرئيس سلام نحو التمديد لنواب حاكم مصرف لبنان تجنباً للدخول في خلافات حول تعيين بدائل منهم.
- سُمع قريب من العماد ميشال عون يقول إنه بات على "حزب الله" ان يقف معه في الظرف الراهن لأنه لا يستطيع الاستمرار في تحمل نتائج تدخله في الحرب السورية.
- تعددت التفسيرات لمطالبة الائتلاف السوري المعارض بانضمام نائب الرئيس السوري فاروق الشرع إلى وفد النظام في جنيف.
- ركن سابق في "التيار الوطني الحر" اصطدم بمن يعارض عودته إلى "التيار".
المستقبل:

- يقال: إنّ مرجعاً نيابياً يؤكد أنّ تهديد بعض الأطراف بالسلاح عند كل أزمة على الساحة اللبنانية بات من الماضي.
- يقال: إنّ وزيراً "إصلاحياً" في الحكومة السابقة، أحال موظفاً في دائرة رسمية على القضاء بسبب خلاف معه على ملف يعود لأحد أقارب الوزير.
- يقال: إنّ وزيراً من تكتل مسيحي ينوي تسليم إدارة مكتبه في وزارته السيادية الجديدة إلى مسؤول العلاقات الخارجية في التيار الذي ينتمي إليه.
إدريس يتمرد على قرار عزله ويدعو لـ«هيكلة الأركان»
إجلاء 11 مدنيا من حمص.. والمحافظ يتهم «مجموعات مسلحة» بالإعاقة
طفل سوري يبحث بين القمامة عن لقمة طعام في مدينة دير الزور أمس (أ.ف.ب)
بيروت: ليال أبو رحال لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر السابق اللواء سليم إدريس أمس، «فك الارتباط» مع المجلس العسكري ووزير الدفاع في الحكومة المؤقتة أسعد مصطفى، واصفا قراراتهم بأنها «ارتجالية وفردية وباطلة شرعا وقانونا». وجاء ذلك بالتزامن مع إعلان مجموعة من القادة الميدانيين رفضهم إقالة إدريس، واعتبارهم أن قرار المجلس العسكري «لا يعبر عن آراء القوى على الأرض».ويضم المجلس العسكري، المعروف باسم «مجلس الثلاثين» أعضاء المجلس العسكري الأعلى للجيش الحر الذي اتخذ قبل أيام قرار عزل إدريس من منصبه وتعيين رئيس المجلس العسكري في مدينة القنيطرة عبد الإله البشير خلفا له.
وبرفضه قرار المجلس العسكري الذي لقي دعما من الائتلاف الوطني المعارض يكون إدريس قد حسم أمره بالانشقاق عن هيئة الأركان الجديدة ومتابعة مهامه في الهيئة السابقة لا سيما أنه طلب في تسجيل مصور على موقع «يوتيوب» من قادة الجبهات والمجالس العسكرية «إعادة هيكلة الأركان، ودعوة جميع القوى الثورية والعسكرية للانضمام إلى هذه الهيكلة».
وظهر إدريس في التسجيل وهو محاط بعدد من قادة المجالس العسكرية بينهم العميد الركن زياد فهد، قائد الجبهة الجنوبية بشار الزعبي، العقيد الركن عبد الباسط الطويل، قائد الجبهة الشمالية العقيد مصطفى هاشم، قائد الجهة الغربية الوسطى فاتح حسون، قائد جبهة حمص محمد العبود، وقائد الجبهة الشرقية العقيد الركن أحمد بري وقائد المجلس العسكري في حماه العقيد بكور السليم وقائد المجلس العسكري في دمشق وريفها العقيد عفيف سليمان وقائد المجلس العسكري في إدلب العقيد محمد عواد وقائد المجلس العسكري في الساحل العقيد أحمد النعمة وقائد المجلس العسكري في درعا العقيد محمد معتز رسلان وقائد المجلس العسكري في الرقة العقيد بشار سعد الدين وقائد المجلس العسكري في حمص المقدم مهند الطلاع وقائد المجلس العسكري في دير الزور المقدم عبد المجيد سلطان.
وفي سياق متصل، اعتبر عدد من «قادة الجبهات والمجالس العسكرية» في تسجيل مصور على موقع «يوتيوب» قرار إقالة إدريس «لاغيا وغير شرعي». وأكد القادة الذين بلغ عددهم في الشريط تسعة باللباس العسكري، الاستمرار «بقتال النظام وأزلامه صفا واحدا بقيادة سليم إدريس»، بوصفه «المفوض من قبلنا أمام الداخل والخارج». وقالوا إنه «لا يحق لأي جهة غير موجودة على تراب الوطن اتخاذ قرار مصيري لا يعبر عن آراء القوى الثورية العاملة على الأرض».
ووصف القادة قرارات المجلس العسكري بـ«الأحادية» والتي «لا تتناسب مع ظروف الثورة السورية» والتي «أدت وما تزال تؤدي إلى إحداث خلافات بين الأركان وعدد من القوى الثورية العاملة على الأرض».
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول سابق في هيئة الأركان رفض الكشف عن هويته قوله إن قادة الجبهات والكثير من التشكيلات العسكرية على الأرض «يعتبرون إقالة اللواء إدريس انقلابا»، مشيرا إلى أن أكثر من «مائة قائد تشكيل زاروا اللواء إدريس.. وأبرزهم من (جيش المجاهدين) وأبدوا دعمهم له».

رحلة السيارة الانتحارية بين لبنان وسوريا

بيروت - ذكرت صحيفة الأخبار أن سيارة "بي أم دبليو" المستخدمة في تفجير بئر حسن، أمس الأربعاء، صارت معروفة النسب. استأجرها في حزيران 2013 شاب مختص بسرقة السيارات، ثم "باعها" بـ600 دولار أميركي لشاب من البقاع الشمالي يُدعى ع. م، نقلها بدوره إلى شاب في بلدة بريتال البقاعية. والأخير يمتهن تزوير الأوراق الثبوتية للسيارات، فيبيعها كما لو أنها شرعية. يصرّف "إنتاجه" لدى واحد من تجار السيارات المسروقة في البلدة نفسها. والأخير تربطه صلات قوية بزملاء له يعملون في سرقة السيارت والإتجار بها، داخل الأراضي السورية.



وأشارت الصحيفة الى أن السيارة التي انفجرت في بئر حسن اشتراها تجار سوريون، ناشطون مع مسلحي المعارضة السورية، وأدخلوها إلى بلدة عسال الورد (في منطقة القلمون) الخاضعة لسيطرة المعارضة. انتقلت من التجار إلى مجموعة مرتبطة بكتائب عبد الله عزام. جرى تفخيخها، ثم نقلها إلى لبنان عبر بلدة عرسال، بحسب معلومات وفّرتها الأجهزة الأمنية، وتحديداً فرع المعلومات، لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق.


مقابلة: إذا لم تكن تفهم التزامنا تجاه إيران، فأنت لا تفهم «حزب الله»!

مصطفى بدر الدين "أكثر خطورة" من عماد مغنية
الاربعاء 19 شباط (فبراير) 2014
"فيما يلي ملخص لمقابلة أجراها لي سميث مع زميل معهد واشنطن ماثيو ليفيت حول العمليات الداخلية لـ «حزب الله» والامتداد الدولي لـ الجماعة."
قبل ستة أعوام اغتيل قائد «حزب الله» عماد مغنية عند تفجير مسند الرأس في سيارته في دمشق. وبينما لا تنفي المخابرات الإسرائيلية مشاركتها في عملية الاغتيال كما لا تؤكد ذلك، إلا أنه يُعتقد عموماً أن "الموساد" كان مسؤولاً عن موته. وحتى الآن لا يوجد ثمة قصور من جانب أجهزة الاستخبارات الغربية، وكذلك العربية التي أرادت بوفاة مغنية - بما في ذلك "وكالة المخابرات المركزية" الأمريكية، بعد أن قام إرهابيون من «حزب الله» باختطاف مدير مكتبها في بيروت وليام باكلي وتعذيبه وقتله عام 1985. وعلاوة على ذلك، كان مغنية المسؤول عن التفجير الذي وقع في السفارة الأمريكية في بيروت في نيسان/أبريل 1983 الذي أودى بحياة 17 أمريكياً، فضلاً عن تفجير ثكنات "المارينز" في تشرين الأول/أكتوبر من ذلك العام الذي قتل فيه 244 من مشاة البحرية الأمريكية والبحارة والجنود والملاحين الذين يعملون في سلاح الطيران. وكونه مؤسساً ومديراً لجهاز الإرهاب التابع لـ «حزب الله»، فقد خلّف مغنية سلسلة طويلة من الدماء في جميع أنحاء العالم. وحتى بعد مرور ست سنوات على وفاته، لا تزال شرعية الخوف والرعب التي تركها مغنية قائمة، فقد قام «حزب الله» مؤخراً بتخطيط عملياته في العديد من القارات، بما في ذلك أوروبا وآسيا وأفريقيا.
وللحصول على فكرة أفضل عن قدرات «حزب الله» وأهدافه، تحدثتُ مع مسؤول سابق في وزارة الخزانة الأمريكية وزميل فرومر- ويكسلر ومدير برنامج ستاين للإستخبارات ومكافحة الإرهاب في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى حالياً، ماثيو ليفيت.
والسيد ليفيت، الذي تحدث عن «حزب الله» في ندوة عُقدت في الأسبوع الثاني من شباط/فبراير برعاية "مشروع إسرائيل"، هو مؤلف الكتاب الذي نُشر مؤخراً: "«حزب الله»: البصمة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني"، الذي يحتوي على أكثر التقارير شمولاً عن حملة الإرهاب الدولي التي تقوم بها الجماعة.
لماذا يتم التركيز على أنشطة «حزب الله» في الخارج بدلاً من أنشطته داخل لبنان، حيث يعمل كمنصة أمامية لجمهورية إيران الإسلامية في شرقي البحر الأبيض المتوسط؟
هناك فجوة كبيرة في معرفتنا بأنشطة «حزب الله» الإجرامية والإرهابية في جميع أنحاء العالم. إذ يعتقد الكثير من الناس أنه جماعة إرهابية قامت بالكثير من الأشياء السيئة منذ فترة طويلة، مثل تفجيرات السفارة الأمريكية وثكنات مشاة البحرية في بيروت؛ أو تفجيراتها للسفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس عام 1992، وبعد ذلك تفجير "مركز الجالية اليهودية" هناك عام 1994 ؛ وتفجير بانكوك عام 1994، ومحاولة اغتيال أمير الكويت في أيار/مايو 1985. ويعتقد الناس بأن تلك كانت أحداث متفرقة، أو جهود بُذلت من قبل أفراد مارقين، أو أحداث ماضية وأن «حزب الله» هو الآن حزب سياسي لبناني في المقام الأول.
ما الذي فاجأك بصورة أكثر أثناء بحثك؟
لقد كان مدى امتداد «حزب الله» مفاجئاً بالنسبة لي، ولكن الأمر الأكثر مفاجأة هو نطاق أنشطة «حزب الله» في جنوب شرق آسيا. كنت أعرف عن المحاولة الفاشلة لتفجير السفارة الإسرائيلية في بانكوك عام 1994، لكنني تعلمت بأن هناك شبكتان مختلفتان في جنوب شرق آسيا تعملان في مجال الخدمات اللوجستية والعمليات في المنطقة (سنغافورة وتايلاند وأندونيسيا وأستراليا) وتهدفان أيضاً إلى إرسال عناصر للتسلل إلى داخل اسرائيل للقيام بأعمال مراقبة و/ أو تنفيذ العمليات. فقد وجد عميل ماليزي طريقه مرتين إلى إسرائيل خلال عام واحد دون أن يتم الكشف عنه. وقد تمكنتُ من تجميع القصة ليس فقط من الأستراليين والأمريكيين والإسرائيليين، بل من الفلبينيين والسنغافوريين أيضاً. والأمر الأكثر تعبيراً هو العملية المشتركة، التي حملت الأسم الحركي "الخطة المشتركة للخشخاش القرنفلي" التي أعقبت تعطيل مؤامرة بانكوك عام 1994، وشملت العديد من الوكالات الاستخباراتية من جميع أنحاء العالم. وقد تمكنتْ تلك الوكالات معاً من كشف خلية حصينة بشكل مزعج تابعة لـ «حزب الله» في جميع أنحاء المنطقة.
وهناك أيضاً المدى الذي تورط فيه «حزب الله» في الجريمة المنظمة، بما في ذلك العملة المزيفة وتزوير الوثائق، وحماية المسروقات بدءً من الهواتف الجوالة وحتى السيارات، ونقل عائدات المخدرات وغسلها. وبالطبع صلاته الأيديولوجية والعملياتية مع إيران المستمرة حتى الوقت الحاضر.
ومع ذلك لا يزال بعض خبراء «حزب الله» يقللون من أهمية العلاقة العسكرية مع إيران.
لم تختفي مطلقاً فكرة تصدير الثورة - وبالنسبة لـ «حزب الله» هذا سبب من أسباب وجوده. فهم يرون أننا إذا لم نحترم التزامهم تجاه ولاية الفقيه، فنحن لا نفهمهم. ووفقاً لما أوضحه برلماني تابع لـ «حزب الله»، لو أمره الإيرانيون بأن يطلّق زوجته لفعل ذلك.
أو يمكننا أن نتساءل، لماذا يستهدف «حزب الله» السياح الإسرائيليين، على سبيل المثال، في قبرص وبلغاريا، حيث قام بقتل 5 إسرائيليين في صيف عام 2012 ؟ الأمر ليس له علاقة تُذكر بلبنان - لكنه يرجع في جزء كبير منه إلى أوامر إيران. لا أعتقد أن «حزب الله» يشعر بالقلق من احتمالات توصل الإيرانيين إلى اتفاق شامل مع البيت الأبيض يضرب طموحات «حزب الله» عرض الحائط.
لريتشارد أرميتاج تصريح شهير يقول فيه إن «حزب الله» هو "الرقم ١" في الإرهاب العالمي. ما هو تصنيفك للحزب بالنظر إلى تنظيم «القاعدة»؟
لم يعجبني مطلقاً مصطلح "الرقم ١" لأنه قلل من شأن تنظيم "القاعدة". فـتنظيم «القاعدة» والمنظمات التابعة له يمتلكون القدرات ويمثلون خطورة. لكن لدى «حزب الله» قدرات أمنية عملياتية وأخرى لمكافحة التجسس أفضل بكثير من الآخرين. ونظراً لعلاقته مع إيران، ولاستطاعته الوصول إلى أشياء مثل مفاتيح الاتصالات الدبلوماسية الإيرانية لإجراء اتصالات آمنة كما فعل على ما يبدو في الأرجنتين، فإنه يمتلك قدرات لا يمتلكها آخرون. إن «القاعدة» هي حركة عدمية بينما لدى «حزب الله» العديد من الأهداف - وفي المقام الأول تصدير الثورة الإسلامية.
ما الذي تَغيَّر بالنسبة لـ «حزب الله» منذ مقتل مغنية؟ ماذا عن بديله المزعوم، صهره مصطفى بدر الدين، الذي تجري محاكمته غيابياً في الوقت الحالي في لاهاي بتهمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري عام 2005؟
لا يمتلك بدر الدين نفس المصداقية التي كان مغنية يمتلكها في الشارع، لكنه يعتبر خطراً جداً. فوفقاً لعضو في «حزب الله» تم استجوابه من قبل "جهاز الاستخبارات الأمنية" الكندي، إن بدر الدين هو "أكثر خطورة" من مغنية، الذي كان "معلمه في الإرهاب". تذكّر، أن بدر الدين لم يخطط فقط لتفجير ثكنات مشاة البحرية وينفذها إلى جانب مغنية كما أفادت التقارير، ولكن تم سجنه بعد ذلك من قبل السلطات الكويتية لدوره أيضاً في سلسلة تفجيرات وقعت هناك.
ولا ينبثق التحدي الأكبر الذي يواجه «حزب الله» اليوم من إسرائيل في الجنوب وإنما من الثوار السوريين - المعتدلين والمتطرفين على حد سواء. لقد تضررت مكانة «حزب الله» بشكل حاد بصفته حامل لواء "المقاومة"، سواء داخل لبنان أم خارجه. فـ «حزب الله» لم يعد يمثل "المقاومة الإسلامية" الخالصة التي تحارب إسرائيل بل إنه ميليشيا طائفية ووكيل إيراني يقوم بتنفيذ ما يمليهما عليه بشار الأسد وآية الله علي خامنئي. إن إسرائيل ليست هي التي تقصف معاقل «حزب الله» في الضاحية الجنوبية لبيروت أو وادي البقاع، بل هناك جماعات سنية متمردة هي التي تقوم بذلك.
ولم ينته «حزب الله» ويخرج من الساحة، ولكن لا يتعين عليك أن تكون رسّام خرائط لكي تعرف أن الطريق إلى القدس لا يمر عبر دمشق. وفي ظل الأخطار التي يواجهها نصيرهم في دمشق، فقد اندفع «حزب الله» إلى المعركة بكل قوته، وتكبّد خسائر فادحة في فترة قصيرة من الزمن. وهذا له تداعيات ضخمة لمكانته في لبنان. ومع الصبغة الطائفية المتزايدة التي يكتسبها الصراع، فهل سيغفر الشيعة في لبنان لـ «حزب الله» ويدعمونه بشكل تلقائي بسبب الطبيعة الطائفية للحرب؟ أو كيف سيخرج «حزب الله» من هذه الأزمة؟
ويكلي ستاندرد

محاربة الإرهاب أولوية الحكومة



إيلـي فــواز  





يحقّ لكل طرف من 8 و14 آذار أن يرى في تشكيل الحكومة انتصاراً له وهزيمة للآخر. ولكل طرف الحق أن يفسّر الحدث لجمهورٍ معبَّأ أصلا، على أنها (الحكومة) خطوة صغيرة في طريق الهدف الذي رسمه.



ولكن لهذه الحكومة قصة، بدأت بالرغبة الدولية في أن تكون، والتي أجبرت الأطراف جميعها، ما عدا القوات اللبنانية، على التراجع عن بعض شروط تعجيزية كانوا وضعوها في مراحل سابقة وتتعلق بشكل الحكومة و .مضمونها



بدى واضحاً أن المنظومة الدولية تريد تحييد الساحة اللبنانية عن لهب محيطها، أي عدم تحويل لبنان ملجأ آمناً "للإرهابيين" كما في سوريا أو العراق أو أفغانستان.



تلك الإرادة تجسدت في التعاون بين أجهزة استخباراتية غربية مع الجيش اللبناني، والتي أثمرت عن اعتقال ماجد الماجد ونعيم عباس، مطلوبَين خطيرَين في قضايا الإرهاب.



حتى على الصعيد السوري، فإن الغرب حصر اهتماماته بمحاربة "الإرهاب"، خاصة وأن "التطرف الراديكالي بات يشكل تهديداً للأمن القومي"، حسبما أعلن الجنرال جيمس كلابر، مدير الاستخبارات الوطنية الاميركية لمجلس الشيوخ منذ أسبوع.



يبدو أن الداخل اللبناني التقط فحوى الرسالة الغربية، فأعلن الرئيس تمام  سلام فور الإعلان عن تشكيل الحكومة أن عنوانها محاربة "الارهاب"، وسارع أمين عام حزب الله الى التأكيد على هذا الامر في كلمته لمناسبة ذكرى شهداء المقاومة قبل يومين.



واستطراداً، الدولة اللبنانية لم تتقاعس يوماً عن محاربة الارهاب، كما في نهر البارد مثلا، بالرغم من معارضة حسن نصرالله نفسه الذي أراد للجيش أن ينأى بنفسه عن تلك المهمة، واضعاً خطوطاً حمراً له.



المشكلة لا تكمن في رغبة الحكومة اللبنانية كما كل اللبنانيين بالقضاء على ظاهرة الارهاب، وإعادة الاستقرار الى الجمهورية السعيدة، والمحافظة على أرواح المدنيين الابرياء، إنما المشكلة تكمن في تعريف "الارهاب".



فالارهاب، في رأي السيد حسن نصرالله هو صفة كل من يقاتل ضد الاسد، وكل من يدعم الثوار.



هو لا ينحصر بمجموعات داعش والنصرة، بل يتعداه الى الجيش السوري الحر، والى ممثلي الثوار في مؤتمر جنيف. والارهاب يأتي من يبرود، وأيضاً من عرسال ومناطق عكار وكل بقعة محاذية للكانتون العلوي المنوي إقامته.



المشكلة ليست في محاربة الارهاب طبعاً، إنما في الانتقائية في محاربته.



فالشاب اللبناني الذي يقاتل الى جانب الجيش السوري الحر هو إرهابي بامتياز، أما الأرتال التي تقاتل الى جانب قوات الاسد، من لبنانية وإيرانية وعراقية، وترتكب الفظائع بحق الشعب السوري، إنما هي تدافع عن لبنان، وعن محور الممانعة والصمود.



أليست قمة الانتقائية أن يدعو السيد حسن نصرالله محاربة "الارهاب" فيما يؤكد مواصلة قتال شبابه الى جانب الاسد؟



هذه الانتقائية في تحديد مهام الدولة، وفي تفسير الارهاب، وفي إعطائه هويّة دينية، وفي مساندته بقعة جغرافية لن تنهي ظاهرة الارهاب بل ستنمّيها.



من مهام الحكومة الجديدة إذاً محاربة "الارهاب" انتقائياً، كما فسّر لنا الأمين العام لحزب الله، وسيجد وزير الداخلية، كما وزير العدل، نفسيهما، تبعاً لهذه المهمة، في مواجهة الطائفة السنيّة بأكملها من عكار الى طرابلس الى عرسال. وإلا ستسقط الحكومة تلك.



وإذا ما طابق حساب بيدر محاربة "الارهاب" على حساب حقل أمين عام حزب الله، عندها فقط يمكننا التكلم عن منتصر ومنهزم في مسألة تشكيل الحكومة. 

STORMY




الإرهاب, لايحتاج كل هالفزلكه بالتعريف من المجرمين. كل من يقتل مدني بهذا النوع من التفجير او بالصواريخ او الطائرات او الغازات السامة, فهو ارهابي. النظام المجرم, داعش, النصرة, حزبالله, كلهم يستعملون نفس الطرق لقتل المدنيين الإبرياء, لانهم يطالبون بحقوقهم والعيش بكرامة الإنسان. اذن كلهم ارهابيون. لا يوجد ارهابي بزيت وارهابي آخر بعسل. القتل في سوريا او لبنان او العراق او إفغنستان او الأحواز. ارهاب.

 خالد 

khaled-stormydemocracy

وزارة الصحة: المحصّلة النهائية لتفجيري بئر حسن 10 شهداء وأكثر من 129 جريحاً

دار الأيتام: الإنفجار تسبّب بإصابة 11 طفلا ومشرفة

بيروت - أعلنت مؤسسات الرعاية الإجتماعية في لبنان - دار الأيتام الإسلامية، أن انفجارَي بئر حسن، اليوم الأربعاء، تسبب بإصابة 11 طفلاً ومشرفة واحدة، كانوا يؤدون نشاطاً ترفيهياً في الباحة الخارجية للمبنى أثناء وقوع الانفجار، وتم نقلهم إلى المستشفيات.

كما نجمت عن الانفجار أضرار مادية جسيمة في المبنى وتجهيزاته والصفوف التي لم تعد مؤهلة للتعليم والتدريب، إضافة NOWإلى تدمير الآليات التابعة للمركز والموظفين.

ارتفاع محصلة تفجيري بئر حسن الى 10 شهداء

بيروت - طلب مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر من الاجهزة الامنية رفع السيارات المتضررة والمحترقة في مكان الانفجارين وفتح الطريق والابقاء على الحفرتين بعدما انهت الادلة الجنائية عملها في مسرح الانفجارين.



وسلم القاضي صقر اربع جثث الى ذويها من اصل عشرة شهداء من دون الانتحاريين، بانتظار التعرف اليها بعد اجراء فحوص الحمض النووي DNA.



كذلك يتم التأكد من هوية الانتحاري الذي عممت صورته من خلال فحص DNA

أوكرانيا - سوريا أيّ تداعيات للصدمة الروسية؟ السقوط أو التقسيم عبرة "لحظة كييف"

الكاتب: روزانا بومنصف روزانا بومنصف
24 شباط 2014
ليس واضحا مدى تأثير الحريق الذي اندلع في الحضن الروسي في اوكرانيا المجاورة لروسيا وعمقها السوفياتي الحيوي والسلطوي سعيا الى نفوذ روسي متزايد عبر ما يسمى "اورو آسيا" في اتاحة المجال امام صدور قرار دولي نهاية الاسبوع المنصرم بالاجماع عن مجلس الامن اي بموافقة روسيا والصين يسمح بايصال المساعدات الانسانية الى سوريا، تلك المساعدات التي كان رد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد على مطالبة منسقة شؤون الاغاثة في الامم المتحدة فاليري اموس بها قبل اقل من اسبوعين بالاعلان "اننا لن نسمح ابدا بانتهاك الحدود السورية"(!). لكن توقيت صدور القرار تزامنا مع تحول جذري في اوكرانيا اتاح انهيار السلطة المؤيدة لموسكو وسيطرة المعارضة اوحى بذلك في مؤشر بدا لمراقبين عديدين كما لو ان روسيا رغبت في تحييد الانظار عما يجري في اوكرانيا نحو اتاحة صدور قرار حول تقديم المساعدات الانسانية في سوريا يمكن ان يخطف بعض الاهتمام باعتباره القرار الاول بعد ثلاثة فيتوات روسية وصينية حمت حتى الآن نظام بشار الاسد. والقرار لقي اهتماما نسبيا ولو انه اعتمد صيغة لا تزعج روسيا التي لم يرغب الغرب في استفزازها كثيرا بل عمد الى مراعاتها مع اطاحة السلطة المدعومة منها في اوكرانيا ومسارعة رئيسها فيكتور يانكوفيتش الى مغادرة القصر الرئاسي، علما ان المناقشات حول القرار تدور منذ اسبوعين فيما فسر ذلك في بعض الاوساط محاولة لاحراج روسيا ابان الالعاب الاولمبية في سوتشي والحصول على قرار جديد في مجلس الامن من اجل تقديم المساعدات الانسانية وفك الحصار. وبمعزل عن امكان الجزم بامكان التزام النظام السوري تسهيل تقديم المساعدات الانسانية ام لا، فان لحظة اوكرانيا ساهمت على ما يبدو في ارباك روسيا واحراجها. وقد حظيت التطورات الاوكرانية في نهاية الاسبوع باهتمام متزايد بعد انهيار الاتفاق الذي وقعه الرئيس الاوكراني مع المعارضة برعاية اوروبية وعدم رضى روسي في ظل تطلع لاستكشاف نتيجة الكباش الاميركي الاوروبي مع روسيا وقيصرها المطمئن الى ادارته الفوقية للامور في اوكرانيا وفي سوريا وانصرافه الكلي الى تتويج فوقيته في سوتشي. ذلك ان اوكرانيا لم تكن لتحظى بهذه المتابعة عن كثب، تماما كما حصل ابان الثورة البرتقالية العام 2004، اقله من جانب دول المنطقة والكثير من المتابعين فيها لولا انها على تماس كباش روسي غربي يشكل استكمالا والبعض يقول تتويجا للكباش حول جملة ملفات في مقدمها الحرب في سوريا ودعم روسيا المستمر للنظام على رغم سقوط ما يزيد على 150 الف قتيل حتى الان. لذلك بدا مهما لهؤلاء المتابعين خسارة القيصر الروسي في الدرجة الاولى في كييف المهمة جدا بالنسبة اليه ومن ثم محاولة معرفة كيفية انعكاس خسارته الجسيمة في اوكرانيا على سوريا وسواها من الملفات.
ذلك ان الوضع في اوكرانيا يبقى مفتوحا على احتمالات مختلفة خصوصا تبعا لرد الفعل الروسي الذي بدا مصدوما كليا وفق ما عبر مسؤولون روس غدوا يطالبون بعد رحيل الرئيس الاوكراني عن كييف بتطبيق الاتفاق الذي وقعته المعارضة معه والذي يقضي ببقائه في السلطة حتى اجراء انتخابات رئاسية على رغم عدم موافقة الروس على الاتفاق ومغادرة ممثل روسيا العاصمة الاوكرانية قبل توقيعه. ومن ثم بتلويح معلقين ووسائل اعلام روسية بامكان انقسام اوكرانيا رفضا لسعيها الى الميل الى الغرب الاوروبي وفق ما تدفع في اتجاهه المعارضة الاوكرانية او بخشية متصاعدة من احتمال لجوء روسيا الى ما اعتمدته في جورجيا من امكان التدخل عسكريا في اوكرانيا. وهو موقف بدا معبرا بالنسبة الى المتابعين عن المدى الذي يمكن ان يذهب اليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في دعم حلفائه كما الاسد وصولا الى احتمال التشجيع او الموافقة على تقسيم سوريا التي تتردد سيناريوات في شأنه منذ انطلاق الثورة وعجز الاسد عن اعادة فرض سيطرته في ظل سعيه الى السيطرة على مناطق معينة من اجل حماية منطقته العلوية في حال ارتداده اليها على سبيل الخطة "ب" اي في حال عجزه عن البقاء في السلطة.
لا شك ان سوريا ليست اوكرانيا لا من حيث اهميتها لروسيا ولا من حيث اهميتها للغرب التي سارعت دوله الى محاولة منع انزلاقها الى حرب اهلية قد تجر اليها اوروبا. ويخشى كثر في ظل ذلك ان تزيد التجربة الاوكرانية الرئيس الروسي تعنتا فيترجم موقفه بمزيد من التشدد في سوريا بدلا من السعي الى تسوية فيها في ظل التجربة الاوكرانية ما لم يساهم الغرب في اقناع روسيا بان هذه التجربة بالذات توفر دروسا للمعارضة السورية وداعميها من اجل المزيد من العزم على اسقاط ما يعتبر حصنا حصينا حتى لو كان في الحضن الروسي وحمايته وبان خسارة جزئية او تسوية تحفظ المصالح في الوقت المناسب قد تكون افضل من خسارة جسيمة وكلية في ضوء عدم امكان القبول باستمرار الاسد بعد رصيده الدموي في قمع الثورة السورية.
Khaled H
لم نشهد ان اي قوّة عسكرية في التاريخ, قمعت شعوبها’ إلا وكان مصيرها جهنّم. اوكرانيا فقط شعب سلمي, ونال مبتغاه سريعاً, بسبب تضامنه القوي. ضد المافيا الروسيه واتباعهم في اوكرانيا. في سوريا الشعب منقسم, والمعارضة منقسمة. لذلك نشهد الإجرام من النظام وحلفاءه. ولكن هذا لا يعني ان الشعب السوري لن يربح حريته ويدحض النظام والغزاة الروس والإيرانيين, لأنهم يقاتلون على غير 
ارضهم. والذي يقاتل دون حق مصيره جهنم.

Hani Atoui · Senior IT Specialist at NBK-Core Enterprise Solutions
أبشرك سيدتي..بأن الذي يدير المعركة في سوريا هو محور المقاومة أما روسيا فهي وسيط دولي ليس إلا. بل وأزيدك معلومة مهمة جدا بأنه ما دام هناك رجال أسود شجعان أقوياء أشداء قلوبهم كزبر الحديد لا يلويها شيء في هذا الوجود واثقة من نصرالله الصادق الوعد ومن نصرالله الآتي قريبا فلن ولن ينجح العالم كله ولو إجتمع بكل عتاده وسلاحه وجيوشه وتكفيرييه وإرهابييه في تغيير ما هو آت من نصر مؤزر لمحور المقاومة على محور وحوش الجهل والرجعية والإمبريالية والصهيونية. ولكم في أسطورة حرب تموز مثال حي ورائع لثلاثة مائة مقاتل جنوب الليطاني صمدوا بوجه أربعين ألف جندي إسرائيلي مدرب ومجهز بأفضل سلاح بالعالم وتعاون دولي لا نظير له وبمباركة روسيا والصين وبالنهاية إنتصر الوعد الصادق. أما معركة القصير فبإمكانك أن تسألي أصدقائك عن تلك المعجزة الإلهية الخارقة للطبيعة.


Ukraine's fugitive president wanted for mass murder

KIEV Mon Feb 24, 2014 8:28pm GMT
A man kneels as he pays his respects to fallen anti-Yanukovich protesters near Kiev's Independence Square February 24, 2014. REUTERS-Baz Ratner
Reuters) - Ukraine's new authorities issued an arrest warrant on Monday for mass murder against ousted president Viktor Yanukovich, who is on the run after being toppled by bloody street protests in which police snipers killed demonstrators.
Russia, Yanukovich's main backer, said it would not deal with Ukrainians who seized power from their elected leader in an "armed mutiny". It declared that Russian citizens' lives were under threat there, and contacted NATO to express concern.
re
With Ukraine's neighbours raising the alarm about a break-up of Ukraine, Moscow said the concerns of local leaders in Crimea and eastern Ukraine, Russian-speaking bastions of electoral support for Yanukovich, must be taken into account.
European Union foreign policy chief Catherine Ashton arrived in Kiev to discuss measures to shore up the ailing economy, which the finance ministry said needs urgent financial assistance to avoid default.
The EU has contacted the United States, Japan, China, Canada and Turkey to coordinate aid for Ukraine, a senior EU official said. France's foreign minister said an international donors' conference was being discussed.
U.S. Treasury Secretary Jack Lew and IMF chief Christine Lagarde agreed Ukraine would need bilateral and multilateral support for any reforms, a U.S. Treasury official said.
U.S. Treasury officials will accompany Deputy Secretary of State William Burns on a trip to Kiev this week.
Ukraine's parliament, exercising power as leaders try to form an interim government, replaced the head of the central bank, appointing lawmaker and former banker Stepan Kubiv.
Yanukovich, 63, who fled Kiev by helicopter on Friday, was still at large after heading first to his power base in the east, where he was prevented from flying out of the country, and then diverting south to the Crimea peninsula on the Black Sea, acting interior minister Arsen Avakov said.
"An official case for the mass murder of peaceful citizens has been opened," Avakov wrote on Facebook. "Yanukovich and other people responsible for this have been declared wanted."
Yanukovich had left a private residence in Balaclava, near the home base of Russia's Black Sea Fleet at Sevastopol, for an unknown destination, Avakov said. He went by car with one of his aides and a handful of security guards.
It was an ignominious political end for Yanukovich who has been publicly deserted by some of his closest erstwhile allies, stripped of his luxury residence near Kiev and had to witness the release from prison of his arch-rival Yulia Tymoshenko.
AMBASSADOR RECALLED
Russia recalled its ambassador from Kiev for consultations on 

Embedded image permalink
ثوار أوكرانيا جابوا مدير الجمارك المعروف بفساده وربطوه في عمود 

في ميدان الاستقلال وجاري البحث عن باقي الفاسدين

هذا القصر الذي هرب منه الرئيس الأوكراني

العربية.نت
داخل قصر الرئيس الأوكراني المخلوع، فيكتور يانوكوفيتش، بدا غضب الشعب المتأجج من الرئيس الفار عندما اجتاح مواطنون القصر، وفحصوا بدقة كل جوانبه، وتفاجؤوا من مستوى الإسراف غير المعهود في المجتمع الأوكراني ما رأوه من الترف الذي لم يخطر على خيال.
فر الرئيس الأوكراني من قصره تحت جنح الليل، وبحلول بعد ظهر اليوم التالي، اكتشف آلاف الأوكرانيين الذين توجهوا إلى مقر إقامة الرئيس المخلوع، بذهول حياة البذخ التي كان يعيشها يانوكوفيتش وهم يتجولون داخل القصر المكسو بالرخام، والذي يضم ملعباً للغولف وحديقة حيوانات خاصة.
وعثر العامة خلف سياج يحيط بالقصر على ملاعب تنس وملعب جولف ومجموعة كبيرة من السيارات الفارهة، وموقع لتناول الطعام أشبه بمطعم متكامل.
وعند اجتياح القصر، لم يوفر المواطنون شيئاً، واستخدموا ملاعب الجولف، ومضارب الرئيس وكراته. والتقط أحدهم صورة لحقيبة الجولف الجلدية الخاصة بالرئيس المخلوع، والتي تحمل نقشاً باسمه.
وحديقة القصر اتسمت باتساع هائل حتى إن النشطاء ساروا فيها ساعة كاملة من دون أن يجدوا منفذاً للخروج.
كما ضمت منصات من الرخام مخصصة للشواء، وممشى يبلغ طوله ميلا على نهر دينبر، فضلاً عن عدد من الطيور النادرة، ومن بينها النعام.
وداخل حمام الرئيس المخلوع، كانت مقابض التواليت والمناشف مصنوعة من الذهب.
والنشطاء الذين كانوا أول من اقتحم القصر ذكروا أن المروحيات أقلعت من القصر أكثر من 44 مرة خلال الليلة التي غادر فيها الرئيس المخلوع مقره إلى جهة غير معلومة.
وأكدوا أن الرئيس أخذ معه كل شيء يمكن حمله باستثناء الأثاث والحيوانات.
وقال أحد النشطاء مذهولاً: "كل هذا لرجل واحد، هل تستطيع أن تتخيل هذا؟ أنا لا أستطيع".

وشاهد مواطنون منصات مقامة خصيصا للبط لكي يحط عليها ويتخذ منها أوكارا على البحيرة التي يطل عليها القصر.
وعندما اقتحم النشطاء مجمع قصر الرئاسة، الذي يبعد 16 ميلا شمال العاصمة كييف، في وقت مبكر من صباح السبت الماضي، وجدوه مهجورا.
وكان في طليعة من اقتحموا القصر أيضا مجموعة من الصحافيين والمواطنين البسطاء الذين كانوا يتحرقون شوقاً لرؤية منزل رجل ظل يحكم أوكرانيا لمدة 4 أعوام.
وتسبب تدفق الفضوليين إلى القصر لمشاهدة نموذج من حياة النخبة الأوكرانية، بزحمة سير خانقة على الطريق المؤدي إلى الموقع، حيث اصطف طابور غير متناه من الناس أمام البوابة الحديدية المهيبة للقصر.
وصاح ناشط من المعارضة بواسطة مكبر للصوت بعد أن صعد إلى أحد الأعمدة: "لا تقلقوا سيدخل الجميع، إنه يتسع لكم جميعا". وحذر الزوار من إمكان وجود ألغام على العشب كما تم تحذيرهم من "الاستفزازيين" الذين جاؤوا لتخريب الموقع.
وتابع: "أهلا وسهلا بكم في أوكرانيا" فيما كان الحشد يمر أمامه. وقال النشطاء إنهم عندما اقتحموا القصر كانوا يحرصون على منع تعرض القصر للنهب والسلب الذي عادة ما يحدث عقب إقصاء الديكتاتوريين.
وعملت قوة من النشطاء على منع دخول زوار آخرين. وقال قائد من المعارضة لتجمع على الجانب الخارجي من البوابة المزخرفة للقصر: "أعدكم أنكم ستدخلون، ولكن المسألة ستكون منظمة وهادئة، بلا سلب أو نهب".
وقصر الرئيس المخلوع الذي يبعد عن كييف 40 دقيقة قيادة بسيارة طالما اعتبرته المعارضة رمزاً للفساد والجشع الذي كان يسيطر على النظام.
وموقع قصر الرئيس، في منطقة "مزهيرة"، كان في العصور الوسطى ديرا دمره البلشفيك في ثورتهم، وتحول إلى مقر للحكومة منذ العصر السوفيتي.
وبدا في الصور الملتقطة لدى اقتحام القصر مواطنون بسطاء يحملقون عبر نافذة غرفة نوم الرئيس.

بذخ هائل

وسكن يانكوفيتش المقر لأول مرة عام 2002 عندما تولى رئاسة الوزراء، ثم اضطر إلى إخلاء القصر بالقوة عام 2005 تحت وطأة الثورة البرتقالية، وعاد إليه مرة أخرى العام التالي.
وأنفق الرئيس على قصره ببذخ هائل، حيث شق طريقاً يصل القصر بمقر الحكومة في كييف، وهو ما اعتبره معارضون أحد الأمثلة البارزة على فساد الحكم.
وقالت ناتاليا رودنكو العسكرية المتقاعدة "إنني تحت وقع الصدمة"، فيما كانت تتأمل العشب المتراص المزدان بتماثيل أرانب وغزلان في هذا القصر الواقع على بعد نحو 15 كيلومتراً من كييف والذي يعتبر رمزاً لفساد النظام.
وقبل ساعات، عزل البرلمان بحكم الأمر الواقع يانوكوفيتش الذي "يختبئ حالياً في مكان ما في دونيتسك"، المنطقة المؤيدة لروسيا في شرق أوكرانيا والتي يتحدر منها الرئيس المخلوع، بحسب رئيس البرلمان أولكسندر تورتشينوف.
وتساءلت ناتاليا "كيف يمكن لشخص أن يملك كل هذا في بلد يوجد فيه الكثير من الفقر؟ لا بد أنه مريض عقلياً". وأضافت: "يجب أن يرى الجميع هذا كي يساق أمام القضاء".
وبعد أن كان محاطا بحماية حرس النخبة قبل ساعات قليلة، أصبح هذا القصر الذي لم تكشف مساحته بالتحديد، الآن تحت جهاز أمن المعارضة الذي يقوم بدوريات في الموقع ويمنع الدخول إلى المباني وأي عملية نهب.
ويستقبل المتنزهون عند المدخل بلافتة موجهة إلى "الزائرين، لا تدمروا الأدلة على غطرسة اللصوص".
والمبنى الرئيسي هو عبارة عن قصر هندسته من الطراز الباروكي مكسو بالرخام ومزخرف بأيقونات مغطاة بالذهب. وشوهدت بعض صناديق الكرتون مطروحة أرضا ما يوحي برحيله على عجلة.
والتقط البعض صورا أمام الأعمدة الشبيهة بالأعمدة اليونانية، فضلا عن مشاهد لطيور من مجموعة صاحب القصر استورد بعضها من سومطرة أو منغوليا.
وقطع آخرون مسافة عدة كيلومترات سيرا لمشاهدة المدرج والاسطبلات وجراج يضم متحفاً للسيارات العسكرية السوفيتية.

أين المراحيض الذهبية يا أمي؟

وسأل طفل في الخامسة من عمره والدته: "أمي أين المراحيض الذهبية؟" فيما يشير إلى قاعة ولائم أعدت في سفينة شبيهة بسفن زمن ملكة إنكلترا الأولى .
وأضاف: "أريد أيضا سفينة قراصنة مثل هذه". فأجابته أمه "لا تقلق لقد استولينا على هذه".
وما زال بعض الزائرين يتذكرون المواجهات العنيفة التي خلفت عشرات القتلى هذا الأسبوع في كييف وتحول وسط المدينة إلى منطقة أشبه بساحة حرب.

Ukraine parliament in powers vote


Former Ukrainian prime minister Yulia Tymoshenko addresses the crowd in central Kiev, hours after being released from prison

Ukraine's newly-emboldened legislature has voted to hand the president's powers to the parliament speaker.
The legitimacy of Sunday's vote is unclear. President Viktor Yanukovych has said that a flurry of parliament decisions in recent days are illegal.
The Verhovna Rada voted overwhelmingly to temporarily hand the president's powers to speaker Oleksandr Turchinov.
Mr Turchinov is a close ally of former prime minister Yulia Tymoshenko, the president's main foe.

Protester in Kiev holds picture of president (Image © Press Association Images)Embedded image permalink
Embedded image permalink
اتفاق سلام أوكراني يشمل ثلاثة بنود.. برعاية أوروبية
يانوكوفيتش وقع على مضض.. وممثل بوتين تعمد الغياب
الرئيس يانوكوفيتش (يمين) يصافح الزعيم المعارض فيتالي كلتشكو بعد توقيع اتفاق السلام في كييف أمس (أ.ف.ب)

كييف: «الشرق الأوسط» بروكسل: عبد الله مصطفى
وقع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش ومسؤولو المعارضة، بحضور وسطاء أوروبيين، أمس اتفاقا لإخراج أوكرانيا من أزمة هي الأسوأ منذ استقلالها، بعد ثلاثة أيام من أعمال عنف خلفت نحو 100 قتيل وتحول وسط كييف إلى ما يشبه ساحة حرب.وينص الاتفاق على ثلاثة بنود رئيسة هي تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة وتشكيل حكومة ائتلافية وإجراء تعديلات دستورية. واستقبلت تنازلات يانوكوفيتش بتشكك من عشرات الآلاف من المتظاهرين في الساحة الرئيسة في كييف في إطار الاحتجاجات التي بدأت قبل ثلاثة أشهر تحديدا.
وجرى التوقيع على الاتفاق في القاعة الزرقاء في القصر الرئاسي بحضور مبعوثين أوروبيين. ووقع عليه الرئيس يانوكوفيتش وثلاثة من كبار زعماء المعارضة من بينهم النائب والمصارع السابق فيتالي كلتشكو.
إلا أن ممثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعمد عدم حضور مراسم التوقيع، وجرى رفع اسمه عن الطاولة التي تجمع حولها القادة للتوقيع. وأفادت مصادر إعلامية حضرت مراسم التوقيع في المقر الرئاسي، بأن يانوكوفيتش لم يبتسم أثناء المراسم التي استمرت لدقائق، وبدا كأنه قبل الاتفاق على مضض.
ويلبي الاتفاق المطالب التي حددتها المعارضة في بداية الاحتجاجات، وهي إعادة صلاحيات سياسية إلى البرلمان كما كان الوضع قبل تولي يانوكوفيتش الرئاسة في 2010 وقاد الدولة البالغ سكانها 46 مليونا باتجاه روسيا بدلا من الغرب. كما يقضي الاتفاق بتشكيل حكومة مع المعارضة تتمتع بسلطة إلغاء القرار الذي اتخذه يانوكوفيتش في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي للتخلي عن الاتفاق التاريخي الذي كان يضع أوكرانيا على طريق الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والذي يعده الأوكرانيون خلاصا لهم من قرون من الهيمنة الروسية.
وجرى التوصل إلى محادثات أجراها وزراء خارجية ثلاث دول تابعة للاتحاد الأوروبي ومبعوث روسي، في كييف، وسط تزايد القلق بشأن الأزمة التي حولت أوكرانيا إلى ساحة حرب بين موسكو والغرب. وأجرى وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبولندا محادثات منفصلة مع قادة المعارضة في محاولة لإقناعهم بالتوقيع على الاتفاق.
وعقب التوقيع على الاتفاق صوت البرلمان الأوكراني أمس، لصالح العودة للعمل بدستور 2004 الذي يحد من سلطات الرئيس ويمنح البرلمان الحق في تعيين وزراء رئيسين في الحكومة. وصوت البرلمان المؤلف من 450 مقعدا على هذا التغيير الدستوري بأغلبية 386 صوتا.
وكان وزراء الخارجية الأوروبيون المجتمعون في بروكسل قرروا منع تأشيرات الدخول وتجميد أرصدة المسؤولين الأوكرانيين «الملطخة أيديهم بالدماء». كما توعدت واشنطن بفرض عقوبات على «المسؤولين الحكوميين المسؤولين عن أعمال العنف» في رسالة نقلها نائب الرئيس جو بايدن مباشرة إلى الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش، فيما دعا وزير الخارجية جون كيري إلى وضع حد لأعمال العنف و«القتل الجنوني».
ورحب الاتحاد الأوروبي بالاتفاق الذي جاء بعد سقوط عدد كبير من الضحايا في العاصمة كييف. وقال رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي إن الاتفاق حل وسط ضروري من أجل تسوية سياسية لا غنى عنها، ومن خلال حوار يؤدي إلى طريقة ديمقراطية وسلمية للخروج من الأزمة. وأضاف رومبوي في بيان أن «هناك مسؤولية تتحملها جميع الأطراف لتحويل الأقاويل إلى أفعال من أجل مستقبل أوكرانيا».
وأشار البيان إلى مساهمة وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبولندا، والممثل الخاص للرئيس الروسي في تسهيل التوصل إلى الاتفاق. كما جدد الاتحاد الأوروبي استعداده لدعم أوكرانيا.
وبدوره، أكد رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز أن الإعلان عن اتفاق السلام في أوكرانيا يعطي الأمل بأن البلاد تجنبت المزيد من العنف والمزيد من سقوط ضحايا.
وأشار إلى أن الطريق نحو إعادة بناء الثقة وتحقيق الاستقرار ليس سهلا، ودعا إلى وقف فوري للعنف والتزام جميع الأطراف، لا سيما السلطات الحكومية، بتحقيق الإصلاحات الدستورية وتشكيل حكومة شاملة وإجراء الانتخابات المبكرة.
وبلغت حصيلة المواجهات بين المتظاهرين والشرطة التي استخدمت الرصاص الحي، 77 قتيلا منذ الثلاثاء بحسب حصيلة وزارة الصحة. وأصيب حوالي 577 شخصا بجروح بينهم 369 أدخلوا إلى المستشفيات.
واتهمت وزارة الداخلية الأوكرانية متظاهرين بفتح النار صباح أمس على شرطيين أثناء محاولتهم خرق الطوق الأمني في طريقهم إلى البرلمان.
وكتبت الوزارة في بيان أن «إطلاق النار متواصل» متهمة المتظاهرين «بانتهاك الهدنة». وأضاف البيان أن «مثيري الشغب فتحوا النار على عناصر في الشرطة وحاولوا خرق الطوق في طريقهم» إلى البرلمان. إلا أن عاملين طبيين من المعارضة قالوا إن أكثر من 60 متظاهرا قتلوا برصاص الشرطة يوم أول من أمس (الخميس) فقط، وهو ما يرفع عدد القتلى إلى نحو المائة.
وبدت الحياة وكأنها عادت إلى طبيعتها في معظم أنحاء كييف بعد استئناف شبكة المترو عملها عقب إغلاقها لمنع المتظاهرين من الوصول إلى ساحة الاستقلال ليل الثلاثاء. إلا أن الكثير من المحتجين قالوا إن الاتفاق جاء أقل من المتوقع كما جاء متأخرا. وقال سيرغي يانشوكوف (58 عاما) إن «هذه الخطوات هي ما كنا نحتاجه، ولكن أعتقد أن الأوان قد فات بعد كل الدم الذي سال. هذه جريمة ضد الإنسانية ويجب أن يمثل يانوكوفيتش أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي».
وأعلن مساعد رئيس هيئة أركان الجيش الأوكراني يوري دومانسكي أمس استقالته احتجاجا على محاولات إقحام الجيش في النزاع. وقال «اليوم نقحم الجيش في نزاع أهلي، هذا يمكن أن يؤدي إلى سقوط قتلى بأعداد كبرى».
يذكر أن الحركة الاحتجاجية في أوكرانيا انطلقت عند إعلان السلطة تعليق مفاوضات حول اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي لصالح تكثيف العلاقات الاقتصادية مع موسكو وعلى الأثر نزل آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في 21 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.



Ukraine President's office overtaken

Protesters have taken the offices of President Viktor Yanukovich, and the Ukrainian president's whereabouts are a mystery. One protester told Reuters "We will guard the building until the next president comes." (The New York Times is reporting that Yanukovich has fled the capital.)

The president's administration, for its part, said it will oversee "a fully responsible transfer of power under the constitution."
Heads of four Ukrainian security forces, including anti-riot police, appear in parliament, say they will not take part in conflict: Reuters

Reuters Pictures: Anti-government protesters rest at a barricade in Kiev February 22, 2014. Protesters seized the Kiev office of President Viktor Yanukovich on Saturday and his whereabouts were a mystery, as the pro-Russian leader's grip on power rapidly eroded following bloodshed in the Ukrainian capital. REUTERS/Yannis Behrakis

Ukraine opposition leader Tymoshenko to go free

Jailed Ukrainian opposition leader Yulia Tymoshenko will soon be released in the northeastern city of Kharkiv, where she is being treated in hospital, her daughter said on Saturday.

Yevgenia Tymoshenko said she was going to Kharkiv to meet her mother, who was jailed in 2011 for seven years for abuse of office linked to a gas deal and is a bitter rival of President Viktor Yanukovich.

"According to Ukrainian law my mum is already a free person," Yevgenia Tymoshenko told reporters following a vote in parliament to speed up procedures for her release.

Reuters: Senior State Department official says Putin told Obama that Russia wants to be part of Ukraine implementation process, spoke about need to stabilize Ukraine economy

Ukraine's crowds want Yanukovich out, despite political deal

Emotional crowds on Kiev's Independence Square rounded on opposition leaders on Friday after they signed an agreement with President Viktor Yanukovich to end a protracted crisis, and said they would not wait any longer for him to go.

Passions ran high as the coffin of a victim from Thursday's violence, when dozens were killed during anti-government protests, was brought through the crowd to the stage on the square, apparently catching opposition leaders off guard.
Despite the deal signed by Yanukovich and the opposition, many on the square were in no mood to call off the protests which erupted in November after the president abandoned a trade pact with the European Union and turned instead towards Moscow.

After another open coffin was held aloft by the crowd, a protester wearing battle-fatigues leapt up to the microphone and triggered roars of approval as he declared: "By tomorrow we want him (Yanukovich) out!"


Snipers sow fear and death in Kiev's urban conflict

It only takes one word for people on Independence Square - hardy though they are - to dash for cover: "Sniper!"

A handful of snipers have been wreaking havoc on the front lines of Kiev's urban conflict, picking off targeted individuals among protesters with kill-shots to the neck and head.

Ukraine truce shattered, death toll hits 67


KIEV Thu Feb 20, 2014 1:48pm EST

Anti-government protesters detain a policeman (2nd L) during clashes in the Independence Square in Kiev February 20, 2014. REUTERS-Yannis Behrakis
An anti-government protester holds a Ukranian flag as he advances through burning barricades in Kiev's Independence Square February 20, 2014. REUTERS-Yannis Behrakis
Interior ministry soldiers sit behind buses parked outside the parliament building in Kiev February 20, 2014. REUTERS-Andrew Kravchenko-Pool
Anti-government protesters pass on rocks as they help comrades to set up a new barricade in central Kiev February 20, 2014. REUTERS-Yannis Behrakis
Anti-government protesters carry bags filled with stones to build barricades around the Independence Square during clashes with riot police in Kiev February 20, 2014. REUTERS-Vasily Fedosenko
Injured men receive medical assistance in Independence Square in Kiev February 20, 2014. REUTERS-Vasily Fedosenko
Smoke rises above burning barricades at Independence Square during anti-government protests in Kiev February 20, 2014. REUTERS-David Mdzinarishvili
(Reuters) - Ukraine suffered its bloodiest day since Soviet times on Thursday with a gun battle in central Kiev as President Viktor Yanukovich faced conflicting pressures from visiting European Union ministers and his Russian paymasters.
Three hours of fierce fighting in Independence Square, which was recaptured by anti-government protesters, left the bodies of over 20 civilians strewn on the ground, a few hundred meters from where the president met the EU delegation.
Riot police were captured on video shooting from a rooftop at demonstrators in the plaza, known as the Maidan or "Euro-Maidan". Protesters hurled petrol bombs and paving stones to drive the security forces off a corner of the square the police had captured in battles that began on two days earlier.
Kiev's city health department said 67 people had been killed since Tuesday, which meant at least 39 died in Thursday's clashes. That was by far the worst violence since Ukraine emerged from the crumbling Soviet Union 22 years ago.
The foreign ministers of Germany, France and Poland met for a marathon four hours with Yanukovich and extended their stay to put a roadmap for a political solution to opposition leaders. Diplomatic sources familiar with the discussions said it involved a temporary government until fresh elections.
"About to start a meeting with the opposition so as to test proposed agreement," tweeted Polish minister Radoslaw Sikorski.
Meanwhile their EU colleagues agreed at an emergency meeting in Brussels to move ahead with visa bans and asset freezes on those deemed responsible for the violence, Italian Foreign Minister Emma Bonino said.
In a sign of dwindling support for Yanukovich, his hand-picked 

ولي العهد السعودي استأجر جزر المالديف بـ30 مليون دولار

جزر المالديف

بيروت - في حين كان السيّاح يتطلّعون إلى قضاء عطلة أحلامهم في جزر المالديف، خاب ظنّهم بعدما أُلغيت حجوزاتهم، لأنّ ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، قرّر تمضية عطلته على هذه الجزر، فحجزها جميعها لحسابه الخاص لمدّة تُقارب الشهر.





ولي العهد السعودي




أمّا عن تكلفة هذا الحجز، فتبلغ 18 مليون جنيه استرليني أي ما يُقارب 30 مليون دولار، وذلك لقاء حجز ثلاث جزر في المالديف من 19 شباط/فبراير الحالي ولغاية 15 آذار/مارس، حيث يرافق الأمير أكثر من 100 حارس شخصي، بالإضافة إلى مستشفى متنقل، ويخت فخم، وفق ما ذكرت وسائل إعلام أجنبيّة.





جزر المالديف




وقد أثار هذا الموضوع غضب السيّاح الذين أُلغيت حجوزاتهم بسبب حجز الأمير، واشتكوا بأنّهم لم يتبلّغوا أصلاً بإلغاء حجوزاتهم إلاّ بعدما اتصلوا هم شخصيًّا بالإدارة. 

جزر المالديف
Mafi Mitlo...

No comments:

Post a Comment