Loading...

Friday, 19 July 2013

When The Assassins (Saints) Come Marching In...19/07/2013.

Hezbollah, claimed involvement partially, in the Syrian War, was to protect, the wholly Places near Damascus, and Lebanese Shia along the Borders with Syria. This claim, was normal to the Lebanese, as Hezbollah claimed, those Shia were left to their Destiny, because the Lebanese Authorities and Lebanese Armed Forces resigned their Duties to protect those Shia. But when, the Chain of Killed Hezbollah Fighters, started to arrive to Dahyeh and Bekaa, and South Lebanon, the Snow melted and the Dirt was shown clear, and exposed Hezbollah intentions and plans of that involvement, and its Agenda was updated to be Strategic with the Criminal Regime, as described the Syrian Troops as Comrades in Military fight against Israel and American Superpower. The Stance taken by Hezbollah openly, jeopardized the the LIVE TOGETHER Lebanese of all the Sectarian Factions, and threatening the torn of the Country into Sectarian Ghettos, planted Hate and Dismayed feeling among them.

The second claim after the Ice melted, was to fight the Terrorists on the Syrian Lands, as  a Head  Procedures before the Terrorists hit in Lebanon on Shia. that was the Straw that broke the Camel's Back.

The Borders, between Syria and Lebanon, was marred and neglected by the Syrian Regime and Hezbollah (That time Mukawameh), and the Lebanese Armed Forces were put away from those Borders, as it was in the South Lebanon for thirty five years, that was only from one sided Parties. Now the Borders are open to Duel ways. Hezbollah went to Syria and the Terrorists came to Lebanon. Sure if not Hezbollah is in the Heart of the Civil War in Syria recently, under the Concept of protecting the Shia from Sunni Terrorists. There would not be any kind of Civil war in Syria. as the Vast Majority of the Syrian people were fighting the Criminal Regime and its Terrorism. Despite the Horror of killing and murders and Kidnapping on Sectarian Identity, this war would not extend to Lebanon on such Terms. The Sunni in Lebanon are against any kind of Violence in the World, and certainly against it in Lebanon.

Though there would not be Sectarian War in Lebanon, at least for the time being. But certainly would rage the Tit for Tat Assassinations among Hezbollah Fighters Groups in Lebanon, as Hezbollah had dragged the terrorism to its Strongholds in Dahyeh and other Areas, bombarded occasionally in Hermel and Baalbeck, as messages from so called Terrorists in Syria, that they can reach anywhere into Hezbollah Strongholds, despite the High and serious Security Procedure had been taken by Hezbollah Security Men.

Hezbollah had made few Local Victories, which gave it the Advantages to dictate its terms and conditions, of forming new government to cover up its activities in Syria, and make them Legal, as by entering the war, it was exposed to strong pressures from all over the world, except Russia and Iran, and put it on the defence front instead of investing its Victories in Quseyir and Abra, against his claim terrorists.

Many explosions took place within Hezbollah Authority Areas and killed vips, and Dozens of Bombs were discovered and Malfunctioned within the same Areas. Bombs are easy to discover, but what about the Assassins.

Last week, an intellectual was gunned down, known as one of the Criminal Regime's Important person, reason were spread as Family Feud, but that does not mean he was not a Regime's Supporter. Hezbollah would not make such moves at the time being, as it was done eight years ago, by Gunning down 14 Important Lebanese Personality, by four accused within Hezbollah Military Command Leaders. Hezbollah will hit back, if any of its VIP Military or Political Persons were hurt by so called Syrian Terrorists. 

Where and when Hezbollah will hit back.

Sure Hezbollah's Military are in Thousands on the Syrian Grounds, involved in the fight. But Syria is a large Country, and Hezbollah terrorists Enemy, hardly to be Located, as it is different in Small Country of Lebanon, and so called Terrorists were thirty five years in Lebanon, and they know every inch of whereabouts Hezbollah Strongholds and its Leaders. The Alternative of killing Terrorist, Hezbollah would hit back ob the 14 March Leaders, as accused of supporting those Terrorist in Syria, by financing them from Lebanese Parties as Moustaqbal (It is a Lie), and they are Sunni. Only then the Civil war would break in this Miserable Country. Hezbollah had created Enemies with unlimited Hatred to ts Activities.

Would the Scenarios be repeated as EIGHT YEARS ago. Civil War Rushing Pace....
khaled-stormydemocracy

14 آذار مجدداً على لائحة الموت


رولان خـاطـر

14 آذار مجدداً على لائحة الموت

منذ المواجهة التي خاضتها "ثورة الأرز" بوجه الجهاز الأمني اللبناني-السوري عام 2004، والتي أدّت إلى تفكك معظم بنيانه، تعيش البلاد حال انكشاف وتشتّت أمنيّ على مستوى الأجهزة بحدّ ذاتها، كما على مستوى الشارع، وعلى مستوى أمن القيادات والشخصيات المنضوية تحت لواء الرابع عشر من آذار على وجه التحديد.

بالأمس، قرّر رأس الأمن في لبنان سحب فائض عناصر الحماية المولجة حماية بعض النواب من فريقي 14 و 8 آذار. لكنّ قرار مجلس الأمن المركزي جاء متزامناً مع معلومات كشفها وزير الداخلية مروان شربل نفسه عبر الإعلام منذ نحو شهر بعودة موجة التفجيرات والاغتيالات.

القرار وإنْ كان يشمل فريقي الصراع السياسي في لبنان، إلا أنّه لا ينطوي على الكثير من العدالة في التعاطي، في ظل امتلاك نواب 8 آذار لجيش مرادف عن الجيش الشرعي، ولمنظومة عسكرية كبيرة تضاهي منظومة الدولة اللبنانية على المستويات كافة، فلا يؤثّر على نوابها سحب دركي "بالطالع او بالنازل". فيما يطرح قرار مجلس الأمن المركزي صورة ثلاثية الأبعاد: أولاً انعكاسه على أمن نواب 14 آذار، بعد تعريتها امنياً وسياسياً. وثانياً، عمّا إذا كان هناك من رسائل معينة من فريق معيّن باتجاه 14 آذار، وثالثاً عن الجهة الفعلية التي دفعت إلى اتخاذ هكذا قرار، بعد الحديث في الفترة الأخيرة عن اختراق "حزب الله" للقرار الأمني والعسكري في لبنان، والخوف من أن يكون اتُخذ قرار سحب عناصر الحماية الأمنية بتوصية من آباء السلاح غير الشرعي. خصوصاً بعدما امتنع وزير الدفاع وقيادة الجيش عن الحضور إلى جلسة الاستفسار الأخيرة التي دعت إليها لجنة الدفاع الوطني النيابية، وتخوّف بعض نواب المستقبل من أن يكون الوزير والقيادة خضعا لإملاءات نواب السلاح.

ولقوى 14 آذار الحق في الخوف على حياتها وأمنها، بعدما وُضِعت على لائحة الموت من العام 2005، حيث لم تنل الاغتيالات إلا من قادتها الفكريين والسياسيين والأمنيين، وآخرهم اللواء وسام الحسن، حيث شعرت هذه القوى أنّها فقدت مظلّتها الأمنية، وأصبحت مكشوفة كلياً أمنياً، ليرتفع منسوب الحذر والخوف لدى هذه القوى مع رحيل اللواء أشرف ريفي عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، لتكتمل السلسلة مع قرار مجلس الأمن المركزي.

القرار كان مفاجئاً، بحسب ما يؤكد أحد نواب 14 آذار الذين تمّ سحب عناصر الحماية لديه، وأظهر عن خفّة في التعاطي مع المسائل الأمنية وحماية أمن الشخصيات والنواب، خصوصاً أن البلد مفتوح على كل الاحتمالات، وهناك معلومات عن شخصيات مستهدفة من قوى 14 آذار. ويؤكد ان حجة تعزيز المخافر والنقص في العديد حجة واهية. والأمر الأهم والمستغرب كانت طريقة التبليغ التي جاءت من قبل العميد أبو جودة من الأمن العام.

ويؤكد نائب 14 آذار أن هذا القرار ما كان ليمرّ لو كان اللواء أشرف ريفي ما زال موجوداً على رأس قوى الأمن الداخلي، واللواء الشهيد وسام الحسن ما زال حياً، لمعرفتهما بدقة الأوضاع الأمنية وحساسية الوضع وسلبيات هذا القرار، وحرصهم على أمن كل اللبنانيين من دون استثناء، وهم الذي قاموا بكشف خلايا تستهدف "حزب الله" اكثر مما تستهدف 14 آذار.

مصدر آخر في 14 آذار، يعود بالذاكرة إلى تشرين الثاني 2006، تاريخ اغتيال الوزير الشاب بيار الجميل، حيث كان الشهيد يتجوّل مع عدد ضئيل من مرافقيه، فيما لو كانت عناصر الحماية كلّها معه لربما ما استطاع القتلة تصفيته بهذه الطريقة. ويتخوّف من أن تكون بصمات "حزب الله" وراء القرار الأمني، على ضوء أن قراراً كبيراً كهذا يتخطّى قدرة وزير الداخلية على اتخاذه.
المصدر رفض الخوض في تحليل قرار مجلس الأمن المركزي ووضعه في إطار الرسالة السياسية من قبل فريق معيّن، لكنه استغرب ان يوافق وزير الداخلية على هكذا قرار، وجدد المطالبة بضرورة عودة مجلس الأمن عن قراره، ودعا وزير الداخلية مروان شربل للتحرك وإعادة عناصر الحماية إلى مراكزها. كما دعا رئيس الجمهورية ميشال سليمان إلى التدخل شخصياً في هذه المسألة لما فيها من انعكاسات سلبية وخطرة على حياة فئة معينة من النواب في لبنان، وإدراج هؤلاء على لائحة الموت.

التفجيرات ضد "حزب الله" تقلق أهل البقاع

التفجيرات ضد "حزب الله" في البقاع

على بعد كيلومتر واحد من بلدة مجدل عنجر شرقي وادي البقاع، وحدها هذه المساحة الضئيلة من الأرض المحروقة تشكّل الدليل على أنّه قبل ساعات، توفي رجل وجُرح ثلاثة آخرون بعدما تعرّض موكبهم لكمين.

 فبعد ظهر يوم الثلاثاء الماضي، وفيما كانت سيارتا دفع رباعي تحملان لوحتي أرقام مزوّرتين، تتوجهان الى منطقة المصنع الحدودية التي لا تبعد سوى أمتار قليلة، دوّى انفجار هزّ المنطقة بأكملها.


لا توجد معلومات رسمية عن المُستهدف من الانفجار، ولكنّ وسائل الإعلام نقلت عن مصادر أمنية لم تسمها، قولها إنّ العربتين ذات الدفع الرباعي كانتا تقلاّن مسؤولين في "حزب الله" الى سوريا. نُقل الجرحى في البداية الى مستشفى شتورة الحكومي، ولكن فيما بعد تمّ نقلهما الى مستشفى خاص في رياق (في منطقة بعلبك). وكلّف مفوّض الدولة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر الشرطة العسكرية والخبراء القضائيين مهمة التحقيق في انفجار مجدل عنجر الثلاثاء الماضي. غير أنّه عندما وصل موقع NOW الى مسرح الجريمة، كانت المنطقة أصبحت خالية تماما.

وُضعت عبوة مجدل عنجر بحذر في قناة تصريف المياه الموجودة في الطريق- في منطقة غير مأهولة- وعلى مسافة آمنة من محطات البنزين الثلاث الواقعة في المنطقة. وفقاً لشهود عيان محليين، لم يلحق الانفجار الضرر إلا بالموكب الذي استهدفه.

"سمعناه من هنا"، قال لـ NOW عامل في إحدى محطات البنزين التي تبعد 5 كيلومترات عن موقع التفجير. "بالطبع، شعر الناس بالهلع. ولكن الآن كل شيء عاد طبيعياً. لم تؤخذ أي إجراءات أمنية، كما ترون. أتى الجيش فقط بعد التفجير. أغلقوا الطريق وحقّقوا لنحو أربع ساعات، من الـ 2:30 بعد الظهر وحتى 7:00 مساء. هذا كل ما فعلوه. هم دائما يأتون بعد الانفجارت، ولكن لا توجد دوريات أمنية"، شرح قائلا.

ومجدل عنجر هي أيضاً من المواقع اللبنانية في وادي البقاع التي قامت مجموعات سلفية فيها بالاعتداء على الجيش اللبناني في الماضي، جرّاء خلافات لا تتعلق بالحرب السورية. ولكن بعد أن أعلن "حزب الله" رسمياً تورطه في الصراع السوري الى جانب نظام الأسد، قصفت المجموعات السورية المعارضة مواقع "حزب الله" في الهرمل، وتمّ استهداف عدة مواكب لـ "حزب الله" على الطريق العام الذي يصل بيروت بالحدود السورية.

في 28 حزيران الماضي، استهدف انفجاران موكباً لـ"حزب الله" مؤلفاً من ثلاث سيارات ذات دفع رباعي على الطريق العام قرب زحلة. وفي وقت سابق من هذا الشهر، انفجرت قنبلة كانت موضوعة على جانب الطريق قرب "فان" وسيارة BMW وذلك على الطريق العام نفسه في أطراف بلدة تعنايل في وادي البقاع. وفي تموز من هذا العام، انفجرت قنبلتان تفصل بينهما دقيقة واحدة في منطقة الهرمل التي يسيطر عليها "حزب الله" ما أدى الى جرح امرأة وجنديين. وحتى بعد كل هذه الأحداث، لا توجد أي دورية للجيش على طريق عام البقاع. وأشار السكان المحليون الى عدم وجود أي دوريات أمنية منذ انفجارات حزيران الماضي.

في هذا السياق، عبّر صاحب أحد محال بيع السندويشات الذي يبعد 200 متر عن موقع الانفجار الأخير، عن قلقه: "نحن بالتأكيد خائفون. نشكر الله بأن الانفجار لم يحصل هنا"، قال، بعد أن تأكّد بأننا لن نذكر اسمه. "انظر الى الزحمة اليوم، كل شيء عادي. إننا نخشى المواجهات فقط، عندها قد يعمدون الى إغلاق الطريق ويبدأون بالصراخ"، شرح قائلاً.

أما إحدى السيدات في منتصف العمر التي تمتلك مركزا تجاريا في عنجر، فقد أبدت شجاعة أكبر في إعطائنا معلومات. غير أنها هي أيضاً رفضت أن تُفصح عن اسمها. "لم يكن ذلك بالأمر العظيم" قالت.

"مجرّد تفجير صغير، إنه عمل في ما بينهم. أتى الجيش لوقت قصير، وحقّق لبضع ساعات، ومن ثم تلاشى كل شيء في الهواء، كالعادة. والتفجيرات الأخرى كانت بعيدة عنا، في الهرمل وفي تعنايل"، تابعت المرأة، "ولكن أتدرون ماذا؟ لسنا خائفين من التفجيرات. نعلم أنه ليس المقصود بها قتل عابري السبيل. ولكنها تقتلنا من الناحية الاقتصادية"، تذمّرت قائلة.

وبدورها تقع عنجر، البلدة ذات الغالبية الأرمنية في البقاع، على بعد كيلومترات قليلة من الطريق العام، وهي مركز مهم لجذب السيّاح في المنطقة بما أنه توجد فيها آثار قلعة بناها الأمويون."اليوم لا عمل لدينا في عنجر. ولا سيّاح يغامرون بزيارتنا بعد الآن بسبب هذا الوضع الأمني. نحن ناس فقراء، والفقراء دائماً يدفعون ثمن كل شيء" تذمّرت بغضب.

على الطريق العام نفسه في تعنايل، يعرض مزارع مسنّ غلاله من البطاطا لبيعها في البقعة نفسها التي حصل فيها الانفحار الثلاثاء الماضي. ولدى سؤاله عن الأمر، تفاجأ المزارع بسماع خبر انفجار قنبلة في الموقع نفسه قبل يوم. "أتيتُ أمس من قريتي الى هنا. أعلم أنّ انفجاراً حصل في مكان ما على الطريق العام، ولكن ليس هنا"، قال.

يبعد موقع الانفجار عن أي منطقة مأهولة، وقد وُضعت القنبلة المصنوعة على عجل قرب الطريق.

وعلى بعد أمتار قليلة، في الحقل الذي يبدو أنّه مكان لرمي ركام البلدة، شيّدت مجموعة من البدو خيامها. "أتينا الى هنا قبل يومين. ليس لدينا أي فكرة عن أي قنبلة. لم يحذّرنا أحد من أي شيء" شرحت إحدى النساء.

ويشرح أحد سكان تعنايل كذلك أنّ معظم الناس خائفون في بلدته لأنهم لا يرون أي إجراءات أمنية لحماية الأهالي. "ما يطمئننا حتى الآن هو أنه لا يبدو أنهم يستهدفون المدنيين، وأنّ القنابل صغيرة. إنهم يضعونها في أقنية التصريف على جانب الطرقات. أعتقد أنهم يريدون تخويف الناس وليس قتلهم".
الحقوا آنا ماريا لوكا على تويتر @aml1609 ويارا شحيد على العنوان @yarachehayed
*لم نذكر أسماء من قابلناهم بناء على طلبهم.

جريحة وأضرار مادية بعد سقوط قذيفتين من الجانب السوري على بلدة الكواشرة

قرابة الساعة الثالثة فجرا سقطت قذيفتان مصدرهما الجانب السوري، إحداهما في وسط بلدة الكواشرة بالقرب من منزل علي محمد حسين حيث اصيب منزله والمنازل المجاورة بشظايا كما اصيبت السيدة داليا عاصي بجروح وهي حامل تم نقلها الى المستشفى. كما تضررت سيارة "رينو" يملكها عمر خضر عاصي.

وقد أدى سقوط القذيفتين وقت السحور الرمضاني الى هلع بين الأهالي الذين غادروا منازلهم .

أين اختفى فايز غصن؟

عمـاد مـوسـى



إتصل النائب الخلوق سمير الجسر بوزير الدفاع الفيلد مارشال فايز غصن للاستفسار منه عن سبب تخلّفه عن حضور الاجتماع الثاني للجنة الدفاع والأمن الوطني المُخصص لمناقشة حوادث عبرا. لم يجاوب غصن على اتصال سعادة النائب. لا هو ردّ ولا أي من أعضاء هيئة أركانه. كرر الجسر المحاولة مرة ً ومرّتين فأتاه الجواب: إن الرقم المطلوب خارج الخدمة. والوزير أيضاً.



إنشغل بال الجسر. فكّر بالأسباب القاهرة. لم يصل إلى نتيجة. وبدأت الشائعات تطوف في البلد ومنها أن رئيس كتلة المردة المترامية الأطراف النائب سليمان فرنجية احتجز وزير الدفاع في غرفة ابنته وأجبره أن ينهي تركيب 15 "بازل" بعدما سلّم الوزير جهازه الخلوي ومفاتيح سيارته وأمواله إلى أمن بنشعي.



وقيل إن نائب رئيس تيار المردة التهم عشية انعقاد جلسة الدفاع الوطني غمة أصيب بعدها بتلبك معوي أوجَبَ نقله إلى أحد مستشفيات الشمال على عجل، واُبقي تحت المراقبة حتى تتم معرفة كيفية وصول الغمة من المعّاز إلى اللحام إلى دارة معاليه.



وتردد أن إسم وزير الدفاع بالمعمودية "الياس" ومار الياس شفيع فايز، وآخر مرة شوهد وزير الدفاع في أحد محال المفرقعات يشتري كميات من الأسهم النارية ثم اختفى.



وثمة معلومات تشير إلى أن حاملة طائرات نقلت الفيلد مارشال فايز غصن إلى تشيكيا بهدف إجراءCURE للتخسيس، وذلك بعدما تم تخديره وتكبيله، لأنه يموت رعباً من الارتفاعات. لذلك كان خطه خارج الخدمة.

مصادر 14 آذار ذكرت أن فائزاً يخاف جداً من الحاج علي عمار، وترتعد فرائصه كلما همّ نواف الموسوي بالكلام وكاد في الجلسة الأولى أن يبلع لسانه، لذا نصحه المقرّبون أن يختفي لعدة أيام ولا يرسل إشارات عن مكان وجوده.

وأفاد شهود عيان أن وزير الدفاع شوهد آخر مرة يقفز عن صخرة على شاطئ شكا تشبهاً بأبطال سبلاش، وقد خطفته حورية لأنها لم ترَ رجلاً بوسامته.

وهناك من يرجّح أن وزير الدفاع اللبناني نسي أن يشرّج خطه، وعندما اتصل النائب سمير الجسر به لسؤاله عمّا أخّره عن جلسة لجنة الدفاع ما وجد مجيباً ولو آلياً. أساساً فايز مجيب آلي. يُلقّم تلقيماً.

ومن الخبريات المطروحة في المنتديات أن وزير الدفاع اللبناني موجود في حلب بصفة مستشار ميداني.

ويروى أن فريقاً من المحققين الدوليين يعمل بالتنسيق مع ليلى عبد اللطيف لكشف لغز اختفاء غصن.

ومن آخر الفرضيات أن وزير الدفاع البالغ من العمر 63 عاماً المتزوج من كريمة النائب الراحل باخوس حكيم والد كارين ونادين ليس إلاّ فص ملح... وذاب.
STORMY
Very Funny and Amusing. Such Field Marshall in Regimes like those in Damascus, are just a paper picture, used as silly cover to those working and controlling them. We do not expect, to have any answers from the Lebanese Armed Forces Command, to the Involvement of Hezbollah Outlaws in Abra., or anywhere else. The Field Marshall you mention is just a Dwarf in the Battalions of Dwarfs headed by small(Zghir) giant Dwarf. Authorities to give us answers are somewhere else. 
khaled-stormydemocracy
مارون ناصيف
نعم كفص ملح وداب وحقيقة الأمر يعود سبب ذوبانه هذا ليساهم في افطار يقام في بئر العبد ومساهمة منه في تحدي ايادي الشر وايضا ليؤكد مبدأ الشراكة والشراك في الحكم انعم انه فص ملح وسط صواريخ ما بعد بعد حيفا نعم انه ليس اكثر من فص ملح وسط ضجيج القذائف التي تنهمر على الحدود فشكرا لهذا الفص الملحي


المستقلون يتبنّون خطاب سليمان: على عون إقناع "حزب الله" بالانسحاب من سوريااجتماع النواب والشخصيات المسيحية المستقلين في مكتب النائب حرب أمس.


اجتماع النواب والشخصيات المسيحية المستقلين في مكتب النائب حرب أمس.
19 تموز 2013
أعلن النواب و"الشخصيات المسيحية المستقلّة" تبنيهم "مضمون الخطاب الاخير لرئيس الجمهورية حول وجوب التزام جميع اللبنانيين اعلان بعبدا والنأي بالنفس عن أحداث سوريا".
عقد اجتماع امس في مكتب النائب بطرس حرب حضره النواب دوري شمعون وفؤاد السعد وبطرس حرب والنائب السابق جواد بولس ورئيس "حركة الاستقلال" ميشال معوض وأمين سر "حركة التجدد الديموقراطي" أنطوان حداد، وأصدروا بيانا عبّروا فيه عن قلقهم "لما آلت إليه حال البلاد بعد تورط حزب الله في الصراع السوري، ولا سيما الانكشاف الأمني الخطير والأحداث الأمنية شبه اليومية التي تؤكد سقوط حجة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله من أن مشاركة الحزب في القتال في سوريا تجنّب لبنان واللبنانيين المواجهات الأمنية والاقتتال، والتي تثبت أن إقحام الحزب لنفسه في الأحداث السورية نقل المواجهات السورية إلى أرض لبنان وبين اللبنانيين".
وأكدوا ان "استمرار حزب الله في اتباع سياسة الانفراد بالقرار السياسي والعسكري يعرّض وحدة المجتمع اللبناني للخطر، ويحوّل لبنان ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية أو للاقتتال المذهبي بين اللبنانيين. لذلك، ولتفادي هذه النتائج الخطيرة، لا بد للحزب من الانسحاب الفوري من سوريا".
وشددوا على "وجوب عدم تورط أي فريق لبناني في الصراع السوري تحت طائلة تحميل الحزب وكل متورط في القتال المسؤولية التاريخية لتعريض لبنان للخطر".
ورأوا ان "الوقت يعمل ضد اللبنانيين في ظل الفراغ على المستوى السياسي والعسكري والأمني واحتمال حصول فراغ على مستوى رئاسة الجمهورية، بعد انهاء ولاية الرئيس في 25 أيار المقبل، وعلى مستوى رئاسة مجلس الوزراء والحكومة بسبب واقع الحكومة الحالي، إذ كيف يمكن أن ندرأ الأخطار عن لبنان في ظل مجلس نواب ممددة ولايته وحكومة مستقيلة يستبيح وزراؤها الدستور والقوانين من دون رادع، وفي ظل تشنج مذهبي كبير يهدد بالانفجار في أي لحظة، ومع هاجس الفراغ على مستوى قيادة الجيش والأمن الداخلي بسبب التقاعد".
وشددوا ايضا على رفضهم "بقاء السلاح غير الشرعي في يد أي مقيم على أرض لبنان، لبنانياُ كان أم فلسطينياً أم غير ذلك، وبالتالي فان بقاء السلاح غير الشرعي في يد حزب الله سيؤدي إلى تسليح آخرين ما يحوّل لبنان غابة تسودها شريعة الغاب بدل أن يكون دولة قانون ومؤسسات".
واذ اشادوا بمواقف البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي وبالبيان الأخير للمطارنة الموارنة، اعلنوا تبنيهم "مضمون خطاب رئيس الجمهورية حول وجوب التزام جميع اللبنانيين اعلان بعبدا والنأي بالنفس عن أحداث سوريا".
ودعوا "حلفاء حزب الله، ولا سيما العماد ميشال عون وتكتله، وهو الحليف الأساسي للحزب الذي أمّن الغطاء لسلاحه غير الشرعي في تلك الوثيقة المعروفة بمذكرة التفاهم، إلى توظيف علاقاته الاستراتيجية بالحزب، والضغط عليه للانسحاب من القتال في سوريا".
واستنكروا اخيرا اغتيال السياسي والاعلامي السوري محمد ضرار جمو في الصرفند.
Khaled H 
The Independents are the Honest Headed by Harb the Constitutional Legislator in this Country. Hezbollah is Strategic, with Syrian Regime, and all the Outlaws, in Yemen, Bahrain, Emirate, Iraq, Bulgaria, Germany, USA, Brazil Ecuador, Bolivia, and anywhere with Illegal and Drugs Trade. So the Majority of the Lebanese do not want to be in this Grid. Most of the Lebanese Politicians are pleasing Hezbollah, to avoid its Aggression on the Civilians in the Country, and hopping to convince Hezbollah not to drag the Country into terrorism Mess by the Terrorists in Syria, under the Crap Concept, that fighting them in Syria, before they move to Lebanon.
Hammoz Nasser 
ولكن ؟
لم اسمع صوتا واحدا من المجتمعين ينادي بإنسحاب الإرهابيين.
من سورية!
حزب الله حليف إستراتيجي لسورية التي وقفت معه طوال ثلاثة.
عقود وهو لن يتخلى عنها كحركة حماس الخائنة!
Saiid Sabbah ·
ولا واحد من هؤلاء السادة مستقل الأجدر بهم الطلب من "الحريري" ان تحل "النصرة" عن المسيحي.

ستة آلاف كلغ من الـ"سي 4" في لبنان

توقّعت مصادر مطّلعة بعد تصفية الكاتب والمحلّل السياسي السوري محمّد ضرار جمّو أوائل هذا الأسبوع في الصرفند إحدى مناطق نفوذ "حزب الله"، أن تكون أي عمليّة أمنيّة مستقبلاً واردة"، لافتةً إلى أنّ "الغريب بعمليّة تصفية جمّو أنّها لم تُرتكب من قبل إنتحاريّين أو بواسطة عبوات ناسفة كبيرة، وهي وسائل معتمدة من قبل الإسلاميّين المتطرّفين، إنّما عبر محترفين، الأمر الذي قد يدل على وقوف أجهزة مخابرات خلفها". 
ورأت المصادر، في تصريح لموقع "NOW"، أنّه من الممكن أن يكون ردّ "حزب الله" على العمليّات ضدّه باستهداف أعضاء من "المجلس الوطني السوري" خارج لبنان. 
وكشفت أنّ "جهات غربيّة أبلغت أحد الأجهزة الأمنيّة المعنيّة بوجود ما يقارب الـ6 آلاف كيلوغرام من المواد المتفجّرة نوع "سي 4" الشديدة الاحتراق في لبنان"

بثينة شعبان في لبنان

بثينة شعبان The Bitch

أفادت مصادر مطّلعة على الملف السوري موقع "NOW" أن  المستشارة السياسية والاعلامية للرئيس السوري بثينة شعبان موجودة حالياً في بيروت، حيث التقت صحافيين أجانب.

وأبدت المصادر استغرابها حيال وجودها في لبنان وكيفية دخولها اليه وتنقلها في ارجائه، على الرغم من أنها مطلوبة للإدلاء بإفادتها أمام القضاء في قضية الوزير السابق ميشال سماحة ورئيس جهاز الأمن القومي السوري اللواء علي المملوك، المتَّهَمَين بمحاولة ارتكاب جرائم جزائية عدة تمس أمن الدولة اللبنانية.

ضغوط "حزب الله" منعت غصن من حضور جلسة "الدفاع"

اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت أنّ "غياب وزير الدفاع في حكومة تصريف الأعمال فايز غصن عن جلسة لجنة الدفاع والأمن النيابيّة مرده إلى ضغوط من جانب "حزب الله"، مضيفاً أنّه "لا يستبعد أن يكون سبب هذا الغياب عدم رغبة الوزير والجيش في الرد على أسئلتنا وعلى الوثائق التي بحوزتنا وتثبت أنّه كان هناك تواجد لعناصر "حزب الله" كانوا يرتدون شارات صفراء وشاركوا في القصف المدفعي واقتحام المنازل في عبرا ومحيطها"، خلال المعارك بين الجيش والمسلحين التابعين للشيخ أحمد الأسير.

ورأى فتفت، في حديث إلى صحيفة "السياسة" الكويتيّة، أنّ "اغتيال السياسي السوري محمد ضرار جمو خطير جداً"، وأضاف: "نؤكد إدانتنا له لأننا لا نؤمن بالاغتيال السياسي، وهذا نتيجة أعمال من جر البلد إلى أتون الحرب السورية، حيث يدفع لبنان الثمن بأكمله، ومن اعتبر أنه يخوض حرباً في سوريا لتحصين جبهته، بدا بوضوح أن جبهته أصبحت مخترقة أكثر بكثير من السابق".

فقد 3 من اولاده وقدّمهم لـ"حزب الله": "هل رضيت يا رب... خذ حتى ترضى"
19 تموز 2013 الساعة 09:41
سامي مسلماني جنوبي من بلدة الجبين (صور) عاش أكثر اعوامه في بيروت وهو من مواليد عام 1954، فقد والده وافراداً من اسرته في ذروة ايام الحرب في العاصمة في السبعينات من القرن الفائت.
في الاسبوع الفائت عادت عواصف الفراق تحلّق فوق رأس مسلماني عندما ودّع نجله ابرهيم في حفل تشييع مهيب في محلة روضة الشهيدين في الغبيري وفي اسبوع أقيم في مسقطه الجبين. وكان ابرهيم قد سقط في سوريا وهو عضو في "المقاومة الاسلامية" ومن الشبان الأشداء الذي كان قد تشبع بتربية اسلامية – حسينية وخضع لأكثر من دورة عسكرية شارك فيها واسمه الحركي "عابس".
تجمع الأهالي في البلدة فضلاً عن جمهور من "حزب الله" والتقوا في النادي الحسيني وتطلعوا الى صورة ابرهيم على المنبر وهو في بذلته العسكرية ويمتشق بندقيته ويقبّل عتبات مرقد السيدة زينب في دمشق.
تقبّل والده التهانىء على حد وصفه وليس التعازي وبدل ان يخفّف الأصدقاء عنه جراء فقدان نجليه وخسارته لهم، كان هو ينفذ هذه المهمة بوجه مبتسم ويقول ان الله ميّزه وخصّه بهذا التكريم وان ابرهيم سار في خطواته وفقاً لرسالة اهل البيت ورفع اسم السيدة زينب وحمل راية الاسلام.
وبالعودة الى ابرهيم فكان يشارك في القتال الدائر في سوريا وضمن مجموعات "حزب الله" وأصيب قبل اسابيع في رقبته واثناء فترة العلاج التي خضع لها في مستشفى الرسول زاره القيادي في الحزب الشيخ نبيل قاووق ناقلاً اليه تحيات السيد حسن نصرالله فأبلغه ابرهيم "سأعود اقاتل الى جانب اخوتي وانا اطلب الشهادة". وبالفعل عاد الى سوريا ونال ما يريده.
هذه الواقعة التي حصلت لدى عائلة مسلماني عاشتها الألوف من العائلات الجنوبية والبقاعية التي التحق اولادها عن ايمان راسخ واقتناعات في صفوف "المقاومة الاسلامية" منذ اوائل الثمانينات الى اليوم ولا يزالون. لكن سامي كان يقاتل في الجبين ابان عدوان تموز 2006 وتصدّى للدبابات الاسرائيلية الى جانب نجليه حسن وعلي حين سقطا بدورهما في ارض المعركة. وقال سامي آنذاك في حديث لـ"النهار": "لم استشهد في عام 1982 فادخرني الله ليكرمني بشهيدين في تموز 2006".
وفي تموز 2013 سقط نجله الثالث ابرهيم في سوريا تلبية لنداء واجب المقاومة ورفع رايتها وحماية جمهورها وشعبها وتطبيق شعار السيد نصرالله "حيث يجب ان نكون سنكون".
لسان حال سامي المقولة الاسلامية الآتية: "هل رضيت يا
رب... خذ حتى ترضى".
Khaled H 
This is not the battle of Free Lebanese. It is the battle of the Criminals in Damascus, and Iran. If those turn their Funerals to Weddings and Joyce with Allah, that is their Belief, no one would or could stop them. But the Lebanese are not prepared to die towards any Foreign Agenda. The Criminals of Damascus ruled the Country for thirty five years, and we could not wait until they disappeared from the Country. The main difference among the Lebanese, some believe those are killed in Syria, are going to Hell, and others believe, are going to Jenna (Paradise). Those two issues would never ever meet together.
Hanna Ziadeh · · University of Copenhagen
احقر واسواء تبجيل سياسي قراته بحياتي على صفحات النهار. لا يليق بجريدة غسان تويني. حنا ميشيل زيادة
ha_darwish )
l 7akara inno 7ada mitlak yi7ki hek 7aki, lezim tisti7e tiktob ismak
Mo'd Shehab 
ما يفعلونه عصي على أفهامكم،والنجاسة الفكرية عائق أمام الفهم الصحيح
samir haidar)
يموتون من اجل ايران.لا علاقة للست زينب ولا لفلسطين ولا لشيء مقدس في هذه المعركة غير المشرفة.

الرياض: "طابور خامس بأسماء غير شيعية" يساعد "حزب الله" في الخليج!


الجمعة 19 تموز (يوليو) 2013
المركزية- لفتت صحيفة "الرياض" السعودية الى ان "هناك أمرا بدأ يقلق اللبنانيين المتواجدين في دول الخليج العربي عندما اكتشفت تلك الدول عناصر أصبحت طابوراً خامساً في مساعدة "حزب الله" والتستر على شخصيات تدير أموالاً، واستثمارات متعددة تحت أسماء لبنانية غير شيعية ما أدى إلى ملاحقة تلك العناصر وتجفيف منابع ثرواتها، ما ألقى على الحكومة اللبنانية وطوائفها ضغطا جديدا آخر على اعتبار أن العاملين في تلك الدول يشكلون رافداً أساسياً في المداخيل الوطنية، وتورط عناصر لبنانية أخرى قد يجعل العديد منهم تحت المراقبة والإبعاد، إن اقتضى الأمر، وهو سلوك طبيعي لدول الخليج في حماية أمنها لأن عمالة الحزب لإيران تفرض أي تصرف أمني، وهو ما سيضاعف المسؤولية على الحكومة اللبنانية في تعديل مسار سياساتها وعلاقاتها الخارجية أو مواجهة المستقبل المجهو

 لن نردّ إلا إذا تمادوا باستفزازنا

نقلت صحيفة "الراي" عن مصادر قريبة من قيادة "حزب الله" قولها إنّ "أحد جرحى عبوة مجدل عنجر على طريق المصنع في البقاع توفي في المكمن"، مضيفةً أنّ هذا المكمن "لم يكن الأول ولا الأخير على الخط اللوجستي بين لبنان وسوريا، والذي يشهد حركة انتقال على مدار الساعة بسبب وجود "حزب الله" في سوريا ونتيجة للمصالح الاستراتيجية بين البلدين".
وأشارت هذه المصادر إلى أنّ "حزب الله" اتخذ من حيث المبدأ قراراً بعدم الردّ ما دامت التضحيات لم تخرج عن المألوف والأمور لم تخرج عن السيطرة"، لافتةً إلى أنّ "القيادة السياسيّة والعسكريّة في الحزب تملك بنك أهداف يحوي العشرات بل المئات من الأهداف الثمينة التي يمكن أن توصل الرسالة وعلى نحو موجع للطرف الآخر، للجمه عن استفزاز الحزب وبيئته الحاضنة".

وتوعّدت المصادر بأنّ "حزب الله" لن يتردد في الإنقضاض على تلك الأهداف جميعها في حال التمادي بالاستفزاز أو سقوط ضحايا من الابرياء، اضافة الى أن يده ستكون اكثر قسوة في الردّ داخل سوريا"، كاشفةً عن أنّ "في حوزة الحزب معطيات عن مكامن الخطر سيتعامل معها عندما تقتضي الحاجة، وفي ضوء أي مسّ ببيئته الحاضنة".
إلى ذلك، كشفت المصادر عن أنّ "حزب الله" يتابع عن كثب حركة رعايا عرب من جنسيات عدة تقيم في الضاحية الجنوبية، كالمصريين والسوريين الموجودين بكثرة، كما أنّه يتابع وعلى نحو حثيث كل مَن يتنقل في المناطق الاخرى ممن يشتبه في تورطهم بالتحضير لعمليات أمنية في لبنان".
ورداً على سؤال، نفت المصادر "ما أشيع عن اكتشاف متفجرات في الشياح والغبيري او قرب مسجد القائم"، مؤكدةً أنّ "محاولات التفجير لن تتوقف، فهذا امر بديهي لانه لا توجد اي قوة في العالم يمكنها التباهي بالردع الكلي لحاملي الاحزمة الناسفة او السيارات المفخخة، فتجارب الأقربين والأبعدين تؤكد هذه الحقيقة".

نديم الجميل حمّل شربل مسؤولية أمنه بعد سحب عناصر الأمن المولجة حمايته

تبلّغ عضو حزب "الكتائب اللبنانية" النائب نديم الجميل من مجلس الامن المركزي قرار سحب كل عناصر الأمن المولجة حمايته.

بناء على ذلك، حمّل الجميل مباشرة "مسؤولية أمنه الشخصي إلى وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل"، معتبراً أن "بلاغاً كهذا هو بمثابة رسالة يقول فيها الوزير نفسه إنه من سيضمن أمن وحماية النواب، آخذا في الاعتبار أحلك الظروف والفلتان الأمني الذي يمرّ به البلد، مع عودة موجة التفجيرات والاغتيالات".

STORMY

We just noticed, that all those would not be protected by the Security Forces, are 14 March Forces. Sure 8 March do not need any protection from the Disposed Government. It is an invitation, that those have life threats, would quickly form their private Militia. In addition to the Larger Militias of Hezbollah of 8 March. We can Imagine, there are 65 Members of the Parliament should have private protection. We wonder if the Lebanese Armed Forces would have the number of soldiers exceed the number of the Militias. khaled-stormydemocracy


 التقدّمي لـ"
حزب الله": لن نسير في حكومة لا تتمثلون فيها
خاص: "النهار"
18 تموز 2013 الساعة 13:10
ذكرت مصادر على صلة بدوائر القرار في "حزب الله" لـ"النهار" أن وفد الحزب الذي اجتمع بوفد من قيادة الحزب التقدمي الإشتراكي ليل أمس تبلّغ إصرار التقدّمي على ضرورة تشكيل حكومة سياسيّة تضمّ ممثلين عن كلّ القوى السياسيّة".
وأشارت إلى أن "التقدمي شدّد على أنه لن يسير في أي حكومة لا تضمّ ممثلين عن حزب الله".
يذكر أن الإجتماع بين قيادتي التقدمي و"حزب الله" كان قد انعقد في منزل وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال حسين الحاج حسن، واستمرّ نحو أربع ساعات وفق المصادر التي ذكرت أيضا أن الطرفين شددا على استقرارالعلاقة بينهما وعلى استمرار الإجتماعات الدوريّة لمعالجة كلّ الملفات الداخليّة".
Khaled H 
Keep up appearances. PSP though against the Criminal Regime in Syria and with the Revolution, its soft standing to its belief in the face of Hezbollah, would encourage Hezbollah to be negative for the Formation of new cabinet. Hezbollah has Aoun on the right and Junblat on the Left.

القتال بين الأكراد والمتشددين يتوسع.. والمعارضة تحذر من «الوقوع في فخ التناحر»
قصف مدرسة تؤوي لاجئين في حمص وغارة جوية على عرسال في لبنان
مقاتلو الجيش الحر يستعدون لإطلاق قذائف «هاون» باتجاه الجيش النظامي أمس (رويترز)
بيروت: نذير رضا
أعلن المتحدث باسم هيئة أركان الجيش السوري الحر العقيد قاسم سعد الدين، أن طائرات نظام الرئيس بشار الأسد قصفت مدرسة تضم لاجئين سوريين في حي الدبلان في حمص، ما أسفر عن سقوط عدد كبير من الجرحى، في حين حذر الائتلاف الوطني السوري وهيئة أركان الجيش الحر كتائب المعارضة السورية (شرق البلاد) «من الوقوع في فخ التناحر»، بعد دخولهما على خط التهدئة بين متشددين إسلاميين ومقاتلين أكراد، يشتبكون منذ يومين في شمال سوريا وشرقها، وأسفر قتالهم عن مقتل 29 شخصا على الأقل.وأفاد ناشطون باستهداف مدرسة «الأندلس» في حي الدبلان في حمص، التي يقطنها نازحون سوريون. وقالت شبكة «شام» إن المدرسة استهدفت بغارة جوية، أسفرت عن وقوع عدد كبير من الجرحى، بينما أوضح ناشطون أن الهجوم «يأتي كعملية انتقامية من المعارضة السورية». وأكد المتحدث باسم هيئة أركان الجيش الحر العقيد قاسم سعد الدين لـ«الشرق الأوسط» أن المدرسة تقع في منطقة بعيدة عن مناطق الاشتباكات، ويسكنها نازحون من القرى المحاصرة التي تشهد عمليات عسكرية في حمص، كما يسكنها عدد كبير من الأطفال، نافيا في الوقت نفسه أن تكون المدرسة تضم مسلحين فارين من مناطق الاشتباكات. وأشار إلى أن «الجيش الحر يحرص على عدم القتال في مناطق وجود المدنيين، كي لا يكون قتل القوات النظامية للأطفال مبررا»، معتبرا أن قصف المدرسة «يأتي ضمن خطة لترويع السكان واللاجئين وتحذيرهم من أن لا منطقة آمنة في سوريا، وإعادة تهجيرهم مرة أخرى».
وحذر سعد الدين من «إخضاع حمص وإخراجها من طبيعتها التعددية، وتغيير هويتها ومعالمها الديموغرافية، بعد حرق السجل العقاري في المدينة قبل أسابيع». ورأى أن النظام السوري «لا يحتاج إلى ذرائع ومبررات لارتكاب المجازر»، معتبرا أنه «يقتل الأطفال بغرض ترويع السكان المؤيدين للمعارضة في كل أنحاء سوريا». وتعتبر المنطقة خاضعة لسلطة النظام.
وجاءت هذه التطورات بموازاة استمرار الاشتباكات بين القوات الحكومية والمقاتلين المعارضين التي تلف أحياء المدينة القديمة منذ 20 يوما. وأفاد ناشطون بتواصل الاشتباكات على مدخل حي الخالدية، واصفين المعارك بمعارك «الكر والفر»، فيما أكد العقيد سعد الدين أن المؤشرات الميدانية في حمص «تؤكد أن المدينة لن تسقط بيد النظام، حيث يواصل الجيش الحر صد هجوم تلو الآخر لمنع دخول قوات النظام إليها».
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أحياء حمص القديمة وحي الخالدية تعرضا لقصف متواصل منذ الصباح، مشيرا إلى أنه «سمع دوي ثلاثة انفجارات شديدة خلال القصف يعتقد أنها ناجمة عن صواريخ أرض - أرض». وقال المرصد إن بلدة «الغنطو» بريف حمص تعرضت للقصف من قبل القوات النظامية منذ أول من أمس في حين نفذت القوات النظامية حملة دهم واعتقالات في قرية حوارين بريف حمص الشرقي إثر اشتباكات بين مقاتلي الكتائب المقاتلة والقوات النظامية في المنطقة. كما انفجرت سيارة مفخخة في حي الوعر بحمص.
في هذا الوقت، أفاد ناشطون بتعرض مناطق في حيي «جوبر» و«القابون» بالعاصمة دمشق للقصف من قبل القوات النظامية، مشيرا إلى سقوط عدة قذائف على مدينة دوما بريف دمشق.
وقالت مصادر المعارضة السورية إن «الجيش الحر» استهدف بشكل مباشر أول حاجز لقصر الشعب الرئاسي من جهة حي المزة بدمشق، مشيرة إلى أن الهجوم «أدى إلى سقوط العديد من عناصر الحاجز بين قتيل وجريح».
إلى ذلك، أعلن المرصد السوري أمس مقتل 29 شخصا من المقاتلين الجهاديين والأكراد في المعارك الدائرة بين الطرفين منذ يومين في سوريا، والتي أدت إلى طرد الأكراد لعناصر إسلاميين متشددين من مدينة رأس العين الحدودية مع تركيا. وذكرت تقارير صحافية أن المقاتلين الأكراد التابعين لحزب الاتحاد الديمقراطي «بي واي دي»، وهو الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني، تمكنوا أول من أمس من طرد مقاتلي النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبطتين بتنظيم القاعدة، بعد إعراب السكان عن امتعاضهم من تصرفات جبهة النصرة والدولة الإسلامية، لا سيما منذ بدء شهر رمضان، إذ يمارسون ضغوطا كبيرة عليهم ليلتزموا بالصوم، ويعترضون النساء اللاتي لا يرتدين الحجاب، ويتشددون في تطبيق الشريعة الإسلامية، فيما «العادات والتقاليد السورية مختلفة».
وقام الجهاديون بالرد على طردهم من المدينة الواقعة في غرب الحسكة، بقصفها بالصواريخ المحلية الصنع. كما شن مقاتلو النصرة والدولة الإسلامية هجمات على حواجز للمقاتلين الأكراد الخميس في بلدتي تل عرو وكرهول. وقال المرصد السوري إن الوحدات الكردية سيطرت، أمس، على قرية قصروك في الحسكة بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلي جبهة النصرة، كما سيطروا على أجزاء من منطقة السويدية التي تضم آبارا للنفط.
وتدخل الائتلاف الوطني السوري المعارض وهيئة أركان الجيش السوري الحر، على خط التهدئة، إذ أصدرا بيانا مشتركا وصلت «الشرق الأوسط» نسخة منه، استنكرا فيه «قتال الإخوة». وقال البيان إن رئاسة الائتلاف ورئاسة الأركان «ومن موقع رؤيتنا أن التمايزات القومية والدينية والمذهبية تشكل مصدر فخر وغنى تاريخي لهويتنا السورية التي طالما احتفت بجميع مكوناتها القومية العربية والكردية والتركمانية والآشورية وغيرها، وبكافة تنوعاتها الدينية والمذهبية من مسلمين ومسيحيين بكل طوائفهم، نحذر كافة الإخوة من الوقوع في فخ التناحر على هذه الأسس التي يغذيها النظام المجرم بشكل أساسي، وللأسف ينجر إليها البعض مرتكزا على حسابات سياسية أو مصلحية آنية وضيقة من خلال تصرفات بعض الأفراد والمجموعات أو الحركات التي تحمل أفكارا وأجندات تلبي مطامعها ومصالحها فقط، أو من خلال تصرفات بعض المجموعات غير المنضبطة التي تحمل أجندات وأفكارا غريبة عن الشعب السوري الذي ما عرف يوما إلا التسامح والتعايش والسلام».
وأهاب البيان «بكافة تشكيلات الجيش السوري الحر المنتشرة في شرق سوريا أن يحرصوا كما كانوا دائما على البقاء بخدمة التوجهات الأصيلة للشعب السوري البطل بمواجهة كل ما يدبر ضد الثورة السورية العظيمة ووحدة الشعب والتراب الوطني السوري، والتمسك بالمبادئ الأصيلة لهذه الثورة في الحرية والعدالة والكرامة، وعدم الانجرار إلى أي معارك جانبية سوف تساهم حتما في إعاقة وصول الشعب السوري إلى أهدافه المشروعة لنيل حريته وبناء سوريا الجديدة لكل السوريين».

حرب المعارضين السوريين على بعضهم بعضاً

مسلحون في المعارضة السورية. (أ.ف.ب.)

يمكن أن تكون هناك جبهة جديدة في الصراع السوري فُتحت الأسبوع الماضي، وذلك عندما قتل أعضاءٌ في "الدولة الإسلامية في العراق والشام" ضابطاً في "الجيش السوري الحر" في محافظة اللاذقية السورية.


كمال حمامي، المعروف باسمه العسكري "أبو بصير الجبلاوي"، قُتل يوم الخميس الماضي على حاجز إثر خلاف مع عناصر في "الدولة الإسلامية في العراق  والشام" المرتبطة بـ"القاعدة". مقتل "أبو بصير" هو فقط الحادث الأخير جراء التوترات المتزايدة بين الفصائل الإسلامية – بشكل رئيسي "الدولة الإسلامية في العراق والشام" و"جبهة النصرة" – وتحالف المجموعات الأكثر اعتدالاً المنضوية تحت لواء "الجيش السوري الحر".
وأيضاً خلال الأسبوع الماضي، قطع عناصر من "الدولة الإسلامية" بشكل وحشي رأس العنصر في "الجيش الحر" فادي القاش، في قرية الدانا في محافظة إدلب السورية.

في أعقاب هذا العنف، وصف ضابط في "الجيش الحر" لم يكشف عن اسمه، إعدام أبو بصير بمثابة "إعلان حرب" بين "الجيش الحر" والمجموعات المرتبطة بـ"القاعدة" في سوريا، تحديداً "الدولة الإسلامية" و"النصرة".

نقل العديد من وسائل الإعلام الغربية والعربية تصريح الضابط على أنه مؤشّر لقطيعة رسمية بين "الجيش الحر" والفصائل الإسلامية، اللذين كانا يقومان بعمليات مشتركة ضد قوات النظام.
لكن مع ذلك، يبدو الواقع أكثر تعقيداً بكثير. أرون لوند، متخصص بالشؤون السورية يتابع عن كثب التطورات ضمن المعارضة المسلحة، قال لـ"NOW" إن الكثير من الاشتباكات بين المجموعات التابعة لـ"القاعدة" وكتائب "الجيش الحر" هي نتيجة لخلافات داخلية والعلاقات المحدّدة ضمن الكتائب؛ وهذا لا يؤشر بالضرورة الى نشوء جبهة بين القوى المعتدلة والإسلامية.
 بحسب لوند، فإن العلاقات بين "الجيش الحر" والقوى الإسلامية تتفاوت تبعاً للمحافظة والكتائب المعنية. بالرغم من وجود توترات جدية بين فصائل معينة، "هناك مجموعات مرتبطة بــ"الجيش الحر" ومنطقة ادلب – مجموعات كبيرة – تعمل بنحو فعال إلى جانب الفصائل الإسلامية"، يقول  لوند. "الأمر يختلف بين مجموعة وأخرى ومنطقة وأخرى".


يلاحظ لوند أنه لم يحصل الكثير من القتال داخل الصف الواحد، إلا أن المشادات تحصل بين "الجيش الحر" والفصائل الإسلامية في المناطق المحررة. "يبدو أن الكثير من هذه الحوادث جذورها تعود إلى نوع من الصراع على السلطة حول قرية، أو الحق في إقامة حاجز، أو إدارة المجلس العسكري المحلي، أو الحصول على الأسلحة"، قال لوند لـ"NOW".

 بالفعل، فبالرغم من أن التقارير عن مقتل أبو بصير تختلف إلى حد بعيد، إلا أن الجميع يعيدون الخلاف مع "الدولة الاسلامية" حول وجود حاجز في اللاذقية.
ويعزو لوند أيضاً التوتر بين فصائل "القاعدة" و"الجيش الحر" إلى "حقيقة أن التمويل الدولي لـ"الجيش الحر" يأتي مع شروط، أحدها تهميش فصائل "القاعدة". وأشار الى المصلحة الواضحة التي قد تكون لدى قادة "الجيش الحر" في تضخيم الصراع من أجل تهدئة المخاوف الغربية حيال وقوع الأسلحة بين أيدٍ متطرفة.;


بشكل عام، قدّر لوند بأن هذه الخلافات حصلت في سياقات محلية حيث العلاقات بين مجموعات محدّدة – وليس الإيديولوجيات المتنافسة – هي المحفزات الأولية للنزاع. "حدسي أنه يجب علينا النظر إلى الوضع المحلي قبل استخلاص النتائج حول ما تفعله مجموعة معينة في كل سوريا"، قال لوند.


تحدث "NOW" أيضاً مع عبد حكواتي، ناشط سوري في حلب. أكد حكواتي أن التوترات موجودة بين ""الجيش الحر" و"الدولة الإسلامية"، لكنه تحدث أيضاً عن عدم رغبة من جانب "الجيش الحر" للدخول في مواجهة حقيقية مع "الدولة الإسلامية". قال حكواتي لـ"NOW" أن "الدولة الاسلامية" بدأت تحكم في حلب، تصدر المراسيم وتوقف النشطاء المعارضين للحكم الإسلامي وتدير السجون الخاصة بها.   


 "معظم المدنيين في حلب، كما في الرقة، هم ضد هذه الديكتاتورية الجديدة"، أضاف حكواتي. بالرغم من الاحتجاجات المدنية ضد وجود "الدولة الإسلامية"، "إلا أن "الجيش الحر" لن يتدخل – هو يحاول أن يبقى محايداً لأنه يعتقد ان الوقت الآن ليس للمشاكل مع "الدولة الإسلامية".


كما لوند، شدد حكواتي على أن الحالات تختلف باختلاف المحافظات والمجموعات: مثلاً، العلاقات بين وحدات "الدولة الإسلامية" وكتائب "الجيش الحر" لم تعكس العلاقات بين وحدات "جبهة النصرة" و"الجيش الحر"، والظروف في ريف إدلب اختلفت عن تلك التي في المدينة التابعة للمحافظة.  

 "مع هذا، فإن المشاكل مع "الدولة الإسلامية" ليست بعيدة"، قال حكواتي لـ"NOW". "في الفترة القادمة، سنشهد مزيداً من الإعدامات كتلك التي حدثت في اللاذقية، لكن على نحو أبشع".
مع ذلك، في الوقت الراهن، لا لوند ولا حكواتي يتصوران حرباً شاملة بين "الجيش الحر" و المجموعات الإسلامية، سواء "النصرة" أو "الدولة الإسلامية". "في الشهر أو الشهرين الماضيين، شهدنا ربما اندلاع خمس موجات من العنف بين هذه المجموعات، وكلها كانت محلية الطابع على ما يبدو"، قال لوند. "الآن، المتحدثون باسم "الجيش الحر" وبعض الإسلاميين أيضاً يحاولون ربط النقاط ببعضها بطريقة توحي بأن هناك حرباً شاملة تجري، ولا أعتقد أن هناك واحدة حتى الآن".

"العربية" عن لجان التنسيق: قوات النظام تفتح النار على مدنيين في حديقة بالحسكة

الحكومة السورية تدعو النازحين إلى العودة إلى بلدهم

أعلن رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون أن "وزير المصالحة السوري علي حيدر أبلغه أن الحكومة السورية تدعو النازحين إلى العودة إلى بلدهم تحت الشروط التي يريدون".

عون، وفي حديث إلى قناة "أو.تي.في" بعد لقائه وزير المصالحة السوري علي حيدر، أكد أن "الحكومة السورية ستؤمن للنازحين كل ما يحتاجون إليه للتمكن من العودة إلى أرضهم بعد التهجير القصري الذي عانوا منه".

STORMY

The Displaced are invited to return to Syria. Where to go, to the Desert., or demolished homes and farms, Is there anyone of a bit of brains would believe the criminals of Damascus, who caused the fleeing of their own people by millions, to the Neighborhood, by using air fighters, Scud missiles and Sarine Gas. Who would listen to this Crap. khaled-stormydemocracy

نظام الأسد يعين قائدا درزيا لعمليات حلب ويغير رئيس اللجنة الأمنية
بعد التفخيخ السني العلوي.. توريط متعمد للدروز
بيروت - لندن: «الشرق الأوسط»
كشفت مصادر سورية عن تعيين اللواء مرشد الضاهر رئيسا للجنة الأمنية في حلب خلفا للعميد محمد خضور، الذي ظهر منذ شهرين في فيديو وهو يجند أهالي قريتي نبل والزهراء من الشيعة للقتال إلى جانب قوات نظام الرئيس بشار الأسد، ويتعهد بمنحهم رواتب مرتفعة، ووظائف بالدولة، وشحنهم طائفيا ضد مقاتلي الجيش الحر السنة. وأضافت المصادر المقربة من النظام أنه جرى تعيين
العميد عصام زهر الدين قائدا لعمليات الجيش بالمدينة، حيث يعد نظام الأسد لخوض عمليات عسكرية جديدة في حلب بهدف كسر الحصار عن الأحياء الغربية الواقعة تحت سيطرته، وفتح الطريق إلى مدينة حلب وفك الحصار عن بلدتي نبل والزهراء في ريف حلب، والحصار عن سجن حلب المركزي. وكسر الحصار عن مطار منغ العسكري.
ويذكر أن العميد زهر الدين، درزي المذهب من محافظة السويداء وعرف بولائه الشديد لنظام الأسد، وبشدة بطشه وقسوته في المعارك مع الجيش الحر، وأفيد أنه كان من أبرز قادة العمليات في دوما بريف دمشق وفي بابا عمرو بحمص عام 2012.
ويعلق مؤيدو النظام الآمال على هذه التغييرات العسكرية في حلب، لتحقيق تقدم في حلب التي فقد فيها النظام السيطرة على معظم المناطق، ويتطلعون إلى تمكن الجيش النظامي من فتح الطريق إلى مدينة حلب وتأمين دخول المواد الأساسية إلى الأحياء الواقعة تحت سيطرة النظام وتعاني من الحصار، جراء إغلاق المعبر الرئيسي الواصل بين الأحياء الشرقية والغربية «معبر كراج الحجز» ومنع المواطنين من نقل السلع الضرورية وإدخالها إلى الأحياء الغربية.
وفي هذا السياق، أشار جبر الشوفي، عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وهو من محافظة السويداء، لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «هذه التصرفات ليست بغريبة عن النظام السوري الذي يسعى إلى إذكاء الفتنة الطائفية بين السوريين»، لافتا إلى «وجود ضباط من الطائفة الدرزية داخل الجيش النظامي ما زالوا يعملون كأدوات في خدمة أجندة النظام السوري». وقال الشوفي إن «زهر الدين المعروف بإجرامه، لا يمثل الدروز الذين يؤكدون دائما تمسكهم بالهوية السورية الوطنية وعدم الانجرار إلى مخططات النظام الرامية إلى الفتنة».
وعن وجود قرى درزية في ريف إدلب قد تتأثر نتيجة مقررات النظام العسكرية، أوضح الشوفي أن «هذه القرى التي يصل عددها إلى سبع عشرة يحتضن أهلها (الجيش الحر) منذ بداية الثورة ولن يختلف موقفها الآن»، مؤكدا «عدم وجود أي توترات بين هذه القرى ومحيطها السني الموالي للثورة». وبالفعل تشير مصادر متابعة للوضع السوري أن دروز شمال سوريا منسجمون سياسيا مع الزعيم اللبناني وليد جنبلاط والسيدة منتهى الأطرش، ابنة سلطان باشا الأطرش، وقد أيدوا الثورة منذ انطلاقها.
من جانب آخر، كشف موقع (دامس بوست) الموالي عن مقتل 50 ألف عسكري من الجيش النظامي بينهم 30 ألفا من منطقة الساحل، وذلك منذ اندلاع الثورة السورية في مارس (آذار) 2011. وبحسب أرقام «مكتب الشهداء» التابع لوزارة الدفاع السورية فإن 13440 من العسكريين القتلى هم من القرى العلوية في محافظة طرطوس الساحلية و4477 عسكريا من مدينة جبلة التابعة لمحافظة اللاذقية واللتان يقطنهما غالبية سكان من الطائفة العلوية التي ينحدر منها بشار الأسد. وأشارت المصادر إلى أن 5 آلاف عسكري بين ضابط وصف ضابط مخطوفين لدى الجيش الحر.
وتعد هذه المرة الأولى التي يكشف فيها عن أرقام إجمالية للخسائر البشرية في قوات النظام، الذي يفرض تعتيما على كل ما يتعلق بالخسائر التي تلحق بالجيش والشبيحة، وجاء الكشف عن تلك المعلومات عبر مصادر سورية لم يمسها موقع (داماس بوست) الذي يستخدم لبث الأنباء والمعلومات كقناة غير رسمية. ولم يصدر أي تصريح رسمي بخصوص هذه الإحصاءات والأرقام. والتي تقدر بأكثر من ذلك بكثير، حيث ما يزال هناك مئات من الجنود في الجيش النظامي ممكن أن يؤدوا الخدمة الإلزامية في عداد المفقودين ولا يسجلون في القيود الرسمية، حيث لم يبلغ ذويهم بأي معلومات عن مصيرهم.

سلام يتجّه نحو خيار حكومة الأمر الواقع

أكدت مصادر مواكبة لعملية تأليف الحكومة لصحيفة "المستقبل" أن "إمكانية ذهاب الرئيس المكلف تأليف الحكومة تمام سلام نحو خيار حكومة الأمر الواقع أمر وارد"، مشيرةً الى أنّ "اللجوء الى هذا الخيار ربما يتم، لأنه لا يجوز مهما كانت الأوضاع أن يبقى البلد وأوضاع الناس والمؤسسات في حالة يُرثى لها من التعطيل بسبب عدم وجود حكومة".

وشددت على أن سلام "همه الأول والأخير هو الحفاظ على المصالح العامة، وتحقيق أماني الناس ومن هنا يعمل على
تأليف حكومة تضم جميع الأطراف". 
وأشادت المصادر بـ"كلام رئيس الجمهورية ميشال سليمان في الإفطار الذي أقامه في القصر الجمهوري وهذا الكلام يعكس القدر العالي من المسؤولية والحس الوطني اللذين يستشعرهما الرئيس سليمان في هذه المرحلة الدقيقة في لبنان". 
وأملت في أن "تستجيب القوى السياسية الى الدعوة التي وجهها الرئيس سليمان إليها لخفض سقف مطالبها، ومساعدة الرئيس المكلف في مهمته لكي يتمكن من تشكيل حكومة تقود البلاد في هذه المرحلة الدقيقة".
STORMY
If the president has positive views for such Government, Salam should bring his proposed Cabinet structure, and throw it on the Parliament. If it did not pass the Confident Notion, then Salam should go Home and stop being dictated by those Politicians Traders Parties of NONSENSE conditions. Hezbollah is dragging the Lebanese to face the Syrian people in an Endless War, which had seen the signs coming in last few weeks. The government should be excluded of all those Parties without exception, to avoid moving in their NONSENSE Differences to the new Cabinet. Salam had enough humiliation by those. Bring a Cabinet or go home. khaled-stormydemocracy

"mtv": طائرة حربية سورية أطلقت عند الـ1.30 فجراً صاروخين باتجاه عرسال

At last the Butcher Bashar has retaliate to the Israeli raid on Latkia, by firing Air-Land Rockets on Kiriat Shmouna( Aersal).

 لا جدوى منه بحال بقاء "حزب الله" بسوريا

رأى الناب بطرس حرب أنّ "الحوار أساسي، ولبنان لا يعيش من دونه، فإذا أقفلت الأطراف على نفسها ولم تقبل التحاور تعرّض بذلك البلاد للخطر"، مشيراً إلى أنّ "للحوار قواعد، والقاعدة الأولى هي أنّ من سيجلس إلى طاولة الحوار عليه أن يكون صادقاً، وأن يأتي ليحاور وليس ليناور".



حرب، وفي حديثٍ إلى صحيفة "الجمهوريّة"، قال: "حتى الآن "حزب الله" توجّه الى طاولة الحوار ليس بهدف التحاور بل لفرض رأيه، وهو لا يحترم ما يلتزم به، والدليل مشاركته في القتال في سوريا خلافاً لإعلان بعبدا"، مؤيّداً دعوة رئيس الجمهورية ميشال سليمان للحوار، متنمياً عليه قبل إطلاقه (الحوار) "استدعاء "حزب الله" والتحاور معه في مدى استعداده للإلتزام بنتائج الحوار، فإن كان مستعدّاً، يحترم بداية ما صدر عن طاولة الحوار الوطني لجهة النأي بالنفس، ويبدأ أوّلاً بالانسحاب من سوريا، وبعدها تصبح إمكانية الحوار مقبولة".

وتابع: "أمّا أن يشارك في الحوار للصورة فقط ويبقى متورّطاً في سوريا ولا يحترم المواثيق التي يلتزم بها ولا يحاور في سلاحه، بل يشارك فقط لإملاء رأيه وفرضه على الأطراف الآخرين، فأعتقد حينها أن لا جدوى من الحوار إلّا إذا كان فخامة الرئيس يفكّر بحوار من نوع آخر ـ وهذا حقّ له ـ خارج إطار المفهوم التقليدي لهيئة الحوار الوطني، وعندها سيضع له شروطاً وآليّة معينة مختلفة، لكنّ الحوار بفهموم هيئة الحوار الوطني هو حصر البحث بالاستراتيجية الدفاعية وسلاح "حزب الله".

تسلل مسلحين سوريين الى ثكنة عسكرية اسرائيلية مهجورة في الجولان

أعلنت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي بأن مسلحين سوريين تسللوا الى ثكنة عسكرية مهجورة في المنطقة التي تحتلها اسرائيل من هضبة الجولان.
وقالت المتحدثة "مساء امس، تم رصد تحركات مشبوهة في ثكنة مهجورة للجيش الاسرائيلي شرق السياج في جنوب هضبة الجولان"، مشيرةً إلى أنه "تم اطلاق نيران على دورية للجيش في المنطقة، ثم ردوا باطلاق النار على المصدر"، لافتةً إلى عدم وقوع اصابات او اضرار لدى الجانب الاسرائيلي.


لندن تسلح سوريا وايران



 الانترنت
"ا ف ب"
17 تموز 2013 الساعة 15:04
اعربت لجنة برلمانية في تقريرعن قلقها من كون بريطانيا تبيع تقريبا كل الدول المدرجة على لائحتها للانظمة التي تنتهك حقوق الانسان، بما فيها سوريا وايران، عتادا عسكريا. ومنحت الحكومة البريطانية او جددت منح ثلاثة الاف ترخيص تصدير قيمتها 12,3 مليار جنيه استرليني (14,1 مليار يورو) لدول مدرجة على لائحتها التي تضم 27 بلدا متهمة بانتهاك حقوق الانسان. وبين الدول التي منحت لها تراخيص سريلانكا والسعودي وروسيا وبيلاروسيا وزيمبابوي كما افادت لجنة مراقبة تصدير الاسلحة في مجلس العموم البريطاني.
وقال وزير الدفاع السابق ورئيس اللجنة البرلمانية جون ستانلي انه "مبلغ هائل". ومن بين الدول ال27 التي يعتبر فيها وضع حقوق الانسان حساسا والمدرجة على لائحة الحكومة البريطانية، لم تبرم اثنتان فقط هما كوريا الشمالية وجنوب السودان، عقودا مع بريطانيا.
ووقعت ايران 62 عقدا، معظمها لشراء مستلزمات فك التشفير بيما فازت روسيا ب27 ترخيصا لتجهيزات للتكنولوجيا الحيوية وبنادق مجهزة بمنظار واسلحة بالليزر وطائرات بدون طيار. وتمد هاتان الدولتان نظام الرئيس بشار الاسد بالاسلحة.

قوات الأسد تقصف مخيم اليرموك في دمشق وتحاول اقتحامه
كتائب من الجيش الحر تتوجه إلى حي القابون لمساندة المقاتلين وفك الحصار
دبي - قناة العربية

تواصل قوات النظام السوري حملة قصف عنيفة على مخيم اليرموك في دمشق، وعلى أحياء أخرى كالقابون وبرزة وجوبر، مع استمرار محاولاتها اقتحام تلك الأحياء.
وتجري اشتباكات عنيفة بين تلك القوات ومقاتلي الجيش الحر على مداخل مخيم اليرموك وفي معضمية الشام.
وتنهال القذائف والقنابل على مخيم اليرموك من المناطق التي تتمركز فيها قوات النظام السوري التي تحاول تمهيد الطريق لاقتحام المخيم.
ولم يقتصر القصف العنيف على المخيم، بل استهدف أحياء أخرى تقع جنوبي دمشق، مثل حي القدم والعسالي والتضامن.
وتواصل قوات النظام قصفها حي القابون الدمشقي الذي ذاق ويلات الحصار والقصف وهو يقصف بالدبابات والمدفعية وراجمات الصورايخ.
وتوجهت كتائب من الجيش الحر من الغوطة الشرقية لمساندة المقاتلين في القابون وفك الحصار الذي تفرضه قوات الأسد.
وما زالت أحياء برزة وجوبر وتشرين شرق دمشق تتعرض لحملة القصف الشرسة، فيما يتواصل القصف على مناطق في ريف دمشق كداريا التي تمكن الجيش الحر من السيطرة على بعض المواقع في جنوب شرق البلدة.

مقاتلون اكراد يطردون الجهاديين من مدينة راس العين السورية الحدودية مع تركيا

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن المقاتلين الاكراد تمكنوا من طرد مقاتلين جهاديين من مدينة رأس العين الحدودية مع تركيا اليوم الاربعاء، باستثناء المعبر الحدودي، بعد اشتباكات عنيفة بدأت مساء امس.
وقال المرصد في بريد الكتروني "سيطرت وحدات حماية الشعب (الكردية) بشكل شبه كامل على مدينة رأس العين عقب اشتباكات عنيفة منذ مساء أمس مع مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام ومقاتلي جبهة النصرة وكتائب اخرى متطرفة". 
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن معبر راس العين بين سوريا وتركيا الواقع عند طرف المدينة لا يزال بين أيدي الجهاديي

"كتائب عبدالله العزام" تعلن مسؤوليتها عن إنفجار مجدل عنجر

أعلنت "كتائب عبدالله العزام" في بيان مسؤوليتها عن إنفجار مجدل عنجر الثلثاء، الذي استهدف سيارة كانت تقل عناصر من "حزب الله"، مهددة بتحويل البقاع إلى نهر من الدماء إن لم ينهِ الحزب تدخله في سوريا، وملوّحةً بعمليات ستشمل كل جزء من الأراضي اللبنانية ضد "حزب الله وأعوانه الإيرانيين".

وقد جاء في البيان:



"الحمد لله رب العالمين ناصر المؤمنين ومذل المشركين بقهره. صدق وعده وجعل العاقبة للمتقين بفضله. والصلاة والسلام على من أعلى الله منار الإسلام بسيفه وبعد:



نحن كتائب عبد الله عزام. و من ضمن أعمالنا التي ننفذها في الفترة الأخيرة في لبنان وفقنا الله عز وجل بصيد ثمين في استهدافنا الثلاثاء الماضي سيارة لأحد قادة الرافضة في مجدل عنجر. بعد أن وصلتنا معلومات تفيد أن السيارة المذكورة تقل أحد القادة من حزب الله ومن شركائهم المجوس .

هذه العملية رسالة موجهة من طرفنا، لحزب الله وسادته المجوس،  مفادها أنه طالما استمريتم بذبح أولادنا وإخواننا بتدخلكم في سوريا فإننا سنقوم بواجبنا ولن نقف مكتوفي الأيدي.

حري بكم أن تعلموا أن العملية النوعية المباركة التي قمنا بتنفيذها الثلاثاء الماضي تأتي ضمن سلسلة من العمليات  التي ستشمل بإذن الله تعالى كل جزء من لبنان ضد حزب الله وأعوانه الإيرانيين.

نحن هنا لنعمل ضد كل من يسمح لنفسه أن يمس أبناء شعبنا السوري بالسوء. ونعد أن نحوّل البقاع إلى نهر من الدماء بعونه تعالى خلال شهر رمضان إن لم ينه حزب الله تدخله فورًا وينسحب من سوريا.



لقواتنا الشجاعة واللياقة العالية والكافية والحمد لله. ولن تتردد في تنفيذ عملياتها في كل زمان ومكان الى ان تنتصر في صراعها ضد الرافضة دون ان ينسيها ذلك فرض تحرير الارض المقدسة  من ايدي الانجاس اليهود".

 آبادي نجا من انفجار الضاحية

نقلت صحيفة "السياسة" الكويتيّة عن دبلوماسي خليجي في لندن كشفه عن معلومات استخباراتية ألمانيّة إشارتها إلى أنّ "السفير الإيراني في بيروت غضنفر ركن أبادي نجا في العشرين من حزيران الماضي من محاولة اغتيال بتفجير سيارة مفخخة بالقرب من مسجد الرسول الأعظم على طريق المطار في الضاحيّة الجنوبية لبيروت".

وأشار إلى أنّ "هذه العملية هي واحدة من عشرات العمليات التي أخفاها "حزب الله" وأمن السفارة الإيرانيّة"، لافتاً إلى أنّ "عدم استغلال الاستخبارات الاسرائيلية في لبنان عملاءها ونفوذها الواسع للانكشاف الامني الذي يتعرض له الحزب يؤكّد وجود تنسيق بينهما منذ انخراط الحزب في الحرب السورية".

إلى ذلك، توقع الدبلوماسي أن تتحول "بعض مناطق لبنان الشيعيّة الواقعة تحت هيمنة "حزب الله" وإيران وعملاء سوريا التقليديين والجدد، إلى مسرح متفجر شديد السخونة في الصيف الحالي والخريف المقبل بين ميليشيات "حزب الله" و"حركة أمل" من جهة وبين الكتائب الجهادية الاسلاميّة التي انتقلت الى لبنان منذ اعلان عصابات الحزب الحرب على الثورة السورية".

وأشار الدبلوماسي الخليجي أنّ "الاستخبارات الدوليّة والعربيّة تقدر عدد الجهاديين والسلفيين الذين يطلق "حزب الله" عليهم لقب "التكفيريين" والذين استقروا في مختلف مناطق لبنان منذ آذار الماضي بنحو ألف عنصر بينهم الأكثر تطرفاً في "جبهة النصرة" المتحالفة مع تنظيم "القاعدة", وبعض الفصائل الأصولية الأخرى". وأكّد أنّ "معظم هذه الفئات الإسلامية بما فيها "جبهة النصرة" تنسق مع استخبارات "الجيش السوري الحر" وأجهزته الأمنية الأخرى المنتشرة في محافظات لبنان كافة، بما فيها بيروت وضاحيتها الجنوبية عقر دار "حزب الله" و"حركة أمل،, مع انتشار نحو مليون لاجئ سوري في لبنان خلال السنتين الفائتتين حيث تشكلت خلايا سورية بالمئات ضد نظام الاسد وعملائه اللبنانيين، وهي تنسق مع أحزاب لبنانية كبيرة في قوى "14 آذار"، ومع الغالبية الساحقة من الفصائل داخل المخيمات الفلسطينية الاثني عشر في لبنان".

لفرنسية: مقتل مسؤول أمني في حزب الله في حادث مجدل عنجر


الاربعاء 17 تموز (يوليو) 2013
تفرّدت وكالة الصحافة الفرنسية بخبر مقتل مسؤول أمني من حزب الله وإصابة اثنين حين تعرضت قافلة متجهة من سوريا الى لبنان لانفجار قنبلة وإطلاق رصاص امس الثلاثاء.
وكانت الوكالة "الوطنية للإعلام" اعلنت عن "انفجار عبوة عند مفرق جامع الازهر على طريق مجدل عنجر - المصنع استهدفت سيارة جيب من نوع "جي ام سي" لون رصاصي تحمل لوحة رقمها 259431/ب". وادى الانفجار الى اصابة كل من حسين علي دير وفادي عبد الكريم وشخص من آل حجازي.
الضاحية الجنوبية لبيروت تعيش على إيقاع الإشاعات.. وتتخوف من السيناريو العراقي
استهداف سيارة لحزب الله متجهة إلى سوريا يوقع جريحين
مدرعتان تابعتان للجيش اللبناني تقيمان دورية في بلدة مجدل عنجر القريبة من الحدود اللبنانية ــ السورية (رويترز)

بيروت: نذير رضا
يعيش سكان الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، توترا متواصلا مع تناقل إشاعات شبه يومية، بأن القوى الأمنية عثرت على متفجرة، أو عطلت أخرى، أو أوقفت متورطين بالتخطيط للاعتداء على المنطقة، وازدادت وتيرتها بعد انفجار بئر العبد الذي هز الضاحية الأسبوع الماضي، وأسفر عن وقوع 53 جريحا.وترتفع وتيرة التوتر، مع الإعلان عن استهداف مواكب تابعة لحزب الله في البقاع، كان آخرها انفجار استهدف سيارة أمس، رجحت مصادر صحافية أن عناصر من حزب الله يستقلونها. وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» بانفجار عبوة عند مفرق جامع الأزهر على طريق مجدل عنجر - المصنع استهدفت سيارة «جيب» من نوع «جي إم سي». وأشارت إلى أن الانفجار أدى إلى إصابة شخصين بجروح نقلا إلى مستشفى شتورة.
وقالت مصادر إعلامية في البقاع إن «الموكب تابع لحزب الله، ويضم 5 عناصر كانوا يتوجهون إلى سوريا». وعلى الفور فرض الجيش اللبناني طوقا أمنيا حول مكان الانفجار، وبدأ تحقيقاته. وذكرت قناة «إل بي سي» أن «الهيئة الإسلامية الصحية»، وهي الهيئة الطبية في حزب الله، نقلت الجريحين اللذين سقطا في انفجار مجدل عنجر إلى مستشفى الرسول الأعظم في بيروت.
ويعد هذا الانفجار الرابع خلال أقل من شهرين، يستهدف سيارات مجهولة على طريق لبنان دمشق الدولية، يقال إنها سيارات تابعة لحزب الله تقل مسلحين إلى سوريا، من غير أن ينفي حزب الله أو يؤكد صحة هذه الأنباء.
وتزداد وتيرة الخوف في بيئة حزب الله، بعد كل حدث أمني. ففي الضاحية الجنوبية، لا يخلو يوم من شائعة العثور على عبوات متفجرة، وتعطيلها. ويتناقل السكان تلك الأنباء التي تسري مثل النار في الهشيم، على الرغم من أن السلطات اللبنانية لا تعلن عن أي منها، على غرار ما تعلنه عن ضبط متفجرات وأسلحة في البقاع أو طرابلس أو في الجنوب على سبيل المثال.
ويقول بائع جوال في بئر العبد، إن الخوف من المتفجرات «جدي» في الضاحية الجنوبية. يشرح: «أعداؤنا كثيرون.. إسرائيل وأزلامها يستهدفون أمننا منذ وقت طويل، ولا ينفكون عن ذلك». ويسري هذا الاعتقاد بين جمهور حزب الله، خصوصا بعدما أعلن الحزب مشاركته في القتال بسوريا، لـ«مواجهة التكفيريين».
ويقول السكان إن أكثر ما يرعبهم هو خطر التفجيرات، إذ كرس انفجار بئر العبد مخاوفهم من أن يتكرر سيناريو العراق في الضاحية. يقول رجل سبعيني يقيم في حارة حريك، إن «الأعداء لا يستطيعون مواجهتنا إلا بالغدر.. لذلك نخاف أن تخترق سيارة مفخخة الجموع والأسواق».
ولم تختبر الضاحية هذه التفجيرات خلال العقد الأخير، منذ اغتيال القيادي بحزب الله غالب عوالة، قبل أن تندلع الأزمة السورية، وينعكس التوتر السوري على الوضع الأمني في الضاحية، وتمثل بتفجير عبوة صغيرة في الشتاء الماضي في منطقة حي السلم، وجدت معها رسائل تهديد من جبهة النصرة.
ورغم الإشاعات التي ترددت عن تعطيل عدة انفجارات في الضاحية، لم تعلن السلطات اللبنانية عن الإمساك بعبوات ومتفجرات، باستثناء انفجار بئر العبد. كما لم يعلن حزب الله الذي يتحفظ، عادة، عن أخبار أمنية مشابهة. ويتخذ حزب الله إجراءات أمنية في منطقته، منذ حربه مع إسرائيل في الثمانينات، ويقوم عناصره الأمنيين بحراسة مقراته ومسؤوليه، بمعزل عن الدولة اللبنانية وأجهزتها الأمنية.
ورفع صمت الأجهزة الأمنية تجاه تلك الإشاعات، من المخاوف في الضاحية، إذ كثيرا ما تتردد عبارة «لا يريدون أن يحكوا عن العثور عليها»، في إشارة إلى حزب الله. وأوردت مواقع إلكترونية خبرا عن تفكيك عبوة قرب مسجد القائم في عمق الضاحية، قبل يومين، من غير أن تقدم تفاصيل إضافية، في حين لم تعلن السلطات اللبنانية عنها بتاتا.
وتزداد المخاوف في المناسبات الدينية، حيث يوجد أكبر عدد من السكان في الشوارع، كما تزداد تلك الإشاعات في تلك الفترات. وفي شهر رمضان الحالي، تشهد الضاحية زحمة سير خانقة في ساعات الصباح وفي فترة بعد الظهر، كما تشهد اكتظاظا كثيفا في أيام عاشوراء، حيث تتولى شرطة اتحاد بلديات الضاحية تنظيم الشوارع وضبط الإيقاع الأمني طول عشرة أيام.
وتعود هواجس السكان من السيارات المفخخة في الضاحية، إلى الإعلان عن مشاركة حزب الله في القتال في سوريا، في خطاب أمينه العام حسن نصر الله في 26 مايو (أيار) 2013. غداة الخطاب، سقط صاروخان على الضاحية أسفرا عن وقوع 4 جرحى، ومنذاك، ارتفع منسوب الهلع، وسط توقعات بأن تطال المتفجرات الأحياء الآمنة. وبعد استعادة القوات النظامية للقصير في ريف حمص بسوريا، ارتفعت وتيرة هلع سكان الضاحية، إذ تخوفوا من أن تكون المتفجرات، ثأرا لمشاركة حزب الله في القتال.

ماذا عن الإجتماع الذي عُقد أمس بمنزل الحاج حسن؟ 

أوضحت صحيفة "السفير" أنّ الإجتماع الذي عقد ليل امس في منزل الوزير حسين الحاج حسن والذي ضمّ كلاً من الوزراء غازي العريضي ووائل ابو فاعور وعلاء الدين ترو والنائب أكرم شهيب وظافر ناصر عن "التقدمي"، والوزيرين محمد فنيش والحاج حسن والنائب حسن فضل الله ووفيق صفا عن "حزب الله"، تناول ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية لا تستثني أحداً، ووجوب الحفاظ على الامن والاستقرار الداخلي وحماية الجيش اللبناني ودعمه كمؤسسة ضامنة للاستقرار.

وقالت مصادر المجتمعين للصحيفة إنّهم شدّدوا على أهمية عمل المؤسسات الدستورية بما فيها مؤسسة مجلس النواب، كما أعادوا تأكيد الاتفاق على تنظيم الخلاف حول الأزمة السورية باعتباره نموذجاً يمكن ان يعمم في لبنان لناحية تحييد لبنان عن الخلافات الداخلية حول كيفية مقاربة ما يجري في سوريا، على قاعدة أن لكل طرف الحق في أن يكون له موقفه، من دون ان ينعكس ذلك سلباً على الارض.
STORMY
The manged Political relations between Hezbollah and PSP, are as Scratch my back, and I do not scratch yours. The soft Language of PSP with Hezbollah would not make the Political situation to improve. Hezbollah's meeting with PSP, is to deliver a message, its plans unchanged, and Syrian war is its business. The importance of the meeting is not to cause tensions between the two Sectarian Factions, and no any discussion after that point. Hezbollah does not respect Junblat's views in the Internal issues. 
khaled-stormydemocracy

"حزب الله" يضاعف احتياطاته الامنية ... وكلاب بوليسية
Hezbollah's Security Squad.
17 تموز 2013 الساعة 10:27
خاص- "النهار"
لاحظت اوساط متابعة ان جهاز الامن في "حزب الله" ضاعف في الاسابيع الاخيرة من شعاع تحركاته على الارض وخصوصاً في مناطق انتشاره فضلاً عن الطرق التي يسلكها قادته ونوابه في الجنوب والبقاع وهم في طريقهم بيروت والضاحية الجنوبية.
ورغم كل الاجراءات التي يتخذونها في هذا الشأن انكشفت مناطقهم امنياً بدليل اغتيال الناشط السوري والمقرب جداً من النظام السوري محمد ضرار جمو في الصرفند فجر اليوم . وجاء تفجير العبوة الناسفة التي استهدفت موكباً لـ "حزب الله" على مقربة من بلدة عنجر امس واحدة من الثغر التي يقع فيها وهو المعروف عنه امتلاك قدرات امنية كبيرة لا يزال يستعملها ضد اسرائيل. وتبين ايضاً انه رغم كل هذه الاحتياطات فان "المساحة الامنية" التي يغطيها الحزب اصبحت اكبر وخصوصاً بعد مشاركة وحدات من عناصره في اعمال القتال الدائر في سوريا.
وفي معلومات لـ " النهار" ان الحزب قرر في الايام الاخيرة اجراء تغييرات في طرق تنقل قياداته وخصوصاً في البقاع لان ثمة بيئات في هذه المنطقة غير متعاطفة مع الحزب وترفض حضوره في سوريا.
وتشمل هذه الاجراءات ايضاً تنفيذ المزيد من عمليات الحراسة والمراقبة في مناطق مثل بعلبك على سبيل المثال. ولوحظ استخدام الحزب مجموعة من الكلاب البوليسية المدربة بغية الكشف على المتفجرات وعدم الاكتفاء بالقدرات البشرية فقط. وتخضع هذه الكلاب لعناية خاصة ويديرها شبان تدربوا على توجيهها والتعاطي معها وكانت قد شوهدت في بعلبك.
Khaled H
We understand, that most of Hezbollah's Fighters are in Syria, and has shortages of Kadrs. Should call on its Alliances in Lebanon to provide security men work along with its Security Dogs. Are they just for dirty work against the Lebanese only.

"حزب الله" يهدّد بالردّ على التفجيرات بضرب الجهات الداعمة لمنفّذيها

قـاسـم قصـيـر 


"حزب الله". (فايسبوك)

تزايدت في الأسبوعين الأخيرين المخاطر الأمنية التي يواجهها "حزب الله" بسبب تداعيات الوضع السوري، وشكّل انفجار بئر العبد تطوراً خطيراً في استهداف الحزب وبيئته، وزادت الخطورة الأمنية من خلال سلسلة العبوات الناسفة التي تستهدف مواكب الحزب وكوادره، وآخرها العملية التي حصلت على طريق المصنع – مجدل عنجر، وكذلك عملية اغتيال الناشط السوري محمد ضرار جمو في منطقة الصرفند، وهي منطقة نفوذ لحركة "أمل" و"حزب الله"، إضافة إلى الحديث عن عدد من السيارات المفخخة التي قيل إنها أُدخلت إلى الضاحية الجنوبية لبيروت وإلى الجنوب، ويجري البحث عنها يومياً.



كل ذلك يؤكد أن "حزب الله" يتعرّض لحرب أمنية قاسية بسبب انعكاسات تدخّله في الحرب السورية، وإنْ كانت مصادر قريبة من الحزب لا تغفل إمكان وجود جهات أخرى دخلت على خط الحرب ضد "حزب الله"، ولا علاقة لها بالصراع السوري مباشرة، ومنها الموساد الاسرائيلي الذي يخوض معركة أمنية ضد الحزب منذ فترة طويلة.



المشكلة الكبيرة التي يواجهها الحزب اليوم أن صراعه الأمني بات مع جهات غير محددة ولا يمكن حصرها في إطار معين، مع أن قادة الحزب يتّهمون الجهات التكفيرية والجهات التي تدعمها بالوقوف وراء هذه الحرب، كما أن المصادر القريبة من الحزب بدأت توجّه الاتهامات لجهات عربية تريد محاصرة الحزب والتضييق عليه سياسياً وأمنياً ومالياً.



لكن هل يستطيع الحزب مواجهة هذه الحرب الأمنية بعدما حقّق نجاحات عسكرية إنْ في مواجهة الجيش الاسرائيلي أو في معاركه التي يخوضها اليوم في سوريا؟



المصادر المطّلعة على أجواء "حزب الله" تعيد التذكير بـ"الإنجازات الأمنية" التي حقّقها الحزب منذ تأسيسه وحتى اليوم، وكان أهمّها اكتشاف الجهات التي نفّذت جريمة تفجير بئر العبد عام 1985، والتي استهدفت المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله وأدّت في حينه لمقتل وإصابة المئات، وكانت تقف ورءاها المخابرات الأميركية وبالتعاون مع المخابرات السعودية وجهات أمنية لبنانية. وتمكّن الحزب من اعتقال المجموعة المنفّذة وقام بتنفيذ حكم الإعدام فيها. كما نجح الحزب في خوض صراع أمني كبير مع الموساد الاسرائيلي ومع بعض الأجهزة الأمنية الغربية وكشف مئات الجواسيس، واستطاع استدراج الضابط الاسرائيلي ألحنان تننباوم إلى لبنان لمبادلته لاحقًا بالأسرى اللبنانيين في السجون الاسرائيلية.



وتعترف الأوساط الغربية والعربية والإسرائيلية والمحلية بقدرات الحزب الأمنية، إضافة إلى العسكرية، ما ساعده في مواجهة الكثير من التحديات الأمنية والعسكرية طيلة السنوات الثلاث والثلاثين الماضية منذ تأسيسه وحتى اليوم، لكنّ اليوم يختلف عن الأمس، إذ يبدو أنه يواجه شكلاً جديداً من التحديات الأمنية لم يواجهها سابقاً، فـ"العدو" اليوم يختلف عن السابق، إذ هو قد يكون من البيئة نفسها وقادر على اختراق المناطق التي يتواجد فيها الحزب، ويمتلك قدرات امنية وعسكرية متنوعة، ولديه خبرات كثيرة في حرب العصابات والحروب الأمنية، اضافة الى توفر بيئة مساندة لمن يقوم بهذه العمليات على صلة قوية بالبيئة التي يتواجد فيها الحزب.



"حزب الله" إذاً أمام تحديات جديدة، وقيادة الحزب تعترف بذلك، وتقول في اللقاءات الخاصة إنها "مستعدة للمواجهة"، وإنها جهّزت نفسها لمواجهة طويلة وخصوصاً بسبب التداعيات السورية، لكن يبدو أن بدء تنفيذ التفجيرات وتنقّلها من منطقة الى أخرى، وقدرة المنفذين على تحقيق نجاحات مهمة، كل ذلك يضع قيادة الحزب أمام ظروف جديدة، ولذلك بدأت دراسة الخيارات البديلة لمواجهة هذه المعركة.

وتقول مصادر مطلعة على أجواء الحزب إن "القيادة وضعت عدة سيناريوات للمواجهة، وساحة المعركة لن تقتصر على لبنان، بل قد تمتد الى ساحات اخرى وخصوصًا لجهة استهداف الجهات الكبرى التي تقف وراء الذين ينفذون التفجيرات والاغتيالات، وبالتالي نحن أمام معركة قاسية وجديدة يخوضها الحزب، كل الخيارات مفتوحة فيها ومن غير المعروف الى ما ستؤول إليه الأوضاع في الأيام القليلة المقبلة".

STORMY

All Hezbollah Leadership, accusing Israel, behind those Explosions, and Lately Jummo. For over many years, those Collaborators with Israel are from Hezbollah members. If there should be any retaliation, should be against Israel. Hezbollah can not take those incident as an excuse to hit its Opponent in Lebanon, As the Free Lebanese has nothing to do with the Syrian War or Israel agents. khaled-stormydemocracy

"lbc": زوجة محمد جمو حرّضت على قتله ومنفذا الجريمة هما بديع يونس شقيق زوجته وعلي ابن شقيقته

 أسباب عائلية قد تكون وراء مقتل جمو

أشار الصحافي حسن عليق إلى أسباب عائلية واجتماعية قد تكون وراء قتل الكاتب والمحلّل السياسي السوري محمّد ضرار جمّو في الصرفند.

ولفت في حديثٍ لقناة "الجديد" إلى أن الأجهزة الأمنية قامت بتوقيف 4 اشخاص، اعترف اثنان منهما باطلاق النار، كما أن أحد الموقوفين وهو شقيق الزوجة قد تحدّث عن مشاكل سابقة بين جمو وزوجته.

جنبلاط يستنكر اغتيال جمّو ويطالب بالتنسيق بين الأجهزة الأمنية


لفت رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط الى أنّه "مع التورط المتزايد والمتنامي، سواء بشكل مباشر أم غير مباشر، لبعض الفرقاء اللبنانيين في الصراع في سوريا وعلى سوريا من قبل الدول الاقليميّة والكبرى، ها هو لبنان يتعرّض مجدداً، وفي كل يوم، لهزات أمنيّة في مناطق مختلفة، وهي تعمّق حالة الترهل الشديد التي تمر بها البلاد في لحظةٍ متفجرّة وشديدة الحساسيّة".



جنبلاط، وفي تصريح، أضاف: "فبعد متفجرة محلة بئر العبد، والتفجير الذي حصل على طريق مجدل عنجر، ها هو حادث الاغتيال المستنكر والمدان يقع في بلدة الصرفند ويستهدف الكاتب السوري محمد ضرار جمو. لذلك، نطالب الأجهزة الأمنيّة المختصة بالتحقيق بهذا الموضوع وبإلقاء القبض على الجناة أياً كانوا وسوقهم إلى العدالة ومحاكمتهم وإنزال أشد العقوبات بهم".

ورأى جنبلاط أن "مبدأ العدالة غير قابل للتجزئة، فمثلما طالبنا إبان الاغتيالات السياسيّة العديدة التي حصلت في لبنان في العام 2005 بالعدالة، نطالب مجدداً بالعدالة، فإدانة الاجرام السياسي ليست مرتبطة بمواقف الضحية أو رأيه أو معتقداته وأفكاره، بل هي مرفوضة في كل الأوقات والأزمان بصرف النظر عمن تستهدف."

وتابع جنبلاط: "لذلك، ونظراً لتزايد الأحداث الأمنيّة وتفاقمها من قتل وخطف وإجرام وإغتيال وتفجير وسيارات مفخخة، نشدد على أنه آن الأوان للتنسيق الكامل والمتكامل بين الأجهزة الأمنيّة اللبنانيّة المختلفة تحديداً فيما يتصل بمضاعفات الأزمة السوريّة لوضع حد لهذا الفلتان المتنقل بين المناطق والذي يقلق المواطنين ويمنع عنهم الطمأنينة والاستقرار والثقة بالغد.

وختم جنبلاط: "أخيراً، وإزاء الدفق المتواصل للنازحين السوريين هرباً من القتل في بلادهم، لا مفر من البحث في سلسلة خطوات إحترازيّة حيال كيفيّة التعاطي مع هذا الملف المعقد، ومنها إقامة مخيّم لاحتضانهم وإيوائهم بطريقة لائقة وتنظيم عمليّة دخولهم وإقامتهم والتدقيق بكل المعلومات المتعلقة بهم، وهذه الخطوة أكثر إفادة من النواحي الأمنيّة والقانونيّة والانسانيّة والاجتماعيّة على حدٍ سواء".

 اغتيال جمو ينذر بنشوب حرب أمنيّة



أبلغت مصادر أمنية صحيفة "السفير" أنّ "النازحين السوريين يتواجدون بكثافة في كل قرى الجنوب، ومن بينها الصرفند، وأن الجهات المتابعة لأوضاعهم لا تدقق بين نازح موالٍ وآخر معارض، وأن استقبالهم تم بدافع إنساني وواجب قومي وتضامناً مع مأساتهم، إلا ان جريمة أمس وضعت التعاطي مع ملف النازحين على مشرحة التمحيص والتدقيق والمراقبة". 

ورأت المصادر أن اغتيال المعلق السياسي السوري محمد ضرار جمو بعد حوادث متنقلة يؤشر الى نشوب "حرب أمنية فوق الساحة اللبنانية التي أصبحت مكشوفة كلياً". 

وإذ رجحت المصادر ان "يكون القتلة من السوريين"، أشارت الى ان "جمو خضع على ما يبدو الى المراقبة من لحظة مغادرته مدينة صور فجر أمس الأول، حتى لحظة وصوله الى منزله"، معتبرة أن العملية "منظمة ومحترفة".

قبيسي اتهم اسرائيل و"أيادي الفتنة" بقتل جمو

اتهم عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب هاني قبيسي "اسرائيل وأيادي الفتنة، بالوقوف وراء جريمة اغتيال الصحافي والإعلامي السوري محمد ضرار جمو في بلدة الصرفند اليوم"، وأكّد أنّ "عملية الاغتيال الجبانة نفذت بحرفية عالية، مما يؤكد أنّ اسرائيل تقف وراء الجريمة لاستغلال ساحة الجنوب لاغراض مشبوهة".

ونبّه قبيسي، في بيان، إلى "خطورة اغتيال جمو التي تأتي في اطار مسلسل لنقل التوتر الى كل المناطق اللبنانية"، معتبراً أن ذلك "يحتم على اللبنانيين الوقوف صفاً واحداً لدرء الفتنة والالتفاف حول الجيش اللبناني، الضمانة الوحيدة لحماية الوطن وتوفير الاستقرار"، ومشدداً على "ضرورة وقف استهداف الجيش في هذا الوقت بالذات".
وقال قبيسي في هذا الإطار: "ممنوع العبث بأمن الجنوب، ومن غير المسموح العبث بأمن الوطن عموما"، مطالباً القوى الامنية بـ"الاسراع بكشف المجرمين والمخططين لجريمة اغتيال الشهيد جمو لانزال العقاب الشديد بهم، كي يكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه استهداف الامن والاستقرار في ربوع الوطن".
إلى ذلك، شدد قبيسي على أنّ "من انتصر على اسرائيل لن يغرق في أتون الفتنة مهما تأمروا ومهما سعوا الى جر لبنان لسياساتهم التي يتدخلون فيها في وطننا"، ودعا الجميع "في هذه المرحلة الخطرة إلى الدفاع عن الجيش والتمسك بوحدته وقوته ليبقى لبنان مصاناً".


STORMY
As the Statesman Senioura said; Lebanon and the Free Lebanese had suffered from those assassinations, and they are against any kind of killing to suffocate the people's opinion, or others opinions. Hezbollah has to chase who have problems with., in Syria or anywhere else. The Free Lebanese have the culture of life, Democracy, Human Rights, the characters and manners of civilized nation,. they are not the killers of Free word, children, opposite opinions, and peaceful demonstrators. Then Junblat was right, when said, explosion of Dahyeh would cause explosions in other areas as well. Because he is the best to understand Hezbollah's policy.khaled-stormydemocracy

تفكيك 5 عبوات في الضاحية والنبطية

كشفت مصادر أمنية لصحيفة "اللواء" أنَّ "جهات مناوئة لـ"حزب الله" تمكنت من زرع عشرات القنابل والعبوات في مناطق سيطرة الحزب في الضاحية والجنوب والبقاع ، لكن الأجهزة الأمنية نجحت في تفكيكها، خلال الأسبوعين الماضيين، من بينها، عبوة كانت موضوعة عند مدخل حارة حريك قرب حلويات "كريمنو"، وأخرى قرب مجمع القائم، وفي مناطق بنت جبيل والنبطية وبعلبك".

وأشارت إلى أنَّ "هذه العبوات كانت صغيرة الحجم، وربما كان القصد من زرعها توتير الوضع الأمني وخلق حالة من الارباك في هذه الأماكن".

"المنار" عن مصادر: الموقوفون الثلاثة لدى القوى الأمنيّة لا علاقة لهم باغتيال جمو



"mtv": الأجهزة الامنية أوقفت ثلاثة أشخاص للتحقيق معهم في قضية اغتيال جمو وهم سوري ولبنانيان



17 تموز 2013 الساعة 09:28
خاص -"النهار"
علمت "النهار" أن المحلل السياسي السوري محمد ضرار جمو، رئيس الدائرة السياسية والعلاقات الدولية في المنظمة العالمية للمغتربين العرب، كان موجوداً في بلدة الصرفند بجنوب لبنان منذ نحو خمسة أيام. وهو دائم التردد على المنطقة منذ أكثر من 15 سنة وتربطه صداقات مع قيادات "حزب الله" وحركة "أمل" في الجنوب.
وأوضحت مصادر في الصرفند أن اغتياله يشكل انتكاسة أمنية لبيئة محسوبة على "حزب الله" و"أمل"، وهذا يعني أن هناك جماعات في المعارضة السورية نجحت في التغلغل في هذه المنطقة واغتالت جمو. وقد أحدث الاغتيال بلبلة في البلدة.
ويذكر أنه متزوج من سيدة لبنانية من آل يونس ولهما ابنة، وقد اغتيل رمياً بالرصاص في الثانية والربع بعد منتصف ليل أمس أثناء عودته إلى منزله. وأطلق المهاجمون النار عليه من أسلحة حربية رشاشة داخل منزله الذي يقع في الطابق الأول من مبنى مؤلّف من 3 طبقات، فتوفي على الفور نتيجة عدّة طلقات من الرصاص المتفجّر الأمر الذي أحدث تشوهات في رجليه ويديه. كما شوهدت أثار طلقات في جدران المنزل.

"mtv": المسلحون كمنوا لجمو في محيط منزله وأطلقوا عليه 30 رصاصة أثناء وجوده داخل غرفة الجلوس


وفي معلومات لـ"النهار" أنه كان مراقباً من المهاجمين من سطح المبنى. 
وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام أن ابنته واثنين من مرافقيه أصيبا ونقلا الى المستشفى.
وباشرت القوى الأمنية التحقيق لمعرفة ملابسات الحادثة وكشف الفاعلين.
وجمو كان يطل عبر الكثير من المحطات الفضائية بصفة محلل سياسي، وهو من مؤيدي النظام السوري. وكانت آخر إطلالاته الإعلامية في برنامج على قناة "المنار" السبت الماضي.
وبثت الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا" نبأ اغتيال جمو. وقالت إنه "في إطار استهدافها للكوادر والعقول والخبرات الوطنية اغتالت مجموعة إرهابية مسلحة الدكتور محمد ضرار جمو" في جنوب لبنان..

Khaled H
It was fast and furious, to arrest three men, in investigation of Jummo assassination. Lebanese more important and Human Beings were assassinated and attempts to kill them, had never seen arrests at the same speed. As if the Lebanese are second degree Human Being and the Syrians of the Criminal Regime are First degree.
Zakaria Moubacher · London, United Kingdom
go to hill.
Roaa Ahmad · L
رحمة الله عليك الرجاء الالتزام بتعاليم الاسلام الميت لا يجوز عليه إلا الرحمة.
شامية الياسمين · · Damascus, Syria · 185 subscribers
مجرم كان يدافع عن الاجرام وعن قتلة الشعب السوري وهذه نهايته.. مات مناصرا للباطل اتفووووووووووووو.. نسال الله ان يحشرك مع هامان وفرعون وكل ظالم متكبر.
Hussein Al Araby
الشجاعة هى ان تقتل رجل مثلك مسلح وجها لوجه.
لكن هذه عادة الجبناء لا يستطيعون القتل الاغدرا.
الله يرحمة
Fahd Marzoug 
مجرم وليس سياسي من يؤيد قتل الأطفال نؤيد قتله الان

 لا صحة للمعلومات عن مقتل مرافقي جمو





أعلن رئيس بلدية الصرفند حسين خليفة أن المحلل السياسي السوري ورئيس الدائرة السياسية والعلاقات الدولية في المنظمة العالمية للمغتربين العرب محمد ضرار جمو مقيم في الصرفند منذ سنوات مع زوجته اللبنانية.

خليفة، وفي حديث إلى إذاعة "صوت لبنان- 93.3"، نفى "المعلومات التي تحدثت عن مقتل مرافقي جمو خلال اغتيال هذا الأخير".

"مناورة" نعي 8 آذار لم تنطلِ على 14 آذار

اجتماع بين بري وعون

مع استمرار حال التشظّي العلني داخل محور 8 آذار، وتحديداً بين "التيّار الوطني الحرّ" و"حركة أمل"، وبعدما وصلت الأمور إلى ذروتها في نعي رئيس الحركة نبيه برّي لهذه القوى، وحديث الوزير جبران باسيل في الإطار عينه، أتى التسريب غير المؤكد عن حصول لقاء بين رئيس "التيار الوطني الحر" ميشال عون وأمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله محاولة سريعة من الحزب لوقف التدهور الحاصل على الجبهة الداخلية لحلفائه، فيما هو يخوض معارك كثيرة على جبهات أخرى يخصص لها معظم وقته.



النائب من "أمل" علي خريس نفى لـ "NOW"تسمية ما حصل بين الحركة والتيار "تشرذماً"، معتبراً أنّ "لا شيء في هذا البلد يبقى على ما هو عليه". خريس أوضح أن "المشاكل والخلافات بين الحركة والتيار العوني هي حول عدّة ملفات، وليست وليدة الأمس، خصوصاً على الصعيد الداخلي، وكلا الطرفين لم ينكر هذه الحقيقة"، لكنّه أكّد أنّ "لا قطيعة مع التيار الوطني الحرّ، بل بهذه الطريقة أصبح لكل طرف حريّة التعبير عن رأيه في كل الأمور، ما يسهّل عمليّة تشكيل الحكومة. لذلك، لم نعد نسمّي أنفسنا فريقاً واحداً في كلّ الملفّات، ونحن على اتّفاق مع كل الفرقاء باستثناء التيار الحرّ".



خريس ذكّر أنّ "الإختلاف بدأ قبل تشكيل الحكومة"، ولخّص الأسباب بالتمديد التقني للمجلس النيابي ثم بالسعي للتمديد لقائد الجيش، إضافة إلى أمور أخرى ينظر إليها "التيار الحرّ" نظرة معاكسة ويرفضها كلّياً. 



وقال خريس إنّ "حركة أمل" و"حزب الله" يطالبان بخمسة وزراء على أساس حكومة مؤلفة من 24 وزيراً، مؤكّداً أنّ لا شروط لديهما -غير ذلك-  في تشكيل الحكومة، بل وعلى العكس فإنّ "أسماء الوزراء الخمسة جاهزة من قبل الطائفة الشيعيّة، بانتظار المفاوضات الجارية مع التيار الوطني الحرّ الذي يصرّ على الحصول على خمسة وزراء".



خريس أكد أن التواصل بين "أمل" و"حزب الله" قائم، وأنّهما على اتفاق في معظم وجهات النظر، دون أن ينفي أن التواصل كان يتم مع التيار الوطني الحرّ داخل الحكومة وجرى التصويت إلى جانبهم في أكثر من ملف. وشدّد خريس على استمرار تحالف الحركة مع كل الفرقاء وعلى التواصل مع قوى 14 آذار، وبشكل دائم مع النائب وليد جنبلاط، و"كل ذلك يصبّ في مصلحة البلد ودعم المؤسسات وبهدف تشكيل الحكومة وعدم وضع عصيّ أمام المجلس النيابي للقيام بمهامه تجاه المواطنين".



وطالب خريس بتشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن، تداركاً للوضع الأمني وخصوصاً بعد ما حصل في بئر العبد. وقد أصبح أمر تأليف الحكومة ضرورياً في ظلّ غياب الدولة وتقاعس السلطة التنفيذيّة عن القيام بواجباتها.



في المقابل قال النائب من "التيار الوطني الحر" إدغار معلوف لـ "NOW" إنّ "التيار" لم يكن يوماً من فريق 8 آذار ولن يكون، "إنّما الإعلام هو من هدف إلى وضعنا في هذا الإطار"، معتبراً أنّ "قوى 8 آذار تضمّ "حركة أمل"، "حزب الله"، "تيار المردة"، الحزب القومي السوري الإجتماعي"، و "حزب البعث"، بالإضافة إلى بعض المستقلّين"، مشيراً إلى أن "الوطني الحر" هو حليف لقوى 8 آذار، وهناك تفاهم على بعض الأمور، وخصوصاً المواضيع الإستراتيجيّة إن مع "حزب الله" أو "حركة أمل"، إلاّ أنّ كل فئة تأخذ قراراتها المناسبة لها.



ووافق معلوف ما قاله خريس بكلامه عن الخلافات على بعض المواضيع، مشدداً على أن "الوطني الحر" لا يتبع لأحد، ويتّخذ قراراته وفق ما يناسبه ولن يتراجع عنها، "ومنها عدم الموافقة على التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي، والإصرار على الحصول على خمسة وزراء، باعتبار أن كل تيار أو حزب يأخذ حصة حسب حجمه النيابي"، مردّداً قول الجنرال ميشال عون في عدم التفريط بأيٍ من حقوق التيار، ومعتبراً أن "لا ألاعيب سياسيّة في ما يجري، بل كل ما نريده ونقتنع به نعبّر عنه علناً".



النائب من "تيار المستقبل" أحمد فتفت رأى من ناحيته أن نعي قوى 8 آذار وتفكّكها "ليس إلاّ مناورة قام بها الرئيس نبيه برّي لتحسين الشروط والمفاوضات في موضوع تأليف الحكومة، وبالتالي يطالب فريق 8 آذار اليوم "بالمفرّق" بما لم يستطع أخذه "بالجملة"، ولا جديد في هذا الموضوع". وأوضح فتفت لـ"NOW" أنّ "هناك مشكلة في عدم اعتراف التيار الوطني الحر بانتماءه إلى قوى 8 آذار، في حين إنّه يمارس سياستهم بكل تفاصيلها".



وكرر فتفت القول إنّ "لا شيء تغيّر في المعطيات، بل ما قاموا به هو إعلان مرتبط بالتكتيكات في عملية تأليف الحكومة، وهذا الأسلوب سخيف جداً"، وشدد على أنّ قوى 14 آذار "هي من اختلفت مع التيار الوطني الحرّ على أمور جوهريّة، ألا وهي سلاح حزب الله، والمحكمة الدوليّة، وليس كما يحصل اليوم بين أفرقاء 8 آذار الذين مشاكلهم ليست جوهريّة بل يوميّة وعاديّة".

STORMY


Sure all the scenarios were a propaganda, by Hezbollah and Berri, to put more obstacles to keep the situation as it is, in Hezbollah's favors. If they have differences only in the local issues, why then Hezbollah insisted that if Tayyar is not in the new Government it would not take part. Isn't this local and strategic agreement. Hezbollah would drop Aoun as soon as forming new cabinet in its favor. That goes in Strategic Path and not local. They have done this scenario to use Aoun as temporarily Obstacle, as they secured their share in Government if they need that Government.The same as they dropped Mikati. Berri learned from Junblat, the new style of playing politics. the only issue we agree with Aoun, that there should not be any kind of extensions to those their services would end soon. There are lot of qualified officials military and politicians to take those posts. If 14 March are worried of new officials to replace those finished terms, does not make any changes, Hezbollah has the upper hand now with the present Authority, and would be on those come later. All the time should be in Hezbollah's favors. It is the Syrian war would decide the strength of Hezbollah. I f Hezbollah lost in Syria it would be finished in Lebanon. Then we have Federation we like it or not. The Free Lebanese should change their soft language tactics with Hezbollah. khaled-stormydemocracy

"8 آذار" لم يعد قائماً على المستوى الداخلي وعون يعرف انني جدّي


بعد ساعات على تأجيل الجلسة التشريعية لعدم إكتمال نصابها، أكّد الرئيس نبيه برّي لـ"الجمهورية" انه سيبقى يدعو الى هذه الجلسة وفق جدول أعمالها المقرّر في هيئة مكتب المجلس "مراراً وإلى يوم الدين، الى أن تعقد بالنصاب المطلوب".



وكرّر استغرابه معارضة الفريق الآخر التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي مؤكّداً انه يؤيّد هذا التمديد، كذلك كرّر استغرابه كيف أنّ الفريق الآخر غيّر موقفه وامتنع عن حضور الجلسة، مع العلم أنّ جدول أعمالها وُضع بإجماع هيئة مكتب المجلس التي تضمّ ممثلين لكلّ الكتل النيابية.



من جهّة ثانية، أعلن برّي انه ما زال على موقفه المؤيّد للإسراع في تأليف الحكومة، منوّهاً بأجواء الرئيس المكلّف، ومؤكّداً إستمراره في الموقف الذي اعلنه أخيراً لجهة اعتباره أنّ "الثلث المعطّل" لم يعد موجوداً، وانّ فريق "8 آذار" لم يعد قائماً على مستوى التعاطي مع القضايا الداخلية.

وأكّد برّي انّ على الرئيس المكلّف أن يبحث مع الآخرين في حصصهم الوزارية في الحكومة، ومن هؤلاء رئيس تكتّل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون في اعتبار أنّ الحصّة الشيعية معروفة وهي تبلغ خمسة وزراء في حكومة الـ24 وزيراً.

 بري يتوسط عون ورعد. (أ.ف.ب.)

ورداً على قول البعض إنّ إعلانه إنتهاء وجود 8 آذار على مستوى التحالف في الشؤون الداخلية هو محاولة لنيل "الثلث المعطّل" بالمفرّق، قال برّي: "إنّ العماد عون يعرف انّ ما أعلنته هو من جهتي جدّي ونافذ، ولنفترض أنّ حصّة "حزب الله" هي وزيران وأنّ عون أُعطي خمسة وزراء، فالحزب وعون في هذه الحال لا يشكّلان الثلث المعطّل، وانّ الثلث المعطّل سيكون عندئذ لدى الرئيس المكلّف وفريقه".

غير أنّ برّي تخوّف من استمرار التأخّر في ولادة الحكومة العتيدة، وقال: "فلنقلها بصراحة وبلا مواربة، يبدو أنّ الفريق الذي أتى منه الرئيس المكلّف، ومن يقف وراء هذا الفريق لا يريدون للحكومة أن تتألف"، ولاحظ "أنّ البعض بدأ يتصرّف وكأنه المدافع الأول والحامي الأول لحقوق الطائفة السنيّة ويغازل بعض الجهات الخارجية من أجل أن يعود الى سدّة رئاسة الحكومة، حتى لو كان ذلك على حساب الرئيس المكلّف".

إعلان أول حكومة مصريّة بعد عزل مرسي

أعلن رسمياً اليوم (الثلاثاء) تشكيل أول حكومة مصريّة بعد عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في الثالث من تموز/يوليو الجاري، وفق التلفزيون الرسمي.
وأدى رئيس الحكومة الجديدة الخبير الاقتصادي حازم الببلاوي اليمين الدستورية امام الرئيس المصري الموقت عدلي منصور وتلاه باقي الوزراء في اداء اليمين تباعاً 

انفجار هنغار "ياخونت" لا يعني تدمير قوّتنا الصاروخية

أعلن مصدر عسكري رفيع في قيادة منطقة الساحل السوري أنَّ "ما يشاع عن تدمير صواريخ الياخونت، نظرية هوليوودية اكثر مما هي واقعية في المفهوم العسكري"، كاشفاً في حديث إلى صحيفة "الراي" الكويتية عن أنَّ "إنفجار هنغار أو أكثر لهذه الصواريخ لا يعني تدمير القوة الصاروخية الحديثة والضاربة في سوريا، والمنتشرة على نحو 193 كيلومتراً من الساحل السوري".

وأدلى المصدر السوري بدلوه بعد التقارير التي تحدثت تارة عن أنَّ "غواصة تابعة لسلاح البحرية الاسرائيلي نفذت الهجوم الغامض على مستودعات الأسلحة السورية في ميناء اللاذقية نهاية الاسبوع الفائت"، وتارة اخرى عن ان سلاح الجو الاسرائيلي هو الذي أغار على هذه المستودعات مستهدفاً صواريخ مضادة للسفن طراز "ياخونت" روسية الصنع.

وأوضح المصدر أنَّ "الياخونت، صاروخ محمول على عربة متنقلة وغير ثابتة، ولا ينتشر الا وفق استنفار سريع حين يتم إخراج العربة من مكانها، وهو الامر الذي يحتاج إلى اقل من 15 دقيقة من لحظة إخراجه إلى توجيهه وإطلاقه"، مشيراً إلى أنَّ "الصواريخ الروسية الصنع والمتطوّرة منتشرة على امتداد الساحل السوري وقادرة على تدمير البحرية الاسرائيلية".

وتحدّث عن "وجود توزيع عملاني ومخازن تكتيكية لهذه الصواريخ لأن من غير المجدي عسكرياً وجودها في مكان واحد"، مُشيراً إلى أنَّه "إذا حصل إنفجار في هنغار واحد أو أكثر من عشرات الهنغارات الموجودة على طول الساحل السوري، فهذا لا يعني تدمير القوة السورية القادرة على ضرب السفن الإسرائيلية ولمنصات الغاز والنفط المنتشرة قبالة الساحل الاسرائيلي".

وأكَّد المصدر أنَّ "ضرب واحد من عشرات المستودعات الصاروخية من قبل ما يسمى "الجيش السوري الحرّ" أو من قبل غواصة اسرائيلية اقتربت من مسافة 10 أميال من أحد المخازن التكتيكية السورية، يشكل دليلاً على تناغُم معلوماتي وتنسيق استخباراتي بين الجانبين".

ورأى في استهداف أسلحة روسية متطوّرة داخل سوريا "رسالة إلى روسيا تريد منها تل ابيب القول انها لن تدع وصول صواريخ اس 300 وانتشارها في سوريا من دون ان تصبح هدفاً لاسرائيل".

وقال المصدر، الذي لم يؤكِّد ولم ينف استهداف منصة أو أكثر من صواريخ "الياخونت" أنَّ "سوريا تملك أقل من 100 صاروخ ياخونت، ومن المتوقّع ألا يستفيد منها الجيش السوري حصراً ولكن حلفاء سوريا ايضاً (في إشارة إلى "حزب الله")، وخصوصاً بعدما اصبحت معركتنا واحدة على كل الجبهات".

STORMY

I f this Field Marshall, has Hundreds of Those Yakhount Rocket's Launchers along the coast. Why did not retaliate immediately, and destroyed the Submarine, or Israeli Jets, as were the orders of the Butcher, to respond even without coming back to the Air Defence Commands. Are those Rockets for decoration, or it entered the way the Criminal Regime retaliates to its Protector Israel, and throws the accusation to the cooperation between Israel and Freedom Fighters.This Field Marshall is right, if those Rockets are with Hezbollah would be used, but certainly not against Israel, only against The Revolution in Syria. 

khaled-stormydemocracy

"حزب الله" لا يسلك طريق الهرمل – القصير نظراً إلى تواطؤ عناصر من الجيش السوري مع المعارضة

أوردت صحيفة "النهار" معلومات، تُشير إلى ان الموكب الذي استهدف امس في البقاع كان يضم اكثر من سيارة، وان سيارة "فان" كانت وراء السيارة المستهدفة، وقد عمل ركابها على نقل المصابين الى مستشفى شتورة، قبل ان تنقلهما الى الضاحية الجنوبية عناصر امنية في "حزب الله"، ولم يتمكن رجال الشرطة القضائية من سماع افادتيهما. والعبوة كناية عن كيلوغرام واحد من مادة "سي فور" مع كريات حديد ومسامير اخترقت الزجاج الامامي للسيارة واصابت السائق في رأسه ووجهه اصابات بالغة.

وقالت مصادر متابعة إنه على رغم عدم وجود كاميرات مراقبة على تلك الطريق، الا ان الحزب يفضل سلوكها، بدل طريق الهرمل – القصير المحفوفة بالأخطار أكثر، نظراً الى تواطؤ عناصر من الجيش السوري النظامي مع المعارضة كما ظهر خلال المعارك التي دارت في القصير حيث سقط للحزب أكثر من مئة مقاتل.

"OTV": قتيل وثلاثة جرحى في انفجار البقاع

"النهار": حجم العبوة في انفجار طريق المصنع قارب نحو كيلوغرام واحد من الـTNT وهي مصنعة يدوياً واحتوت على مسامير

العربية": الانفجار استهدف سيارة لشخصيّة في "حزب الله" وإصابة مرافقين اثنين

 أنباء عن استهداف موكب لـ"حزب الله" على طريق مجدل عنجر- المصنع

الجيش يطوّق مكان الانفجار
أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" عن انفجار عبوة عند مفرق جامع الازهر على طريق مجدل عنجر - المصنع استهدفت سيارة جيب من نوع "جي ام سي" لون رصاصي تحمل لوحة رقمها 259431/ب.
وأدى الانفجار الى اصابة كل من حسين علي دير وفادي عبد الكريم ونقلا الى مستشفى شتورة، على ان ينقلا لاحقا الى مستشفى رياق.
وتبين لاحقا ان رقم السيارة هو لسيارة اخرى من نوع بيجو وأن العبوة تم تفجيرها عن بعد أثناء توجه السيارة الى سوريا. 
وأشارت مصادر إعلامية الى ان "الموكب تابع لـ"حزب الله" وهو يضم 5 عناصر."
وتعمل فرق الجيش اللبناني على تطويق مكان الانفجار.

"lbc": العبوة تم تفجيرها عن بعد وآثار دماء في مكان الحادث والجيش يضرب طوقاً



"الجزيرة": انفجار يستهدف سيارتين على طريق بيروت دمشق قرب عنجر بالبقاع


"NOW": العبوة الناسفة استهدفت سيارة رباعية الدفع تقلّ مسلّحين وأنباء عن سقوط ضحايا


قيادي في «الحر»: «القاعدة» تعتزم إعلان دولة شمال سوريا أول أيام العيد

الاتحاد الأوروبي يبحث تسليح المعارضة الاثنين وسط فتور فرنسي وبريطاني


مقاتلون من جبهة النصرة يعتلون شاحنة ذخائر بالقرب من مطار تفتناز في ريف إدلب في شمال سوريا أمس

بيروت: «الشرق الأوسط» باريس: ميشال أبو نجم
كشف قيادي بارز في «الجيش السوري الحر» لـ «الشرق الأوسط»عن معلومات موثوقة لدى التشكيل المسلح المناوئ للنظام السوري تفيد بقرب إعلان «القاعدة» دولة إسلامية في شمال سوريا بعد هزم الجيش الحر والسيطرة على المعابر الحدودية مع تركيا، مؤكدا أن «ساعة الصفر» تحددت في أول أيام عيد الفطر، وأن معبري «باب الهوا وحارم سيكونان الهدفين الأساسيين، الأول للإمساك بمصادر السلاح والذخيرة، والثاني للإمساك بالمال من خلال تهريب النفط الخام».وأوضح القيادي البارز, الذي فضل تجنب ذكر اسمه أن «تنفيذ هذه الخطة بدأ منذ أسبوع مع ذبح القائد فادي القش وأخيه في بلدة الدانا، ثم اغتيال عضو مجلس القيادة العليا المعروف كمال حمامي وستستكمل بسلسلة اغتيالات علنية بحق ضباط وشخصيات مهمة في الجيش السوري الحر». وأكد المصدر أن « الجيش الحر بعد ان كشف هذه الخطة عممها على نطاق ضيق وموثوق, وسيسعى لتفادي بدء أي هجوم أو فتح أي جبهة من شأنها إضعاف الثوار في مواجهة النظام». ولفت إلى أن ما يقوم به الجيش الحر حاليا هو «نشر كتائب وحواجز في البلدات التي ستكون مستهدفة بحسب المخطط وتدعيم انتشارنا فيها بحيث لا تكون لقمة سائغة بيد الدولة الإسلامية».
من جهة اخرى, يعود ملف تسليح المعارضة السورية إلى بروكسل يوم الاثنين المقبل بمناسبة انعقاد اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين فيما تتضاءل الآمال بأن تخطو الدولتان المعنيتان أكثر من غيرهما بهذا الملف, فرنسا وبريطانيا, خطوة ملموسة في هذا الاتجاه.
وقالت مصادر دبلوماسية أوروبية لـ«الشرق الأوسط»، إن «موعد الأول من أغسطس (آب) المقبل، وهو الموعد الذي كان يفترض أن يصل فيه السلاح الأوروبي إلى المعارضين, لن يغير شيئا بالنسبة لما هو عليه الحال اليوم» بشأن موضوع التسليح ما سيشكل خيبة أمل كبيرة للمعارضة السورية. وبحسب هذه المصادر، فإن باريس ولندن «لن تقوما بتقديم السلاح الذي تطلبه المعارضة» وتحديدا الصواريخ المضادة للدروع وأنظمة الدفاع الجوي المحمولة وهي التي طلبها اللواء سليم إدريس، رئيس أركان الجيش السوري خلال زيارته لباريس ولندن.

إدريس لرئيس الوزراء البريطاني: أنت خائن



16 تموز 2013 الساعة 13:19
اتهم رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس، رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، بـ"خيانة" المعارضة السورية بعد تخليه عن خطط تسليحها بأسلحة نوعية.
وحذّر إدريس، في مقابلة مع صحيفة "ديلي تلغراف"، من أن قرار كاميرون "سيترك جيشه عرضة للقتل من قبل قوات النظام السوري، ويمهّد الطريق أمام تنظيم القاعدة للسيطرة على صفوف المتمردين". وقال: "الوعود الغربية أصبحت طرفة الآن، ولم تتح لي الفرصة لسؤال كاميرون شخصياً ما إذا كان سيتركنا لوحدنا لكي نُقتل، وأنا أشكره جزيلاً بالنيابة عن جميع السوريين". وتساءل عما "ينتظره أصدقاؤنا في الغرب، وهل ينتظرون قيام إيران و"حزب الله" بقتل الشعب السوري بأكمله؟".
ونبه إلى أن "رفض الغرب تسليح العناصر الأكثر اعتدالاً في التمرد، سيسلّم سوريا الثورة إلى الجماعات المتطرفة، التي تملك أصلاً مداخل أفضل للأسلحة، ولن يكون هناك جيش سوري حر لتسليحه لأن الجماعات الإسلامية ستسيطر على كل شيء، وهذا لن يكون في مصلحة بريطانيا".

مسلحون موالون للنظام يقتلون اعضاء لجنة مصالحة محلية في حمص

ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الثلاثاء أن سبعة رجال أعضاء في لجنة مصالحة محلية في ريف حمص في وسط سوريا، قتلوا على أيدي مسلحين في اللجان الشعبية الموالية للنظام، مشيراً ألى مقتل تسعة سوريين بينهم طفل على أيدي القوات النظامية لدى مرورهم على حاجز في ريف دمشق.

وقال المرصد إن "سبعة رجال اعضاء في لجنة مصالحة بينهم ضابطان متقاعدان وامام مسجد من بلدة الزارة التي يقطنها مواطنون تركمان سنة قتلوا أمس على أيدي عناصر من اللجان الشعبية المسلحة الموالية للنظام في قرية حجر الابيض التي تعتبر أهم معاقل الشبيحة في المنطقة ويقطنها مواطنون من الطائفة العلوية".
وقامت لجان المصالحة في عدد من المناطق السورية بمبادرة من النظام، ويقوم عدد منها بعمل جدي على صعيد تهدئة العلاقات بين ابناء القرى.
وأشار المرصد إلى وقوع اشتباكات فجر اليوم في محيط بلدة الزارة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين. وتشهد المنطقة اشتباكات عنيفة منذ أيام.
من جهة ثانية، قال المرصد في بريد الكتروني "أن تسعة مواطنين بينهم طفل استشهدوا برصاص القوات النظامية بالقرب من مدينة قارة في منطقة القلمون في ريف دمشق مساء أمس الاثنين"، مشيراً إلى أنهم "اعدموا ميدانياً على حاجز الحفر العسكري بالقرب من المدينة".
وقتل أمس الاثنين في اعمال عنف في مناطق مختلفة من سوريا 107 اشخاص، بحسب المرصد الذي يقول انه يعتمد، للحصول على معلوماته، على شبكة واسعة من المندوبين والمصادر الطبية في كل البلاد.

إيران تنصح المعارضة السورية بـ"هدنة كاملة"

نصحت إيران اليوم الثلاثاء مسلحي المعارضة السورية بـ"هدنة كاملة" خلال شهر رمضان بعدما طلب الائتلاف الوطني السوري المعارض وقفاً لإطلاق نار خلال هذا الشهر في مدينة حمص.
وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس عرقجي "ننصح (مسلحي المعارضة) بتطبيق هدنة كاملة ووضع أسلحتهم جانباً والبدء بمفاوضات مع الحكومة السورية".
وأضاف المتحدث "لا يوجد حل عسكري، والسبيل الوحيد هو الحوار الوطني بين الحكومة والمعارضة الحقيقية"، معرباً عن الأمل في التمييز "بين المعارضين الحقيقيين والمجموعات الإرهابية".

أسرار الصحف

النهار:
- يقول ديبلوماسي عربي إن لا مصلحة لروسيا وسوريا وإيران وإسرائيل بتأكيد قصف اسرائيل لمنصات الصواريخ في اللاذقية لأن ذلك يحرجها.
- يخشى مسؤول أمني أن يصبح اللاجئون السوريون إلى لبنان عامل تهديد للأمن إذا حرموا الأمن الغذائي بانقطاع المساعدات عنهم.
- سُمع مرجع ديني مسيحي يردد قول أفلاطون: "الحكماء يتكلمون لأن لديهم ما يقولونه بينما يتكلم الاغبياء فقط لأنهم يشعرون بالحاجة إلى الكلام"...
- يرى مسؤول سابق أن لا سبيل إلى مكافحة الفساد ما لم ترفع السرية المصرفية عن حسابات كل من يتعاطى الشأن العام.
السفير:
- تساءلت جهات سياسية عن خلفيات تعدد زيارات مسؤولين سابقين في دولة أوروبية للبنان، وشمول لقاءاتهم مروحة واسعة من القوى السياسي.
- يقاوم وزير سيادي مراجعات وضغوطاً كثيرة للتراجع عن قرار اتخذه بشأن مسألة إجرائية تدخل في نطاق الخدمات الشخصية.
- أبدت قيادات إسلامية في التنظيم الدولي لـ"الإخوان المسلمين" اهتماما بمعرفة أبعاد الموقف الإيراني من التطورات المصرية للبناء عليه.
المستقبل:
- يقال: إنّ مراقبين اقتصاديين معنيين يتوقعون أن يصل سعر صرف الدولار في سوريا إلى أكثر من ألف ليرة سورية إذا استمرت الأمور على هذا المنحى من الانحدار.
- يقال: إنّ متابعين تساءلوا كيف أنّ "حزب الله" ضحّى بأرواح مقاتليه في القصير بحجّة الدفاع عن الشيعة في سوريا ولا يضغط على النظام للإفراج عن المعتقلات مقابل الإفراج عن المخطوفين الشيعة في أعزاز.
- يقال: إنّ تقارير ديبلوماسية تتحدث عن أنّ إسرائيل تعيد صياغة جيشها على قاعدة أنّ أي حرب مقبلة ستكون حرباً تكنولوجية أكثر منها تقليدية.
اللواء:
- يُبدي مرجع نيابي استعداداً لإعادة النظر بجدول الأعمال، ولكن بطريقة عامودية، وليست استنسابية.
- لا يزال قطب وسطي يُعاني من ذيول عملية جراحية، أجريت له مؤخراً، لذا يوفد نجله لتمثيله في مناسبات اجتماعية متزايدة.
- تدقق جهات أجنبية في الأماكن التي يسقط فيها مقاتلون لبنانيون، ومن جهات متعددة، على المحاور السورية؟!
الأخبار:
- رُصدت اتصالات هاتفية لرجل أعمال صيداوي مقرّب جداً من أحمد الأسير ووثيق الصلة بعدد من الضبّاط من داخل مخيم عين الحلوة، يزعم فيها أنّه موجود خارج لبنان، علماً بأنه كان يتكلّم بواسطة شريحة هاتفية لدولة أبو ظبي. يُشار إلى أن رجل الأعمال المذكور تولّى سابقاً صلة الوصل لأول مرة بين كل من النائب فؤاد السنيورة ووزير الداخلية مروان شربل من جهة والشيخ أحمد الأسير من جهة أخرى لإزالة أوّل اعتصام نفّذه الأخير.
الجمهورية:
- قال ديبلوماسي عربي أن دولة خليجية أعادت أخيراً الإمساك بزمام المبادرة في سوريا ومصر ولبنان والخليج عبر إعادة ترتيب أوراق شؤون البيت الخليجي.
- لاحظت مصادر مراقبة أن نقطة التحول في العلاقة بين دولة عربية ومكوّن حزبي لبناني بدأت مع تدخّل الأخير العسكري في سوريا وتحوّله إلى لاعب إقليمي.
- إستغربت أوساط في المعارضة التناقض في بعض المواقف الدولية بين إدانة تدخّل أحد الأحزاب في سوريا والدعوة إلى تأليف حكومة تضم الجميع.

البناء:
- رجّح أحد الوزراء أن يكون عمر حكومة تصريف الأعمال أطول من عمرها قبل تقديم استقالتها.
- تلقّى عدد من خطباء الجمعة تعليمات بالتشهير بمرجع روحي من دون أي سقف بدءاً من الجمعة المقبل.
- لوحظ أن تطبيق قرار منع الزجاج الداكن يتم على قاعدة "ناس بسمنة وناس بزيت".

عون رئيساً للجمهورية في 2014

غسان حجار

الكاتب: غسان حجار
16 تموز 2013
قد يبدو للبعض هذا السيناريو متخيّلاً، وبعيداً من الواقع، لكن غير المتوقع في لبنان غالباً ما يصير واقعاً. وقد يصبح عنوان هذا المقال أكثر من قراءة في مجريات الأمور وحركة الاتصالات.
الأسماء المرشحة لموقع الرئاسة الأولى فئة قليلة من النواب، الحاليين والسابقين، الى قائد الجيش اذا تحقق له التمديد. ومن هؤلاء مرشح يبقى الأقوى لناحية تمثيله النيابي هو العماد ميشال عون. هذا المرشح طُعن من حلفائه في الدوحة العام 2008، وبإيحاء سوري لم تنفع معه الاتصالات والزيارات، ودعم المقاومة في 2006، وتشريع سلاحها من خلال التغطية المسيحية التي وفرها لها.
هذا المرشح يتطلّع اليوم الى المملكة العربية السعودية، وهي تبادله الاهتمام بخفر لأسباب عدة منها:
1 - ان الرياض أدركت جيداً قدرة عون التمثيلية، وهو، على رغم تراجعه عما كان عليه في العام 2005، الا انه ما زال الأقوى على الساحة المسيحية، خصوصاً بعدما تفرّق بعض "عشاق" 14 آذار، فأبعد "الحكيم" المسيحيين المستقلين عنه.
2 - ان عون عاد فأدرك ان اسم الرئيس اللبناني لا تحدده دمشق كما تهيأ له سابقاً، خصوصاً في مرحلة تراجع نفوذها، بل في مرحلة سقوط نظامها، وان المملكة هي الكلمة الفصل في طول البلاد العربية وعرضها، أو المتقدمة على غيرها.
3 - ان المملكة الحريصة على لبنان، وعدم وقوع الفراغ فيه، بما يضعفه أكثر، ويجعله رهينة سياسة ايران - سوريا - "حزب الله"، ترى ان التقارب مع عون، يجعله ورقة احتياط رئاسية.
4 - يدرك عون الأمر جيداً، وأنه ليس الخيار الرقم واحد، لكنه لا يرى وفرة في المرشحين، ويرى ان يكون اسماً بين مرشحين لفرصة أفضل من الا يكون مرشحاً أبداً، خصوصاً مع تضاؤل فرصه اللاحقة بسبب تقدمه في العمر، على رغم أن الأعمار في يد الله.
5 - تدرك الرياض أن عون القريب منها، والمنفتح على الرئيس سعد الحريري، والمتموضع في مركز وسطي، أفضل من عون المرتمي في أحضان الحزب ومن ورائه ايران، وانه بترشحه مدعوماً منها يحرج حلفاءه أولاً.
6 - يرى عون أن تقربه من المملكة، يجعله غالي الثمن أكثر من كل وقت مضى، لأن كل قوى 8 آذار من دونه ستصبح يتيمة، وتعود الى"شيعيتها" غير العابرة للطوائف والمذاهب. وسيعود الباقون من السنة والمسيحيين في هذا التحالف مجرد ديكور.
هذه المعطيات تجعل التقارب ما بين الرياض وعون، يمضي قدماً، من دون فك ارتباط مع الحزب. ومن ثمار هذا التقارب، كاختبار حسن نية، حكومة وحدة وطنية يدعى الرئيس سعد الحريري لترؤسها.
فهل يصح هذا السيناريو، ام يبقى ضربا من الخيال؟

Khaled H
He is on Auction, who pays more gets the Clown Aoun. Any way better than Franjieh Al Zgheer, the brother of a Butcher in Damascus. We do not want any of the Politicians of today, they all are traders. Bring someone has some brains to take care of the Lebanese National Security and Social Life, and bring those worldwide back Home.
Rami Imad Abi Nader
العماد عون ليس بحاجة للسعوديّة أو غيرها وليس بحاجة ليكون في بعبدا كي يكون رئيساً للبلاد... هو الحاكم الفعلي والرئيس الأوّل والأخير بإعتراف الشعب اللبناني الذي نصّبه ملكاً للملوك في لبنان... الشعب هو مصدر القوّة وليس أي بلد آخر... وعنّا مسطرة بالوقت الحاضر رئيس شكلي أمّا القوّة الفعليّة السياسيّة الضاغطة هي بكل بساطر الرئيس العماد ميشال عون.
Elie El Hachem · · Works at Tayyar El Marada- Jbeil
ghassan hajjar 3eyish blebnen??
Huguette Salameh · Editor in Chief at Nesreena Magazine
لا يمكن أن يصحّ هذا السناريو أستاذ غسان ويجب أن يبقى ضربًا من الخيال! وإلا الضربة ع راسنا ستكون قاتلة هذه المرة وعوضناك البركة انتهى لبنان!

لا نرضى بالعزل ونؤمن بالشراكة الكاملة

أكّد عضو "كتلة المستقبل" النائب زياد القادري أننا ضد الفراغ في مؤسسات الدولة، سواء كانت المؤسسات الدستورية أو المؤسسات الأمنية وعلى رأسها قيادة الجيش، موضحاً أننا لا نطلب التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي مقابل التمديد للواء اشرف ريفي، بل نطلب التمديد للاثنين معا.
القادري، في حديث لإذاعة "لبنان الحر"، قال: "في هذا الظرف الأمني الصعب وفي هذه اللحظة الوطنية الحرجة، يجب على المؤسسات الامنية أن تبقى قوية ومتماسكة وأن لا يكون فيها أي فراغ"، لافتاً الى أن "الجيش اللبناني مقبل على مواعيد سيذهب فيها كبار الضباط الى التقاعد، ولا يوجد حكومة في المدى المنظور، بالتالي يجب أن نذهب الى حل يجنّب هذه المؤسسة الفراغ".
أضاف: "وبالنسبة لقوى الامن الداخلي التي قامت بدور كبير على الصعيد الوطني وعلى صعيد مكافحة الجريمة ومكافحة التجسس الاسرائيلي، ومن خلال خبرة ضابط أثبت جدارته وانجازاته وهو اللواء اشرف ريفي، اعتقد أن المصلحة الوطنية تحتّم أن يعود فتكون قوى الامن الداخلي مساعداً وداعماً أساسياً مع الجيش اللبناني  لناحية تثبيت الأمن الوطني".
الى ذلك، شدد القادري على أنه "لا يحق للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن يأخذ كل لبنان بمصيره ومستقبل أبنائه واقتصاده ومناعته الى حرب في القصير وحمص ودمشق رغماً عن اللبنانيين. وإذا أراد حزب الله القول لنا أن ليس من حقنا وضع شروط في تشكيل الحكومة وفي التمديد للواء ريفي، يجب أن يقبل أن نقول له أن يقف عند حده وأنه لا يحق له الغاء الجغرافيا وإعلان الطلاق النهائي مع كل ما له علاقة بالصيغة والكيان ومستقبل هذا البلد".
وتابع: "نحن لا نرضى بسياسة العزل، ولا نقول إننا نريد عزل "حزب الله" عن المشاركة في الحكومة. نحن نطرح حلاً، وما نرضى به لأنفسنا نرضاه للآخرين، فنحن نؤمن بالشراكة الكاملة ونحترم القوة التمثيلية لكل الاطراف السياسية، ولكننا نقول إننا لا نريد أن نشارك في السلطة"، معتبرا أن "حزب الله" رفع منسوب الخطر وزج لبنان في الصراع الإقليمي من خلال مشاركته في الحرب السورية".
وأوضح أنه "يجب أن يكون على طاولة مجلس الوزراء أشخاص لا يشكلون طرفاً في الصراع الكبير الموجود في سوريا، كي تتمكن الحكومة من تأمين الحد الأدنى من الخدمات والاطمئنان والاستمرارية لهذا البلد، والخلاف الكبير يتم حله في مكان آخر، لذلك يجب أن يمنع مجلس الوزراء الإنهيارات في الدولة، والخلافات تحل على طاولة الحوار ونحن نجلس مع حزب الله في بعبدا عبر هيئة الحوار الوطني".
كما رأى أنه "يجب أن نصل إلى نتيجة وأن لا نستسلم، فأيهما أفضل؟ أن يكون الحوار الخلافي اليومي على طاولة مجلس الوزراء المعنية بتسيير أمور الناس أو أن تؤمن الحكومة الأمور الحياتية ونجلس على طاولة الحوار لمناقشة الملفات الخلافية؟"، مجددا التأكيد أن "التمديد لقادة الاجهزة الامنية مسألة ضرورية جدا، وهناك حلول من الناحية القانونية قد تؤدي للوصول الى هذه الغاية، في حال لم يتم التوصل لحل بشأن جلسات المجلس النيابي".
STORMY
Hezbollah is applying QaraQach Laws. What is mine is mine, and what is yours is mine. It is Logic, that, if Hezbollah throw away the Rights of the Lebanese to decide, whether to make War or Peace, and took the Lebanese to the Syrian War, stepping on the Lebanese Authorities and Integrity, and trying to Force it self to be in Government, to cover up its Criminal Acts. The Free Lebanese have the rights to reject Hezbollah's presence in a Government represents those Lebanese. Qadri is rigth,t though 14 March Forces resigned to keep out of new Cabinet along with Hezbollah, and go to a National Dialogue, under the Presidents Supervision, to decide the Legality of Hezbollah Interference in the Syrian War. Either Hezbollah carry on and stay in Syria or withdraw its fighters, and join the Lebanese Political life, and all the Outlaws Weapons including Hezbollah's should be under the Lebanese Armed Forces control. Otherwise Lebanon would be torn off to Sectarian Ghettos, and kiss goodbye Lebanese Mosaic. 
khaled-stormydemocracy

حضور الجلسة التشريعية ليس وارداً وهي لا تنسجم مع روح الميثاق والدستور

أكد عضو "كتلة المستقبل"النائب أحمد فتفت أن "حضور الجلسة التشريعية ليس واردا"، معتبراً أن الجلسة "لا تنسجم مع روح الميثاق والدستور".

فتفت، وفي حديث إلى قناة الـ"OTV"، اعتبر أن لدى رئيس مجلس النواب نبيه بري "سبباً واضحاً لكي لا يسهل الامور، فهناك ضغط واضح يمارس عليه من "حزب الله" او من طرف ثان"، وأضاف: "على الرئيس بري تحديد جدول أعمال بالأمور التي نعتبرها كلنا استثنائية، أو التفاهم السياسي الذي يرفضه، ويرفض أيضا فكرة الدورة الاستثنائية التي وقع مرسومها رئيسا الجمهورية والحكومة".
وعن التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي أعلن فتفت: "نحن بالتأكيد مع التمديد في الظروف الامنية الراهنة، ولكننا نطالب باعادة اللواء اشرف ريفي الى موقعه".وقال: "قوى الرابع عشر من آذار، التي تم اغتيال عدد كبير من قادتها منذ عام 2005 الى اليوم، كانت لها نافذة امنية في قوى الامن الداخلي وجرى اقفالها بعد اغتيال اللواء وسام الحسن وخروج اللواء ريفي".
وختم فتفت: "الذي يقف في وجه عودة اللواء ريفي الى قوى الامن الداخلي شخص لا يريد ان يؤمن اي حماية لقوى الرابع عشر من آذار، وان يبقيها مكشوفة أمام الاغتيالات".

يا أهلا بعدنان

عمـاد مـوسـى 


ألف شكر للدكتور عدنان السيد حسين على خطوة مباركة وشجاعة أقدم عليها قبل  ثلاثين شهراً ( 12 كانون الثاني 2011)، يوم أعلن بصفته الوزير الوديعة ـ المحسوب إسمياً على رئيس الجمهورية وعملياً على حزب الله ـ إستقالته من حكومة الرئيس سعد الحريري.
استقالةٌ قيل إنها القشّة التي قصمت ظهر البغل. ( أو البعير لمن يرغب)
ألف تهنئة  مضمّخة بالعرفان والبخور والقصائد يتوجه بها

ألف وفد  بألف موكب سيّار. قلبي مع المواكب والكرنفالات وفي متون قصائد المدح وفي معاني الهدايا السخية  للملك ـ الوزير على دور تاريخي لم يفهم اللبنانيون أبعاده حتى يوم أمس مع إعلان الدكتور حسين  في حديث صحافي أنه "مع إسقاط حكومة سعد الحريري جنّبنا البلد من الفتنة الاسلامية".

خدّك  لأبوسه نيابةً عن السنّة والشيعة والريّس رفعت.

يدك لأتبرك منها.

أرسل إلي صورتك ( 50×70) كي أضيء تحتها  شعلة  في تنكة زيت زيتون  باب أول كي تبقى الصورة متوهجة جيلاً بعد جيل.

لو لم تتقدم باستقالتك بعد ربع ساعة على استقالة الوزراء العشرة لكانت الفتنة وقعت. أوقفتها. وأدتها. حرقت سلاّفها.

متأخراً أنحني تقديراً محيياً تمايزكم سيدي الوزير عن زملائكم ببيان الإستقالة  المبررة بـ "فشل الحكومة في الاستجابة لأولويات المواطنين كما وعدتم في مواجهة الضغوط المعيشية والاقتصادية وتحقيق الإصلاح المنشود" وليس استجابة لاتصال  من المعاون السياسي للامين العام لـ"حزب الله" حسين الخليل اُبلغتم فيه  تحيات نصرُالله  وتمنياته لك "أن تحكّم ضميرك وأن تأخذ الموقف المناسب إزاء هذا الواقع المأزوم".

بالنسبة إلى العشرة الكبار ( وزراء المعارضة آنذاك) فقد أعلنوا في ذلك اليوم المجيد، وبلسان الطاقة الخلاّقة جبران باسيل أن استقالتهم "جاءت نتيجة "التعطيل" الذي أصاب الجهود الرامية الى "تخطي الازمة الناتجة عن عمل المحكمة الدولية"؛ واتهم  باسيل يومها "الفريق الآخر بالرضوخ للضغوط الخارجية ولا سيما الاميركية". الفرق بين الموقفين واضح كمثل الغسيل مع "برسيل" أو الغسيل مع باقي المساحيق.

عاد رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور حسين حديثاً إلى المشاهدين كي يملّح خبرية الإستقالة ويبهّرها بما يتوافق مع استقرائه للأحداث. وفي طريقه، وانطلاقاً من فهمه للواقع اللبناني، قدّم باقة من النصائح للمشاهدين والقراء ومنها السير بقانون انتخاب يعتمد لبنان دائرة واحدة على قاعدة النسبية  باعتبار أن أحزاب لبنان، وفي مقدمها حزب الله، موغلة في علمانيتها، وأن الزعماء الذين طرحوا أكثر القوانين مذهبية (مشروع اللقاء الأورثوزكسي) مفتونون بهذا الطرح المفخّخ.

بربك دكتور حسين أو بماركسك أو برحمة أي عزيز: أترى بمواطنيك تكتل سذّج وأغبياء وسطحيين؟

بأي حال، ألف أهلا بعودة الرجل الأكاديمي إلى السياسة في مرحلة بحث الرئيس نبيه بري عن وزيرين ملكين: ملك شيعي وملك سني.

 ألف أهلا بمؤلف "المواطنة... أسسها وأبعادها"، المنظّر  الثاني "للمواطنة". الأول في هذا المجال هو معالي الوزير ميشال سماحة، ولم يبقَ أمامه في الوقت الراهن سوى التنظير على سجّانيه، فيما لدى الدكتور عدنان 4 ملايين مخطوف، آذانهم صاغية وسليمة كي يُسمعهم كلمات ليست كالكلمات. يا
أهلا بعدنان.

STORMY

While we are mentioning Kings. Why do not change the Lebanese Regime to Monarchy. We have a handful of qualified Kings, to screw up the Country. Had promoted from Warlords to Kings of Rubbish. khaled-stormydemocracy

MORAQIB


za3im alkhawanat !


 جدول الأعمال الذي حدده بري للجلسة ليس دستورياً


شدد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع على أنه "لا يمكن أن تتشكل الحكومة إذا كانت ستضم في صفوفها "حزب الله"، قائلاً "ليس لأننا نضع فيتو عليه، إذ في لبنان لا يحق لأحد ان يضع فيتو على الآخر، وإنما لأنه لا يجوز من الناحية الموضوعية تأليف حكومة تضم طرفاً يقاتل في سوريا بعدما انخرط بكل ثقله في الحرب المحتدمة هناك".



جعجع، وفي حديث إلى صحيفة "السفير"، نبّه الى أنه "في حال توزير "حزب الله"، ستبدو الحكومة وكأنها تقبل أو تغطي مشاركة أحد الأطراف اللبنانية في النزاع السوري، وبالتالي فإن الحكومة ككل ستصبح منخرطة في هذا النزاع العسكري، الأمر الذي سيرتّب على لبنان مخاطر أكبر بكثير من تلك القائمة حالياً، ذلك أننا سنكون أمام حكومة حرب في مواجهة الشعب السوري ومعظم الدول العربية والمجتمع الدولي، وهذا يعني أن لبنان سيتحول الى دولة تشبه كوريا الشمالية المعزولة".


وأضاف: "من باب التسهيل، وحتى لا نُتهم بعرقلة التأليف، نحن نقبل كفريق "14 آذار" بأن نبقى خارج الحكومة أيضاً، شأننا شأن الحزب، مع أن ذلك ليس منصفاً لنا".

وفي ما خص الموقف من الجلسة النيابية غداً، أكد جعجع الاستمرار في مقاطعتها، قائلاً: "رئيس مجلس النواب نبيه بري يتصرّف على أساس أنه إبن البلد المدلل، وبالتالي يسمح لنفسه بأن يجتهد في اتخاذ قرارات غير دقيقة".

وفي هذا السياق، شدد جعجع على أن "جدول الأعمال الذي حدده بري للجلسة ليس دستورياً، لأنه جدول طبيعي لأيام طبيعية في ظل حكومة قائمة"، مضيفاً "في حين أننا حالياً أمام حكومة مستقيلة، ما يفرض على مجلس النواب أن يكون في حالة انعقاد دائم، فقط حتى يناقش البيان الوزاري للحكومة الجديدة ويمنحها او يحجب عنها الثقة، أما إذا استجد أمر طارئ فيجري فتح دورة استثنائية تتعلق به حصراً".

STORMY

Even of all 14 March Forces and the Independent Bloc, stayed out side the New Cabinet, Hezbollah would not agree. Without Government is more comfortable to Hezbollah. Or with Government it is in it to cover up the Military Activities. By then the Free Syrian Army would justify to fight on the Lebanese Soils. That is the Agenda, Lebanese and Syrians one Nation in One Country. Hezbollah the Authority. Certainly No government, and if the Syrian War extended to next year. No Elections for both Parliament and Presidency. khaled-stormydemocracy

 "حزب الله" بحاجة لعون



مـات نـاش 

بري يتوسط عون ورعد. (أ.ف.ب.)

في ما اعتُبر حيلة ذكية، أعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري ووزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل منذ أيام حصول تحوّل في تحالف "حزب الله"- "أمل"- "التيار الوطني الحر". وبالرغم من أن أحداً لم يُعلن أنّ الشراكة بينهما انفرط عقدها بشكل نهائي، إلا أن الطرفين شدّدا على أنّهما افترقا فيما خصّ أي مفاوضات حول التمثيل في الحكومة القادمة، واستفاض بري في الحديث أكثر من باسيل، ودلّت تعليقاته على إمعانه النظر في الموضوع.

"لم يعد هناك ما يُسمّى بتحالف 8 آذار بعد اليوم"، قال بري. قد يبدو الأمر للوهلة الأولى على قدر من الأهمية، ولكن إن سألت أي عوني لأخبرك أنّ "تحالف 8 آذار" لم يضم يوماً التيار الوطني الحر.

نشأ اسم تحالف "8 آذار" من تظاهرة قادها "حزب الله" تعبيراً عن وفائه لسوريا عام 2005 بعد اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، وجاءت آنذاك رداً على مطالبة العديد من اللبنانيين بانسحاب الجيش السوري نهائياً من البلد. علماً أنّ مناصري عون لم يشاركوا في هذه التظاهرة.

في الحقيقة، كان مناصرو عون أوّل من نزلوا الى الشارع عقب اغتيال الحريري، متابعين ما اعتادوه من مطالبة برحيل السوريين، وهو مطلب أجمع عليه معظم المسيحيين من كافة الاتجاهات السياسية خلال التسعينات وأوائل الألفية الثالثة. ولطالما رفض "التيار الوطني الحر" أن يُعتبَر من ضمن تحالف 8 آذار، حتى أنّ العونيين يدعون ساخرين "14 آذار" بـ "14 شباط" بسبب سيطرة "تيار المستقبل"/ عائلة الحريري الواضحة على التحالف.

وفي حين قد يبدو تصريح بري صادماً في البداية، لكنّه لا يعدو في النهاية كونه تأكيداً على ما واظب عون وأنصاره على الإقرار به. وللمزيد من الدقة، أضاف بري: "على مستوى المسائل الداخلية، تختلف خياراتنا وسوف تفترق". وقال رئيس مجلس النواب وباسيل كلاهما إنّ التيار الوطني الحر سوف يكون وحيداً في التفاوض على حصته في الحكومة القادمة. وزاد بري أنّه بسبب هذا "الانفصال" لن يطالب فريق 8 آذار بعد اليوم بالثلث المعطّل في الحكومة.

مع ذلك، لا يزال بري يطالب بحصول "حزب الله" و "حركة أمل" على خمسة وزراء في حكومة مؤلّفة من 24 وزيراً، أو ستة وزراء في حال تألّفت الحكومة من 30 وزيراً (أي الحصة المخصّصة للشيعة). وعلى ما يبدو أنّ عون كذلك متمسّك بمطالبته بحصة في الحكومة مساوية لتمثيله في البرلمان (أي نصف المقاعد المخصّصة للمسيحيين، أو ربع عدد الوزراء). ومن الناحية النظرية، يجعل "اختفاء" ما يُعرف بالثلث المعطل مهمة الرئيس المكلّف تمام سلام أسهل قليلاً.

غير أنّ الدليل الحقيقي على مدى جدّية "التيار الوطني الحر" في التفاوض وحده على حصته في الحكومة سوف تتضح عندما نرى عدد المقاعد الوزارية التي يقدر عون على تأمينها. فإذا طُرد باسيل من الحكومة وكانت حصة عون ثلاثة وزراء أو أقل، يكون "حزب الله" قد تخلّى عنه فعلياً. وإن لم يحدث ذلك، يكون لا يزال هناك دعم له خلف الأضواء.

عندما عاد الجنرال من المنفى عام 2005، حاول أن يعقد تحالفاً مع قوى 14 آذار، إلاّ أنّ من كانوا من المفترض أن يصبحوا شركاءه رفضوا إعطاءه العدد الذي يريد من المرشحين. ولذلك خاض الانتخابات وحيداً وأحرز فوزاً كبيراً. وبعدما لُذع من فريق 14 آذار وحصل على كتلة برلمانية كبيرة تخضع لسيطرته، قام عون بتوقيع مذكرة تفاهم مع "حزب الله" في بداية عام 2006.

كان الاتفاق بينهما مفيداً للطرفين. فتحالف "حزب الله" مع مسيحي يزعم وله الحق بذلك بأنّه حظي بدعم من أبناء دينه أكثر من أي زعيم مسيحي آخر، زوّد الحزب بسلاح دفع بواسطته الاتهامات له بأنّ شعبية الحزب ظاهرة مقتصرة على الشيعة. وبدوره منح "حزب الله" عون رافعة؛ فبدعم أكبر قوة عسكرية في البلد له، حصل عون مرارا على مقاعد في الحكومة أكثر بكثير ممّا أراد أخصامه أن يمنحوه وذلك على مدى الحكومات المتتالية في السنوات الأربع الأخيرة.

من المهم أن نذكر مدى نفور خصوم عون منه. ففي أعقاب انتخابات 2005- وقبل توقيع مذكرة التفاهم- كوفئ عون على الدعم الكبير الذي حظي به لحدّ تسميته بالتسونامي، بوزير واحد فقط لا غير في حكومة فؤاد السنيورة عام 2005.

هكذا فإنّ أي انفصال بين عون و"حزب الله" غير منطقي بالنسبة للطرفين. ومع ذلك يبدو جلياً أنّ قاعدة عون غير مرتاحة للدور الذي يلعبه "حزب الله" في سوريا (لا سيما من يعملون في الخليج والمهددون بخسارة وظائفهم بسبب قتال الحزب في سوريا)، ومستاءة من تأجيل الانتخابات النيابية مدة 17 شهراً.

بالتالي فإنّ القنبلة التي فجّرها كل من بري وباسيل تساعد على إيجاد مسافة بين عون و"حزب الله" في هذه المسائل دون أن يكونا مختلفين مع حليف مقترح، وعلى الصعيد الداخلي (مثلاً، في حزيران، قيل إنّ باسيل انتقد الحزب لتورطه في سوريا لكي يأتي عون بعد أن أقل من شهر ويدافع عن دور "حزب الله" في الجارة سوريا). وفي كل الأحوال، بدا أنّ مناصري عون الذين يترددون على الغرفة البرتقالية، وهي المنتدى الإلكتروني الكبير الموالي للتيار الوطني الحر، سعيدين بأخبار انتهاء التحالف.

ولعلّ النقطة الأهم هي ما أشار إليه بري بأنّ ليست كل مسألة هي موضع خلاف بين تحالف أمل- "حزب الله"- التيار الوطني الحر.

"إننا نتفق مع عون على المسائل الاستراتيجية مثل المقاومة، والموقف من إسرائيل"، قال رئيس مجلس النواب.

يبدو أنّ هذا هو الدليل الأبرز على أنّ الإعلان الذي أدلي به مساء الثلاثاء الماضي ليس سوى مسرحية سياسية أخرى. عون لن ينضم الى قوى 14 آذار في نداءاتها لنزع سلاح "حزب الله" فوراً. و "حزب الله" سوف يستمر على الأرجح بدعم عون في الخفاء بحيث يحصل هذا الأخير على كل ما يطلبه في الحكومة المقبلة. لكل منهما أهدافه الخاصة التي تجعل من عون و "حزب الله" بحاجة ماسة لبعضهما ستحول دون حصول قطيعة تامة بينهما.

العزل والثلث المعطل لا يفيدان

لفت رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط الى "أنه لم يعد سراً مشاركة الفرقاء اللبنانيين بالواسطة أو مباشرة في النزاع السوري"، مشيراً الى أنه "إزاء كل التعقيدات التي تتولد عن الأزمة السورية الملتهبة، يحق لنا التساؤل: ألا نستطيع كلبنانيين أن نتنازل بعض الشيء لتأليف حكومة مصلحة وطنيّة تراعي الشؤون البديهية والمعيشيّة للمواطنين بعيداً عن المزايدات ونظرية العزل المعطل والثلث المعطل؟ لقد أثبتت كل التجارب السابقة أن مفهوم عزل أي طرف في الداخل غير مجد وغير قابل للتحقق، كما أن نظرية الثلث المعطل التي إبتدعت في حقبة النقاش المحتدم حول المحكمة الدوليّة لم يعد لها أي معنى كذلك.



جنبلاط، وفي موقفه الاسبوعي لجريدة "الأنباء" الالكترونية، رأى أن "الحاجة لتأليف حكومة جديدة تتطلب الاقلاع عن نظريات الأحجام وسياسات العزل، فليس من أحجام أهم من حجم المواطن وهو الذي يعاني من المشاكل الاجتماعيّة والمعيشيّة، من البطالة والركود الاقتصادي، ومن غياب السياسات الاصلاحيّة للادارة العامة والمؤسسات العامة"، سائلاً: "ألا تلحظ القوى السياسيّة، بعيداً عن خلافاتها ومناكفاتها التي لا تنتهي، أن الدين العام ينمو دون أن يكون هناك أي خطط جدية للجمه وكسر حلقة نموه الدراماتيكي؟ هل يعقل أن تعيش البلاد لسنوات طويلة دون إقرار موازنة عامة بما يخالف كل الأصول المالية والعلميّة؟".



وقال: "وأما وأن ذكرى حرب تموّز 2006 قد مرّت منذ أيّام قليلة، فلا يسع المرء إلاّ أن ينظر بحزن كبير على تبدد الصمود الاستثنائي للمقاومة وأهل الجنوب في القصير وأزقة حمص وغير حمص بأمر عمليّات إقليمي حوّر وجهة بندقيّة المقاومة إلى غير مكانها الطبيعي في مواجهة إسرائيل".



وفي الشأن السوري، قال جنبلاط: "أما وأنّ القتال على سوريا وفي سوريا يتفاقم بشكل غير مسبوق منذراً بمزيد من شلالات الدماء والانهيار الكامل للبنية السوريّة برمتها والاشتعال الكبير في اتجاه دول الجوار، فإن ذلك يفتح المجال أمام اتجاهات في غاية الخطورة على مختلف المستويات، ودليل الصراع على سوريا هو غياب الاتفاق الدولي والاقليمي على عقد مؤتمر جنيف الذي أقر منذ أشهر وهو غير قابل للنجاح دون الاتفاق على حل سياسي يكون عنوانه الرئيسي حكومة انتقالية تفضي لخروج (الرئيس السوري) بشار الأسد ومحاسبة المسؤولين من نظامه عن المجازر والحفاظ على المؤسسات وفي مقدمها الجيش".



وأضاف: "وأما وأنّ هذه الرؤية الموحدة لا تزال غائبة وغير متوفرة، ستبقى الدول الكبرى تتحارب بالواسطة على حساب الشعب السوري والتراث التاريخي والأثري الذي دُمّر القسم الأكبر منه، وسيبقي حالة الاقتتال مفتوحة إلى ما لا نهاية ويزيد من مخاطر توسع مخاطره نحو المنطقة بأكملها والعراق خير مثال على ذلك"، لافتاً الى أن "القتال في سوريا، عدا عن الوحشيّة التي يمارسها النظام ضد أبناء شعبه والتي باشر بتنفيذها منذ اندلاع الثورة من نحو عامين ونصف، فهناك القتال المستجد، وغير المفهوم، بين تنظيمات المعارضة وفصائلها المختلفة تحت عنوان التطرف والاعتدال، وذلك ولّد حروباً إضافيّة بالتوازي مع الحرب التي يشنها النظام، وكأن سوريا لم يكن ينقصها إلا انضمام حركة طالبان إلى القتال لتزيد من المشاكل ولتثبت النظريات أن النظام يقاتل الارهاب الدولي على أراضيه!".



وإذ لفت الى أن "النظام يواصل سياساته المشبوهة في أكثر من منطقة سوريّة والتي من شأن استمرارها المس بوحدة سوريا ومستقبلها"، قال جنبلاط: "يبدو أن هناك تحضيرات لإقامة استفتاء حول مستقبل منطقة الأكراد، ما قد يرمي إلى فصلها عن سوريا ذاتها، والنظام يتابع كذلك مساعيه لانشاء واقع جديد في حمص من خلال تهجير الآلاف من أهالي المدينة الاصليين واستبدالهم بمجموعات مستوردة في سياق جهوده لوصل دمشق بالساحل السوري من خلال حمص، كما أن هناك معلومات عن سعيه لتجنيس عشرات الآلاف من الغرباء في جبل العرب بأسماء درزية ناهيك عن تسليح الشبيحة المحليّة والغريبة في الجبل بالتوازي مع تسليح مماثل في جبل الشيخ".



وختم جنبلاط: "أما وقد نجت حديقة الصنائع من مشروع تحويلها لمرآب للسيارات ولو أن ما يُخطط لها لا يحقق الجماليّة المطلوبة، فلماذا لا تستجيب بلديّة بيروت لمطلب الحفاظ على حديقة اليسوعية والاقلاع عن مشروع تحويلها مرآباً ولتفتش عن مواقع أخرى في العاصمة للقيام بتلك المشاريع؟".



وتابع جنبلاط: "إننا لن نقبل بعد اليوم أن تبقى منطقة عاليه والجبل مكباً لنفايات سائر المناطق. فلتعالج كل منطقة نفاياتها بنفسها وتتحمّل مسؤوليتها. ثم ماذا عن الأسعار المرتفعة لشركة "سوكلين"؟ إننا ندعو لإعداد مناقصة جديدة بأسعار أفضل بدل الأكلاف المرتفعة التي تتكبدها البلديات. وأين أصبحت بالمناسبة "فاطمة غول"، وماذا عن السفينة التي كان يفترض أن تصل إلى مرفأ الجيّة؟ أليست هذه من الأمور التي تهم المواطن البسيط أكثر من الاستراتيجيات الكبرى والنظريات التي تتولد كل يوم على شاشات التلفزة؟".

STORMY

Withdrawal of Hezbollah from Syria, would Malfunction, Bashar the Butcher plans of Alawite Mini State, and Hezbollah State of Lebanon Mini State. It would give the Syrian people to make their Revolution Victorious, and save Jabal Al Arab and Lebanon serious troubles, as the Regime is using the Collaborators with encouragement by Wahab, Arslan and Daoud to divide the Druzes, in Syria and Lebanon, and sure , encouraged by Nusrallah. The softness of Junblat rejection of Hezbollah involvement in Syrian War, is not up to the required Level, which would make Junblat suffer of these developments. khaled-stormydemocracy
شبيحة "حزب الله"
مسلحو "حزب الله" خلال أحداث أيار 2008. (أ.ف.ب.)

خرج أحمد الأسير من صيدا، ولكنه لم يخرج من المشهد السياسي اللبناني. فاليوم وبعد أن رُفع الحُطام، تطفو على السطح مخاوف جديّة تدور حول السؤال الآتي: ما كان مدى تورّط "حزب الله" في المعركة؟ وعلى المدى البعيد، سيكون لهذه الهزيمة للشارع السني تداعياتها. فإلى أين ستصل هذه التداعيات في ما خصّ السياق الإقليمي؟

حتى الآن، يتم التكهّن بتورط "حزب الله" في اشتباكات صيدا من خلال أدلة مرتبطة بسرايا المقاومة التي شاركت على ما يبدو في المعركة  ضد مقاتلي الأسير. ووجود هذه السرايا في المناطق السنية اللبنانية، ككيان منفصل عن "حزب الله"، ولكنه متصل به بشكلٍ أساسي، لن يُفضي الى نهاية سعيدة.

كان يُفترض بـ"سرايا المقاومة"، التي أنشأها "حزب الله" في تشرين الثاني 1997، أن تعمل على تعبئة اللبنانيين غير الشيعة من أجل دعم المقاومة. غير أنّ دورها تغيّر منذ ذلك الحين. واليوم هي ما يمكن أن نطلق عليه بشكلٍ أساسي اسم شبّيحة "حزب الله"- في إشارة الى شبيحة بشار الأسد في سوريا. فهي تعمل وفقاً لإملاءات "حزب الله" وتتولّى بالنيابة عنه تنفيذ الأعمال القذرة، مثل أحداث 7 أيار 2008، والقتال الى جانب النظام السوري داخل سوريا. وتورّطهم الأخير في اشتباكات عبرا ضد الشيخ أحمد الأسير مؤشّر آخر على المهمات الملقاة على عاتقهم.

إلاّ أنّ معظم أفراد السرايا من السنّة، ويأتي بعضهم من الأحزاب اليسارية التي حاربت خلال الحرب الأهلية مع الفصائل الفلسطينية. والبعض الآخر من الفلسطينيين والشيعة الذين لا يستطيعون الانخراط في صفوف "حزب الله" لأسباب عديدة.

لقد أنشأ "حزب الله" هذه الوحدة من أجل هذه اللحظات الخاصة؛ أي عندما يريد الحزب عن عمد الغوص في المستنقع اللبناني من دون أن يُلطّخ نخبة المقاتلين فيه. فما مدى نجاح هذه الطريقة؟ لا سيما عندما تتمركز السرايا بشكل أساسي في المناطق السنية، مثل صيدا، وطرابلس، وبعض بلدات البقاع.

إنّ جعل السنة الداعمين لـ"حزب الله" يقاتلون السنة المناهضين له لن يحول دون حصول صراع سني- شيعي في لبنان. فالكل يعلم أنّ "حزب الله" هو المسؤول عن هذه السرايا وأنّ فرضها في المدن السنية سوف يعقّد الأمور أكثر ويؤدي الى سيناريوات خطيرة.

هذه السرايا هي الميليشيات التي اجتاحت بيروت ومنطقة الجبل الدرزية في أيار 2008. وأعضاؤها هم أصحاب القمصان السود الذين أسقطوا حكومة سعد الحريري عام 2010. وهم من قتلوا هاشم السلمان الشهر الماضي أمام السفارة الإيرانية. علماً أنّ قاتله بقي حراً طليقاً، وهذا لا يفاجئنا.

هذه السرايا هي شبيحة "حزب الله" الذين سينكرهم الحزب ويتخلّى عنهم في أي لحظة. ولكن عليهم أن يدعموا "حزب الله" من خلال ضمان عدم تفكير أحد بتحدّي الحزب في الشارع.

توجد اليوم في صيدا وفي مدن سنية أخرى دعوات عديدة للجيش لاجتثاث هذه السرايا مثلما تخلّص من الأسير. ولكن مرة أخرى، هذا لن يحصل لأنّ "حزب الله" يحميها، بالإضافة الى أنّ التخلّص من الأسير حصل على الصعيد الجسدي فحسب. فالأسير هو نتيجة أحداث 7 أيار والقمصان السود عام 2010. هو وليد الشعور السني بالهزيمة وبالحاجة الماسة للوقوف في وجه الهوان. وهكذا فإنّ نسخة جديدة من الأسير، وعلى الأرجح أسوأ منه، سوف تبرز في لبنان لتلعب دورها.

الأسبوع الماضي، حثّ تسجيل صوتي يُعتقد أنّه يعود للأسير، أتباعه على التظاهر بعد صلاة الجمعة. وقد كرّرت الرسالة مزاعم الشيخ الأسير بأنّ الجيش تآمر مع "حزب الله" للهجوم عليه. وقد جرت بالفعل تظاهرات في صيدا وفي طرابلس، ولكنّها تراجعت بعد حصول حوادث أمنية مع الجيش. واليوم باتت المخاوف من المزيد من الصراع الطائفي الذي يضع المتظاهرين السنة في وجه الجيش اللبناني مخاوف حقيقية.

إنّ إهانة شبيحة الشيعة للمقاتلين السنة خطيرة بما يكفي، ولكن جرّ الجيش اللبناني الى القيام بأمر مشابه هو تصرّف بمنتهى الخطورة. فحزب الله لم يهتم يوماً بلبنان أو بدولة المؤسسات، ولا سيما بعد تورطه في سوريا وتجاهله أمن لبنان.

وبينما "حزب الله" مشغول في سوريا في تنفيذ استراتيجية إيران الإقليمية، ها هو يترك شبيحته يتولون أمر الإمساك بالشارع. هذا بالطبع سوف يؤدي الى إعادة تفكير جدية بصيغة  المقاومة- الجيش- الشعب التي لا تضع المقاومة في موضع الشريك، ولكن في موضع الحاكم لكافة المؤسسات اللبنانية.

فضلاً عن ذلك، يجب ألاّ يتأخّر تشكيل الحكومة أكثر من ذلك. سوف يحاول "حزب الله" مجدداً القضاء على أي محاولة في هذا الاتجاه، ولكن في نهاية الأمر، إمّا أن يتم تشكيل حكومة جديدة في وقتٍ قريب، أو ستأتي نهاية لبنان الذي نحلم به.

يجب تكبّد المخاطر لإنقاذ لبنان، وليس لإنقاذ هذه الطائفة أو تلك، ويجب تقديم التضحيات. وفي كلتا الحالين، هو ليس سيناريو وردياً مشرقاً. ولكن هل لدينا خيار آخر؟
حنين غدّار مديرة تحرير في موقع NOW. وهي تغرّد على تويتر @haningdr

لحصر السلاح في إطار الشرعيَّة

دعا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الأفرقاء السياسيين المتنازعين، إلى حوار المصارحة والمصالحة، وإلى إبرام عقد اجتماعي جديد انطلاقاً من الميثاق الوطني الذي أرسى به اللبنانيون وطنهم على أساس العيش معاً، وتحييد لبنان من كل تبعية لأي دولة من الشرق ومن الغرب، والتزامه قضايا الأسرتين العربية والدولية، في كل ما يختص بالسلام والعدالة وحوار الأديان والثقافات والحضارات وترقي الشخص البشري والمجتمع، بعيداً وخارجاً عن الانخراط في أي محور أو تحالف تصادمي وعسكري إقليمياً ودولياً".



الراعي، وفي عظة قداس مهرجان الشبيبة الثاني في حريصا، ندد "بكل محاولة ترمي إلى تفكيك الدولة ومؤسساتها، أو إلى إفراغها من مواقع السلطة بمنع تداولها وفقاً للأصول الدستورية، مطالباً بتأليف حكومة، اليوم قبل الغد، لكي تلبي الحاجات الوطنية وتواجه التحديات الاقتصادية والأمنية والمؤسساتية، وإقرار قانون جديد للانتخابات، في القريب العاجل، يكون على قياس الوطن لا المصالح الشخصية والفئوية، وبإجراء الانتخابات النيابية بموجبه".

وشدد الراعي على "رفض التعصب الديني والمذهبي والسياسي"، داعياً لدعم "القوات المسلحة" المنصوص عليها في المادة 49 من الدستور، التي "قائدها الأعلى رئيس الجمهورية، وتخضع لسلطة مجلس الوزراء"، معتبراً "كل سلاح خارج هذا الإطار يعتبر غير شرعي، ويستجلب بالمقابل سلاحاً غير شرعي، فتعم شريعة الغاب وتكثر الجرائم، كما نرى بكثير من الأسف".

STORMY

We wish of everyone calling to strengthen Legitimate System in the Country, and the Lebanese Armed Forces should be the only Power to control the National Security, to name those are taking advantages on those Forces, and disarm the Illegal Groups with Guns, even Hezbollah included, the biggest Militia. Calling to disarm those, without clearing to the Lebanese, why the Lebanese Armed Forces could not do that, long time ago, is just talking, as a mill running without wheat in it. We are not willing to hear more of all those statements from different Parties in the Country. 

khaled-stormydemocracy

تظاهرة لحزب "الإنتماء اللبناني" أمام السفارة الأميركية في عوكر



نظّم حزب "الانتماء اللبناني" تظاهرة أمام مقر السفارة الاميركية في عوكر، رفعت خلالها شعارات نددت بـ"السياسة الاميركية في سوريا"، وطالبت الادارة الاميركية بـ "العمل الجدي لدعم الشعب السوري في ثورته ضد النظام".

وفي المناسبة، ألقى مستشار منسقية الطلاب في الحزب حسين زين الدين كلمة ندد فيها  بـ"السياسات الغربية التي تشجع النظام السوري لقمع شعبه، وتتجاهل كل المطالب  المحقة للشعب الذي يعاني منذ أكثر من سنتين انسانياً واجتماعياً".

STORMY

Well done. We add our Scream and support to your Roaring Voices. There should be an End, to the Majority of the Free Lebanese to be buried alive. khaled-stormydemocracy

للكف عن دعوة سلام الى تشكيل حكومة أمر واقع



دعا وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال وائل أبو فاعور الى "الكف عن دعوة الرئيس تمام سلام الى تشكيل حكومة أمر واقع، وإمطاره باستحالات وشروط وشروط مضادة ورفض الصيغ التي يتقدم بها"، آملاً "أن تكون الحكومة المرتقبة مدخلاً وعنواناً الى الحل لا سبباً لمشكلة، وان تجمع اللبنانيين لا أن تخلق المزيد من الشرخ بينهم"، متمنياً "أن يتمكن الرئيس تمام سلام من تذليل كل الصعوبات والاستحالات اللبنانية"، وقال: "ان الزمن في قناعة رئيس "جبهة النضال الوطني" وليد جنبلاط ليس زمن رفاهية المواقف والمواقف المضادة، فإذا كان هناك حكمة لبنانية فهذا هو زمنها، وإن أبشع مشهد يمكن أن نراه هو أن ننقسم كسياسيين حول الجيش، بين من يريد أن يحاسب الجيش ومن يريد أن يظهر غيرة مفاجئة عليه".



أبو فاعور، وخلال رعايته احتفالاً أقامه "نادي ينطا الفتاة"، في بلدة ينطا- راشيا، تكريما لأعضائه المؤسسين، وبمناسبة افتتاح مكتب النادي، حضره النواب أنطوان سعد، أمين وهبي، زياد القادري، رأى "أننا وعلى مقربة من الجرح السوري ومن النيران السورية، لم يظهر لدى اهل السياسة، حكمة كبرى في تلافي استيراد النار السورية الى لبنان، الكل بخلفيته وقناعته يتحدث عن تحييد لبنان، ولكن يبدو في الممارسة أن الجهد ليس مصبوباً لتحييد لبنان عن الازمة السورية، بينما النار على حدود لبنان وبدأت تمتد اليه، والذي حصل في عبرا، وفي تفجير الضاحية، وفي اطلاق الصواريخ، وغيرها من الاحداث، وما قد يأتي، يرسم مستقبلاً قاتماً للبنان إذا لم يتم تداركه من أهل السياسة".

وأضاف: "كفى تعريضاً وتعرضاً للجيش، اذا حصلت اخطاء، فهو مؤسسة محترمة ومعتبرة تستطيع أن تصحح هذه الاخطاء، وهو لا ينكر أن هناك اخطاء قد حصلت، ولديه آليات محاسبة داخلية، فكفى تعرضاً له بخطابات لا تأخذ بالاعتبار أن هذه المؤسسة تكاد تكون الوحيدة التي تضمن السلم الاهلي في لبنان، وكفى تعريضاً من بعض المواقف التي فاضت عاطفتها بشكل مفاجئ، بما يعرّض الجيش اكثر مما يحميه".

كيف يمكن لنواب يسمون أنفسهم سياديين مهاجمة الجيش

اشار وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل الى أن "الجيش اللبناني يدفع عن الجميع، واذا كنّا ما زلنا في هذا البلد، فلان هناك جيشاً نركن اليه ونؤمن به حتى لا يتحول الناس الى ميليشيات، وقد اختبرنا الميليشيات ولا نريد العودة اليها، وهناك تسليم من قبل الجميع بان الجيش اللبناني هو حمايتنا وضمانتنا".

باسيل، وخلال جولة تفقدية على مشاريع المياه في بلدات ضهر ابي ياغي، مسرح ومار ماما والبقيعة في البترون، أكّد أن "أسوأ ما يحصل اليوم هو محاولة ضرب الجيش وافشاله، وللاسف نسمع نوابا يعتبرون انفسهم سياديين واستقلاليين وتهمهم الدولة وهم مسيحيون ويلومون الجيش في الجلسة النيابية كيف أنه لم يقم بوقف اطلاق النار ومفاوضة أحمد الأسير، وهم حزينون كيف سقط الأسير، والغريب أنهم لم تسمع اصواتهم على مدى سنتين عندما كان الأسير يقوم باقفال الطرق، لا بل رحبوا به عندما صعد الى كفرذبيان، ونحن نتأهل به في أي بقعة من لبنان عندما يدخل الى اماكن معينة يحترم فيها خصوصيات الناس، وعندما يكون في منطقته ايضاً يحترم خصوصيات الاشخاص في مناطقها، ولكن عندما يقول ما قاله عن المسيح وعن الديانة المسيحية وعن رموزنا السياسية، بهذا الشكل، عندئذ العيب الكبير هو في بقائه سنتين في الشارع من دون توقيفه، وبالتالي كيف يمكن لنواب يسمون انفسهم سياديين أن يهاجموا الجيش ويحزنوا كيف اسقطه؟ وكان على الجيش أن يتفاوض معه بعد كل ما قاله، وهذا هو التفكير الميلشيوي الذي يضرب الدولة".
وقال: "يريدوننا أن نسلم من جهة لميليشيات الأمر الواقع وللتكفيريين في الداخل، ومن الجهة الاخرى يريدوننا أن نسلم لاسرائيل، لذلك لا يريدون جيشاً قوياً مسلحاً، ولا يريدون مقاومة لانه بذلك تنتهي كل اشكال القوة في لبنان وتقوى علينا اسرائيل، لذلك تجدوننا كم تحفظنا بالامس القريب، على موضوع النفط، ومطامع اسرائيل وتحضيراتها. وعندما تحدثنا عن واقعة صغيرة لندق جرس الانذار وطلبنا القيام بما يلزم للحفاظ على ثروتنا النفطية، وهل ان المجتمع السياسي اللبناني قد تحرك وتفاعل وانفعل، وشعر أن هناك ثروة نفطية يجب أن نحافظ عليها".
STORMY
Basil the Minister of No Electricity, No Water, and No Gas or Oil, loud speaker to attack , who criticized the wrong doings of few Soldiers, do not take orders from the Lebanese Armed Forces Command, but work for, to those the main problems of Terrorism in Lebanon. He comes up with details, every Lebanese was against it for two years. But he does not come up with details for over thirty five years, the Lebanese Armed Forces was neglected and the Pride of the Lebanese was stolen by His Main Alliances in this Country. What a Crap. khaled-stormydemocracy

توقيف سيّارة محملة بالأسلحة في عرسال

أسلحة

أوقف أحد حواجز الجيش في منطقة عرسال صباحاً، سيّارة من نوع "بيك أب" يقودها أحد الأشخاص.

الجيش، وفي بيان، أشار إلى أنّ "السيّارة كانت محمّلة بكمّية من الأسلحة والذخائر الحربية الخفيفة والرمانات اليدوية، ومجموعة من الصواعق وآلتي تفجير عبوات، إضافة إلى كمّية من الألبسة الخاصة".

وأضاف البيان: "أوقف عدد من أشخاص آخرين على صلة بالموضوع أيضاً، وسُلّم الموقوفون مع المضبوطات إلى المراجع المختصة، وبوشر التحقيق بإشراف القضاء المختصّ".

إسرائيل: سورية و«حزب الله» التحدي الأكبر... والأسد الرابح الأكبر من أحداث مصر
القدس المحتلة - آمال شحادة
الأحد ١٤ يوليو ٢٠١٣
تظاهرة في «ميدان التحرير» في القاهرة (أ ف ب)
على رغم ان القادة العسكريين الاسرائيليين، وفي مقدمهم وزير الدفاع، موشيه يعالون، يؤكدون أن «الجيوش العربية غارقة في مشاكلها الداخلية ولا يوجد خطر في أن تهاجم اسرائيل في السنتين المقبلتين على الأقل»، وأنه «لا يوجد احتمال في أن يفاجئ العرب اسرائيل بحرب مثلما حصل في حرب 1973»، ومع أن كل التقديرات الاسرائيلية تتحدث عن «تمزق وانهيار في الجيش السوري سيشل هذا الجيش لسنين طويلة»، قررت قيادة الجيش الاسرائيلي إبقاء الحدود الشمالية والجولان السوري المحتل، على رأس اجندتها باعتبارها «جبهة ساخنة اساسية»، وقام رئيس اركان الجيش، بيني غانتس، بتشكيل شعبة قتالية ضخمة خصيصاً لمجابهة الأوضاع في هضبة الجولان. وأعلن يعالون، ان اقامة هذه الشعبة القتالية الخاصة تأتي في إطار الحرص الاسرائيلي على منع تكرار مفاجأة الهجوم العربي على اسرائيل في حرب 1973.
وفي الوقت الذي كان يعالون يتجول على الحدود المصرية، وجد نفسه يتحدث هو أيضاً عن «الجبهة السورية». وعاد إلى رسم «الخطوط الحمر التي تجعل اسرائيل تتحرك بقوتها العسكرية الضاربة». وراح يهدد ويحذر: «لقد حددنا خطوطاً حمراً وقلنا ونقول اننا حريصون على الحفاظ على هذه الخطوط ولن نسمح بتجاوزها».
تحذيرات يعالون هذه جاءت في اوجّ حملة التحريض والترويج الاسرائيلي تجاه سورية و «حزب الله». فعلى مدار اسبوعين لا يكاد يمر يوم واحد إلا ويكون لهذا الملف عنوان في اجندة الاسرائيليين، من سياسيين وعسكريين ووسائل اعلام، باستثناء اليوم الذي تم خلع الرئيس المصري، محمد مرسي. فحتى عندما ناقشوا الملف المصري وجدوا لسورية مكاناً فيه. اذ إن اسرائيل، اعترفت بما رفضت الاعتراف به خلال فترة طويلة من ان انتصار تحالف روسيا، ايران، «حزب الله» والاسد، سيضع تحدياً خطيراً على حدودها الشمالية.
السفير الاسرائيلي السابق في الولايات المتحدة، ايتمار رابينوفتش، اعتبر ان الاسد هو الرابح الاكبر من احداث مصر وقال: «يحاول الأسد ان يصور نفسه في المنطقة وفي العالم كزعيم علماني يدافع عن سورية وعن العالم العربي ضد الموجة الاصولية التي تهدد باجتياحهما. وليست صدفة تصريحاته التي أطلقها فور سقوط مرسي ورحب فيها بخطوات الجيش المصري اذ اراد اظهار وجه الشبه بينه وبين وزير الدفاع المصري. وحتى اذا كان الأسد يبالغ في عرض الإنجاز، فلا ريب في أن الاحداث في مصر تمنحه ريح اسناد ودعم كبيرين، خصوصاً ان الرياح تعصف في فترة يتمتع فيها نظام الاسد بزخم وإنجازات، لعل ابرزها بعد معركة القصير ومعارك حمص».

صورة مغايرة
وعلى عكس توقعات الاسرائيليين، اصبحت الصورة التي رسمت لسورية، منذ بداية المعارك، مغايرة. فمن تحدث عن ان بقاء الأسد في الحكم مجرد وقت خفت صوته ومن راهن على تجنيد دولي واسع يضمن تدخلاً في سورية تراجع عن موقفه. ووضع الاسرائيليون في تسلسلهم للأحداث، التي تصب في مصلحة الاسد، موقف الرئيس الاميركي، باراك اوباما والولايات المتحدة بعدم الانجرار الى تدخل عميق في سورية. وفي هذا الجانب يقول رابينوفتش: «مع ان الرئيس اوباما اعلن ان الاسد استخدم بالفعل سلاحاً كيماوياً ضد سكان سوريين، وتجاوز بذلك خطاً أحمر، ولكنه اكتفى بالحديث بصوت خافت وامتنع عن الاعلان عن دعم مكثف للمعارضة. وحلفاء واشنطن في اوروبا ليسوا مستعدين للعمل من دونها. فيما ايران ألقت الى المعركة بحزب الله، الذي يقاتل الآن علناً وبكل قوته الى جانب الاسد. وبقيت المعارضة السورية منقسمة واضطرت مرة اخرى الى تغيير رئيسها».
صفقات ومعدّات الى المنطقة الشمالية
الهلع الذي أظهره الاسرائيليون في اعقاب معلومات تؤكد ان سورية ستتسلم في غضون اسابيع صواريخ «اس-300»، الروسية، يعكس الاجواء التي تشهدها ابحاث المؤسسة الاسرائيلية في كل ما يتعلق بملف «سورية – حزب الله». فعلى وجه السرعة توجهت وزيرة القضاء، تسيبي لفني، الى موسكو لمناقشة مختلف القضايا، وفي مركزها القضايا الامنية وصفقة الصواريخ لسورية. فإسرائيل تبذل كل جهد لمنع وصول أسلحة متطورة إلى «حزب الله» وسورية، خصوصاً الأسلحة التي يمكن أن تحد من «الحرية» التي تتمتع بها في التحليق فوق سماء البلدين. وتسعى لما تسميه «تجفيف» مصادر الاسلحة وأجهزة التجسس للطرفين. وهي تخصص موازنة هائلة لاستخدام مختلف وسائل التجسس والتنصت لضمان صورة واضحة لها عما يحدث في الطرف الآخر من الحدود حتى تتمكن من تحقيق اهدافها وتضمن التفوق المطلق لها في المنطقة.
في اليوم الذي توجهت فيه لفني الى موسكو تناقلت وسائل إعلام اسرائيلية عن مسؤولين ان القلق من وصول هذه الصواريخ يكمن ليس فقط في تهديد حرية ونشاط طائرات سلاح الجو، التي تحلق في الاجواء الشمـالية، فـوق لـبـنان وسورية، لتـنفيذ مهمات اسـتخـبارية وتـنفـيـذيـة، بل أيـضاً في التـهديـد الذي تـجـلبه سـيطرة «حزب الله» على هذه الاسلحة في حال سقوط الـنظـام السوري ورئـيـسه بـشـار الأســد. من جهـتـها، وبعـد فـشل جـهـودهــا المـكثـفة منذ اكثر من سنة لإقناع روسيا بإلغاء هذه الصفـقة، ســلكت اسـرائيل طـريق مفـاوضات اخرى من اجل عقد صفقات اسلحة بديلة. وعرضت لفني على روسيا صفقة اسلحة اسرائيلية - اميركية بديلة عن صواريخ «اس-300» بقيمة بليون دولار، وهي قيمة صفقة صواريخ «اس-300» نفسها.
تحاول اسرائيل ان ترضي النظام السوري. فوفق مسؤول اسرائيلي عسكري، فإن العرض شمل مقترحات عدة بينها منح سورية صواريخ من طراز «اس- ايه -22» و «اس ايه 17»، وهي صواريخ دفاعية مضادة للطائرات يمكنها إسقاط طائرات على ارتفاع بمدى مئات الكيلومترات، وهذه الصواريخ تضمن لإسرائيل عدم شلّ طيرانها المدني والعسكري.

تحذيرات وتهديدات
وعند الحديث عن هلع اسرائيلي، فلا يقتصر ذلك على صفقة الصواريخ الروسية. فقد وصل الجيش الى ذروة حملته المثيرة حول الاوضاع الامنية تجاه لبنان وسورية، منذ مطلع هذا الشهر، واستحدث يومياً موضوعاً ليثيره مرفقاً بتحذيرات مسؤولين وأحياناً تهديدات مباشرة. ففي اليوم الذي وقع فيه انفجار بيروت، حرص الجيش على الاعلان عن إجراء تدريبات عسكرية واسعة على احتلال بلدة لبنانية في واحد من معسكرات الجيش في الشمال. واستبق الجيش هذا الاعلان بإجراء تدريبات في مدينة صفد، المطلة على بلدات جنوب لبنان، تحاكي سيناريو احتلال بلدة لبنانية. وأعلن في شكل واضح ان بنت جبيل هي هدف مركزي للجيش.
وشملت التدريبات نـشر الـجيـش فـي كل المناطق في المدينة وكيفية السيطرة على مخابئ مقاتلي «حزب الله». وفي اقل من 24 ساعة ارتقت التصريحات الى دمج مباشر بين «حزب الله» وسورية، فأعلن رئيس اركان الجيش، بيني غانتس، عن تشكيل شعبة خامسة، تركز نشاطها في الجولان السوري المحتل، لمواجهة المخاطر المتصاعدة في هذه المنطقة، فيما صرح مسؤول عسكري: «ان «حزب الله» يتواجد في شكل مكثف في منطقة الجولان السوري، المحاذية للحدود، ويقوم بجمع معلومات استخباراتية ويرصد تحركات الجيش ووحداته العسكرية». وكان الربط مباشراً بين تصريحات غانتس والمسؤول العسكري. ووفق غانتس، فإن الهدف من اقامة اللواء هو مجابهة خطر هجمات كبيرة أو صد عمليات صغيرة من الجانب السوري، تخطط تنظيمات معادية لتنفيذها في منطقة وقف اطلاق النار، الفاصلة بين طرفي الحدود.
وينضم اللواء الى الوحدة المعروفة باسم «غاعش-36»، احدى اكبر وحدات المدرعات النظامية التي يتركز نشاطها في الجولان وحدود لبنان وغزة.
وادعى غانتس ان المخاطر في منطقة الجولان متصاعدة، في اعقاب احتدام الاقتتال في القنيطرة والمناطق الحدودية، ما يتطلب قيادة جديدة لضمان الامن.
ولاستكمال استعراض القدرات الاستخبارية والقتالية والدفاعية كشف عن ان اسرائيل اعادت نشاطها الاستخباراتي تجاه لبنان الى جانب سورية. وقد نصبت جهازاً هوائياً على طائرات من دون طيار للتنصت على اجهزة الاتصالات لعناصر «حزب الله» في لبنان وتنظيمات اخرى تعتبرها معادية. والحديث عن جهاز يعمل عبر ترددات عالية. وحتى تضمن اسرائيل التجسس والتقاط اكبر مساحة ممكنة من الطرف الآخر من الحدود اقامت حقل رادارات وهوائيات.
ووفق المسؤولين، فإن الجهاز يحتوي على كاميرا مرتبطة بوحدة المراقبة داخل الجيش. ولدى تفعيل الجهاز يتم التقاط صورة المتحدث، الهدف، في الجهاز ومضمون حديثه. وادعت اسرائيل ان هذا الجهاز يساعدها على ترقب تحركات عناصر «حزب الله» ونشاطاتهم. وفي الجانب الاستخباراتي اعلن الجيش عن توسيع وحدة استخبارية لمراقبة الحدود «النورس»، بعد ان اضاف اهدافاً جديدة الى بنك اهدافه في لبنان. ووفق قائد الوحدة يفتاح سيبوني، يتم رصد تحركات «حزب الله» وبناء على ذلك يجري الجيش تحديثاً أولاً بأول لقائمة الأهداف التي سيهاجمها، ويضيف أهدافاً جديدة باستمرار، وهذا هو الهدف الاساسي من نشاطاته.
وتعمل الوحدة الآن على تقديم معلومات حول الاوضاع في بلدات الجنوب اللبناني وستكون مهمتها خلال المواجهات، تزويد قيادة الجيش على مدار اليوم، بالتطورات الميدانية ومساعدة الجيش على توجيه ضربات دقيقة. وقال سيبوني: «لا يقتصر عمل الجنود على تحديد مواقع الأهداف، بل ارسال معلومات دقيقة حول موقع الأهداف في ساعة الحسم للوحدة «91» المتمركزة في الجليل، والتي بدورها ستتولى تنسيق المهمات في الجبهة الأمامية أثناء الحرب مع «حزب الله». كما يعمل جنود «النورس» بهدوء، ويقيمون نقاطاً عسكرية كاذبة للتمويه، بينما يختبئون في مواقع سرية قد تصل إلى يومين أو ثلاثة ويخرجون إلى الميدان ساعات كل أسبوع».
ولم يتوقف الجيش عن نشر المزيد والمزيد من قواته في الجبهة الشمالية، ليطرح السؤال عما اذا كان ذلك استعراض عضلات وحملة ترويج وتحريض ام انها مقدمة لضربة تخطط لها اسرائيل.
  اذا انتصرت الدولة والشعب في سوريا فان لبنان سيبقى موحدا وسيدا وحرا ومستقلا
14 تموز 2013 الساعة 10:20
شدد عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي على عدوان تموز 2006 الذي كان "عدوانا إسرائيليا أميركيا غربيا هدفه القضاء على المقاومة وتحويل لبنان إلى بلد يكون تحت الوصاية الأميركية الإسرائيلية والرجعية العربية"، معتبرا ان ذكرى هذا العدوان تأتي "في الوقت الذي نتعرض فيه مرة أخرى لعدوان له شقين: الأول عسكري وهو العدوان القائم على الدولة والشعب في سوريا لإسقاطهما بحيث يمكن عزل المقاومة في لبنان ومحاصرتها وطعنها في ظهرها، والثاني عدوان سياسي قائم في لبنان الهدف منه هو محاولة شطب حزب الله من المعادلة السياسية".
كلام الموسوي جاء في ذكرى أربعين الشهيد المجاهد حسين طلال شلهوب باحتفال أقامه "حزب الله" في حسينية بلدته طيرفلسيه. وأشار الى ان العدوان السياسي على لبنان يتمثل في أن "دولا خارجية تتصرف اليوم من موقع أنها وصي عليه فتعطي أوامرها لقوى سياسية بكيفية التصرف حيال العمل مع المؤسسات الدستورية في لبنان، وتتصرف هذه القوى السياسية أيضا من موقع ما تتلقاه من أوامر لكي تجاهر بعلو الصوت بأنها ترفض مشاركة "حزب الله" في الحكومة".
واعتبر ان مشاركة "حزب الله" في الحكومة وفي أي حكومة ليس منة من أحد وليس عطية من أي كان يمكن أن يعطيها أو أن يمنعها، بل إن مشاركة الحزب في الحكومة هو حق مكتسب للقاعدة الشعبية التي يمثل، والتي من حقها أن تكون حاضرة في أي حكومة تتولى إدارة الشؤون الداخلية والخارجية في لبنان، مضيفا "إن ما يعطل تشكيل الحكومة هو شكل من أشكال العدوان السياسي الذي تشنه دول خارجية بواسطة وكلائها السياسيين في لبنان بهدف إخراج هذا البلد من معادلته الحقيقية عبر محاولة إلغاء مكون من مكوناته الأساسية"، مشددا على ان من لا يريد تشكيل الحكومة هو الذي يضع العراقيل التعجسزسة امامها.
وانتقد الموسوي مواقف "تيار المستقبل" تجاه ما حصل في صيدا والاتهامات التي يوجهها للجيش اللبناني الذي قدم بالأمس من الأدلة ما يكفي بأن يقول كل من اتطلع عليها بأن المجرم الفار أحمد الاسير هو من قام بدم بارد وبتعمد وبإصرار بارتكاب جريمة ضد ضباط الجيش وجنوده".

Khaled H 
Your Organisation had grown up, assassins and professional killers, as Strategic Plans. Those Politicians , Journalists, Intellectuals, and Religious people, and thousands of Civilians were blown up with COLD BLOOD. You just talking about incidents are in your Strategic Agenda.
Khaled H 
In all their Speeches of Hezbollah's, they insist to mention people along with Mukawameh. Where are the people now in Syria, aren't they away from their Country. Who supports the Mukawameh in Syria. Also who of the people supports the Mukawameh in Lebanon. Stop adopting people are not yours, or agree to talk on their behalf.

لا ثقة لأهل السنة بالمؤسسة العسكرية

رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد ضاهر أن هناك ستراتيجية واضحة لدى "حزب الله الإيراني" تقوم "على ضرب الدولة ومؤسساتها وربطها بمشروع الولي الفقيه.

واتهم الضاهر في حديثٍ الى صحيفة "السياسة" الكويتية الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله بالعمل على "زعزعة ثقة المجتمع الدولي بالدولة اللبنانية وضرب مصداقيتها تمهيداً لوضع يده عليها، من خلال تبرير ميليشيا "حزب الله" وكأنهم أصبحوا أفراداً من الجيش اللبناني".
وأعلن الضاهر أن "لا ثقة لأهل السنة بالمؤسسة العسكرية، بعد جملة اعتداءات قام بها عناصرها بقتل الشيخين أحمد عبد الواحد ومحمد مرعب في عكار والسماح لميليشيا "حزب الله" بالتغلغل في صفوف الجيش في عرسال لقتل أحد المواطنين الأبرياء كي تثور ثائرة الأهالي ويحصل اعتداء على الجيش". 
واستغرب "قبول الجيش بالخطوط الحمر التي يضعها أمامه "حزب الله"، وعدم السماح له بالدخول الى مناطقه إلا في الحالات النادرة التي يرى فيها حرجاً له مخافة أن تتحول الناس عنه"، متسائلاً "كيف يمكن لأهل السنة أن يقتنعوا بالجيش بعد فقدان الثقة به؟"،جازماً بأن كتلة "المستقبل" لن تقبل إلا بمحاسبة المخططين، "لأننا لا يمكن بعد اليوم أن نغطي الجيش في وقت يقوم بقتلنا، فإذا لم تقم القيادة بمعاقبة من اعتدى على الناس في عبرا والاعتراف صراحة بأن "حزب الله" هو الذي هاجم الشيخ أحمد الأسير وقام بقصف مدينة صيدا فلن تستقيم الأمور مع المؤسسة العسكرية."

برلمان «منتخب» ودستور «خاص» بالمناطق الكردية السورية خلال ثلاثة أشهر
بعدما وقعوا ضحايا لديكتاتورية الأسد وهجمات «المتشددين» في المعارضة السورية
أكراد يشيعون أحد القتلى في مدينة عفرين في محافظة حلب
أربيل: شيرزاد شيخاني
أكد قيادي بحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري «بي واي دي» الذي يحكم سيطرته على المناطق ذات الكثافة السكانية الكردية شمال شرقي سوريا، أن «الحزب بادر بطرح مشروع يدعو إلى تشكيل قيادة مشتركة تضم كافة القوى الكردية من دون استثناء لإدارة شؤون المناطق الكردية المحررة من قبضة نظام الرئيس بشار الأسد، على أن تجري انتخابات عامة في غضون ثلاثة أشهر، تناط بموجبها مهمة إدارة شؤون المنطقة بالجهة الفائزة بتلك الانتخابات»، مضيفا أن «حزب الاتحاد الديمقراطي تمكن من تشكيل مجلس اقتصادي لإدارة الموارد الطبيعية لتلك المناطق، وإعادة توزيعها بشكل عادل بين المواطنين». وجاء هذا التصريح خلال لقاء جمع قيادات «بي واي دي» مع رئيس المجلس المركزي (البرلمان الحزبي) للاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني، عادل مراد في مكتبه بمدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق.ونقل مصدر بالمجلس المركزي لـ«الشرق الأوسط» أن مراد أكد خلال اللقاء على «ضرورة توحد القوى الوطنية الكردية في سوريا، وتوحيد مواقفها للحفاظ على مكتسبات ومصالح الشعب الكردي في غرب كردستان»، مرحبا بلقاءات وفد الحزب برئيس الإقليم مسعود بارزاني وحركة التغيير، معتبرا تلك الخطوة إيجابية نحو توحيد خطاب كردستاني موحد.
وأعرب المصدر عن أمله بإخراج نقاط الاتفاق الذي تم بين الحزب ورئيس الإقليم إلى حيز التطبيق ابتداء من فتح الحدود، مؤكدا أن إغلاق إقليم كردستان للمعابر الحدودية مع المدن والمناطق ذات الكثافة السكانية الكردية في سوريا أدى إلى تدهور الأوضاع الإنسانية هناك، وطالب بإعادة النظر بهذا القرار وفتح الحدود بأسرع وقت استجابة لمصالح أكراد سوريا الذين وقعوا ضحايا لديكتاتورية نظام الأسد وهجمات القوى المتشددة في المعارضة السورية وفي مقدمتها «جبهة النصرة».
من جانبه، انتقد مراد الدور السلبي لبعض الأحزاب الكردية في سوريا ومحاولاتها شق وحدة الصف الكردي تماشيا مع بعض الإملاءات والأجندات الخارجية، داعيا مختلف القوى الكردية في سوريا إلى عدم التفريط بهذه الفرصة التاريخية قربانا لمخططات خارجية وإجراء التنسيق والتعاون بين «بي واي دي» و«مجلس شعب غرب كردستان» مع حزب الديمقراطي التقدمي واليسار الكردي في سوريا ومختلف القوى الوطنية لتشكيل سلطات محلية تحظى بثقة الشعب لإدارة المناطق الكردية، وتطبيع الأوضاع فيها.
من جهته، أكد آلدار خليل عضو قيادة حزب الاتحاد الديمقراطي أن «بناء أسس التجربة الديمقراطية يواجه صعوبات جمة، إذ هناك مساع من قبل بعض الجهات الخارجية لفرض إرادتها على أكراد سوريا، وأن الحصار المفروض حاليا على أغلب المناطق الكردية هو محاولة لفرض أجندات سياسية وكسر إرادة القوى الكردية»، مشيرا إلى «الوضع الاقتصادي والمعيشي المتردي بعفرين في محافظة حلب بعد أن فرضت عليها الجماعات المتشددة في الجيش الحر حصارا جائرا في هذا الوقت العصيب، وبعد أن استقبلت أكثر من 200 ألف لاجئ خلال الأسابيع القليلة الماضية نتيجة تدهور الوضع الأمني في حلب».
ودعا خليل وسائل الإعلام المختلفة إلى تسليط الضوء على المأساة الإنسانية التي تعاني منها بعض المناطق الكردية في سوريا، مشيرا إلى أن «حزبه بادر بطرح مشروع يدعو إلى تشكيل قيادة مشتركة تضم كافة القوى الكردية من دون استثناء لإدارة شؤون المناطق الكردية المحررة، على أن تجري بعد ثلاثة أشهر انتخابات عامة، تناط بموجبها مهمة إدارة شؤون المنطقة بالجهة الفائزة بتلك الانتخابات».
وفي اتصال مع الناطق الرسمي باسم «مجلس شعب غرب كردستان» شيرزاد اليزيدي، أوضح اليزيدي لـ«الشرق الأوسط» أنه بناء على مقترح من «مجلس شعب غرب كردستان» تجري حاليا الاستعدادات لتنظيم انتخابات برلمانية سينبثق عنها تشكيل حكومة محلية لإدارة شؤون المناطق الكردية بسوريا، مضيفا: «ونحن الآن في مرحلة التشاور لتشكيل إدارة مشتركة تتألف من ممثلي مختلف القوى السياسية والمكونات القومية من العرب والكرد والمسيحيين وغيرهم. ستكون مهمتها الأساسية التأسيس لإجراء انتخابات برلمانية قادمة بغضون 3 أشهر، وكذلك العمل على إعداد مشروع لدستور مؤقت سيطرح على الاستفتاء قبل تنظيم تلك الانتخابات البرلمانية، وبعد تشكيل البرلمان سيجري عرضه على البرلمان المنتخب لإقراره».
وأكد اليزيدي: «لقد أجرينا مشاورات مع قيادة الحزبين الكرديين بكردستان العراق؛ (الاتحاد الوطني الكردستاني) بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، و(الديمقراطي الكردستاني) بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني، بالإضافة إلى الأحزاب والقوى الكردية السورية، وسنمضي بخطوتنا هذه نحو تأسيس إدارة محلية وبرلمان منتخب من قبل الشعب».

تلكلخ تسقط بعد "اتفاق مشبوه" بين كتائب في "الحر" والنظام السوري

الجيش السوري الحرّ. (أ.ف.ب.)

"لم نشعر إلا وقوات جيش النظام دخلت المدينة، حيث بدأ الجنود بنهب كل المنازل واحداً تلو الآخر، تم وضع النساء في مكان واحد من ثم فتّشهن بشكل مؤلم، ومنهن من تعرّضن للاغتصاب أمام الجميع". هذا مما روَته هدى القادمة حديثاً الى لبنان من مدينة تلكلخ السورية التي تعرضت لاقتحام من قبل قوات النظام السوري وعناصر "حزب الله"، حيث صمد المقاتلون في هذه المدينة فترة طويلة قبل أن تنفذ ذخيرتهم بالكامل ويضطروا للانسحاب بعد نداءات متواصلة منهم لتقديم العون والدعم لهم بالذخيرة أو بكتائب مقاتلة، لكن من دون أي رد من أحد.


لم تمسك أم محمد نفسها عن البكاء عند حديثها عمّا جرى، فقد قتل أقاربها خلال اقتحام المدينة، فيما مصير ابنتها لا يزال مجهولاً لكونها فقدتها اثناء الانسحاب من المدينة، وتقول: "لم يهدأ القصف على المدينة لمدة أسبوع كامل، فيما وضع المقاتلين على الأرض كان صعباً للغاية. وحين حصل الاقتحام بناء على اتفاق مع كتائب من المدينة نفسها، دخلت قوات النظام و"حزب الله" كالصاعقة، فحرقوا كل المنازل التي عبروها ونهبوا كل الممتلكات، حتى إن اطفالاً قتلوا دهساً بالآليات العسكرية التي كانت تأخذ بطريقها كل عابر من دون رحمة، شعرنا أننا أمام غزو نازي لا يرحم، بعض الرجال أُعدِموا ميدانياً أمام منازلهم، فيما كانت الاحتفالات بدخولهم إلى المدينة وأصوات إطلاق النار في الهواء هي الغالبة في كل مكان".


اقتحام المدينة تم باتفاق بين عناصر النظام وقادة كتائب في المدينة نفسها، إذ يؤكد الثوار الذين انسحبوا من المدينة أن "مؤامرة حيكت بحقهم، فتمّ اقتحام الحي الغربي من المدينة، فيما باقي الأحياء لم يدخل إليها الجيش النظامي وعناصر الحزب، والحي الغربي هو أكثر الأحياء التي قاومت وقاتلت وكبدت جيش النظام خسائر ولذلك كان الانتقام منه كبيراً".


والغريب في هذا الاقتحام هو تخلّي العديد من الكتائب عن مؤازرة الثوار في المدينة، وتحدث البعض عن قيام البعض بمنع وصول السلاح أو الذخيرة إلى المدينة بشكل مقصود، وكان سقوطها متفقاً عليه، ضمن سيناريو شبيه بما حدث في مدينة القصير السورية، فالقصف المتواصل للمنازل وحرقها وتدميرها ونهب ممتلكاتها وامتناع بعض كتائب "الجيش الحر" من مؤازراتها يضع الكثير من نقاط الاستفهام والتعجب حول شرعية هذه الكتائب وأسلوب عملها.


الاتفاق بين كتائب من "الجيش الحر" وجيش النظام على دخول الحي الغربي، لم يشمل جميع الكتائب، فهناك قسم رفض هذا الاقتحام وقاوم حتى نفاد ذخيرته، وبعد نفاد الذخيرة لدى الكتائب التي رفضت التفاوض إثر قطع السلاح عنها بشكل مقصود، (حسب تصريحات الناشطين القادمين من المدينة)، تم الاقتحام، وكان سكان الحي الغربي وتحديداً من مركز "إنعاش الريف" حتى منتصف السوق أكثر من تعرضوا للدمار والنهب والسرقة، والناجون من سكان هذه المنطقة لن تغيب عن مخيلتهم قسوة ما حدث لهم.

STORMY

What the Free Syrian Army says, about this Dreadful Experience of the Residents of Telkelakh. Could be the Facts, quite different from what the civilians witness. Could be similar to the serious troubles among the Fighters as of Free Syrian Army with the Terrorists who assassinated one of their Commands. Why Free Syrian Army had to bargain with the Criminals in Damascus, and lose strategic Area like this one. khaled-stormydemocracy

كتائب تقاتل وأخرى تتربص لتقبض على الحكم
عمر قدور
الأحد ١٤ يوليو ٢٠١٣
لم يعد يكفي الحديث عن أخطاء لبعض الكتائب المقاتلة ولا عن تراكمها، لأن تكرار التجاوزات وتوقيتها أكبر من أن يضعها في مرتبة الأخطاء فحسب، وما لم تُتخذ مواقف جذرية على وجه السرعة فقد تكون الثورة مهددة مما يسمى داخلها، بمستوى لا يقل عن تهديد النظام المتربص بها.
مجلس القضاء الموحد في محافظة حلب يصدر مع مستهل شهر رمضان التعميم الرقم 23، يهنئ فيه بقدوم رمضان وينذر من يفطر علناً في محل عام بالحبس لمدة سنة، كما ينصح «الإخوة المجاهدين أصحاب العذر بعدم المجاهرة بالإفطار حتى لا يُتهموا في دينهم». الهيئة الشرعية في حلب تعتقل ناشطاً إعلامياً ذهب لمطالبتها بفتح المعبر بين المناطق المحررة من المدينة وتلك التي تسيطر عليها قوات النظام، من أجل تسهيل عبور الأغذية إلى الشطر الثاني من المدينة.
الناشط وفق الأخبار عبّر لعناصر الهيئة عن رغبته في قيام دولة ديموقراطية علمانية، فرأى هؤلاء أن طلبه يجعله بحكم المرتد وأمهلوه ثلاثة أيام للتوبة عنه، مع بقائه قيد الاعتقال. في اليوم السابق لاعتقاله، كان عناصر إحدى الكتائب أطلقوا النار على تظاهرة أمام المعبر المذكور تطالب بفتحه، وهي ليست المرة الأولى، فقد قامت «النصرة» قبل ذلك بأشهر بإطلاق النار على تظاهرة في حي بستان القصر، تندد بممارساتها. عناصر من دولة العراق والشام الإسلامية «تنظيم القاعدة» يعتقلون أعضاء المجلس المحلي في بلدة تل أبيض التابعة للرقة، الهيئة الشرعية في الرقة أيضاً سبق أن اعتقلت ناشطة «محجبة» كانت تبيع فناجين قهوة رُسم عليها علم الثورة ليذهب ريعها لتمويل وجبات غذائية توزع على الفقراء في شهر رمضان. الناشطة تلقت التعذيب على يد سجانة تلقب بـ «الذبّاحة»!
ما سبق ليس سوى رأس جبل الجليد كما يُقال، فقبل نحو شهر هاجمت عناصر من «جبهة النصرة» مدينة يبرود المحررة بقصد الاستيلاء عليها، وللتأكيد فـ «يبرود المحررة» مدينة فيها مجلس محلي مدني يديرها منذ خروج قوات النظام، ولم تُسجل له انتهاكات أو ممارسات شبيهة بتلك التي اشتهرت بها الهيئات الشرعية. أيضاً قبل أكثر من شهرين ذاع التسجيل الذي يُظهِر أحد مقاتلي المعارضة وهو يأكل قلب عنصر من قوات النظام، وللمصادفة أتى التسجيل ليغطي في وسائل الإعلام العالمية على المجازر التي كانت قوات النظام ارتكبتها للتو في البيضا وبانياس. المصادفة ستتكرر أيضاً مع اقتحام القصير والمجازر التي حدثت فيها، إذ سيتبرع مسلحون في مدينة حلب بالتغطية على أخبارها فيقبضون على طفل بذريعة الكفر ويقومون بإعدامه أمام ذويه وجمهرة من أهل حارته، الحدث الذي سيأخذ صدى واسعاً في وسائل الإعلام الغربية.
يذهب بعضهم كالمعتاد إلى أن تركيز وسائل الإعلام الغربية على انتهاكات كتائب المعارضة لا يخلو من التسييس، ويروم إلى تشويه صورتها وخدمة النظام. هذا القول لا يفتقر إلى الموضوعية تماماً، فالواضح أن وسائل الإعلام المقصودة لم تضع الحدث السوري أو الانتهاكات الممنهجة للنظام على رأس أولوياتها، ولا ريب في أن بعضها غير بعيد عن الإسلاموفوبيا، لكن الأصل يبقى في عدم إتاحة الفرصة لها. فإذا كانت حقاً تتصيد انتهاكات المعارضة فمن الأوْلى بالأخيرة أن تكون بعيدة عن الانتهاكات التي تشوّه صورة الثورة ككل، بخاصة لأنها لا تتوقف عن توسل الدعم الدولي وعن إدانة تخاذل الغرب.
بعضهم لا يكترث أصلاً بصورة الثورة في الخارج، وعلى رغم ضحالة هذا التوجه إلا أنه يهمل أيضاً صورة الثورة في عيون أبنائها، تحديداً صورتها في عيون أبناء المناطق المحررة. أهالي هذه المناطق الذين يتحمّلون القصف المتواصل والحصار وشظف التجويع، يفعلون ذلك كرمى لحريتهم، لا ليقعوا تحت استبداد جديد، وليسوا في حاجة لمن يعلّمهم دينهم أو يملي عليهم أساليب عيشهم. أهالي حلب مثلاً، والذين ينذرهم بلاغ مجلس القضاء الموحد، درجوا منذ زمن طويل على الاحتفاء بشهر رمضان، وبمشاركة واسعة من اللامتدينين أو المتدينين الموسميين. الإفطار العلني يكاد أن ينعدم في بعض الأحياء أو يكون استثناء في أحياء أخرى، لكن قسماً من المطاعم يواصل تقديم وجباته لمن شاء، ولم تُسجل سابقاً حوادث اعتداء على المفطرين.
ما يلفت الانتباه أن الكتائب التي ترتكب الانتهاكات ليست هي التي حرّرت مناطق نفوذها الحالي، أو لم تكن لها اليد الطولى في التحرير، وهي في غالبيتها العظمى غير منضوية ضمن «الجيش الحر». في أكثر من مكان وحالة، لم تقدّم تلك الكتائب الدعم الضروري للمقاتلين الذين كانوا يعانون نقصاً في العتاد والذخيرة أمام قوات النظام، بل ظلت منشغلة بفرض رؤيتها الخاصة للحكم مع انهماك بعضها بجمع «الغنائم». مثلاً في حادثة معروفة قبل أسبوعين، لم تتحرك الكتائب الداعمة للهيئة الشرعية في الرقة لصد رتلٍ من قوات النظام، الذين تصدوا للرتل ودمروه كانوا من تشكيلات لا تنتمي إلى الهيئة وفكرها الأيديولوجي، وفعلوا ذلك بمساعدة كبيرة من الأهالي.
لا يغيب عن بال المتابعين وجود صلات سابقة لجماعات «القاعدة» والتكفيريين بالنظام السوري، الصلات التي توطدت مع سقوط نظام صدام. هذا لا يعني بالضرورة بقاءها كما هي حتى الآن، لكن الخدمات التي تقدّمها للنظام بانتهاكاتها تثير مزيداً من الريبة، فهي على الأقل لا تتوقف عن تقديم العون الإعلامي اللازم له. إن وضع كثير مما حدث في إطار الانتهاكات الفردية أو المصادفة يتغافل عن أن مجموعها يشكّل منهجاً مستمراً، وإذا كانت المعركة الكبرى لا تزال مع النظام فمن الأوْلى أيضاً أن تكون المعركة مع كل ما من شأنه أن يخدمه.
لقد تلكأت المعارضة طويلاً في إدانة كتائب السرقة والتعدي على خصوصيات السوريين، وتلكأت أيضاً في إقرار مدوّنة تنظم إدارة المناطق المحررة، بحيث لا تبقى أسيرة الأهواء الأيديولوجية أو المصالح الخاصة.
كثيرون، ومنهم مسؤولون غربيون، يقرّون بأن المتطرفين في سورية قلّة. السؤال: لماذا إذاً يُسمح لهم بالتحكّم بالغالبية؟
اتهام القاعدة بقتل أبو الفرات القائد بـ"الحر" قبل أشهر
العقيد يوسف الجادر يعتبر من رموز الثورة في حلب واتهم النظام باغتياله

دبي – محمد دغمش

بعد تزايد ظاهرة اغتيال القاعدة، بشقيها النصرة ودولة العراق والشام، لأسماء لامعة من الجيش الحر بدأت تظهر شكوك حول اغتيالات سابقة، كان النظام قد اتهم فيها، كحادثة مقتل أبو الفرات.
وكان مقتل العقيد يوسف الجادر، الملقب بأبو الفرات، قد أحدث إرباكاً في صفوف الثورة السورية، وأوقف تقدم الثوار للسيطرة على كامل مدينة حلب قبل أشهر، فبعد اقتحام الجادر لمدرسة المشاة بحلب وإعلانه بيان النصر بدقائق، اغتيل الرجل الذي كان يعتبر أحد رموز الثورة بالنسبة للسوريين، على يد من قيل حينها إنه جندي من النظام.
وآخر عمليات اغتيال قادة الجيش الحر استهدفت كمال الحمامي، المعروف بأبو نصير، وهو قائد كتائب العز بن عبدالسلام، وينسب إليه فضل كبير في السيطرة على ريف اللاذقية. وتم اغتيال أبو بصير عندما كان يجتمع مع أعضاء بتنظيم "دولة الشام والعراق في اللاذقية"، التابع لتنظيم القاعدة في الرافدين.
وكشف قاسم سعد الدين، المتحدث باسم الجيش السوري الحر، أن أنصار التنظيم اتصلوا به وقالوا إنهم قتلوا أبو بصير، وسيقتلون جميع أعضاء المجلس العسكري الأعلى. وفعلاً تم مؤخراً اغتيال قادة آخرين من الجيش الحر، كفادي القش الذي قتل في بلدة الدانا قبل نحو أسبوع على يد عناصر "دولة العراق والشام".

ضعف التعاطف الشعبي مع التنظيمات التابعة للقاعدة

يذكر أن الكثير من مقاتلي تنظيمي "دولة الراق والشام" و"جبهة النصرة" غير سوريين ويطلق عليهم اسم "المهاجرون". ويعتبر البغدادي هو القائد الأول لتنظيم "دولة العراق والشام"، في حين تتبع "جبهة النصرة" للجولاني، الذي كان يعمل لدى البغدادي في العراق وعاد إلى ساحة المعركة بعد أن سيطر الجيش الحر على مناطق واسعة في شمال البلاد.
ورغم اكتساب هاذين التنظيمين شعبية كبيرة بداية الثورة فإن عقد الاحتضان الشعبي انحل بشكل واضح، خاصة بعد تدخل عناصرهم بالشؤون المعيشية لأهالي المناطق المحررة، وخلافهم مع الجيش الحر لأسباب تتعلق بمستقبل البلاد.
وأخيراً أدى مقتل أبو نصير في اللاذقية لاندلاع اشتباكات بين الجيش الحر وعناصر القاعدة، ولا تعتبر هذه الاشتباكات الأولى من نوعها، حيث شهدت عدة مدن سابقاً معارك طاحنة بين الجانبين، خاصة بعد سيطرة جبهة النصرة على آبار نفط في الرقة ودير الزور وبيعها النفط الخام لنظام الأسد، وقيام دولة العراق والشام بتنفيذ إعدامات جماعية.

"الحاج حيدر" خامس قتيل للحزب في حمص خلال أسبوع

السبت 13 تموز (يوليو) 2013
نعى حزب الله واهالي مدينة بنت جبيل "المجاهد القائد" الحاج خليل محمد خليل حميد (48 عاما) الذي قتل "اثناء قيامه بواجبه الجهادي المقدس"!  
"حميد" قتل في حمص في سوريا، وهو الخامس الذي يسقط في سوريا للحزب في خلال اسبوع.
كما "زفّت" (!) المقاومة الاسلامية وأهالي مدينة بنت جبيل القائد الحاج خليل محمد خليل حميد (الحاج حيدر) الذي سقط "أثناء قيامه بواجبه الجهادي المقدس".
وجاء في بيان النعي ان خليل حميد التحق بصفوف المقاومة الاسلامية عام 1986، وهو حائز على تنويه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مرات عدة، شارك بالعديد من العمليات الجهادية البطولية، ورافق العديد من القادة والمجاهدين والشهداء الذين سبقوه الى الشهادة و منهم الشهيد القائد الحاج خالد بزي.
يوارى في الثرى السبت عند الساعة الخامسة عصراً من امام منزله في حي الوادي.

khaled
12:31
14 تموز (يوليو) 2013 - 


The Funeral announcement as above. That has been killed while doing his Holly Jihad., and Holly Jihad is not driving on roads.and get killed in a freak accident. Which one to believe. We ask Shafaf to confirm the way is killed.
khaled-stormydemocracy
22:36
13 تموز (يوليو) 2013 - 
الرجل قضى عصر الجمعة في حادث سيارة على طريق قلاويه في جنوب لبنان. ونشر موقع yasour صوراً كثيرة للسيارة ولإخراج الجثة منها بحضور كثير من الناس وعلى مرأى من جنود اليونيفل الذين حصل الحادث قرب موقعهم. له الرحمة ولذويه الصبر.

"لجان التنسيق": مقتل 4 من عناصر "حزب الله" في السيدة زينب بدمشق


"يديعوت أحرونوت"، 14/7/2013
15 تموز 2013 الساعة 13:20
أحرجت الولايات المتحدة إسرائيل بتسريبها اخباراً تظهر ان إسرائيل هي التي قصفت مخزن صواريخ "ياخونت" الروسية الصنع في شمال اللاذقية. والسؤال الذي يطرحه الإسرائيليون على أنفسهم حالياً: كيف سيرد الرئيس السوري بشار الأسد على هذه التسريبات وهل سيواصل سياسة ضبط النفس وعدم الرد؟
في رأي اللواء الأميركي في الاحتياط غيورا أيلاند الذي شغل سابقاً منصب رئيس مجلس الأمن القومي ان مصلحة الأسد المحافظة على موقف غامض، وعدم التطرق علناً الى المسألة للحؤول دون انجرار دمشق الى الرد على ما حدث ومهاجمة إسرائيل. وأشار أيلاند الى أنه في استطاعة الأسد في كل لحظة القيام برد محدود على إسرائيل، اذ تملك سوريا مئات الصواريخ الموجهة الى إسرائيل وهي تحت سيطرة النظام وفي استطاعة جزء من هذه الصواريخ الوصول الى الجولان والى وسط إسرائيل.
واضاف أيلاند: "يستطيع الأسد ان يعطي الاوامر باطلاق صاروخي أرض-ارض مع رأسين حربيين تقليديين على شمال إسرائيل. وحتى لو يتسبب هذا الصاروخان باضرار الا انهما سيشكلان مشكلة بالنسبة لإسرائيل التي ستتساءل كيف سترد." وفي تقديره ان من مصلحة الأسد عدم التطرق الى الموضوع، واضاف: "الأسد يتصرف بمنطق، وهو رجل عقلاني وليس انفعالياً."
وتجدر الاشارة في هذا الصدد الى ان شبكة سي أن أن وصحيفة "النيويورك تايمس" نقلت عن مصادر أميركية ان إسرائيل هي التي هاجمت مخزناً تابعاً للجيش السوري في الللاذقية، ودمرت صواريخ ياخونت المتطورة الروسية الصنع.
في هذه الاثناء نقلت صحيفة "معاريف" تكذيباً لوزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو كذب فيه بشدة ما نقله التلفزيون الروسي من ان الطائرات الإسرائيلية انطلقت من قاعدة تركية لمهاجمة مخزن السلاح في اللاذقية، معتبراً ان الهدف من هذا المس بسمعة تركيا وقوتها.
Khaled H 
Bashar will retaliate, two days after running away to Tartous. So Israel will demolish what left behind of Bashar did not do.
غضب اسرائيلي من تسريب معلومات عن تفجيرات اللاذقية... وسورية قد ترد
القدس المحتلة - آمال شحادة
الأحد ١٤ يوليو ٢٠١٣

بعد ان ذكرت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية، إن غواصة "دولفين" تابعة لسلاح البحرية الإسرائيلية، هي التي نفذت الهجوم الذي استهدف مخزنا لصواريخ "بر- بحر" من طراز "ياحنوت"، روسية الصنع، قبل أسبوع ونصف في ميناء اللاذقية السوري.
عبر مسؤول سياسي اسرائيلي عن غضب بلاده من تسريب معلومات عن تفجيرات اللاذقية، الاسبوع الماضي، والكشف عن ان اسرائيل نفذت عملية القصف التي استهدفت صواريخ من نوع "ياخونت"، تعتبرها اسرائيل خطرا حقيقيا، خاصة على ابار الغاز الطبيعي. واعتبر المسؤول الاسرائيلي تسريب المعلومات خطوة لا تساهم في دعم الموقف الاسرائيلي.  وفيما التزمت اسرائيل الرسمية  الصمت حول التفجيرات ذكرت جهات اسرائيلية ان المسؤولين لا يسقطون من حساباتهم امكانية رد سوري او رسي على هذه التفجيرات، مضيفة ان القلق المتعاظم لدى اسرائيل ان روسيا تدرك تماما ان ما تزوده لسورية من اسلحة قد تنقل الى حزب الله ومع ذلك تواصل تزويد النظام السوري بالاسلحة.

ووفق ما تناقلته وسائل الاعلام الاسرائيلية، فان الضربة استهدفت مستودعاً من الصواريخ والاسلحة الروسية تم نقلها بواسطة جسر جوي - بحري ويشمل ثلاثة مخازن احدهم تم تجهيزه في الاشهر الاخيرة قبل هجوم الجيش السوري وحزب الله على حلب. المخزن الثاني يضم صواريخ ياخونت المضادة للسفن، وقد تم تدمير هذه الصواريخ وأجهزة الرادار المتطورة الروسية. المخزن الثالث كان بمثابة احتياطي إستراتيجي لصواريخ وعتاد سوري أعد لحالات الطوارئ القصوى.

وذكرت مصادر مقربة من الموساد في موقع "دبكا" الاخباري ان اعلان اسرائيل عن تشكيل لواء خامس انتشر عند الحدود السورية، في الجولان، ليس صدفة، وقالت:" لقد لاحظت مواقع استطلاع إسرائيلية تحركات لقوات حزب الله في هضبة الجولان في مواجهة الحدود الإسرائيلية، وهذا هو السبب الذي دفع الجيش الاسرائيلي الى تعزيز قواته على طول الحدود مع سورية". واضافت المصادر تقول:" لا يمكن تجاه حقيقة ان انفجار السيارة المفخخة في الضاحية الجنوبية، استهدفت مكاتب كانت فيها قيادات استخباراتية واتصال تابعة لحزب الله مرتبطة مع القوات التي تقاتل في سوريا. وبعدما لم تعلن أية منظمة مسؤوليتها تضاعف الشك في بيروت وطهران أيضا بأن يد الاستخبارات الإسرائيلية كانت خلف هذا الحادث".

مسؤولون أميركيون: اسرائيل نفذت ضربات جوية ضد سورية
واشنطن - جويس كرم
السبت ١٣ يوليو ٢٠١٣
صاروخ ياخونت الروسي
في تطور يحمل أبعادا اقليمية ودولية، أكد مسؤولون أميركيون لمحطة "سي.أن.أن"  ان طائرات حربية اسرائيلية استهدفت صواريخ روسية مضادة للسفن يوم الجمعة الماضي.
ونقلت "سي.أن.أن" عن ثلاثة مسؤولين أميركيين أن "طائرات حربية اسرائيلية نفذت ضربات جوية" في الخامس من تموز/ يوليو الجاري في مرفأ سوري. وفيما لم يحدد المسؤولون مكان الغارة، تداولت وسائل اعلامية تعرّض مرفأ اللاذقية لتفجيرات يوم الجمعة من الأسبوع الماضي.
وقال المسؤولون أن الضربات الاسرائيلية وهي الثالثة من نوعها هذا العام، استهدفت "صواريخ ياخنوت الروسية الصنع المضادة للسفن" والتي تعتبرها تل أبيب "خطرا على قواتها البحرية".
ورفضت السلطات الاسرائيلية التعليق على التقرير، فيما أفادت المصادر الأميركية أن "الاستخبارات الأميركية والاسرائيلية تراقب عن كثب أي شحنات أسلحة اضافية تصل الى سورية عبر سفن روسية على الشاطئ". وأضافت أن النظام "تلقى بعض الذخيرة والأسلحة الصغيرة في الأسابيع الأخيرة انما ليس هناك مؤشر لاستعداد النظام لتلقي أسلحة ثقيلة أو مروحيات هليكوبتر".
وجاء تسريب "سي.أن.أن" في وقت أعلن البيت الأبيض عن اتصال الرئيس الأميركي باراك أوباما بنظيره الروسي فلاديمير بوتين بحثا خلاله "بنطاق واسع القضايا الأمنية والثنائية".
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، وبحسب تقارير اعلامية اسرائيلية، حذر بوتين من ارسال صورايخ متطورة من طراز أس-٣٠٠ الى الحكومة السورية، وهدد بتدميرها.
اشتباكات بين "الجيش الحر" و"اسلاميين" في شمال غرب سوريا


"ا ف ب"
13 تموز 2013 الساعة 18:31
أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن اشتباكات دارت بين مقاتلين معارضين من الجيش السوري الحر وجهاديين مرتبطين بتنظيم القاعدة يحاولون وضع يدهم على اسلحة تابعة للجيش الحر في شمال غرب سوريا. وتأتي هذه الاشتباكات وسط تصاعد التوتر بين مجموعات الجيش الحر والمجموعات الجهادية المؤلفة في جزء كبير منها من مقاتلين غير سوريين، وابرزها جبهة النصرة و"الدولة الاسلامية في العراق والشام" المرتبطتين بالقاعدة.
واندلعت اشتباكات فجر السبت قرب بلدة رأس الحصن في شمال محافظة ادلب، عندما "حاول مقاتلون من الدولة الاسلامية السيطرة على اسلحة مخزنة في مستودعات تابعة للكتائب المقاتلة" في المنطقة، بحسب المرصد.
وفي إدلب، افاد المرصد عن اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية التي تحاول اعادة فتح الطريق بين مدينتي اللاذقية وحلب، لامداد الاحياء التي تسيطر عليها في حلب.
وتتركز الاشتباكات على الطريق الدولية قرب بلدة بسنقول، بحسب المرصد الذي اشار الى سقوط 11 مقاتلا معارضا في الاشتباكات المتواصلة منذ الجمعة.
واوضح عبد الرحمن ان القوات النظامية "تركز على المنطقة التي فيها تدمير الجسر في بسنقول، بهدف اعادة فتح طريق امدادات حلب"، مشيرا الى ان هذه الامدادات "ليست عسكرية، بل للغذاء والمواصلات من حلب في اتجاه دمشق والساحل السوري".

ذهول ديبلوماسي لانانية الطبقة السياسية واهمالها خطر اللاجئين

خاص - "النهار"
13 تموز 2013 الساعة 12:53
تثير المعارك السياسية والاعلامية التي تتبادلها القوى اللبنانية في الاونة الاخيرة دهشة اوساط ديبلوماسية بدات تحذر من اخطار غرق الوسط السياسي في هذه المعارك فيما هو يمعن بتهميش الاهتمام الدولي بلبنان . وتقول هذه الاوساط ان ابلغ دليل على انانية الطبقة السياسية اللبنانية يتمثل في الاهمال المفزع من جانب سائر القوى من دون استثناء لاكبر المعضلات التي تتهدد لبنان والتي تتمثل بقضية ارتفاع اعداد المهجرين السوريين الى لبنان الى ما يناهز المليون ومئتي الف مهجر في حين ان تقديرات دول ومراجع دولية تشير الى ان هذه الاعداد مرشحة لمزيد من الارتفاع مع حلول نهاية السنة الى سقوف شديدة الخطورة بما يفوق التصور . بازاء ذلك لا تملك الاوساط الديبلوماسية نفسها الا الاستغراب والدهشة حيال خلو اي خطاب سياسي لاي زعامة او فريق داخليين من التركيز على هذا الخطر الزاحف في حين تمضي القوى السياسية في الاستغراق العقيم في معارك الشحن الطائفي والمذهبي وتبرز عجزا فاضحا اكثر فاكثر عن الارتفاع الى مستوى المسؤوليات الوطنية الجسيمة في امور بديهية لا تحتاج الى توافقات وتفاهمات سياسية ولا يجب ان تخضع لمعايير الانقسامات العمودية التي تسببت بشل الدولة وتهدد بتعميم الفراغ في كل المؤسسات . ولعل ما زاد في ترسيخ هذه الصورة الشديدة الادانة للطبقة السياسية اللبنانية كما تقول الاوساط هو السجالات المتصاعدة حول احداث صيدا التي صدمت العديد من البعثات الديبلوماسية بفعل غلبة التوظيف السياسي في هذا الملف على ادنى الاصول التي تحتم التحفظ في تطور يتصل بالجيش . فلا بدت هذه البعثات مقتنعة باي من وجهة نظر اي فريق سياسي ولا رات ان الطريقة الجارية لمناقشة ما جرى في لجنة الدفاع النيابية سيكون عاملا ايجابيا في احتواء الاصداء والمضاعفات التي تركتها الاحداث . والامر نفسه ينسحب على بعض جوانب ردود الفعل على الاستهدافات الامنية ولا سيما منها تفجير بئر العبد ولو ان المشهد الجيد هنا تميز باجماع على الادانة ولكن من دون ان يخفي معالم الاحتقانات التي ترافق كل تطور في لبنان .
وتضيف الاوساط الديبلوماسية انها تخشى ان يجد اللبنانيون انفسهم امام اكبر معضلة لجوء عرفها لبنان في تاريخه من دون اي قدرة لدى دولته على استباق هذا الخطر الكياني غير المسبوق نظرا الى ماساة انغماس طبقته السياسية في معاركها المتواصلة وانقساماتها الحادة وشل امكانية تشكيل حكومة جديدة علما ان قضية المهجرين السوريين وحدها تشكل العامل الضاغط الاول الذي يوجب تجاوز الشروط التعجيزية لتشكيل الحكومة .
وتعتقد الاوساط ان الخطر لن يكون ممكنا مواجهته ما لم تتفق القوى السياسية على حكومة انقاذية يتحدد برنامج عملها بثلاثة تحديات اساسية هي تحييد لبنان عن الازمة السورية بالتزام اعلان بعبدا فورا وعمليا بانهاء كل تورط لبناني فيها وتوفير كل الظروف للجيش والقوى الامنية لمواجهة التحديات الامنية الماثلة والانكباب على مواجهة الازمات الاجتماعية على ان تتجند الدولة بكل طاقاتها لاطلاق نفير المساعدات العربية والدولية واستنفارها الى اقصى الحدود لمساعدة لبنان عل مواجهة الثقل الذي يتهدده جراء نزوح المهجرين السوريين الى ارضه .
Khaled H 
Those destroying the Country are known by names. They want to prove Syrian and Lebanese are one nation, and later one Country. So we cannot spot the difference. Outlaws with heavy guns.
Emil Houwat
هذا لأننا على العموم زمر من الأنانيين والتجار البلهاء المعدومي القيم . وسي اسيونا مثلنا لأنه كما تكونوا يولّى عليكم . لهذا صرنا أضحوكةًبين الأمم .
Joseph Salem 
palestinians refugee camps in lebanon, syrians refugee camp, in lebanon...lebanese refugee worldwide...

 ضابط يدافع وحيداً عن السيادة اللبنانية؟ النظام السوري يقتطع أرضاً قد تحوي النفط والغاز
جرافة سورية ترفع حاجزاً ترابياً على الحدود اللبنانية – السورية. (الارشيف)

جرافة سورية ترفع حاجزاً ترابياً على الحدود اللبنانية – السورية. (الارشيف)الكاتب: بيار عطاالله
13 تموز 2013
لم يبق من هيبة الدولة اللبنانية وشرعيتها ومؤسساتها في منطقة القاع، سوى ضابط وحيد في الجيش اللبناني قام على رأس فصيلة جنوده بالتصدي بكل شجاعة لوحدات كبيرة من جيش النظام السوري كانت تقوم بتنفيذ عملية اعادة ترسيم الحدود في تلك البقعة الحدودية التي تدعى الجورة، غير عابئة بالقانون الدولي ولا بموجباته ولا بالاتفاقات بين البلدين.
في القاع، يخبرون عن "مرجلة" هذا الضابط وجبن الدولة اللبنانية بكل مؤسساتها، وهي التي لا تسعى الى الدفاع عن شعبها، ولو بالصراخ وبرقيات الاحتجاج على اقتطاع اجزاء من الاراضي اللبنانية وضمها الى الاراضي السورية الشاسعة من دون اي حسيب او رقيب، علما ان منطقة الجورة التابعة لبلدة القاع هي موضوع نزاع بين لبنان وسوريا منذ عام 1920 والسواتر الترابية التي يرفعها الجيش السوري انما تقوم على اراضي القاع نفسها في مناطق بعيون وجوار المائية وغيرهاه من الانحاء التي تتعرض للانتهاك في شكل يومي، لا من السوريين وحدهم بل من ابناء البلدات المجاورة للقاع – ويردد بين ابناء تلك الانحاء المتمسكين بهويتهم اللبنانية ان النظام السوري وفر الحماية للاعتداء على اراضي القاع قديما وأمّن الغطاء لمن قاموا بمصادرة الاراضي وعمل على مساندتهم ودعمهم في بناء عشرات الابنية المخالفة على املاك الغير، وها هو اليوم يعمل على تدمير هذه التجمعات اللاشرعية المستحدثة ووضع اليد عليها، بعدما اصبحت تشكل عبئا عليه وتهديدا لأمنه ومصالحه الاستراتيجية، وبعدما تحولت ممراً لعمليات التهريب وتمرير السلاح والتموين الى المعارضة السورية المسلحة في تلك الانحاء.
في رواية ابناء القاع، ان قضية الحدود والنزاع مع الدولة السورية ومع جيران القاع قديمة جدا، تعود الى زمن اعلان دولة لبنان الكبير في 1920، حين كلفت لجنة من المفوض السامي، ترسيم الحدود نهائياً في المناطق التي هي محل نزاع بين لبنان وحكومتي دمشق والعلويين، لكن ما توصلت اليه اللجنة بقي حبراً على ورق. وفي تاريخ النزاع الحدودي والصراع على الارض في تلك الناحية، انه تم مسح اراضي القاع بواسطة فرق التحديد والتحرير من عام 1926 الى عام 1935. وفي كانون الاول 1938 صدر قرار باختتام اعمال التحديد والتحرير نهائياً في مناطق مختلفة من القاع، واصبحت جميع الاراضي ومناطق القاع العقارية محددة ومحررة، وبالتالي خاضعة لنظام السجل العقاري ولا تكتسب ملكيتها الا بالتسجيل في هذا السجل، عملا بنص المادة (204) ملكية عقارية، ولا يسري عليها التقادم ولا وضع اليد ولا الاحتلال ولا مرور الزمن، وذلك مهما طال الزمن. لكن هذه المواد لم يتم احترامها.
وعام 2010 صدر المرسوم رقم 4042 عن مجلس الوزراء وأوقف كل اعمال البناء والاستصلاح، ووضعها في اطار مخطط توجيهي عام كانت اقترحته بلدية القاع على التنظيم المدني. لكن القرار ذهب ادراج الرياح واستمر البناء غير الشرعي، واصبحت كل مطالبة بتطبيق القانون وقرارات التنظيم المدني سبباً لتوجيه "اتهامات طائفية" الى القاعيين. وهكذا، لا يمر اسبوع من دون ان تشهد اراضي القاع بناء مشروع سكني مخالف للقانون. ويؤكد الاهالي انهم توجهوا برسائل عدة في شأن ما يجري في القاع الى رؤساء الجمهورية والحكومات المتعاقبين، ولم يحصلوا على نتيجة. والدولة عبر جهازها القضائي ساكنة لا تتحرك، وتبدو غير معنية بحماية القانون ولا حدود ترابها الوطني.
تبقى الاشارة في زمن الاكتشافات النفطية الى قصة العقار رقم 2 المملوك بالشيوع. ويروي الاهالي أن بئرا للبترول حفرت فيه في تموز 1960 على عمق 2557 متراً، وقيل ان سبب عدم استكمال العمل فيه هو كلفة استخراج البرميل التي كانت تساوي 3,50 دولارات أي ما يعادل سعر البرميل آنذاك، واعتبرها العالم غسان قانصوه منطقة "الامل"، لبعلبك – الهرمل، وربما كان النظام السوري في اعتى أزماته أوسع أفقاً من القائمين على الجمهورية اللبنانية في سعيه وراء النفط والثروات مستقبلاً، من خلال توسيع حدوده في اتجاه مناطق القاع العقارية، واقامة السواتر الترابية مسألة مستمرة داخل الاراضي اللبنانية من الدولة السورية التي ارتكبت الكثير من الانتهاكات من دون ان يرف للدولة اللبنانية رمش.
Khaled H
Bring the Courageous Officer to the Lebanese Armed Forces Commander. May be those Forces would be the only Forces, bring back the Lebanese National Security and their Dignity and Integrity, and remove all the Outlaws, who undermined the Lebanese Courage.
Fadi Haddad 
ba3dkon btsamou jeish soureh hayda jeish israeleh.
Mounzer Bayoud
Syria and israel, Two asses in one slip.
Houssam Yehia
adawle bas chatra 3ala cha3ba ,
Marie El Hage H ·
الحمد لله على عدد قراء هذا المقال...شكراً لزمن الشجعان!
Joseph Salem
liban? ca n'existe pas!
Roger Joseph Hani · Collège des Frères Mont La Salle
Facharet
Mo'd Shehab · ·  Top Commenter · Faculté de Lettres Lyon
ابكوا كالنساء ملكا لم ولن تستطيعوا المحافظة عليه كرجال.لأنكم جعلتم الشعب كله مستضعفا بسبب وقوفكم دائما ضد الغاء الطائفية السياسية التي لو طبقت قد تجعل منكم رجالا يوما ما.

أين عقلاء الشيعة؟: السويداء ترفض منح الجنسية السورية لـ"عناصر خارجية"

الاثنين 15 تموز (يوليو) 2013
ألم يحن الوقت لكي يأخذ عقلاء الشيعة، وهم مواطنون عرب لهم ما لنا وعليهم ما علينا، موقفاً تاريخياً من المشروع الإنتحاري الذي يدفعهم إليه حاكم إيران، و"وكلاؤه" المحليون في لبنان والعراق؟

"مغامرات" خامنئي ووكلاؤه سيدفع ثمنها شيعة البلادالعربية، وشيعة باكستان وأفغانستان، عدا أنها ستدمّر ما تبقّى من مجتمع مدني ومن حركات ديمقراطية في المشرق العربي.

في 1925، كان الدروز طليعة الثورة السورية الكبرى. والآن، يسعى الأسد وأسياده الإيرانيون لـ"مزاحمتهم" على جبلهم الأبي بـ"مستعمرات شيعية" لن تولّد سوى أجيال من الأيتام، ومن الأحقاد..!

مشروع توطين شيعة لبنانيين وعراقيين في "جبل العرب" مشروع إجرامي، والمطلوب إعلان موقف شيعي رافض الآن!.. حفاظاً على الشيعة!

الشفاف

*
بســم اللّــه الــرّحمــن الرّحيـــم
أبنــاء الجبــل الكــرام أيهــا الغيــارى الشــرفاء،
بعـد التحيـة و السـلام،
تواجـه السـويـداء مأساة كبيرة , تهدد كيانها كمحافظة ارتبطت عبر تاريخها و إرثها النضالي بسورية الأم, حيث ورد في العديد من الصحف العربية والغربية مشروع تجنيس ما يقارب 40 ألف من التابعية اللبنانية والعراقية خصوصاً – غالبيتهم من عناصر "حزب الله" اللبناني والعراقي المقاتلة إلى جانب النظام و آخرين مدنيين - وسيتم منح هؤلاء نسب عائلات ﻣﻦ عاﺋﻼﺕ الجبل ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻓﺔ ﻭاﻷﺻﻠﻴﺔ من سكان المحافظة ومحيطها , وكذلك استملاك أراضي وتوزيعها عليهم.
و هذا من شأنه أن يُحدث تغييراً ديموغرافياً قسرياً لتركيبة الجبل، وتهديداً لتراث الجبل وطبيعة عاداته, ناهيكم عن تفكيك الروابط وزرع الفتنة بين أبناء المحافظة، وزجّ المحافظة في صراعات مذهبية وطائفية.
وعليه فنحن الآن أمام استحقاق وطني كببر , والمسؤولية تقع على عاتق الجميع - معارضة ومولاة - للحفاظ على أصالة المحافظة وتركيبتها السكانية .
ولا ننسى ما تعانيه هذه المحافظة من التكبيل والتهميش ما يستعصي على التصديق والحصر وهو ما أدى إلى أوضاع سيئة تحتاج سنوات لحلها.
لذا يتوجب علينا جميعاً أن نبدأ خطوات فعلية ، للوقوف في وجه هذا المخطط، وردع أية محاولة لطمس هويـة المحافظة وتفكيك لحمتها .
ندعوكم جميعاً للتوقيع على بيان رفض التجنيس لأي أحد أيــاً كان على ثرى الريان الطاهر .
**وليعلم الجميع أن السويداء من الوطن والوطن في قلوب أبنائها الأكارم , سيبقى رصيدها إرثـاً وطنياً لا ينضب يعرفه الجميع . السويداء لم تكن يوماً طائفية , بل هي من عبرت من الطائفية إلى الوطن دوماً و أبداً , وهي باقية ما بقي الدهر تستلهم من فكر المرحوم سلطان باشا الأطرش مقولة "إن الدّين لله والوطن للجميع"
ندعوكم للتوقيع لإيصال صوتنا ولكي نحافظ على تاريخ محافظتنا الوطني وعاداتها العريقة وتقاليدها العربية الأصيلة !!
"دمتم جميعاً ودامت السويداء بتراثها وتاريخها رمزاً حضارياً للوطن"

khaled
20:28
15 تموز (يوليو) 2013 - 

Ask you kindly to add my signature and name above to your list. Which rejects the criminals of Damascus Project, by causing sectarian war among Shia and Druzes in Syria. We are not ruling out this deadly plans to hit in Lebanon. As Wahab, Quntar and Daoud plus Arslan, are carrying this Agenda in collaboration with the Regime’s Mukhabarat and Nusrallah. They are behind a war to destroy all the Barriers, that protect Lebanon from destruction, and prove that Lebanese and Syrians are one Nation in One Country Syria.
khaled-stormydemocracy
أنباء عن استعداد الأسد لتجنيس آلاف الشيعة بهدف إحداث تغييرات ديموغرافية بالسويداء
الشوفي: إحالة منتهى الأطرش إلى محكمة الإرهاب ليست إلا من باب الترهيب
بيروت: كارولين عاكوم 
لا تزال قضية الناشطة الحقوقية والناطقة باسم المنظمة السورية لحقوق الإنسان، منتهى الأطرش، المقيمة في السويداء، تأخذ حيزا من اهتمام المعارضة السورية التي استنكرت طلب وزارة العدل تحريك الدعوى العامة بحقها بتهمة دعم الإرهاب والتحريض، في حين تقاطعت المعلومات لناحية عمل نظام الرئيس بشار الأسد منذ نحو 6 أشهر على ما يمكن تسميته بـ«حملة تغيير ديموغرافي» في السويداء، ذات الغالبية السكانية الدرزية.
وتجري «حملة التغيير» هذه في اتجاهين، وفق ما يقوله لـ«الشرق الأوسط» عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري، جبر الشوفي، وهما، محاولات «تشييع» عدد من أبناء السويداء، (دفعهم إلى اعتناق المذهب الشيعي)، ومنح أشخاص تابعين لحزب الله اللبناني الجنسية السورية للإقامة في منطقة تعرف بـ«القنوات»، قريبة من السويداء. وفي حين باءت المحاولات الأولى بالفشل، نظرا إلى طبيعة مجتمع أهل السويداء، وفق الشوفي، فهناك وقائع وإثباتات عدة تؤكد قيام النظام بمنح جنسيات لعناصر من حزب الله، لتحويلهم إلى «حراس أمنيين» له في هذه المنطقة، على حد تعبير الشوفي. ويوضح المعارض السوري أن ثمة «محاولات لاستمالة أبناء السويداء لتشييعهم، وهي حملات قديمة جديدة، لكن ما يمكننا التأكيد عليه، هو أن هذه الحملات لا تلقى آذانا صاغية من المجتمع، باستثناء حالات معدودة، لا تعدو كونها تحمل طابعا أمنيا من الموالين والمناصرين للنظام ولا سيما المرتبطة بالنائب اللبناني وئام وهاب»، على حد ادعائه. لكن الشوفي يشدد على أنه من «الصعب اختراق البيئة المحافظة في السويداء»، ويقول: «عنصر الشباب في هذه المنطقة هم من المثقفين الخارجين عن الأجندات الدينية الضيقة، وليسوا في عداد المتدينين المتعصبين، وبالتالي فهم يتعاملون مع الحالة الدينية بشكل مرن وليسوا على استعداد للمقايضة في هذا الأمر أو استبدال أي طائفة بأخرى».
ويلفت الشوفي إلى أنه و«إن كانت هذه المحاولات قديمة، إلا أنّها لا تزال في إطار ضيق وسري لا يجرؤ النظام ورجاله في المنطقة على طرحها بشكل علني واضح». وتتقاطع معطيات الشوفي مع تقارير صحافية نشرتها وكالات الأنباء العالمية نقلا عن مصادر سورية، لناحية إشارتها إلى أن الأسد «فتح أخيرا باب منح الجنسية السورية لنحو 40 ألف شخص معظمهم من التابعين لحزب الله بفرعيه اللبناني والعراقي الذين يقاتلون إلى جانب قوات الأسد فضلا عن مدنيين من نفس الطائفة». وأشارت المصادر إلى أن «المسلحين المساندين للرئيس الأسد الذين دخل قسم منهم إلى محافظة السويداء، ذات الغالبية الدرزية، أقاموا في المدينة الرياضية على طريق منطقة قنوات، والقسم الآخر منهم يستقدمهم النظام تباعا»، مشيرة إلى أن «الأشخاص الذين سيحصلون على الجنسية السورية ستكون أسماء عائلاتهم (نسب العائلة) من أسماء العائلات الدرزية المعروفة والأصلية سكان المنطقة ومحيطها وأن السلطات باشرت فعليا بالمشروع منذ نحو أسبوع».
وفي السياق نفسه، ذكر التقرير أنّ هذه الحملات «تأتي ضمن مشروع احتلال شيعي للسويداء ومشروع الفتنة الذي يعمل عليه نظام الأسد منذ فترة في البلاد»، لافتة إلى أن «عدد الموجودين حاليا في المدينة الرياضية بلغ نحو 2400 شخص حتى الآن وأن السلطات أعطت صلاحيات واسعة في هذا الشأن لوجهاء من أهالي السويداء ومشايخ من الدروز مثل شيخ العقل نزيه حسين جربوع والشيخ حكمت الهجري المعروفين بتأييدهم للنظام، وهو ما يعني بداية تشكيل ميليشيا جديدة من المجنسين الجدد تعمل تحت إمرة عناصر حزب الله في السويداء»، بحسب الوكالة.
ويشكل أبناء الطائفة الدرزية نحو 4 في المائة من سكان سوريا. وهم يتوزعون، إضافة إلى محافظة السويداء التي تعتبر أحد معاقل الدروز السوريين، في جبل السماق بمنطقة حارم في إدلب. وفي الجولان المحتل، توجد غالبية الدروز في بلدة (حضر) الواقعة داخل القسم المحرر وبلدات وقرى خاضعة للاحتلال الإسرائيلي، كمجدل شمس ومسعدة وبقعاتا وعين قنية. وتتزامن هذه الأنباء مع تفاعل قضية المعارضة السورية منتهى الأطرش، ابنة الزعيم التاريخي للدروز سلطان باشا الأطرش. وقال الشوفي في هذا السياق إنّ «الدعوات لمحاكمتها لم تلق تجاوبا ولن يستطيع أحد إحالتها إلى المحكمة»، مضيفا: «هي موجودة في السويداء وتطلق مواقفها من هناك ولم يجرؤ النظام على اعتقالها أو اقتحام منزلها».
وأعرب عن اعتقاده أن «كل هذا الكلام ليس إلا من باب التخويف والترهيب، ولا يمكن أن يوصل إلى أي نتيجة». ويعتبر الشوفي أنّ «الأطرش، وهي سيدة متقدمة في السن، تشكّل حالة رمزية في السويداء، ويعرف النظام أنّ تحويلها إلى المحكمة سينعكس سلبا عليه وعلى رجاله وسينتج عن هذه الخطوة رد فعل عام في مجتمع السويداء».
وبإحالة ملف منتهى الأطرش إلى محكمة الإرهاب، تنضم إلى شخصيات معارضة سوريا أخرى كان قد سبق الادعاء عليهم أمام المحكمة نفسها، كالفنانة مي سكاف والمعارض ميشال كيلو وجورج صبرة رئيس المجلس الوطني وكمال اللبواني ورياض حجاب، وغيرهم من المئات من المعارضين السوريين.
وكانت هذه المحكمة قد أصدرت حكما بالإعدام بحق كل من عبد الحليم خدام ورجل الأعمال السوري فراس طلاس أوائل الشهر الفائت، علما أنّ «محكمة الإرهاب» التي تنظر في القضايا المتعلقة بـ«جرائم إرهاب الدولة ومحاسبة مرتكبيها»، هي نفسها التي كانت تسمى قبل الثورة السورية، «محكمة أمن الدولة»، والتي لطالما عرفت بأحكامها القاسية ضد المعارضين السوريين. لكن بعد انطلاق الثورة واعتبار النظام كل المعارضين «إرهابيين»، صدر مرسوم رئاسي رقم 22 عام 2012 للإعلان عن إنشاء هذه المحكمة بدلا عن الأولى التي تم إلغاؤها.
لدكتور نمير نجيب، «الولايات المتحدة الامريكية»، 13/07/2013
الإجرءات الطائفية التي يقوم بها الأسد هي نفسها التي سار عليها نوري المالكي وقبله إبراهيم الجعفري في مجال منح
الجنسية العراقية لإيرانيين ومليشيات تابعة لجيش القدس وتسكينهم في مناطق عديدة في بغداد وبعض المحافظات السنية،
الغاية من هذه الاجراءات هو تغيير الطبيعة الديمغرافية للعراق بما ينسجم ومتطلبات تعاليم الخميني والمرشد الأعلى
الإيراني، لا بل ذهب المالكي وعبد العزيز الحكيم وابنه عمار الى اكثر من ذلك حينما اسهموا في ابداء المساعدة للعائلات
الشيعية تحديدا بالنزوح الى بغداد والاستيلاء على الابنية الحكومية ودور العائلات التي تم تهجيرها بالقوة والسكن فيها مما
ادى الى وجود فئة من البشر لا تحمل الحد الأدنى من متطلبات الحياة الكريمة المتحضرة ولكنها تدين بالولاء الكامل لحزب
الدعوة والمجلس الاعلى التابعين لقم وطهران، هذه الاساليب التي يتبعها الاسد والمالكي يبدو انها من متطلبات تصدير
الثورة الخمينية، ولهذا تجد ان معظم الاحياء التي تم الاستيلاء عليها من قبل الشيعة في بغداد هي احياء متخلفة خدماتيا
وتعليميا واجتماعيا، وهو المطلوب منها لكي يبقى الحال على ما هو عليه بالنسبة للسلطة، وها هو الأسد يكرر تلك
الاجراءات.
مسؤول أمني إسرائيلي: معركة القصير لم تغير شيئاً في الحرب السورية
القدس - يو بي أي
الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٣
جنود من الجيش النظامي في ساحة وسط القصير أمس. (ا ف ب)
قال مسؤول أمني إسرائيلي رفيع المستوى، إن المعركة على مدينة القصير السورية لم تغيّر شيئاً في الحرب الأهلية الدائرة هناك، وأن الرئيس السوري بشار الأسد يواجه ضائقة فيما شعبية حزب الله في الحضيض.

ونقلت صحيفة "هآرتس"، عن مسؤول أمني إسرائيلي، لم تسمه، قوله إن "إسرائيل ليست شريكة في تقديرات أجهزة استخبارات غربية بأن انتصار نظام الأسد في معركة القصير في منتصف الشهر الحالي أحدث تغيير هام في الحرب الدائرة في الدولة".

وأضاف المسؤول الأمني، أن الأسد "لا ينجح في ترجيح كفة القتال لصالحه وهو وخصومه غارقون في مواجهة لا ينجح أي طرف فيها بحيازة قوة كافية للحسم".

وتابع أنه "لا أساس للتقديرات بأن الأسد نجح في إحداث تحول في الحرب، وادعاءات كهذه تعبر عن انعدام فهم تاريخي".

وأردف أن "عصر سورية الموحدة تحت حكم عائلة الأسد ولّى، وما تبقى هو 2 مليون علوي بإمكانهم البقاء حاليا في منطقة دمشق وشمال غرب الدولة، وهم لم يعودوا قادرين على السيطرة على باقي الطوائف والمناطق في الدولة".

وقال المسؤول الأمني الإسرائيلي، إن "مصيبة المنظمات المعارضة هي أنهم هم أيضاً ليسوا موحدين ويصل عددهم إلى أكثر من 100 فصيل، ومن وجهة النظر الإسرائيلية.. فإن هذا الشلل المتبادل ليس سيئاً، لأن المنظمات الأقوى هي المنظمات الإسلامية المتطرفة وسيطرتها على سورية قد تكون أسوأ من الواقع الحالي".

وفيما يتعلق بحزب الله، فإن جهاز الأمن الإسرائيلي يعتبر أن الحزب موجود في حضيض غير مسبوق وأن تورطه في الحرب في سورية ألحقت أضراراً به وهي أضرار أخطر من تلك التي تسبب بها أسر الجنديين الإسرائيليين في العام 2006 وأدى إلى نشوب حرب لبنان الثانية.

ونقلت الصحيفة، عن مصادر في جهاز الأمن الإسرائيلي، قولها إن خسائر حزب الله في الحرب السورية يزيد عن 500 قتيل ويقترب من عدد قتلى الحزب في حرب لبنان الثانية.

وأضافت المصادر الإسرائيلية أن حزب الله يتعرض لانتقادات داخلية في لبنان ويضطر إلى مواجهة هجمات عنيفة ضد أحياء وقرى شيعية.
Khaled H
Usually we hear Nusrallah, repeating what Israel saying about his Power and the Ability to put an End to the Super Power of Israel. If we have to believe Nusrallah, then here we are, listening to what Israel saying.

انفجار الضاحية: من المسؤول؟

حسان حيدر
الخميس ١١ يوليو ٢٠١٣
يتقاسم «حزب الله» المسؤولية عن تفجير بئر العبد مع الذين خططوا له ونفذوه. فمنذ قرر أن يختصر سورية كلها بنظام الأسد، وأن يعتبر شعبها الثائر مجرد «مجموعات تكفيرية»، وأن يفترض بدون مبرر أو وجه حق أن أي نظام جديد في دمشق سيكون حتماً ضد «المقاومة»، إنما كان يستعدي ليس فقط الثورة السورية، وإنما الغالبية الساحقة من اللبنانيين والعرب الذين يؤيدونها ويرون فيها أملاً في تغيير النظام الدموي وكف شره إلى الأبد.

ومنذ أن امتثل الحزب لأوامر طهران –وهو ليس غريباً عنها ولا يمتلك أصلاً القدرة على رفضها– بإرسال رجاله للقتال دفاعاً عن حليفها الوحيد في المنطقة، كان يفتح علناً جبهة ادعى طويلاً أنه حريص على إغلاقها، هي جبهة الفتنة الشيعية–السنية، مع ما يعنيه ذلك من توريط «بيئته الحاضنة» المغلوبة على أمرها في فعل وردِّ فعل من نوع ما حصل امس الأول، يدفع فيها أبرياء ثمن مواقفه من أمانهم ودمائهم، مثلما دفعه قبلهم مدنيون سوريون صادف وجودهم في مناطق عملياته.
كان الحزب يعرف بالتأكيد أن ذهابه إلى الحرب السورية سيعني لاحقاً إحضار الحرب السورية إلى عقر داره. وكان يعرف أن القتل الذي تورط فيه في حمص وحلب ودمشق بذرائع لا تقنع سواه، لن يبقى محصوراً في الحيز الجغرافي الذي اختاره ودعا اللبنانيين المحتجين على تدخله إلى مواجهته فيه، بل سينتقل حتماً ليطاول «مناطقه». لكن هذا كان قراره الواعي الذي لا عودة عنه، ومعركته التي اختار خوضها حتى النهاية، ورهانه الانتحاري على الربح الكامل أو الخسارة الكاملة، غير عابئ بالنتائج التي ستترتب حتى على طائفته نفسها.

ولهذا تغدو دعوات السياسيين اللبنانيين التي وجهت إلى الحزب بعد التفجير لمراجعة مواقفه وإعادة النظر بتورطه في حرب عبر الحدود، كلاماً في الهواء لن يلقى منه أذناً صاغية ولن يكون له أي تأثير على ارتباطه المصيري بنظام الأسد. فهو من الذين دافعوا في الماضي بكل قوة عن إزالة الحدود بين لبنان وسورية، ومارس سابقاً ويمارس حالياً إلغاء هذه الحدود عملياً، مع فتحها أمام الآلاف من مقاتليه، ومع ما يتردد عن «الخطة ب» لوصل «الدولة العلوية» المفترضة على الساحل السوري بالضاحية الجنوبية لبيروت.

لقد اختار «حزب الله» أن يسقط حكومة ميقاتي ويسقط معها شعار «النأي بالنفس» الذي كان يخرقه سراً بعدما صار مضطراً إلى تجاوزه علناً، ولذا لن يسمح بتشكيل حكومة جديدة قد تعيد رفع الشعار نفسه وتسعى إلى تطبيقه، إذا كان ممثلاً فيها، كما لن يسمح بتشكيل حكومة من دون مشاركته. وهذا يعني أن الفراغ في لبنان مستمر وسيمتد ليطاول المؤسسات الدستورية واحدة تلو الأخرى، طالما أنه يخدم هدفاً أبعد يرتبط بمصير الدولة اللبنانية نفسها وسيادتها على أراضيها عموماً، وعلى حدودها خصوصاً. أما الأمن فيه، فمرتبط ليس بمستوى تحصين «مربعات الممانعة»، وقد ثبت أنها قابلة للخرق، بل بانحسار التدخل الإقليمي الخارجي، ولا سيما الإيراني، في شؤون العرب وثوراتهم، واستنتاج الحزب بالملموس أنه دخل حرباً لن يربحها في المدى البعيد، حتى لو حقق «انتصارات» مرحلية واهية.
Khaled H
Hezbollah took decision of its destroyed existence, by itself. Good Luck
Aymen Dalati
رأي أن حزب الله هو المسؤول الأول عما حدث, وربما فعلها بنفسه أيضا.

حزب الله يحصي خسائره... وحلفاؤه المسيحيون يبتعدون

هل يعلن حزب الله الانسحاب مقابل انسحاب المجموعات غير السورية؟
الاحد 7 تموز (يوليو) 2013
بدأ حزب الله يشعر بثقل معركته على الاراضي السورية بعد انتصاره على المعارضة السورية في موقعة القصير الشهيرة. هو ثقل الاستنزاف الذي يسببه الغرق في الازمة السورية المفتوحة على مزيد من الخسائر البشرية والمادية والانتصارات الوهمية، والاحقاد المذهبية أولا.
فموقعة القصير كانت تنطوي على تحقيق انجاز عسكري قابل للاستثمار في مؤتمر جنيف 2، فضلا عن اعادة الثقة الى النظام وجيشه. وهذه الموقعة كانت تعبيرًا عن استجابة لقرار ايران بانخراط الذراع الاهم لها في المنطقة بالمعركة السورية. واستجاب حزب الله لهذا القرار، انطلاقا من مبدأ الطاعة لولاية الفقيه.
فحزب الله، كما تقدر اوساط قريبة منه، يستنزف اكثر من 50 في المئة من طاقته البشرية واللوجستية في سورية، وهو استنزاف مرشح الى التزايد بسبب استمرار الازمة، واتساع جغرافيا المعركة خصوصًا بعدما جعل الحزب نفسه قوة هدفها سد عجز الجيش السوري في المواجهات من جهة، واعداد الخطط لمواجهة تقدم قوى المعارضة على اكثر من جبهة مرشحة للاشتعال بقوة بعد حصولها على السلاح.
وحزب الله بدأ يتلمس كيف ان عدد قتلاه وجرحاه، من محازبيه، في المعارك اللبنانية والسورية والفلسطينية، ومنذ تأسيسه كحركة مقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي، بات يتجاوز اعداد الشهداء والجرحى الذين سقطوا في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي. وهي اعداد تزيد كل يوم في خانة "شهيد الواجب الجهادي"، المصطلح الذي يعني ان صاحبه لم يقتل في مواجهة مع اسرائيل.
عدّاد الضحايا لن يتوقف، وما بعد القصير اخطر مما قبلها، خصوصا ان المجتمع الدولي ليس مستعجلا لحسم الموقف في سورية، ومؤتمر جنيف 2 في مهب الريح، ولا شكوى دولية من تلاشيه. بل يدفع هذا المجتمع اكثر فاكثر في اتجاه ان تتحول سورية الى رمال متحركة ما دامت تبتلع كل مندفع الى القتال من خارجها. وحزب الله ليس وحيداً على هذا الصعيد في الوليمة السورية، وان كان الطبق الأشهى بينها.
وسط الاثقال السورية التي حملها حزب الله ويتحملها، استجابة لقرار الولي الفقيه، وما احدثته وتحدثه من خسائر وتشوهات في مسيرته العربية والاسلامية، ومن خسائر بشرية ومادية ومعنوية، إلا أنّه اظهر، خلال الاشهر الماضية، وبعد معركة القصير تحديدا، انه مستعد لدفع الاكلاف، ورد الجميل، انطلاقا من مقولة زعيمه: "كل ما لدينا من ايران". لكن ثمة احساساً يتسرب الى نفوس بعض الكوادر القيادية في الحزب، بعمق المشكلة غير المسبوقة التي دخل فيها حزبهم. مشكلة من خارج السياق الذي اعتاد تحدياته منذ نشأته، بمعنى أنّها تهدّد ماهية وجوده، على ما يرى بعض كوادره: "اذا كنا منذورين للموت فهل يجب ان نقتل مشروعنا وان نموت معه؟".
بالعودة الى استعدادات الحزب لدفع كلفة ما بعد القصير، تشير بعض اوساطه الى نقاش داخلي ومحدود حول مدى قدرته على تحمل تداعيات الانخراط في القتال داخل سورية. وثمة من يتحدث عن اتجاه الحزب إلى إعلان استعداده للانسحاب من سورية شرط اعلان المجموعات غير السورية استعدادها للانسحاب ايضا. في وقت تناقلت بعض الجهات السياسية معلومات عن ان قيادة حزب الله رفعت الى القيادة الايرانية مطالب تدعوها الى عدم تحميل حزب الله اعباء فوق طاقته في الملف السوري.
ترافق ذلك مع ما برز من اشارات في الموقف المسيحي اللبناني الذي بات، من زاوية المصالح المسيحية العميقة في لبنان، ينحو اكثر فأكثر الى قراءة الصراع باعتباره صراعًا سنيًا – شيعيًا لا يريد ان يكون طرفاً فيه، ولا يريد للمسيحيين ان يدفعوا قطرة دم في سبيله، خصوصا أنّ نصائح الكنيسة لحزب الله، بشكل مباشر او عبر العماد ميشال عون، بلجم اندفاعته السورية، لم تلقَ آذانا صاغية، على ما تؤكد اوساط كنسية.
فما بعد القصير ليس كما قبله مسيحيًا. وثمة مزاج مسيحي عام بات متحسسًا اليوم من سلوك حزب الله وخياراته، لما له من مخاطر على المسيحيين ومصالحهم عموما. وبات اتهام حزب الله بالسيطرة على الدولة والتحكم بها، بعد معركة القصير واحداث عبرا الاخيرة، يلقى آذانا صاغية في الشارع المسيحي اكثر من قبل. والدليل مواقف البطريركية المارونية، سواء على لسان البطريرك بشارة الراعي او في بيان المطارنة الموارنة الاخير، في ما يتصل بموضوع السلاح غير الشرعي، والتشديد على ضرورة أحادية سلاح الدولة. وهي من المؤشرات لبدء رفع صوت مسيحي يعبّر عن ضيق من عبء الصراع السني – الشيعي، مترافقة مع سعي المسيحيين إلى النأي بأنفسهم عن تداعياته.
بعد القصير نحن امام ترجمة جديدة لمصالح التيار المسيحي التقليدي الذي تعبر عنه الكنيسة اليوم. وخير دليل بيان المطارنة الموارنة الاخير. نظام مصالح بدأ يفرض اعادة تنشيط علاقات الكنيسة بالدول العربية والغربية، في خطوة هدفها الاساس النأي بالمسيحيين عن حلقة النار التي قد تأكلهم في المطرح الأول.
alyalamine@gmail.com
البلد

No comments:

Post a Comment