Loading...

Monday, 31 October 2016

New President ... for Lebanon... 31/10/2016.


Now that Lebanon has elected president, after two and a half years vacant post, this elected president was main obstacle kept Lebanon without presidential election for that long.

President Aoun party with the terrorist Nusrallah had stepped on the Lebanese constitution, by blocking the process of this due phenomenon. Being the terrorist Nusrallah packed with all kind of weapons and outlaw militias, had forced Aoun as a president, or would not be any presidential elections.

The rest of the parties had decided to give up to Nusrallah blackmail, and accept Aoun as a president. Aoun with written agreement with Hezbollah of Nusrallah, recognized that Islamic Resistance of Iran is legal on the Lebanese Soils, is the president, that sworn to God, that would protect Lebanon and its borders, and the Lebanese Authorities are the only Armed Forces on the Lebanese Soils.

Nusrallah of Hezbollah outlaw militias are the main armed forces on the Lebanese lands, and opened borders with the troubled Syrian criminal regime. Hezbollah crosses Lebanese borders without a permission of legitimate Lebanese Armed Forces, and fight along side of the criminal regime in Syria, which killed so far half a million civilians, and displaced 12 millions of its people, to the neighborhood and around the world.

Aoun as just sworn to apply the Lebanese Constitution Terms properly, should break the agreement with terrorist Nusrallah, and force Hezbollah outlaw militias to be under the official Lebanese Armed Forces, and force the law on every single square meter on Lebanese Soils, of 10452 Sqkm.

Would this president fulfill his promises to implement the terms of the constitution.

Would Nusrallah the terrorist, agree to put the outlaws militias and its arsenal of weapons under the Lebanese Armed Forces control.

Would Nusrallah the terrorists agree to stop crossing the Lebanese borders and fight along the criminal regime forces in Syria.

Would the terrorist Nusrallah agree to break from Iran and be sole Lebanese citizen abide with the Lebanese Laws.

As a Lebanese citizen, would not believe that the terrorist Nusrallah would give up 34 years of occupying one quarter of Lebanese lands in many different parts of the country, will accept or recognize the Authority of Lebanese Armed Forces to control his militias, or disarm the outlaws. The terrorist Nusrallah had his own civil system to control his people, and military system to control his outlaws militias.

Sure Aoun would not dare to play with the terrorist Nusrallah, who forced him to be president on the Lebanese nation against their will.

If Aoun does not implement the terms of the constitution and protect the borders of Lebanon and force the sole Lebanese Authority on all Lebanese lands, should we call him president of Lebanon, or just a dummy in the terrorists hands of Nusrallah.

We believe that political and security situation in Lebanon, would not be straighten up. without the dissolve of the terrorist Nusrallah militias and break his outlaw system. Otherwise not this president which is a dummy in the terrorist hands or any other president, would govern Lebanon as an independent country, with sovereignty.

The coming six years would be hell to Lebanese people with this president, that is controlled by Iran the cave of terrorism.

خالد
khaled-stormydemocracy

ميشال عون: رسمياً رئيس جمهورية لبنان


ميشال عون
تمّ انتخاب الجنرال ميشال عون رئيساً للجمهورية وذلك في الدورة الثانية لانتخاب رئيس للجمهورية.

نتيجة الإنتخابات: العماد عون 83 صوتا ،36 ورقة بيضاء و7 أوراق ملغاة


Rima Assaf Rima Assaf's profile photo
2 hrs
اليوم سترصد الكاميرات الاف المحتفلين بوصول العماد عون الى الرئاسة الأولى، وستُحجب الأنظار عن أضعافهم ممّن يشعرون وأكثر من أي وقت مضى بأنهم مسحوقون... غالبية هؤلاء من جمهور ١٤ آذار الذي اعتقد يوما أنه قال كلمته في صناديق الاقتراع وإذا بممثليه وفي غفلة من الزمن يخطفون صوته الى الموقع النقيض.
مسحوقون ايضا في صفوف المجتمع المدني الذي كان يحلم بكسر منظومة الفساد وبوضع لبنان على سكة الدولة المدنية وإذا به يجد لبنان يخطو خطوة ثابتة نحو تكريس المحاصصة والنظام الطائفي...
وحتى في جمهور ٨ اذار ستجد فئات محبطة بعضها لأسباب مبدئية وبعضها لأسباب مصلحية...
في البلدان الديمقراطية لا مشكلة في الخسارة لأن الخاسر ليس مسحوقا أما عندنا فالخاسر مسحوق لأنه أُجبر على الاستسلام أو سيق الى بعض الخيارات الخارجة عن الطبيعية... وكأنك مثلا تجبر الناخب الجمهوري في اميركا على الاقتراع لكلينتون او العكس!!
المسحوقون اليوم في وطني كثر وربما أكثرية، وبغض النظر عما اذا كنت كمواطنة أشعر بالانتصار أو بالهزيمة، فسأحاول كصحافية أن أكون صوتكم، أنتم المتروكون خارج التغطية لأن الكاميرا تحب الأقوياء...

BUSINESS NEWS

City of London's reliance on EU 'passport' exaggerated - think tank

 Mon Oct 17, 2016





People walk through the Canary Wharf, the business and financial district in London, Britain, September 8, 2016. REUTERS/Kevin Coombs/File Photo

By Huw Jones | LONDON
Britain needs to focus its efforts on the banking sector when negotiating new financial trading terms with the European Union as the benefits of unfettered access across the industry as a whole have been overplayed, think tank Open Europe said in a report on Monday.

Open Europe, which campaigned for reforming the EU and adopted a neutral stance in the UK's EU referendum in June, said a broad strategy across the whole financial sector would lack credibility.
"To claim that the success of the UK as a global financial centre is entirely reliant on the passport is exaggerated," said Vincenzo Scarpetta, a senior policy analyst at the pan-European think tank.
Britain should focus on retaining or replicating passporting in the few financial sectors where loss of full access would hit hardest, Open Europe said.
Passporting is the ability under EU rules for any financial firm to serve the whole region from a single base, cutting costs and red tape.
British Prime Minister Theresa May has said that formal divorce talks with Brussels will start by the end of March and last two years.
Transitional arrangements would be needed to pave the way to new trading terms to avoid a "cliff-edge", Open Europe said.
Britain must try to convince the EU that keeping open financial markets across the Channel is a matter of mutual interest, with Deutsche Bank, for instance, getting nearly a fifth of its revenue in the UK.
"It is not obvious that business moving out of the UK would relocate to another European hub: New York, Singapore or Hong Kong would be just as well, if not better, placed to reap the benefits – meaning Europe as a whole could end up worse off," Scarpetta said.
Open Europe said a fifth of the banking sector's revenue, or up to 27 billion pounds, is tied to the passport, making it a top priority, while only 7 percent of assets in funds managed in Britain would be under direct threat from the loss of passporting.
There was no real single market for insurance in any case, and up to 87 percent of insurers who operate across borders already do so via subsidiaries, rather than branches that rely on passports, it said.
The Lloyd's of London insurance market, however, was an exception as current EU rules allow its pool of underwriters to write business across Europe.
Continental business only accounts for 11 percent of Lloyd's gross written premium, with possibly as little as 800 million pounds directly reliant on a passport, Open Europe said.
Apart from seeking a full passport in banking, Britain should ensure that EU-domiciled funds can still be managed from the UK after Brexit, and make it possible for insurers to do business with the continent.
"A bespoke agreement will be important for Lloyd's of London," Open Europe said.
Other ways to safeguard London as a top banking centre would be to scrap the levy on bank's balance sheets and surcharge on their profits, or drastically reducing both if this was not politically possible, Open Europe said.
(Reporting by Huw Jones; Editing by Elaine Hardcastle)

The final debate
20/10/2016
The final debate of the US presidential campaign is over and polls suggest Republican candidate Donald Trump is a flop with college-educated young voters.
In Washington in particular, he is expected to be overwhelmingly defeated by his Democratic rival Hillary Clinton. This is, after all, the city where Barack Obama won around 90 percent of the vote in 2012.
Euronews spoke to students at staff at Washington’s American University, to gauge the feeling during the debate.
“I just think that Trump doesn’t really support his arguments, he beats around the bush a lot, doesn’t really answer the questions. I think Hillary is definitely showing that she has more experience,” said one female voter.
A male voter added:
“I see on the screen progression and regression. I think Hillary represents progress, the kind of progress we want and need in this country. Donald Trump talks about a time [to] ‘Make America Great Again.’ I’m not sure what time he is referencing and I’m not sure whether this actually ever existed.”
“I would definitely say that Hillary Clinton is winning right now. I think that Donald Trump continues to go out on random tangents and I don’t think that he is providing any type of substance, any type framework to help our country thrive,” continued another female voter.
Stefan Grobe, euronews’ correspondent in Washington, appeared to agree that Clinton was the stronger candidate on the night.
“Trump limped into this final debate battered, bruised and beaten in the polls. Only a top-notch debate performance or a total meltdown by Clinton would have reversed the odds of him winning the White House. It did not happen,” he said.

U.S.-Led Coalition Airstrikes Herald Mosul Attack


Iraqi forces moved toward the ISIS stronghold of Mosul on Sunday night, beginning their offensive against a string of villages east of Iraq’s second-largest city. The long-awaited showdown with the jihadis could effectively end the terror group’s occupation of land in Iraq, after it was already forced out of Fallujah, Ramadi, and Tikrit. U.S. warplanes provided aerial support as an anti-ISIS coalition bombed targets in Mosul overnight. On Monday, Turkish state media said Kurdish ground forces had already taken control of seven villages on the outskirts of the city.


 Sun Oct 16, 2016 

A fighter of the Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) holds an ISIL flag and a weapon on a street in the city of Mosul, Iraq June 23, 2014. REUTERS/Stringer/File Photo

Iraqi Prime Minister Haider al-Abadi has announced the start of an offensive aimed at retaking the city of Mosul from Islamic State militants, who have stamped out its rich mix of ethnic and religious cultures.
He spoke on state TV in the early hours of Monday. The fight is expected to be the biggest battle in Iraq since the 2003 U.S.-led invasion which toppled Saddam Hussein.
Here are some facts about Mosul, which had a population of about 2 million before the Sunni militants seized it in 2014. Mosul became the largest city to fall to the jihadists.
- About 800 militants took it over, facing little resistance from an army widely accused of corruption. Iraq and its Western allies were stunned. Islamic State was so confident at the time that its leader, Abu Bakr al-Baghdadi, calmly walked into the Great Mosque of al-Nuri in Mosul in broad daylight and declared a caliphate and himself the leader of the world's Muslims.
- Mosul is the capital of Nineveh governorate in northwestern Iraq, also home to Iraq's biggest dam. Mosul's original location was on the western bank of the Tigris River. The modern city spread to the eastern side and now surrounds the ruins of the ancient Assyrian city of Nineveh. Mosul is located 390 km (240 miles) north of Baghdad.
- Iraq's second-largest city, it was once the commercial hub of the Northwest, with thriving cement, textile and sugar industries.
- Besides the Sunni Arab majority, Mosul had a large number of Christians, predominantly Assyrians. Kurds, Turkmens, Yazidis and Armenians made up the rest of the population. Earlier Sunni extremists then Islamic State showed no tolerance for diversity.
- Mosul was one of the most enlightened cities in the Middle East. It was home to the famous Medical College, one of the largest educational and research centers in Iraq and the region.

- It also contained ancient buildings, some dating back to the 13th century. They included the Great Mosque and the Red Mosque, Muslim shrines and several churches, in addition to mausoleums. Islamic State demolished shrines, mosques and churches and posted images of the destruction on internet sites.
 Mosul had witnessed an earlier period of Sunni extremism in the last days of Saddam Hussein. Muslim extremists began targeting and killing nuns and other Christians who had roots dating to the 17th century. Over the years there has been a mass exodus of Christians from Mosul and other cities following attacks and threats on the minority.
- Mosul was once known as "the city of a million officers," because Saddam Hussein, a secular Sunni Muslim, had stationed so many personnel there. Many of his Sunni generals and other army officers, as well as intelligence agents and police, came from Mosul.
- In 2003, Saddam Hussein's once feared sons, Uday and Qusay, who sought refuge in Mosul after the U.S.-led invasion, were killed when American forces attacked their villa hideout.
(Writing by Michael Georgy; Editing by Cynthia Osterman)

بين إنهاء الشغور وإنهاء الفجور

عبدالوهاب بدرخان
إذاً، الى انتخاب الرئيس. وربما يصحّ هنا قول حسن روحاني إنه “اختيار بين السيئ والأسوأ”، علماً بأن الرئيس الايراني كان يعني هيلاري كلينتون ودونالد ترامب، وليس سليمان فرنجية وميشال عون. ويترافق الانتخاب المرتقب بـ “موسم تضحيات”، فمن جهة يصف سعد الحريري اختياره عون بأنه قرار “الضرورة” و”تضحية” بل “مخاطرة”، ومن جهة اخرى يعتبر حسن نصرالله موافقته على الحريري رئيساً للحكومة “تضحيةً” أيضاً، أما التضحية التي قدّمها عون فهي قبوله بوجود مرشح منافس هو فرنجية وبعدم تأييد نبيه بري له، متذكّراً أن هذا يندرج في قواعد “الديموقراطية” التي كان نسيها لعامَين ونصف العام امتنع خلالها عن حضور الجلسات. وفي السياق، لم يَفهم أحد لماذا يعارض بري تأييد عون وهل أن أسبابه مشابهة لأسباب “المستقبليين” المستنكفين، كما لم يُفهم استياء بري وفرنجية من الحريري الذي انتقل من “السيئ” الى “الأسوأ” طالما أنهما لم ينجحا طوال عام في اقناع الامين العام لـ”حزب الله”، وهو قائدهما وحليفهما، بدعم فرنجية رغم أنه جمع الأصوات الكافية.
قد لا يكون تأثير “التضحية” كارثياً على الحريري، فالناس تريد نهاية لهذا المأزق، لكن لديه مصلحة في أن يوضح أين يمكن ان يقف مسلسل التنازلات الذي يقضم من رصيده، لكن أيضاً من كرامة جمهوره. فالقول بإنقاذ البلد والنظام والدولة والمؤسسات مفهوم، لكن كيف يُصرف مع “حزب الله” الذي برهن طوال الأزمة أنه غير المكترث بكل هذا الذي يتوجّب انقاذه. قد يكون نصرالله اضطر للتخلي عن المناورة والمماطلة بإعلانه المشاركة في الانتخاب، متجاوزاً تخطيطه لترك الأزمة تتعفّن فلا يعود هناك مخرج إلا بـ “المؤتمر التأسيسي”، إلا أنه يختزل مبادرة الحريري بأنها حققت له ما يريده، اذ كان عون مرشحه الوحيد منذ توقيع “وثيقة التفاهم” معه قبل عشرة أعوام، والوثيقة قيّدت طرفيها بهدف مشترك: رئاسة الجمهورية.
شعارات مستفزة لنبيه بري
شعارات مستفزة لنبيه بري
لعل إنهاء الشغور ينهي الفجور الذي هيمن على السياسة طوال أعوام الانتظار العونية. لكن كيف يمكن الحفاظ على الدولة والنظام في ظل سطوة السلاح غير الشرعي؟ ومَن يضمن أن الدولة والنظام لن يبقيا، مع هذا السلاح، تحت “صرماية السيّد”؟ وكيف سيطبّق عون والحريري “تحييد” لبنان عن الأزمة السورية؟ فما دام “حزب الله” والغاً في الدم السوري ستبقى “دولتنا” منحازة لنظام بشار الاسد رغم جرائمه التي لم يعد العالم يتحملها. أي دولة تقف مع نظام كهذا هي بالتأكيد دولة بلا قيم، واذا كانت بلا قيم فلا أحد فيها يستطيع ضمان دستور أو ميثاق وطني. لذلك فإن اللعبة بالنسبة الى “حزب الله” تبدأ بعد الانتخاب لتقييد الرئيس ورئيس الحكومة بسلّة أو غير سلّة، أما موافقته على تمرير المرحلة فلا تعني أنه سيتخلّى عن أساليب الترهيب المعروفة.

كفى تكاذباً... فلا رئيس

الكاتب: ميشيل تويني ميشيل تويني



نجح اللبنانيون في تحويل حياتهم السياسية الى مسرحية هزلية، كل يجد فيها ما يسره، ويظهر بطولته المزعومة: بعض يشغل البال الوطني العام بحزورة كقول بري ان بينه وبين جعجع سرا لن يبوح به. وآخر يعتزم الحج والناس عائدة، فيعلن ولادة "سرايا التوحيد"، التي لا نعرف ما اذا كان هدفها توحيد الطائفة، أم الجبل، ام المسلمين عموماً. فيما لا شيء يؤشر الى مخاطر على مطلقها، حتى تكاد تظهر كتهديد مضمر كـ"القمصان السود" الشهيرة.
ولا يخرج عن المسرحية الهزلية، كلام الوزير جبران باسيل، باسم تياره وعمه، عن استحالة رؤيتهم "زاحفين" الى بعبدا، فيتساءل السامع، من يطلب منهم الزحف، شريكهم الحزب، أم حليف حليفهم، فيما الأول، بلسان الشيخ نعيم قاسم، يبرئ نفسه من ذلك، ويكاد يقول عن علاقة الحزب ببري وعون، كما قال أمينه العام عن ترشيحَي ميشال عون وسليمان فرنجية "هيدا عيني وهيدا عيني".
لا دخان بلا نار ولا سر بغير وشوشة، ولا "سرايا" بلا مهمة مشبوهة، ولا خوف من زحف لو استقامت الديموقراطية، ولا داعي لاسترضاء الحليف وحليف الحليف، لو لم يكن وراء الاكمة ما وراءها.
من يصمت على تعرية الديموقراطية، ويصفق لمن يطوعها على مقاس مصلحته، وأهداف من يديره ويوجه سلاحه، إلى حد المفاخرة بأبوة عبارة "one way ticket"، لا يملك أن يعترض على الزحف، إلا إذا صدّق أن "ورقة التفاهم" ليست صك ذمية في سلطنة فارسية لا عثمانية، أو اعتقد أنه بعضلاته يحقق نجاحاته ضد الدستور والتشريع، ويعطل انتخاب رئيس منذ ما يشارف العامين ونصف العام.
وتعطيل الحياة السياسية بدأ منذ أذيعت الورقة الشهيرة، إذ غطت "القمصان السود"، وقبلها بدعة "الثلث المعطل" والوزير الملك، وفرض رئيس حكومة ليست له الأولوية لتشكيلها، وامتد فائض القوة إلى ما وراء الحدود، وجُر اللبنانيون إلى كهوف الصمت على جرائم سلاح "حزب الله" الإقليمي، لكأنه من طبيعة التركيبة الوطنية، فصار قوة أمن في الداخل اللبناني، وقوة إقليمية في المنطقة العربية، لا يناقش دورها، لا هنا ولا هناك.
برغم ذلك، تفاقمت المزايدات، لدى أهل السلاح وحلفائهم، في مديح قوى الجيش والأمن، فيما يقاسمونها الإمرة الفعلية على الأرض، ويفرضون "فهمهم" عليها، كما الحال في صيدا أمس، فيما من ينظمون القصائد في تقريظ "سياج الوطن"، ويصدحون بأناشيد التمسك به، يعلنون، بلا سبب ظاهر، السير في مناكب ميليشيا الحزب، وتأسيس "سرايا التوحيد" قبل أسابيع من انتخاب عون للرئاسة، إذا صح منامه، كأن ذلك هدية مفخخة، أو إشارة إلى أن دخول بعبدا أمر يخصه، لكن إدارة الحكم لمن جاء به على جثة الدستور.
من الآن وحتى اليوم الموعود، خطب كثيرة ستدبج، وعضلات كثيرة ستعرض.
خالد
عهر سياسي على قارعة الطريق...السعر محسوم

"خرم الابرة" للعبور إلى الرئاسة الأولى؟... "التفاهمات " أمام ممر الثنائي الشيعي

الكاتب: روزانا بومنصفروزانا بومنصف
(عن الانترنت).



على رغم رفع البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الصوت في شأن رفض تقييد رئيس الجمهورية بأي سلة او شروط، فان العماد ميشال عون في حال حصل انتخابه، وهو امر غير مؤكد، سيمر عبر" خرم الابرة" وفق تعبير لسياسي مخضرم اي انه سيتم تضييق عبوره الى الرئاسة حتى الحد الاقصى في ظل حتمية الحصول على كل الموافقات الممكنة من اجل انتخابه. وهذا السياسي لا يرى كيف يمكن غض النظر مثلا عن كلام رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل عن عقدة " تفاهم الاقوياء " وفق تسميته او عدم اجراء تفاهمات على حساب احد ، وهو امر لا ينفي حصول تفاهمات في الاساس ولماذا يجب ان يغض الثنائي الشيعي الطرف عن تفاهمات تطاوله ايضا متى طاولت الاخرين اكان هؤلاء الاخرون الرئيس سعد الحريري او "القوات اللبنانية" بالاستناد الى ما يترجمه كلام الرئيس نبيه بري على الاقل. فرئيس المجلس الذي استوعب اعتراض الكنيسة المارونية ولم يسمح بتفاعل الخلاف في وجهات النظر لا يعني انه تخلى عن السلة او عن تفاهمات تشمل جميع الافرقاء في حال كان ثمة تلاق على انتخاب عون كما ان الكنيسة لم تتراجع بدورها عن تحذيراتها في هذا المجال مع خشية كبيرة ان يكون صوتها صوتا صارخا في البرية متى كان السياسيون ولا سيما منهم المسيحيون مستعدين لاجراء التفاهمات المطلوبة للوصول الى رئاسة الجمهورية على رغم الدعم المبدئي من الافرقاء المسيحيين لموقف بكركي. لكن في الواقع يبدو الامر مختلفا. والافتراض بان ثمة تناقضا او تمايزا بين موقفي الرئيس بري و" حزب الله" هو في غير محله لان الطرفين الشيعيين لن يسمحا راهنا واكثر من اي وقت مضى باللعب بالطائفة الشيعية او باختراقها ولن يكون ممكنا في اي حال اذا حصلت تفاهمات بين فريقين او اكثر الا تشمل الثنائي الشيعي ولو ان هناك من يقول بوجود تفاهم بين التيار العوني و" حزب الله" او ايضا كلام الامين العام للحزب عن عدم المطالبة بالسلة اذا كان الرئيس هو العماد عون . وتسند مصادر سياسية رأيها الواثق في هذا الاطار بما جرى في الاسابيع الاخيرة على سبيل المثال لا الحصر . اذ ان استئناف الحكومة عملها الاسبوع الماضي لم يأت سوى نتيجة للاتفاق المسبق على عدم عقد جلسة لمجلس الوزراء في ايلول على اساس تجميد عملها حتى اخره من اجل تمرير التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي بقرار من وزير الدفاع خصوصا في ضوء عدم رغبة الحزب في تجنب مشكلة على طاولة المجلس نتيجة موقف التيار الوطني الرافض التمديد لقهوجي، في حين ان الحزب رافض فتح باب تعيين قائد جديد قد ينفذ منه الاميركيون الى اسم جديد للقيادة العسكرية لا يرغب فيه الحزب. وغداة تمرير مرسوم التمديد الذي لم يتوقف عنده التيار الوطني الحر على رغم تعطيله جلسات الحكومة وجلسات الحوار بسببه خرج مسؤولون في الحزب وفي مقدمهم رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد ليعلن عدم جواز تعطيل مجلس النواب وتعطيل الحكومة ووجوب العودة الى الحوار. وهي النقاط الثلاث التي يحرص عليها الرئيس بري في هذه المرحلة. وهذا الموقف للحزب يلبي ما يريده بري في الوقت الذي لحظ الافرقاء السياسيون عودة وزراء التيار للمشاركة في الجلسة الاخيرة للحكومة وقد وضعوا وراءهم التمديد المرفوض للعماد قهوجي كما وضعوا وراء ظهرهم الميثاقية التي رفعوا لوءاها ابان قرار تعطيل الحكومة ولاحقا طاولة الحوار ما استدعى موقفا من افرقاء مسيحيين في الحكومة سألوا وزراء التيار لماذا قاطعوا في الاساس وافتعلوا الكلام على الميثاقية ما دام هناك مسلمين ومسيحيين في الحكومة اياً يكن حجم "التيار الحر" ولماذا عادوا عن المقاطعة ما لم يكن استخدام الحكومة للضغط على الناس وعلى القوى السياسية فيما البلد متوقفة حركته من اجل الوصول الى الرئاسة الاولى. ولذلك اذا كان الانتخاب الرئاسي سيتأخر من غير المستبعد ان تستأنف طاولة الحوار اجتماعاتها ويعقد مجلس النواب جلسلة لتشريع الضرورة. فكما سارت التعيينات الاخيرة في مجلس الوزراء ينبغي انتظار مزيد من اجراءات مماثلة من اجل تأمين خط وصول آمن للرئاسة.
حتى الان لا يبرز التمايز الكبير مع بكركي في ظل الالتباس او الغموض البناء المعتمد في الكلام على تفاهمات وليس على صفقات او على تفاهمات وليس على سلة في حين ان النتيجة ستكون واحدة في اي حال ايا يكن التعبير المستخدم. وليس هذا وقفا على الافرقاء الداخليين فحسب بل هناك جملة ضمانات يطلبها الخارج الذي يهتم بلبنان والمسار الذي يسلكه ولو ان هذه المسألة غير معلنة وتبقى في الكواليس على رغم التغطية الكلامية للموقف الخارجي بان على اللبنانيين ان يحسموا امورهم ويقرروا مصيرهم. اذ وفقا للمعلومات المتوافرة فان هناك تبسيطا كبيرا لموضوع الرئاسة حين يختصر فقط بالحصول على دعم فريق معين بالاستناد الى الضخ الاعلامي المتواصل على هذا الصعيد خصوصا ان اداء "التيار" الداخلي في العامين الاخيرين ليس وحده ما يقلق وكذلك انتخاب رئيس من طرف محسوب على طرف اقليمي وداخلي معين بل ايضا واستتباعا الاداء الخارجي على ضوء مسؤولية "التيار" عن وزارة الخارجية وتمثيل لبنان ديبلوماسيا. والمفارقة كل المفارقة ان يتم اكتشاف كل ذلك بعد سنتين ونصف من الشغور الرئاسي .

خالد
 لن يتجرأ عون على مخالفة نصرالله, لذا دخل برّي بقوه ليعفي نصرالله من موقف محرج يتخذه نصرالله للضغط على عون
هذه خيارات “الخطة الأميركية” في سوريا
أشارت تقارير صحفية إلى أن إدارة أوباما تبحث أخيراً عن بدائل لمسعاها الذي مُني بالفشل للتوصّل إلى تسوية سياسية في سوريا. ويبدو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يهدف إلى تحقيق انتصار عسكري لطالما ادّعى البيت الأبيض أنه “غير ممكن”، إلا أنه في ظل غياب أي “خطة بديلة” تمارس ضغوطاً على موسكو، سيشهد الرئيس أوباما على الأرجح نسخة محدودة على الأقل من مثل هذا النصر – وعلى الجانب الخطأ. 
خيارات واشنطن في سوريا 
وتناول تقرير لمعهد واشنطن أعده سفير الولايات المتحدة السابق لدى تركيا والعراق، جيمس جيفري، والباحثة في المعهد، آنا بورشفسكايا، حول خيارات واشنطن إزاء الإفراط في التدخل الروسي في سوريا، خصوصا فيما يتعلق بمعركة حلب.

ويؤكد التقرير أن واشنطن في ظل الظروف الحالية، التي تخيم على سوريا، تحتاج إلى سياسة جديدة؛ فأعمال العنف المستمرة في سوريا تتطلب ذلك، وهو الأمر بالنسبة لفشل المساعي الدبلوماسية، والمشكلات الاستراتيجية التي قد تنتج عن السماح لنظام الأسد بمواصلة هجماته، التي يغامر فيها بكل شيء، والتي تدعمها روسيا.

ويبدو أن احتمال اعتماد إدارة كلينتون موقفا أكثر صرامة أو وصول دونالد ترامب، الذي لا يمكن التنبؤ بتصرفاته إلى البيت الأبيض، يمنح أوباما مجالا للضغط على موسكو وأطراف أخرى، بينما يتوجّه إليهم بالقول: “ستحصلون معي على صفقة أفضل”.

إرسال اسلحة جديدة لفصائل الثوار 
ويوصي التقرير إدارة الرئيس أوباما باتخاذ إجراءات من شأنها كبح جماح روسيا في سوريا، ليس من بينها التصعيد العسكري؛ إذ يوصي التقرير ببعض الخطوات للاستفادة من الميزات السياسية والعسكرية البارزة التي تتمتع بها واشنطن في المنطقة: 
أولا: وضع حدّ تام ونهائي للحوار ذات النتائج العكسية بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف. 
ثانيا: تزويد المعارضة في سوريا بالمزيد من الأسلحة، بما فيها بعض الأنظمة التي أرسلتها سابقا (الصواريخ المضادة للدبابات)، وأخرى لم ترسلها قط (على سبيل المثال، مدافع ثقيلة مضادة للطائرات “ذات استخدام مزدوج” ومنظومات الدفاع الجوي المحمولة). وفي حين أن هناك مخاطرة بوقوع هذا النوع الأخير من الأسلحة في الأيدي الخاطئة، إلا أن الولايات المتحدة نجحت في نقل مثل هذه الأنظمة من قبل (في أفغانستان، على سبيل المثال). كما أن خطر انتشار الأسلحة هو أقل خطورة اليوم؛ لأن التقنيات الجديدة تخوّل واشنطن تعقّب الصواريخ المنقولة، ومنع استخدامها لإسقاط طائرات تجارية. 
ثالثا: الموافقة على عرض تركيا القاضي بتوسيع المنطقة الآمنة التي أنشأتها في شمال سوريا
رابعا: إنزال الإمدادات الإنسانية فوق حلب وغيرها من المناطق المحاصرة. يجب أن تُختم هذه الإمدادات في طائرات نقل أميركية من قبل مسؤولي الأمم المتحدة؛ من أجل منحها كامل نطاق الطابع الشرعي القانوني الدولي. ومن ثمّ، يمكن أن تحذّر واشنطن من أي عمل عسكري يطال أي مواقع صواريخ أو قواعد جوية تهدّد هذه الشحنات الجوية. 
خامسا: اتخاذ تدابير دبلوماسية بحق روسيا ونظام الأسد وإيران؛ بسبب دورهم في ارتكاب جرائم ضدّ الإنسانية، والتسبّب بتدفق اللاجئين بأعداد هائلة، ودعم الإرهاب بشكل غير مباشر. لا بدّ من أن اتخاذ مثل هذه الجهود في الأمم المتحدة والجامعة العربية، وفي أي طرف آخر قد تجد عنده واشنطن آذانا صاغية. 
جرائم حرب 
سادسا: استغلال المخاوف الأوروبية بشأن اللاجئين وجرائم الحرب؛ من أجل إبقاء العقوبات المفروضة على موسكو، والمتعلقة بأوكرانيا، بل حتى تشديدها. 
سابعا: تعزيز الهجمات ضدّ تنظيم "الدولة الإسلامية". ومن شأن ذلك أن يُظهر عزما أميركيا ويسمح بتحوّل الاهتمام والقوات بصورة أسرع نحو مواجهة موسكو وطهران، واستباق أي هجوم مضاد إيراني محتمل ضدّ العملية، التي تدعمها الولايات المتحدة؛ لاستعادة الموصل في العراق. 
"Orient.Net"


خريطة توضح القرى التي سيطر عليها الجيش الحر في ريف الشمالي

No comments:

Post a Comment